الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت - الإبراهيمية - الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي لكنيسة القديس تكلاهيمانوت | بطريركية الأقباط الأرثوذكس راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية: كنيسة أنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - القس أنطونيوس فكري

تفسير رسالة فيلبي - المقدمة

 

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي:
تفسير رسالة فيلبي: مقدمة رسالة فيلبي | فيلبي 1 | فيلبي 2 | فيلبي 3 | فيلبي 4 | ملخص عام

نص رسالة فيلبي: فيلبي 1 | فيلبي 2 | فيلبي 3 | فيلبي 4 | فيلبي كامل

تنقسم بلاد اليونان إلى مقاطعتين رئيسيتين هما: إخائية في الجنوب وأشهر مدنها كورنثوس وأثينا، ومقاطعة مكدونية في الشمال وأشهر مدنها فيليبي وتسالونيكى. ولقد ضم فيلبس المكدونى فيليبي إلى مملكته سنة 356 ق.م. ووسعّها وحصنّها ودعاها باسمه. وفيلبس المكدونى هو أبو الإسكندر الأكبر.

وفيليبي تشمل مناجم ذهب. وهي طريق رئيسى بين أوروبا وآسيا. ولموقعها الجغرافي صارت مدينة تجارية هامة ولقد سقطت تحت يد الرومان سنة 168 ق.م. وأصبحت فيما بعد كولونية (أع 16: 12). أي مستعمرة لها امتيازات خاصة تحت حكم الرومان. ولقد أسكن أغسطس قيصر جنوده المنتصرين فيها مكافأة لهم. وكان سكانها يتمتعون بكل حقوق وامتيازات المواطن الروماني كسكان روما تمامًا. ولا يدفع أهلها ضرائب، مما جعلهم يعتبرونها جزءاً من روما (وهذا معنى كولونية). ولذلك كان أهل فيليبي يفتخرون بهذا الوضع ولسبب رعويتهم الرومانية المتميزة. بل كانوا يلبسون أزياء رومانية، حتى صارت فيليبي صورة مصغرة لروما. وقبل إيمان فيليبي انتشر فيها السحر والعرافة والعبادات الوثنية، أي أن الشيطان كان مسيطرًا على أهل المدينة.

زارها بولس الرسول سنة 52 م. حيث أسس أول كنيسة في أوروبا بعد أن ظهر له في رؤيا رجل مكدونى يطلب إليه قائلًا "أعبر إلينا وأعنا" (أع 9:16). فآمن على يديه كثيرون منهم ليديا، وكانت ليديا أول من آمنت في فيليبي. وفيها سُجِن الرسولان بولس وسيلا حيث أخرجهما الرب فكرزا للسجان وأهل بيته وكانا بولس وسيلا قد سُجنا بسبب ثورة حدثت حينما أخرج بولس الشياطين من العرافة فغضب أسيادها لانقطاع أرباحهم. وهم قبضوا على بولس وسيلا ظنًا منهم أنهما يهوديان، ثم أدركوا أنهما رومانيان. وكان ليس من السهل القبض على الرومان إلاّ بحسب القانون الروماني، لذلك إذ عرفوا أنهما رومانيان أطلقوا سراحهما.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

تاريخ كتابتها:

يُرجح أنه نحو سنة 63 م. قرب نهاية أسر بولس الأول في روما، حيث كان يتوقع سرعة الإفراج عنه (13:1، 25) + (2: 24،23). ورسائل الأسر الأول هي أفسس وكولوسي وفيليبي وفليمون.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

غرض الرسالة:

