الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

سنوات مع إيميلات الناس!
أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة

معنى آية: أبي أعظم مني

سؤال: ما معنى الآية التي تقول: "أبي أعظم مني"؟!

 

الإجابة:

هذه الآية لا تدل على أن الآب أعظم من الابن، لأنهما واحد في الجوهر والطبيعة واللاهوت.

وأحب أن أبيِّن هنا خطورة استخدام الآية الواحدة.

فالذي يريد أن يستخرج عقيدة من الإنجيل، يجب أن يفهمه ككل، ولا يأخذ آية واحدة مستقلة عن باقي الكتب، ليستنتج منها مفهومًا خاصًا يتعارض مع روح الإنجيل كله، ويتناقض مع باقي الإنجيل!

ويكفي هنا أن نسجل ما قاله السيد المسيح:

"أنا والآب واحد" (يوحنا30:10).

واحد في اللاهوت، وفي الطبيعة، وفي الجوهر.  وهذا ما فهمه اليهود من هذا، لأنه لما سمعوه "أمسكوا حجارة ليرجموه" (يوحنا 31:10).  وقد كرر السيد المسيح نفس المعنى مرتين مناجاته مع الآب، إذ قال له عن التلاميذ: "أيها الآب احفظهم في اسمك الذين أعطيتني، ليكونوا واحدًا كما أننا واحد" (يوحنا 11:17).  وكرر هذه العبارة أيضًا "ليكونوا واحدًا"، كما أننا لاهوت واحد وطبيعة واحدة.

St-Takla.org Image: Jesus with His disciples صورة في موقع الأنبا تكلا: يسوع مع التلاميذ

St-Takla.org Image: Jesus with His disciples

صورة في موقع الأنبا تكلا: يسوع مع التلاميذ

وما أكثر العبارات التي قالها عن وحدته مع الآب.

مثل قوله: "من رآني فقد رأى الآب" (يوحنا 9:14).

وقوله للآب: "كل ما هو لي، فهو لك.  وكل ما هو لكن، فهو لي" (يوحنا 10:17).  وقوله عن هذا لتلاميذه: "كل ما للآب، هو لي" (يوحنا 15:16). (ستجد النص الكامل للكتاب المقدس هنا في موقع الأنبا تكلا)  إذن فهو ليس أقل من الآب في شيء، مادام كل ما للآب هو له..

وأيضًا قوله "إني أنا في الآب، والآب فيَّ" (ية11:14؛ 38،37:10)، وقوله للآب "أنت أيها الآب فيَّ، وأنا فيك" (يو21:17)..  وماذا يعني أن الآب فيه؟ يفسر هذا قول الكتاب عن المسيح أن "فيه يحل كل ملء اللاهوت جسديًا" (كو9:2).

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - أنبا تكلا هايمانوت

إذن، ما معنى عبارة "أبي أعظم منى"؟  وفي أية مناسبة قد قيلت؟  وما دلالة ذلك؟

قال "أبي أعظم مني" في حالة إخلاءه لذاته.

كما ورد في الكتاب "لم يحسب خلسة أن يكون معادلًا لله.  لكنه أخلى ذاته، آخِذًا صورة عبد، صائرًا في شبه الناس.." (رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي 7،6:2).

أي أن كونه معادلًا أو مساويًا للآب، لم يكن أمرًا يحسب خلسة، أي يأخذ شيئًا ليس له.  بل وهو مساو للأب، أخلى ذاته من هذا المجد، في تجسُّده، حينما أخذ صورة العبد.  وفي إتحاده بالطبيعة البشرية، صار في شبه الناس..

فهو على الأرض في صورة تبدو غير ممجدة، وغير عظمة الآب الممجد.

على الأرض تعرض لانتقادات الناس وشتائمهم واتهاماتهم، ولم يكن له موضع يسند فيه رأسه (أنجيل لوقا 58:9).  وقد قيل عنه في سفر أشعياء أنه كان "رجل أوجاع ومختبر الحزن..  محتقر ومخذول من الناس..  لا منظر له ولا جمال، ولا منظر فنشتهيه" (أش3،2:53).  وقيل عنه في آلامه إنه "ظُلِمَ، أما هو فتذلل ولم يفتح فاه" (اش7:53).

