الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 837- هل كُتب سفر التثنية سنة 622 ق.م. أيام الملك يوشيا؟ أو هل كُتب بيد عزرا كقول باروخ سينوزا؟

 

جاء في مدخل سفر تثنية الاشتراع (مقدمة السفر في الطبعة اليسوعية) أن السفر يمثل التقليد (المصدر) التثنوي (D - ت) باستثناء أواخر السفر من الإصحاح 31 فإنه مستمد من التقاليد (المصادر) الثلاث اليهوي والأيلوهيمي والكهنوتي. وأن سفر التثنية يمثل الوثيقة التي عثروا عليها في هيكل أورشليم سنة 622 ق.م. أيام يوشيا الملك، ولكنها كانت في صيغة أقل مما هي عليه الآن، وكانت تحض على تدمير جميع معابد الأرياف وحصر العبادة في أورشليم (تث 12) و" مازالت الوثيقة التي بنى عليها يوشيا إصلاحه تزداد حجمًا يومًا بعد يوم، فقد وسَّعوا فيها العظات تأييدًا لبعض الوصايا وأمدُّوا الإنذارات بقوة جديدة (راجع تث 28: 45 - 68) وأدخلوا المواعظ (راجع تث 4: 15 - 31) وأضافوا أجزاء قديمة تتناول المواضيع نفسها (راجع تث 5: 6 - 22، 27: 11 - 26) وجُمعت في آخر الكتاب التقاليد اليهوية والإيلوهيمية والكهنوتية التي تتحدث عن موت موسى، بالإضافة إلى نشيدين يُنسبان إلى موسى (31 - 34) وقام مدون أخير، هو على الأرجح الذي وضع أسفار الملوك بتحرير خطاب مقدمة (1 - 3) ليدمج سفر تثنية الاشتراع في لوحته التي تتحدث عن مصير الشعب من موسى إلى الجلاء"(1)0

ويقول دكتور محمد عبد الله الشرقاوي عن النسخة التي وُجِدت في الهيكل أيام يوشيا الملك " تلك النسخة التي أعلن الكاهن الهاروني الأكبر حلقيا أنه عُثر عليها في الهيكل عند إشرافه على ترميمه بتكليف من الملك يوشيا بن أمون، وسلَّمها الكاهن إلى مستشار الملك، الذي سلَّمها بدوره إلى الملك، فما أن رآها الملك حتى عظَّمها ووقرَّها وقرأ فيها وبكى بكاءً شديدًا، وجمع بني إسرائيل وقرأها عليهم، وفي هذا بيان واضح أن هذه التوراة كانت مفقودة، ومفقودة من زمان بعيد جدًا.. وكل هذا سجل في أسفارهم التي يقدسونها بتفصيل تام (أنظر سفر الملوك الثاني 23: 1 - 15، 21 إلى آخره"(2).

والناقد "نوهان هابل" يستبعد كتابة موسى لسفر التثنية، وذلك للطابع الأدبي والخطابي المتقدم فيقول أن سفر التثنية يقدم عالمًا جديدًا من المصطلحات، ونماذج التفكير، ومجموعات من التعبيرات والألفاظ التي تختلف مع ما سبق من الأسفار الأربعة السابقة. كما يقول "هابل": "أن الأسلوب الخطابي المتطور في سفر التثنية، يتسم بالسلاسة والتدقيق، ويفترض تاريخًا أدبيًا طويلًا خلفه"(3)(4).

