الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت - الإبراهيمية - الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي لكنيسة القديس تكلاهيمانوت | بطريركية الأقباط الأرثوذكس راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية: كنيسة أنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

سنوات مع إيميلات الناس!
أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة

هل محمد رسول الإسلام هو الروح القدس الذي وعد به السيد المسيح؟!

سؤال: يتحدث الكتاب المقدس عن المُعزي الذي يأتي بعد المسيح، ومحمد هو الذي أتى بعد المسيح، فإن محمدًا هو الروح القدس (الفرقليط، الفارقليط)! فلماذا لا تؤمنون به؟!!

سؤال آخر: قرأت كتابًا يحمل عنوان 93 من البشارات بخاتم الرسالات من الإنجيل والتوراة وكتب النبوات محمد، ويحمل اسم مؤلف: "د. وديع أحمد فتحي، الشماس المصري السابق"!  ومن ضمن ما يستشهد به هو آيات من يوحنا 14 و15، ويعطيها عناوين مثل: المعزي الآخر (البارقليط), روح الحق, و خاتم الأنبياء - المسيح يأمرهم بالإيمان بالمعزي متى جاء, لأنه يكون رئيس العالم وهو الذي يعلمهم كل شيء - المسيح يبشر بالنبي (روح الحق), النور المنبثق من عند الله و الذي يشهد للمسيح.. إلخ.  فما مدى صحة هذا الأمر، سواء من شخصية الكاتب، أو من استشهاداته؟!

 

الإجابة:

أولًا، بخصوص الكتاب المذكور، أو مؤلفه..  فقد يكون صحيحًا أنه مسيحي وأسلم.. وله حرية الاختيار بالطبع..  أو قد يكون كأحد الآلاف الذين يدعون ذلك على الإنترنت بهدف نشر الفكر الخاص بهم..  فليس هذا مهمًا بأي حال من الأحوال..  فالمفترض أن الإسلام لا يزيد إن دخل فيه أحد، ولا ينقص إن خرج منه أحد..  وهكذا الحال بكل الأديان (المفروض)!

والطريف أن ذلك الشخص يستشهد بالكتاب المقدس، والذي ينادي بعض المسلمين بتحريفه!!!  أليس هذا مدعاة للاندهاش!!  فهو يثبت من كتاب محرف -في وجهة نظره- ما يوافق دينه!!  فإن كان صحيحًا، فهو صحيحًا..  وإن كان الكتاب محرفًا، فهو محرفًا بالجملة!!

أظن يكفي هذا للرد على السؤال الثاني..  ونعود لتفنيد هذا الادعاء...

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

هل الفار قليط هو محمد؟

هناك ثلاثة دواع رئيسية فرضت علي علماء المسلمين المجاهرة بمثل هذه المزاعم والتأكيد علي أن الكتاب المقدس قد تنبأ بمجيء محمد:

أولا: لأن سورة الصف (61: 6) تدعي أن محمد قد ذكر اسمه في الإنجيل، وزعموا أن عيسى أبن مريم قد قال:"وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ".

St-Takla.org           Image: Word: Mohammed in Arabic Calligraphy, the Islamic prophet صورة: كلمة محمد بالخط العربي، رسول الإسلام

St-Takla.org Image: Word: Mohammed in Arabic Calligraphy, the Islamic prophet

صورة في موقع الأنبا تكلا: كلمة محمد بالخط العربي، رسول الإسلام

ثانيا: إن المسلمين يؤمنون بأن كلا من الكتاب المقدس والقرآن يقران بمجيء المسيح فالعهد القديم ملئ بالنبوات الواضحة عن مجئ المسيح والتي تحققت بحذافيرها في العهد الجديد، كما نصت عليه الأناجيل ورسائل الرسل، فكان هذا التحقيق أبلغ شاهد علي صحة الكتاب المقدس. و القرآن نفسه يشهد بأبلغ بيان لمجيء المسيح ورسالته، وإن كان ينفي صفته اللاهوتية. غير أن اليهود أو المسيحيين ينكرون وجود نبوءة واحدة أو حتى عبارة ما في التوراة أو الإنجيل تنبئ بمجيء محمد أو تشير من بعيد أو قريب إلي رسالته. لهذا أنكب العلماء المسلمون بكل اجتهاد علي البحث بين أسفار الكتاب المقدس لعلهم يعثرون علي أية نبوة تصادق علي دعواهم وتضفي صفة الشرعية علي نبوءة محمد في عيون أهل الكتاب.

ثالثا: إذا صح وجود مثل هذه النبوات، يضحي من الواجب علي اليهود والنصارى أن يذعنوا لرسالة محمد ويعترفوا به نبيا بل عليهم أن يعتنقوا الإسلام دينا من حيث هو، كما يدعون، آخر الإعلانات الإلهية وأكملها وأفضلها لصالح الجنس البشري.  هذا المقال منقول من موقع كنيسة الأنبا تكلا.

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - أنبا تكلا هايمانوت

عندما نتأمل في الآيات المذكورة أعلاه لا بد لنا أن نتوقف عند بعض المصطلحات والعبارات التي من شأنها أن تلقي أضواء علي بعض هذه القضايا لأنها ترتبط ارتباطا وثيقا بطبيعة البحث، ولأن وجودها أساسي في تفنيد ادعاءات العلماء المسلمين ومزاعمهم.

