الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد الجديد - القمص تادرس يعقوب ملطي

كورنثوس الاولى 8 - تفسير رسالة كورنثوس الأولى

ضمائر الأقوياء والضعفاء

 

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس:
تفسير رسالة كورنثوس الأولى: مقدمة رسالة كورنثوس الأولى | كورنثوس الاولى 1 | كورنثوس الاولى 2 | كورنثوس الاولى 3 | كورنثوس الاولى 4 | كورنثوس الاولى 5 | كورنثوس الاولى 6 | كورنثوس الاولى 7 | كورنثوس الاولى 8 | كورنثوس الاولى 9 | كورنثوس الاولى 10 | كورنثوس الاولى 11 | كورنثوس الاولى 12 | كورنثوس الاولى 13 | كورنثوس الاولى 14 | كورنثوس الاولى 15 | كورنثوس الاولى 16 | ملخص عام | مراجع البحث

نص رسالة كورنثوس الأولى: كورنثوس الاولى 1 | كورنثوس الاولى 2 | كورنثوس الاولى 3 | كورنثوس الاولى 4 | كورنثوس الاولى 5 | كورنثوس الاولى 6 | كورنثوس الاولى 7 | كورنثوس الاولى 8 | كورنثوس الاولى 9 | كورنثوس الاولى 10 | كورنثوس الاولى 11 | كورنثوس الاولى 12 | كورنثوس الاولى 13 | كورنثوس الاولى 14 | كورنثوس الاولى 15 | كورنثوس الاولى 16 | كورنثوس الاولى كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

بسبب الطعام المكرّس للآلهة الوثنية بطقوس معينة في الهياكل، والذي كان يُباع في الملحمة، حدثت مشكلة خطيرة بالنسبة المسيحيين. فقد اعتاد بعض الوثنيين أن يدعوا أصدقاءهم المسيحيين ليأكلوا معهم في الهياكل، كما كان هذا اللحم يُباع بالملحمة لحساب الهيكل!

انقسم المؤمنون إلى فريقين:

فريق صاحب ضمير قوي: أغلبهم من أصل أممي لم يمتنعوا عن أكل ما ذُبح للأوثان، حاسبين أنه لا توجد آلهة أو أوثان. وأن الأوثان عاجزة عن تقديس الذبيحة أو تدنيسها لأنها غير موجودة بالمرة. وأن ما ذًبح هي خليقة اللَّه التي أوجدها ليأكلها الإنسان. ويرون أنه من حقهم شراء أية لحوم من الملحمة بغض النظر عن مصدرها أو مآل ثمنها. فالمؤمن يستطيع أن يأكل دون أن يسأل عما إذا كانت هذه اللحوم من ذبائح وثنية أم لا.

الفريق الثاني ضعيفو النفوس، وكان أغلبهم من أصل يهودي. فقد تنجس ضميرهم بسبب تصرفات الفريق الأول، فالذين من أصل يهودي يرفضون هذا الطعام لأنه مرتبط بعبادة آلهة باطلة، ولأن الحيوانات لم تُذبح حسب الشريعة ولم يُقدم عنها البكور والعشور. وأما الذين من أصلٍ وثني فحسبوا أن في ذلك مشاركة فعلية في العبادة الوثنية... فالأكل هنا -كما تعلموا- جزءًا لا يتجزأ من العبادة.

هذه المشكلة ليست قائمة الآن، لكن إجابة الرسول هامة لنا، إذ تقدم لنا مفاهيم روحية أساسية في سلوكنا اليومي المعاصر. وقد جاءت إجابة الرسول روحية حكيمة:

1- في رأي الرسول بولس أن المؤمن يجب أن يكون ضميره قويًا، يأكل دون أن يفحص. لكن إن كان الفريق الأول له علم صادق أنه لا يوجد آلهة وثنية حقة... فهي ليست معرفة خاصة بهم بل "نعلم أن لجميعنا علمًا" [1]؛ فلا يجوز لهم الافتخار على أصحاب الفريق ذي الضمير الضعيف كأنه فريق جاهل!

2- العلم دون الحب ينفخ، أما المحبة فتبني [1]. فيليق بسلوكنا أن يكون قائمًا على محبتنا للغير لا على معرفتنا المجردة. لقد وضع الرسول المبدأ التالي: "كل الأشياء تحل لي، لكن ليس كل الأشياء توافق"، وأيضًا: "كل الأشياء تحل لي لكن ليس كل الأشياء تبني" [23، 24].

3- عِلمنا الآن ناقص [2]، أما من يحب اللَّه فيصير موضوع معرفة اللَّه أو صداقته شخصيًا.

