الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد الجديد - القس أنطونيوس فكري

الرسالة إلى أهل غلاطية 5 - تفسير رسالة غلاطية

 

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطيه:
تفسير رسالة غلاطية: مقدمة رسالة غلاطية | الرسالة إلى أهل غلاطية 1 | الرسالة إلى أهل غلاطية 2 | الرسالة إلى أهل غلاطية 3 | الرسالة إلى أهل غلاطية 4 | الرسالة إلى أهل غلاطية 5 | الرسالة إلى أهل غلاطية 6 | ملخص عام

نص رسالة غلاطية: الرسالة إلى أهل غلاطية 1 | الرسالة إلى أهل غلاطية 2 | الرسالة إلى أهل غلاطية 3 | الرسالة إلى أهل غلاطية 4 | الرسالة إلى أهل غلاطية 5 | الرسالة إلى أهل غلاطية 6 | الرسالة إلى أهل غلاطية كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

      أنهى الرسول الإصحاح الرابع بأننا أحرار ولئلا يسئ أحد فهم الحرية بدأ هنا في هذا الإصحاح يحدثنا عن الحرية التي حررنا بها المسيح (يو36:8) فالحرية التي لنا ليست كما يتحدث عنها العالم أي هي ليست حرية إباحية يطلق فيها الإنسان العنان لشهواته. بل نحن نتكلم عن إنسان مؤمن مات مع المسيح عن العالم، صار مصلوبًا عن العالم والعالم مصلوبًا له. لا يستعبده شيء في هذا العالم (غل 14:6). ونحن بحريتنا نتشابه مع مخلصنا في بذل حياتنا عن العالم. الحرية الحقيقية هي في قيادة الروح القدس لحياتنا فيجذبنا  لنتحرر من الأرضيات ونحيا في السماويات. إذا تحدثنا عن الحرية التي قصدها بولس الرسول فهي حرية من الالتزام الحرفي بطقس الناموس ولكنها ليست خروجًا عن ناموس المسيح ولا عن ناموس موسى الأخلاقي كالوصايا العشر مثلًا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الحرية

أساء الناس فهم الحرية دائما. فحاول أن تقول لإنسان خاطئ: كف عن خطيتك (مثال حاول أن تنصح مدخن أن يكف عن التدخين) فستجد الإجابة المكررة من الجميع: أنا حر. وهكذا أجاب اليهود على المسيح حينما حدثهم عن الحرية وقالوا لم نستعبد لأحد قط (يو32:8 - 36) ولاحظ أنه في هذا الوقت كان اليهود مستعبدين للرومان. وهكذا كل خاطئ يتصور أنه يمارس خطيته بحرية ولا يدرى أنه مستعبد لها.

      والله أعطانا الوصايا ليحمينا من أن نُستعبد لغيره، فنُذَّل. حين يطلب الله أن نعبده ولا نعبد سواه في الوصية الأولى من الوصايا العشر، كان هذا ليس لأن الله في حاجة لعبوديتى أو لعبادتي، ولكن الله كأب يخاف على أن أعبد غيره فيذلني هذا الآخر. سواء صنم أو شيطان أو لذة...

والفلاسفة الملحدين فهموا أن الوصايا هي تَحَكُّم من الله واستعباد الله لنا.

فقال بعضهم:

* الله في برج عاجي لا يشعر بحاجات الإنسان.

St-Takla.org Image: Portrait of Friedrich Nietzsche by Hans Olde, first appeared in the German magazine "Pan", no. 4 of the fifth year (1899/1900), ca. page 233 صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة تصور فريدريك نيتشه لهانز أولد، ظهرت لأول مرة في مجلة "بان" الألمانية، عدد 4 للسنة الخامسة (1899-1900)، حوالي صفحة 233

St-Takla.org Image: Portrait of Friedrich Nietzsche by Hans Olde, first appeared in the German magazine "Pan", no. 4 of the fifth year (1899/1900), ca. page 233

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة تصور فريدريك نيتشه لهانز أولد، ظهرت لأول مرة في مجلة "بان" الألمانية، عدد 4 للسنة الخامسة (1899-1900)، حوالي صفحة 233

* الله خلق الإنسان ليستعبده ويذله وأن حرية الإنسان لا تأتى إلا بالانفلات من الله والتخلص منه، لذلك ناضلوا ضد فكرة وجود الله. ولاحظ أن الإلحاد غير الوثنية. فالوثنية هي عبادة أصنام أما الإلحاد فهو رفض فكرة وجود إله أصلًا. هؤلاء اعتبروا أن الله يقيد حريتهم فرفضوه. وقالوا الإنسان موجود بقدر ما هو حر.