أولا: إن اصطلاحي "الآب" و"والأبوة" المعزوين إلي الله عرضه لاستنكار المسلمين "فالآب" هو الأقنوم الأول من الثالوث الإلهي، وهو أمر مرفوض في اللاهوت الإسلامي، ومن التجديف أن ندعو الله "بالآب". أما المسيح الكلمة لوجوس فهو الأقنوم الثاني من هذا الثالوث كما هو في الوقت نفسه أبن الإنسان، و"الابن" هذا هو الذي طلب من الآب أن يرسل (الفارقليط) أي الروح القدس الذي يشكل الأقنوم الثالث من الثالوث الأقدس.

ثانيا: تعني لفظة (الفارقليط): المعزي، المعين، المدافع، المشير، وليس "محمدا" كما يزعم العلماء المسلمون. أن العبارة الواردة في يوحنا 14:15" (ستجد النص الكامل للكتاب المقدس هنا في موقع الأنبا تكلا) وسيعطيكم (فارقليطا) معزيا آخر "تتضمن حقيقة ذات مغزى لأننا إذا افترضنا جدلا أن معناها "محمد" فأن ذلك يولد مشكلة خطيرة للمسلمين، أو كما يقول جلكرست: إن كان المسيح كما يزعم المسلمون قد أنبأ بمجيء محمد بذكر ذات اسمه، فإن الآية (حسب التفسير القرآني) القرآنية يجب أن تقرأ: "وأنا أطلب من الآب أن يعطيكم (محمدا) آخر".

إن مثل هذا التأويل يتعارض مع العقيدة الإسلامية لأنه يدعو إلي وجود "محمدين" سبق أحدهما الآخر، وهو أمر يستنكره المسلمون أشد الاستنكار.

ثالثا: وعلي النقيض التفسير الإسلامي الشائع، فإن هذه الآيات تتفق كليا مع المفهوم المسيحي لعقيدة الروح القدس. فالمسيح إبان حياته الأرضية كان المعزي الأول الذي شجع قلوب حوارييه وملأها بسلامه. ولكن بعد صعوده إلي السماء أرسل إليهم (الفارقليط) الروح القدس ليعزيهم ويمكث معهم إلي الأبد. فإذا كان (الفارقليط) هو "محمد" حقا لتوجب عليه أن يمكث في الحواريين إلي الأبد، وهو أمر لم يحدث قط. وإذا فرضنا أن هذه العبارة تشير إلى الرسالة الإسلامية فان ذلك يعنى أن الكنيسة المسيحية ظلت من غير (فارقليط) منذ أيام المسيح حتى ظهور الإسلام والدعوة الإسلامية. أضف إلي ذلك أن الكنيسة المسيحية لم تعترف في يوم من الأيام بصدق نبوة محمد أو صحة دعوته.

ومن الجدير بالذكر هنا أنه لو كان محمد هو (الفارقليط) لاقتضى علي الكنيسة أن تؤمن به حتى لو رفضه العالم كله، لأن الآية تقول: "…روح الحق الذي لا يستطيع العالم أن يقبله لأنه لا يراه ولا يعرفه ؛ وأما أنتم فتعرفونه لأنه ماكث معكم ويكون فيكم ". (يوحنا 14: 17) والواقع أ ن هذا الأمر لم يحدث في تاريخ الكنيسة.

رابعا: خاطب السيد المسيح في الآيات المذكورة أعلاه حوارييه، فقد كان يعالج مشكلات آتية كان حوارييه يتعرضون لها في حقبة هي من أشد حقب تأسيس الكنيسة صعوبة وضيقا. واجه الحواريون بعد صعود السيد المسيح إلي السماء ظروفا مستجدة إذ وجدوا أنفسهم طائفة فقيرة، ضعيفة منبوذة في مجتمع عدائي، فكانوا أحوج ما يكونون إلي معز (فارقليط) يشدد عزائمهم في إثناء أيام الاضطهاد الحالكة. لهذا، فقد وقف بطرس الرسول في "يوم الخمسين" بعد أن امتلأ من الروح القدس (الفارقليط) وهتف في وسط الجماهير المحتشدة: "وإذ أرتفع (السيد المسيح) بيمين الله وأخذ موعد الروح القدس (الفارقليط) من الآب سكب هذا الذي أنتم تبصرونه وتسمعونه".

فهل كان محمد هو الروح القدس الذي سكبه السيد المسيح علي حوارييه في يوم الخمسين؟

خامسًا: نقرأ في (يوحنا 15: 26 - 27) عن (الفارقليط)، كما ورد علي لسان السيد المسيح: ".. فهو يشهد لي وتشهدون أنتم أيضا لأنكم معي من الابتداء".

وهذه العبارة لها مغزاها الهام لأننا نري هنا أن (الفارقليط) يشهد للسيد المسيح ولكل ما صدر عنه من قول وفعل ومن جملتها عقيدة ألوهيته، وموته، وقيامته، وذلك لأن (الفارقليط)، أي الروح القدس كان مع الكلمة لوجوس منذ الأزل من حيث هو الأقنوم الثاني من الثالوث الأقدس. كذلك يشهد الحواريون أيضا للسيد المسيح لأنهم كانوا معه من بداية خدمته الأرضية. وهكذا فإن السماء والأرض تشهدان للسيد المسيح. ومن هنا نري أن (الفارقليط) هو حقا الروح القدس ولا يمكن أن يكون محمدا لأن محمدا لم يكن مع الآب والكلمة اللوجوس منذ الأزل.