4- يحتاج الأمر إلى تنازلات حُبيّة، لا في أمور خطيرة إنما في أكل أو في شرب... "إن أكلنا لا نزيد، وإن لم نأكل لا ننقص" [8].

5- أكل ما ذبح للأوثان في ذاته بلا قيمة لكنه قد يعثر صاحب الضمير الضعيف فيأكل هو أيضًا كشركة في العبادة الوثنية [10]"، بهذا يهلك أخوك الذي مات المسيح من أجله [11]... كأن الجرح يمس السيد المسيح نفسه الذي قدم حياته عمن أنت تعثره بأكلك لحمًا.

6- من أجل ضعيفي النفوس الذين مات عنهم المسيح يعلن الرسول استعداده للتنازلات مع الفريق الأول إلى أبعد الحدود: "لذلك إن كان طعام يعثر أخي فلن آكل لحمًا إلى الأبد، لئلا أعثر أخي" [13].

 

1 - الاعتماد علي العلم وحده

   

1-3

2 - طبيعة الوثن

   

4-5

3 - العبادة الحقيقية

   

6.

4 - الحرية المسيحية والحب

   

7-13

من وحي 1 كو 8      

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1. الاعتماد علي العلم وحده

كان من عادة الوثنيين أن يقيموا ولائم علي ذبائحهم يأكلون منها ويدعون أصدقاءهم ليشتركوا معهم في الولائم، كان هذا يتم داخل الهيكل الوثني. وما يتبقي من الولائم من لحوم فهي من حق الكهنة، الذين كانوا يبعثون بها إلي الأسواق العامة لبيعها لحسابهم [25].

لم يعزل المسيحيون أنفسهم عن جيرانهم وأصدقائهم الوثنين لكي بسلوك المحبة يكسبون نفوسهم للإيمان، لذا كانوا يأكلون معهم في بيوتهم، لكن بعض المسيحيين ضعاف الضمير بدأوا يتشككون ويتعثرون في الذين يشاركون الوثنيين ولائمهم في الهيكل، أو يشترون اللحوم من السوق، وقد تكون مقدمة كذبائح للأوثان.

لقد عالج الرسول هذه المشكلة بكل صراحة في الأصحاح العاشر من هذه الرسالة، أما هنا فوضع مبادئ هامة يقرر خلالها المؤمن سلوكه.

بدأ بالحديث عن الذين يفتخرون بالعلم والمعرفة في عجرفة متجاهلين محبتهم لأخوة.

"وأما من جهة ما ذُبح للأوثان فنعلم أن لجميعنا علمًا.

العلم ينفخ ولكن المحبة تبني" [1].

 العلم بغير حب يدفع العقل إلى التشامخ، ويملأ الذهن كما بالريح، فلا ينفع صاحبه ويسيء إلي الآخرين. أما الحب العملي أو الحنو نحو الغير فيجعلنا نهتم بهم ونعمل لبنيانهم، فنبني أنفسنا معهم.

من يظن أنه يعرف وله بالحق معرفة عقلية لكنه لا يحمل حبًا فهو لا يعرف شيئًا كما يجب أن يعرف، إذ يليق به أن يعرف أن يحب قريبه كنفسه، فلا يتشامخ علي الغير.

"فنعلم أن لجميعنا علمًا" غالبًا هذه ليست كلمات الرسول بولس إنما اقتطفها من رسالة كورنثوس له. فجميع الأطراف من الذين من أصل يهودي أو أممي تظن أن لها علم ومعرفة.

جاءت إجابة الرسول علي هذا بقوله أن المعرفة وحدها تتحالف مع الكبرياء، فتنفخ الذهن، إذ يُعجب الإنسان بنفسه، وتجعل من الإنسان شخصًا جسورًا ومتهورًا،إذ يأخذ قرارته بنفسه وغالبًا ما يحتقر رأي الآخرين، ويلقي باللوم عليهم. فمن الخطورة أخذ القرارات معتمدة علي المعرفة وحدها. أما المحبة فتبني إذ تقيم هيكل الرب الروحي بروح اللَّه القدوس داخل النفس.

الحب أكثر أمانًا من العلم في قيادة الإنسان في سلوكه مع الآخرين. العلم وحده قائد خطر علي حياة الإنسان ومن حوله، أما الحب للَّه والإنسان ففيه أمان أكثر. بالحب يترفق الإنسان بأخيه خاصة الضعيف، ويهتم لا بما لنفسه بل بما هو للآخرين، لذا تكون قراراته هادئة وحكيمة. ومن يحب اللَّه يكون قد تهيأ لكي يتعلم من قبل اللَّه الذي يقدم معرفته للنفوس المتواضعة.

