الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

المجامع المسكونية والهرطقات - الأنبا بيشوي

17- مجمع القسطنطينية: 1) بدعة مقدونيوس بطريرك القسطنطينية والرد عليها

 

St-Takla.org Image: The Pentecost صورة في موقع الأنبا تكلا: عيد العنصرة - يوم الخمسين، حلول الروح القدس

St-Takla.org Image: The Pentecost

صورة في موقع الأنبا تكلا: عيد العنصرة - يوم الخمسين، حلول الروح القدس

أنكر "مقدونيوس"، الذي كان بطريركًا للقسطنطينية Macedonius I of Constantinople والذي بسببه انعقد المجمع المسكوني هناك، ألوهية الروح القدس ولكنه لم ينكر ألوهية السيد المسيح. وحُكم عليه وعلى تعليمه الهرطوقي في المجمع المسكوني الثاني بالقسطنطينية 381 م.

كان مقدونيوس قد استند إلى ما ورد في إنجيل يوحنا في قول السيد المسيح عن الروح القدس "لأنه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به ويخبركم بأمور آتية" (يو 16: 13) "ذاك يمجدني لأنه يأخذ مما لي ويخبركم" (يو 16: 14). فقال مقدونيوس إن الروح القدس أقل من الابن لأنه يأخذ مما للابن (يو 16 : 14،15)، ولأنه لا يتكلم من نفسه (يو16 : 13)، ولأنه يشهد للابن بناءً على ما قاله السيد المسيح: "ومتى جاء المعزى الذي سأرسله أنا إليكم.. فهو يشهد لي" (يو 15 : 26). وأيضًا لأنه يُرسل من الآب ومن الابن.

يُرسَل من الآب : "وأما المعزى الروح القدس الذي سيرسله الآب باسمي فهو يعلمكم كل شيء" (يو 14 : 26).

ويُرسَل من الابن: "ومتى جاء المعزى الذي سأرسله أنا إليكم من الآب روح الحق" (يو 15 : 26).

لقد نسى هذا المسكين أن الابن أيضًا قال عنه الوحي الإلهي: "لا يقدر الابن أن يعمل من نفسه شيئًا إلا ما ينظر الآب يعمل" (يو 5 : 19). فهذا المسكين لو قرأ هذه الآية بتمعن لما اعتبر أن عبارة أن الروح القدس "لا يتكلم من نفسه" تؤدى إلى إقلال شأن الروح القدس عن الابن. كما أن كون الابن لا يعمل من نفسه شيئًا لا تقلل الابن عن الآب. فإذا اتبعنا هذه القاعدة التي اتبعها مقدونيوس لأنكرنا ألوهية الابن أيضًا لأنه قال أنه "لا يقدر الابن أن يعمل من نفسه شيئًا إلا ما ينظر الآب يعمل" (يو 5: 19).

إن كلًا من العبارتين معناها أن أقنوم الابن وأقنوم الروح القدس لا يعمل الواحد منهما منفصلًا عن الأقنومين الآخرين. فلا الابن يعمل منفصلًا عن الآب والروح القدس، ولا الروح القدس يعمل منفصلًا عن الابن والآب.

لأنه كما قال الآباء مثل القديس أثناسيوس: "الآب يفعل كل الأشياء من خلال الكلمة في الروح القدس" (من الرسالة الأولى إلى سيرابيون فصل 28 عن الروح القدس). وقد كرَّر القديس أثناسيوس هذا المعنى في رسالته الثالثة إلى سيرابيون الفصل الخامس أيضًا في مقاله عن الروح القدس، كما وردت في مواضع أخرى من تعليمه.

ومثله قال القديس غريغوريوس أسقف نيصص: "كل عملية تأتى من الله إلى الخليقة  بحسب فهمنا المتنوع لها (نسميها طاقة أو قدرة أو خلاص أو هبة أو موهبة أو عطية... إلخ)، لها أصلها من الآب وتأتى إلينا من خلال الابن وتكتمل في الروح القدس"(1).

إن وحدانية الآب والابن التي قال عنها السيد المسيح أنه هو والآب واحد (انظر يو 10: 30) هي السبب في أنه لا يقدر أن يعمل من نفسه شيئًا، لأن قدرة واحدة هي للآب والابن والروح القدس.

