الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 1201- كيف يزني "أمنون" ابن داود النبي بأخته من أبيه "ثامار" (2صم 13: 14)؟(1)

 

كما يقول " علاء أبو بكر": "يقول سفر صموئيل الثاني (13: 1 - 21) أن ابن داود عليه السلام قد زنى بأخته! فهل تحدث مثل هذه الفواحش في بيوت الأنبياء وهي لا تحدث في بيوت الصالحين ولا حتى العوام؟ فما فائدة نبي الله داود إذًا؟ أيهدي الناس ويترك بيته خرابًا؟ وما الفائدة الأخلاقية التي تعود على قارئ هذا الهراء؟ هل تُعلّم الشباب كيف يزني الأخ بأخته؟ أم تعلمه الإقتداء بشخص فاسد؟ فيفكر الإنسان العادي قائلًا: إذا كان نبي الله مصطفاة ومختارة فعل ذلك في بيته فلماذا لا نستنُّ بسنته..؟! فإذا كان هذا حال النبي المصطفى الذي حفظه الله، وحال آل بيته، فأي شيء يحدث في بيتي يكون إذًا طبيعي"(2). وأخذ " علاء أبو بكر " أيضًا يتخيل وقوع مثل هذه الحادثة بين أخ وأخته إقتداء بما حدث في الكتاب المقدَّس(3).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- الإصحاحات 11-13 من هذا السفر يمكن أن نطلق عليها عنوان " الفساد والعنف " وهذا هو طابع العالم منذ بدء الخليقة وإلى أيامنا هذه، ولكن المُرعب في الأمر أن يظهر هذا الفساد وذلك العنف في بيت رجل الله داود..!! على كلٍ لم يكن بيت داود بيت دعارة، وما حدث هو أمر عارض بدأ بالفخ الشيطاني الذي سقط فيه داود، فكان مردودة اغتصاب أمنون لأخته ثامار، ومن توابعه اغتصاب أبشالوم لسراي أبيه العشرة.. هل كانت مثل هذه الأمور هي كل شيء في حياة داود وبيته..؟! بالقطع لا، فطالما عاين هذا البيت دموع داود وتوسلاته وبكائه، وطالما اهتز بمزاميره وألحانه. والعبرة دائمًا بالنهاية، فقد أراد عدو الخير أن يصطاد داود ويدمر حياته الزمنية والأبدية، ولكن الله أنقذه من هذا وذاك، فملك على بني إسرائيل، وأبقى الله له ذكرًا من نسله على كرسي يهوذا لمئات السنين، وأيضًا أنقذ حياته الأبدية، إذ تعهده بمراحمه، وشفاه من جراحات الخطية، وأستمع طلبته: "أرحمني يا الله حسب رحمتك. حسب كثرة رأفتك امح معاصيَّ. أغسلني كثيرًا من أثمي ومن خطيتي طهرني.. أغسلني فأبيضَّ أكثر من الثلج. أسمعني سرورًا وفرحًا.. أستـر وجهك عن خطاياي وأمح كل آثامي" (مز 51: 1 - 9) ووهبه الله السرور والفرح والبهجة: "أسمعني سرورًا وفرحًا. فتبتهج عظام سحقتها.. رُدَّ لي بهجة خلاصك" (مز 51: 8، 12).

 

2- اسم أمنون عبري معناه " أمين " وهو الابن الأكبر لداود من أخينوعم، وهو ولي العهد (2صم 3: 2) ومعنى اسم ثامار " نخلة " وهي أخت أبشالوم من معكة بنت تلماي، وتظل قصة أمنون وثامار عبرة للأجيال للتمييز بين الحب والشهوة كانت واقعة زنا أمنون مع ثامار هي بداية عقوبات الرب لداود لأن الله لا يحابي أحدًا حتى لو كان محبوبه ونبيه داود والإنسان لا يمكن أن يرى شرور نفسه إلاَّ عندما تعود إلى الظهور في ابنه فقد رأى داود شهوته الجامحة في خطية ابنه ولعل خطية داود نحو بتشبع شجعت أمنون على الاندفاع في هذه الشهوة الرديئة في كل العصور وعلى مدى الأجيال نسمع كثيرًا في وسائل الإعلام والمجتمع من حولنا عن زنا المحارم ولاشك أن ذكر الكتاب لهذه الحادثة هو للتعليم وأخذ العبرة والموعظة ونتعرف على نتائج هذه الخطية فقد قتل أمنون وفقدت ثامار نقاوتها وانتشر الدم في بيت داود.

ولماذا لم ينظر الناقد (الأحادي النظرة) إلى إيجابية ذكر هذه القصة لماذا لا ينظر أنها تعلم الشباب ضبط النفس والنقاوة والبُعد عن مصادر الشهوة وأصدقاء السوء أصحاب المشورات الباطلة " لأن كلَّ ما سبق فكُتب كُتب لأجل تعليمنا حتى بالصبر والتعذية بما في الكتب يكون لنا رجاء" (رو 15: 4).

