الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 388- إذا كان الإنسان حتى عصر نوح كان يعيش نباتيًا لا يأكل لحمًا، فلماذا اشتغل هابيل برعي الغنم "وكان هابيل راعيًا للغنم" (تك 4: 2)؟ هل كان هذا من قبيل التسلية؟

 

ج: 1- نعم كان الإنسان منذ آدم وحتى عصر الطوفان نباتيًا لا يأكل اللحوم، ومع هذا فإنه كان يربي الأغنام من أجل تقديمها ذبائح مقبولة لله، وأيضًا كان يستفيد من ألبانها وصوفها وجلودها.

 

2- يقول القس ميصائيل صادق " كان الإنسان يرعى الأغنام من قبيل العناية بالبيئة، والاهتمام بالحيوانات، وأيضًا لتقديم أفضل الأنواع منها كذبائح لله"(1).

 

3- يقول أبونا أغسطينوس الأنبا بولا " على الرغم من أن الإنسان لم يأكل لحمًا إلى ما بعد الطوفان، لكنه كان يستخدم الأغنام في أشياء أخرى هامة، فقد ألبس الله آدم وحواء أقمصة من جلد كان مصدرها ذبيحة حيوانية. وكانت تربية الأغنام هامة لأجل تقديم الذبائح الدموية التي تعلم الإنسان منذ البداية أنها تستر خطيته وعريه. ومن جهة التغذية يمكن أن يُؤخذ اللبن من الأغنام"(2).

 

4- يقول أحد الآباء الرهبان بدير مار مينا العامر " لم يكن هابيل راعيًا للغنم على سبيل التسلية حسب ما ورد في السؤال، بل كان هذا بهدف هام في علاقته بالرب. لقد كان يربي الغنم ليقدمه قربانًا للرب، فهذا هو القربان الذي هو حسب مشيئة الرب، لذا لما قدم منه {نظر الرب إلى هابيل وقربانه} (تك 4: 4).. وأيضًا من الأغنام يؤخذ الصوف والجلود اللازمة للثياب "(3).

 

5- يقول أبونا تيموثاوس السرياني " ليس هذا العمل من قبل التسلية بل ذكرها الكتاب المقدَّس لكي يظهر مسئولة الإنسان وسلطانه {وجبل الرب الإله من الأرض كل حيوانات البرية وكل طيور السماء فأحضرها إلى آدم ليرى ماذا يدعوها وكل ما دعا به آدم ذات نفس حيَّة فهو اسمها} (تك 2: 19) من هذا النص المقدَّس نكتشف سيادة الإنسان ومسئوليته عن الحيوان، وبشكل أعم سيادته ومسئوليته عن الطبيعة التي تنتمي إليها هذه الحيوانات، وسيادة الإنسان يجب أن تكون على نمط سيادة الله، لأن الإنسان مخلوق على صورة الله (تك 1: 26) وسيادة الله هي سيادة المحبة، فهو يرعى الكائنات بحنان ويحفظها وينميها، ويحترم كيانها الذاتي وطبيعتها ونواميسها، ولا يتحكم فيها على طريقة من يحرك خيوط دُمي المسرح "(4).

 

6- يقول الدكتور ملاك شوقي إسكاروس " جاء في تاريخ الطبري(6) قال بعضهم في ذلك ما حدثني به موسى بن هارون الهمزاني.. وُلد له (لآدم) إبنان يقال لهما قابيل وهابيل، وكان قابيل صاحب زرع، وكان هابيل صاحب ضرع، وذكر أيضًا في تاريخ الطبري(7) عن حديث ابن حميد أن هابيل كان راعي ماشية، ويذكر ابن كثير في قصص الأنبياء(8) أن هابيل كان صاحب غنم، وفي تاريخ الطبري(9) عن حديث محمد بن سعد أن أحد أولاد آدم كان راعيًا والآخر حارثًا "(5).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(2) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(3) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(4) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(5) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(6) جـ1 ص 137.

(7) جـ 1 ص 140.

(8) طبعة دار ابن خلدون ص 38.

(9) جـ 1 ص 141.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/388.html