الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد الجديد - القمص تادرس يعقوب ملطي

الرسالة إلى أهل غلاطية 6 - تفسير رسالة غلاطية

الحرية والحب العملي

 

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطيه:
تفسير رسالة غلاطية: مقدمة رسالة غلاطية | الرسالة إلى أهل غلاطية 1 | الرسالة إلى أهل غلاطية 2 | الرسالة إلى أهل غلاطية 3 | الرسالة إلى أهل غلاطية 4 | الرسالة إلى أهل غلاطية 5 | الرسالة إلى أهل غلاطية 6 | ملخص عام | مراجع البحث

نص رسالة غلاطية: الرسالة إلى أهل غلاطية 1 | الرسالة إلى أهل غلاطية 2 | الرسالة إلى أهل غلاطية 3 | الرسالة إلى أهل غلاطية 4 | الرسالة إلى أهل غلاطية 5 | الرسالة إلى أهل غلاطية 6 | الرسالة إلى أهل غلاطية كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

قانون السيد المسيح هو الحب، يعلنه عمليًا في صليبه (1 كو 9: 21-23). فإننا إذ نشترك في صليبه نُصلب عن ذواتنا كما عن العالم، لنقدم حياتنا مبذولة مملوءة حبًا لله والناس.

 

1. اللطف والتواضع في التعامل مع الضعفاء

   

1-5.

2. المثابرة الروحية

   

6-10.

3. الافتخار بالصليب لا بأعمال الناموس

   

11-16.

4. حمل سمات المسيح المصلوب

   

17.

5. الختام

   

18.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1. اللطف والتواضع في التعامل مع الضعفاء

"أيها الإخوة،

إن سبق إنسان فأُخذ في زلة ما،

فأصلحوا أنتم الروحانيين مثل هذا" [1].

هنا نلاحظ الآتي:

*     إذ يسألهم أن يكونوا ودعاء جدًا مع الضعفاء يدعوهم "إخوة".

*     لا يقول: "إنسان يرتكب زلة" بل "أُخذ في زلة"، بمعنى أنه إذا ما أُخذ بعيدًا نخسره نحن مع أننا في حاجة إليه كعضو في نفس الجسد.

*     يقول: "أنتم الأقوياء (الروحانيين)"؛ فإننا لكي نعين الآخرين يجب علينا أن نهتم أن نكون أقوياء في المسيح لئلا نسقط نحن أنفسنا مع الضعفاء.

*     الإنسان الضعيف لن يسند ضعيفًا، ومن يعاني من أمر ما لا يقدر أن يحتمل أو يشفي من كان في هزالٍ؛ أما من كان غير خاضعٍ للضعف، فيستطيع أن يقدم علاجًا للضعيف؛ لهذا قيل بحق: "أيها الطبيب اشفِ نفسك" (لو 4: 23)[141].

الأب يوسف

*     بدء الحكمة الرقة واللطف اللذان ينبعان عن عظمة النفس واحتمال ضعفات البشر. لذلك يقول: "يجب علينا نحن الأقوياء أن نحتمل أضعاف الضعفاء" (رو 1:15)[142].

مار إسحق السرياني

يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: [لم يقل (الرسول): "بالوداعة" بل "بروح الوداعة" [1]، مشيرًا بذلك أن هذا مقبول لدى الروح (القدس)، فالقدرة على إصلاح الغير بروح الوداعة هو عطية روحية[143].]

يقدم الرسول تعليلًا لاستخدام الوداعة مع الغير، بقوله "ناظرًا إلى نفسك لئلا تُجرب أنت أيضًا" [1].

*     "احملوا بعضكم أثقال بعض" [2]... من الاستحالة ألا يكون للإنسان سقطات، لذا يحثهم ألا يفحصوا أخطاء الغير بعنفٍ، بل بالحري يحتملون سقطاتهم حتى يحتملنا الآخرون. وذلك كما في بناء بيت ما، لا تكون كل الحجارة في وضع واحد، إنما يصلح حجرًا أن يكون في زاوية وليس في الأساس، وآخر يصلح للأساسات وليس للزاوية؛ هكذا بالنسبة لجسد الكنيسة[144].

