الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 314- هل تعرَّض الكتاب المقدَّس للتحريف كما يدعي الكثيرون؟

 

ونعرض هنا باختصار لآراء بعض النقاد والكتَّاب، ثم نرد بنعمة المسيح على هذه التهم الباطلة، خلال إجابة هذا السؤال، بالإضافة لإجابات الأسئلة الأربعة التالية، حتى تتضح الأمور تمامًا، فيقول الدكتور محمد بيومي مهران " أن هذه التوراة الأصلية ببنودها ونصوصها وتعاليمها وموادها الكاملة لا وجود له بهذه الصورة الإلهية التي كانت عليها وقت موسى، فلقد امتدت إليها أيد أثيمة من يهود، فحرَّفت وبدَّلت ثم كُتبت سواها بما يتلاءم مع اليهود، ويتواءم من مخططاتهم، ثم زعموا -بعد كل هذا- أنها هي التوراة التي أنزلها الإله على موسى"(1).

ويقول د. موريس بوكاي " أن مؤلفًا مثل سفر التكوين قد عُدّل على الأقل مرتين، وهذا على مدى ثلاثة قرون، فكيف ندهش حين نجد فيه أمورًا غير معقولة أو روايات يستحيل أن تتفق مع واقع الأشياء.. وإنه لمن المؤسف ألا يأخذ بهذا التفسير عامة المعلقين مسيحيين كانوا أو يهود"(2).

كما يعلق د. موريس بوكاي على تصريح المجمع الفاتيكاني الثاني بشأن العهد القديم فيقول " وهناك جملتان من هذه الوثيقة الخاصة بالعهد القديم(3).. تقول {بالنظر إلى الوضع الإنساني السابق على الخلاص الذي وضعه المسيح، تسمح أسفار العهد القديم للكل بمعرفة من هو الله ومن هو الإنسان.. غير أن هذه الكتب تحتوي على شوائب وشيء من البطلان، مع ذلك ففيها شهادة عن تعليم إلهي} ليس هناك إذًا أحسن من كلمتي {الشوائب} و{البطلان} اللتين تنطبقًا على بعض النصوص.. إن هذا النص جزء من تصريح شامل صُوّت عليه نهائيًا بأغلبية 2344 صوتًا ضد 6 أصوات.. إن المجمع المسكوني للفاتيكان الثاني (1962 - 1965م) قد خفف شدة من هذا التصلب (التمسك بصحة نصوص التوراة) وذلك بإدخال تحفظ على " أسفار العهد القديم " التي " تحتوي على الشوائب وشيء من البطلان".."(4).

ويكرر بوكاي نفس المعنى في كتاب آخر(5) ويؤكد بوكاي أن الكتاب المقدَّس بعهديه قد حوى مقاطع باطلة، فيقول "وإننا نأسف حقًا لذلك الموقف الذي يهدف إلى تبرير الاحتفاظ في نصوص التوراة والإنجيل ببعض المقاطع الباطلة خلافًا لكل منطق. إن ذلك موقف يسيء كثيرًا إلى الإيمان بالله لدى بعض العقول المثقفة. ومع ذلك فقد أثبتت التجربة أنه إذا كان بعضهم قادرًا على فضح مواطن الضعف من هذا النوع، فإن الغالبية من المسيحيين لم تدرك حتى الآن وجود هذا الضعف، وظلت في جهالة تامة من أمر ذلك التناقض"(6).

وأيضًا قال بوكاي " بهذا يتضح ضخامة ما أضافه الإنسان إلى العهد القديم وبهذا أيضًا يتبيّن القارئ التحولات التي أصابت نص العهد القديم من نقل إلى نقل آخر ومن ترجمة إلى ترجمة أخرى، بكل ما ينجم حتمًا عن ذلك تصحيحات، جاءت على أكثر من ألفي عام"(7).

ويقول السيد سلامة غنمي " ويثير الدهشة حقًا تنوع ردود الأفعال لدى المعلقين المسيحيين إزاء هذا الكم المتراكم من الأخطاء والمتناقضات والأمور غير المعقولة:

(أ) بعضهم يقبل بعض الأخطاء ولا يتردد في مواجهة المسائل الشائكة فيما يكتب.

(ب) البعض الآخر يصرف النظر برشاقة عن دعاوي غير مقبولة، ويتقيد بالدفاع كلمة كلمة عن النص ويحاول الإقناع عن طريق تصريحات مديحية، يأمل بذلك أن يضفي ضبابًا من النسيان على ما يرفضه المنطق.

فمثلًا الأب " ديفو " في مقدمة ترجمته لسفر التكوين يقبل وجود هذه الانتقادات.. ويقول في ملاحظاته.. إنه إذا كان التراث قد ضخم أبعاد كارثة عالمية (الطوفان) فإن ذلك لا يهم. إنما جوهر المسألة هو أن الكاتب الديني حمَّل هذه الذكرى بتعاليم أزلية عن عدل ورحمة الله.. بهذا يبرر تحوُّل أسطورة شعبية إلى حديث إلهي.. إن هذا الموقف المديحي:

(1) يبرر كل تعسفات البشر فيما يختص بالأمور الإلهية.

(2) يغطي تعديلات البشر لتأليف نصوص التوراة..

لقد رأى عدد كبير من المعلقين المسيحيين أنه من اللباقة أن يشرحوا الأخطاء والأمور غير المعقولة وتناقضات روايات التوراة، وذلك بتقديم الاعتذار الذي يقول أن كتَّاب التوراة كانوا معذورين في تقديم تصريحات ترتبط بعوامل اجتماعية لثقافة أو لعقلية مختلفة"(8).

