الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة التوبة والنقاوة لقداسة البابا شنودة الثالث

92- اهتم بأبديتك

 

يا إخوتي، طريقنا الروحي طريق طويل. العمر كله لا يكفيه.

ينبغي أن نعرف تمامًا: ما هو المطلوب منا؟ وهل نحن نسير في الطريق، ونتقدم فيه خطوة خطوة، كل يوم، نحو الهدف.. أم نحن لم نبدأ بعد؟ أم سرنا خطوات ووقفنا؟ وهكذا فلنحسب من الآن حساب النفقة، ساهرين على خلاص نفوسنا..

المطلوب منا ليس مجرد الإيمان العادي، إنما حياة القداسة، فيقول الرسول:

نظير القدوس الذي دعاكم، كونوا أنتم أيضا قديسين (1بط15:1).

"القداسة التي بدونها لا يعاين أحد الرب" (عب14:12).

على أن هذه القداسة ليست هي آخر المطاف، إنما ينبغي إن وصلنا إليها أن ننمو فيها.. وإلى أي حد ننمو؟.. حتى نصل إلى الكمال، حسب وصية الرب القائل:

St-Takla.org Image: Life with God, freedom in Christianity, resurrection, hope, eternity صورة في موقع الأنبا تكلا: لي الحياة هي المسيح، الحرية في المسيحية، القيامة، الأمل، الأبدية

St-Takla.org Image: Life with God, freedom in Christianity, resurrection, hope, eternity

صورة في موقع الأنبا تكلا: لي الحياة هي المسيح، الحرية في المسيحية، القيامة، الأمل، الأبدية

كونوا كاملين، كما أن أباكم الذي في السموات هو كامل (متى48:5). فهل نحن قد وصلنا إلى هذه القداسة وإلى هذا الكمال؟ والمعروف أن الكمال النسبي هو درجات.. يسعى فيها نحو الغرض جميع الكاملين منا (فى15،14:3). وإلى أي حد يسعون؟.. إلى الحد الذي يقول فيه الرسول:

".. لكي تمتلئوا إلى كل ملء الله" (أف19:3).

صدقوني، لقد وقفت أمام هذه العبارة منذهلًا، حينما قرأتها أول مرة..! ثم أعدت القراءة، فإذا الرسول يقول "وأنتم متأصلون ومتأسسون في المحبة، حتى تستطيعوا أن تدركوا مع جميع القديسين ما هو العرض والطول والعمق والعلو. وتعرفوا محبة المسيح الفائقة المعرفة، لكي تمتلئوا إلى كل ملء الله "(أف19،18:3).

هنا وأصمت.. لأنه ماذا يمكن أن أقول؟! ولكنى أتذكر أن الرسول لم يطالبنا فقط بأن نسلك حسب الروح (رو1:8). وإنما قال:

امتلئوا بالروح (أف8:5).

ما هو كنه هذا الامتلاء بالروح؟ أنا يا رب لست أعلم.. هل معناه في بساطة أنه لا يوجد شيء في كياننا يكون خاليًا من الروح بل هذا الملء يشمل كياننا كله..؟ إن حدث هذا لنا، أترانا حينذاك كيف نسلك؟ يقول الرسول إن المطلوب منا هو أن نسلك كما كان المسيح يسلك على الأرض في تجسده.

"من قال إنه ثابت فيه، ينبغي أنه كما سلك ذاك، يسلك هو أيضًا" (1يو6:2).

من يستطيع هذا، مهما حاول؟!

حقًا ما أعلى هذه المرتفعات التي يريد الروح أن يقتادنا إليها، لنكون "صورة الله ومثاله" (تك27،26:1). إنه وضع من النمو الدائم، لا يقف عند حد..

قلت يوما إنه يشبه من يطارد الأفق.

ينظر إنسان إلى الأفق، فيراه هناك في آخر الطريق. فيذهب إلى آخر الطريق، فيرى الأفق عند الجبل، حيث تبدو السماء منطبقة على الأرض.. فيذهب إلى الجبل، فيرى الأفق بعيدًا عند البحر. فيذهب إلى البحر، فيراه ممتدًا بعيدًا.. إلى غير حدود.. هكذا حياة الكمال. 

و لأجل هذا قال القديسون عن أنفسهم إنهم خطاة.

نقرأ عن آباء البراري، الذين ارتفعوا جدًا في حياة الروح، فنرى أنهم كانوا يجلسون في قلاليهم ويبكون على خطاياهم.. وحتى الرسل القديسون كانوا أيضا يتحدثون عن خطاياهم. ولعل من أبرز الأمثلة على ذلك قول بولس الرسول "الخطاة الذين أولهم أنا" (1تى15:1). فإن كان بولس الرسول أول الخطاة. فماذا نقول نحن عن أنفسنا؟!

إن مثال بولس الرسول يجعلنا ننسحق جدًا.

بولس الرسول الذي تعب أكثر من جميع الرسل (1كو10:15)، الذي كرز في بلاد عديدة، وكتب 14 رسالة لأجلنا، الذي صنع آيات عجيبة ومعجزات.. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). ومن كثرة الاستعلانات، أعطى شوكة في الجسد، لكي لا يرتفع (2كو7:12). بولس هذا الذي صعد إلى السماء الثالثة، وسمع كلمات لا ينطق بها (2كو4:12). وما هذا الذي تفعله؟ يجيب:

أنسى ما هو مراء، وأمتد إلى ما هو قدام.

يمتد إلى قدام!! إلى أين؟ هل هناك ما هو أكثر من السماء الثالثة؟ وهذه الحياة المملوءة بالكرازة والقداسة والمعجزات؟..! وإن كان بولس على الرغم من كل ما وصل إليه، يقول "أسعى نحو الغرض" (فى14:3). فماذا نقول نحن الذين لم ندرك شيئًا مما قد أدركه هذا القديس العظيم؟!

إننا لم نسلك بعد في محبة الله، ولا حتى في طاعته. لم نتصرف كأبناء محبين، ولا حتى كعبيد أمناء مخلصين..

بل إننا لم نصل إلى درجة (عبيد بطالين).

هوذا الرب يقول "متى فعلتم كل ما أمرتم به، فقولوا إننا عبيد بطالون" (لو10:17). لأننا ما نزال في حدود الأوامر، لم نرتفع بعد فوق الناموس، إلى درجة الحب.. الحب الذي يبذل كل شيء.. الذي يخسر كل الأشياء - وهو يحسبها نفاية - لكي يربح المسيح (فى8:3).

إن كان هكذا حال الذين يقف عند حدود تنفيذ الوصية.. فماذا يقال عن الذي يخطئ ويكسر الوصية؟! إنه ليس عبدًا لله على الإطلاق، لا عبدًا صالحًا ولا بطالًا، بل هو مقاوم لله، وعبد لإبليس..

أقول لك هذا، لكي تعرف نفسك، ولكي تعرف ما هي المرحلة التي قطعتها في الطريق إلى الله.. لئلا تظن، إذا صليت مزمورين، أنك قد وصلت!!

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتالباب الثالث: وسائل التوبة | كيف تتوب - كتاب حياة التوبة والنقاوة - البابا شنوده الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/50-Hayat-El-Touba-Wal-Nakawa/Life-of-Repentance-and-Purity-092-Eternity.html