ويقول د. أحمد حجازي السقا " يقول سبينوزا على أن سفر التثنية لا يحتوي على شريعة موسى فحسب، أو على أكبر جزء منه، على أقل تقدير، بل يتضمن أيضًا شروحًا كثيرة أُضيفت إليه، لذلك افترض: أن سفر التثنية هذا هو سفر توراة الله الذي كتبه عزرا.. (رسالة في اللاهوت والسياسة ص 278).. يقصد سبينوزا أن عزرا هو المشتبه فيه بأنه كتب التوراة كلها.."(5).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: قال بعض النُقَّاد أن هناك شخصًا مجهولًا كتب هذا السفر أيام يوشيا الملك، ووُضع في الهيكل بحيلة بارعة من حلقيا وشافان. ثم ادَّعى حلقيا أنه وجد سفر شريعة الرب، ودفعه إلى شافان الذي دفعه للملك يوشيا (2 مل 11: 8 - 11) وقال النُقَّاد أن الغرض من كتابة هذا السفر هو مساندة حركة الإصلاح التي يقوم بها يوشيا الملك، وتهدف لإزالة كل مظاهر عبادة الأصنام، واعتمد هؤلاء النُقَّاد على وجود بعض التشابهات بين ما جاء في سفر التثنية (تث 12: 1 - 7)، (2 مل 23: 19 - 20) بشأن تخريب أماكن عبادة الأمم على الجبال والتلال وهدم مذابحهم وكسر أنصابهم وحرق سواريهم وقطع تماثيلهم، وهذا ما فعله يوشيا الملك الذي ذبح أيضًا جميع كهنة المرتفعات.

وحدَّد الخوري بولس الفغالي تاريخ كتاب سفر التثنية، كما حدد الذين كتبوه فقال " من ألَّف كتاب التثنية؟ لاويون من مملكة الشمال هربوا من هناك حين سقطت السامرة سنة 722 - 721 ق.م. على يد ملك الأشوريين. وصلوا إلى أورشليم وعرضوا ثمرة تأملهم.. وجعل المُدوَّن النهائي هذا النص في فم موسى ليدل على التواصل في إيمان إسرائيل منذ موسى حتى اليوم"(6) كما قال أيضًا " دوَّن اللاويون المتأثرون بتقاليد الشمال سفر التثنية، وتكوَّنت على خُطاهم مدرسة ألَّفت أسفار يشوع والقضاة وصموئيل والملوك، الأسفار المسماة تاريخية"(7). هذا بالإضافة إلى ما جاء في مقدمة سفر التثنية بالطبعة اليسوعية، ونحن نعلم أن بعض الأخوة الكاثوليك يقبلون أفكار مدرسة النقد الأعلى، ولاسيما ما يخص نظرية المصادر، وقد سبق مناقشة موقف الكنيسة الكاثوليكية في هذا الأمر بالتفصيل(8).

والحقيقة أن سفر التثنية كتبه موسى النبي في الشهرين الأخيرين من السنة الأربعين لخروج بني إسرائيل من أرض مصر، وهذا ما أوضحه السفر ذاته " ففي السنة الأربعين في الشهر الحادي عشر في الأول من الشهر كلَّم موسى بني إسرائيل حسب كل ما أوصاه الرب إليهم" (تث 1: 3) وعكس السفر محبة الراعي لخرافه، إذ وهو على مشارف النهاية كان جلَّ اهتمامه مستقبل قطيعه، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. أما الذين يعتقدون أن سفر التثنية كُتب أيام يوشيا الملك فتقف أمامهم العقبات الآتية:

1- كيف كُتب سفر التثنية في القرن السابع قبل الميلاد أيام يوشيا الملك، بينما السفر يخاطب الجيل الذي عاش في برية سيناء أربعين عامًا حتى وصل إلى مشارف أرض الموعد (تث 1 - 3)؟!

 

2- كيف كُتب سفر التثنية لشعب يسكن أرض الموعد بينما هو يخاطب شعبًا لم يصل بعد إلى هذه الأرض، بل ويصفهها لهم قائلًا " لأن الرب إلهك آتٍ بك إلى أرض جيدة أرض أنهار من عيون وغمار.. أرض حنطة وشعير وكروم وتين ورمان. أرض زيتون زيت وعسل.. أرض حجارتها حديد ومن جبالها تحفر نحاسًا" (تث 8: 7 - 9)؟!

 

3- لو كُتب سفر التثنية أيام يوشيا الملك، فلماذا لم يشر لانقسام المملكة الذي حدث في القرن العاشر قبل الميلاد، ولم يشر لملوك بني إسرائيل الأشرار، ولم يشر لوضع مملكة إسرائيل تحت الجزية من قبل الحكم الآشوري، ولم يشر إلى أورشليم وهيكل سليمان؟!

