الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد الجديد - القس أنطونيوس فكري

تسالونيكي الأولى 3 - تفسير الرسالة الأولى إلى أهل تسالونيكي

 

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل تسالونيكي:
تفسير رسالة تسالونيكي الأولى: مقدمة رسالة تسالونيكي الأولى | تسالونيكي الأولى 1 | تسالونيكي الأولى 2 | تسالونيكي الأولى 3 | تسالونيكي الأولى 4 | تسالونيكي الأولى 5 | ملخص عام

نص رسالة تسالونيكي الأولى: تسالونيكي الأولى 1 | تسالونيكي الأولى 2 | تسالونيكي الأولى 3 | تسالونيكي الأولى 4 | تسالونيكي الأولى 5 | تسالونيكي الأولى كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

آيات 1، 2: لذلك إذ لم نحتمل أيضًا استحسنا أن نترك في اثينا وحدنا. فأرسلنا تيموثاوس اخانا وخادم الله والعامل معنا في إنجيل المسيح حتى يثبتكم ويعظكم لاجل إيمانكم.

بلغت بولس أخبار الاضطهاد في تسالونيكي فلم يحتمل وأراد الاطمئنان علي ثباتهم في الإيمان، وإذ كان غير قادر علي الذهاب بنفسه بسبب شغب اليهود أرسل تيموثاوس. وإرساله تيموثاوس جاء ثمرة طبيعية لما تحدث عنه قبلًا في الإصحاح السابق أي أبوته ومحبته لهم فهو أرسل لهم أغلي ما يمكن تقديمه، فأعظم من لدي بولس هو تيموثاوس. وبولس محتاج إليه جدًا ولكن مع هذا أرسله لهم، وهو يقول هذا ليهدئ ثورتهم إذ أشيع عنه أنه لا يحبهم إذ لم يأتي هو بل أرسل تيموثاوس، مفضلًا إياهم علي نفسه. ولاحظوا الصفات التي أطلقها علي تيموثاوس بمعني أنه نظيري قادرًا أن يثبتكم علي الإيمان.

 

أية 3: كي لا يتزعزع أحد في هذه الضيقات فانكم انتم تعلمون أننا موضوعون لهذا.

الرسول لم يطلب رفع الضيقة عنهم، فهو يعلم أن الضيقة لا بُد وستحدث، كما قال في (2تي3: 12) "إن كل الذين يريدون أن يحيوا في المسيح يسوع بالتقوى يضطهدون"، ولكنه يطلب لهم الثبات في الضيقة هذا معني قوله = أننا موضوعون لهذا.... في العالم سيكون لكم ضيق (يو 16: 33).

 

آيات 4، 5: أننا لما كنا عندكم سبقنا فقلنا لكم أننا عتيدون أن نتضايق كما حصل أيضًا وانتم تعلمون. من أجل هذا إذ لم احتمل أيضًا ارسلت لكي اعرف إيمانكم لعل المجرب يكون قد جربكم فيصير تعبنا باطلا.

لكي يعزيهم يعود بذاكرتهم إلي أحاديثه معهم حين كان في وسطهم يكرز لهم بالإنجيل، إذ حدثهم عن ضرورة الصليب والتجارب والآلام كأمور مرتبطة بالإيمان. بولس الرسول حدثهم كأب روحي لا يخفي شيئاً عن أولاده، وهذا ما فعله السيد المسيح حين قال لتلاميذه ولنا "في العالم سيكون لكم ضيق" ومما يثبت الإيمان أن المسيح عالم بما سيحدث ويخبرنا به، فهو بهذا يظهر معرفته وأن الأمر خاضع لسيطرته.. فلماذا الخوف (يو 14: 29). الْمُجَرِّبَ.. جَرَّبَكُمْ = الشيطان المجرب له وسائل متعددة، فهو إما يثير حرباً علي الكنيسة وإضطهاد روحي وإما أنه يثير هرطقات وتعاليم مشوشة داخل الكنيسة. والهدف إفساد عمل الله ورسله. وبولس إذ يحسب أن أي ضعف وإرتداد لتلاميذه هو ضياع لإكليله، يهتم بـأن يرسل لهم تيموثاوس. وكأن الرسول يريد أن يقول هنا لماذا تحسبون أن إرسالي تيموثاوس هو استهانة بكم ألا تعرفون أنني مهتم بخلاصكم حتي لا يضيع إكليلي، نجاحكم هو نجاحي.

 

أية 6: واما الآن فإذ جاء الينا تيموثاوس من عندكم وبشرنا بإيمانكم ومحبتكم و بأن عندكم ذكرا لنا حسنا كل حين وانتم مشتاقون أن ترونا كما نحن أيضًا أن نراكم.