من يحب اللَّه يحب اخوته فيحسب الحق أنه معروف لدي اللَّه، معرفة الصداقة والمسرة والحب، يعرفه كابنٍ له، ينسبه اللَّه إليه (مز 1:6، 2 تي2: 19). بالحب نعرف اللَّه الحب ذاته، ويعرفنا اللَّه إذ نقبل سمته فينا.

إذ عاش القديس أغسطينوس أغلب شبابه يبحث عن المعرفة ويعلّمها ويفتخر بها كفيلسوفٍ ومعلّم عندما اختبر اللقاء بالسيد المسيح الوديع والمتواضع القلب أدرك احتياجه إلى التطهر من الكبرياء بدم المسيح. رأى في نفسه كأحد العبرانيين، وقد حمل المعرفة بكونها الذهب والفضة الذي للمصريين، لكنه ما كان يمكنه أن يتتحرر من عبودية فرعون ما لم يتطهر بدم الحمل الوديع. المعرفة صالحة إن تقدّست بدم المسيح وارتبطت بحبه الخلاصي ووداعته!

St-Takla.org Image: Two Ox with yoke for the Plough صورة في موقع الأنبا تكلا: ثوران (ثور) موضوع عليهم النير، للمحراث

St-Takla.org Image: Two Ox with yoke for the Plough

صورة في موقع الأنبا تكلا: ثوران (ثور) موضوع عليهم النير، للمحراث

*    إنه يشعر أنه مهما بلغت الثروة التي يأخذها معه من مصر، فإنه إن لم يحفظ الفصح لن ينجو، الآن المسيح هو فصحنا ذبح لأجلنا، وليس شيء مثل ذبيحة المسيح التي تعلمنا بكل وضوح عن الدعوة التي يوجهها بنفسه إلى من يراهم في تعب بمصر تحت سلطان فرعون، فيقول: "تعالوا إليّ يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أريحكم؛ احملوا نيري عليكم وتعلّموا مني، لأني وديع ومتواضع القلب، فتجدوا راحة لنفوسكم، لأن نيري هيّن وحِملي خفيف" (مت28:11-30).

من حملهم خفيف إلا الودعاء ومتواضعو القلب وحدهم، إذ لا تنفخهم المعرفة بل بالحب يبنون؟ إذن ليتذكروا أن الذين احتفلوا بالفصح في ذلك الحين كانوا ظلًا عندما مسحوا قوائم أبوابهم بدم الحمل، مستخدمين الزوفا في ذلك (خر 22:12). هذا عشب وديع ومتواضع... في الزوفا رمز لفضيلة التطهير، فلا ينتفخ الصدر بالمعرفة التي تنفخ، ولا تفتخر باطلًا بالثروات التي أحضرها من مصر. يقول المرتل: "تنضح عليّ بزوفاك فأطهر، تغسلني فأبيض أكثر من الثلج، تسمعني فرحًا وبهجة" (مز7:51-8). يضيف بعد ذلك مباشرة "فتبتهج عظامي المنسحقة" مظهرًا أنه الزوفا يشير إلى التطهير من الكبرياء[508].

*    هذه يمكن أن تفهم فقط بمعنى أنه بدون المحبة لا تقدم المعرفة صلاحًا، بل تنفخ الإنسان، وتجعله يتباهى بريح فارغة. الذين لهم معرفة بدون محبة متعجرفون يشتاقون إلى الكرامات الإلهية والأعمال الدينية التي يعلمون أنها تخفي اللَّه الحقيقي. ومع ذلك فإنهم يبذلون كل الجهد لكي يبثوا هذا على الذين لهم تأثير عليهم. عكس هذا الكبرياء الذي للشياطين الذي بسببه خضع الجنس البشري لعقوبة يستحقونها. ظهر عمليًا الأردن القدير لتواضع اللَّه الذي ظهر في شكل عبدٍ. غير أن الناس فشلوا في معرفته لأنهم ماثلوا الشياطين في الكبرياء لا في المعرفة، فانتفخوا في دنسٍ[509].

*    المعرفة صالحة ما دامت في صحبة الحب, وإلا فإنها تنفخ الإنسان بالكبرياء[510].

*    حقًا إن المتكبر يدعى منتفخًا كما لو كان متعاليًا مع الريح. هنا يقول الرسول: "العلم ينفخ ولكن المحبَّة تبني"[511].

*     "العلم ينفخ، ولكن المحبة تبني" [1]، لكن المحبة لا تنتفخ ولا تتكبر. لذلك ليت المعرفة تكون كقصة تقوم على مبنى المحبة التي ستبقى إلى الأبد عندما تسقط المعرفة [4،8][512].