يقول ر. ف تاسكر: علي الرغم من عداوة العالم فإن شهادة الحق كما تجسدت في المسيح ستستمر معلنة كما كانت بعد صعوده، عن طريق المعزي (الفارقليط) الذي أرسله الآب بطلب من المسيح المقام، وعن طريق الرسل أيضا الذين كانوا مع يسوع منذ بدء خدمته.

إن شهادة المعزي (الفارقليط) وشهادة الرسل هما في الواقع شهادة واحدة. وشهادة شهود العيان علي خدمة يسوع التي أعلنت بوحي من الروح القدس لها أهمية عظمى ودائمة، لأن الرسل هم الصلة الوحيدة بين المؤمنين اللاحقين والمسيح التاريخي من واجب المعزي الأساسي أن لا يدع الاضطهادات والمقاومات تعيق هذه الشهادة.

سادسا: نجد في الآيات الأربع المقتبسة في مستهل هذه الدراسة أن مصطلحات "المعزي" و"الروح القدس"، و"روح الحق" قد استخدمت بصورة تبادلية في سياق أحاديث السيد المسيح وتعاليمه، ومن الواضح أنه كان يتكلم عن كائن واحد مستخدما مصطلحات مختلفة وكلها تشير إلي نفس الشخص (الفارقليط).

ومن البين أن (الفارقليط) لم يكن كائنا بشريا بل روحا مع أن السيد المسيح قد استخدم صيغة المذكر في كل مرة أشار فيها إلي "الروح القدس" (الفارقليط). ولم يكن هذا بالأمر الغريب، فإن الأسفار المقدسة والقرآن نفسه قد أشارت جميعها إلي الله بصيغة المذكر في كل مرة ورد اسمه في سياق النص، علما أن الله كما هو واضح من الكتب المقدسة هو روح وليس كيانا ماديا.

ولكن كل ما أشرنا أليه سابقا ليس سوي لمحة عابرة عن الحقيقة كم تجلت بكل وضوح في كتاب الله الصادق الأمين. ولكي تكتمل الصورة في أذهاننا ونستوعب طبيعة (الفارقليط) أي الروح القدس، لا بد لنا عن البحث في أصل هذه الكلمة كما وردت في النص الإنجيلي، لاستكشاف ما هي وظائف الروح القدس كما أثبتها السيد المسيح نفسه.  هذا المقال منقول من موقع كنيسة الأنبا تكلا.

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - أنبا تكلا هايمانوت

تعود هذه اللفظة paracletos في أصلها إلي اليونانية كما كانت شائعة في عصر السيد المسيح وحواريه. وقد وردت في جميع مخطوطات إنجيل يوحنا السابقة لظهور الإسلام بقرون علي هذه الصيغة، ومعناها: المعزي، المشير، المدافع، وطبعا الروح القدس، وروح الحق، وليس كما يدعي المسلمون أنها وردت علي صيغة periklutos ومعناها: الشهير، المعروف، المحمود، المجيد، النبيل، الممتاز. (راجع The Classic Greek , Dictionary by George R. Berry. (Published by Follet Publishing Co - Chicgo II 1956

St-Takla.org Image: The Holy Spirit صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة الروح القدس

St-Takla.org Image: The Holy Spirit

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة الروح القدس

أي أن هذه اللفظة هي صفة ولم تستخدم قط كاسم علم. بمعنى آخر أنها لا يمكن أن تكون اسمًا لعلم كما عربها المسلمون وزعموا أنها تشير إلى صاحب الدعوة الإسلامية. فهي ليست "أحمد" وليست "محمد" أو "محمود" كاسم علم بل صيغة صفة كقولنا رجل شهير أو معروف أو محمود الخصال. ثم لو صح أنها اسم لعلم فإن "أحمد" ليس "محمدا" لأنك إن ناديت "أحمد" لن يجيبك "محمد" بل من اسمه "أحمد" مع أنهما مشتقان من نفس الجذر. فعملية التعريب التي قام بها المسلمون حين استخدموا لفظة Periklutos بدلًا من اللفظة الحقيقية Paracletos هي إقحام وانتحال على اللغة، الهدف منها تأصيل نبوة محمد بالاستناد إلى نبوات كتابية كما يدعون. إن القول أن "أحمد" هو "محمد" عملية انتحالية. لأن تحويل "أحمد" إلى "محمد" لا مبرر لغوى له. كما أنه لا أصل له في لفظة Paracletos التي استخدمها السيد المسيح في مختلف إشاراته إلى الروح القدس. ونحن في الواقع نربأ بأصحاب العقول المفكرة من أصدقائنا المسلمين أن يعصف بهم التعصب فيغشى رؤياهم ويحول بينهم وبين الوقوف عند الحق الإلهي.

ونود هنا أن أؤكد لكل المسلمين قاطبة أن لفظة Periklutos هذه لم ترد في أية مخطوطة من مخطوطات العهد الجديد في أي عصر من العصور السابقة لظهور الإسلام أو التالية له. هذه حقيقة على جميع علماء المسلمين أن يدركوها ويفوها حقها من البحث والدرس، بل إننا نحث المتشككين منهم أن يعنوا بدراسة المخطوطات القديمة. للإطلاع على صحة هذه الوثائق بأنفسهم شأن الباحثين المدققين من العلماء المخلصين. إن (الفارقليط) كما أشار إليه إنجيل يوحنا، هو الروح القدس أي الأقنوم الثالث من الثالوث الأقدس، ولم يحدث قط أن زعم محمد أنه هو الروح القدس، لأن الروح القدس طبقا للنص القرآني و الحديث هو الملاك جبرائيل حامل الوحي. ومن حيث أن مصطلحات معز، ومعين، ومشير، والروح القدس، قد استخدمت بصورة تبادلية في النصوص الإنجيلية كما أشرنا سابقا، أصبح لزاما علينا أن نقتبس أهم الآيات التي تبرز لنا بوضوح وظائف (الفارقليط) لنرى أن كانت هذه الوظائف تنطبق على شخص محمد.