 

4- أوصى سفر التثنية بإقامة مدن الملجأ عند دخول أرض كنعان (تث 19: 1 - 14) فلو كُتب السفر أيام يوشيا الملك فلماذا لم يذكر مدن الملجأ كحقيقة قائمة؟!

 

5- لماذا لم يذكر الكاتب اسمه؟ وإن كان هدفه التركيز على مركزية العبادة في أورشليم، فلماذا أوصى ببناء مذبح في جبل عيبال " حين تعبرون الأردن تقيمون هذه الحجارة التي أنا أوصيكم بها اليوم في جبل عيبال وتكلّسها بالكلس. وتبني هناك مذبحًا للرب إلهك مذبحًا من حجارة" (تث 27: 4، 5)؟

 

6- لو كُتب سفر التثنية أيام يوشيا الملك فلماذا لم يشر للشرور التي كانت متفشية حينذاك، فمنسى الملك والد يوشيا " عاد فبنى المرتفعات التي أبادها حزقيا أبوه وأقام مذابح للبعل وعمل سارية كما عمل آخاب ملك إسرائيل وسجد لكل جند السماء وعبدها.. ووضع تمثال السارية التي عمل في البيت (هيكل أورشليم)" (2 مل 21: 3 - 7)؟! علمًا بأن بعض أنبياء ذلك العصر قد ذكروا هذه الشرور، مثل هوشع (هو 10: 5) وصفنيا (صف 1: 4 - 6).. ولماذا لم يذكر الكاتب قضاء يوشيا على هذه العبادات المرذولة " وأمر الملك حلقيا الكاهن العظيم وكهنة الفرقة الثانية وحراس الباب أن يُخرِجوا من هيكل الرب جميع الآنية المصنوعة للبعل وللسارية ولكل أجناد السماء وأحرقها خارج أورشليم.. ولاشى كهنة الأصنام الذين جعلهم ملوك يهوذا ليوقدوا على المرتفعات في مدن يهوذا وما يحيط بأورشليم والذين يوقدون للبعل للشمس والقمر والمنازل ولكل أجناد السماء. وأخرج السارية من بيت الرب.. وأحرقها في وادي قدرون.. وهدم بيوت المأبونين" (2 مل 23: 4 - 7) وإن قال قائل أن السفر لم يذكر قضاء يوشيا على هذه العبادات المرذولة لأنه كُتب قبيل القضاء عليها، فنحن نسأله ولماذا لم يشر إليها كحقيقة قائمة وقت كتابة السفر، بل اكتفى بالتحذير منها فقط لئلا يسقط الشعب فيها مستقبلًا " لئلا ترفع عينيك إلى السماء وتنظر الشمس والقمر والنجوم كل جند السماء.. فتغتَّر وتسجد لها وتعبدها" (تث 4: 19) ولم يذكر شيئًا قط عن بيوت المأبونين؟!

 

7- لو كان الهدف كل الهدف من سفر التثنية إيجاد السند الديني الذي يدفع يوشيا لإزالة عبادة الأوثان، وتركيز العبادة في هيكل أورشليم، فما الداعي لذكر السفر أمورًا كثيرة تبعد عن هذا الهدف تمامًا، مثل رحلات بني إسرائيل على مدار أربعين عامًا في برية سيناء..؟! ولماذا تحدث عن دخول أرض كنعان كحدث مستقبلي لم يحدث بعد " متى أتى بك الرب إلهك إلى الأرض التي أنت داخل إليها لتمتلكها" (تث 7: 1)..؟! ولماذا أعطى الوعد بهزيمة سبعة شعوب عظيمة وأوصاهم بعدم قطع عهدًا معهم (تث 7: 2 - 6)..؟! ولماذا خاطب شعبًا بلا ملوك (تث 17: 14 - 20)..؟! ولماذا حذرهم لئلا يعيدهم الملك الذي سيقيمونه فيما بعد إلى أرض مصر (تث 17: 16) بينما هذا الاختيار لا محل له أيام يوشيا الملك..؟! ولماذا ذكر وصية الله لموسى بمحو شعب عماليق الذي كان له وجود أيام موسى النبي (تث 25: 17 - 19) بينما لم يعد له وجود أيام يوشيا الملك ..؟! وما الداعي لوصايا خاصة بأعشاش الطيور، وبناء أسوار لأسطح البيوت، وعدم زرع الحقل صنفين، ولا الحرث على ثور وحمار، ولا لبس ثوب مختلط من الصوف والكتان (تث 22: 6 - 11) بينما كل هذه الأمور كانت مستقرة أيام يوشيا الملك؟!