*    المعرفة التي من نوعٍ صالحٍ هي خادمة للحب، فإن المعرفة بدون الحب تنفخ [8]، ولكن إذ الحب يبني يملأ القلب فلا تجد المعرفة فراغًا به تنتفخ[513].

القديس أغسطينوس

*    المحبة تبني. إنها تتحرك في طريق الحق وليس حسب الأهواء[514].

القديس إكليمنضس السكندري

*    يعنى بولس أن المعرفة هي أمر عظيم ونافع للغاية لمن يقتنيها ما دامت تتلطف بالمحبة[515].

أمبروسياستر

*    أولًا إذ يشير إلى أن (هذا العلم) كان عامًا يحد من كبريائهم الشديد. لأن الذين يملكون أمرًا عظيمًا وساميًا يبتهجون جدًا عندما ينالونه وحدهم، أما إذ كان مِلكًا مشاعًا مع الآخرين فلا يكون لهم هذه المشاعر. لذلك بدأ بإظهار أنه مِلك مُشاع إذ حسبوه خاص بهم وحدهم[516].

*    لقد أظهر أن هذا الأمر ليس كاملًا في كل جوانبه، بل هم ناقص تمامًا. وليس فقط ناقص، وإنما هو مؤذي ما لم يرتبط بأمرٍ آخر. فإذ يقول: "لنا معرفة (علم)" يضيف "العلم ينفخ، ولكن المحبة تبني"، حتى متى كانت المعرفة بدون المحبة ترفع الإنسان إلى الشعور بالتباهي المطلق... إنه يعني أن المعرفة تقف في حاجة تامة إلى الحب... أما الحب فيجمعنا معًا ويقودنا إلى المعرفة[517].

*    معرفتهم ليس فقط نفختهم، وإنما فرقتهم عن بعضهم البعض. لهذا كان كل واحدٍ يعارض الآخر[518].

القديس يوحنا الذهبي الفم

"فإن كان أحد يظن أنه يعرف شيئًا

فإنه لم يعرف شيئًا بعد كما يجب أن يعرف" [2].

لم يحدد الرسول مجال المعرفة بل قال: "يعرف شيئا". فمع نفع المعرفة العلمية أو الفلسفية أو الخاصة بالأخلاقيات أو اللاهوتية تحسب هذه كلها كلا شيء إن لم تعمل لبنيان صاحبها وبنيان الجماعة خلال الحب.

*    فقط عندما يكون للشخص حب عندئذ يُقال أنه يعرف كما يجب[519].

أمبروسياستر

*    لاحظ كيف ينزل بكبريائهم المتزايد، إذ لم يقل: "ليست لكم معرفة لائقة عن الأمور المعروضة أمامنا"، وإنما "عن كل شيء". ولم يقل: "أنتم"، بل قال: "لم يعرف أحد"، سواء كان بطرس أو بولس أو آخر. فإنه بهذا يُهدئ منهم وبكل حرص يجعلهم متواضعين[520].

القديس يوحنا الذهبي الفم

"ولكن إن كان أحد يحب اللَّه،

فهذا معروف عنده" [3].

*    فإننا لم نعرفه بل هو يعرفنا، لهذا يقول المسيح: "لستم أنتم اخترتموني بل أنا اخترتكم"، ويقول بولس الرسول في موضع آخر: "سأعرف بالكامل كما عُرفت"[521].

القديس يوحنا الذهبي الفم

ربما يتساءل أحد: لماذا يقول: "إن كان أحد يحب اللَّه، فهذا معروف عنده"؟ هل لا يعرف اللَّه من لا يحبه؟

يقول السيد المسيح: "ليس كل من يقول لي يا رب يا رب يدخل ملكوت السموات، بل الذي يفعل إرادة أبي الذي في السموات. كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم يا رب يا رب أليس باسمك تنبأنا؟! وباسمك أخرجنا شياطين؟! وباسمك صنعنا قوات كثيرة؟‍! فحينئذ أصرح لهم أني لا أعرفكم قط. اذهبوا عني يا فاعلي الإثم" (مت 7: 21 23). يحدثنا السيد عن يوم مجيئه الأخير، حيث فيه يلتقي مع الأشرار لا كعريس مفرح بل كديّان مرهب، لا تشفع فيهم صلواتهم الطويلة الباطلة، ولا كرازتهم باسمه، ولا إخراجهم الشياطين وصنعهم قوات باسمه، فهو لا يعرفهم لأنهم فعلة إثم.

