الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 1126- هل قصة داود وجليات والأسلحة التي كان يتسلح بها (1صم 17: 5-7) مقتبسة من الأساطير الشعبية مثل قصة "كرت" الأوغاريتية؟

 

ويقول " الخوري بولس الفغالي": "عاش داود مع شاول يحمل له سلاحه، كان أحد المحاربين المشهورين الذين جمعهم شاول حوله، وأحاطت به أخبار أسطورية مثل مقتل جليات (1صم 17) وكان في الوقت عينه شاعرًا وموسيقارًا موهوبًا (1صم 16: 23) نُسب إليه تأليف عدد من المزامير"(1).

يقول " ليوتاكسل": "وثمة كثرة أخرى من الناس لا تستطيع أن " تهضم " قصصًا توراتية مثل مبارزة داود الصغير للعملاق جليات الذي طوله ثلاثة أمتار"(2).

كما يقول " ليوتاكسل " أيضًا عن جليات: "فقد كان وزن درعه 5000 شاقل من النحاس، أي أكثر من 80 كغ، ووزن رمحه حوالي 600 شاقل من الحديد، أي حوالي 10 كغ، أي أن الرجل كان يحمل ما وزنه 90 كغ، وهذا ليس كل سلاحه، زد إلى هذا أن طول هذا العملاق يزيد عن الثلاثة أمتار.. فبنية جسم الإنسان لا تتوافق مع مثل هذا الطول قط، ولا يمكن لوجوده إلاَّ أن يترك تأثيرًا قاتلًا على عمل وظائف الجسم كلها، ويحوّل العملاق إلى كائن ضعيف لا حول له ولا قوة، ويرى فولتير أن الله خلق جليات لهدف واحد وحيد وهو تعظيم داود وحسب.. وما يجدر ذكره أن هذه " الحمامة البطة " الغريبة الأطوار، نسيت أن تصف لنا جواد جليات، غير أننا لا نستطيع أن نتصوَّر أن جواد ذلك الجواد الحامل رجلًا طوله ثلاثة أمتار، ولا نعرف في أي بلاد كانت تربى مثال تلك الخيول الجبارة"(3).

ويقول " فراس السواح " عن قتل داود لجليات: "وهذه فكرة كثيرة التكرار في ملاحم الشعوب. إضافة إلى ذلك فإن بقية سيرة حياة داود كملك تفشي الكثير من العناصر الملحمية المعروفة في الشرق القديم. فقد كان الأصغر بين أخوته الثمانية، مع ذلك إختاره الرب ليخلف شاول على المُلك، وهنا يمكن أن نقارن مع ملحمة كرت الأوغاريتية، حيث كان كرت ثامن أخوته، ومثل كرت أيضًا الذي حصل على عروسه بالحرب، كذلك داود الذي ترتب عليه قتل العديد من الفلسطينيين مهرًا لعروسه، وكلا الملكين يتعرَّض لغضب سماوي بسبب خطاياهما، فداود يخطئ بزواجه من زوجة أوريا الحثي بعد أن دبر قتله وبإحصائه بني إسرائيل، وكرت يخطئ بنسيانه تقديم النذور للآلهة، فتتعرض مملكتا الاثنين للجوائح والمصائب"(4).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- قصة داود وجليات وكل ما صاحبها هي قصة حقيقية تمامًا، لأنه ذُكرت في الكتاب المقدَّس المعصوم من الخطأ، والحقيقة أن ثقتنا في الكتاب المقدَّس لا تهتز مهما أثار النُقَّاد والمعترضون من شكوك واعتراضات، وهم يحلمون بنقض هذا الكتاب الإلهي، لكن السماء والأرض تزولان أما كلمة إلهنا فتثبت إلى الأبد.

 

2- لو تصوَّرنا الصراع بين داود الشاب الحدث الذي يبلغ من العمر نحو عشرين عامًا وبين جليات الجبار، ولم يكن لداود من مُعين، لكان الموقف صعب للغاية، ولكن عندما أوضح الكتاب أن داود لم يكن يعتمد على قوته الذاتية ومهارته القتالية، إنما كان متذرعًا بالقوة الإلهيَّة، فلا يوجد مجال للدهشة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى.. ماذا قال جليات..؟ " نظر الفلسطيني ورأى داود أستحقره لأنه كان غلامًا وأشقر جميل المنظر.. ولعن الفلسطيني داود بآلهته. وقال الفلسطيني لداود تعالَ إليَّ فأعطي لحمك لطيور السماء ووحوش البرية" (1صم 17: 42، 43). وماذا قال داود..؟ " فقال داود للفلسطيني أنت تأتي إليَّ بسيف ورمح وبترس. وأنا آتي إليك باسم رب الجنود إله صفوف إسرائيل الذين عيرتهم. هذا اليوم يحبسك الرب في يدي فأقتلك وأقطع رأسك" (1صم 17: 44 - 46) وذهبت مقولة داود هذه عبر الأجيال المتتالية تبعث الشجاعة والطمأنينة في صفوف الضعفاء المقهورين، وطالما تغنى بها الوعاظ والمفسرين والشعراء.