 

8- لو كُتب السفر بهدف مساندة حركة الإصلاح وإزالة المرتفعات، فلماذا لم يتحدث السفر عن هذه المرتفعات، ويقول القمص تادرس يعقوب " غير أن السفر نفسه لا يورد ذكرًا لهذه المرتفعات في معرض الحديث عن الشرائع (ص 12 - 26) ولا في الأحاديث التي قبلها (شرح 12: 2) ولا في الأمر ببناء مذبح على جبل عيبال (شرح 27: 5) وهذا يجعل قبول النظرية السابقة صعبًا.. والاتجاه اليوم ينمو نحو الاعتراف بأن موسى هو كاتب معظم أجزاء السفر"(9). أما نحن فنؤمن أن موسى النبي كتب السفر كله باستثناء الجزء الأخير الذي يحمل خبر وفاته.

 

9- من أين جاءت نسخة سفر التثنية التي عثر عليها حلقيا؟ يقول إدوارد نافيل Ed. Naville عالِم الآثار المصرية أنه من المحتمل أن سليمان عندما بنى الهيكل وضع في الأساسات نسخة من الشريعة، وأثناء ترميم الهيكل اكتشف حلقيا هذه النسخة، ولم يستطع حلقيا قراءة السفر فاستعان بشافان الذي كان أكثر خبرة منه في الوثائق القديمة فقرأ السفر (راجع دائرة المعارف الكتابية جـ2 ص 449).

 

10- بغض النظر عن سفر التثنية، دعنا نتساءل: هل عدم يوشيا الملك السند الديني للإصلاحات التي قام بها..؟! كلاَّ لأن هذا السند تجده واضحًا في سفر الخروج الذي حوى الوصايا العشر وأولها " لا يكن لك آلهة أخرى أمامي" (خر 20: 3) وأوصى " لا تدع ساحرة تعيش" (خر 22: 18).. "من ذبح لآلهة غير الرب وحده يُهلَك" (خر 22: 20).. " لا تذكروا اسم آلهة أخرى ولا يُسمع من فمك" (خر 23: 13).. " لا تسجدوا لآلهتهم ولا تعبدها ولا تعمل كأعمالهم. بل تبيدهم وتكسر أنصابهم" (خر 23: 24).. " بل تهدمون مذابحهم وتكسرون أنصابهم وتقطعون سواريهم" (خر 34: 13).. إلخ.

 

11- الأبحاث التي قام بها علماء الكتاب في النصف الأول من القرن العشرين أكدت أن هذا السفر يرجع إلى عصر موسى النبي، فما جاء في السفر عن البلدان المجاورة مثل مصر وكنعان وعماليق وعمون وموآب وأدوم يوافق مع الزمن الذي عاش فيه موسى النبي حيث كانت جميع هذه البلدان مزدهرة وتلك الشعوب كان لها كيانها القوي، ولو كُتب السفر في القرن السابع ق.م. فلماذا ذكر مدن مثل عاي وبيت إيل ولاخيش، وهذه المدن قد دُمرت في القرن 13 ق.م؟! ويقول القمص تادرس يعقوب " يبدو أن السفر يناسب عصر موسى النبي، وليس أيام يوشيا كما يدعي البعض، فكل من الجانبين الجغرافي والتاريخي يشير إلى ما يناسب الفترة ما بين الخروج ودخول أرض الموعد. يشعر القارئ بنفسه كأنه يعبر وادي زارد (2: 13) ويتوقف في برية فديموت (2: 16) وهو يدور في الطريق إلى باشان ويمكث في الجواء مقابل بيت فغور (3: 29)"(10).