*        لما سمع أهل فيليبي أن بولس مسجون ومريض أرسلوا له أبفرودتس بالعطايا والهدايا. ولكن أبفرودتس مرض أثناء خدمته لبولس في روما. وإذ مرض أبفرودتس وقارب الموت، سمع بذلك أهل فيليبي وحزنوا، فحزن الرسول على حزنهم وأرسل لهم يطمئنهم على أبفرودتس وأرسله لهم ليطمئنوا. وأرسل لهم أيضًا يشكرهم على عطاياهم ومحبتهم (25:2 + 4: 18،16،10). وهو يشيد بهم لتبرعاتهم (2كو 11: 9،8 + 8: 4،3). ولنرى مشاعر الحب العجيبة في محبة الكل للكل. وبولس لم يقبل مساعدة مالية سوى من أهل فيليبي وذلك لشعوره بمحبتهم الحقيقية ومشاعرهم الطيبة، أما هو عن نفسه فنعرف أنه قد تعلم أن يكون قنوعًا ومقتنعًا بما عنده حتى لو كان قليلًا. بل أن أهل فيليبي تبرعوا بالكثير لأورشليم (2كو8: 1-5) حيث ترى إشارة بولس الرسول لكرم كنائس مكدونية.

*        وردت كلمة الحب في هذه الرسالة 11 مرة، وهي خالية من التوبيخ أو النقد، بل نرى فيها عواطف حارة نحو أبناء لهم مكانتهم الخاصة في قلب الرسول، إذ ذهب إليهم برؤيا، وكانوا أول كنيسة يؤسسها في أوروبا. ونرى في الرسالة اهتمام الرسول برعيته المحبوبة. ومحبته الخاصة لهم وفرحته بهم إذ كانوا كنيسة قوية. وبالرغم من أسر الرسول وسجنه فالرسالة تنضح بنغمة الفرح، لقد تعلَّم الرسول أن يفرح بالرب كل حين. لقد حبسه العالم في سجن ولكن لا يستطيع أحد أن يمنع تعزيات الله عنه، بالرغم من السلاسل والضرب والإهانات وهذا ما حدث مع الرسل (أع 41:5). وهذا هو معنى الانتصار في المسيحية. فالانتصار ليس في الخروج من التجربة أو انتهاء الألم أو الظروف المكدرة بل في استمرار الفرح والتعزيات حتى في وسط التجربة.

مثال: الثلاثة فتية في أتون النار. فالله لم يطفئ النار بل جاء وسطهم وحوَّل النار إلى جنة يسيرون فيها. وهذه هي طريقة الله. فهو لا يخرجنا من التجربة بل يعطينا التعزية وسط التجربة "شماله تحت رأسي ويمينه تعانقني" (نش 6:2). بل نرى أنه ولا حتى الموت صار من الأمور المقاومة لنا، فالموت سيقودنا للسماء، فإن كنا نحيا في السماء من الآن كعربون لما سوف نأخذه بعد ذلك "سيرتنا في السماوات" (فى20:3). فإننا بالتأكيد سنشتهى أن نذهب فعلًا إلى السماء (فى23:1). المسيحية جعلتنا نحيا في السماويات الآن كعربون (أف6:2). وجعلت الموت شهوة. هذه هي الغلبة على الموت، وهذا هو الانتصار في المسيحية على الألم، أي الفرح الذي لا ينزعه أحد منا (يو22:16). مهما كانت الظروف مكدرة. نحن نعيش منتظرين بشوق مجيء المخلص. ولقد وردت كلمة الفرح في هذه الرسالة 16 مرة، لذلك فهي رسالة حب وفرح. حب من راعٍ أمين لرعيته، وحب من الرعية لراعيها، وحب بين أفراد الرعية بعضهم لبعض، ودعوة للحب الحقيقي بينهم ونبذ الذات، ليستمر هذا الحب ويستمر هذا الفرح وسط الضيقات، وتستمر التعزيات الإلهية وسط طريق الألم. عمومًا فلا فرح بدون محبة ولا محبة بدون فرح. فالفرح ناشئ عن المحبة، وثمار الروح "محبة، فرح، سلام..." (غل22:5) وهذه هي الحالة الفردوسية الأولى في جنة عَدْنْ (عَدْنْ تعني فرح) إذ كان آدم يحب الله ويحب حواء قبل الخطية. والله بعد فدائه لنا تركنا في العالم المملوء بالألم ولكنه قادر أن يملأ قلوب أولاده بالفرح والسلام والتعزية (يو 22:16).

