الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت - الإبراهيمية - الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي لكنيسة القديس تكلاهيمانوت | بطريركية الأقباط الأرثوذكس راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية: كنيسة أنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

سنوات مع إيميلات الناس!
أسئلة عن الشباب والأسرة

دور العاطفة وطرق توجيهها | الغرائز

سؤال: ما هو دور العاطفة في الحياة؟  وكيف يتم توجيهها توجيها سليما؟  وهل يمكن ان يتخلص الانسان من غريزه قد ولد بها؟

 

الإجابة:

يحدثنا نيافة الحبر الجليل الأنبا موسى أسقف الشباب عن هذا الموضوع من عدة جوانب كالتالي:

1) ما هو مفهوم العاطفة؟

التعريف العلمي للعاطفة: هي اتجاه وجداني، نحو موضوع معين، مكتسب بالخبرات والتعليم.

وهنا نتجه بالسؤال إلى أنفسنا إلى من تتجه مشاعرنا؟ وحين تراجع ذاتك تسألها، من هو الإنسان الذي تفرح لرؤيته، تحزن لمرضه تقلق لغيابه، تسر لصحبته، تضيق لآلامه، تبتهج لنجاحه، مستعد أن تقدم بعض التنازلات من أجل أن تحتفظ بعلاقتك به؟ إن تجمع هذه الانفعالات والمشاعر حول محور واحد هو الذي يطلق عليه عاطفة الحب.

2) كيف نشأت تلك العاطفة أو مجموعة المشاعر حول شخص معين؟

St-Takla.org Image: Love one another صورة في موقع الأنبا تكلا: الحب بين البشر

St-Takla.org Image: Love one another

صورة في موقع الأنبا تكلا: الحب بين البشر

هو تكرار المواقف التي أثارت مشاعر البهجة والسرور - حتى يصبح لقاء شخص معين عادة مبهجة، وكأننا نؤكد أن العاطفة وليدة تجارب سارة متكررة ويفسر ذلك حب الطفل الوليد لأمه؛ فهي مصدر الشبع والانتصار على آلام الجوع والعطش.. فهو لا يولد بهذه العاطفة بل هي نتاج التعامل اليومى. ويمكن أن تراجع ذلك في علاقتك التي تغلب عليها عاطفة الحب مع الآخرين.

3) هل يتوقف تكون العواطف عند مرحلة معينة؟

الحقيقة أن العواطف البشرية يظل يتسع نطاقها لتشمل الأخوة في الأسرة، الأقارب، الأصدقاء في المدرسة، الرفاق في اللعب، المجموعة داخل الكنيسة أو الجيران.. ومع الوقت يكون هناك موضوع لحب الله وحب الوطن.

4) هل لباقي جوانب الشخصية أثر في تكوين العاطفة واختيار محورها؟

لأن العاطفة وليدة استجابات في مواقف متنوعة فيكون للخراج الشخصي والذوق الخاص، والقدرة على التمييز وإدراك أبعاد الموقف آثار واضحة على نوعية الاستجابة ومداها، بالإضافة إلى رصيد الخبرات العاطفية السابقة ويمكنك ملاحظة اندفاع بعض الأشخاص بسبب الفراغ النفسي أو العقلي أو الروحى أو ضعف العلاقات الاجتماعية أو الأسرية.

5) هل كل إنسان يحب؟

لقد خلقنا الله جميعًا بدافع طبيعي للبحث عن علاقة بالآخرين فمنذ خلقة آدم بقول الكتاب "ليس حسنًا أن يكون آدم وحده" (نص الكتاب موجود هنا في موقع القديس تكلا).  إن التفاعل مع الآخرين أمر حتمي ليس فقط لإشباع الاحتياجات الجسمية من مآكل ومشرب.. ولكن من أجل ما يسببه من ارتياح. فحاجة الطفل للحنان لا تقل أهمية عن حاجته للطعام..  ويستمر الأمر على نفس الحال باقي العمر، وإن اختلف الأسلوب والنوعية والمصدر.

6) هل يدور الحب حول محور واحد؟

الإنسان يحب الإنسان الآخر ولكن هذا لا يلغى أننا نحب:

أ‌- بعض الأماكن التي نسعد بالوجود فيها.. حجرتك.. مكتبك.. الشاطئ..
ب‌- دراسات معينة أو قراءات نهواها ونشغف بها، روحيات، أدبيات.
ت‌- الحب لمبادئ معينة يتمسك بها الشخص مثل الأمانة والحق حتى يضحى من أجلها.
ث‌- حب لوحة رسمها أو اقتناها - أو هدية ارتبطت بذكرى أو شخص مهم.
ج‌- حب العمل ومعروف عن شخصيات كثيرة تفانيها حبًا لما تقوم به من أعمال.
ح‌- حتى حب الحيوان! وقد أثبتت الدراسات على السنين أن من يقتنى حيوان يحبه سواء كان كلب، قطة، سلحفاة، حصان، ببغاء.. أو نباتات يرويها ويرعاها أطول عمرًا.

7) هل الحب يلغى أو يقتل بعضه بعضًا:

هناك ما يسمى العاطفة السائدة وهي تكون أهم العواطف في حياة شخص معين، ولذلك تنتظم باقي العواطف في ركابها أو تخضع لتوجيهها:

- نلاحظ هذا في حياة أب له ابن مصاب فيضع كل الأمور والأشياء الأخرى في خدمة إنقاذه.. رغم أنه أصلًا يحب وظيفته، يحب المال، يحب نفسه يحب باقى البناء.. ولكن يسود عليه هذا الحب.  مصدر المقال: موقع الأنبا تكلا.