 

12- يقول الدارسون أن هناك تشابه كبير بين ما جاء في سفر التثنية، وبين ما جاء في معاهدات الألف الثانية قبل الميلاد، ومن أوجه هذا التشابه ما يلي:

أ - يبدأ العهد بالإفصاح عن شخصية المتعاهد وصفاته، وهذا يقابل ما جاء في (تث 1: 1 - 5).

ب - تمهيد تاريخي مثل تأكيد المتعاقد على فعل الخير، وهذا يقابل ما جاء في (تث 1: 6 - 4: 49).

جـ- شروط التعاقد جملة وتفصيلًا، وهذا يقابل ما جاء في (تث 5: 1 - 26: 19).

د - بركات من يحفظ العهد واللعنات التي تلحق بمن يكسره، وهذا يقابل ما جاء في (تث 17: 1 - 30: 20).

هـ- قراءة نصوص العهد أمام عامة الشعب، وهذا يقابل ما جاء في (تث 31: 1 - 34: 5)(11)

ويقول القمص تادرس يعقوب " يرى بعض الدارسين مثل Merdith G. Kline أن سفر التثنية يطابق الهيكل العام لأية معاهدة في ذلك الحين. لذا فالسفر يمثل وحدة واحدة، وهو عمل موسوي أصيل حيث قدم معاهدة خلاصية أبرمها الله مع شعبه:

1- مقدمة المعاهدة أو الدستور بواسطة وسيط العهد (1: 1 - 5).

2- مقدمة تاريخية أو تاريخ العهد (1: 6 - 4: 49).

3- الأسس العامة للعهد - الوصية العظمى (5: 1 - 11: 32).

4- وصايا خاصة إضافية (12 - 26).

5- آثار العهد من بركات ولعنات، مع القسم بالتعهد (27 - 30).

6- استمرارية العهد (31 - 34).

أفاض الباحثون في الدراسة المقارنة بين العهد الذي يعلنه سفر التثنية والعهود القديمة في الشرق، من بينهم D. J. Mc Carthy، G. J. Wenham مع بعض الكتاب الحديثين أن هيكل السفر يتبع التقليد الحرفي للعهد المكتوب في ذلك الحين، وليس كما ادعى Von Rad بأن السفر مجرد عرض لما ورد في إحتفال ديني"(12).

ويقول القس صموئيل يوسف " أن سفر التثنية كُتب كسجل تاريخي لعهد الرب مع الشعب في سيناء، على نمط العهود المعمول بها، خلال الألف الثانية ق.م. وبهذا ظهر خطأ الاعتقاد أن سفر التثنية كُتب بقصد التنبير على العبادة في أورشليم، كأسلوب وحيد للعبادة"(13).

ويقول " جوش مكدويل " عن تماثل سفر التثنية مع المعاهدات التي كانت سائدة في عصر موسى النبي " أن التماثل التام بين الاثنين قاد " كيتشن " لأن يلاحظ أنه لا يمكن أن يكون هناك شك (على الدليل الحالي) لدرجة أن معظم عهود سفر التثنية تتطابق مع معاهدات القرن الرابع عشر والثالث عشر بدرجة لافتة للنظر عن الموجود في سفر الخروج وسفر يشوع.."(14).

ويُبدي " كلاين " ثقة متشابهة {على ضوء الدليل الذي بات واضحًا الآن. فسوف يبدو أمرًا لا يقبل الجدل أن سفر التثنية يدل في شكله الحالي أنه السفر الوحيد الذي فيه دليل موضوعي يُصور معاهدات السيادة في وحدتها وفي بلوغها حد الكمال وفي أنها نموذج قديم كان متبعًا}(15).

لقد عمل " ماكارثي " فحصًا شاملًا للمعاهدات القديمة في كتابه العالمي " المعاهدة والعهد".. فقال {هل هناك نص في العهد القديم تماثل في كماله في صيغة المعاهدة؟ لكي نُجيب بالإثبات فإننا نحتاج فقط إلى إلقاء نظرة على العناصر الأساسية لسفر التثنية}"(16)(17).