ويقول الأستاذ محمد قاسم عن التوراة " إن الدارسين لها قد أثبتوا بها تحريفات بالزيادة والنقض، ولكن هذا لا يمنع من وجود الوقائع الصحيحة أيضًا، فإضافة آيات ومعلومات غير صحيحة، وحذف معلومات أخرى كان لتحقيق أغراض معينة هدف إليها مدونوا التوراة، ولو تأملنا أسلوب التدوين والهدف الذي سعى إليه مدونو التوراة لوجدنا ضوءًا يكشف عن الجزء الصحيح في هذا الخليط من الاختلافات والمتناقضات"(9).

أما الدكتور مصطفى محمود فيقول " ويؤمن المسلمون بأن التوراة نزلت على موسى بوحي سماوي، ولكنهم يقولون أن التوراة الموجودة المتداولة قد دخل عليها التبديل والتحريف.. والقرآن يؤكد هذا الكلام بما ذكره من اليهود وكتابهم " يكتبون الكتاب بأيديهم ويقولون هو من عند الله وما هو من عند الله " وروائه عنهم.. إنهم " يحرفون الكلم عن موضعه".."(10). كما يقول " لا يحتاج من يريد إثبات التحريف والتغيّير والتبديل في التوراة إلى أدلة من الخارج.. فالتوراة ذاتها تعطيه المفتاح، وتعطيه الأدلة على تحريفها بصريح آياتها.. اسمع داود في المزامير.. الإصحاح 56: 4، 5 يقول {ماذا يصنعه بي البشر. اليوم كله يُحرّفون كلامي ْ وأرميا {قال الرب لي. بالكذب يتنبأ الأنبياء باسمي. لم أرسلهم ولا أمرتهم ولا كلمتهم. برؤيا كاذبة وعرافة باطلة ومكر قلوبهم هم يتنبأون لكم} (أر 14: 14).. {أما وحي الرب فلا تذكروه بعد. لأن كلمة كل إنسان تكون وحيه إذ قد حرفتم كلام الإله الحي رب الجنود إلهنا} (أر 23: 36) - {هاآنذا على الذين يتنبأون بأحلام كاذبة} (أر 23: 32)"(11).

وأيضًا يقول الدكتور مصطفى محمود " يقول آدم كلارك في المجلد الثاني من تفسيره في شرح آيات من سفر صموئيل ما نصه {وقعت في كتب التواريخ من العهد العتيق تحريفات كثيرة.. والأحسن أن نُسلّم من أول وهلة بالأمر الذي لا سبيل إلى إنكاره وهو أن مصنفوا التوراة وإن كانوا ذوي إلهام فإن الناقلين لم يكونوا كذلك} وقال جان ملز في الصفحة 115 من كتابه الذي طبع في بلدة دربي سنة 1343م {اتفق أهل العلم على أن نسخ التوراة الأصلية وكذا نسخ كتب العهد العتيق ضاعت من أيدي عسكر بختنصر، ولما ظهرت نُقُولها الصحيحة بواسطة عزرا ضاعت تلك النُقول أيضًا في حادثة أنتيبوكس}.. ولا يعني هذا رفض التوراة برمتها، فهذا أمر لا ندعو إليه، وسوف تظل التوراة مصدر إلهام ديني بما فيها من العديد من الأسفار والصفحات المضيئة المشرقة"(12).

ويقول الدكتور أحمد حجازي السقا أستاذ مقارنة الأديان بجامعة الأزهر " لما حرَّف " عزرا " وشيعته شريعة موسى بن عمران -عليه السلام- في مدينة بابل أيام الملك " نبوخذ نصر " ورجعوا إلى أورشليم بالتوراة التي كتبوها بأيديهم أشاعوا في الناس: أن شريعة موسى قد ضاعت أثناء تدمير " أورشليم" و"هيكل سليمان " على يد جنود " نبوخذ نصر " وأن " عزرا " بكى بكاءً شديدًا على ضياعها، وتأسف في قلبه على فقدانها، ولما رأى الله شفقته على دينه، وحرصه على أن يُعبَد في الأرض، تحنَّن عليه وأرسل إليه الذي يلقنه التوراة على الأصل الذي تركه موسى. وأشاعوا أن " عزرا " لما تلقى التوراة وأخبر الناس بها، طلبه علماء بني إسرائيل - الذين كانوا قد وجدوا التوراة الأصلية مُخبأة في الجبال، من أيام " نبوخذنصر " كما يزعمون - وقالوا له: أتل علينا التوراة التي لقنك الله إياها، فتلاها، فوجدوها مثل التوراة التي تركها موسى بدون زيادة ولا نقصان. هذا ما أشاعه " عزرا " وشيعته"(13).

ويقول أيضًا الدكتور أحمد حجازي السقا " ومن عبارة " ول. ديورانت " وهي " أن سفر التثنية من كتابة عزرا " يتبين أن الذي حرَّف التوراة عمدًا في بابل من بعد سنة 586 ق.م. هو " عزرا " الذي جاء ذكره في القرآن الكريم باسم " عزيز".. أن الله صغَّر اسمه احتقارًا لشأنه.. وكل اليهود إلى يومنا هذا يعظمونه ويوقرونه ويقولون هو ابن الله.. يقولون هو ابن بمعنى القرب والمحبة كسائر بني إسرائيل.. وعزرا هذا الذي حرَّف التوراة عمدًا - يستحق اللعنة -.. إن كاتب التوراة هو عزرا الذي جاء ذكره في القرآن باسم عزيز، وإنه ليس نبيًا ولا وليًا، بل كان من العلماء الفاسقين الذين حرَّفوا كلام الله"(14).

