الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب البتولية في فكر الآباء - القمص أثناسيوس فهمي جورج

2- البتولية عند الآباء الرسوليين

 

ظهرت الكِتابات عن البتولية مُبكرًا منذ العصر الرسولي ومن بعده في زمن الآباء الرسوليين، فجاءت كِتاباتِهِم وأقوالهم مُعبِّرة عن اهتماماتِهِم بحياة البتولية، خلال رسائِل القديس كلِمنضُس الروماني (أسقف روما في القرن الأوَّل)، وخلال الدِيداكية (تعليم الرب للرُّسُل الاثني عشر) ( 100 – 150م) وخلال كِتابات الراعي هرماس وكِتابات القديس أغناطيوس الأنطاكي.

فأفاضوا في مدح البتولية وتمجيدها، وأظهروا تقدير الكنيسة في العصر الرسولي وما بعده للبتولية وللمُتبتلين كطغمة من طغماتها، إذ أنها كرَّمتهم وجعلت أماكن جلوسهم في الصفوف الأولى بالكنيسة في مُقدمة جماعة المُؤمنين.

وتُعتبر الرسالتان المنسوبتان للقديس كلِمنضُس الروماني تلميذ الطوباوي بطرُس الرسول، أقدم وثيقتين لتاريخ البتولية وقوانين الحياة النُّسْكية، إذ تُمثِلان مدحًا لحياة البتولية كعمل إلهي فائِق للطبيعة وكحياة ملائكية، ويتحدَّث فيهُما الكاتِب عن طبيعة البتولية ومفهومها كحياة روحية وجسدية وليست مُجرّد ألقاب.

St-Takla.org Image: The 70 Apostles, the Seventy Disciples, Greek icon صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة يونانية تصور الرسل السبعون - السبعين رسولا، رسول

St-Takla.org Image: The 70 Apostles, the Seventy Disciples, Greek icon

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة يونانية تصور الرسل السبعون - السبعين رسولا، رسول

تتحدَّث الرسالة الأولى مُخاطِبة كلّ الذين يُحِبون المسيح وينشغِلون به، المُتبتلين الطوباويين الذين كرَّسوا أنفسهم لحِفْظ البتولية من أجل ملكوت السموات مُتأهلين في كلّ شيء بالبِر والإيمان ليكون لهم نِعمة وفِطنة صالحة قُدَّام الله والناس.

وتحرِص الرسالة على اعتبار أنَّ سُبُل البتوليين ينبغي أن تكون كنور مُشرِق يتزايد نوره ليصل إلى النهار الكامِل، وعلى أنَّ أشعة نورهم ينبغي أن تُضئ الخليقة كلّها من الأعمال الصالِحة، مُلتزمين بالكمال في الكلِمات والأفعال مُتزينين في حياتهم بسلوك نموذجي وترتيب.

كما ركِّزت الرسالة على ضرورة أن يكون المُتبتلون مثالًا للمُؤمنين وأن يسلُكوا في أعمال كاملة لائِقة، إذ لا يقدِر الإنسان أن يخلُص لمُجرّد أنه بتول، فقد دعى ربنا مثل هذه البتولية ”جهلًا“ كما جاء في الإنجيل، ويعتبر كاتِب الرسالة أنَّ مَنْ يُنكِر قُوَّة البتولية والقداسة إنما يُقدِّم عبادة باطلة، وتُعتبر بتوليته من نوع دَنِسْ.

وتشرح الرسالة مفهوم البتولية بطريقة عملية باعتبارها انسحاب وانفطام عن الشهوات وكذلك كاختبار للحياة الإلهية السمائية على مثال الملائكة القديسين، عملها سامي عظيم، لها أتعابها ومشقاتها الحقَّة التي لا تتوقف وعملها المُقدس الكريم ومُصارعتها القانونية للنُّصرة على التنين والأسد والحيَّة والشيطان، ومن ثمَّ يصير مجد البتولية وسمو رِفعتها ودعوتها العُليا.