 

3- تسليح جليات ووزنه كان يتناسب مع طوله وحجمه، فقد كان " طوله ست أذرع وشبر" (1صم 17: 4) أن نحو ثلاثة أمتار، وبلغ وزن الدرع الذي يرتديه 5000 شاقل أي نحو 50 كجم وسنان رمحه 600 شاقل أي نحو 6 كجم(5) وقناة رمحه كنول النساجين أي مثل طول الخشبة التي يُطوى عليها النسيج المعروف بالمطوي، وليس كما قال ليوتاكسل أن وزن الدرع 80 كجم، وأسنان الرمح 10 كجم.

 

4- كان المقلاع يمثل سلاحًا يُستخدم في القتال، ويقول " جوش مكدويل": "كان شاول أول ملك لإسرائيل، وكان له حصن في جبعة تمَّ الكشف الأثري عنه، وأحد أهم هذه الاكتشافات أن المقلاع كان واحدًا من الأسلحة الأساسية التي استخدمت في تلك الأيام، ولا يرتبط هذا فقط بحادثة انتصار داود على جليات، ولكن أيضًا بالإشارة التي وردت في القضاة (قض 20: 16) إلى أنه كان هناك سبع مائة رجل من الرماة المحنكين الذين يرمون الحجر بالمقلاع على الشعرة ولا يخطئون"(6).

 

5- تواجه جيش الفلسطينيين وجيش إسرائيل في "أفس دمّيم" ومعنى "أفس دمّيم" أي "حدود الدم" بسبب المعارك الدموية التي حدثت فيها، وفصل بين الجيشين وادي البطم، وهو وادي متسع باتساع نحو ميل، ويبدأ بالقرب من حبرون ويتجه شمالًا نحو ثلاثة أميال، وفي وسط الوادي خندق منخفض من أثر السيول المنحدرة من الجبال، وجانبي الخندق عموديان بارتفاع نحو 10 أقدام واتساع الخندق نحو 20 قدمًا، وبسبب هذا الوادي وذاك الخندق لم يجرؤ أحد الجيشين المعسكرين على جنبات الوادي أن يجتاز هذا الخندق للجيش الآخر، فظل الجيشان يعسكران كلٍ في مكانه نحو أربعين يومًا، والمسافة بينهما نحو كيلومتر ونصف(7).

 

6- إن كان الناقد يدعي أن هناك تشابهات بين قصة داود وأسطورة كرت الأورغايتية مثل ترتيبه بين أخوته الثمانية، وحصوله على عروسه بالحرب، وتعرض بطل كل رواية للغضب الإلهي بسبب خطاياه، وتعرض مملكة كل منهما للعقوبات، داود بسبب زواجه من امرأة أوريا الحثيي، وكرت لأنه نسى تقديم النذور، فإن أوجه الخلاف بين القصتين أكثر بكثير من نقاط التلاقي.

وسطرت " أسطورة كرت " على ثلاثة ألواح من الطين بالخط المسماري وباللغة الأوغاريتية، وقد عُثر عليها في أوغاريت التي تقع على الساحل السوري الشمالي قرب اللاذقية، حيث بدأت الحفريات سنة 1929م في هذه المنطقة التي ازدهرت خلال الفترة 1550 - 1200 ق.م.، ويظهر في الأسطورة البطل " كرت " كملك صالح أثقلته الهموم ونكبته المصائب، فماتت كل أسرته ولم يبقَ له زوجة ولا وريث، فحزن وظل يبكي ليل نهار، ودموعه كمثاقيل فضة على الأرض، فأخذ يندب حظه ويسأل الآلهة أن ترزقه ولدًا يرثه على العرش، وقدم قرابين للآلهة في المعبد، فتحنن عليه كبير الآلهة " إيل " واستجاب له، فظهر له في الحلم ووعده بأن يرزقه ولدًا من حسناء حورية هي ابنة ملك أدوم: "غلبته سنة من النوم.. وفي حلمه رأى الإله إيل ينزل.. في رؤياه رأى أبا البشر سائلًا كرت: لماذا تبكي ياكارت..؟ ولماذا تدمع عينا النعمان غلام إيل..؟ أتنشد ملكًا أوسع أم تطلب مالًا أكثر..؟ فقال كرت: مالي أنا وللفضة؟ مالي وللذهب.. أريد أن أرزق ولدًا وذرية " طلب منه الإله "إيل" تجهيز حملة لمحاصرة مملكة أدوم، وحذره من التراجع متى عرض عليه ملك أدوم ذهب وخيل وعربات وعبيد، وأن يطلب منه ابنته رائعة الجمال التي جمالها يضاهي جمال الآلهة "عناة"، وفعلًا عاد "كرت" بعروسه، وأنجب منها، وقيل عن وريثه: "سيرضع من ثدي الإلهة عشيرة، ويمص ثدي الإلهة " عناة"، مرضعتي الآلهة " وبعد سبع سنوات كان قد رُزق بستة أو سبعة أبناء، وعندما تقدم " كرت " في العمر تعرض للمرض، وحزنت الطبيعة وأختل نظامها وأقحلت الأرض، ووقفت إبنته عند سريره تنعيه: "هل ياأبي كالموتى تموت.. ويُعطي ملكك للباكي ويُسلَّم إلى امرأة..؟ أبي، كنزي، هل تموت الآلهة.. وذرية لطفان (إيل) لا تعيش إلى الأبد..؟ يبكيك يا أبي جبل البعل، جبل صافون.. هل كرت هو ابن إيل..؟ هل هو من ذرية لطفان، ذرية بني القدس..؟".