* قالوا أبانا الذي في السموات إبق هناك (أي لا نريدك إلهًا لنا).

* قالوا لنترك السماء للملائكة والعصافير (فهم يريدون الأرض).

* نيتشة أعلن موت الله وأعلن الكنائس قبورًا له (ليصير هو إلهًا).

* قالوا إنهم برفضهم لله يحققون ملء إنسانيتهم.

ونرد عليهم

1 ـ الله خلقنا على صورته أحرارًا، فالله يريد أن نختاره بحريتنا ونحبه بحريتنا ولا نحبه كعبيد. لذلك قال:

" لا أعود أسميكم عبيد بل أحباء" وإذا كان الله أعطانا الحرية فلماذا يأخذها ثانية.

2 ـ الله الذي يسمى نفسه أب وأخ وصديق وعريس... هل يريد أن يذلنا.

3 ـ كيف يستعبد الله الإنسان ويذله. وهو الذي أذل نفسه بتجسده وصلبه بل ترك العبيد يلطمونه. هو غسل أرجل تلاميذه ومازال واقف على الباب يقرع ينتظر من يفتح له، باحثًا عن الدرهم المفقود.

4 ـ بالحرية التي أعطاها الله الإنسان:                     

أ) رفضه الفلاسفة             ب) أهانه الملحدين

ج) صلبه اليهود               د) خالفنا وصاياه جميعًا.

5 ـ يقال إن الأكثر حبًا أكثر ضعفًا. والله محبة فهو إذًا أكثر حبًا. الإله الذي يتهمونه بأنه يستعبد البشر يقول: " حَولِى عنى عينيك فإنهما قد غلبتانى" ولذلك نجد الله يقف كمهزوم أمام يعقوب.

6 ـ رفضهم للوصايا هو رفض مريض لروشتة طبيبه.

7 ـ هم ظنوا الصلوات والأصوام عبودية. ولكن من جربها شعر بلذة الله وبقوة لا نهائية تسانده.

8ـ هم يريدون تحقيق ملء إنسانيتهم، والله يريد أن يؤلهنا " ألم أقل إنكم آلهة" فالله يريد أن يخرجنا من ذاتيتنا وقفصنا البشرى لنتحد به ونلتصق بألوهيته ونصير شركاء الطبيعة الإلهية.

9 ـ أقصى ما يحلم به هؤلاء هو أن يعيشوا في لذاتهم الحسية بحرية كالحيوانات، وتنتهي حياتهم بالموت مثل الحيوانات، ولا تكون لهم حياة بعد الموت. أما الله فيخطط لنا لحياة أبدية ومجد أبدي وفرح أبدي بل نكون معه في عرشه (رؤ3: 21).

10 ـ باختصار هم يهاجمون ويرفضون إلهًا ليس هو إلهنا الذي نعرفه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

لماذا الوصايا؟

      الله خلق آدم حرًا. وأعطاه وصية حتى لا يفقد حريته. ولما أخطأ وسقط خسر كثيرًا ومات. ولكن الله أعطاه بعض الوصايا حتى يعيش بقدر الإمكان في سعادة الفترة التي سيعيشها على الأرض. إذًا هذه الوصايا ليست لصالح الله، فالله لن يزداد قداسة لو نفذنا الوصايا ولن يقل لو لم ننفذها. إنما هي لصالح الإنسان.

