الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

المجامع المسكونية والهرطقات - الأنبا بيشوي

77- الرؤية المعاصرة للموقف حول مجمع خلقيدونية

 

كان الجانب اللاخلقيدوني يرغب في نبذ النسطورية بتأكيد عقيدة الطبيعة الواحدة المتجسدة لله الكلمة طبيعة واحدة من طبيعتين بغير امتزاج ولا اختلاط ولا تغيير، لأن تعبير الطبيعة الواحدة هو أصدق تعبير عن "الاتحاد الطبيعي" الذي علّمه القديس كيرلس في رسالته الثالثة إلى نسطور والتي قبلها كلٌ من مجمع أفسس ومجمع خلقيدونية.

وكان الجانب الخلقيدوني يرغب في نبذ الأوطاخية بتأكيد عقيدة وتعبير الطبيعتين غير المنفصلتين أو المتجزئتين لتأكيد استمرار وجود الطبيعتين وعدم تلاشيهما في الاتحاد، ولتأكيد عدم تلاشى الفرق في خصائص الطبيعتين بسبب الاتحاد بينهما.

ربما كان كل جانب مكمّلًا للجانب الآخر في تعبيره عن الحقيقة الواحدة؛ فالذين قالوا بالطبيعة الواحدة المتجسدة من طبيعتين أضافوا "بغير امتزاج ولا تغيير" لنفى الأوطاخية والذين قالوا بالطبيعتين أضافوا "بغير انفصال ولا تقسيم" لنفى النسطورية. وقد تكلم الجانبان عن حقيقة واحدة هي أن السيد المسيح كائن واحد إلهي-إنساني، أي تكلموا عن كينونة واحدة من جوهرين قد اتحدا في المسيح والواحد.

فالذين عبّروا بالطبيعة الواحدة المتجسدة قصدوا التعبير عن حالة الكينونة بأنها واحدة. والذين عبّروا بالطبيعتين قصدوا التعبير عن حقيقة استمرار الكينونة للطبيعتين.

في المفهوم اللاخلقيدوني   في المفهوم الخلقيدوني
 
الطبيعة تعبير عن حالة الوجود   الطبيعة تعبير عن حقيقة استمرار الوجود

St-Takla.org           Image: Jesus son of God by Del Parson صورة: المسيح ضابط الكل رسم الفنان ديل بارسون

St-Takla.org Image: Jesus son of God by Del Parson

صورة في موقع الأنبا تكلا: المسيح ضابط الكل رسم الفنان ديل بارسون

بتعبير آخر، البعض تكلم عن حالة الوجود والبعض الآخر تكلم عن حقيقة استمرار الوجود، ولأنهم استخدموا التعبير نفسه، وهو "الطبيعة"، فقد اختلفوا معًا.

فالذين قصدوا "حالة الوجود" قالوا "طبيعة واحدة" والذين قصدوا "حقيقة الوجود" قالوا "طبيعتين" والدليل على ذلك أن الطرفين قد قبلا معًا أن الطبيعتين لا يمكن التمييز بينهما إلا في الفكر فقط. وهذا معناه أنه لا يمكن التمييز بينهما في الواقع بل في الخيال والتأمُّل. ولا يعنى ذلك إلغاء حقيقة وجودهما، بل إلغاء حالة وجودهما في غير اتحاد.. والوحدة هي أصدق تعبير عن "الاتحاد الطبيعي" enwsiV fusikh. لذلك فإن تعبير الطبيعتين بدون تعبير الطبيعة الواحدة المتجسدة لا يعبّر عن حقيقة الاتحاد.

على هذا الأساس تم الاتفاق بين الجانب الخلقيدوني والجانب اللاخلقيدوني في الحوار الأرثوذكسي في دير الأنبا بيشوي بمصر (يونيه 1989) وفي شامبيزى بسويسرا (سبتمبر 1990). فقد قبل كل من الجانبين التعبير اللاهوتي للآخر، معترفًا بأرثوذكسيته. واتفق الجانبان أن كلمة الله هو هو نفسه قد صار إنسانًا كاملًا بالتجسد مساويًا للآب في الجوهر من حيث لاهوته، ومساويًا لنا في الجوهر من حيث ناسوته-بلا خطية. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وأن الاتحاد بين الطبائع في المسيح هو اتحاد طبيعي أقنومي حقيقي تام بغير اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير ولا انفصال. وأنه لا يمكن التمييز بين الطبائع إلا في الفكر فقط. وأن العذراء هي "والدة الإله" qeotokoV مع حرم كلًا من تعاليم كل من نسطور وأوطاخي وكذلك النسطورية الخفية التي لثيئودوريت أسقف قورش. لعل هذا الاتفاق يكون هو أساس للوحدة بين الفريقين..