*        يبدو أن البعض من المتهودين والمتفلسفين (غالبًا من الغنوسيين) كرزوا بالمسيح أثناء سجن الرسول بغرض سىء، ألاّ وهو إغاظة بولس الرسول، ولكي يتعرض لضيقات أكثر، فجاءت نغمة الرسالة، وحدانية الروح والفرح. والرسول انتهز الفرصة ليعطيهم بعض التعاليم ضد ما سمعوه من أفكار فلسفية ومن متهودين من الذين كرزوا لإغاظته.

*        الله قادر أن يخرج من الجافي حلاوة. فنجد أن الرسول استغل فرصة سجنه وبشر كثيرين من الجنود، بل ومن بيت قيصر. وهنا نجد الرسول يُطمئن أهل فيليبي على استمرار خدمته وسط آلامه وسجنه، وأن كلمة الله لا تُقيد.

*        كان للنساء عملهن وخدمتهن في الكنيسة، ويبدو أن اختلافًا في الفكر دب بينهن (2:4). لذلك أكثر الرسول من كلمة "جميعكم"، مع التشديد على الوحدانية وحثهم على نكران الذات والتواضع، وطلب الصلح بين سيدتين خادمتين هما أفودية وسنتيخي، ويبدو أنهما كانا لهما مركزًا هامًا في كنيسة فيليبي. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). ولكن يبدو أنه لم يكن في كنيسة فيليبي خلافات تُذكر سوى خلاف هاتين السيدتين.

*        نلاحظ أن حالة أهل فيليبي كانت جيدة، فلم يكن هناك داعٍ لأن يوبخهم على شيء، ولا نرى فيها تعليمًا مرتبًا كما في رسالة رومية مثلًا، لذلك فهي تتضمن ما يختص باختبارات القديسين وهم في حالة مُرْضِية لله.

*        الرسول هنا كان يرسل لأصدقاء فحدثهم عن أخباره وأخبار نجاح خدمته.

*        كان عدد اليهود الذين أقاموا في فيليبي قليلًا جدًا، ولم يكن هناك مجمع لليهود. بل كان النسوة يجتمعن على شاطئ النهر للعبادة. لذلك كان تعصب اليهود في فيليبي لا يُذكر. وكان هناك مذبح لإله وثني على جبل قرب المدينة. ويبدو أن اجتماع اليهود عند هذا النهر كان ينضم إليه بعض الوثنيين، فليديا الوثنية كانت حاضرة لخطاب بولس في هذا الاجتماع وآمنت. وربما تكون ليديا قد تهودت، قبل أن تؤمن بالمسيح على يدي بولس.

*        عَيَّرَ الوثنيون المؤمنين في فيليبي بأنهم عبدوا إنسانًا حُكِمَ عليه بالموت صلبًا، وهذه الميتة هي أحقر ميتة عند الرومان واليونان، لذلك فالرسول يوضح لهم فضل معرفة المسيح المصلوب. وربما بدأ الوثنيون يتهمون المسيحيين بإنشاء دين محرم جديد، فيقول لهم الرسول "وُهِبَ لكم أن تتألموا" (في 29:1).

*        كتب لهم الرسول يذكرهم بأنهم إن كانوا يفتخرون برعويتهم الرومانية، فعليهم بالأولى أن يفتخروا برعويتهم السماوية.

*        حمل أبفرودتس هذه الرسالة لأهل فيليبي لكي يطمأنوا على صحته.

*        ينظر الرسول على كنيسة فيليبي وهم بدونه، كمعلم ومصلح لأخطائهم ومشجع لهم ليعلمهم أن يلقوا برجائهم على الرب وحده.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات فيلبي: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4

قسم تفاسير الكتاب المقدس

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

فهرس التفسيركنيسة الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

__________________________________________________________________________________
© كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Antonious-Fekry/11-Resalet-Filebby/Tafseer-Resalat-Fileppy__00-introduction.html