الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب رحلة إلى قلب الإلحاد، الجزء الثاني: ثمار الإلحاد - أ. حلمي القمص يعقوب

33- لو كان الكون وليد الصدفة، فَمَنْ الذي يضبط الكون؟

 

س46: لو كان الكون وليد الصدفة، فمن الذي يضبط الكون؟

ج: لابد أن يكون هناك ضابطًا للكون، ومن أمثلة ضبط الكون ما يلي:

أ - ضبط المسافات بين الشمس والكواكب التي تدور في فلكها، وبين الكواكب والأقمار التي تدور في أفلاكها، والمذنبات، فالأمر العجيب أن مُذنَّب هالي الذي ظهر سنة 1910م تنبأ الفلكيون بظهوره مرة أخرى سنة 1986م وفعلًا حدث هذا، مما يظهر أن الفلك يسير بنظام في منتهى الدقة.

 

ب - ضبط المسافة بين الأرض والشمس بدقة متناهية (93 مليون ميل) فلو أن هذه المسافة زادت أو قلت عدة ملايين من الأميال، لانخفضت أو ارتفعت درجة الحرارة واستحالت الحياة على الأرض.

 

St-Takla.org Image: Animation gif: Faces of the Moon صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة متحركة: أوجه القمر

St-Takla.org Image: Animation gif: Faces of the Moon

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة متحركة: أوجه القمر

ج- ضبط سرعة دوران الأرض حول نفسها مرة كل أربعة وعشرين ساعة بسرعة 1000 ميل / الساعة، تصوَّر لو أن هذه السرعة قد انخفضت إلى 100 ميل / ساعة وأبطأت الأرض حركتها، لصار الليل والنهار 240 ساعة، ولاستحالت الحياة على الأرض.

 

د - تدور الأرض بزاوية مائلة تبلغ 5ر35 درجة، ولولا هذا الميل لصار كل من القطب الشمالي والجنوبي في ظلام دائم، ولتكونت قارات من الجليد، كما أن هذا الميل في دوران الأرض هو الذي يصنع تعاقب المواسم.

 

ه- ضبط المسافة بين الأرض والقمر (238 ألف ميل)، ولو تصوَّرنا أن القمر أقترب إلى 50 ألف ميل لغمرت المياه كل الأراضي التي تقع تحت منسوب الماء مرتين يوميًا، بقوة دفع تزيح الجبال، ولأحدث المد أعاصير يوميًا.

 

و - ضبط سُمك الغلاف الجوي بنحو 500 ميل فيحمي الأرض من الشهب والنيازك وعددها في اليوم الواحد قد يصل إلى 20 مليون، تندفع نحو الأرض بسرعة رهيبة، فلولا الغلاف لدمرت الأرض وكل ما عليها، وما كانت هناك طائرات تستطيع أن تُحلق في الهواء، كما أن الغلاف يسمح بمرور الأشعة التي تحتاج إليها النباتات، فتقتل الجراثيم وتنتج الفيتامينات ولا تضر الإنسان، ولو قل سُمك هذا الغلاف لنفذت الأشعة الضارة للأرض بقدر يضر بكل الكائنات الحية، ولو كان حجم الأرض ضعف الحجم الحالي لازدادت الجاذبية وأنكمش الغلاف الجوي.

 

ز - ضبط نسبة الأكسجين 21%، فلو زادت نسبة الأكسجين لكثرت الحرائق على الأرض، ولو قلت النسبة لأدت لضيق التنفس، والإنسان والحيوان في تنفسهم يأخذون الأكسجين ويطردون ثاني أكسيد الكربون، وهذا الغاز ضروري للنباتات فتأخذ منه حاجتها لصنع المواد الأزوتية لتبني أجسامها، وتطرد الأكسجين، أي أن هناك تبادلًا وتوازنًا بين الإنسان والحيوان من جانب، والنباتات من جانب آخر.

 