- ويمكننا ملاحظة ذلك فيمن طغى عليهم حب الله حتى تركوا كل شيء وتبعوه.

- وهناك من ضحوا حياتهم من اجل أوطانهم أو مبادئهم..

- وهناك من طغى عليه حب المال حتى باع الأهل والأصدقاء والمبادئ وحتى كرامته.. من أجل حب المال.

- من طغى عليه حب رومانسي أو شهواني متى دمر حياته مثل مجنون ليلى، أو حتى انتحر مثل رواية روميو وجوليت، أو ما نسمعه حاليًا عن رؤساء دول، أو عن فتيات مصريات أحببن الفنان عبد الحليم حافظ وانتحرن يوم وفاته!

8) هل الحب كله دمار؟ هل له من فائدة؟

إن العواطف المعتدلة الصادقة هي التي تعطى الفرد إحساسه بالحياة وصفته كإنسان، واعتدال الفرد في استخدام عواطفه هو أهم علامات الاتزان النفسي، كما أن للعواطف آثار حسنة فهي تلعب دورًا هامًا في إبداع وابتكار الفنانين وتمثل دافعية قوية لخدمة الغير، والتفاني في مراعاة من يحتاج إلى الرعاية.

لكن للعواطف آثارها الضارة أيضًا فالعواطف القوية بصورة مبالغ فيها تؤثر تأثيرًا سيئًا على الجسم والنفس، فمنها ما يؤدى إلى الأرق المضني كما يؤدى إلى الانشغال عن باقي الأهداف الهامة في الحياة مثل التعليم، العمل، والعبادة.. وقد تؤدى إلى التوتر والاكتئاب إذا حدث عائق اجتماعي في مواجهة تحقيقها، وتستحوذ على الطاقة الجسمية والنفسية وتؤدى إلى عدم التركيز وتوقف الإنجازات الأخرى.

9) هل حب الجنس الآخر خطية أم هزيمة اجتماعية؟

يقول بولس الرسول للقديس تيموثاوس "أما الحدثات فعاملهن بكل طهارة كأخوات". واضح أن هناك شرطين: الأول هو أن يكون الحب طاهرًا لا تطغى عليه الشهوات، والثاني أنها محبة أخوية لمجموعة كبيرة وليس واحدة تتحول إلى علاقات عاطفية عنيفة يصعب الانتصار عليها أو ضبطها.. ولها نتائجها على حياتنا الروحية إذا طغت الجوانب الجسدية، وأيضًا لها نتائجها الاجتماعية فهي إساءة إلى سمعة كل الأطراف، ولها آثارها النفسية فالعلاقة السطحية يمكن نسيانها ولكن إذا تعمقت يصعب إزالتها وتصبح مشكلة حين يتباعد الأطراف لأي سبب.

10) هل هناك قدرة على ضبط الحب أو العاطفة؟

في بداية العلاقة يتحكم الإنسان في عواطفه بسهولة، إذا أراد إذ تلعب إرادة الإنسان دورًا هامًا في تحكمه في العديد من مواقف الحياة - ولكن بعض الشباب يريد أن يحب..  فهنا إرادة الضبط غير فعالة. كلما زادت العلاقة عمقًا أو فترة زمنية، يصبح التحكم أصعب، يحسن أن يعمل الإنسان عقله من البداية.

وقد تحدث الكتاب المقدس عن الحب في أفسس 5 التي تقرأ في كل إكليل عن العلاقة بين الرجل وامرأته، ولذلك على كل منا -شاب وشابة- أن يدخر حبه للذي يتزوجه.  فكلما قوى الجانب الروحي، الجانب العقلي، الهدف الشخصي تزداد القدرة على توجيه العاطفة وضبطها والرب يعين.

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - أنبا تكلا هايمانوت

وأخيرًا نختم بإجابة لقداسة البابا شنوده الثالث:

11)  هل يمكن لإنسان أن يتخلص من غريزة قد ولد بها؟

الإنسان لا يقضى على غرائزه، إنما يحسن توجيهها، فالغريزة الجنسية مثلًا عبارة عن طاقة وحب وعاطفة. فإن أحسن الإنسان توجيه ما عنده من طاقة وحب وعاطفة، بأسلوب سليم، حينئذ لا يتعب من الغريزة الجنسية. لأن الذي يتعب الإنسان ليس هو الغريزة، إنما انحرافها. الغضب مثلًا يمكن توجيهه إلي الخير، بغير عصبية، فيتحول إلي طاقة بناء وليس إلي هدم. وعنه تصدر النخوة والشهامة، والدفاع عن الحق، ونصرة المظلوم. كل ذلك بأسلوب روحي، ودون الوقوع في خطية، ويحسن استخدام الألفاظ. مثلما قال الكتاب "اغضبوا ولا تخطئوا" (سفر المزامير 4:4). لذلك أبحث عن الأخطاء التي تسبب لك انحرافات في غريزة ما، واعمل علي علاجها. واعرف أن الله لم يضع في طبيعتنا شيئًا خاطئًا، حينما خلقنا. إنما وضع فينا طاقات، لنستخدمها حسنًا.

إرسل هذه الصفحة لصديق

 

كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسيةكنيسة القديس تكلا هيمنوت الاثيوبى - اسئلة عن الشباب و الاسرة - سنوات مع emails الناس

__________________________________________________________________________________
© كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/02-Questions-Related-to-Youth-and-Family__Al-Shabab-Wal-Osra/020-Leading-Passion-n-its-Role-in-Youth-Life.html