الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 114- كيف نشأت جماعة "سيمنار يسوع"؟ وهل هي جماعة مسيحية؟ وما هي أفكارها الهدامة؟

 

ج: في موضوع فصل "يسوع التاريخ" عن "مسيح الإيمان" ظهرت ثلاث أبحاث رئيسية:

 

1- البحث الأول: يتمثل في كتاب " حياة يسوع " الذي أصدره " دافيد شتراوس " سنة 1835م وأوضح فيه عدم جدوى المدخل العقلاني لفهم حياة السيد المسيح، واعتبر شتراوس أن معجزات المسيح التي وردت في الأناجيل هي أساطير، وأن البعض من هذه المعجزات المدوَّنة في الأناجيل تشبه قشرة يجب إزالتها حتى نصل إلى تعاليم يسوع.

ويرى " جابري هابرمس " أن المحاولات التي تشكك في يسوع التاريخ لم تجد قبولًا لدى الباحثين المدققين، فقال " هناك محاولات كثيرة شهيرة للشك وتكذيب يسوع الأناجيل (أي يسوع كما أظهرته الأناجيل) حتى أنه في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر كانت هذه المحاولات شائعة وسائدة، ولكنها تعرضت لرفض جماعي من قِبل الباحثين المدققين، خاصة الذين يذكرون المحاولات المماثلة التي ثبت عدم صحتها منذ وقت طويل"(1)(2).

 

2- البحث الثاني: ظهر سنة 1953م بتشجيع من " أرنست كارمان " بهدف التواصل بين يسوع التاريخ ومسيح الإيمان، ووُلِد أرنست كارمان سنة 1906م وهو لاهوتي تتلمذ على يد بولتمان في ألمانيا، وأصبح متخصصًا في العهد الجديد، والَّف عدة كتب باللغة الألمانية(16) ويرى أرنست أن الجماعة المسيحية الأولى اهتمت بالتبشير أكثر من اهتمامها بمسيح التاريخ، حتى أنها نسبت العظات التي قالها الرسل عنه إليه شخصيًا، فقال " لم تكن الأهمية التاريخية، وإنما الرغبة في التبشير بالمسيح هي التي سيطرت عليهم.. فلا يوجد سوى بعض كلمات قليلة من الموعظة على الجبل، ومن صراعه مع الفريسيين، وعدد من الأمثال وبعض المواد المبعثرة من مختلف الأنواع تُرجع بأي درجة الاحتمالية التي تؤيد أن يسوع المسيح هو نفسه يسوع التاريخي. ومن بين أعماله نحن لا نعرف غير أنه كان يمتلك شهرة بأنه صانع معجزات وأنه أشار بنفسه إلى قدرته على طرد الأرواح الشريرة وأنه صُلب في النهاية على يد بيلاطس البنطي، وقد حلَّت العظات التي قيلت عنه تقريبًا بشكل كلي وتام محل عظاته وتعاليمه هو. ويبدو هذا بأكثر وضوحًا في إنجيل يوحنا الذي ليس فيه أي قدر على الإطلاق من التاريخية"(3).

 

3- البحث الثالث: ويتمثل في مجموعتين:

أ - مجموعة المنظور الجديد: التي تضع يسوع في وضعه اليهودي الخاص بالقرن الأول.

ب- مجموعة سيمنار يسوع: وهي جمعية تأسَّست سنة 1985م تحت رعاية مؤسسة " سانت روز " بكاليفورنيا، وضمت بعض الباحثين في العهد الجديد من البروتستانت والكاثوليك الليبراليين بالإضافة إلى بعض اليهود الملحدين، ومعظمهم من أساتذة الجامعة الذكور، ومن خلال هذه الجمعية يلتقي نحو سبعين باحثًا مرتين سنويًا لإصدار بيانات عن مدى أصالة أقوال وأعمال السيد المسيح التي دوَّنتها الأناجيل، ونصف هؤلاء البحاث من خريجي كليات " هارفاد " أو " كلارمونت " أو " فندويلت " لللاهوت(4) وتحاول جماعة سيمنار يسوع أن تصل إلى الجماهير بأي طريقة لتعلن آراءها المضادة للإيمان القويم، ولذلك يلجأون إلى اللقاءات التليفزيونية والحوارات الصحفية والتسجيلات الصوتية. كما أنهم أنتجوا فيلمًا يدور حول آراؤهم، وهم يصرّحون بأنهم يخوضون في المقدسات بعدم احترام، فيقولون " أننا نمتحن ونتفحص ما يعتبره الملايين أعظم المقدسات ولذا فسنظل باستمرار نقترب من عدم احترام المقدَّسات"(5)(6) وتعتبر جماعة سيمنار يسوع جماعة غير مسيحية لأنها تنكر ألوهية السيد المسيح، ومعجزاته، وقيامته، وكثير من أقواله وتعاليمه، حتى أنه عندما تجتمع جمعية سيمنار يسوع يصوتون بالعلامات للوصول إلى أقوال يسوع التي نطق بها، فوضع العلامة الحمراء يعني أن هذا القول غالبًا يرجع في مصدره إلى يسوع، ووضع اللون الوردي (القرنفلي) يعني أنه من المحتمل أن يكون يسوع قد نطق بهذه الأقوال، ووضع اللون الرمادي يعني أنه من المحتمل أن مصدر هذه الأقوال هم أشخاص آخرون غير يسوع، ووضع اللون الأسود يعني أنه من المؤكد أن هذه الأقوال لم يتفوه بها يسوع، وتوصلوا إلى النتائج الآتية من وجهة نظرهم:

