الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الطهارة: أحاديث، أسئلة وإجابات - القمص تادرس يعقوب ملطي

16- كيف يمكننا أن نسيطر على عواطفنا حتى لا تسود على أفكارنا؟

 

يلزمنا أن نميز بين السيطرة على عواطفنا وتقديسها.

السيطرة على عواطفنا يتطلب منا الضبط، فنكون كالفارس الذي يسيطر على الخيل بشدّ اللجام؛ غير أن سيطرتنا على عواطفنا تختلف، لأن هدفنا هو تقديس مشاعرنا.

نعطى لذلك مثلًا: قائد المركبة الذي يسير في اتجاه خاطئ خطير، يلزمه أن يُصلح مساره بمهارة وحكمة، متفاديًا إيقاف المركبة؛ وهذا يتطلب منه أمرين:

أولًا: ترك المسار الخاطئ.

St-Takla.org Image: Thinking young man, contemplation, thoughts صورة في موقع الأنبا تكلا: شاب، رجل يفكر، التأمل، متأمل، الأفكار

St-Takla.org Image: Thinking young man, contemplation, thoughts

صورة في موقع الأنبا تكلا: شاب، رجل يفكر، التأمل، متأمل، الأفكار

ثانيًا: السلوك في الطريق السليم.

هذا ما يقوله المرتل: "حدّْ عن الشر واصنع الخير" مز 14:24. وكأن ترك الشر يجب أن يصاحبه صنع الخير، وهكذا يتلازم الأمران معًا.

هذا يعنى أننا لا نلغى عواطفنا ونحطمها، بل أن نسيطر عليها ونوجهها، وذلك بعمل الروح القدس فينا، هذا الذي يقدس عواطفنا لبنيان الكنيسة ونمونا الروحي.

يليق بنا أن نكون عاطفيين. كيف يمكن للكاهن بدون العاطفة ممارسة الأبوة الحانية تجاه أبنائه؟! وهكذا كل من يحيا في شركة مع ربنا يسوع المسيح يلزمه ألا يكون مسلوب العاطفة بل له العواطف المقدسة التي يوجهها الروح القدس.

الكاهن بعاطفته المملوءة حبًا يصلى من أجل المرضى والمسافرين والأرامل والغرباء والمساجين والراقدين، بل ومن أجل الأنهار والزروع، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. هكذا في الصلوات الليتورجية يعبر الكاهن مع الشمامسة والشعب عن مشاعرهم تجاه الله كما تجاه الخليقة السمائية والأرضية في المسيح يسوع.

لم يكن القديس يوحنا الذهبي الفم جافًا في مشاعره، بل ملتهبًا بعواطف فياضة مقدسة، متى غاب عن شعبه يومًا واحدًا، يأتي في اليوم التالي ليعبر لهم عن مدى اشتياقه إليهم، حاسبًا أن اليوم قد عبر عليه كعامٍ كاملٍ. مرة أخرى يقول لشعبه إنهم أثمن من عينيه، لأنه ماذا ينتفع بعينيه إلا أن يرى بهما محبوبيه؟!

وعبر القديس أنبا أنطونيوس عن مدى حبه لأولاده في الرهبنة، بل وللعالم كله، إذ لم يكف عن الصلاة من أجل الجميع.

وعند الضرورة نزل إلى العالم يسند الذين في السجون قبيل استشهادهم، كما نزل مرة أخرى يسند البابا أثناسيوس وكل الكنيسة في جهادهم ضد الأريوسيين منكري لاهوت السيد المسيح.

هكذا أيضًا بالنسبة للقديس أنبا بولا السائح الذي لم يرَ وجه إنسان لأكثر من سبعين عامًا عاشها في البرية الداخلية، لم يفتر عن الصلاة من أجل كل بشر، وقد أعلن الله للقديس أنبا أنطونيوس انه يبارك أرض مصر من أجل حبيبه بولا، ومن أجله يبارك النيل وأهوية السماء الخ...

هكذا يعيش حتى المتوحدون في البرية في حياة قاسية لكن ليس بدون عاطفة، إذ يسكبون أنفسهم حبًا في الصلاة من أجل الغير.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب الطهارة

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/purity/control.html