الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب رحلة إلى قلب الإلحاد، الجزء الثاني: ثمار الإلحاد - أ. حلمي القمص يعقوب

40- هل يمكن أن تتطوَّر المادة إلى كائنات حيَّة؟

 

س51: هل يمكن أن تتطوَّر المادة إلى كائنات حيَّة؟

إن الهوة سحيقة بين المادة والكائنات الحيَّة، لا يمكن عبورها على الإطلاق، فالمادة يستحيل أن تصير يومًا ما كائنًا حيًّا، حتى لو خلية بسيطة كقول المُلحدين، وأن هذه الخلية أخذت في النمو والتطوُّر والتنوع، فصارت نباتات وأسماك وكائنات برمائية وزواحف وطيور وحيوانات وبشر، وهذا ضرب من المستحيل، إذ كيف تهب المادة الصلدة الحياة والعقل والغرائز الطبيعية والضمير للكائنات الحيَّة؟!

 

1- كيف تهب المادة الصلدة الحياة: من أين أتت الحياة للمادة؟ وهنا نلتقي برأيين، الأول أن الحياة تولَّدت من تلقاء ذاتها نتيجة التوالد الذاتي، والثاني أن الصدفة كوَّنت الخلية الأولى التي تطوَّرت خلال ملايين السنين.

أولًا: هل يمكن أن تكون الحياة تولَّدت من تلقاء ذاتها؟ والذين قالوا بنظرية التوالد الذاتي اعتمدوا على خروج الكتكوت من البيضة، والديدان من الجبن ومن اللحوم التي تترك في الهواء، وأيضًا خروج الديدان من الأرض الرطبة، ومع تقدم العلم جاء "باستير" وأوضح الحقيقة، عندما استخدم أسلوب التعقيم، فقضى على ظهور حياة من التوالد الذاتي، فالجبن واللحم اللذان يعقمان لا يظهر فيهما ديدان.

St-Takla.org Image: Other embalmed animals - Natural History Zoology Museum, Addis Ababa, from St-Takla.org's Ethiopia visit - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008 صورة في موقع الأنبا تكلا:  حيوانات محنطة أخرى - من ألبوم صور متحف التاريخ الطبيعي، في أديس أبابا بالحبشة - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، من رحلة موقع الأنبا تكلا إلى إثيوبيا، إبريل - يونيو 2008

St-Takla.org Image: Other embalmed animals - Natural History Zoology Museum, Addis Ababa, from St-Takla.org's Ethiopia visit - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا:  حيوانات محنطة أخرى - من ألبوم صور متحف التاريخ الطبيعي، في أديس أبابا بالحبشة - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، من رحلة موقع الأنبا تكلا إلى إثيوبيا، إبريل - يونيو 2008

ويقول "الدكتور حليم سوريال": "ولكن تجارب العلامة "باستير" صدمت نظرية التوالد الذاتي صدمة قاتلة، فإن ذلك الباحث العبقري (باستير) أكتشف أعظم ناموس حيوي وهو أن الكائنات الحيَّة لا يمكن أن تأتي إلاَّ من كائنات حيَّة مثلها، وهذا الناموس يسري على أصغر الميكروبات كما يسري على الحيوانات الكبيرة.. وعلى ذلك نرى أنه كان يجب أن لا يكون مجال للتكلم عن التوالد الذاتي بعد باستير، ولكن عقلية الماديين غريبة ومدهشة لا تقبل التسليم بالواقع.. يناقضون أنفسهم تناقضًا بينًا ويخلقون لأنفسهم مشاكل لا يمكنهم حلها..

(أولًا) أنهم يعترفون أن التوالد الذاتي لا يحدث الآن.. ألاَّ يحق لنا أن نسأل: ما الذي جعل قوة الطبيعة والمادة تشيخ وتهدم، مالها عقمت وعجزت عن خلق كائنات حيَّة من الجمادات كما فعلت سابقًا؟ إذًا نواميس الطبيعة مُتغيرة مُتقلبة لا تثبت على حال، فإذا قالوا بذلك يُواجِهون مشكلة أخرى، لأن القول بعدم ثبات نواميس الطبيعة يترتب عليه انهيار العلم كله.