اللَّه يعرف أولاده وخدامه المقدسين، ولا يعرف الأشرار فعلة الإثم، لهذا عندما سقط آدم في الخطية سأله: أين أنت؟ وكما يقول القديس جيروم: "كان اللَّه يعرف أن آدم في الجنة، ويعلم كل ما قد حدث، لكنه إذ أخطأ آدم لم يعرفه اللَّه، إذ قال له: أين أنت؟[522]" كأنه لا يراه، لأن آدم اعتزل النور الإلهي والبر، فصار تحت ظلال الخطية وظلمة الموت. يعلق القديس أغسطينوس على قول السيد: "لا أعرفكم" هكذا: "لا أراكم في نوري، في البرّ الذي أعرفه[523]".فالله لا يرانا في نوره إن كنا لا نحبه حتى وإن كنا نطيل الصلوات باطلًا أو نكرز باسمه أو نصنع قوات، وإنما حينما نحيا معه وبه ونسلك طريقه[524]. فمن يحبه يتمتع بنور برّ المسيح ويتأهل أن يكون موضع معرفته.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. طبيعة الوثن

"فمن جهة أكل ما ذبح للأوثان نعلم أن ليس وثن في العالم،

وأن ليس إله آخر إلا واحدا" [4].

"ليس وثن في العالم"، إذ لا يستطيع الوثن أن يفعل شيئًا في العالم. ليس فيه لاهوت، فهو أشبه بالعدم، لا كيان حقيقي له، يدعوه العهد القديم كذبًا وباطلًا. الأوثان هي آلهة وهمية، ليس لها أية قوة، عاجزة عن أن تدنس أولاد اللَّه وخدامه.

من جهة الطعام، فإن كل خليقة اللَّه صالحة إن أُخذت بشكر (1 تي 4 :4).

ربما ورث بعض اليهود الذين تنصروا الخلاف الذي كان قائمًا بين والحرفيين والمتسعي الفكر. الفئة الأول كثيرة الوساوس في الحرفية بخصوص المقدسات، حتى أنهم لم يسمحوا حتى باستخدام الحيوانات التي استخدمت لحساب العبادة الوثنية. بينما سمح الفريق الثاني باستخدامها بشرط ألا يكون عليها علامة الوثن, فالحيوانات التي لم توضع عليه علامة الوثن وقدمت ذبائح يمكن أكلها.

أما الأمم فبوجه عام كانوا يدركون أن الأكل من اللحوم إن لم يرتبط بالعبادة الوثنية لا يمثل مشاركة في هذه العبادة.

*    وإن كان الإنسان يصنع آلهته مع ذلك صار أسيرًا لها متى سًلم للشركة معها بعبادته لها... لأنه ما هي الأوثان إلا كما يقول الكتاب أشياء لها أعين ولا تنظر؟[525]

القديس أغسطينوس

*    انظروا أي مأزق سقط فيه! فإنه بالحق كان ذهنه ملتزم بتأكيد أمرين: أنه يليق بالشخص أن يمتنع عن مثل هذه الوليمة، وأن هذه الوليمة لا قوة لها لأذية الذين يشتركون فيها؛ أمران يصعب التوافق بينهما[526].

*    كما أن الإنسان يفكر أنه إن لمس جثمان ميت يلتزم أن يحسب نفسه نجسًا حسب العادات اليهودية، وفي نفس الوقت يرى آخرون لهم ضمير نقي وليس لهم ذات الفكر بأنهم يتدنسون إن لمسوا جثة. هذه هي مشاعرهم في ذلك الحين. يقول: "بل أناس بالضمير نحو الوثن إلى الآن"؛ ليس بدون سبب يضيف "إلى الآن" إنما يشير أنهم بدون أساس لرفضهم أن يتواضعوا، ولكن يجعل حواره كاملًا ليمنع أي شك مثل هذا[527].

القديس يوحنا الذهبي الفم

"لأنه وإن وُجد ما يسمى آلهة،

سواء كان في السماء أو على الأرض،

كما يوجد آلهة كثيرون وأرباب كثيرون" [5].

"ما يسمي آلهة" إذ هم ليسوا آلهة حقيقية، إنما يُدعون هكذا (2 تس 2 :4)، سواء في السماء كالشمس والقمر إلخ. (تث 4 : 19)، أو علي الأرض كالملوك الذين كانوا يؤلهون أنفسهم.

ربما يقصد بالذين في السماء الآلهة التي يدعي الوثنيون إنها في السماء وإنها تزور الأرض مثل جوبيتر Jupiter وMercury- Jun. إنهم يعتقدون بآلهة تسكن في السماء وأخري صاحبة سلطان علي مناطق معينة علي الأرض وعلي البحار مثل Ceres وNeptune ، وثالثة تحت الأرض مثل Pluts.

