b-r-cross القراءات اليومية b-r-cross

السبت, 4 يونية 2016 --- 27 بشنس 1732




 «« اليوم السابق«« -الآن: السبت, 4 يونية 2016- »» اليوم التالي»» 
أختر اليوم الشهر سنة



قراءات السبت من الأسبوع الخامس من الخماسين المقدسة




العشية

مزمور العشية

من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي.
بركاته علينا، آمين.

مزامير 135 : 19 - 20

الفصل 135

19 يا بيت إسرائيل ، باركوا الرب . يا بيت هارون ، باركوا الرب
20 يا بيت لاوي ، باركوا الرب . يا خائفي الرب ، باركوا الرب

مبارك الآتي باسم. الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من الآن وإلى الأبد.
آمين.

إنجيل العشية

قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس.
فصل شريف من بشارة معلمنا لوقا الإنجيلي.
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

لوقا 14 : 1 - 6

الفصل 14

1 وإذ جاء إلى بيت أحد رؤساء الفريسيين في السبت ليأكل خبزا ، كانوا يراقبونه
2 وإذا إنسان مستسق كان قدامه
3 فأجاب يسوع وكلم الناموسيين والفريسيين قائلا : هل يحل الإبراء في السبت
4 فسكتوا . فأمسكه وأبرأه وأطلقه
5 ثم أجابهم وقال : من منكم يسقط حماره أو ثوره في بئر ولا ينشله حالا في يوم السبت
6 فلم يقدروا أن يجيبوه عن ذلك

والمجد لله دائماً.


↑ أعلى الصفحة ↑




باكر

مزمو باكر

من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي.
بركاته علينا،
آمين.

مزامير 36 : 5 - 6

الفصل 36

5 يارب ، في السماوات رحمتك . أمانتك إلى الغمام
6 عدلك مثل جبال الله ، وأحكامك لجة عظيمة . الناس والبهائم تخلص يارب

مبارك الآتي باسم الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من الآن وإلى الأبد.
آمين.


إنجيل باكر

قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس.
فصل شريف من بشارة معلمنا يوحنا الإنجيلي.
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

يوحنا 7 : 37 - 46

الفصل 7

37 وفي اليوم الأخير العظيم من العيد وقف يسوع ونادى قائلا : إن عطش أحد فليقبل إلي ويشرب
38 من آمن بي ، كما قال الكتاب ، تجري من بطنه أنهار ماء حي
39 قال هذا عن الروح الذي كان المؤمنون به مزمعين أن يقبلوه ، لأن الروح القدس لم يكن قد أعطي بعد ، لأن يسوع لم يكن قد مجد بعد
40 فكثيرون من الجمع لما سمعوا هذا الكلام قالوا : هذا بالحقيقة هو النبي
41 آخرون قالوا : هذا هو المسيح . وآخرون قالوا : ألعل المسيح من الجليل يأتي
42 ألم يقل الكتاب إنه من نسل داود ، ومن بيت لحم ، القرية التي كان داود فيها ، يأتي المسيح
43 فحدث انشقاق في الجمع لسببه
44 وكان قوم منهم يريدون أن يمسكوه ، ولكن لم يلق أحد عليه الأيادي
45 فجاء الخدام إلى رؤساء الكهنة والفريسيين . فقال هؤلاء لهم : لماذا لم تأتوا به
46 أجاب الخدام : لم يتكلم قط إنسان هكذا مثل هذا الإنسان

والمجد لله دائماً أبدياً، آمين.


↑ أعلى الصفحة ↑




قراءات القداس

البولس

بولس، عبد يسوع المسيح، المدعوّ رسولاً، المُفرَز لإنجيل الله.
البولس، فصل من رسالة القديس بولس الرسول إلى عبرانيين .
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

عبرانيين 10 : 1 - 13

الفصل 10

1 لأن الناموس ، إذ له ظل الخيرات العتيدة لا نفس صورة الأشياء ، لا يقدر أبدا بنفس الذبائح كل سنة ، التي يقدمونها على الدوام ، أن يكمل الذين يتقدمون
2 وإلا ، أفما زالت تقدم ؟ من أجل أن الخادمين ، وهم مطهرون مرة ، لا يكون لهم أيضا ضمير خطايا
3 لكن فيها كل سنة ذكر خطايا
4 لأنه لا يمكن أن دم ثيران وتيوس يرفع خطايا
5 لذلك عند دخوله إلى العالم يقول : ذبيحة وقربانا لم ترد ، ولكن هيأت لي جسدا
6 بمحرقات وذبائح للخطية لم تسر
7 ثم قلت : هنذا أجيء . في درج الكتاب مكتوب عني ، لأفعل مشيئتك يا ألله
8 إذ يقول آنفا : إنك ذبيحة وقربانا ومحرقات وذبائح للخطية لم ترد ولا سررت بها . التي تقدم حسب الناموس
9 ثم قال : هنذا أجيء لأفعل مشيئتك يا الله . ينزع الأول لكي يثبت الثاني
10 فبهذه المشيئة نحن مقدسون بتقديم جسد يسوع المسيح مرة واحدة
11 وكل كاهن يقوم كل يوم يخدم ويقدم مرارا كثيرة تلك الذبائح عينها ، التي لا تستطيع البتة أن تنزع الخطية
12 وأما هذا فبعدما قدم عن الخطايا ذبيحة واحدة ، جلس إلى الأبد عن يمين الله
13 منتظرا بعد ذلك حتى توضع أعداؤه موطئا لقدميه

نعمة ربنا يسوع المسيح فلتكن معكم ومعي، يا آبائي وأخوتي،
آمين.


