الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت - الإبراهيمية - الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي لكنيسة القديس تكلاهيمانوت | بطريركية الأقباط الأرثوذكس راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية: كنيسة أنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

سنوات مع إيميلات الناس!
أسئلة عن الكتاب المقدس

معنى آية: أنت هو الإله الحقيقي وحدك

سؤال: خاطب المسيح الاب وقال انة الالة الحقيقى وحدك واكرر "وحدة"، كما جاء في يوحنا 17 (1-3)، وفي نفس الوقت الاب ليس هو الابن، فكيف يكون الابن الة؟؟؟

 

الإجابة:

الآية تقول "وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته".

 من ضمن الآيات التي يسئ الاريوسيون فهمها ضد لاهوت المسيح آية من يوحنا (17:3) يقول فيها "وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته" فالأريوسيون يقولون أنه مادام هو الإله الحقيقي وحده إذن المسيح بعيد عن هذا اللاهوت أيضًا. فيجب علينا أن نرى كل النص أولًا، ثم نقوم بالرد.

يقول "أيها الأب قد أتت الساعة مجد ابنك ليمجدك أبنك أيضًا.. إذ أعطيته سلطان على كل جسد ليعطى حياة أبدية لكل من أعطيته. وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي ويسوع المسيح الذي أرسلته". ويقول الآباء في هذا: "الذي يعطى حياة أبدية لكل أحد لا يمكن أن يكون إلا الله"، فَمَنْ الذي له سلطان أن يعطى حياة أبديه لكل أحد؟!  "أعطيته سلطانًا على كل جسد"، يجب علينا أن نفهم كلمة "كل جسد" فهمًا سليمًا.


St-Takla.org Image: Fresco Christus Pantocrator at Der Dom Von Monreale Cathedral, Palermo, Sicily, Italy - Jesus Christ Pantocrator moasic, twelfth century

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة أيقونة موزاييك (موزايو، فسيفساء) تصور السيد المسيح ضابط الكل، كاتدرائبة مونريال، باليرموس، صقلية، إيطاليا - القرن الثاني عشر

كلمة جسد أحيانًا تُطْلَق على جسم الإنسان، وأحيانًا كلمة جسد تعنى الإنسان كله أحيانًا مثلما نقول "والكلمة صار جسدًا"، الكلمة صار جسدًا ليس معناها صار جسمًا فقط إنما صار إنسانًا كاملًا.  وأيضًا في الكلام على نهاية الأزمنة قال "إن لم يُقَصِّر الله تلك الأيام لم يخلص جسد".  وهنا غير مقصود يخلص جسد أي جسم إنما لم يخلص إنسان.

فهنا آية "أعطيته سلطان على كل جسد" يعني "على كل إنسان"، ولا يمكن واحد يكون له سلطان على كل إنسان إلا الله وحده.

وعن آية "يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك"، فلم الابن في هذه الكلمة يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك أن يميز الأب عن الابن إنما أن يميز الأب عن الآلهة الأخرى، أي عن موضوع تعدُّد الآلهة التي كانت منتشرة في ذلك الزمان، فالتفرقة هنا عن الآلهة غير الحقيقيين "أنت الإله الحقيقي وحدك".  وذلك مثل مزمور (82: 1) "الله قائم في مجمع الآلهة، في وسط الآلهة يقضى". طبعا هؤلاء ليسوا آلهة بالحقيقة.  وأيضًا في آية 6، 7 "ألم أقل أنكم آلهة وبنى العلى تدعون؟ ولكنكم مثل البشر تموتون وكأحد الرؤساء تسقطون". فهؤلاء الذين يموتون ويسقطون ليسوا آلهة بالحقيقة؛ لكن دُعُوا آلهة.  وآلهة الأمم أيضا دعوا آلهة، والكتاب في مزمور (86) يقول "لأن كل آلهة الأمم شياطين"، فسموهم آلهة. وأيضًا في الوصايا العشرة يقول "لا تكن لك آلهة أخرى أمامي" فسماهم آلهة لكنهم ليسوا كذلك. 

حتى الأنبياء دُعوا آلهة!!  فمثلًا موسى النبي قال له الله في خروج (7: 1) "أنا جعلتك إلهًا لفرعون"، وهنا إلها لفرعون تعنى سيدًا لفرعون، لكن ليس إلهًا لفرعون يعنى خالقًا لفرعون! وأيضا في خروج (4) عندما دعي الرب موسى، ولكن النبي اعتذر وقال "أنا أغلف الشفتين، لست صاحب كلام ولا اليوم ولا أمس ولا قبل أمس"، فقال الله له "أنا أعطيك هارون أخاك، أعطيك الكلام في فمك وأنت تقوله له. هو يكون لك نبيًا وأنت تكون له إلهًا".  وعبارة "تكون له إلهًا" أي توحي إليه بالكلام، ليس "تكون له إلهًا" أي خالقًا! هارون النبي كان موجودًا حتى قبل ولادة موسى.  فالعبارة تعني أنك توحي إليه بالكلام.