وقد وافق الجانبان على تبادل رفع حروم وإدانات الماضي ضد كل الآباء والمجامع الخاصة بالعائلتين.

إن صعوبة تعداد سبع مجامع مسكونية بالنسبة للكنائس الأرثوذكسية الشرقية ينبع من الإدانات والحروم التي أقرها كل من المجمع الرابع والسادس والسابع للخلقيدونيين ضد الآباء القديسين للأرثوذكس الشرقيين (أمثال البابا ديسقوروس السكندري، والبطريرك ساويرس الأنطاكي، والقديس فيلوكسينوس المنبجي).

إن معنى الفقرة الثامنة من الاتفاقية اللاهوتية في شامبيزي، بتاريخ سبتمبر 1990، هي أن الكنائس الأرثوذكسية الشرقية سوف تعتبر تعاليم كل المجامع الأرثوذكسية، كما يفسرها الجانب الأرثوذكسي، في اتفاق مع السبع فقرات السابقة للاتفاقية، أنها صحيحة. بدون هذا التفسير كيف يستطيع الأرثوذكس الشرقيون رؤية تعليم المجمع الرابع أنه تعليم صحيح؟!!

لا يستطيع أحد أن ينكر أن المجمع الخامس قدم تفسيرًا جديدًا لتعليم المجمع الرابع كما سبق وأوضحنا.

لهذا السبب فإن بعض اللاهوتيون الأرثوذكس يسمون "خلقيدونيون جدد" حيث أنهم يفسرون مجمع خلقيدونية فقط من منظور المجمع الخامس. وبالنسبة لهذا التفسير الذي صححت صياغته في الفقرات السبع الأولى للاتفاقية الكريستولوجية في شامبيزي عام 1990 م. فإن رد فعل الأرثوذكس الشرقيون إيجابيًا.

أما بالنسبة للمجامع الأربع التالية للأرثوذكس فمن الممكن اعتبارها مجامع محلية خاصة بعائلتهم الكنسية.

نفس القاعدة تنطبق على مجمع أفسس الثاني عام 449 م. والذي لم يفرض الأرثوذكس الشرقيون على أي كنيسة قبوله كمجمع مسكونى على الرغم من كونه كان دفاعًا عظيمًا ضد انتشار النسطورية وقد دافع عنه القديس ساويرس الأنطاكي.

وكذلك لم يفرض الأرثوذكس الشرقيون على أي كنيسة قبول مجمع أفسس الثالث 475 م. كمجمع مسكوني، حضره 500 أسقف ورأسه البابا تيموثاوس الثاني السكندري. وكان منشوره الخاص بالإمبراطور باسيليكوس وشجع على كتابته بواسطة البابا تيموثاوس الثاني وعمل مسودته الراهب المثقف بولس، قد تم توقيعه بواسطة كل من تيموثاوس الثاني وبطرس القصار وأنسطاسيوس أسقف أورشليم وبولس أسقف أفسس بالإضافة إلى سبع مائة أسقف شرقيين. علاوة على ذلك فإن الأساقفة الشرقيون وجهوا ردًا إلى باسيليكوس يؤكدون فيه إيمان مجمع نيقية كما تدعمه المجامع الثلاث السابقة في أعوام 381 و431 و449، حيث يدان المقدونيون والنساطرة بالإضافة إلى كل من يعتبر أن الرب يسوع المسيح كان جسده مجرد ظهور وأنه نزل من السماء(1). فيقول المنشور: "حيث أن طومس لاون ومجمع خلقيدونية قدما بدعة في الإيمان، لذلك يجب حرم كليهما في كل مكان. وبنفس الطريقة يجب حرم هرطقة من لا يعترفون بأن ابن الله الوحيد بالحقيقة صار جسدًا واتخذ الطبيعة البشرية من الروح القدس ومن مريم القديسة الدائمة البتولية والدة الإله، بإدعاء أنه إما نزل من السماء أو كان خيالًا وظهورًا(2)".

من الواضح أن الهرطقة الأوطاخية قد تم حرمها في هذا المنشور الذي وقَّع عليه مجمع أفسس الثالث عام 475م.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) Cf. Samuel, V.C. p. 105, quoting Zacharia, Ecclesiastical History, op. cit. 1, pp. 213, 215.

(2) For the encyclical of Basilicus, see Evagrius III, 4 in PG LXXXVI 2600A-2604B. Zacharia gives only part of it (ibid, I, pp. 211-213). Coleman-Norton includes it as document 542.

إرسل هذه الصفحة لصديق

موقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسيةالمجامع المسكونية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_02-History-of-the-Coptic-Church-Councils-n-Christian-Heresies/Al-Magame3-Al-Maskooneya/Encyclopedia-Coptica_Councils_77-Al-Ro2ya-Al-Mo3asera-Lel-Mawkef-Hawl-Magmaa-Chalcedonia.html