القديس يوحنا الذهبي الفم

التواضع في تعاملنا مع الغير: "لأنه إن ظن أحد أنه شيء وهو ليس شيئًا فإنه يغش نفسه" [3].

*     هنا أيضًا يتحدث عن الافتخار؛ فمن يظن في نفسه أنه شيء فهو لاشيء، مظهرًا بهذا تفاهته.

"ولكن ليمتحن كل واحدٍ عمله" [4]. هنا يظهر (الرسول) أنه يجب أن نكون فاحصين لحياتنا الخاصة بدقةٍ لا باستخفاف، لكي نزن تصرفاتنا. على سبيل المثال، إذا صنعت عملًا صالحًا ضع في اعتبارك ألا يكون قد قمت به من أجل المجد الباطل أو لأجل منفعةٍ خاصةٍ أو بضميرٍ سيءٍ أو برياءٍ، أو لدافع بشري آخر...

"وحينئذ يكون له الفخر من جهة نفسه فقط لا من جهة غيره" [4]. الافتخار جمود (للنفس)، فإن أردت أن تفتخر لا تفتخر ضد قريبك كما فعل الفريسي...

يعالج (الرسول) الإنسان المتكبر حتى لا يعود ينشغل بأفكار عالية من جهة نفسه، وذلك بتذكره أخطائه الشخصية، ضاغطًا على ضميره بأنه يحمل خطايا بكونها حملًا ثقيلًا [5][145].

 القديس يوحنا الذهبي الفم

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. المثابرة الروحية

يضع بذار الروح: "فإن الذي يزرعه الإنسان إياه يحصد أيضًا" [7]. إن كنا نزرع للروح نحصد ثمرًا روحيًا؛ وإن كنا نزرع للجسد (شهواتنا الخاطئة) نحصد ضعفًا [7-8]. يليق بنا أن نزرع بذار حياتنا في تربة الروح لا تربة الجسد.

العمل المسيحي ليس شراءً وبيعًا بل زراعة وحصادًا، إذ يليق بنا أن نزرع الكلمة الحية.

لا يكون الحصاد حسب ما لدينا من معرفة، بل حسب ما نزرع. قد يكون لدينا قدر كبير من البذار في الذهن، لكن ما لم نزرعها في تربة ملائمة لن تأتي بثمر. ازرع بذار الأفكار في الكلام والعمل، فستعطي كلمة اللَّه ثمارًا من ذات نوعها.

*     "من يزرع لجسده، فمن الجسد يحصد فسادًا، ومن يزرع للروح، فمن الروح يحصد حياة أبدية" [8]... من يزرع في الجسد عهارة وسكرًا وشهوة بلا ضابط، يحصد ثمار هذه الأمور. ما هي ثمارها؟ عقوبة وجزاء وخزي وهزء وتحطيم... أما ثمار الروح فهي مضادة لذلك تمامًا.

تأمل، هل بذرت صدقات؟ كنوز السماء ومجد أبدي تنتظرك! هل بذرت الاعتدال؟ تنتظرك الكرامة والمكافأة وتهليل الملائكة وإكليل من قبل الديان[146].

*     يجعل (الرسول) حديثه عامًا، فاتحًا باب الغيرة المملوءة حبًا نحو الجميع، مرتفعًا بها إلى علوٍ هكذا، موصيًا إيانا أن نظهر رحمة لليهود واليونانيين، بدرجات لائقة بحقٍ، لكنه يلزمنا إظهار الرحمة (لجميع البشرية). أي حنو هو هذا...؟

إنه يحررهم من ضيق الأفق الذي لليهود[147]

القديس يوحنا الذهبي الفم

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3. الافتخار بالصليب لا بأعمال الناموس

يكتب القديس بولس الرسالة كلها بيده [11] دليل إخلاصه العظيم من نحوهم. ففي رسائله الأخرى كان يُملي وآخر يكتب (رو16: 22). وإن كان الاتجاه العام لدى المفسرين المحدثين أن ما كتبه الرسول بيده هو الختام ابتداء من هذه النقطة.