وعندما أشرف "كرت" على الموت تدخل الإله بعل لدى كبير الآلهة " إيل " فأرسل " شعتقة " إحدى الآلهات بدواء إلى كرت، وتناول كرت الدواء وتماثل للشفاء من مرضه واعتلى عرشه، وجاء ابنه يطلب منه التخلي عن عرشه: "فذهب الفتى يصب لعناته ودخل على أبيه.. دخل رفع صوته مناديًا.. أستمع إليَّ ياكرت النبيل ولتصغ أذنك لما أقول: عندما يغزو العدو تدير ظهرك وتلجأ إلى الجبال.. أن يدك مغلولة إلى عنقك.. لم تعد تقضي للأرملة وتنصف اليتيم.. قد لازمت فراش المرض وآنست السرير.. فتنازل عن العرش لأملكه مكانك.. وعلى عرشك أجلس.. أجاب كرت النبيل: حارن، فليكسر حارن يا ابني رأسك.. ولتحملن عشتاروت هامتك.. فتنحدر من علياء كبرياءك..".

ويمكنك ملاحظة الاختلافات الآتية بين قصة داود وأسطورة كرت:

أ - لم يجلب الله الغضب والوباء على الشعب لأن داود أخطأ مع زوجة أوريا الحثي وقتل زوجها، إنما بسبب إحصاء داود للشعب وتكبره واعتماده على قوة جيشه.

ب - في أسطورة كرت كبقية الأساطير تلتقي بتعدد الآلهة بكبيرها وصغيرها، وأن هذه الآلهة تأكل وتشرب وتتناسل وتُرضِع، بينما في قصة داود نجد الوحدانية الكاملة.

جـ- فقد " كرت " كل أسرته فلم يبقَ له زوجة ولا ابن، فأخذ يبكي ليل نهار، وظهر له الإله "إيل" يسأله إن كان يريد مُلكًا أوسع أو مالًا أكثر، فقال أنه يريد ابنًا يرثه العرش، فأرشده " أيل " للزواج من ابن ملك أدوم، وكل هذا لم يحدث مع داود.

د - قاد " كرت " حملة عسكرية وحاصر أدوم ولم يتزحزح حتى أخذ ابنة ملك أدوم وتزوجها رغمًا عن أنف أبيها، وهذا لم يحدث مع داود، لأن شاول الملك هو الذي كلم عبيده ليغروا داود بمصاهرة الملك، وطلب شاول مهرًا لابنته مائة غلفة رجل فلسطيني لكيما يزج به في طريق الموت، فداود لم يسعى لمصاهرة الملك بل قال لعبيد شاول: "هل مستخف في أعينكم مصاهرة الملك وأنا رجل مسكين وحقير" (1صم 18: 23) إنما الملك هو الذي أراد أن يستخدم ابنته كمصيدة للقضاء على داود بيد الفلسطينيين.

هـ- قيل عن ابنة ملك أدوم أنها تضاهي الإلهة " عناة " في الجمال، بينما لم يذكر الكتاب درجة جمال ميكال ابنة الملك شاول.

و - تعرض " كرت " للمرض وأشرف على الموت، وبمرضه اختل نظام الطبيعة وذبلت الأشجار، ورثته ابنته، وتدخل الإله بعل لدى كبير الآلهة " إيل " الذي أرسل الدواء الشافي لكرت مع الإلهة " شعتقة " وكل هذا لم يحدث مع داود النبي.

ز - حاول ابن كرت أن يغتصب عرش أبيه، فطلب كرت من الآلهة أن تصب غضبها على ابنه، أما داود فظل يحب ابنه أبشالوم الذي أغتصب منه العرش وأوصى عليه قادة الجيش قائلًا: "ترفقوا لي بالفتى أبشالوم " وعندما بلغه قتله بكى عليه بحرقة مُعلنًا أنه كان يود أن يموت عوضًا عنه.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) تعرَّف إلى العهد القديم مع الآباء والأنبياء ص 111.

(2) التوراة كتاب مقدَّس أم جمع من الأساطير ص 330.

(3) المرجع السابق ص 302، 305.

(4) الحدث التوراتي والشرق الأدنى القديم ص 204، 205.

(5) راجع القمص مكسيموس وصفي - دراسات في سفر صموئيل الأول ص 133.

(6) برهان جديد يتطلب قرارًا ص 347، 348.

(7) راجع القمص مكسيموس وصفي - دراسات في سفر صموئيل الأول ص 133.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1126.html