حمل له تيموثاوس أخبار إيمانهم ومحبتهم ففرح بهذا بل حمل له اشتياقهم إليه حتى وهو محتمل لضيقات وآلام، أي أن فرحهم به ليس راجعًا لمعجزاته فقط.

 

أية 7: فمن أجل هذا تعزينا ايها الإخوة من جهتكم في ضيقتنا وضرورتنا بإيمانكم.

تعزينا: في اليونانية تحمل معني الراحة وأيضًا القوة، فأخبارهم الحلوة منحته قوة في ضيقاته ولم يعد يشعر بالآمه.

 

آيات 8، 9: أننا الآن نعيش أن ثبتم انتم في الرب. أنه أي شكر نستطيع أن نعوض إلى الله من جهتكم عن كل الفرح الذي نفرح به من اجلكم قدام الهنا.

الآنَ نَعِيشُ = هذا تعبير عن أسمي درجات الفرح، كأنه استرد أنفاسه ولم يعد بعد يشعر بالألام، كأن نجاح أولاده هو سر حياته، هو يعيش لهذا "أن أبقي ألزم لأجلكم" (في 1: 24) فإن ثبتوا في الإيمان يحيا هو، أما تعثرهم فيحسب بالنسبة له كفقدان لحياته. وهو لأجل ثباتهم يقدم الشكر لله لأجل صنيعه معهم. أَيَّ شُكْرٍ نَسْتَطِيعُ أَنْ نُعَوِّضَ إِلَى اللهِ مِنْ جِهَتِكُمْ = الرسول يُدرك تماما أن إيمانهم الذي سبب له كل هذا الفرح راجع لعمل الله فيهم وليس فقط بسبب كرازته لهم، هو زرع كلمات زالله هو الذي نماها في قلوبهم. وهو لا يجد كلمات تعبر عن شكره لله عن عمله معهم.

 

آيات 10، 11: طالبين ليلا ونهارا اوفر طلب أن نرى وجوهكم ونكمل نقائص إيمانكم. والله نفسه أبونا وربنا يسوع المسيح يهدي طريقنا إليكم.

إلتهاب قلبه بالحب لهم جعله يشتاق لرؤيتهم ليكمل نقائص إيمانهم، ربما في موضوع ما بعد الموت، وهل الموتى يكونون في سرور كالأحياء، وربما هو يريد أن يشارك في نموهم نحو الكمال بغير توقف، ويصلي ليرفع الله العقبات التي وضعها إبليس ليعوق الزيارة، ويترك موضوع الزيارة بين يدي الله.

 

آيات 12، 13: والرب ينميكم ويزيدكم في المحبة بعضكم لبعض وللجميع كما نحن أيضًا لكم. لكي يثبت قلوبكم بلا لوم في القداسة أمام الله ابينا في مجيء ربنا يسوع المسيح مع جميع قديسيه

الرسول يصلي إلي الله لينميهم في المحبة تجاه الجميع حتى غير المؤمنين، فإن المحبة تجاه جميع البشر أمر جوهري في تقديس القلب بالروح القدس في عيني الله، المحبة هي التي تجعلهم بلا لوم. غاية إيماننا هي الحياة المقدسة في الرب التي بدونها لا نقدر أن نعاين الرب (عب 12: 14) ولا أن نوجد فيه ومعه. وهذه الحياة عمادها المحبة، فإن كانت الحياة المقدسة هي تمتع بالشركة مع الله وممارسة حياته فينا، فإن الله ذاته إنما هو المحبة (1يو 4: 8) وفي يوم مجيئه العظيم يعتز بسمة الحب التي يجدها في أولاده. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). والرب نفسه هو الذي ينمي فينا هذا الحب. مع جميع قديسيه = ملائكة وبشر قديسين (زك 14: 5) + (تث 33: 2) + (مز 68: 17) + (دا 7: 10) + (يه 14) + (مر 8: 38) + (مت 25: 31) + (2تس1: 7، 10).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ملحوظة: المسيحية نمو في:

1.  المحبة:- راجع (1 تس 4: 10). والمحبة تزداد بزيادة التعب وخدمة الأخوة والصلاة عنهم والكلام عنهم حسنًا (مت5: 44).

2.  الإيمان: - راجع (2 تس 1: 3) وهنا نري أن الإيمان يزداد والمحبة تزداد. ولكن كيف يزداد الإيمان؟ بالشكر راجع (كو 2: 7).

3.  القداسة: - راجع (1تس 4: 1-3) وهنا نسمع أن قداستنا هي إرادة الله، فالمسيحي دائمًا في نمو نحو السماويات وهذه علامة أن المسيحي يسلك سلوكًا صحيحًا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات تسالونيكي الأولى: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من الرسالة الأولى إلى أهل تسالونيكي بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Antonious-Fekry/13-Resalet-Tasaloniky-1/Tafseer-Resalat-Tasaloneeky-1__01-Chapter-03.html