ا- في ميلاد المسيح

قال الملاك لمريم العذراء: "الروح القدس (الفارقليط) يحل عليك وقوة العلى تظللك فكذلك المولود منك يدعى إبن الله". (لوقا 1: 34).

لنقرأ هذه الآية كما يريدنا المسلمون أن نقرأها: "المحمد يحل عليك وقوة العلى إلخ…".

أكان "محمد" هو الذي حل على مريم فحبلت بالسيد المسيح، وكان المولود منها إبن الله؟!! وهل مثل هذا الكلام مما يقبله العقل ويتفق مع ما نعرفه من الحقائق التاريخية الموثوق بها، فمحمد لم يكن في عالم الوجود في زمن مولد السيد المسيح أو حين حل الروح القدس على مريم، حتى لو طبقنا لفظة Periklutos وليس Paracletos على الآية عينها.

ب- معمودية يسوع

عندما شاهد يوحنا المعمدان (يحيى) يسوع المسيح مقبلا إليه من بعيد هتف في وسط الجماهير التي ازدحمت حوله على شاطئ الأردن. " أنا أعمدكم بماء للتوبة ولكن الذي يأتي بعدى هو أقوى منى الذي لست أهلا أن أحل حذاءه هو سيعمدكم بالروح القدس (الفارقليط) ونار". (متى 3: 11؛ مرقس 1: 8؛ لوقا 3: 16)؛ راجع أيضا (يوحنا 1: 29-34).

فلو استبدلنا لفظة (الفارقليط) الواردة في الآية بلفظة "المحمد" أو "المحمود" أو "بأحمد" أي Periklutos، فإن نص الآية يكون "هو سيعمدكم "بالمحمد" أو "المحمود" أو "أحمد" ونار إلخ.

فهل لمثل هذه العبارة مهما حاولنا أن نتلاعب في تأويلها أي معنى منطقي؟ أو لا يتناقض هذا الكلام مع العقيدة الإسلامية ذاتها والتعاليم القرآنية؟

ونقرأ أيضا في إنجيل (لوقا 2: 22) في سياق معمودية السيد المسيح:

"ونزل عليه الروح القدس (الفارقليط) بهيئة جسمية مثل حمامة وكان صوت من السماء قائلا: أنت ابنى الحبيب بك سررت".

لنستبدل مرة أخرى لفظة الروح القدس (الفارقليط) باسم " المحمد" أو "المحمود" أو "أحمد" ونقرأ: "ونزل عليه "المحمد" أو "المحمود" أو "أحمد" بهيئة جسمية مثل حمامة".

إن أى طالب لاهوت أو دارس للدين غير متحيز يجد أن مثل هذا التفسير مخالف للمنطق، ولا سيما أن معمودية السيد المسيح حدثت قبل ظهور محمد بأكثر من خمسة قرون، لهذا يتعذر على ذوى العقول النيرة أن يتقبلوا مثل هذا التعليل.

ج- امتلأ يسوع بالروح القدس

ورد في إنجيل لوقا 4: 1: "أما يسوع فرجع من الأردن ممتلئا من الروح القدس (الفارقليط)".

لنحاول أن نقرأ هذه الآية على ضوء المعطيات الإسلامية:  هذا المقال منقول من موقع كنيسة الأنبا تكلا.

"أما يسوع فرجع من الأردن ممتلئا من "المحمد" أو "المحمود" أو "أحمد" أحكم بنفسك إن كان مثل هذا التأويل يصح في تفسير هذه الآية.

و يمكن أن يقال الشيء نفسه عن الشهيد استفانوس في لحظات حياته الأخيرة: "أما هو فشخص إلى السماء وهو ممتلئ من الروح القدس (الفارقليط)" (أعمال الرسل 7: 55).

ويؤكد لنا الكتاب المقدس أيضا أن يوحنا المعمدان "يحيى" كان ممتلئا من الروح القدس (الفارقليط) من بطن أمه (يوحنا 1: 15) فهل كان يوحنا المعمدان ممتلئا من "المحمد" أو "المحمود" أو "أحمد"؟! إن أي إنسان يتمتع بعقل سليم لا يمكنه أن يؤول هذه الآيات تأويلات غير معقولة كما يدعو إليها أصدقاؤنا المسلمون.

د- في يوم الخمسين

نقرأ في سفر الأعمال 1: 8 أن السيد المسيح قال لحوارييه "لكنكم ستنالون قوة متى حل الروح القدس (الفارقليط) عليكم وتكونوا شهودا لي في أورشليم وفي كل اليهودية والسامرة والى أقصى الأرض لنتابع استبدال لفظة فارقليط باسم "المحمد" أو "المحمود" أو "أحمد" ونقرأ "لكنكم ستنالون قوة متى حل "المحمد" أو "المحمود" أو "الأحمد" عليكم".

