الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حتمية التجسد الإلهي - كنيسة القديسين مارمرقس والبابا بطرس - سيدي بشر - الإسكندرية

3- إن كان السبب الرئيسي للتجسد هو فداء الإنسان الذي سقط وتجديد طبيعته التي فسدت، فلماذا خلق الله الإنسان؟

 

ج : يسبق هذا السؤال سؤال آخر مؤداه:

هل خلق الله الإنسان لكيما يعبده ويسبحه ويمجده؟

كلا.. لأن كل هذه نتائج وليست أسبابًا.. لقد خلقنا الله فنحن مدينون له ولذلك نقدم له العبادة والشكر والتسبيح، ليست كفروض وقيود وواجبات ثقيلة، ولكنها علامة حب وامتنان وتقدير له.. لو خلق الله الإنسان لكيما يعبده فمعنى هذا أن الله كان ينقصه عبادة الإنسان، بينما الله كامل في ذاته متكامل في صفاته منزَّه عن النقص.. لم يكن الله محتاجًا قط لإنسان أو ملاك لكيما يعبده.. الله لم يكن يعاني من نقص معين فعوَّضه بخلقه الإنسان، وعلى حد تعبير الآخرين أن الله غني عن عباده، ونحن نصلي في القداس الإلهي " خلقتني كمحب للبشر.. لم تكن أنت محتاجًا إلى عبوديتي بل أنا المحتاج إلى ربوبيتك. من أجل تعطفاتك الجزيلة كونتني إذ لم أكن "كان من الممكن أن لا يخلق الله أي كائن آخر ومع ذلك فإن كماله لن ينقص ولا سعادته تتغير، وليس كما تصوَّر بعض الجهلة بأن السأم والملل تسلل لله عبر الزمان فتسلى بخلقه الطغمات الملائكية لكيما تسبحه، وعندما عاد إليه الملل والسأم ثانية خلق الإنسان لكيما يعبده.

 

St-Takla.org Image: Creation of animals, an ancient manuscript صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة من أحد الكتب الأثرية الأجنبية حول خلق الحيوانات

St-Takla.org Image: Creation of animals, an ancient manuscript

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة من أحد الكتب الأثرية الأجنبية حول خلق الحيوانات

والحقيقة أن الله خلق الإنسان من فرط جوده ومحبته، فالإنسان هو وليد محبة الله العظيمة.. خلق الله الإنسان لكيما يتمتع ذاك الإنسان بنعمة الوجود في الحضرة الإلهية، وقبل أن يخلقه أعدَّ له كل شيء.. خلق من أجله الشمس والقمر وزين الكون بالنجوم.. هيأ له الأرض وخلق له النباتات وزينها بالأزهار والورود.. خلق له الأسماك والطيور والحيوانات أنواعًا وأشكالًا وألوانًا بشكل يخلب الألباب، ورأى الله أن كل هذا حسن، وعندما خلق الإنسان ميَّزه عن سائر الخليقة إذ خلقه على صورته ومثاله في الوجود والعقل والحياة.. (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). خلقه على الصورة التي سيتخذها لنفسه في ملء الزمان.. "نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا" (تك 1: 26) وكلمة "صورة" بالعبرية "صليم" أي الظل أو الخيال، فالإنسان هو ظل الله على الأرض، و"شبه" بالعبرية "ديموت" أي دمية أو مثال أو شبه، فالإنسان مثال الله في الابتكار وحرية الإرادة والسلطة والخلود.. إلخ وعندما خلقه قال "حسن جدًا" (تك 1: 31) وميَّزه بأن نفخ في أنفه نسمة حياة، فاستقرت هذه النسمة في وجدان الإنسان وهي التي تدفعه للسعي نحو الأصل حتى بعد السقوط.

ويقول القديس أثناسيوس الرسولي "لأن الله صالح، أو بالحرى هو بالضرورة مصدر الصلاح، والصالح لا يمكن أن يبخل بأي شيء، لذلك فانه إذ لا يضن بنعمة الوجود على أي شيء؟ خلق كل الأشياء من العدم بكلمته.. يسوع المسيح ربنا.. فإنه لم يكتف بمجرد خلقته للإنسان، كما خلق باقي المخلوقات غير العاقلة على الأرض، بل خلقه على صورته ومثاله، وأعطاه نصيبًا حتى في قوة " كلمته " لكي يستطيع وله نوع من ظل "الكلمة" وقد خُلِق عاقلًا، أن يبقى في السعادة أبدًا، ويحيا الحياة الحقيقية، حياة القديسين في الفردوس" (تجسد الكلمة 3: 3). وكان آدم وحواء في الجنة عريانان وهما لا يخجلان لأن نعمة الله كانت تسترهما، والشهوة لم تقربهما، والمرض والألم لم يعرفاهما، والموت لم يقوى عليهما، فعاش آدم في انسجام وحب مع جابله، ومع الآخرين (حواء) وكان ملكًا متوَّجًا على الطبيعة متسلطًا على أسماك البحر وطيور السماء وحيوانات الأرض، وما أجمل تعبيرات القداس الإلهي "ثبتَّ ليَّ الأرض لأمشي عليها. من أجلي ألجمت البحر. من أجلي أظهرت طبيعة الحيوان. أخضعت كل شيء تحت قدميّ. لم تدعني معوزًا شيئًا من أعمال كرامتك".

وإذا تساءل أحد قائلًا: مادام الله يعلم بسابق علمه أن آدم سيعصاه ويسقط في الخطية.. فلماذا خلقه؟
ونحن نجيبه بأن الله بسابق علمه يعلم أن آدم سيعصاه ويخطئ، ولكنه يعلم أيضًا أنه قد دبَّر له أمر الفداء منذ الأزل، وسيحول الشر الذي تعرض له إلى خير، وأنه سيرده ليس إلى مرتبته فقط إنما سيرفعه من الفردوس الأرضي إلى الملكوت السمائي، وهذا ما دفع أغسطينوس إلى القول "مباركة هي خطية آدم التي جلبت لجنسنا كل هذا الخير وكل هذه النعم والبركات".

وكمثال تبسيطي للرد على التساؤل السابق نقول أن الإنسان يعلم أنه عندما يتزوج وينجب سيتعرض أبناؤه إلى بعض الأمراض وبعض المتاعب في حياتهم، فهل هذا يدفعه للعزوف عن الزواج؟.. كلا، لأنه يعلم أيضًا أنه متى تعرض أبناؤه للمرض فانه سيسرع بهم إلى الأطباء المتخصصين لعلاجهم، ومتى تعرضوا للمتاعب فانه سيقف بجوارهم حتى يتخطوا هذه المتاعب ويخرجوا للحياة أشد عودًا وأقوى صلابة. حقًا أن لدى الله فيض من العواطف الأبوية تكفي بلايين البشر، ولذلك خلقهم لينعموا بأبوته، وعندما تجسَّد الله الكلمة لمسنا فيه هذا الحب الأبوي فجميع الخطاة والعشارين والزناة التائبين والمطروحين وجدوا لهم مكانًا في قلبه.. يالهذا الحب الإلهي الأبوي الذي أوجد الإنسان من العدم!!

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتهل له بديل؟ - كتاب حتمية التجسد الإلهي - كنيسة القديسين مارمرقس والبابا بطرس - سيدي بشر - الإسكندرية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-021-Sts-Church-Sidi-Beshr/002-Hatmeyat-Al-Tagasod-Al-Ilahy/Inevitability-of-the-Incarnation__03-Creation.html