كما يقول الدكتور السقا أيضًا " والقرآن الكريم يشهد بأن التوراة مُحرَّفة عمدًا، بتغيير اللفظ، وبالتأويل الفاسد للفظ بعد تغيّيره. وعلى هذه الشهادة، فإن من قام بهذا العمل يعتبر ملعونًا من الله والملائكة والناس أجمعين، والذي قام بهذا العمل هو عزرا"(15).

ويقول الأستاذ الدكتور عبد القادر سيد أحمد " أنزل الله التوراة على قلب موسى رسول الله (صلى الله عليه وسلَّم) وبعد زمان من موته حرَّفها علماء بني إسرائيل، فصارت ظلمات وقد كانت نورًا"(16).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج:

1- بادئ ذي بدء نحن نشكر هؤلاء المشككون وأولئك المهاجمون لكتابنا المقدَّس المعصوم، لأنهم حفزونا لدراسة كلمة الله بعمق وتمعن، وفي هذا يقول الأب جورج سابا " الحملات التي تعرَّض لها الكتاب المقدَّس قد عادت علينا بأجزل الفوائد، فليس في التاريخ من عصر كعصرنا هذا، أقبل فيه العلماء على درس الكتاب المقدَّس بمنتهى التمحيص العلمي وأشد الدقة، مستخدمين في سبيل ذلك ما أوضحته الحفريات المتتالية، والإطلاع الجدّيّ على لغات العالم القديم وآدابه وعاداته. حتى إنه يمكن القول أن كل كلمة من الكتاب قد دُرست ومازالت تُدرس وفق أرفع قواعد النقد الأدبي شأنًا"(17).

كما إننا نشكر علماء المسلمين المستنيرين الذين يترفعون عن البذاءات والاستفزازات والسخرية وعدم اللياقة، وخير مثال على ذلك الأستاذ "أحمد نون دنفر" الذي قال "إن أهمية حاجة المسلم لأن يدرس المسيحية لا تحتاج لتأكيد، فبيما يدرس كثير من التلاميذ المسيحيين الإسلام، فإن قليلين من المسلمين قد أخذوا على عاتقهم أن يدرسوا المسيحية بجدية. إن الحالة التي يجد المسلمون أنفسهم فيها اليوم تتطلب منهم أن يدرسوا المسيحية، وبالتأكيد فإن أحسن طريقة لدراسة المسيحية هي أن نستشير منابعها، وأن نحلل أفكار وآراء معتنقيها، بدلًا من الخوض في جدل رخيص كما فعل للأسف بعض الكتَّاب المسلمين في الماضي"(18)(19).

 

2- اختلف الأخوة المسلمون فيما بينهم في كيفية تحريف التوراة، فيقول الأستاذ أحمد أمين " وقد اختلف أنظار المسلمين في التوراة على أحوال ثلاثة:

فقال قوم: إنها كلها أو أكثرها مبدَّلة مغيَّرة، ليست هي التوراة التي أنزلها الله على موسى، وتعرّض هؤلاء لتناقضها وتكذيب بعضها بعض (ابن حزم في الفصل) وذهبت طائفة أخرى من أئمة الحديث والفقه والكلام، إلى أن التبديل وقع في التأويل لا في التنزيل، وهذا مذهب البخاري. قال في صحيحه (يحرفون الكلم عن مواضعه) يزيلون وليس أحد يزيل لفظ كُتب من كتب الله تعالى، ولكنهم يتأولونه على غير تأويله، وهذا هو ما اختاره الرازي في تفسيره. ومن حجة هؤلاء: أن التوراة قد طبقت مشارق الأرض ومغاربها ولا يعلم عدد نسخها إلاَّ الله. ومن الممتنع أن يقع التواطؤ على التبديل والتغيير في جميع تلك النسخ، بحيث لا يبقى في الأرض نسخة إلاَّ مبدّلة مغيّرة، والتغيير على منهاج واحد، وهذا ما يخيله العقل ويشهد ببطلانه. قالوا: وقد بيَّن الله تعالى لنبيه عليه السلام محتجًا على اليهود بها {قل فأتوا بالتوراة فأتلوها إن كنتم صادقين} وذهبت طائفة ثالثة: إلى أنه قد زيد فيها، وغُيّرت ألفاظ يسيرة، ولكن أكثرها باق على ما أنزل عليه، والتبديل في يسير منها جدًا. ومن اختار هذا القول " ابن تيمية " في كتابه " الجواب الصحيح لمن بدَّل دين المسيح " ومثل ذلك بما جاء فيها: أن الله -سبحانه وتعالى- قال لإبراهيم عليه السلام {أذبح ولدك بكرك -أو وحيدك- إسحق} فاسحق زيادة منهم في لفظ التوراة لأدلة ذكروها"(20)(21) فإن تحدث النُقَّاد المسلمون عن تحريف الكتاب المقدس، فأي تحريف يقصدون؟!