هل حل " محمد" حقا على حواريي السيد المسيح في يوم الخمسين؟ وهل هو روح القوة الإلهية الذي وعد به السيد المسيح حوارييه قبل صعوده؟

تذكر يا قارئي العزيز أن السيد المسيح كان يخاطب آنئذ حوارييه الذين عاشوا قبل مولد محمد بما يزيد عن خمسة قرون، فأية صلة بين هذا الفارقليط الذي حل عليهم وبين محمد؟

ونقرأ أيضا في نفس الإنجيل: " وامتلأ الجميع من الروح القدس (الفارقليط) و ابتدأوا يتكلمون بألسنة أخرى كما أعطاهم الروح أن ينطقوا" (أعمال الرسل 2: 4).

لنحاول قراءة هذا النص حسب التأويل الإسلامي:

"وامتلأ الجميع من "المحمد" أو "المحمود" أو "أحمد" وابتدأوا يتكلمون بألسنة أخرى كما أعطاهم "المحمد" أو "المحمود" أو "أحمد" أن ينطقوا" (أعمال الرسل 2: 4).

أى لغو هذا؟ فمهما كدحنا الذهن فإننا نجد أنفسنا أمام لغة أو تعبير من الكلام يقوم على تعليل باطل من أساسه، فمحمد ليس روحا ليحل على الحواريين، ويملأهم ويعلمهم لغات وألسنة غريبة عنهم، فهو نفسه إبان حياته لم يكن يعرف سوى العربية، فكيف به يلقنهم شتى اللغات التي نطقوا بها والتي وردت في نفس هذا الإصحاح؟

يقول الوحى المقدس في سفر الأعمال إصحاح 4: 31

"ولما صلوا تزعزع المكان الذي كانوا مجتمعين فيه، وامتلأ الجميع من الروح القدس (الفارقليط)…"

لنطبق القاعدة السابقة عينها، فهل نفهم من هذه الآية أن الحواريين قد امتلأوا حقا من "المحمد" أو "المحمود" أو "أحمد"؟ أي من The Periklutos؟!

ه- معمودية المؤمنين

أمر السيد المسيح حوارييه، ومن خلالهم الكنيسة على مر العصور أن يعمدوا المؤمنين باسمه قائلا: "إذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس (الفارقليط)" (متى 28: 19).

من الجلي أن السيد المسيح هنا لم يكن يتحدث عن كائن مادى، بل عن الأقنوم الثالث من الثالوث الأقدس، لأنه لا معنى إطلاقا لهذه الآية لو قرأناها على هذا النحو: "اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم "المحمد" أو "المحمود" أو "أحمد".

إن مثل هذا الادعاء باطل من أساسه لأنه لم يكن هناك زمن في تاريخ الحركة الإسلامية منذ نشأتها حتى الآن، مارس فيها محمد و المسلمون من بعده فريضة المعمودية، كما أن محمدا نفسه لم يدع قط أنه الأقنوم الثالث من الثالوث الأقدس. ولا أدرى إن كان لدى علماء المسلمين جواب عن هذا الموضوع.

ونطالع أيضا في سفر أعمال الرسل 10: 44: "فبينما بطرس يتكلم بهذه الأمور حل الروح القدس (الفارقليط) على جميع الذين كانوا يسمعون الكلمة".

فهل كان الروح الذي حل عليهم جميعا "المحمد" أو "المحمود" أو "أحمد" ؟. ولشد ما ننحرف عن جادة الصواب حين نتجاهل الإعلان الإلهي البين، فنضل ونضل.

وعندما ظهر السيد المسيح لحوارييه بعد قيامته المباركة من الأموات: " نفخ وقال لهم: اقبلوا الروح القدس (الفارقليط) ". (إنجيل يوحنا 20: 22).

وكان هذا إعدادا لهم ليوم الخمسين الذي حل فيه الروح القدس (الفارقليط) عليهم. فلو كان (الفارقليط) كائنا ماديا كمحمد لما كانت هناك حاجة إلى عملية النفخ كرمز لروحانية الفارقليط، وإني أرى أنه خير لفقهاء المسلمين أن يعيدوا النظر في تأويلاتهم لعلهم يهتدون.

و- الخطيئة التي لا تغتفر  هذا المقال منقول من موقع كنيسة الأنبا تكلا.

كما أن الشرك في الإسلام خطيئة لا تغتفر، فإن التجديف على الروح القدس (الفارقليط) في المسيحية خطيئة لا تغتفر، فقد ورد في متى 12: 32 و لوقا 2: 15 ما يلي: "ومن قال كلمة على ابن الإنسان (أى المسيح) يغفر له، وأما من قال كلمة على "الروح القدس" (الفارقليط) فلن يغفر له لا في هذا العالم ولا العالم الآتي".

فلو استبدلنا الروح القدس (الفارقليط) باسم "المحمد" أو "المحمود" أو "أحمد"، فهل يكون كل من جدف على هذا الاسم ثم رجع عن تجديفه قد ارتكب خطيئة لا تغتفر، واستوجب عذاب الآخرة؟ يكون التجديف على الروح القدس من حيث هو ذات روح الله، كوصفه مثلا بروح شيطانية مصدرها إبليس، وهذا بالفعل ما عمد إليه اليهود عندما اتهموا المسيح أنه قد أمر الأرواح الشريرة أن تخرج من أجساد المسكونين بقوة الشيطان.