      آدم في الجنة كان كمريض بالإيدز (نقص المناعة) الموجود في غرفة معقمة. وطالما هو في الغرفة المعقمة يمكن له أن يعيش ولا يموت. وقول الله له لا تخطئ، كقولنا لمريض الإيدز، لا تخرج من الغرفة المعقمة لئلا تموت. وحينما أخطأ آدم خرج من الجنة وهذه تساوي خروج مريض الإيدز من الحضّانة. حينئذ يأتي الطبيب ويقول لمريض الإيدز طالما خرجت، فخذ هذه الوصايا لتحيا أطول فرصة ممكنة في صحة: " لا تمتد يدك إلى شيء ملوث، اغسل المأكولات أولًا..."، وهكذا فعل الله إذ أعطانا الوصايا، ففائدة الوصايا هي أن نحيا سعداء وبلا عبودية وبلا مذلة. هي لصالحنا وليست لمصلحة الله. لذلك فالله في حزقيال 20 حين أراد أن يظهر محبته لشعبه، قال لهم  " أنا قد أعطيتكم الوصايا تحيون بها" (حز11:20).

فالخطية تستعبد الإنسان. وحينما تذوق آدم من الشجرة وتلذذ بها انفصل عن الله. وهذا ما نبه له الله ألا يتذوق من الشجرة، ولم يستمع وبنفس المنطق يعطى الله الوصايا ليقول لنا: " آدم خالف الوصية فخرج من الجنة وعاش في آلام الأرض، وأنتم لا تخالفون وصاياي فتتألموا" والله هو الذي خلقنا ويعرف أننا جسد + نفس + روح. أما هؤلاء الفلاسفة فلا يروا سوى الجسد، فأرادوا أن يعطوا هذا الجسد كل ملذاته وشهواته ظنًا منهم أن هذا هو طريق السعادة للإنسان وملء إنسانيته. لكن الله الذي يعرف كخالق لنا أن هناك روح لا تشبع وترتاح سوى بطريق آخر غير اللذات الحسية، أعطانا الوصايا التي من يتبعها تشبع روحه فيجد راحة وسلام وفرح.

ونلاحظ أن البلاد الإسكندنافية بها أعلى نسبة من الانتحار والأمراض النفسية مع إنها بلاد بلا مشاكل مادية، والسبب أنهم أشبعوا الجسد فقط بالملذات ولم يشبعوا الروح، التي لا تشبع ولا ترتاح إلا بالقرب من الله وهذا لا يأتي إلاّ بتنفيذ الوصايا، التي أعطاها الله للإنسان كطريق للفرح. وقارن مع السواح الذين لا يأكلون ولا يشربون ولا يتلذذون بملذات العالم لكنهم في منتهى الفرح. لأن الروح حين تشبع، تشبع النفس ويشبع الجسد. والعكس غير صحيح.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

العبودية لله تحرر

      يعقوب ويهوذا أخو الرب حينما كتبا رسالتيهما في الكتاب المقدس لم يفتخرا بكونهما إخوة للرب يسوع، بل بكونهما عبيدًا له. فالقرابة الجسدية لا تفيد. لكنهما اكتشفا أن العبودية لله فيها كل البركة والحرية. لسبب بسيط أن الله خلقنا على صورته أحرارًا، فالله لا يريد عبيدًا. بل خلقنا أحرارًا وبحريتنا إما نقبل الله إلهًا نعبده أو نرفضه. والله يحترم حريتنا هذه، فمن رفضه لا يرغمه الله على شيء. والدليل بلايين البشر الذين رفضوا الله ووصاياه والله لم يتخل عنهم بل كان يطعمهم ويعولهم ويشرق بشمسه عليهم. أما العبودية لآخر (شيطان، شهوة، خطية، لذة) فهي تستعبد الإنسان، ولا يستطيع بسهولة الفكاك من هذه العبودية. والإنسان قبل المسيح استُعبد للشيطان وللخطية. وجاء المسيح ليحررنا (يو32:8ـ36) ويطلب منا أن لا نعود للخطية فنُستعبد. فطالما نحن عبيدًا لله، فنحن أبناء لله، نعيش في بيت الله. في بيت أبينا. نعيش في فرح وفي ملء البركة. أما من يرفض كالابن الضال فهو يخرج من بيت أبيه إلى المجاعة في الخارج وإلى العبودية. وللآن فهناك من يفهم الحرية خطأ، وأن الحرية هي في ممارسة الخطية، فيستعبد لها ويُحرم من بركات الله له. أما الابن الذي يحيا يعبد الله طائعًا وصاياه فيبقى في بيت أبيه مستمتعًا بالأحضان الإلهية الأبوية، لا يعود يخاف من شيء فهو في يد أبيه الإله القوى، لا يخاف إنسان ولا يخاف من الغد ولا يخاف على رزقه، هو سيتحرر من همومه ويعيش في حرية. من يستعبد نفسه لله، لن يعود يهتم بالناس بل بأن يرضى الله، فلن يُستعبد لإنسان ولن يهتم بتقدير أحد. بل سيتحرر من العواطف البشرية. فهو قد أحب الله الذي شعر بأحضانه الأبوية أكثر من الناس وأكثر من أقربائه. سيحب الله أكثر من أبيه وأمه... من يستعبد نفسه لله سيفتح الله عينيه على أمجاد السماء فلا يعود يشتهى شيئًا في الأرض. لذلك قال أغسطينوس: "جلست على قمة العالم عندما صرت لا أشتهى شيئًا في العالم". وهذا هو سر قوة المسيحية أن نرتبط بالمسيح إلهنا بقوة حب ترفعنا للسماء وتحررنا من الأرضيات ونشعر بالحرية الحقيقية، أي أن نتحرر من كل ما يجذبنا للأرضيات ويجعلنا نلتصق بها، لا يعود لشيء سلطان علينا. هذا ليس معناه أن نترك أعمالنا وبيوتنا. بل ابن البيت يأكل ويشرب ويلعب وهو مستمتع بمحبة وأحضان أبيه. ونحن نعيش ونعمل ونتزوج ونحيا حياة طبيعية ولكن القلب لله، يعبد الله، ويستمتع بمحبة أبيه وأحضانه. وهذه دعوة لكل إنسان. ومن يذهب لله ليعبده يجرى الله نحوه بالأحضان.