ح - ضبط مساحة المياه (72%) إلى مساحة اليابس (28%)، وهذه النسبة لها دور أساسي في ضبط حرارة الأرض، وأيضًا في إنتاج الأكسجين اللازم للحياة من خلال البلانكتون الذي يعيش في المياه وينتج 70% من كمية الأكسجين الجوي، ولذلك أودع الله المياه عندما تصل درجتها بين 4 - 5 مئوية أن تنقلب ظاهرة التمدد والانكماش، فتتمدَّد بالبرودة وتنكمش بالحرارة، وعندما تتمدد المياه يزداد حجمها وتقل كثافتها، ولهذا فالثلج يطفو فوق سطح المياه، وعندما تتعرض البحار والمحيطات إلى برودة شديدة يتجمد سطحها بسُمك معين، ويصير هذا الجليد كعازل حراري بين الغلاف الجوي الذي تقل حرارته عن الصفر وبين ما تحته من مياه، وعندما يتجمد سطح المياه يطرد جزء من الأملاح تذوب في الطبقة التالية، ومن المعروف أن المياه المالحة تحتاج لدرجة حرارة أقل لكيما تتجمد، وبذلك تستمر الحياة في البحار أسفل الجليد، وعندما ترتفع درجة الحرارة يذوب الجليد وتعود الحياة لطبيعتها الأولى، ولنا أن نتصور المياه بدون هذه الخاصة أي تنكمش بالبرودة وتزداد كثافتها وتغوص في أعماق البحار والمحيطات، ولا تقوى أشعة الشمس على إذابتها، وهكذا يتراكم الجليد عام بعد عام ويقضي على الحياة البحرية، وبالأكثر على البلانكتون الذي ينتج لنا 70% من كمية الأكسجين في العالم، هذا بالإضافة للصفات الأخرى التي وضعها الله في المياه مثل قوة الإذابة، والخاصية الشعرية، وأنها لا تحمل لونًا ولا طعمًا ولا رائحة، وتعتبر أهم مذيب، ولها خاصية التوتر السطحي.. إلخ. (راجع مدارس النقد ج 3 ص 113 - 116).

 

 وإن تجرأ أحد وقال أن الصدفة هي التي صنعت كل هذا، فيتجرأ " تول فرانس " ويقول "أن الصدفة هي الاسم الآخر لله، حينما يرفض أن يوقع بإمضائه" (28)، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. وإن تجرأ أحد وقال أن الكون قد خلق نفسه فيرد عليه " د. أيريل دافيز " رئيس قسم البحوث الذرية بالبحرية الأمريكية ببروكلن قائلًا " إذا سلمنا بقدرة الكون على خلق نفسه، فإننا بذلك نصف الكون بالألوهية، ومعنى ذلك أن نعترف بوجود إله ولكننا نعتبره إلهًا ماديًا وروحيًا في نفس الوقت، وأنا أفضل أن أؤمن بإله غير مادي خالق لهذا الكون تظهر منه آياته وتتجلى فيه أياديه" (29) وقال " سقراط": "أموت شهيد الإقرار بإله واحد " وقال " شيشرون": "لا توجد أمة مهما بلغت من عراقة في الخشونة، وتمكن في الوحشية، تجهل وجوب عبادة الله" (30) وقال " كريستوس": "لا مسألة رياضية تتبرهن بأكثر جلاء كما تتبرهن مسألة وجود الله" (31).

 ويقول "بول ليتل " عن القوانين الطبيعية والتي وُضعت بحكمة إلهيَّة " تتسم تلك القوانين بالدقة المتناهية لدرجة أنه لو حدث تغيير ضئيل جدًا في أي منها. فإن هذا لم يكن ليسمح لنا بالوجود. وقد ذكر " هيو روس " 25 من هذه القوانين التي تؤثر على درجة حرارة الأرض وفصول السنة والغلاف الجوي بأكمله. ولو أن هذه القوانين حدث فيها تعديل بمقدار شعرة، لتعذر وجود الحياة على الأرض.. قوة الجاذبية والتجاذب القطبي، ونسبة الأكسجين للنيتروجين في الغلاف الجوي، مستوى الأوزون، النشاط الزلزالي، مستويات ثاني أكسيد الكربون وبخار الماء، سرعة النجوم الطائرة بعيدًا عن أحدها الأخرى، تمدُّد الكون، سرعة الضوء، قوة الكهرباء وكتلة البروتون. إن وجود هذه الثوابت يشهد على عدم إمكانية أن تكون الصدفة هي التي أوجدت وحافظت على هذه الثوابت" (32).

 ويقول "عمانويل كانت": "من المُحال علينا أن نتأمل في صُنع هذا العالم دون أن نرى يد الله الظاهرة البارزة في كمال اتساقه.. لابد أن يكون (العالم) وليد حكمة عالية عجيبة صاغت فكرته وقوة لا نهائية حوَّلت هذه الفكرة وأخرجتها إلى عالم الحقيقة والواقع، وكل الأشياء التي توضح هذا الانسجام المتبادل في الطبيعة لابد أن ترجع آخر الأمر إلى وجود واحد منفرد يضمها معًا، وهكذا يوجد كائن كل الكائنات والفهم اللانهائي والحكمة الذاتية التي أخذت منه الطبيعة كل أقسامها واستمدت وجودها" (33).

