الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 190- ما المقصود بالقول "لتكن أنوار في جَلَد السماء"؟ وهل خلق الله هذه الأنوار في اليوم الأول أو الرابع؟

 

ج: المقصود بالأنوار هنا الشمس التي تضئ من ذاتها، والقمر الذي يعكس ضوء الشمس، والنجوم التي تضئ من ذاتها، وإلى هذه الأنوار أشار الكتاب المقدَّس أكثر من مرة:

* " صانع النعش والجبار والثريا ومخادع الجنوب. فاعل عظائم لا تُفحص وعجائب لا تُعدُّ" (أي 9: 9، 10) ولاحظ قول الوحي الإلهي " صانع " فهي تتمشى مع " فعمل الله النورين العظيمين " لأن خلق هذه الأنوار من العدم حدث في اليوم الأول، أما عملهم أو صنعهم -من مادة أوجدها الله قبلًا- فقد تم في اليوم الرابع، حيث أخذت الشمس شكلها وقوتها وتركيزها وتأثيرها، وكذلك النجوم.

* " هل تربط أنت عقد الثريَّا أو تفك ربط الجبَّار. أتخرج المنازل في أوقاتها وتهدي النعش مع بناته" (أي 38: 31، 32) وكل من الثريَّا، والجبَّار، والنعش مجموعات ضخمة من النجوم.

* " إذا أرى سمواتك عمل أصابعك. القمر والنجوم أنت كوَّنتها" (مز 8: 3).

* " صنع القمر للمواقيت. الشمس تعرف مغربها" (مز 104: 19).

ويقول تشارلس ماكنتوش " وإذ نحن في اليوم الرابع، فلا يخطر ببال أحد أن هذا اليوم يحدثنا عن خلق الشمس والقمر والنجوم فهذا شيء لم يقله السجل الإلهي، الذي إنما قال أن الله {عمل} هذه المنائر أو حاملات النور وهذا اللفظ {عمل} لا يعني خلقها.. وإنما يحدثنا عن وضعها الجديد بعد ظهور النباتات وقبل ظهور الحيوانات اللازمة كلها لخدمة الأرض الأدمية. وإذ كان النور قد بدأ إشراقه على الأرض منذ أول الستة الأيام، فها هو الله تبارك اسمه يصنع حاملات النور لتقوم بدورها المُعيَّن لها لخدمة الإنسان. أما خلقها الأصلي فمتضمن في العدد الأول الذي يحدثنا عن " خلق السموات والأرض " وحاشا لله أن يكون قد خلق واحدة منها فارغة خاوية، إذ ما هي السموات بدون جندها؟ ومادام الشيء الذي كان يعطل قيام الشمس والقمر بوظائفهما قد إنتهى، فإن هذه المنائر أخذت من أمر الله قدرة لكي تفصل بين النهار والليل"(1).

ويقول الأستاذ مجدي صادق " الواقع أن التفسير العلمي لاشتعال الشمس والنجوم وإضاءتها في اليوم الرابع.. يتلخص في أن مادة سدمها كانت قد استكملت تكاثفها ووصلت في الحجم والكتلة إلى الحد الحرج الذي يمكنها من الاشتعال الذاتي، وهكذا وُلِدت الشمس والنجوم في اليوم الرابع في اللحظة التي قال فيها الله لتكن أنوار في جَلَد السماء"(2).

ويقول القديس غريغوريوس النزينزي " أنت جعلت السماء تلمع ببريق أنوار لا حصر لها.

ونسَّقتها نهارًا وليلًا.

لكي تعمل على تقسيم الزمن. من دور إلى دور بكل هدوء.

فالليل يصنع حدًا للعمل للأجساد المتعبة.

والنهار ينهضنا للأعمال التي نحبَّها.

فنتعلم أن نهزم الظلمة ونسرع نحو هذا النهار الذي لن يعقبه بعد ليل"(3).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) شرح سفر التكوين ص 31، 32.

(2) الكتاب المقدَّس مفتاح العلم وأسرار الكون ص 77، 78.

(3) دير أنبا مقار - شرح سفر التكوين ص 59، 60.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/190.html