الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب سؤال وجواب - القمص صليب حكيم

74- كيف يمكن النظر للديانات في عمومها؟

المجتمع: كيف يمكن النظر للديانات في عمومها؟

المسيحي:

إن علماءنا يعرفون جيدًا أن هناك بعض المسلَّمات الخاصة بالأديان تعتبر أرضية مشتركة لها جميعًا، ومن هذه المسلَّمات:

1- تختلف الديانات فيما بينها في تصورها للألوهية ولمصير الإنسان بعد الموت، ولنوع الثواب والعقاب ولكيفية محاسبة الله للبشر، وللصورة التي سيقوم بها البشر في يوم الدينونة. كما تختلف فيما بينها في وسائل نشر عقائدها ومبادئها التي تنظم حياة المؤمنين فيها، وفي المستوى الروحي لوصاياها وتعاليمها، وطبيعة الرابطة بين الله والإنسان، وفيما تحويه من أسرار سماوية وحقائق أخروية.

2- إن كل دين يتميز بمعتقدات خاصة به وبالشخصية صاحبة الرسالة لهذا الدين، والتي تمثل بالنسبة لمعتنقيه صوت الله الذي يعلن مضمون الرسالة، ويعتبر الوسيط بين الله وبينهم. وكل دين قد يعترف ببعض حقائق الدين السابق عليه وقد ينكر أو يرفض البعض الآخر. كما ينادي بشيء جديد يَعْتبرُ كلَّ من لا يعتنقه غير مؤمن. وإلا لما قام كدين جديد له خصوصيته.

3- كل دين يكنز في دعوته امتيازات يعتبرها عظيمة ولا مثيل لها لمعتنقيه من خلال وعود بمكافآت وخيرات لهم تنتظرهم، ووضعهم في درجةٍ خاصة أعلى من كل شعوب الأرض، وهذه تعتبر عامل جذب وتشجيع على اعتناق هذا الدين أو ذاك.

4- كل دين يتضمن قواعد للسلوك ولمعاملات الناس مع بعضهم البعض. ويتضمن نظامًا للعبادات وتقديم الواجبات والفرائض لله. لكي يعيش بها معتنقوه ويدعمون بها علاقتهم بالله، وتتأصل فيهم جذور دينهم من خلال الممارسة والمعايشة.

5- يوجد في كل دين ما يكفى ليبرر صحته ويدعم قواعد أركانه والتي اقتنع بها معتنقوه، وإلا لما آمنوا به وبنوا حياتهم عليه. فكل دين هو صحيح عند أصحابه. وتجدهم مقتنعين به وراضين عنه وفرحين به بل ويفتخرون به. وعبثًا للبشر أن يزيلوا دينًا تأصل في نفوس أصحابه خصوصًا لأجيال وقرون طويلة. والله وحده هو القادر على ذلك.

6- لا يوجد دينٌ أصحابه كلهم أخيار أو أصحابه كلهم أشرار. وهذا هو الواقع الذي يلاحظه أصحاب كل دين في أصحاب الديانات الأخرى. واختلاف أصحاب الأديان فيما بينهم إنما هو في العقائد والحقائق الإيمانية فقط وليس في الأخلاق والفضائل بصفة عامة والتي تحض عليها جميع الأديان سواسية. والتي قد تنبع أيضًا من الضمير الفطري للإنسان بعيدًا عن أي دين أو عقيدة. والتعامل بين الناس ينبني على الأخلاق وليس على المعتقدات.

7- يوجد في العالم عديد من الملل والمذاهب والديانات، وهذا واقع حقيقي حادث أمام عيوننا، وحيث أنه لا واقع حادث دون سماح من الله، فلابد أن سماحه هذا لحكمة فائقة قد لا نستطيع إدراكها. وإن كان ظاهرها لا يروق لأصحاب كل دين على حدة إلا أنها لابد أن تؤول في النهاية إلى خير العالم. كما يقول الدكتور محمود صقر أستاذ الدراسات القديمة بقسم الآثار بآداب طنطا: "الله خلق البشر متعددي الألسنة والعقائد والأعراق، لحكمة يعلمها. وهذا نوع من الثراء للإنسانية" (وطني 15/12/2002).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Ancient fresco showing Jesus Christ on the throne, Faras Cathedral صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة جصية أثرية تصور المسيح على العرش، كاتدرائية فاراس

St-Takla.org Image: Ancient fresco showing Jesus Christ on the throne, Faras Cathedral

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة جصية أثرية تصور المسيح على العرش، كاتدرائية فاراس

هذه المسلَّمات السبعة إن أخذنا بصحتها وجب أن نأخذ بالاعتبارات التالية:

أ- التوجُّه بالاهتمام كلٌّ بدينه فقط:

إن كانت وظيفة الدين هي البلوغ إلى الله فمن ثم عوضًا عن أن ينصبَّ اهتمام كل شعب على نقد الآخرين ولهدم دينهم فالأفضل له أن يلتفت لإصلاح عيوبه وبناء نفسه، وينصرف إلى الاجتهاد بأن يعيش خاضعًا لله بما أتاه في دينه ابتغاء رضائه تعالى أولًا وبلوغا لما وعد به من مكافأة لكل من يؤمن ويعمل ويعبد بما تضمنه دينه ثانيًا. وحينئذٍ تصير وجهة كل شعب إلى الله وحده، ويبطل تطاحن الناس بعضهم مع بعض بسبب اختلاف دياناتهم أو مذاهبهم. ويعيش الجميع متحابين متعاونين ويساعدون بعضهم البعض على الانصراف إلى عمل البر وإرضاء الله حسب ما أُمِرَ به كلٌ في دينه. وفي هذا السياق نذكر ما قاله الكاتب الصحفي سامي خشبة: "لا تشغلنا الاختلافات بين الديانات السماوية فيما يتعلق بجوهر أو أساس الإيمان الديني أي التصور الخاص لدى كل منها عن الخالق عز وجل. وإنما يشغلنا الاتفاق الكامل تقريبًا فيما بينها في الموقف عن الكيان الثقافي / الحياتي القائم. ودعوتها إلى المساواة الكاملة بين جميع البشر وإلى العدالة والتراحم... الخ"(1).

 

ب- ترك الدينونة لله:

بما أن الدين أمر يخص الله وحده بكل ما يتضمنه من عقائد وعبادات وأحكام معاملات بين الناس، فالله وحده هو الذي له حق إدانة البشر الذين آمنوا منهم والذين لم يؤمنوا، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. الأمر الذي نبَّه الله إليه أصحاب كل دين حتى لا يسلبوه هذا الحق كإله.

فإنجيلنا يُعلِّمنا "اسلكوا بحكمة من جهة الذين هم من خارج" (كو4: 5). ويعلمنا أيضًا "ماذا لي أن أدين الذين من خارج. ألستم أنتم تدينون الذين من داخل. أما الذين من خارج فالله يدينهم" (1 كو 5: 12، 13).

أما مجتمعنا فنذكر له بعض الأقوال المشابهة مع الاعتذار إذا ورد فيها نقص أو خطأ. فيقول "تلك أمة قد خَلَتْ. لها ما كسبت ولكم ما كسبتم. ولا تُسْأَلون عما كانوا يعملون" (سورة البقرة 134) ويقول أيضًا "وما أنت عليهم بوكيل" (سورة الأنام) ويقول كذلك "لا إكراه في الدين" (سورة البقرة 256) ويقول أيضًا "لكم دينكم ولى دين" ويقول كذلك "لو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة".

ألا تكفى كل هذه الأقوال لأن يكفَّ كل واحد عن إدانة الآخر ومحاربته في دينه وعقائده. ويقول كل واحد لأخيه "ما بالى أنا بدينك. وما بالك أنت بديني"؟

 

ج- التنبه لعدم الانحراف برسالة الدين:

أما إذا استغل بعض الناس الدين من أجل أطماع أرضية ومكاسب سياسية أو اقتصادية، فإنهم يكونون قد تحولوا برسالة الدين عن هدفها الأصلي وانحدروا بها من غاياتها الروحية السامية إلى مهاوي المادية الترابية بحيث يحاربون ويقتتلون بِاسم الدين من أجل حطام الدنيا الزائل، ونسوا ما يعلمهم به الدين أن الدنيا ستفنى بكل ما فيها. وأن مصير البشرية جميعها إلى عالم آخر، لابد أن يستعدوا له ويتطلعوا إلى بلوغه. وعليهم أن يتنبهوا إلى أن التكالب على الامتلاك والتسيد والتسلط إنما هو إلى سراب. وما هي فقط إلا نزوات يستغلها إبليس في إغراء الناس لكي يلهيهم بها عن التوجه لآخرتهم وأبديتهم. ويا ليت أمثال هؤلاء يصغون لصوت الكاتب والأديب أحمد رجب في حديث إذاعي له في برنامج حصاد السنين يوجههم إلى القول الكريم "إنما الحياة الدنيا متاع غرور".

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) تحت عنوان "الأديان والإمبراطوريات" جريدة الأهرام 25/10/2002.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب سؤال وجواب

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/fr-salaib-hakim/question-answer/general.html