2 % وتمثل خمسة عشر مقولة يمكن اعتبارها أن يسوع تفوه بها.

82 % لم يتفوه بها يسوع.

16 % من الكلمات مشكوك في أصالتها.

 

وقد أوضح جيسلر النتائج التي توصلت إليها جماعة سيمنار يسوع وهي:

1- يسوع والمسيحية لم يعودا مناسبين الآن.

2- لا يوجد اتفاق بشأن شخصية يسوع، فقال البعض أنه فيلسوف آمن بالفضيلة، وقال البعض أنه حكيم، أو مصلح يهودي، أو مناصرًا للمساواة بين الجنسين، أو معلم ونبي يؤمن بالقيامة والدينونة.

3- أنكروا قيامة السيد المسيح، وقال " كروسان " أحد أعضاء جمعية سيمنار يسوع أن جثمان يسوع قد دُفن في قبر سطحي محفور والكلاب قد أكلت الجثة.

4- قالوا أن الأناجيل كُتبت في زمن متأخر، ولذلك لا يمكن الوثوق بها.

5- يمكن جمع الكلمات الأصلية التي تفوه بها يسوع شخصيًا من الوثيقة Q وإنجيل توما، وإنجيل مرقس السري، وإنجيل بطرس(7).

ويعلن " كرايج بلومبرج " رأيه في جماعة سيمنار يسوع فيقول " أن {سيمنار يسوع} وحلفاءه لا يعبرون عن أي إجماع للعلماء والباحثين فيما عدا بعض الراديكاليين الثانويين في هذا المجال. كما أن منهجيته متصدعة بشكل خطير، ونتائجها مشكوك فيها تمامًا(8)(9).

كما يقول جيلسران " الحق لا يقرّره تصويت الأغلبية"(10)(11) كما يقول أيضًا أن " معظم الأدلة التي يقدمونها.. غير مؤكدة، وغالبًا غير موجودة إلاَّ في اقتباسات العلماء والباحثين الليبراليين من بعضهم البعض"(12)(13).

ويرى " جاري هابرماس " أن جماعة سيمنار يسوع يعلنون عن كراهيتهم للمعجزات، كما يعلنون عن إنكارهم للألوهة السيد المسيح وقيامته، فيقول " أنهم أمناء بدرجة كافية ليقرروا في البداية كراهيتهم وبغضهم لخوارق الطبيعة، ومن ضمنها الوهية وقيامة يسوع، وهم يرون أن العلم الحديث استطاع أن يجيب على كل التساؤلات بشأن هذه الأمور"(14)(15).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) Habermas HJ , 98.

(2) جوش مكدويل - برهان يتطلب قرارًا ص 492.

(3) Kasemann, ENT , 59 - 60.

(4) راجع جوش مكدويل - برهان يتطلب قرارًا ص 494.

(5) Geisler , BECA , 387.

(6) جوش مكدويل - برهان يتطلب قرارًا ص 494.

(7) راجع جوش مكدويل - برهان يتطلب قرارًا ص 494.

(8) Blomberg , WDWSSJ , as cited inwilkins, JUF, 43.

(9) جوش مكدويل - برهان يتطلب قرارًا ص 493.

(10) Geisler , BECA , 387.

(11) جوش مكدويل - برهان يتطلب قرارًا ص 494.

(12) Geisler , BECA , 388.

(13) جوش مكدويل - برهان يتطلب قرارًا ص 494.

(14) Habermas , HJ , 124.

(15) جوش مكدويل - برهان يتطلب قرارًا ص 495.

(16) راجع جوش مكدويل - برهان يتطلب قرارًا ص 609.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/114.html