 

3- الكتاب المقدَّس بعهديه هو كلمة الله بشهادة الجميع مسيحيين وغير مسيحيين، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ومما لا شك فيه أن الله يهتم بكلمته، وهو قادر بلا شك على الحفاظ عليها، فلو حدث تغيير وتبديل وتحريف، فمعنى هذا أن الله ضعيف وعاجز عن حماية كلمته، فالذي يتهم بالكتاب المقدَّس بالتحريف هو في الحقيقة يتهم الله بالعجز والضعف والتقصير والإهمال.

 

4- العهد القديم في يديّ أمتين هما اليهود والمسيحيين، وكان اليهود يناصبون المسيحيون العداء، فلو تجرأ فريق من اليهود أو من المسيحيين على التحريف.. تُرى هل كان الفريق الآخر يصمت، أم أنه يشهد أمام التاريخ ويُشهّر بهذا التحريف الذي فعله الطرف الآخر..؟! إذًا العهد القديم صحيح تمامًا، وأيضًا العهد الجديد مستورًا في العهد القديم، فلابد أن يكون صحيح تمامًا.

 

5- لو كان الكتاب المقدَّس قد تعرَّض للتحريف، فكيف أعطى الله المسيحية النصرة على أعظم فلسفة وهي الفلسفة اليونانية، وأعظم مدرسة وثنية وهي مدرسة إسكندرية؟ وأعظم قوة عسكرية وهي الإمبراطورية الرومانية؟!

 

6- نشأت المسيحية وهي محاطة بأربعة أعداء يتربصون بها، وهم اليهود، والوثنيون، والملوك والأباطرة، والهراطقة والمبتدعين، وكل منهم يريد لو يستطيع أن يهدم المسيحية.. تُرى، هل لو تجرأ المسيحيون على تحريف الإنجيل، هل كان يصمت كل هؤلاء؟!

 

7- لو كان الكتاب المقدَّس كتاب مُزيَّف مُحرَّف، فكيف قدم الملايين دمائهم رخيصة من أجل كتاب مُحرَّف؟ وكيف أيدت السماء كثير من هؤلاء الشهداء بالمعجزات العجيبة؟!

 

8- لو حرَّف المسيحيون كتابهم، أما كان بالأجدر أن يحذفوا كل ما لحق بإلههم من عار ولطم وبصاق وضرب على الرأس وسقطات حتى الصليب، وعري وصلب وسخرية وموت؟! ولو حرَّف اليهود العهد القديم، أما كان الأولى بهم حذف خطايا الآباء والأنبياء؟! ويقول نيافة الأنبا مكاريوس الأسقف العام " يقع المسلمون - في مهاجمتهم للكتاب المقدَّس تحت تأثير الرغبة في إثبات أن الكتاب تنبأ بمجيء نبي الإسلام! وإذا حُرّف الكتاب فلقد كان بالأولى التخلص من سقطات نوح، ولوط، وداود، وسليمان، وقضية اللاوي والسرية... إلخ".

 

9- الذين ينادون بالتحريف، هل يخبروننا: من الذي قام بالتحريف؟ ومتى؟ ولماذا؟ وكيف؟ هل أمكن جمع جميع النسخ من جميع أرجاء العالم وحرقها وإعداد نسخ جديدة؟ ألم تنجوا نسخة واحدة تفضح ما حدث؟! وهل صمت التاريخ عن تسجيل هذه الحادثة المأسوية؟ وهل صمت المسيحيون الأبطال الشجعان الذين سبق وتحدوا النار والوحوش الضارية ؟! وهل غيَّر المسيحيون معتقداتهم الجوهرية في التجسد الإلهي، وألوهية المسيح، وصلبه وقيامته في لحظة في غمضة عين ولا يوجد من يحتج ولا من يقاوم؟! ومن الذي قام بتحريف النسخ الكائنة في جوف الأرض (والإرادة الإلهية تكشف عنها يومًا فيومًا، فإذ هي مطابقة تماما لما بين أيدينا)؟!

 

10- إن كان على المدعي إقامة البينة، ألا يظهر لنا مُدعيّ التحريف البينة على حدوث هذا التحريف..؟! وما هي هذه البينة إلاَّ النسخة الأصلية التي لم تطلها أيدي المحرّفين المزورين الذي باعوا ضمائرهم للشيطان؟! ويقول نيافة الأنبا مكاريوس الأسقف العام " ثم أين النسخة الحقيقية التي لديهم ليمكننا من خلالها نقد ومقارنة النسخ المحرفة!!".

 

11- الذين ينادون بالتحريف ليس عليهم إلاَّ التأمل في الفن المسيحي منذ القرون الأولى إن كان لوحات فنية أو أقمشة ومنسوجات أو كتابات زخرفية.. إلخ ليجدوا فيها جميع العقائد المسيحية من تثليث وتوحيد، إلى تجسد إلهي، إلى ألوهية المسيح له المجد، إلى رحلة الصليب والقيامة، إلى المجيء الثاني والدينونة.. إلخ.

 

12- إن كان مشهود للمسيحيين بالأمانة في كل شيء، فكيف لا يكونوا أمناء في أغلى وأعز ما لديهم، وهو كلمة الله؟!

 

13- الذين يدَّعون التحريف، يا ليتهم يدرسون اقتباسات الآباء منذ القرون الأولى، فما زالت كتابات الآباء قائمة للآن تشهد بأن ما اقتبسه هؤلاء الآباء من الكتاب المقدَّس مطابق تمامًا تمامًا لما بين أيدينا.