↑ أعلى الصفحة ↑





الكاثوليكون

فصل من رسالة 1 لمعلمنا يوحنا .
بركته تكون مع جميعنا،
آمين.

1 يوحنا 5 : 11 - 21

الفصل 5

11 وهذه هي الشهادة : أن الله أعطانا حياة أبدية ، وهذه الحياة هي في ابنه
12 من له الابن فله الحياة ، ومن ليس له ابن الله فليست له الحياة
13 كتبت هذا إليكم ، أنتم المؤمنين باسم ابن الله ، لكي تعلموا أن لكم حياة أبدية ، ولكي تؤمنوا باسم ابن الله
14 وهذه هي الثقة التي لنا عنده : أنه إن طلبنا شيئا حسب مشيئته يسمع لنا
15 وإن كنا نعلم أنه مهما طلبنا يسمع لنا ، نعلم أن لنا الطلبات التي طلبناها منه
16 إن رأى أحد أخاه يخطئ خطية ليست للموت ، يطلب ، فيعطيه حياة للذين يخطئون ليس للموت . توجد خطية للموت . ليس لأجل هذه أقول أن يطلب
17 كل إثم هو خطية ، وتوجد خطية ليست للموت
18 نعلم أن كل من ولد من الله لا يخطئ ، بل المولود من الله يحفظ نفسه ، والشرير لا يمسه
19 نعلم أننا نحن من الله ، والعالم كله قد وضع في الشرير
20 ونعلم أن ابن الله قد جاء وأعطانا بصيرة لنعرف الحق . ونحن في الحق في ابنه يسوع المسيح . هذا هو الإله الحق والحياة الأبدية
21 أيها الأولاد احفظوا أنفسكم من الأصنام . آمين

لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم؛ لأن العالم يمضي وشهوته. أما الذي يصنع إرادة الله فيثبت إلى الأبد.
آمين.


↑ أعلى الصفحة ↑




الإبركسيس

فصل من اعمال آبائنأ الرسل الأطهار الحواريين المشمولين بنعمة الروح القدس،،
بركتهم تكون معنا. آمين.

اعمال 23 : 6 - 11

الفصل 23

6 ولما علم بولس أن قسما منهم صدوقيون والآخر فريسيون ، صرخ في المجمع : أيها الرجال الإخوة ، أنا فريسي ابن فريسي . على رجاء قيامة الأموات أنا أحاكم
7 ولما قال هذا حدثت منازعة بين الفريسيين والصدوقيين ، وانشقت الجماعة
8 لأن الصدوقيين يقولون إنه ليس قيامة ولا ملاك ولا روح ، وأما الفريسيون فيقرون بكل ذلك
9 فحدث صياح عظيم ، ونهض كتبة قسم الفريسيين وطفقوا يخاصمون قائلين : لسنا نجد شيئا رديا في هذا الإنسان وإن كان روح أو ملاك قد كلمه فلا نحاربن الله
10 ولما حدثت منازعة كثيرة اختشى الأمير أن يفسخوا بولس ، فأمر العسكر أن ينزلوا ويختطفوه من وسطهم ويأتوا به إلى المعسكر
11 وفي الليلة التالية وقف به الرب وقال : ثق يا بولس لأنك كما شهدت بما لي في أورشليم ، هكذا ينبغي أن تشهد في رومية أيضا

لم تزل كلمة الرب تنمو وتعتز وتثبت في كنيسة الله المقدسة.
آمين.


↑ أعلى الصفحة ↑




مزمور القداس

من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي،
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

مزامير 135 : 3 , 5

الفصل 135

3 سبحوا الرب لأن الرب صالح . رنموا لاسمه لأن ذاك حلو
5 لأني أنا قد عرفت أن الرب عظيم ، وربنا فوق جميع الآلهة

مبارك الآتي باسم.
الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من.
الآن وإلى الأبد آمين.