هذه هي الحالة التي قال عنها "أبى أعظم مني".

لأنه أخذ طبيعتنا التي يمكن أن تتعب وتتألم وتموت.

ولكنه أخذها بإرادته لأجل فائدتنا، أخذ هذه الطبيعة البشرية التي حجب فيها مجد لاهوته على الناس، لكي يتمكن من القيام بعمل الفداء..  على أن احتجاب اللاهوت بالطبيعة البشرية، كان عملا مؤقتًا انتهى بصعوده إلى السماء وجلوسه عن يمين الآب..  ولذلك قبل أن يقول: "أبي أعظم منى" قال مباشرة لتلاميذه: "لو كنتم تحبونني، لكنتم تفرحون لأني قلت أمضي إلى الآب، لأن أبي أعظم مني" (يو28:14).

أي أنكم حزانى الآن لأني سأُصلَب وأموت.  ولكنني بهذا الأسلوب: من جهة سأفدي العالم وأخلصه.  ومن جهة أخرى، سأترك إخلائي لذاتي، وأعود للمجد الذي أخليت منه نفسي.  فلو كنتم تحبونني لكنتم تفرحون أني ماضٍ للآب..  لأن أبي أعظم مني.

أي لأن حالة أبي في مجده، أعظم من حالتي في تجسدي.

إذن هذه العظمة تختص بالمقارنة بين حالة التجسد وحالة ما قبل التجسد.  ولا علاقة لها مطلقًا بالجوهر والطبيعة واللاهوت، الأمور التي قال عنها "أنا والآب واحد" (يوحنا 3:10).  فلو كنتم تحبونني، لكنتم تفرحون أني راجع إلى تلك العظمة وذلك المجد الذي كان لي عند الآب قبل كون العالم" (يوحنا 5:17).

لذلك قيل عنه في صعوده وجلوسه عن يمين الآب إنه "بعدما صنع بنفسه تطهيرًا عن خطايانا، جلس في يمين العظمة في الأعالي" (رسالة عبرانيين 3:1).

وقيل عن مجيئه الثاني أنه سيأتي بذلك المجد الذي كان له.

قال إنه "سوف يأتي في مجد أبيه، مع ملائكته.  وحينئذ يجازي كل واحد حب عمله" (إنجيل متى 27:16).  ومادام سيأتي في مجد أبيه، إذن فهو ليس أقل من الآب..

وقال أيضًا إنه سيأتي "بمجده ومجد أبيه" (لو26:9).

ويمكن أن تؤخذ عبارة "أبي أعظم مني" عن مجرد كرامة الأبوة.

مع كونهما طبيعة واحدة وللاهوت واحد.  فأي ابن يمكن أن يعطي كرامة لأبيه ويقول "أبي أعظم مني" مع أنه من نفس طبيعته وجوهره.  نفس الطبيعة البشرية، وربما نفس الشكل، ونفس فصيلة الدم..  نفس الطبيعة البشرية، ونفس الجنس واللون.  ومع أنه مساوٍ لأبيه في الطبيعة، إلا أنه يقول إكرامًا للأبوة: أبي أعظم منى.

أي أعظم من جهة الأبوة، وليس من جهة الطبيعة والجوهر.

أنا -في البنوة- في حالة مَنْ يطيع.

وهو -في الأبوة- في حالة من يشاء.

وفي بنوّتي أطعت حتى الموت، موت الصليب (في8:2).

المراجع - إذا أردت المزيد عن هذا الموضوع، نرجو قراءة الآتي:

إرسل هذه الصفحة لصديق

موقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسيةموقع القديس تكلا هيمنوت الاثيوبى - اسئلة عن الكتاب المقدس - سنوات مع emails الناس

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/061-My-Father-is-Greater-than-I.html