وقد أوضح " مندنهال " سنة 1954م مدى الفرق الهائل بين سمات معاهدات الألفية الثانية ق.م. ومدى اختلافها عن معاهدات الألفية الأولى ق.م.، فمن ناحية النظام تضع معاهدة الألفية الثانية ق.م. الآلهة شاهدة على العهد، كما أنك تجد هذه المعاهدات متماسكة، بينما خلت معاهدات الألفية الأولى ق.م. من وضع الآلهة كشاهدة على العهد، وسادت بها العشوائية، ومن ناحية المضمون نجد معاهدات الألفية الثانية ق.م. خلت من المقدمة التاريخية التي ظهرت في معاهدات الألفية الأولى ق.م.، وبينما تضمنت معاهدات الألفية الثانية البركات واللعنات فإن معاهدات الألفية الأولى خلت منها، ولذلك عندما درس " كيتشن " هذه المعاهدات وقارنها بسفر التثنية أكد على أنه من المستحيل أن يرجع سفر التثنية إلى القرن السادس ق.م. كقول النُقَّاد ولكنه يرجع إلى نحو القرن 13 أو 14 ق.م.(18).

 

13- ردًا على " نوهان هابل " نقول أن موضوع سفر التثنية يختلف عن مواضيع الأسفار الأربعة السابقة، فمثلًا سفر التكوين يحمل تاريخ الخلق، وتاريخ الآباء البطاركة، وينتهي بدخول بني إسرائيل إلى أرض مصر، وسفر الخروج يحمل تاريخ بني إسرائيل في مصر وخروجهم منها، وسفر اللاويين قد وَجِه بالأكثر إلى الكهنة فأوضح شرائع الذبائح والكهنوت، وسفر العدد يعد استكمالًا لرحلات بني إسرائيل في صحراء سيناء. أما سفر التثنية فقد خاطب الشعب، وقد ركز على المبادئ التي تحمي وتصون شعب الله من عبادات وعادات الشعوب الوثنية التي سيلتقي بها في أرض الموعد، ولذلك لا غرابة إن اختلف الأسلوب، وتحوَّل إلى أسلوب خطابي، ويقول " مانلي " أن أسلوب سفر التثنية يمكن أن نجد مثله إلى حد ما في بعض من الخطب المبكرة التي سُجلت لموسى في أسفار التوراة"(19)(20).

 

14- لم يكتب عزرا الكاتب والكاهن سفر التثنية، إنما كاتب السفر هو موسى بلا منازع ولك أن ترجع إلى إجابة السؤال السابق، وإن كان باروخ سبينوزا قال أن عزرا هو الذي كتب سفر التثنية، فإن روبرتسون E. Robertson قال أن سفر التثنية ترديد لشريعة موسى الأصلية، وقد جمعها صموئيل النبي لتكون هادية للشعب في زمن حكم الملوك، وقال فون راد G. Von Rad أن السفر يُعد ثمرة زمن بدأ من عصر موسى إلى ما بعد السبي، وأعيدت كتابته بعد سقوط السامرة بواسطة رجل يهودي، وهكذا يختلف النُقَّاد فيما بينهم.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) الطبعة اليسوعية للعهد القديم - دار المشرق - بيروت سنة 1991 ص 351، 352.

(2) نقد التوراة والأناجيل الأربعة بين انقطاع السند وتناقض المتن ص 122.

(3) Bewer, PDS, 372.

(4) برهان يتطلب قرارًا ص 416.

(5) نقد التوراة ص 110.

(6) في رحاب الكتاب -1- العهد الأول ص 234.

(7) التاريخ الكهنوتي ص 13.

(8) فيرجى الرجوع إلى مدارس النقد جـ 1 س 27.

(9) تفسير سفر التثنية ص 29.

(10) تفسير سفر التثنية ص 31.

(11) راجع القس صموئيل يوسف - المدخل إلى العهد القديم ص 179، 180.

(12) تفسير سفر التثنية ص 21، 22.

(13) المدخل إلى العهد القديم ص 180.

(14) Kitchen. AODOT, 3.

(15) Kline. DC. 41.

(16) My Carthy, TC, 110.

(17) برهان يتطلب قرارًا ص 413.

(18) راجع جوش مكدويل - برهان يتطلب قرارًا ص 414، 415.

(19) Manley - BL, 21.

(20) برهان يتطلب قرارًا ص 416.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/837.html