لهذا كما يتضح لنا، أن المعزى أو (الفارقليط) أو الروح القدس لا يمكن أن يكون "محمدا". لأن المبدأ ذاته في أساسه مخالف للعقيدة الإسلامية.

ك- الملقن هو الروح القدس

قام السيد المسيح قبيل موته وقيامته وصعوده إلى السماء بإعداد الحواريين لكل طارئ، فقد أنبأهم بأنهم سيكابدون العذاب ويتعرضون إلى القتل والاضطهاد وآلام السجون من أجل اسمه.

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - أنبا تكلا هايمانوت

والحقيقة أن كل الحواريين باستثناء الرسول يوحنا قد استشهدوا من أجل رسالة الإنجيل، حتى الرسول بولس الذي كان ألد أعداء المسيحية قبل اهتدائه قد نفذ فيه حكم الموت. قال لهم السيد المسيح:

"فمتى ساقوكم ليسلموكم فلا تعتنوا من قبل بما تتكلمون ولا تهتموا، بل مهما أعطيتم في تلك الساعة فبذلك تكلموا لأنكم لستم المتكلمين بل الروح القدس (الفارقليط)" (إنجيل مرقس 13: 11). وورد أيضا في إنجيل لوقا 12: 11 - 12: "ومتى قدموكم إلى المجامع والرؤساء والسلاطين فلا تهتموا كيف أو بما تحتجون أو بما تقولون لأن الروح القدس (الفارقليط) يعلمكم في تلك الساعة ما يجب أن تقولوه". ثم إذا رجعنا إلى إنجيل متى 10: 20 يطالعنا قول السيد المسيح لحوارييه: "لأن لستم أنتم المتكلمين بل روح أبيكم (الفارقليط) الذي يتكلم فيكم".

تخبر هذه الآيات عن ثلاث حقائق أساسية:

أولا: إن (الفارقليط) هنا لا يمكن أن يكون محمدا لأنه لم يكن قد ولد بعد.

ثانيا: إن السيد المسيح كان يوجه كلامه إلى حوارييه الذين هم في مجتمع وثنى كالمجتمع الروماني أو من الأوساط اليهودية المعادية لرسالة المسيح وإنجيله. ولقد استشهد هؤلاء الحواريون حقا في سبيل العقيدة المسيحية ومن أجل المسيح.

ثالثا: إن المعلم والملقن الذي كان يوحى إلى الحواريين بما يتكلمون به أمام الرؤساء والملوك والسلاطين هو الروح القدس، إذ كانوا لا بُدّ أن يواجهوا الموت من أجل إيمانهم (بالفارقليط) والذي ليس له علاقة لا بمحمد ولا بأي إنسان آخر، فمحمد نفسه لم يكن موجودا في زمن الحواريين، كما أن السيد المسيح يؤكد أن الروح القدس هو"روح أبيكم" أي روح الله بالذات، فهل كان محمد هو روح الآب، الأقنوم الأول في الثالوث الأقدس؟

ل- الروح القدس هو روح الحق

كان الحواريون في أشد الحاجة لمن يذكرهم بكل تعاليم المسيح، فالذاكرة الإنسانية مهما بلغت من قوة الحافظة تعجز عن تذكر كل ما تلقنته من تعاليم طوال ثلاث سنوات ونصف، وهي سنوات مفعمة بالأحداث الجليلة، والشروحات والنبؤات والتعاليم التي نطقت بها أقدس شفتين منذ الخليقة. لهذا كان لا بُدّ من حلول الروح القدس الموحى والملهم ليعلم ويذكر ويرشد الحواريين ليكون كل ما يصدر عنهم من تعليم وكتابة هو من وحى إلهي مباشر وليس من صنع البشر ؛ فلا يمكننا القول هنا أن ما جاء في الإنجيل من سيرة السيد المسيح وتعاليمه هو مماثل للأحاديث الإسلامية لأن الأحاديث الإسلامية ليست من وحى الروح القدس بل هي مجموعة أخبار وأقوال تواترت على ألسنة الصحابة منسوبة في أصلها إلى صاحب الدعوة الإسلامية أما الأناجيل فكل ما ورد فيها هو وحى إلهي مصدره الروح القدس لهذا جاءت الأناجيل و الرسائل كلها مكتوبة بإلهام الروح القدس (الفارقليط) وإرشاده. تأملوا فيما قاله السيد المسيح على مسامع الحواريين: " بهذا كلمتكم وأنا عندكم وأما المعزى الروح القدس (الفارقليط) الذي سيرسله أبى باسمي، فهو يعلمكم كل شيء ويذكركم بكل ما قلته لكم" (إنجيل يوحنا 25: 26).

من الواجب هنا أن نلاحظ كيف استخدم السيد المسيح مصطلحيّ "المعزى" والروح القدس بصورة تبادلية عندما قال "وأما المعزى، الروح القدس…" إذ يتضح بطريقة جازمة أن السيد المسيح لم يفرق بين "المعزى" و"الروح القدس" لأنهما حقا واحد.

لهذا فمن الجلي أن الموعود به في هذه الآيات التي اقتبسناها من إنجيل يوحنا في مستهل هذه الدراسة هو الروح القدس (الفارقليط) وليس محمدا، وإن تأويلات إبن تيمية ومن حذا حذوه، ليست سوى تصورات باطلة يجب إعادة النظر فيها وتصحيحها.