وقد شرح القديس يوحنا ذهبي الفم خطأ تعليم مقدونيوس، في شرح عبارة أن الروح القدس لا يتكلم من نفسه، كما يلي:

أولًا: إن الله حينما أراد أن يقيم سبعين شيخًا لمعاونة موسى النبي في رعاية شعب إسرائيل قال الرب لموسى "آخذ من الروح الذي عليك وأضع عليهم" (عدد 11: 17) فهل كان الله أقل من موسى النبي.. حاشا؟! وهل الله يستدين (يستلف) من موسى الروح القدس أي مواهبه. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). إن السبب في ذلك طبعًا، وبدون أي جدال ويستد كل فم، أن الله أراد أن يثبت للشيوخ السبعين أنهم يعاونون موسى ولا ينفصلون عنه، بل يعملون في انسجام ووحدانية، لكي لا يحدث انقسام في الجماعة.

هكذا أيضًا الروح القدس يأخذ مما للسيد المسيح ويخبرنا ليس لأنه أقل من الابن، كما ادّعى مقدونيوس، بل لكي يؤكد أن المسيح هو رأس الكنيسة. وتكون العطايا والمواهب التي تمنح لنا هي من خلال السيد المسيح، ونكون نحن أعضاء في جسده الواحد. فالروح القدس كما أنه هو روح الآب فهو أيضًا روح الابن أو روح المسيح كما هو مكتوب.

ثانيًا: الروح القدس يأخذ مما للمسيح ويخبرنا، لأن أي إنسان يستطيع أن يدّعى أن الروح القدس يحل عليه، وأنه يأخذ وحيًا من الروح القدس. والقديس يوحنا الرسول يقول "لا تصدقوا كل روح بل امتحنوا الأرواح هل هي من الله لأن أنبياء كذبة كثيرين قد خرجوا إلى العالم. بهذا تعرفون روح الله.كل روح يعترف بيسوع المسيح أنه قد جاء في الجسد فهو من الله" (1يو 4: 1-2). ونظرًا لأن أنبياء كذبة كثيرين قد خرجوا إلى العالم فكيف نعرف الروح القدس الحقيقي (أي روح الله) إلا إذا كان لا يتكلم من نفسه، أي أنه يشهد للمسيح ولا يشهد له فقط بل يشهد الشهادة الحقيقية، أن المسيح هو الابن المولود من الآب قبل كل الدهور. كما قال القديس يوحنا الإنجيلي في نفس الرسالة: "ونعلم أن ابن الله قد جاء وأعطانا بصيرة لنعرف الحق. ونحن في الحق في ابنه يسوع المسيح. هذا هو الإله الحق والحياة الأبدية" (1يو5: 20) فالروح الذي يشهد لألوهية السيد المسيح ولتجسده من أجل خلاص العالم تكون شهادته هي شهادة حق.

وهنا تكمن خطورة شديدة جدًا لو تجاهلنا هذه الحقيقة. لأن إلين هوايت، النبية المزعومة للأدفنتست السبتيين غير المسيحيين، كانت تزعم أن الروح القدس هو الذي يوحى إليها بكل التعاليم الفاسدة المضادة للمسيحية الحقيقية. وأي نبي كاذب يدّعى أن الروح القدس هو الذي يعطيه الوحي فيما يقول ويكتب. كما ادّعت إلين هوايت أيضًا أن الملائكة كانت تظهر لها أحيانًا في الثالثة فجرًا لتمليها ما تكتب، أي ليس الروح القدس مباشرةً بل عن طريق الملائكة، لكنها تدّعى أيضًا أن هؤلاء الملائكة مكلفين من الله.

من المعروف أن أنبياء كثيرين خرجوا إلى العالم وأن أي منهم قد يدّعى أن الروح القدس هو الذي يملى عليه ما قاله وما علّم به. فكيف نعرف إلا إذا كان الروح القدس الحقيقي له مواصفات.

هذه هي الأسباب التي جعلت السيد المسيح يعطى تعريفًا محددًا للروح القدس حينما قال: "ذاك يمجدني لأنه يأخذ مما لي ويخبركم. كل ما للآب هو لي. لهذا قلت إنه يأخذ مما لي ويخبركم" (يو 16 : 14، 15). إذن فهو لا يأخذ فقط مما للابن ويخبرنا بل ويأخذ أيضًا مما للآب ويخبرنا، لأن كل ما للآب هو للابن، لذلك أكمل السيد المسيح قوله وقال: "لهذا قلت أنه يأخذ مما لي ويخبركم".

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) N. & P.N. Fathers, series 2, Vol. V, Gregory of Nyssa, Eerdmans Pub. 1978, p. 334.

إرسل هذه الصفحة لصديق

موقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسيةالمجامع المسكونية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_02-History-of-the-Coptic-Church-Councils-n-Christian-Heresies/Al-Magame3-Al-Maskooneya/Encyclopedia-Coptica_Councils_17-Magma3-El-Kostantineya-01-Bed3atMakdonius.html