 

3- ردًا على قول علاء أبو بكر: "فهل تحدث مثل هذه الفواحش في بيوت الأنبياء " نقول له طبعًا لا يصح حدوث مثل هذه الأمور في بيوت الأنبياء، ولكن من جانب آخر من قال أن بيوت الأنبياء معصومة من الخطأ..؟! لم يقل أحد بهذا سواء كان يهوديًا أو مسيحيًا أو مسلمًا، فاليهودية والمسيحية لا تعترف بعصمة بيوت الأنبياء ولا بعصمة الأنبياء أنفسهم إلاَّ في حالة تسجيلهم الأسفار المقدَّسة، والقرآن في الوقت الذي قال فيه: "ووهبنا له إسحق ويعقوب وجعلنا في ذريته النبوءة والكتاب" (العنكبوت 29: 27) فأنه أقرَّ حسد أولاد يعقوب لأخيهم يوسف والتفكير في قتله، وإلقائه في الجُب، وبيعه كعبد، والكذب على أبيهم وإدعاءهم بأن ذئبًا قد أفترسه (سورة يوسف) والإسلام لا يعترف بعصمة زوجات النبي وأولاده وبناته، بل يعترفون فقط بعصمة النبي، وحتى عصمة النبي فيه عدة آراء، فالبعض قال أن النبي معصوم عصمة مطلقة لا يخطئ قط لا في الأمور الدينية، ولا في الأمور الدنيوية، من المهد إلى اللحد، بينما قال آخرون أنه معصوم منذ أن بلغته الرسالة الإلهيَّة، أما قبل ذلك فلم يكن معصومًا، واستدلوا في هذا أن القرآن ذكر خطايا الأنبياء:

فذكر خطية إبراهيم عندما قال: "والذي أطمع أن يغفر لي خطيتي يوم الدين" (الشعراء 26: 82).. " وعن أبي هريرة أن رسول الله (ص) قال لم يكذب إبراهيم إلاَّ ثلاث كذبات اثنتين منهم في ذات الله قوله أني سقيم، وقوله فعله كبيرهم، وقوله لسارة هذه أختي حين أراد الجبار القرب منها" (رواه البخاري ومسلم).

وذكر خطية موسى بعد أن قتل الرجل المصري إذ قال له ربه: "وفعلت فعلتك التي فعلت وأنت من الكافرين. قال فعلتها إذًا وأنا من الضالين" (الشعراء 26: 19، 20) وقال عن داود: "وظن داود إنَّما فتنَّاه فاستغفر ربه وخرَّ راكعًا وأناب. فغفرنا له ذلك" (ص 38: 24، 25).

وذكر خطية سليمان: "أن عُرِض عليه بالعشي الصافنات الجياد. فقال أني أحببت حب الخير عن ذكر ربي حتى توارت بالحجاب.. قال ربي أغفر لي" (ص 38: 31 - 35).

وذكر خطية يونان (يونس): "فالتقمه الحوت وهو مُليم. فلولا أنه كان من المسبحين. للبث في بطنه إلى يوم يبعثون" (الصافات 37: 142-144).

كما قال عن محمد: "واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات" (محمد 47: 19).. " ألم يجدك يتيمًا فآوى. ووجدك ضالًا فهدى" (الضحى 93: 6، 7).. " ألم نشرح لك صدرك. ووضعنا عنك وزرك. الذي أنقض ظهرك" (أشرح 94: 1 - 3) وفي صلواته كان يسكت بين التكبير والقراءة ويقول: "اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب. اللهم نقني من الخطايا كما يُنقى الثوب الأبيض من الدنس. اللهم أغسل خطاياي بالماء والثلج والبرد"(4).

وقال آخرون أن عصمة النبي خاصة باستقبال الرسالة وإبلاغها فقط، أما في الحياة العادية فهو غير معصوم، معتمدين في ذلك على قول محمد لقومه أن لا يُذكّروا النخيل، وعندما فسد محصول البلح وراجعوه قال لهم أنتم أدرى بشئون دنياكم.

 

4- ردًا على قول علاء أبو بكر: "ما الفائدة الأخلاقية التي تعود على قارئ هذا الهراء؟ هل تُعلّم الشاب كيف يزني الأخ بأخته.. " نقول أن الفائدة الروحية واضحة وأكيدة، لأن الكتاب عندما ذكر هذه الجرائم لم يمتدحها، ولم يوضح أن الذين ارتكبوها عاشوا بعد ذلك في سلام وهدوء ونمو وازدهار روحي، إنما أوضح بكل شفافية ما جرته هذه الخطايا على أصحابها، ولم يسكت عن ذكر النتائج المأسوية التي ترتبت على تلك الآثام.. إن الكتاب لم يسجلها لكيما يتعلم الأخ كيف يزني بأخته، إنما سجلها حتى يحذر الإنسان مرة وألف مرة من هذه الخطايا التي تحدر غضب الله على الإنسان.. أنها عظة للأجيال وليست دعوة للفساد كقول النُقَّاد.. ألم يذكر الكتاب مصرع الأخين ودمار حياة الأخت..؟! ألم يوضح الكتاب أن هذه الخطية قباحة وسفاهة؟!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) البهريز جـ 1 من س 383.

(2) البهريز في الكلام اللي يغيظ جـ 1 س205 ص 136، 137.

(3) راجع البهريز جـ 1 س 22.

(4) صحيح البخاري جـ 1 ص 136.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1201.html