لقد لفت الأنظار إلى الأحرف الكبيرة (اليد الكبرى) التي كتبها ربما بسبب مرض عينيه. في النصوص اليونانية لا توجد إشارة إلى يد (حروف) كبيرة أو صغيرة؛ لكنه توجد عبارة وردت في حياة قديس قبطي لها أهميتها؛ فقد جاء عن القديس سيمفرونسSymphronius  أنه كطفلٍ صغيرٍ تعلم أولًا (اليد الصغرى) وبعد ستة أشهر تعلم (اليد الكبرى)؛ هذا يفترض أنه في القبطية -وهي مشابهة لليونانية- اليد الكبرى أصعب من الصغرى[148].

ما كان يشغل المعلمون الكذبة أن يكون للمؤمنين "منظر حسن في الجسد" بإلزامهم أن يختتنوا [12]، عِوض افتخارهم بالصليب [14]. لم يفعلوا ذلك تكريمًا للَّه، إنما من أجل الافتخار. هذا العمل لا يقوم على أساس تقوي، إنما من أجل طموحٍ بشريٍ؛ ذلك لكي يبهجوا غير المؤمنين بقطع (ختان) المؤمنين، مفضلين مقاومة اللَّه من أجل إرضاء الناس.

يتجاهل المعلمون الكذبة عظمة الصليب في حين يقول الرسول: "وأما من جهتي، فحاشا لي أن افتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح، الذي به قد صُلب العالم لي، وأنا للعالم" [14].

*     ما هو افتخار الصليب؟ أن المسيح من أجلي أخذ شكل عبد، (إذ صرت) عدوًا بلا إحساس، نعم أحبني وأُسلم للعنة من أجلي. أي شيء أعظم من هذا...؟

ليتنا إذن لا نخجل من لطفه غير المنطوق به؛ إنه لم يخجل من أن يُصلب لأجلك، فهل تخجل أنت من الاعتراف بعنايته غير المحدودة. كأن إنسانًا مسجونًا لم يكن يخجل من ملكه، وإذ جاء الملك إلى السجن بنفسه وحل قيوده صار يخجل من هذا التصرف. أليس هذا هو قمة الجنون؟ لأن هذا الفعل كان يجب بالحري أن يكون علة الافتخار[149].

القديس يوحنا الذهبي الفم

*     ما يدعوه هنا بالعالم لا يعني السماء ولا الأرض، وإنما يعني شئون الحياة ومديح الناس والأعوان والمجد والغنى وكل هذه الأمور التي تبدو للإنسان سامية. أما بالنسبة لي فكل هذه الأمور ميتة... وأنا ميت عنها، لا تأسرني ولا تغلبني، لأنها ماتت مرة بالنسبة لي وإلى النهاية. إنني لا أشتهيها، لأني أنا ميت عنها. ليس شيء يمكن أن يكون مطوبًا أكثر من هذا الموت (عن هذه الأمور)، فإن هذا هو أساس الحياة المطوّبة[150].

القديس يوحنا الذهبي الفم

*     ذاك الذي هو قادر أن يجعل نفسه معروفًا بمعجزات كثيرة وعظيمة، يقول: "حاشا لي أن افتخر إلا بصليب المسيح". كما يقول لأهل كورنثوس أن كلمة الصليب هي "قوة اللَّه للذين يخلصون" (راجع 1 كو 1: 18)[151].

القديس غريغوريوس أسقف نيصص

*     إن كان أحد يخجل من صليب المسيح، إنما يخجل من التدبير الذي به تُغلب هذه القوات (كو 2: 15)[152].

العلامة أوريجينوس

*     إنه لمدهش حقًا أن المولود أعمى ينال البصر في سلوام، لكن كيف يقاوم هذا أمام عمى العالم كله؟

*     لقد قاد مجد الصليب أولئك الذين كانوا عميانًا خلال الجهل إلى النور، وحلّ رباطات الذين أُمسكوا في الخطية, وافتدى عالم البشرية كله[153].