 

14- كيف يشهد القرآن ويصدق على كتاب مُحرَّف مُزوَّر؟ ألم يعترف القرآن بأن التوراة والإنجيل نور وهدى للناس..؟ بلى (راجع السور القرآنية النحل 43، آل عمران 3، المائدة 44، 46).

ألم يؤكد القرآن على استحالة تحريف كلام الله..؟ بلى (راجع سورة يونس 64، سورة الأنعام 34، 115، سورة الحجر 19).

ألم يدعو القرآن اليهود والنصارى للعمل بأحكام التوراة والإنجيل..؟ بلى (سورة المائدة 43، 47، 68، سورة النساء 36، سورة الأنعام 156).

ألم يشهد القرآن لأمانة أهل الكتاب..؟ بلى (سورة البقرة 146)(31).

 

15- لو حرَّف اليهود التوراة، فكيف يتركون وصف الله لهم بأنهم شعب صلب الرقبة، قساة القلوب، أمة خاطئة، ثقيلة الإثم، نسل فاعلي الشر، أولاد مفسدون، يسلكون في عناد قلوبهم، عصاة متمردون..؟! وكيف يتركون سقطات آباؤهم وأنبيائهم، وسقوطهم في عبادة الأصنام مرارًا وتكرارًا، وتذمرهم المستمر على الله؟! وكيف يتركون النبوءات الواضحة الصريحة عن السيد المسيح وآلامه وقيامته؟!

 

16- نحن لا نوافق الكنيسة الكاثوليكية على انفتاحها على مدرسة النقد الأعلى، وتبني آراءها الخاطئة، مثل اتهامها للعهد القديم أنه يحوي شوائب وشيء من البطلان، وإدعاءها بأن موسى النبي لم يكتب التوراة، وأن التوراة حوت بعض الأساطير، ولا نعجب من المجمع الفاتيكاني الثاني الذي برأ اليهود من دم السيد المسيح، ونادى بعقيدة خلاص غير المؤمنين حتى ولو كانوا من عبدة الأصنام!!

وإن كنا نسجل اعتراضنا على بعض آراء المجمع الفاتيكاني والتي اتخذها بعض النقاد زريعة يطعنون بها إيماننا الأقدس بكلمة الله، فإنه من الأمانة أن نذكر أنه في مواضع أخرى أكد المجمع الفاتيكاني الثاني على الوحي المطلق للأسفار المقدَّسة، فجاء في دستور الوحي الإلهي - القسم الثاني من الفقرة 11 " لما كان ينبغي أن تُعد جميع أقوال المُلهَمين، أو كتَّاب الأسفار المقدَّسة، أقوال الروح القدس، فإنه من الواجب الإقرار بأن أسفار الكتاب المقدَّس تُعلّم بثبات وأمانة من غير خطأ الحقيقة التي أراد الله أن تُودع من أجل خلاصنا في الأسفار المقدَّسة، لذلك فكل ما كُتب هو من وحي الله"(22) كما أشاد هذا المجمع الفاتيكاني بتعاليم العهد القديم السامية وكنوزه الرائعة، وصرح بأن أسفار العهد القديم " تبين أسلوبًا تربويًا إلهيًا حقيقيًا، لذا على المسيحيين أن يقبلوها بكل احترام فهي تعبر عن إحساس حي بالله، وتشمل تعاليم سامية عن الله، وحكمة مفيدة عن حياة الإنسان، وكنوزًا رائعة من الصلوات، وفي طياتها أخيرًا يحتجب سر خلاصنا" (الفقرة 15)(23).

ويقول نيافة الأنبا مكاريوس الأسقف العام " كلمة الله صادقة، وكل الكتاب هو مُوحى به.. ولكن يجب ملاحظة أن هناك:

أ - تعبير الله عن نفسه: "أنا هو.. أنا قلت.. يهوه.. "

ب- كلمة الله إلى البشر: "هكذا يقول الرب.. قل لبني يهوذا.. "

جـ- أحداث وقصص واردة حدثت بالفعل (لأنه كتاب معصوم) ومنها بعض الخطايا كالزنى والقتل، ويؤكد الكتاب والوحي أنها حدثت بالفعل وإن كان لا يؤيد الخطية..".

وفي الرد على الأب " ديفو " الذي يظن أن الطوفان مجرد أسطورة، وتمسك السيد سلامة غنمي بمثل هذه الشهادة، نقول لهما لقد سبق مناقشة موضوع الطوفان وعما إذا كان أسطورة أم حقيقة(24).

 

17- ردًا على د. موريس بوكاي الذي ادعى بأن الإنسان أضاف الكثير والكثير للعهد القديم، كما أن العهد القديم تعرَّض لكثير من التحويرات والتحولات على أيدي النساخ والمترجمين خلال ألفي عام، نقول له وما رأيك في تطابق المخطوطات القديمة على ما بين أيدينا تمام المطابقة، ولا أظن أنه يجهل الاكتشافات العظيمة لمخطوطات وادي قمران، فبعد أن كانت أقدم نسخة للعهد القديم في العالم كله ترجع إلى القرن التاسع الميلادي عادت بنا مخطوطات وادي قمران للخلف أكثر من ألف سنة، حيث يرجع تاريخا إلى القرن الثالث والثاني قبل الميلاد، وتطابقها مع ما بين أيدينا يُسكت القائلين بالتحريف والتحوير والحذف والإضافات.. إلخ. ولندع الأستاذ سليم حسن يرد على بوكاي حيث يقول " كُتبت التوراة في الأصل باللغة العبرية، وفي خلال القرن الثالث قبل الميلاد أمر " بطليموس " الثالث على ما يُقال بترجمة هذا الكتاب إلى اللغة الإغريقية، وهذه الترجمة تُعرف بالترجمة السبعينية نسبة إلى الكهنة السبعين الذين ترجموها، ومما يؤسف له جد الأسف أنه لم تصل إلينا نسخة واحدة من الأصل القديم الذي تُرجم عنه، وأقدم نسخة لدينا بالعبرية يرجع عهدها إلى القرن العاشر الميلادي(25)وبالموازنة بين النسختين وُجد أنه لم تحدث اختلافات كبيرة بين نسخة القرن الثالث قبل الميلاد المترجمة ونسخة القرن العاشر بعد الميلاد. وحينما وجدت فروق فإنها أتت عن طريق المترجمين الذين أرادوا أن يتصرفوا في ترجمتهم بدلًا من تتبع الترجمة الحرفية"(26).