"أرباب كثيرون" كان بعض الوثنيين يدعون الآلهة "البعليم"، وهي تعني "السادة" أو"الأرباب"، إذ يعتقدون أن لهم سلطان علي أفكار المتعبدين لهم، وأنهم آلهة حارسة تحفظ من يتعبد لهم.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3. العبادة الحقيقية

"لكن لنا إله واحد الآب

الذي منه جميع الأشياء ونحن له،

ورب واحد يسوع المسيح

الذي به جميع الأشياء، ونحن به" [6].

بالنسبة لنا اللَّه الواحد، اللَّه الآب منه وفيه وله كل الأشياء، ينبوع الوجود، ومصدر كل شيء، خالق العالم كله وحافظه ومدبره.

حقا أن الابن هو اللَّه المولود منه لكنه ليس إله آخر والروح القدس هو اللَّه منبثق منه وليس له لاهوت آخر. لنا رب واحد، وسيط واحد بين الآب والبشر، يسوع المسيح، هو كلمة اللَّه المتأنس.

*    يشهد الكتاب المقدس أن الثلاثة تعبيرات: "معه" و"به" و"فيه" هي تعبير واحد في المسيح[528].

القديس أمبروسيوس

*    "منه" تعني "من الآب" و"به" أي "بالابن" و"فيه" أي "في الروح القدس". هذه شهادة واضحة أن الآب والابن والروح القدس إله واحد[529]

القديس أغسطينوس

*    كما يوجد اللَّه الآب الواحد الذي منه كل شيء هكذا رب واحد يسوع المسيح به كل الأشياء[530].

القديس كيرلس السكندري

*    إذ يضع الرسول في اعتباره ما يحدث في الزمن يقول أن كل الأمور قد خلقها يسوع المسيح. إذ يقول: "رب واحد يسوع المسيح الذي به جميع الأشياء" [6]. وعندما يتحدث عن آلام يسوع المسيح يظهر أنه رب المجد قد صُلب إذ يقول: "لو عرفوا لما صلبوا رب المجد"[531].

القديس يوحنا كاسيان

*    يقول النبي في شخص الآب: "يدي صنعت كل شيء"، قاصدًا بيده... قوة الابن الوحيد الجنس. الآن يقول الرسول إن كل الأشياء هي من الآب، وأن كل شيء صنع بواسطة الابن، ويتفق الروح النبوي مع التعليم الرسولي بطريقة ما حيث هو عينه يعُطى خلال الروح[532].

القديس غريغوريوس أسقف نيصص

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4. الحرية المسيحية والحب

"ولكن ليس العلم في الجميع

بل أناس بالضمير نحو الوثن إلى الآن يأكلون كأنه مما ذبح لوثنٍ،

فضميرهم إذ هو ضعيف يتنجس" [7].

"ولكن الطعام لا يقدمنا إلى اللَّه،

لأننا إن أكلنا لا نزيد،

وإن لم نأكل لا ننقص" [8].

*    بمعنى ليس الأول يجعلني غنيًا ولا الأمر الأخير يجعلني فقيرًا[533].

*    في هذا السؤال، سواء نصوم أم لا نصوم في اليوم السابع (السبت) فإنه ليس شيء أكثر أمانًا ويقود إلى السلام مثل قانون الرسول: "لا يزدرى من يأكل بمن لا يأكل، ولا يدن من لا يأكل من يأكل" (رو3:14). "إن أكلنا لا نزيد وإن لم نأكل لا ننقص" [8]. لتبقَ شركتننا مع الذين نعيش معهم والذين نحيا معهم في اللَّه محفوظة بلا اضطراب بسبب هذه الأمور[534].

القديس أغسطينوس

*    أنه يتطلع إلى الشيء (الطعام) في ذاته أنه أمر كمالي، وكلا شيء. لأنه إذ يُفعل لن يفيد شيئًا، وإن لك يُفعل لا يضر، بهذا فهو أمر كمالي[535].

القديس يوحنا الذهبي الفم

"ولكن انظروا لئلا يصير سلطانكم هذا معثرة للضعفاء" [9].

يوجه الرسول بولس حديثه نحو أصحاب الضمائر القوية، فإنهم إذ يأكلون في هذه الولائم بضميرٍ قوي] هذا لا يعوقهم شيئا أمام اللَّه وفي حضرته لأنهم يعثرون الضعفاء، وإن امتنعوا عن الشركة في هذه الولائم لن يفقدوا شيئًا من سموهم الروحي وقوة ضمائرهم.

الأكل أو عدمه ليس فضيلة ولا رذيلة، لن يقربنا إلى اللَّه أو يفصلنا عنه. لهذا حتى في الأصوام يليق بنا أن ما يشغلنا ليس الامتناع عن الأكل بل الاقتراب إلي اللَّه والاتحاد معه.

