الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تاريخ القديس البابا متاؤس الأول - الأنبا متاؤس

16- الرحمة تثمر ثمارا جيدة

 

ولما نظر الأغنياء الذين بلا رحمة إلى صنيع هذا البابا ولمسوا زايد محبته صاروا يقتفون آثاره ويصنعون كما يصنع حتى أن أحد الأغنياء أتى إلى البابا وقال له: "إني أسألك أيها الأب أن تسأل السيد المسيح كي يعطيني رحمة في قلبي لأحب رحمة المساكين مثلك ويجعل انتقالي قبل وفاتك ويكون موتى أمامك. وأنا أعطى المساكين كل ما لي لأجلك" فقال البابا "كأيمانك فليكن لك يا ابني وكما اشتهيت فليكن لك مثل قلبك" ومن تلك الساعة أعطى المسيح لذلك الإنسان رحمة في قلبه كما طلب إلى أن صار لا يرد أحدا ممن يسأله بل لا برح يصدق ويعطى وكانت أكثر صدقاته على الراهبات إلى أن بلغت صدقاته على يد هذا البابا نفسه ألف أردب غلة في كل عام فلما أرضى الإله بأعماله ودنت ساعته حركته الإرادة الإلهية فطلع ذات يوم إلى القلاية كي يتبارك من الأب البطريرك كعادته وفي تلك الساعة أدركه الموت في حضرة البطريرك كما طلب حتى تعجب من أمانته الصادقة فكفنه بيده الطاهرة وكتب على كفنه: "سألت فأعطيت. قرعت فتح لك لأن الله يسمع لأنه هكذا للرحومين والمتواضعين".

St-Takla.org Image: Coptic icon of Saint Reweiss with His Holiness Pope Methaos 87, donated by The Rise of the Churches Coptic Orthodox Assoc. in Egypt (1665 m./1949 approx.), by Sadek Farag - from St. Reweiss Church, Abbassia, Cairo, Egypt - October 2011 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة أنبا رويس مع البابا الأنبا متاؤس البطريرك 87، مقدمة من جمعة نهضة الكنائس القبطية الأرثوذكسية المركزية بمصر (غالبًا سنة 1665 ش. - 1949 م.)، رسم الفنان صادق فرج - فن قبطي - من صور كنيسة الأنبا رويس، بالكاتدرائية بالعباسية، القاهرة، مصر - أكتوبر 2011 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت

St-Takla.org Image: Coptic icon of Saint Reweiss with His Holiness Pope Methaos 87, donated by The Rise of the Churches Coptic Orthodox Assoc. in Egypt (1665 m./1949 approx.), by Sadek Farag - from St. Reweiss Church, Abbassia, Cairo, Egypt - October 2011 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة أنبا رويس مع البابا الأنبا متاؤس البطريرك 87، مقدمة من جمعة نهضة الكنائس القبطية الأرثوذكسية المركزية بمصر (غالبًا سنة 1665 ش. - 1949 م.)، رسم الفنان صادق فرج - فن قبطي - من صور كنيسة الأنبا رويس، بالكاتدرائية بالعباسية، القاهرة، مصر - أكتوبر 2011 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت

وأما الأغنياء الذين بغير رحمة فقد حضر البابا متاؤس إنسانًا عند موته وهو التاج بن الثمار وسأله أن يعطى شيئا من ذهبه وفضته قبل موته فلم يسمع له ذلك الغنى ومات لساعته وأحاطت به الظلمة إذ أرسل الملك إليه قائدًا ظالما قبل أن يخرج البابا من بيته فوضع يده على خزائن ذلك الغنى وأخذ كل ذهبه وفضته وذخائره قبل موته ثم مات ميتة رديئة مقهورا وانحدرت نفسه إلى الجحيم لأنه هكذا الشقاء الذي يحل بالأغنياء عديمي الرحمة.

لهذا كان البابا متاؤس يحب أن يداوم جميع الناس على الرحمة كما أحبها هو، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ولذلك كان لا يترك شيئًا إلا ويصدق به حتى أنه في اليوم الذي لا يجد فيه شيئا يتصدق به كان يعطى البساط الذي تحته للمساكين وفي إحدى المرات تصدق بثوبه وردائه وفي حين آخر بالدواة النحاس الموضوعة أمامه.