إنجيل القداس

قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس.
فصل شريف من بشارة معلمنا يوحنا الإنجيلي
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

يوحنا 14 : 1 - 11

الفصل 14

1 لا تضطرب قلوبكم . أنتم تؤمنون بالله فآمنوا بي
2 في بيت أبي منازل كثيرة ، وإلا فإني كنت قد قلت لكم . أنا أمضي لأعد لكم مكانا
3 وإن مضيت وأعددت لكم مكانا آتي أيضا وآخذكم إلي ، حتى حيث أكون أنا تكونون أنتم أيضا
4 وتعلمون حيث أنا أذهب وتعلمون الطريق
5 قال له توما : يا سيد ، لسنا نعلم أين تذهب ، فكيف نقدر أن نعرف الطريق
6 قال له يسوع : أنا هو الطريق والحق والحياة . ليس أحد يأتي إلى الآب إلا بي
7 لو كنتم قد عرفتموني لعرفتم أبي أيضا . ومن الآن تعرفونه وقد رأيتموه
8 قال له فيلبس : يا سيد ، أرنا الآب وكفانا
9 قال له يسوع : أنا معكم زمانا هذه مدته ولم تعرفني يا فيلبس الذي رآني فقد رأى الآب ، فكيف تقول أنت : أرنا الآب
10 ألست تؤمن أني أنا في الآب والآب في ؟ الكلام الذي أكلمكم به لست أتكلم به من نفسي ، لكن الآب الحال في هو يعمل الأعمال
11 صدقوني أني في الآب والآب في ، وإلا فصدقوني لسبب الأعمال نفسها

والمجد لله دائماً أبدياً، آمين.


↑ أعلى الصفحة ↑






لا يُقرأ في الكنيسة خلال هذه الفترة

السنكسار

اليوم 27 من الشهر المبارك بشنس, أحسن الله استقباله، وأعاده علينا وعليكم، ونحن في هدوء واطمئنان، مغفوري الخطايا والآثام، من قِبَل مراحم الرب، يا آبائي وأخوتي.
آمين.

27- اليوم السابع والعشرين - شهر بشنس

نياحة اليعازر حبيب الرب

في مثل هذا اليوم تنيح القديس لعازر أخو مريم حبيب الرب بعد أن صار أسقفا علي قبرص وذلك أنه بعد أن أقامه الرب من بين الأموات تبع التلاميذ منذ ذلك الوقت . ولما حلت عليهم نعمة المعزي رسموه أسقفا فرعي رعية المسيح أحسن رعاية وعاش أربعين سنة ثم تنيح بسلام .

صلاته تكون معنا . ولربنا المجد دائما . آمين

نياحة القديس البابا يوأنس البطريرك الثلاثين من باباوات الكرازة المرقسية

فى مثل هذا اليوم من سنة 232 ش ( 22 مايو سنة 16 5م ) تنيح البابا القديس الأنبا يوأنس الثاني البطريرك الثلاثون من باباوات الكرازة المرقسية . وكان قد ترهب منذ حداثته واجهد نفسه بكل أنواع الجهاد وأقام في مكان منفرد ، وزاد في نسكه وتقشفه فذاع صيته لعلمه وتقواه فاختير لبطريركية المدينة العظمي الإسكندرية في 3 بؤونه سنة 221 ش ( 29 مايو سنة 505 م ) فكتب ميامر وعظات كثيرة وكانت الكنيسة في أيامه في هدوء وسلام وساعد علي ذلك تربع الملك البار الأرثوذكسي أنسطاسيوس علي أريكة الملك وكان يجلس علي كرسي إنطاكية في ذلك الحين القديس ساويرس الذي كتب إلى الأنبا يؤنس رسالة في الاتحاد قال فيها : " ان المسيح إلهنا من بعد الاتحاد طبيعة واحدة مشيئة واحدة من غير افتراق . وانه يؤمن بايمان الأب كيرلس والأب ديسقورس "

ولما تلقي الأنبا يؤنس هذه الرسالة فرح بها هو والأساقفة ثم أرسل له جوابها برسالة مملوءة من نعمة الإيمان شاهدة بوحدانية جوهر الله وتثليث صفاته وبتجسد الابن الأزلي بالطبيعة البشرية وأنهما بالاتحاد واحد لا اثنان ومبعدا كل من يفرق المسيح أو يمزج طبيعته وكذا كل من يقول ان المتألم المصلوب المائت عن البشر إنسان : أو يدخل الآلام والموت علي طبيعة اللاهوت وأن الإيمان المستقيم هو أن نعترف أن الله الكلمة تألم بالجسد الذي اتحد به منا ولما قرأها الأنبا ساويرس قبلها أحسن قبول وأذاعها في أنحاء كرسي إنطاكية وظل هذا البابا مهتما برعيته وحارسا لها مدة عشر سنوات واحد عشر شهرا وثلاثة وعشرين يوما . ثم تنيح بسلام .

صلاته تكون معنا . آمين


↑ أعلى الصفحة ↑






 «« اليوم السابق«« -الآن: السبت, 4 يونية 2016- »» اليوم التالي»» 
أختر اليوم الشهر سنة







شكر وتقدير

الصفحة الافتتاحية





العودة إلى الصفحة السابقة