وفى يوحنا 14: 15 - 17 دعي (الفارقليط) بروح الحق، وكذلك أيضا في إصحاح 15: 26 - 27 من نفس الإنجيل إذ يقول السيد المسيح: " ومتى جاء المعزى (الفارقليط) الذي سأرسله أنا إليكم من الآب روح الحق الذي من عند الآب فهو يشهد لى وتشهدون أنتم أيضا لأنكم معي من الابتداء". ونقرأ أيضا في إنجيل يوحنا 16: 13: "وأما متى جاء ذاك روح الحق، فهو يرشدكم إلى جميع الحق لأنه لا يتكلم من نفسه بل بكل ما يسمع به ويخبركم بأمور آتية" وهذا ما حدث بالفعل؛ فإن (الفارقليط) الروح القدس هو ذاته روح الحق قد أوحى إلى الحواريين بما يقولون، وماذا يكتبون و ذكرهم بأقوال السيد المسيح وأعماله ومعجزاته وأخبرهم بأمور آتية إلى نهاية العالم (راجع بالأخص رؤيا يوحنا اللاهوتي)، فجاءت تعاليمهم وشروحاتهم منسجمة كليا مع تعاليم السيد المسيح وأقواله لأنها جميعا صادرة عن روح واحد، إذ بإرشاد الروح القدس (الفارقليط) ووحيه وإيعازه تم تدوين الأناجيل الأربعة وجميع الرسائل وسفر الرؤيا، وهو أمر لا فضل فيه لمحمد ولا لسواه من سائر بنى البشر.

م- الخلاصة   هذا المقال منقول من موقع كنيسة الأنبا تكلا.

قصارى القول إن الزعم أن "محمدا" هو (الفارقليط) paraklhton زعم باطل لا يتفق مع الحقائق الكتابية وفقا للوقائع التاريخية والمنطقية والعقائدية، وإن جميع المحاولات التي قام بها علماء المسلمين من قدامى ومحدثين لتأويل هذه الآيات تأويلا مشوها قد أخفقت في طمس الحق الإلهي كما نصت عليه أسفار الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد. فالكتاب المقدس كما يقول الرسول، "موحى به من الله…" ولا يمكن للوحي الإلهي أن يناقض بعضه بعضا وإلا فقد الله صفة اليقينية وصدق الوحي المقدس، وهو أمر كما نعلم، يستحيل حدوثه.

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - أنبا تكلا هايمانوت

# ملخص لآيات الكتاب المقدس التي تتحدث عن الروح القدس:

إن المعزى هو الروح القدس (يوحنا 14 : 26) و لفظ الروح القدس ورد في الإنجيل حوالي 88 مرة فقارن معي بعض من هذه الآيات وقل لي هل تنطبق على محمد؟؟؟

  1. اما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا لما كانت مريم امه مخطوبة ليوسف قبل ان يجتمعا وجدت حبلى من الروح القدس  (متى  1 : 18)

  1. و لكن فيما هو متفكر في هذه الامور اذا ملاك الرب قد ظهر له في حلم قائلا يا يوسف ابن داود لا تخف ان تاخذ مريم امراتك لان الذي حبل به فيها هو من الروح القدس  (متى  1 : 20)

  1. انا اعمدكم بماء للتوبة و لكن الذي ياتي بعدي هو اقوى مني الذي لست اهلا ان احمل حذاءه هو سيعمدكم بالروح القدس و نار  (متى  3 : 11)

  1. فاذهبوا و تلمذوا جميع الامم و عمدوهم باسم الاب و الابن و الروح القدس  (متى  28 : 19)

  1. لان داود نفسه قال بالروح القدس قال الرب لربي اجلس عن يميني حتى اضع اعداءك موطئا لقدميك  (مرقس  12 : 36)

  1. فمتى ساقوكم ليسلموكم فلا تعتنوا من قبل بما تتكلمون و لا تهتموا بل مهما اعطيتم في تلك الساعة فبذلك تكلموا لان لستم انتم المتكلمين بل الروح القدس  (مرقس  13 : 11)

  1. لانه يكون عظيما امام الرب و خمرا و مسكرا لا يشرب و من بطن امه يمتلئ من الروح القدس  (لوقا  1 : 15)

  1. فاجاب الملاك و قال لها الروح القدس يحل عليك و قوة العلي تظللك فلذلك ايضا القدوس المولود منك يدعى ابن الله  (لوقا  1 : 35)

  1. فلما سمعت أليصابات سلام مريم ارتكض الجنين في بطنها و امتلات أليصابات من الروح القدس  (لوقا  1 : 41)

  1. و امتلا زكريا ابوه من الروح القدس و تنبا قائلا  (لوقا  1 : 67)

  1. و كان رجل في اورشليم اسمه سمعان و هذا الرجل كان بارا تقيا ينتظر تعزية اسرائيل و الروح القدس كان عليه  و كان قد اوحي اليه بالروح القدس انه لا يرى الموت قبل ان يرى مسيح الرب  (لوقا  2 :  25و26)

  1. و نزل عليه الروح القدس بهيئة جسمية مثل حمامة و كان صوت من السماء قائلا انت ابني الحبيب بك سررت  (لوقا  3 : 22)

  1. اما يسوع فرجع من الاردن ممتلئا من الروح القدس و كان يقتاد بالروح في البرية  (لوقا  4 : 1)

  1. و انا لم اكن اعرفه لكن الذي ارسلني لاعمد بالماء ذاك قال لي الذي ترى الروح نازلا و مستقرا عليه فهذا هو الذي يعمد بالروح القدس  (يوحنا  1 : 33)

