الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد الجديد - القس أنطونيوس فكري

تيموثاوس الثانية 4 - تفسير رسالة تيموثاوس الثانية

 

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس:
تفسير رسالة تيموثاوس الثانية: مقدمة رسالة تيموثاوس الثانية | تيموثاوس الثانية 1 | تيموثاوس الثانية 2 | تيموثاوس الثانية 3 | تيموثاوس الثانية 4 | ملخص عام

نص رسالة تيموثاوس الثانية: تيموثاوس الثانية 1 | تيموثاوس الثانية 2 | تيموثاوس الثانية 3 | تيموثاوس الثانية 4 | تيموثاوس الثانية كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

آية 1، 2:- أنا أناشدك إذا أمام الله والرب يسوع المسيح العتيد أن يدين الأحياء والأموات عند ظهوره وملكوته. إكرز بالكلمة إعكف على ذلك في وقت مناسب وغير مناسب وبخ انتهر عظ بكل أناة وتعليم.

يقدم الرسول وصايا وداعية لتلميذه، ويستحلفه ويناشده أمام الله والمسيح أن لا يتقاعس، وهو كأنه يقيم الآب والابن شاهدين علي تيموثاوس حتي  يهتم بالكرازة. أمام الله = الرقيب علي كل الناس وعلي ضمائرهم المسيح العتيد أن يدين = فهو يذكره بالدينونة الرهيبة، فهو كأسقف مسئول أمام الله عن خدمته وسيحاسبه الله علي أمانته فيها يوم الدينونة. الأحياء = هم الذين سيكونون أحياء وقت مجيء المسيح . الأموات = هم الذين سبقوا فرقدوا. وهناك تفسير آخر فالأحياء هم الأبرار الذين خلصوا والأموات هم الأشرار الذين هلكوا. إذًا يا خادم الله جاهد حتى تكون رعيتك أحياء في ذلك اليوم. اكرز = المناداة بالإنجيل. اعكف = الإقامة في الأمر وملازمته والإقبال عليه وعدم الانصراف عنه. وبخ = النهي عن أمر مكروه. عظ = التذكير بما يحمل علي التوبة إلي الله وإصلاح السيرة. تعليم = نقل معرفة. فالتوبيخ دون تعليم وإقناع يجعل الناس تنفر. فالتوبيخ لا يكون بغضب أو احتقار أو كراهية بل بتعليم وتشجيع كمن يتعاطف مع المخطئ.

في وقت مناسب وغير مناسب = حتى في الوقت الذي يظن أو يظن الناس أنه غير مناسب، اخلق الفرصة في كل وقت. في الوقت الذي تظن أن الوعظ لن يأتـي بثمار، لا تكف فلربما كان هذا الوقت هو الذي سيعمل فيه الله ويأتي بثمار، وربما تكون هذه آخر فرصة لهذه النفس.

 

آية 3، 4:- إنه سيكون وقت لا يحتملون فيه التعليم الصحيح بل حسب شهواتهم الخاصة يجمعون لهم معلمين مستحكة مسامعهم. فيصرفون مسامعهم عن الحق وينحرفون إلى الخرافات.

انتهز الفرصة الآن، وعلِّم فإنه سيأتي أيام يرفضون التعليم ولا يحتمل الناس سماع التعليم الصحيح وتتصلف القلوب، إذاً الزمن ليس في صالحنا إن أهملنا الخدمة، فالقلب المستعد الآن لقبول الكلمة قد لا تجده مستعداً غداً. مُعَلِّمِينَ مُسْتَحِكَّةً مَسَامِعُهُمْ = أي يطلبون لهم معلمين يسمعونهم بحسب أهوائهم، يعظونهم بما يسر قلوبهم ويدغدغ مشاعرهم فيزدادون ضلالاً. مستحكة = أذان أصابتها الحَكَّة (أكلان = itching ears) لا تطيق التعليم الصحيح، بل ترغب في سماع كل ما هو غريب وجديد وما يرضي غرورهم وكبريائهم. ويوجد أيضا معلمين لا يهتمون بما هو حق بل بما يرضي الناس ليكسبوا جماهير كثيرة.

 

آية 5:- وأما أنت فاصح في كل شيء احتمل المشقات إعمل عمل المبشر تمم خدمتك.

هنا يشجعه حتى لا ييأس مما قاله له، فما عليه إلا أن يكون صاحيًا متيقظًا حتى لا تدخل الذئاب بين الحملان فتفترسهم.

فاصح هذه أول صفة للأسقف كحارس للإيمان والثانية احتمال المشقات.

 

آية 6:- فإني أنا الآن أسكب سكيبا ووقت انحلالي قد حضر.

وَوَقْتُ انْحِلاَلِي قَدْ حَضَرَ = كلمة إنحلال في اليونانية تعني حل ربط السفينة من مرساها لتغادر الميناء، وهي إشارة أيضاً لحل أوتاد الخيمة استعداداً للرحيل. والمعني التحرر من قيود الجسد بالموت.