كما تُقدِّم الرسالة نماذِج لشخصيات عاشت عظمة البتولية التي تعتبرها امتثال بالمسيح في كلّ شيء، وبالعذراء البتول التي أخذ من جسدها البتول جسده، وتُقدِّم أيضًا نذير ربنا يوحنَّا المعمدان كنموذج للسيرة البتولية، وكذلك سميُّه يوحنَّا الحبيب الذي اتكأ على صدر ربنا، كما تُقدِّم القديس بولس وبرنابا وتيموثاوس نماذِج لقداسة البتولية، علاوة على إيليا وأليشع وكثيرين من الذين يجب أن نتشبه بهم.

وحرصت الرسالة على إبراز حتمية بتولية الروح إلى جِوار بتولية الجسد، إذ ليس من البتوليين مَنْ لم يكُن مثل المسيح في كلّ شيء، والذين هم مُتبتِلون يفرحون لأنهم يصيرون مثل الله (الآب) ومسيحه، فلا يكون فيهم فِكْر الجسد الذي هو عداوة لله، لأنَّ البتوليين خاصَّة ليس فيهم شيء من فِكْر الجسد بل تكون فيهم ثِمار الحياة ويكونون مدينة وبيوتًا وهياكِل لسُكنى الله، ويظهرون للعالم كأنوار مُستحِقة للمدح والافتخار ولأكاليل الفرحة والبهجة. (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى).

وتُحذِّر الرسالة من المخاطر والعثرات والشِباك والفِخاخ المُحيطة بطريق البتولية وتُقدِّم الفضائِل المُلازمة لها مع بعض النصائِح التي تجعل من المُتبتلين فَعَلَة بلا لوم أُمناء عمَّالين، إذ أنَّ التبتُّل الحقيقي يفرِض مسئوليات جَدِيّة فهو ليس مُجرَّد حالة جسدية إنما هي زيجة روحانية...

وعندما نأتي إلى الرسالة الثَّانية نجد تحذيرات تتعلَّق بخُلطة النُّسَاك والناسِكات، وبسلوك المُجاهدين في دروب البتولية وتنظيم مواضِع سُكناهم لتأمين دعوتهم بعيدًا عن العثرة، على مِثال يوسف الصِّدِّيق... وتروي الرسالة سِيَر آباء من العهدين (سقوط شمشون الجبَّار – سقوط داود أمنون وثامارسُليمان ابن داود – سوسنَّة والشيخان...).

كذلك جاء أيضًا في مُؤلف من الأدب المسيحي منسوب إلى كلِمنضُس الروماني يُسمَّى بـ”عهد الرب“ وهو ضِمن مجموعة الثمانية كُتُب المدعوة ”الثَّماني Octateuque“ وُجِدت أولًا تحت عنوان ”القوانين الرَّسولية Les Constitutions Apostoliques“ ما يُفيد أنَّ البتول لا يُقام أو يُرسم، بل هو نفسه يختار راضيًا فيُعرف بهذا الاسم، لا تُوضع اليد للبتولية، لأنَّ هذه الحالة هي إرادة شخصية إلى جِوار أنها هِبة وعطيَّة ونِعمة.

ثم نأتي بعد ذلك إلى القديس أغناطيوس الأنطاكي الذي تحدَّث عن البتولية كسِرْ، فقال: ”بتولية مريم وابنها وكذا موت الرب، أمسكوا برئيس هذا العالم. هذه الأسرار الثَّلاثة (أي سِرْ بتولية العذراء، وابنها، وسِرْ موت الرب) تمَّت في السكون الإلهي...“.

وفيما هو يعتبِر البتولية سِرْ إلهي، يرى ضرورة تلازُمها بالاتضاع، فعلى البتول أن يحفظ بتوليته إكرامًا لجسد الرب، لكنه لو تكبَّر أضاع نفسه.