 

18- بالنسبة للإدعاء بأن هناك نصوص قرآنية تثبت تحريف الكتاب المقدَّس نفرد له سؤالًا خاصًا وهو السؤال رقم 276، وأما بالنسبة للإدعاء بأن (مز 56: 4، 5، ار 14: 14، 23: 36، 23: 32) يثبت التحريف، فهذا قول جانبه الصواب.. لماذا؟

أ - قول الدكتور مصطفى محمود بأن لا يحتاج من يريد إثبات التحريف والتغيير والتبديل في التوراة إلى أدلة من الخارج.. فالتوراة ذاتها تعطيه المفتاح، وتعطيه الأدلة على تحريفها بصريح آياتها.. اسمع داود في المزامير.. الإصحاح 56: 4، 5 يقول " ماذا يصنعه بي البشر. اليوم كله يحرفون كلامي"..

تعليق: السؤال هنا " يحرفون كلامي".. كلام من؟ يرى الدكتور مصطفى أنهم يحرفون كلام الله.. وما الدليل على ذلك..؟ لا دليل، والحقيقة أن الكلام هو كلام داود وليس كلام الله، وما الدليل؟ الدليل أن هذا المزمور يمثل تضرع من داود النبي لله لينجيه من الأعداء، وفيه تكلم داود عن كلام الله عندما قال " الله أفتخر بكلامه " أما ما قصده داود بـ"كلامي" فهو كلام داود ذاته.. أنظر إلى النص الكامل لتدرك يا صديقي مدى تلاعب النقاد، ومحاولاتهم إثبات تحريف الكتاب المقدَّس.. " إرحمني يا الله لأن الإنسان يتهمني واليوم كله محاربًا يضايقني. تهممني أعدائي اليوم كله لأن كثيرين يقاومونني بكبرياء. في يوم خوفي أنا أتكل عليه. الله أفتخر بكلامه. على الله توكلت فلا أخاف. ماذا يصنعه بي البشر. اليوم كله يحرفون كلامي. عليَّ كل أفكارهم بالشر. يجتمعون يختفون يلاحظون خطواتي.." (مز 56: 1 - 6) ولا يمكن أن الناقد الذي استقطع هذه الآية حسن النية لأن الآيات التي تسبقها والتي تليها تعبر عن داود وليس الله.. وألم يلتفت لكل هذه الكلمات (أرحمني - يتهمني - يضايقني - تهممني - أعدائي - يقاومونني - خوفي - كلامي - خطواتي.. إلخ.) ويدرك أنها تعبر عن داود وليس عن الله؟!!

ب- الدليل الثاني الذي ساقه الدكتور مصطفى محمود لإثبات تحريف التوراة قول أرميا النبي " قال الرب لي بالكذب يتنبأ الأنبياء باسمي. لم أرسلهم ولا أمرتهم ولا كلمتهم. برؤيا كاذبة وعرافة باطلة ومكر قلوبهم هم يتنبأون لكم" (آر 14: 14).

تعليق: قد سبق الرد عليه في إجابة السؤال 107 في الجزء الثاني من مدارس النقد ص 226، 227 ولتجنب التكرار نقول أن المقصود بالأنبياء الذي يتنبأون بالكذب وينسبون كلامهم لله هم الأنبياء الكذبة، والدليل واضح تمامًا إذا أخذنا المقطع (أر 14: 13 - 18). ننظر إلى كلام أرميا لله وجواب الله عليه " فقلت آه أيها السيد الرب. هوذا الأنبياء يقولون لهم (للشعب) لا ترون سيفًا ولا يكون لكم جوع بل سلامًا ثابتًا أعطيكم في هذا الموضوع. فقال الرب لي: بالكذب تتنبأ الأنبياء باسمي. لم أرسلهم ولا أمرتهم.." (أر 14: 13، 14) وقد عاقب الله هؤلاء الأنبياء الكذبة " هكذا قال الرب عن الأنبياء الذين يتنبأون باسمي وأنا لم أرسلهم.. بالسيف والجوع يفنى أولئك الأنبياء" (أر 14: 15) هل بعد هذا وضوح؟!!

جـ- الدليل الثالث الذي ساقه الدكتور مصطفى محمود لإثبات تحريف التوراة " أما وحي الرب فلا تذكروه بعد لأن كلمة كل إنسان تكون وحيه إذ قد حرفتم كلام الإله الحي رب الجنود إلهنا" (أر 23: 36).