أُسْكَبُ سَكِيبًا = هو تعبير يعنى الموت والإستشهاد فما يسكب لا يمكن جمعه ثانية، وله معنى آخر في الطقوس البهودية فكان الكهنة يسكبون خمراً مع تقديم الذبائح (خر29: 40، 41) . والخمر رمز للفرح في الكتاب المقدس وكأن الرسول ينظر لنفسه علي أنه ذبيحة ودمه الذي سيسفك في سبيل ايمانه بالمسيح هو السكيب الذي يراق علي الذبيحة، ومن يبذل نفسه في ثباته علي الإيمان بالمسيح يفرح الله فمن يقدم نفسه للموت فهو قد وصل لأعلى درجات الحب، فهو سيكون في أعلى درجة في السماء. فرح المسيح هنا كفرح مدرس بتلميذه الذي حصل على أعلى الدرجات. بل من يقبل ويسكب نفسه حبا في المسيح سيختبر حالة عجيبة من الفرح يسكبها الله في قلبه، وهذا ما كان يحدث في أيام الإستشهاد إذ كان الشهداء يذهبون للموت في فرح يسبحون ويرنمون. فيكون معنى قول بولس الرسول هنا عن سكيب الخمر أنه تذوق هذا الفرح المنسكب من الله في قلبه حينما قرر أن يسكب نفسه أي يقدم نفسه للموت. هذا منح بولس فرحاً عجيباً وتعزية داخلية. ولاحظ أن الرسول يحث تلميذه علي إحتمال الآلام فيقدم آلامه هو في أروع صوره، والسكب هو أكثر من تقديم النفس ذبيحة، فالذبيحة جزء منها يكون للذبح وجزء للآخرين، أما السكيب فكله لله، هو بذل النفس بالكلية لله.

 

آيات 7، 8:- قد جاهدت الجهاد الحسن أكملت السعي حفظت الإيمان. وأخيرا قد وضع لي إكليل البر الذي يهبه لي في ذلك اليوم الرب الديان العادل وليس لي فقط بل لجميع الذين يحبون ظهوره أيضا.

يليق بك أن تفرح يا تيموثاوس. لأنني جَاهَدْتُ وأكملت السعي هذه الآية ليست للفخر بل لتعزية تيموثاوس. ومن يجاهد لأجل المسيح يعطيه المسيح إكليل. أَكْمَلْتُ السَّعْيَ، = يليق بنا أن نجاهد محتملين الآلام بثبات. فأكملت السعي تشير لمن يجري ويسعي لإدراك شيء وهو كان يسعى لنشر الإنجيل. حَفِظْتُ الإِيمَانَ، = ضد كل محاولات الهراطقة.

وَأَخِيرًا قَدْ وُضِعَ لِي إِكْلِيلُ الْبِر = الإكليل الذي يعطي لمن تبرر أي عاش في الفضيلة، كانت له حياته هي حياة المسيح البار (في1: 21) . ولكن هذا البار بينما هو على الأرض كانت له بعض الأخطاء ولكنه في السماء لن يخطئ إطلاقا، بل سيحيا في بر ولا يخطر على باله فكر الخطية بل ينساها تماما فهناك في أورشليم السمائية لا يدخل شيئا نجس (رؤ21: 27).

وهذا وَلَيْسَ لِي فَقَطْ، بَلْ لِجَمِيعِ الَّذِينَ يُحِبُّونَ ظُهُورَهُ = إذاً هو لك يا تيموثاوس ونفهم من باقي رسائل بولس الرسول أن جهاده وسعيه كانا بقوة المسيح (2كو3: 5) + (1كو15: 57) + (رو9: 16) + (1كو7: 25) + (أف2: 9).

 

آية 9:- بادر أن تجيء إلي سريعا.

الرسول يعلن حاجته لتلميذه إذ تخلي عنه الكثيرون، وربما لأنه أدرك أن وقت رحيله قد اقترب ويريد أن يوصيه الوصايا الأخيرة.

 

آية 10:- لأن ديماس قد تركني إذ أحب العالم الحاضر وذهب إلى تسالونيكي و كريسكيس إلى غلاطية وتيطس إلى دلماطية.

ديماس واحد من الذين تركوا بولس إذ أحب الطريق السهل البعيد عن المخاطر، وتعلق بمحبة الدنيا وأباطيلها ، وفي هذا يقول القديس يعقوب أن "محبة العالم عداوة لله" (يع4: 4) . أما كريسكيس وتيطس فقد تركاه بخصوص أمور خاصة بالخدمة.

 

آية 11، 12:- لوقا وحده معي خذ مرقس وإحضره معك لأنه نافع لي للخدمة. أما تيخيكس فقد ارسلته إلى افسس

حدث خلافا من قبل بين بولس من ناحية وبرنابا ومرقس من ناحية ولم يقبل بولس أن يستمر في خدمته مع مرقس فانفصل برنابا ومرقس عنه وكان هذا لصالح كنيسة الإسكندرية، فبعد هذا الانفصال أتي مارمرقس لمصر ليصبح كاروز ديارنا المصرية، وبعد هذا كما نري في هذه الآية يكتشف بولس الرسول أن مرقس نافع للخدمة.