وهنا يحِث القديس أغناطيوس الذين يعيشون في البتولية على ضرورة الشعور بعدم الاستحقاق، لأنَّ البتولية المُعطاة لهم هي نِعمة سَرَائِرية ليس لهم فضل فيها، وبفهم صحيح يكون عندهم قُدرة ليُقدِّموا ذواتهم بالكُلية للمسيح، وإكرامًا لجسده يُقدِّمون أجسادهم وأرواحهم له وكلّ ما لديهم من طاقة وقُدرة وجهد ووقت وتفرُّغ ذهني وقلبي وروحي وليس فقط مُجرَّد التفرُّغ الوقتي، ليكون إكرامًا لجسد الرب، ويقول القديس: ”إذا كان بإمكان أحد أن يبقى مُتبتِلًا مُتشرِفًا بجسد السيِّد فليبقَ كذلك مُتضِعًا“.

ويجمع القديس أغناطيوس الأنطاكي في رسائِله بين ما جاء في إنجيل يوحنَّا وما قاله القديس بولس عن الثبات في المسيح والإتحاد بالمسيح والاقتداء بالمسيح، فكتب إلى أهل رومية (8: 5-6) يُذكِّرهم أنَّ ”مَنْ يهتم بالجسد لا يُمكنه أن يعمل الأعمال الروحية ومَنْ يهتم بالروح لا يُمكنه أن يفعل أفعال الجسد“ ويُوصي بالثبات والإتحاد والاقتداء بالمسيح، ونَحَتْ القديس أغناطيوس لهذه الغاية اصطلاحات ”حاملي الإله“، ”حاملي المسيح“، ”حاملي الهيكل“.

هذا وفي رسائِل المُتوشِح بالله أغناطيوس الأنطاكي يُقدِّم دائمًا تحية ومُصافحة أبوية كأسقف لبيوت العذارى والمُتبتِلات والمدعوات أرامِل، مع نصائِح رَعَوِية لهُنْ ليكُنَّ أقوياء بفضيلة الروح ويتشددن بالإيمان والمحبة جسديًا وروحيًا.

أمَّا الشهيد بوليكاربوس (انظُر كتابنا ”القديس بوليكاربوس“ – سلسلة آباء الكنيسة - أخثوس ΙΧΘΥΣ) أسقف سميرنا فيُوجِه نداءهُ إلى الأرامِل اللاتي تكرسن للرب في فيلبي لكي يكُنَّ ”عاقِلات في الإيمان بالرب“ ويُعرِّفهُنَّ أنَّهُن هيكل للرب، فهو الذي يفحص كلّ شيء بدقة ولا يُخفى عنه شيء من أفكارنا وعواطِفنا وأسرار قلبِنا.

ويقول هرماس الذي ذَكَره القديس بولس الرَّسول في رسالته إلى أهل رومية (16: 14) وهو صاحب كِتاب الرَّاعي: إنَّ البتولية ليست بين الأعمال التي يجب القيام بها، ولكنها بين الأعمال التي تتم طواعية كالاستشهاد، أي أنها ليست للجميع بل للذين أُعطِيَ لهم، فهي بين الأعمال التي يتم التبرُّع بها.

ويرى كاتِب الرَّاعي هرماس أنَّ البتول هو العفيف البعيد عن كلّ شهوة رديئة والمُمتلِئ بساطة وبرًا، لذلك يصِف العذارى بالجمال، ويُوصيهن بالاستعداد والمهابة وكذا بالقُدرة على الاحتمال والرجولة الروحية.

وتُشير رؤيا هرماس إلى أنَّ العذارى يُساهِمن في بُناء الكنيسة وفي حراسِتها، ويُسرِعنَ لمُلاقاة رب الكنيسة والسير معه في خِدمته، لهُن أرواح مُقدسة، ويلبِسنَ الوِشاح مملوئات فضائِل.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتالباب الأول: البتولية في فكر الآباء - كتاب البتولية في فكر الآباء - القمص أثناسيوس فهمي جورج

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-018-Father-Athanasius-Fahmy-George/002-El-Batolya/Virginity-in-the-Patristic-Thought__02-Apostolic-Fathers.html