فعندما يقول المسيح "أنت الإله الحقيقي وحدك"، فهنا هو يميزه عن آلهة الأمم، أي عن تعدد الآلهة، ويميزه عن الأبرار الذين دعوا آلهة تشريفًا لهم كما أوضحنا سابقًا في آية "ألم اقل أنكم آلهة وبنى العلى تدعون"  لكن هذا الكلام ليس عن السيد المسيح.

إذن، ما معنى آية "أنت وحدك" هذه؟!  وما هو المقصود عندما يقول "أنت هو الإله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته"؟

القديس أثانسيوس الرسولى قال تشبيهًا جميلًا جدًا لهذا الموضوع، إذ قال: "إذا قالت الشمس أنا مصدر النور الوحيد للأرض أثناء النهار، فهل هي تنفى هذا الأمر عنها أشعاتها؟! أم أن الشمس هي مصدر النور وآشعاتها أيضًا؟!  وعن طريق أشعتها توصِّل النور للأرض..  فكأن الشعاع يقول لها أنتِ مصدر النور وحدِك، وأنا الشعاع الذي أرسلتيه للأرض لكي يُنير الأرض، ونحن الاثنين واحد: الشمس والشعاع.. واحد أي شيء واحد".

فالسيد المسيح قال هذا الكلام في يوحنا (17) وكان هو في الطريق إلى جثسيماني إلى الجلجثة، فيقول له "أنت الإله الحقيقي وحدك، والفداء الذي أرسلته ابنك للأرض". حسنًا، كلمة "والفداء" هذه ما هو مصدرها؟! فيقول "ويسوع المسيح الذي أرسلته".  هنا نرى أنها أول مرة يسوع المسيح يتكلم عن نفسه ويقول أنا يسوع المسيح.  دائمًا ما نرى في الكتاب أن الرسل هم الذين كانوا يقولون هذا، أما هو فلم يقل عن نفسه أنه هو يسوع المسيح إلا تلك المرة فقط.

وكلمة "يسوع" يعنى مخلص، و"المسيح" يعنى الذي مسح لهذه الرسالة، فأنت الإله الحقيقي وحدك وأنا ممثل الفداء، طريق الفداء الذي أرسلته إلى الأرض لأننا ماشيين في سكة الفداء دلوقتي.

أنت الإله الحقيقي وحدك وأنا اللوغوس (الكلمة) (اقرأ مقال اللوجوس السابق بموقع الأنبا تكلاهيمانوت).. أنا عقلك الناطق ونطقك العاقل، أنا لستُ غريبًا عنك، ولا أنا بعيدًا عنك، ولا منفصلًا عنك..  أنا كما ورد في كورتثوس الأولى (1: 23،24) "قوة الله وحكمة الله".. أنت الإله الحقيقي وحدك، وأنا قوتك وحِكمتك وعقلك الناطق وابنك الذي أرسلته للعالم لكي يفديه.. فلست منفصلًا عنك ولا غريبًا عنك، أنت الإله الحقيقي وحدك، وأنا فيك وأنت فيَّ.. ومن رآني فقد رآك، كما ورد في يوحنا 14: "أنا في الآب والآب فيَّ، مَنْ رآني فقد رأى الآب".

يجب علينا ألا نأخذ جزء من الكتاب وننسى باقي الآيات!