"لئلا تصير حريتكم (سلطانكم) هذه معثرة "

يحذرهم الرسول من إساءة استخدام سلطان الحرية وقوة ضمائرهم، فالحرية في الإيمان المسيحي لها التزام وهو الاهتمام بالضعفاء ومراعاة إمكانياتهم الروحية ومفاهيمهم. ففي حرية يأكل صاحب الضمير القوي مدركًا أن الوثن كلا شيء بينما يتمثل به الضعيف فيأكل ولكن بمفهوم آخر وهو الشركة مع الوثنيين في ارتباطهم بالأوثان.

لم يأمر الرسول بولس شعبه بالامتناع عن دخول هياكل الأوثان والاشتراك في موائدهم وشراء لحوم يشك فيها أنها مذبوحة للأوثان، كأن هذه الأمور محرمة ودنسة وإنما طالبهم بما هو أهم وهو الانشغال بخلاص كل نفسٍ حتى أصحاب الضمائر الضعيفة, فلا يليق بهم الانشغال بمناقشات عقلية جافة لاثبات أن الأوثان باطلة وأن كل ما خلقه اللَّه صالح، إنما يلزم الانشغال بخلاص الاخوة.

"لأنه أن رآك أحد يا من له علم متكئًا في هيكل وثن

أفلا يتقوى ضميره إذ هو ضعيف حتى يأكل ما ذبح للأوثان" [10].

الكلمة اليونانية المترجمة "يتقوى" أو "يتجاسر" في معناها الحرفي "يبني"، فكان يليق بالقوي أن يبني أخاه فيما هو لصالحه لا أن يبني ضميره فيما يهلكه.

العجيب أن الذين يظنون أنهم أصحاب ضمائر قوية يدخلون هياكل الأوثان ويشتركون في ولائم الوثنيين, هكذا دفعتهم المعرفة المجردة عن الحب إلى تصرفات يُمكن أن تفقدهم الأعماق الروحية الصادقة.

*    ليكن الأمر هكذا: أنكم لا تصلحوهم ولا تثيروهم؛ ولكن لماذا تجعلوهم متعثّرين، بينما كان يجب أن تبسطوا لهم أيديكم؟ إنكم لم تتصرفوا بتعقلٍ، فعلى الأقل تجنبوا أن تهلكوهم (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). فإن كان أحد شريرًا يحتاج إلى تأديب، إن كان ضعيفًا يحتاج إلى شفاء، والآن هم ليسوا فقط ضعفاء وإنما هم أيضًا اخوة[536].

*    إنه ليس ضعفه فقط بل وسلوكك غير المضبوط أيضًا يحقق الخطة التي ضده، فإنك أنت تجعله أكثر ضعفًا[537].

القديس يوحنا الذهبي الفم

*    يوجد نوعان من الطعام, واحد يخدم الخلاص والثاني يناسب الهالكين... يليق بنا ألا نسيء استخدام عطايا الآب, ونقوم بدور المبذرين كما فعل الابن الغني في الإنجيل (لو 15: 11-14). بالأحرى ليتنا نستخدمه بنوعٍ من ضبط النفس. حتمًا لقد أوصينا أن نكون سادة على الطعام لا عبيدا له[538].

القديس إكليمنضس السكندري

"فيهلك بسبب علمك الأخ الضعيف

الذي مات المسيح من أجله" [11].

إذ يتمتع المؤمن بعطية الخلاص ويدرك الثمن الذي دفعه السيد المسيح لأجل خلاصه علي الصليب برد محبة المسيح بالحب، فيشتهي أن يموت من أجل اخوته. حقًا من يحمل روح المسيح يحب الذين يحبهم السيد المسيح، ويهتم ألا يحزنهم ولا يعثرهم في طريق خلاصهم.

*    ضيقي شديد وحزني ومخاوفي كثيرة حتى أنني أفكر أن أسقط عند أقدامكم وأبكي حتى أفقد قوتي للبكاء، أود ببلاغة الحب التجئ أولًا إليكم من أجله، ويطلب كل واحدٍ من أجل الآخر، خاصة من أجل الضعفاء الذين مات المسيح من أجلهم[539].

*    إنك تضع هذه العثرة في طريق ابن أمك (مز 20:50) الذي مات المسيح من أجله، والذي لا يزال في طفولة واهية، غير مستعدٍ للطعام القوي، بل يحتاج أن يقتات بلبن الأمم (1 كو 2:3)[540].

*    لا يتجاهل أحد هذا عندما يخطئ ضد أخٍ، إذ يقول الرسول: "إذ تخطئون إلى الإخوة وتجرحون ضميرهم الضعيف تخطئون إلى المسيح" [12]. لهذا إذ نحن جميعًا صرنا أعضاء المسيح كيف لا تخطئ إلى المسيح يا من تخطئ إلى عضو المسيح؟[541]

*    إن كنت تحب الشخص الضعيف أقل من الغير, بسبب فشله الأخلاقي الذي جعله ضعيفا أذكر ذاك الذي مات لأجله[542].