وذات يوم جاءه إنسان جائع عند المساء وكان جالسا يأكل طعامه فأخذ عشاءه من أمامه ودفعه لذلك الجائع ثم خرج وقرع الأبواب مثل مسكين في طلب رغيف. فلما قرع الباب وتحققوا انه صوت البطريرك خرجوا له وسألوه أن يقبل أكثر من رغيف فلم يقبل.

فتعجب تلاميذه لعظم صبره ليس في المأكل فقط بل وحتى في الثياب والبرنس الذي له. لأن هذا البطريرك لم يكن يهتم بحاجة الجسد وما كان يلتفت إليها بل كان يكتفي بمسح شعر من تحت ثيابه ويعطى جميع ما عنده لأولاده الأساقفة ولا يدع عنده غير برنس واحد برسم الخدمة. وفي إحدى المرات سأل تلاميذه أن يعطوا ذلك البرنس الوحيد لأسقف مسكين قد أقامه فامتنع تلاميذه عن ذلك. فلما امتنعوا أرسل له الرب في تلك الساعة برنسا جديدا من حرير أحسن من الذي عنده فأعطاه لذلك الأسقف فلما نظر التلاميذ ما كان مجدوا الله وندموا على مخالفتهم له ولم يعودوا بعد ذلك يخالفونه.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

تواضع البابا متاؤس

وكان البابا متاؤس مع ما اتصف به من فائق الرحمة لا يتعاظم قط ولا يتكبر لأنه حاز مع الرحمة على فضيلة الاتضاع. وكان إذا دعته الضرورة يعمل مع الفعلة والعال معاجن الطين وينزح مراحيض البيعة الذي هو فيها مع العلمانيين. وكان مع هذا كله لم ينحط قدره ولم تذهب عنه هيبته بل ازداد مجدا ووقارا في أعين الناس.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

خدمته الكهنوتية وحلول الروح القدس عليه أثناء تأديتها

وكان البابا متاؤس إذا لبس وتقدم لخدمة الكهنوت يتغير لون وجهه كالجمر ويصير لمعان عينيه كالبرق لأنه كان ينظر بالعقل ابن الله قائما على المذبح فيخاف من هيبته جدا حتى من شدة خوفه كان الكهنة يسألونه الجلوس على الثرونس (العرش البابوي) وكان يمتنع من ذلك ولا يجلس عليه قط ويخاطبهم قائلا: "يا أولادي هنا يجب أن يكون السجود أمام تلك الخدمة الرهيبة". وكان مع حرصه ينهر ويزجر كل كاهن كي يحترص في خدمته خشية الملك السماوي الجالس على العرش. وكان كل كاهن لا يسمع له يحرمه فيموت لساعته. حتى انه ذات مرة احتقر أحد الشمامسة حرم هذا البابا وتجاسر على الخدمة فسقط للوقت من سلم وتقطع قطعا ومات.

وفي دفعة قام إنسان بإخفاء الحجج المكتوبة عن بستان لأطفال أيتام فلما كلمه البابا متاؤس في هذا الخصوص كان جوابه: "كلمتك تقطعني يا أبى إن كنت أخفيت عنك حجج بستان أولئك الأطفال الأيتام" فرد عليه البابا بغضب قائلًا: "من فيك يكون لم كما قلت" وهكذا لم يصل هذا الشماس إلى بيته حتى وقع ميتا ووجدوا ما أخفاه من الحجج في جوانب بيته لأنه لم يكن يحكم بالظواهر التي تحكم بها الناس بل كان يحكم بإلهام وإرشاد الروح القدس الحال عليه لأنه لن يكن يبتدئ في محاكمته بشيء قبل أن يدعو الحاضرين للمحاكمة أن يصلوا معه قائلين: "يا أبانا الذي في السموات" أي الصلاة الربانية.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب تاريخ القديس البابا متاؤس الأول

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/anba-metaos/pope-mattheos/mercy.html