كما يقول الدكتور أحمد حجازي السقا " ثم أن شرذمة منهم جرؤت على كتاب الله، فأعادوا كتابته من جديد، وبدلوه تبديلًا، ولبَّسوا الحق بالباطل.. عمدوا إلى صياغة التوراة بحيث تكون شريعة لهم وحدهم، مستبعدين الأمم من الدخول في دينهم، ليحافظوا على كيانهم أبد الدهر. وقد اعترف أنبياؤهم بذلك التحريف المتعمد، فقد كتب أرميا في سفره {قد حرفتم كلام الإله الحي} (أر 23: 36) وكتب {من عند أنبياء أورشليم خرج نفاق في كل الأرض} (أر 23: 15)"(27).

تعليق: المقطع ككل (أر 23: 33 - 40) يتحدث عن الوحي الكاذب والأنبياء الكذبة.. ماذا فعل هؤلاء الأنبياء الكذبة؟ لقد حرَّفوا كلام ورسالة الله للشعب، فبينما كان أرميا ينذر الشعب بالعقاب الإلهي ووقوع السبي وحدد مكان السبي وهو بابل، وحدد مدة السبي وهي سبعين سنة، وكان يطالب الشعب بالتوبة، فإن هؤلاء الأنبياء الكذبة كانوا يطمئنون الشعب قائلين سلام سلام، حتى إن الشعب انساق إليهم وبدأوا يسخرون من أرميا النبي متهكمين عليه وهم يسألونه: ما هو وحي قضاء الرب؟ فقال له الرب " إذا سألك هذا الشعب.. ما وحي الرب؟ فقل لهم أيُّ وحي. إني أرفضكم.. أما وحي الرب فلا تذكروه" (أر 23: 33 - 35) أي لا تذكروا وحي الرب مادمتم تبدلون فيه ليوافق هواكم، فواضح أن المقصود بوحي الرب هنا هو رسالة الله للشعب.. أما الوحي الحقيقي الذي أبلغه أرميا النبي للشعب فهو الذي سجله في سفره وهو الذي تحقق تمامًا.

أما الآية التي استقطعها الدكتور السقا (أر 23: 15) من سياقها، فإن الأمانة العلمية كانت تقتضي ذكر ما قبلها وما بعدها لكيما يتضح المعنى المقصود، وهو الأنبياء الفاسقين الكذبة الداعين للشر " وفي أنبياء أورشليم رأيتُ ما يقشعرُّ منه. يفسقون ويسلكون بالكذب ويشددون أيادي فاعلي الشر حتى لا يرجعوا الواحد عن شره. صاروا لي كلهم كسدوم وسكانها كعمورة. لذلك هكذا قال رب الجنود عن الأنبياء. هأنذا أطعمهم أفسنتينًا وأسقيهم ماء العلقم لأنه من عند أنبياء أورشليم خرج نفاق في كل الأرض. هكذا قال رب الجنود لا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يتنبأون لكم. فإنهم يجعلونكم باطلًا. يتكلمون برؤيا قلبهم لا عن فم الرب" (أر 23: 14 - 16).

د - الدليل الرابع الذي ساقه الدكتور مصطفى محمود لإثبات تحريف التوراة " ها أنذا على الذين يتنبأون بأحلام كاذبة" (أر 23: 32) فهذه الآية مستقطعة من المقطع السابق للمقطع الذي ناقشناه عاليه، والمقطع ككل (أر 23: 23 - 32) يتحدث عن الرؤى الكاذبة ورفض الله لها، فذات الآية التي أوردها الدكتور مصطفى محمود لا تعد دليلًا على التحريف، بل على العكس تعد دليلًا على وقوف الله ضد الأنبياء الكذبة الذي يحرفون رسالة الله للشعب، ويعلن لهم ذاته على أنه العالم بكل شيء " إذا إختبأ إنسان في أماكن مستترة أفما آراه أنا يقول الرب. أما أملأ أنا السموات والأرض يقول الرب" (أر 23: 24) ثم يقول الله عن هؤلاء الأنبياء الكذبة " قد سمعت ما قالته الأنبياء الذين تنبأوا باسمي بالكذب قائلين حلمت حلمت.. بل هم أنبياء خداع قلبهم. الذين يفكرون أن ينسُّوا شعبي إسمي بأحلامهم.. النبي (الكاذب) الذي معه حلم فليقص حلمًا والذي معه كلمتي (النبي الصادق) فليتكلم بكلمتي بالحق. ما للتبن مع الحنطة يقول الرب.. لذلك هأنذا على الأنبياء (الكذبة) يقول الرب الذين يسرقون كلمتي بعضهم من بعض. هأنذا على الأنبياء (الكذبة) يقول الرب الذين يأخذون لسانهم ويقولون قال. هأنذا على الذين يتنبأون بأحلام كاذبة يقول الرب الذين يقصُّونها ويضلُّون شعبي بأكاذيبهم ومفاخراتهم وأنا لم أرسلهم ولا أمرتهم.." (أر 23: 25-33).