 

آية 13:- الرداء الذي تركته في ترواس عند كاربس إحضره متى جئت والكتب أيضًا و لا سيما الرقوق.

ربما ترك ترواس في الصيف والآن شتاء فطلب الرداء حتى لا يثقل علي أحد ويطلب منه رداء. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). وربما أراد منح الكتب لمؤمني روما لتعزيتهم

 

آيات 14، 15:- إسكندر النحاس أظهر لي شرورا كثيرة ليجازه الرب حسب أعماله. فاحتفظ منه أنت أيضًا لأنه قاوم أقوالنا جدًا.

سبق وأسلم بولس هذا الإسكندر للشيطان ليؤدبه (1تي 1: 20) ولكنه لم يستفد من التأديب، والآن يتركه بولس لله ليعاقبه، وينبه تيموثاوس أن ينتظر منه أو من غيره مضايقات لكن عليه أن يسلم الأمر لله كما فعل هو.  

 

آيات 16-18:- في احتجاجي الأول لم يحضر أحد معي بل الجميع تركوني لا يحسب عليهم. ولكن الرب وقف معي وقواني لكي تتم بي الكرازة ويسمع جميع الأمم فانقذت من فم الاسد. وسينقذني الرب من كل عمل رديء ويخلصني لملكوته السماوي الذي له المجد إلى دهر الدهور امين.

في احتجاجي الأول = حين وقف أمام نيرون لأول مرة ليدافع عن نفسه تخلي عنه الكثيرين وهو هنا يسامحهم = لا يحسب عليهم مع ما تركه هذا في نفسه من مرارة. ولكنه يشهد لله أنه وقف معه وقواه، وهذا وعد السيد لا تخافوا إذ تقفون أمام ولاة وملوك (مت 10: 16 -20) بل هو كرز حتى أمام نيرون = لكي تتم بي الكرازة ويسمع جميع الأمم. وهو هنا يسمي نيرون أسدًا = فأنقذت من فم الأسد = الله نجاه في احتجاجه الأول إذ كان ما زال له عمل وكرازة يؤديها. وبعد أن يتممها ينطلق للسماء = يخلصني لملكوته السماوي. وكان وقوفه أمام نيرون تتميمًا لما قاله الرب (أع 9: 15). سينقذني = هو لا يري الخلاص فقط  في نجاته من الموت، بل أن الله سيحفظه من كل أمر رديء أي من كل خطية حتى ينطلق للسماء مستعدًا.

 

آية 19:- سلم على فرسكا واكيلا وبيت أنيسيفورس.

فِرِسْكَا = من إرتباط اسمها مع أكيلا نفهم أنها اسم شهرة لبريسكلا زوجة أكيلا، ويذكر إسمها قبل زوجها فلا فرق بين رجل وإمراة في المسيح، وهذا وسط جيل لا يعطي حقوقاً للمرأة. ولأن بريسكلا أقوي إيمانياً من زوجها أكيلا في نظر الرسول.

وَبَيْتِ أُنِيسِيفُورُسَ. = لأنه هو نفسه كان قد مات.

 

آية 20:- أراستس بقي في كورنثوس وأما تروفيمس فتركته في ميليتس مريضا.

بولس لم يستطع شفاء تلميذه تروفيمس:

1.  حتى لا يسعي المؤمنون ليعرفوا المسيح بسبب مطالب مادية كالشفاء.

2.  شفاؤه لن يفيد روحيًا ولن يكون له فائدة لحساب مجد الله.

3. حتي لا يدخل بولس في كبرياء إذا شفي كل إنسان وعلي المؤمنين أن يحتملوا المرض شاكرين (في 2: 27) + (1تي 5: 23) إذاً هو أيضا لم يستطع شفاء تيموثاوس نفسه ولا أبفرودتس ولا حتى نفسه.

 

آية 21:- بادر أن تجيء قبل الشتاء يسلم عليك افبولس وبوديس ولينس وكلافدية و الأخوة جميعا.

قبل الشتاء = هو يريد أن يقول قبل أن أرحل ولكن لا يريد أن يحزنه.

لينس = أول أسقف يقام علي روما بعد استشهاد بطرس وبولس.

 

آية 22:- الرب يسوع المسيح مع روحك النعمة معكم امين

الروح هي تسكن في الجسد وتحركه وسر قوة الروح أن يكون المسيح معها فالروح هي الجوهر العاقل المريد والمسئول، لذلك يطلب أن النعمة تشمل الروح أولًا وبالتالي الإنسان كله. إذًا هو يهتم بأن تكون له معونة روحية بالأولى.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات تيموثاوس الثانية: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الرسالة)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من رسالة تيموثاوس الثانية بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Antonious-Fekry/16-Resalet-Temothawos-2/Tafseer-Resalat-Temothawes-2__01-Chapter-04.html