    إنه قانون المسيح نفسه أن يحتمل الشخص أحمال الآخر. علاوة على هذا فبحب المسيح تحتمل ضعف الغير بسهولة, حتى ذاك الذي لم نحبه بسبب عدم سماته الحسنة إلا أننا نتحقق أن الذي نحبه مات المسيح من أجله[543].

القديس أغسطينوس

"وهكذا إذ تخطئون إلى الاخوة،

وتجرحون ضميرهم الضعيف،

تخطئون إلى المسيح" [12].

الضرر الذي يصيب ضعيفي القلوب إنما يُحسب موجهًا ضد المسيح نفسه, من يسيء إلي القطيع إنما يهين الراعي الذي يجمعهم في ذراعيه ويحملهم إلي حضنه (إش 60 : 11)

لم يطلب الرسول من الأقوياء أن يشرحوا موقفهم لضعيفي النفوس ولا أن يدخلوا معهم في مناقشات ومجادلات، بل بالحب يقبلوا تنازلات لأجلهم.

*    أولئك الذين هم أقوى ولا يرتبكون بالتشكك مع هذا يؤمرون بالامتناع حتى لا يعثروا هؤلاء الذين بسبب ضعفهم يجدون ضرورة في الامتناع عن الأكل[544].

القديس أغسطينوس

"لذلك أن كان طعام يعثر أخي

فلن آكل لحمًا إلى الأبد،

لئلا أعثر أخي" [13].

يسند الرسول شعبه بتقديم نفسه مثالًا لهم, إنه مستعد أن يمتنع عن أكل اللحم تمامًا من أجل إخوته الضعفاء. لم يقل أنه يمتنع عن الأكل تمامًا فقط وإلا ارتكب خطية شائنة.

*    ذاك الذي يعلن أن كل شيء صالح وليس شيء مرذول إن أُخذ بشكرٍ، فإنه في ظروف معينة يقول: بأنه بسبب ضمير الأخ الضعيف يأمرنا أن نمتنع عن بعض الأشياء، وإن كان يحسبها ضمن الأمور المقبولة. يقول: "إن كان طعام يُعثر أخي فلن آكل لحمًا إلى الأبد، لئلا أعثر أخي[545].

القديس غريغوريوس أسقف نيصص

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من وحي 1 كو 8

هل لي من تقديم تنازلات،

لأجل ذاك الذي مات عنهم؟

 

*    حقًا ما أسرع أن أتعرف على حقوقي،

   وما أشهى أن أُدافع عنها.

   لكن هب لي المعرفة الحقّة الملتهبة بالحب.

   روحك القدوس، روح الحق، يكشف لي أسرارك،

   ويقودني في طريق الحب الباذل،

   طريق صليبك المجيد!

*    ماذا انتفع بالمعرفة أن نقصتها المحبة!

   تصير علّة تشامخي وهلاكي!

   لا تحرمني أن أتمتع بحبك،

   فأسلك به نحوك ونحو كل خليقتك.

*    أنت هو الحق مصدر الحب.

   أنت هو الحب واهب الحق.

   بحبك قدمت من أجلي تنازلات لا حصر لها.

   الخالق التحف بطبيعتي البشرية.

   واهب الحياة دخل معي حتى قبري.

   الغني افتقر لكي بفقره يغنيني.

   الآن هب لي كرامة الشركة معك.

   فأقدم تنازلات من جانبي لأجل محبوبيك.

   لكن، ماذا لي لأقدمه،

   وأنا تراب ورماد؟!

*    هب لي أيها الحب السرمدي،

   أحضانك المتسعة للعالم كله،

   فأبسط معك وبك ذراعي، لأحتضن كل ضعيف.

   نعم، بك ولأجل دمك الثمين،

   أهتم بخلاص الضعيف لا بإفحامه بالحجج.

   أهتم بشبعه الداخلي عِوض المناقشات الغبية.

   أشتهى مجده الأبدي عِوض نقده والحكم عليه.

*    ونحن أعداء أحببتنا وقدمت حياتك مبذولة لأجلنا،

   فكيف لا نحب اخوتنا الضعفاء،

   فنشتهي أن نموت،

   من أجل الذين مت أنت عنهم؟!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات كورنثوس الأولى: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من رسالة كورنثوس الأولى بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/07-Resalet-Coronthos-1/Tafseer-Resalat-Koronthos-1__01-Chapter-08.html