 وقال " أينشتين": "أن العقل البشري مهما بلغ من عظيم التدريب وسمو التفكير عاجز عن الإحاطة بالكون، فنحن أشبه بطفل دخل مكتبة كبيرة ارتفعت كتبها حتى السقف، فغطت جدرانها. وهي مكتوبة بلغات كثيرة، فالطفل يعلم أنه لابد أن يكون هناك شخص قد كتب تلك الكتب، ولكنه لا يعرف من كتبها، ولا كيف كانت كتابته لها، وهو لا يفهم اللغات التي كُتبت بها. ثم أن الطفل يلاحظ أن هناك طريقة معينة في ترتيب الكتب ونظامًا لا يدركه هو، ولكنه يعلم بوجود علمًا مُبهمًا، وهذا على ما أرى موقف العقل الإنساني من الله مهما بلغ ذلك العقل من السمو والعظمة والتثقيف العالي" (34).

 كما يقول "أينشتين " أيضًا وهو يتعجب من هذا الكون " أن أعظم جائشة من جائشات النفس وأجملها تلك التي تستشعرها النفس عند الوقوف في روعة أمام هذا الخفاء الكوني، الذي لا نستطيع أن نشق حُجبه، ومع هذا فنحن ندرك أن وراءه شيئًا هو أحكم الحكمة وأجمل الجمال. وهي حكمة وجمال لا تستطيع إدراكها عقولنا القاصرة إلاَّ في صوُّر بدائية.

وهذا الإدراك للحكمة وهذا الإحساس بالجمال هو الباعث في روعة إلى التسبيح عند الخليقة. إن الشعور الإلهي الذي يشعره الباحث في الكون هو أقوى وأنبل حافز على البحث العلمي، وإن إيماني هو إعجابي في تواضع بتلك الروح السامية التي لا حد لها، تلك التي تترائى في التفاصيل الصغيرة القليلة، التي لا تستطيع إدراكها عقولنا الضعيفة العاجزة" (35).

 والعالِم الإنجليزي " أدينجتون " الذي درس أحوال النجوم قال " أنني لأعلم حق العلم أن الله موجود، كما أعلم تمامًا أن أصدقائي موجودين. فلست بحاجة إلى إثبات وجوده بقدر ما أنا في غير حاجة إلى إثبات وجودهم" (36).

 وبينما قال " جاجارين " أول عالِم فضاء روسي هبط على سطح القمر أنني جلت في الفضاء بحثًا عن الله فلم أجده، فإن عالِم الفضاء " تل هارمسترونج " أول رائد فضاء هبط على سطح القمر قال لقد رأيت الله من خلال مصنوعاته. وقال عالِم الحيوان " فابر": "أن ثمة عقلًا لا متناهيًا يحكم العالم، وكلما أمعنت النظر استطعت أن أبصر ذلك العقل الذي يشع خلف أسرار الأشياء. أنني أعلم أن البعض قد يجد في هذا القول مدعاة للسخرية، ولكن هذا لا يعنيني في كثير أو قليل.. لن تستطيعوا أن تنتزعوا من عقلي إيماني بالله، أستغفر الله، فأنني لا أؤمن بالله بل أنا أراه" (37) وقال " أكسكل": "إننا نقرأ في الطبيعة سيمفونية متكاملة" (38) وقال العالِم الجيولوجي " كلوس": "إننا نسمع في طبقات الأرض موسيقاها الحلوة" (39) وقال ربنا يسوع المسيح " من له أذنان للسمع فليسمع" (مت 11: 15).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(28) ريتشارد وورمبلاند - ترجمة د. عزت زكي - جواب المسيحية على الإلحاد الشيوعي ص 20

(29) نيافة الأنبا بولا أسقف طنطا - الكتاب المقدَّس والعلم - أيام الخلق ص 34

(30) القمص بولس عطية بسليوس - دراسات في علم اللاهوت ص 15

(31) المرجع السابق ص 15

(32) ترجمة وجدي وهبه - لماذا أؤمن - إجابات منطقية عن الإيمان ص 152، 153

(33) رأفت شوقي - الإلحاد.. نشأته وتطوُّره ج 1 ص 19

(34) الإلحاد المعاصر وكيف نجابهه ص 61

(35) برسوم ميخائيل - حقائق كتابية ج 1 ص 43

(36) الإلحاد المعاصر وكيف نجابهه ص 62

(37) المرجع السابق ص 62

(38) ريتشارد وورمبلاند - ترجمة د. عزت زكي - جواب المسيحية على الإلحاد الشيوعي ص 119

(39) المرجع السابق ص 119

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب رحلة إلى قلب الإلحاد

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/atheism/control.html