الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

 192- اليوم تكون معي في الفردوس

 

2) "اليوم تكون معي في الفردوس" (لو23: 43)

لقد قيّد السيد المسيح الشيطان ولم يعد له سلطان أن يقتنص الأرواح، أرواح المفديين. ولم تعد الهاوية تفتح فاهها لكي تبتلع أرواح البشر حتى القديسين منهم. بل وقد فتح طريقًا إلى الفردوس وأعطى وعده الصادق للّص قائلًا: "الحق أقول لك إنك اليوم تكون معي في الفردوس" (لو23: 43) نعم هو الحق كل الحق، هو حق يفوق التصديق أن هذا اللص يدخل في وسط جماعة القديسين والأبرار، كان من المحال أن يتم هذا كله إلا إذا كان هناك دم زكى قد سُفك، لذلك عندما قال له السيد المسيح عبارة "الحق أقول لك"كان يقولها وهو واثق لأنه يدفع الثمن. وحينما نطق السيد المسيح بهذه العبارة للص، كان يقولها أيضًا لكل البشر الذين عاشوا تحت الخطية.

St-Takla.org         Image: Old painting of Jesus on the Cross with the right good thief صورة: لوحة قديمة تصور السيد المسيح على الصليب يتحدث مع اللص اليمين

St-Takla.org Image: Old painting of Jesus on the Cross with the right good thief

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة قديمة تصور السيد المسيح على الصليب يتحدث مع اللص اليمين

يرمز اللص اليمين إلى البشر الذين بالصليب قد تحرروا من فكر إبليس وطغيانه، الذين بالصليب قد أشرقت عليهم أنوار معرفة الله، الذين بالصليب قد اعترفوا بألوهية السيد المسيح مثلما صرخ اللص معترفًا بألوهيته قائلًا: "اذكرني يا رب متى جئت في ملكوتك" (لو23: 42) ومعترفًا بصلاحه وبره الكامل أيضًا. ولهذا فقد سمع صوت الرب القائل: اليوم تكون معي في الفردوس، لأن في ذلك اليوم صنع الرب خلاصًا عظيمًا، في ذلك اليوم رد الرب آدم وبنيه إلى الفردوس مرة أخرى، في ذلك اليوم أعاد السيد المسيح إلى الإنسان كرامته وعزته ورفعته وصورته الإلهية التي فقدها بسبب الخطية، وقال له: اليوم تكون معي في الفردوس، كما كنت معي على الصليب تكون معي في الفردوس، كما كنت معي بعواطفك وبقلبك وبفكرك، بوجدانك وبلسانك، بشهادتك بموقفك، بدفاعك عنى أمام اللص غير التائب وقلت له: "أما نحن فبعدل لأننا ننال استحقاق ما فعلنا وأما هذا فلم يفعل شيئًا ليس في محله" (لو23: 41) سوف تكون معي في الفردوس. لأنك كنت معي بأشواقك برجائك بصبرك بقبولك الألم بأنك قد شعرت بذلك الشرف العظيم أنك قد صُلبت معي كما قال معلمنا بولس الرسول: "مع المسيح صلبت فأحيا لا أنا بل المسيح يحيا فىَّ" (غل2: 20)، فستكون معي في الفردوس.. فإذا قلنا أجمعنا مع المسيح صلبنا لأننا دفنا معه في المعمودية للموت؛ فاللص اليمين قالها بالفعل، بل وهو الوحيد في كل البشر وفي كل تاريخ البشرية من آدم إلى آخر الدهور الذي عندما يقول: "مع المسيح صُلبت" يكون المعنى بالنسبة له منطبق روحيًا وفعليًا وزمنيًا ومكانيًا.. نحن نُصلب مع المسيح في المعمودية بعمل الروح القدس الإعجازي لكن اللص صُلب مع المسيح فعلًا وكان بجواره على الصليب.

رتّب السيد المسيح وهو على الجلجثة أن يُصلب بين لصين محكوم عليهما بالموت ليكونا رمزًا للبشرية كلها لأن "الجميع زاغوا وفسدوا معًا ليس من يعمل صلاحًا ليس ولا واحد. الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد الله" (رو3: 12، 23)، قسم الرب البشر إلى قطاعين الذين عن يمينه وهم الخراف والذين عن يساره وهم الجداء "ويجتمع أمامه جميع الشعوب فيميّز بعضهم من بعض كما يميّز الراعي الخراف من الجداء. فيقيم الخراف عن يمينه والجداء عن اليسار" (مت25: 32، 33)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى.. فوق الجلجثة البشر كلهم ممثلين في السيد المسيح واللصين: السيد المسيح يمثل البشرية من جهة أنه الوحيد الذي استطاع أن يكون بلا خطية وأن يُرضى قلب الآب وبهذا فهو الفادي والمخلّص، وعلى يمينه الذين تابوا ونالوا الخلاص، وعلى يساره الذين لعنوه أو رفضوه أو لم يقبلوا أن يؤمنوا به.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/paradise.html