ثم أن كلمة "وحدك" هذه قد تأمل فيها القديس امبروسيوس بطريقة عجيبة جدًا وقال: "ليست في كل مرة تُقال فيها كلمة "وحدك" يُقصَد الآب وحدة منفصلًا عن الابن أبدًا". فمثلًا إذا قُلنا أن الله هو وحده الخالِق، فهل هو وحده بدون الابن؟! الأبن الذي قيل عنه في كولوسى (1:16) "أنه خُلِقَ به الكل، وله قد خُلِقَ"، والذي قيل عنه في (يوحنا أصحاح 1): "كل شيء به كان، وبغيرة لم يكن شيء مما كان"، والذي قيل عنه في (العبرانيين 1): "هذا الذي به عملت العالمين" أو "خلقت العالمين" (اقرأ نص السفر هنا في موقع الأنبا تكلا). فكلمة "الله وحده الخالق" تعنى إنه الخالق، ولكن الخالق بواسطة الابن. فكيف الله خلق؟ خلق العالم بالابن، خلق العالم بعقله الناطق أو بنطقه العاقِل.. فأصبح مَنْ هو الخالق؟ الآب أم الابن؟ الآب هو الذي خلق "في البدء خلق الله السموات والأرض"، والابن هو الذي خلق "كل شيء به كان وبغيرة لم يكن شيء مما كان"، والله خلق بالابن أي الله خلق بعقله الناطق، والله وابنه شيء واحد، الله وعقله شيء واحد.. مثلما تقول: لقد قمت بحل هذه المسالة بعقلي، فهل أنت الذي حللتها أم عقلك؟! أنت حللتها وعقلك، وأنت وعقلك شيء واحد.. وأنت حلتها بعقلك.

فعندما نقول كلمة "وحده" في الخليقة، فلا تعني "وحده" أي اللاهوت كله، فالله خلق بالأبن (بعقله).

وفي تيموثاوس الأولى (6: 16) يقول عن الله "الذي وحده له عدم الموت". فهل الآب وحده له عدم الموت؟! ماذا عن الابن الذي قيل عنه "فيه كانت الحياة والحياة كانت نور الناس"؟! الذي فيه الحياة؟! قطعا له عدم الموت، والذي قال عن نفسه "أنا الحياة": "أنا هو الطريق والحق والحياة"، والذي قال عن نفسه "أنا هو القيامة والحياة " (يوحنا 11). فكيف يكون هو الحياة وفيه الحياة؟ طبعًا فيه عدم الموت لأن فيه الحياة إذ هو الله.  وإذا كان هكذا، فماذا عن الروح القدس اللى هو أقنوم الحياة؟ إذ انه بعدم الموت لا يقصد الآب فقط إنما يقصد اللاهوت جملة بتفاصيله الثلاثة، على الرغم من استخدام كلمة "وحده". إذًا كلمة "وحده" تعنى اللاهوت وحده، أي لا يوجد شيء مقصود بتلك الكلمة غير اللاهوت.

انظروا أيضًا ما يقوله القديس أمبروسيوس في أعمال (4: 11، 12) عن الابن: "ليس بأحد غيره الخلاص"، أي أن الخلاص له وحده. فهل الخلاص له لوحده والآب ليس له علاقة به؟! يقول الكتاب "هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد"، وفي يوحنا الأولى يقول "الله أحبنا وأرسل ابنه كفّارة عن خطايانا". فالخلاص داخل فيه الآب بالطبع، الآب هو الذي أرسل الابن لِيُخَلِّص. فلا نقدر أن نقول أن كلمة "وحده" هي خاصة بأقنوم واحد!  والقديس أمبروسيوس يقول في التجربة على الجبل: قال السيد المسيح "مكتوب للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد"، فهل الآب وحده هو الذي يُسْجَدْ له، وهو الذي يُعْبَد؟! فماذا تقول عن المسيح الذي سجدت له مريم المجدلية ومريم الأخرى (متى 28)، وقبل منهم هذا السجود؟ وسجد له المولود أعمى سجودا واعترافًا بلاهوته إذ قال له "أتؤمن بابن الله" قال له "أؤمن وسجد له"، وسجد له ركاب السفينة (متى 14) عندما انتهر الريح وسكنت الأمواج اعترافًا بلاهوته.

إذًا عبارة "أنت الإله الحقيقي وحدك" نضع بجانب منها عبارة "أنا والآب واحد" (يوحنا 10: 30). وآية "يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك"، فكيف يعرفوك؟ يعرفونك عن طريقي أنا اللي عرَّفتهم بك، أنا عَرَّفتهم اسمك، أنا عرفتهم كلامك. كل هذا مذكور في يوحنا 17، إذ يقول السيد المسيح "عرفتهم وسوف اعرفهم" لكي يعرفوك بواسطتي، فأنا أقنوم المعرفة.

المراجع - إذا أردت المزيد عن هذا الموضوع، نرجو قراءة الآتي:

إرسل هذه الصفحة لصديق

كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسيةكنيسة القديس تكلا هيمنوت الاثيوبى - اسئلة عن الكتاب المقدس 3 - سنوات مع emails الناس

__________________________________________________________________________________
© كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/01-Questions-Related-to-The-Holy-Bible__Al-Ketab-Al-Mokaddas/058-Know-You-the-Only-True-God.html