(ثانيا) أنهم يقولون أن أول الكائنات الحيَّة أعني التي نشأت بالتوالد الذاتي كانت صغيرة جدًا وعلى غاية البساطة.. هذا القول لا يتفق مع الحقائق العلمية لأن المخلوقات الحيَّة مهما كانت صغيرة الحجم لا يعتبرها العلم بسيطة، لأن البساطة لا تتفق مع مميزات الحياة، لأنه بين أصغر خلية حيوانية أو نباتية وبين المواد الغير عضوية الجمادية هوة عميقة لا يمكننا أن نتصوَّر عبورها.. إن الخلايا الحيَّة مهما صغر حجمها فهي عالم في ذاتها.. تأخذ المواد الغذائية التي تصلح لها من الوسط الذي تعيش فيه وتهضمها.. وبعد هضمها تنبذ فضلات الطعام بطرق غاية في الدقة، وبعد ذلك تستخدم الطعام المهضوم.. تخلق منه مادة برتوبلازمية تشبه المادة المكوَّن منها جسمها وتعوض بذلك المواد التي استهلكت في العمليات الحيوية.. على أن أروع وأبدع ما تشاهده في تلك المخلوقات الصغيرة هو عملية التوالد والانقسام.. لأنها تنقسم بعملية غاية في الدقة إلى نصفين متساويين تمام المساواة يصير كل منهما فردًا مشابهًا تمام التشابه لوالده" (60). وللمزيد عن نظرية التوالد الذاتي يُرجى الرجوع إلى كتابنا: مدارس النقد والتشكيك ج 3 ص 226 - 237.

 

ثانيًا : هل يمكن أن تكوّن الصدفة الخلية الأولى؟ هذا ما نادت به نظرية التطوُّر، فقال " تشارلز روبرت داروين" (1809-1882م) أن أصل جميع الكائنات الحيَّة هو جرثومة واحدة تطوَّرت من حال إلى حال، ومع مرور الأزمان الطويلة تنوَّعت حتى خرج منها جميع الكائنات الحيَّة على الأرض من نباتات وأسماك وزواحف وطيور وحيوانات وبشر، ويقولون أن هذه الخلية الحيَّة (الجرثومة) وجدت منذ ملايين السنين، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. متغافلين أن الأرض منذ ملايين السنين كانت كتلة غازية ملتهبة تتراوح حرارتها بين 1500 - 3000 درجة مئوية، وهذا يعني استحالة الحياة حينذاك، ومن يستطيع أن يتصوَّر مهما طالت الأزمان أن الخلية الحيَّة الواحدة تظل تتطوَّر نحو هدف معين فتكون أنسجة وأعضاء وأجهزة كلٍ في مكانه وكلٍ يؤدي وظيفته، ومُخ يدير كل الأمور يتكون من 10 بليون خلية، بينما يتكون الإنسان من 80 ترتليون خلية، منها الخلايا التي تكون الجلد غير الخلايا التي تكون اللحم غير الخلايا التي تكون العظم.. إلخ. هل الصدفة العمياء تصنع كل هذا الإعجاز؟!!

 ويشرح " هنري م. موريس " فكرة نظرية التطوُّر ثم يعلق عليها قائلًا " تفرض هذه النظرية وجود شكل ابتدائي مكوَّن من خلية حيَّة واحدة من المرجح أن تكون قد نشأت بالصدفة نتيجة إتحاد بين مواد غير حيَّة ظهرت مصادفة، ومن هذه الخلية نشأت بالتدريج النباتات واللافقاريات عديدة الخلية، ثم الأسماك، والحشرات، والحيوانات البرمائية، ثم الزواحف، ثم الطيور، والثدييات، وأخيرًا الإنسان.. والآن فلنتأمل بصدق هذا الرأي:

 

 هل يمكن أن تحدث حياة من إتحاد مواد غير حيَّة تم مصادفة؟ واضح أن هناك خللًا خطيرًا في هذا الفرض.. ولكي يتغلب داروين على هذا الخلل، أفترض بكل بساطة أن الحياة ظهرت في وقت ما في الماضي عندما تهيأت " الظروف " الملائمة، وهو فرض غير أمين، لأنه ما هو المقصود بالظروف؟ وإن كانت قد حدثت في الماضي، فما الذي يمنع حدوثها الآن؟! وكمحاولة لخلق مادة حيَّة من مواد غير حيَّة، تم إجراء آلاف التجارب بواسطة علماء من شتى أنحاء العالم ومن جميع التخصصات، ولكن دون جدوى أو نجاح.. لقد عجزت (نظرية التطوُّر) عن إيجاد الدليل الكافي على كيفية حدوث التطوُّر، وقد افترضت تفسيرات عديدة عن طريق عدد كبير من الباحثين والدارسين، ورغم ذلك فإن ميكانيكية عملية التطوُّر لازالت غامضة كما كانت منذ مئات السنين" (61).

 وكيف يمكن للفكر أن يبرز من المادة؟! وكيف يمكن للمادة أن تتحوَّل إلى تفكير ووجدان؟! وكيف تمنح المادة الأمل والرجاء للإنسان؟! وكيف يمكن للمادة أن تصل للتنسيق العجيب في الكون..؟! إلخ.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(60) تصدع مذهب داروين والإثبات العلمي لعقيدة الخلق ص 71 - 73

(61) ترجمة نظير عريان ميلاد - الكتاب المقدَّس ونظريات العلم الحديث ص 60 - 63

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب رحلة إلى قلب الإلحاد

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/atheism/living.html