القديس كيرلس الأورشليمي

*     ليتنا ننصت إلى التصريح الذي يعلنه حزقيال المدعو "ابن آدم" (2: 1) وذلك بخصوص فضيلة ذاك الذي بحق هو ابن الإنسان، أي الإنسان المسيحي؛ إذ يقول: "وآخذكم من بين الأمم" وأرش عليكم ماءً طاهرًا فتطهرون من كل نجاستكم" وأعطيكم قلبًا جديدًا وأجعل روحًا جديدًا في داخلكم" (36: 24-26)... لذلك فإن النشيد الذي ننشده هو تسبحة جديدة (رؤ 14: 3)؛ ننزع الإنسان القديم (أف 4: 22)، ولا نسلك بعتق الحرف لكن في جدة الروح (رو7: 6). هذا هو الحجر الجديد الذي كُتب عليه اسم جديد "لا يعرفه أحد غير الذي يأخذه" (رؤ 2: 17)[154].

القديس جيروم

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4. حمل سمات المسيح المصلوب

يسألهم الرسول ألا يضايقه أحد، لأنه يحمل سمات ربنا يسوع المسيح [17].

حمل القديس بولس في جسده علامات عبودية ربنا يسوع. يقول إنه يحملها ولم يقل إنه يمتلكها، إذ يشبه إنسانًا يعتز برايات النصر الملوكية. هذه السمات هي:

1. الملكية: " إنني أنتمي إليه"؛ فإن الكلمة اليونانية Stigma تعني وسمًا أو علامة خاصة بالعبيد أو الجند وذلك بحرق في الوجه أو في الجسد أو على الذراع. ربما يُشير هنا إلى علامات آلامه الرسولية (2 كو 6: 4- 10؛ 11: 23-29).

2. التكريس: إذ يعمل لصالح الغير.

3. ربما عني بالسمات علامات سوء معاملة الغلاطيين له.

تعلن هذه السمات عن إخلاص الرسول (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). يقول القديس يوحنا الذهبي الفم على لسان الرسول: [إنني أدافع عن نفسي بهذه الجراحات التي هي أقوى من أية براهين، وأسمى من أية لغة، إذ تنطق كما بصوت أعلى من صوت بوق تجاه المقاومين، وضد القائلين إني مرائي في تعليمي وإنني أتكلم بما يرضي الناس. فإنه لا يرى إنسان ما جنديًا راجعًا من المعركة وقد غاص في الدم وبه آلاف الجراحات، ثم يجرؤ فيتهمه بالجبن والخداع، متطلعًا إلى أن الجندي يحمل في جسده علامات بسالته، هكذا أنتم أيضًا إذ تحكمون عليّ (مع أني أحمل هذه العلامات)[155].]

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

5. الختام

للمرة الأخيرة يكرر نقده للمتهودين الذين ما زالوا يضغطون على أهل غلاطية لكي يختتنوا، مع أنهم هم أنفسهم فشلوا في إطاعة التوراة ككل. أما فخر القديس بولس أو مجده فهو في الفداء المتحقق بآلام ربنا يسوع وموته. لقد رذل طريق الحياة التي تُقاس بمعايير حفظ الناموس من الجانب الخارجي الحرفي إذ تجددت خلقته.

سطوره الأخيرة هي أشبه بعبارات رائعة خاصة بالتحية. فقد ظهرت على جسده آثار تعبه وآلامه الجسمانية الخاصة بخدمته (2 كو 11: 23-25)، متوسلًا إلى أهل غلاطية ألا يضيفوا إليه أتعابًا جديدة[156].

*     "نعمة ربنا يسوع المسيح مع روحكم أيها الإخوة. آمين" [18].

بهذه الكلمة الأخيرة يختم كل ما سبق، فإنه لا يقول "معكم" بل "مع روحكم"، مجتذبًا إياهم من الجسديات، مستعرضًا إحسانات اللَّه، ومذكرًا إياهم بما يتمتعون به من نعمة؛ وبهذا يستطيع أن يجنبهم كل أخطاء المتهودين[157].

 القديس يوحنا الذهبي الفم

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات غلاطية: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من رسالة غلاطية بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/09-Resalet-Ghalatya/Tafseer-Resalat-Ghalatia__01-Chapter-06.html