 

19- تقول الأخت الإكليريكية سامية صادق سمعان - إكليريكية طنطا " يستند البعض في دعوى تحريف الكتاب المقدَّس على قول الله على لسان أرميا النبي {كيف تقولون نحن حكماء وشريعة الرب معنا. حقًّا إنه إلى الكذب حوَّلها قلم الكتبة الكاذب} (أر 8: 8) والحقيقة أن الكتبة كان لهم دورهم البارز في عصر يوشيا الملك وأرميا النبي حيث كانوا يتولون السجلات الرسمية لملوك يهوذا. كما كان لهم نشاطهم في تعليم التوراة ونساختها، ولكن خلال تعاليمهم الخاطئة وتفسيراتهم المغرضة حوَّلوا الحق الإلهي إلى الكذب، فقد اهتموا بالتوراة ككتاب أكثر من اهتمامهم بالله صاحب الكتاب، وقد أعمى الطمع عيون قلوبهم، فتجاهلوا الوصية الإلهية، وتنبأوا بنبوات كاذبة وكلمات ناعمة (أش 30: 10) حتى يهدأوا مخاوف الشعب ويكسبوا القيادات لصفهم، والمقصود بتحويل شريعة الله بقلم الكتبة إلى الكذب ليس تحريف النصوص الإلهية، بل المقصود هو تفسير الكتبة للنصوص الإلهية تفسيرًا كاذبًا على هواهم..

ومن أسانيد مُدعّي التحريف أيضًا ما جاء في سفر أرميا {هآنذا على الذين يتنبأون بأحلام كاذبة يقول الرب الذين يقصُّونها ويضلون شعبي بأكاذيبهم ومفاخراتهم وأنا لم أرسلهم ولا أمرتهم} (أر 23: 32) فقد بدأ المقطع من (أر 23: 23، 24) بتوبيخ الأنبياء الكذبة الذي يدَّعون أن الله يتحدث معهم في الأحلام، بينما الله الساكن في الأعالي يتطلع إليهم ويدرك كذبهم، فأحلامهم الكاذبة كالقش ليس له فاعلية أما كلمة الله فنار تحرق الشر. لقد نسبوا لله كلماتهم وأفكارهم قائلين {قال الرب..} والرب لم يقل، بل أنه يؤكد في هذا العدد أنه ضد الأنبياء الذين يخبرون بأحلام باطلة"(28).

 

20- اعتمد البعض في قضية التحريف على ضياع النسخ الأصلية للتوراة، فهل يعلموننا أين النسخ الأصلية لمؤلفات سقراط وأفلاطون؟ وأين النسخ الأصلية للشعر الجاهلي؟ وأين النسخ الأصلية للقرآن؟!(29).

ويقول الأستاذ محمد قاسم أن موسى النبي لم يكتب نسخة واحدة، بل كتب ثلاثة عشرة نسخة، وأعطى كل سبط نسخة -كما جاء في التلمود نقلًا عن آدم كلارك- ولما كان في أيدي اللاويين نسخ من التوراة فلذلك لم يتأثروا لضياع نسخة موسى، وإن اللاويين كانوا متفرقين في الأرض بين الأسباط لتعليم التوراة وظلت التوراة متداولة معهم إلى زمن السبي البابلي(30).

وخلال الأسئلة الأربعة التالية وإجاباتها نواصل الرد على قضية التحريف من وجهة نظر القرآن، ليدرك الأخوة المسلمون الحقيقة.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) مذكرة تاريخ الشرق الأدنى القديم - تاريخ اليهود - كلية الآداب - جامعة الإسكندرية سنة 1972م ص 215.

(2) القرآن الكريم والتوراة والإنجيل والعلم ص 54.

(3) لفصل الرابع ص 53.

(4) المرجع السابق ص 59 - 62 .

(5) راجع ما أصل الإنسان؟ ص 155.

(6) القرآن الكريم والتوراة والإنجيل والعلم ص 10.

(7) المرجع السابق ص19.

(8) التوراة والأناجيل بين التناقض والأساطير ص 116، 117.

(9) التناقض في تواريخ وأحداث التوراة من آدم إلى سبي بابل ص 507.

(10) التوراة ص 11،  12.

(11) المرجع السابق ص 95، 96.

(12) التوراة ص 102،  103.

(13) نقد التوراة ص 178.

(14) المرجع السابق ص 155 - 158.

(15) نقد التوراة ص 179 .

(16) أورده د. أحمد حجازي السقا - نقد التوراة ص 3.

(17) على عتبة الكتاب المقدَّس ص 13.

(18) General And Introductor, Books And Christianit P. 4.

(19) راجع جون جلكرايست - نعم الكتاب المقدَّس هو كله الله.

(20) ضحى الإسلام جـ1 ص 327، 328 مطبعة الاعتماد بمصر سنة 1934.

(21) أورده د. أحمد حجازي السقا - أستاذ مقارنة الأديان جامعة الأزهر - نقد التوراة ص 213 جـ 1 2005 م.

(22) الأب جورج سابا - على عتبة الكتاب المقدَّس ص 152.

(23) المرجع السابق ص 22.

(24) راجع كتابنا: مدارس النقد والتشكيك جـ 4 ص 172 - 223.

(25) هذا يتفق مع الوضع قبل اكتشاف مخطوطات وادي قمران، والتي كشفت عن نسخ من العهد القديم ترجع للقرن الثاني قبل الميلاد، ووجدت مطابقة لما بين أيدينا.

(26) مصدر القديمة جـ 7 ص 127، 128.

(27) نقد التوراة ص 23، 24.

(28) من أبحاث النقد الكتابي.

(29) راجع كتابنا: أسئلة حول صحة الكتاب المقدَّس ص 40، 41.

(30) راجع التناقض في تواريخ وأحداث التوراة ص 553، 554.

(31) راجع كتابنا: أسئلة حول صحة الكتاب المقدَّس ص 102 - 116.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/314.html