  1. و لما قال هذا نفخ و قال لهم اقبلوا الروح القدس  (يوحنا  20 : 22)

  1. لكنكم ستنالون قوة متى حل الروح القدس عليكم و تكونون لي شهودا في اورشليم و في كل اليهودية و السامرة و الى اقصى الارض  (أعمال الرسل  1 : 8)

  1. و امتلا الجميع من الروح القدس و ابتداوا يتكلمون بالسنة اخرى كما اعطاهم الروح ان ينطقوا  (أعمال الرسل  2 : 4)

  1. فقال لهم بطرس توبوا و ليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران الخطايا فتقبلوا عطية الروح القدس  (أعمال الرسل  2 : 38)

  1. حينئذ امتلا بطرس من الروح القدس و قال لهم يا رؤساء الشعب و شيوخ اسرائيل  (أعمال الرسل  4 : 8)

  1. و لما صلوا تزعزع المكان الذي كانوا مجتمعين فيه و امتلا الجميع من الروح القدس و كانوا يتكلمون بكلام الله بمجاهرة  (أعمال الرسل  4 : 31)

  1. فقال بطرس يا حنانيا لماذا ملا الشيطان قلبك لتكذب على الروح القدس و تختلس من ثمن الحقل  (أعمال الرسل  5 : 3)

  1. يا قساة الرقاب و غير المختونين بالقلوب و الاذان انتم دائما تقاومون الروح القدس كما كان اباؤكم كذلك انتم  (أعمال الرسل  7 : 51)

  1. حينئذ وضعا الايادي عليهم فقبلوا الروح القدس  (أعمال الرسل  8 : 17)

  1. و لما راى سيمون انه بوضع ايدي الرسل يعطى الروح القدس قدم لهما دراهم  قائلا اعطياني انا ايضا هذا السلطان حتى اي من وضعت عليه يدي يقبل الروح القدس  (أعمال الرسل  8 : 18و19)

  1. فمضى حنانيا و دخل البيت و وضع عليه يديه و قال ايها الاخ شاول قد ارسلني الرب يسوع الذي ظهر لك في الطريق الذي جئت فيه لكي تبصر و تمتلئ من الروح القدس  (أعمال الرسل  9 : 17)

  1. و اما الكنائس في جميع اليهودية و الجليل و السامرة فكان لها سلام و كانت تبنى و تسير في خوف الرب و بتعزية الروح القدس كانت تتكاثر  (أعمال الرسل  9 : 31)

  1. و بينما هم يخدمون الرب و يصومون قال الروح القدس افرزوا لي برنابا و شاول للعمل الذي دعوتهما اليه  (أعمال الرسل  13 : 2)

  1. و بعدما اجتازوا في فريجية و كورة غلاطية منعهم الروح القدس ان يتكلموا بالكلمة في اسيا  (أعمال الرسل  16 : 6)

  1. غير ان الروح القدس يشهد في كل مدينة قائلا ان وثقا و شدائد تنتظرني  (أعمال الرسل  20 : 23)

  1. فانصرفوا و هم غير متفقين بعضهم مع بعض لما قال بولس كلمة واحدة انه حسنا كلم الروح القدس اباءنا باشعياء النبي  (أعمال الرسل  28 : 25)

  1. و الرجاء لا يخزي لان محبة الله قد انسكبت في قلوبنا بالروح القدس المعطى لنا  (رومية  5 : 5)

  1. لان ليس ملكوت الله اكلا و شربا بل هو بر و سلام و فرح في الروح القدس  (رومية  14 : 17)

  1. و ليملاكم اله الرجاء كل سرور و سلام في الايمان لتزدادوا في الرجاء بقوة الروح القدس  (رومية  15 : 13)

  1. نعمة ربنا يسوع المسيح و محبة الله و شركة الروح القدس مع جميعكم امين  (كورنثوس الثانية  13 : 14)

  1. احفظ الوديعة الصالحة بالروح القدس الساكن فينا  (تيموثاوس الثانية  1 : 14)

  1. شاهدا الله معهم بايات و عجائب و قوات متنوعة و مواهب الروح القدس حسب ارادته  (العبرانيين  2 : 4)

  1. لانه لم تات نبوة قط بمشيئة انسان بل تكلم اناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس  (بطرس الثانية 1 : 21)

  1. و اما انتم ايها الاحباء فابنوا انفسكم على ايمانكم الاقدس مصلين في الروح القدس  (يهوذا  1 : 20)

فاقرأ وتأمل وقل لي هل يمكن أن يكون المقصود بالروح القدس هو محمد؟؟!! مع ملاحظه أن الروح القدس هو المعزى كما قال المسيح (وأما المُعَزّي الروح القدس الذي سيرسله الآب باسمي فهو يعلمكم كل شيء ويذكركم بكل ما قلته لكم  (يوحنا  14 : 26).

ومن هذا يتضح أن الروح القدس هو روح الله ذاته وليس محمد.

المراجع - إذا أردت المزيد عن هذا الموضوع، نرجو قراءة الآتي:

إرسل هذه الصفحة لصديق

كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسيةكنيسة القديس تكلا هيمنوت الاثيوبى - اسئلة عن الكتاب المقدس - سنوات مع emails الناس

__________________________________________________________________________________
© كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/032-Is-Mohammed-the-Holy-Ghost.html