 

تعرفون الحق والحق يحرركم: (يو32:8)

      طريق الحرية الحقيقية هو معرفة الحق. والمسيح هو الحق " أنا هو الطريق والحق والحياة" (يو6:14). والآب هو الحق، والسماء حق. أما الأرض بكل ما فيها فهي باطل الأباطيل (سفر الجامعة). والأرض بكل ملذاتها ومجدها هي باطل الأباطيل، هي قبض الريح، هي سراب نسعى وراءه ولا ندرك شيئًا سوى أن نُستعبد لشهواتها العمر كله. ملذات العالم وقتية وهي إما تتركنا يومًا أو نتركها بالموت.

أما مَنْ يتذوق معرفة الله الحق ويتذوق لذة السمائيات فيكون كمن وجد لؤلؤة كثيرة الثمن هي (الحق) فمضى وباع باقى اللآلئ (محبة العالم) وباع أي صارت بلا قيمة عنده. أصبح لا يجرى ورائها ولا يهتم بها. لكننا لن نتحرر من محبة العالم ولذاته ما لم نتذوق أولاً حلاوة المسيح أي نعرف الحق. وهذا هو جهاد المؤمن أن يجاهد في صلاته (يتغصب على الصلاة مت 12:11) ويوما وراء يوم سيكتشف لذة الصلاة وسيكتشف لذة عشرة المسيح. وهكذا في دراسته للكتاب المقدس سيكتشف المسيح (الحق) الجوهرة الكثيرة الثمن فيتحرر من عبودية العالم.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الروح والجسد

      الله خلق الإنسان طاهرًا. وبعد السقوط صار هناك انفتاح على الشر، صار في الإنسان، إنسان داخلي عتيق، أي طبيعة تميل وتشتهى الشر. وبعد المعمودية تنكمش وتموت هذه الطبيعة (لكن لنا سلطان بحريتنا أن نقيمها ثانية) وتولد فينا طبيعة جديدة، إنسان داخلي جديد منفتح على السماء يشتهى الله. وبحريتنا نحكم على إحدى الطبيعتين (أو الإنسانين) الداخليتين بالموت، وعلى الأخرى بالحياة. فمن يحيا ميتًا أمام الخطية مصليًا مسبحًا دارسًا للكتاب المقدس فهو يميت إنسانه العتيق ويحيى وينمى إنسانه الداخلي الجديد والعكس فمن يهمل وسائط النعمة ويجرى وراء شهواته فهو ينشط ويحيى الإنسان العتيق وكأنه يحكم على الإنسان الداخلي الجديد بالانكماش والموت.

 

 إنسان مولود بحسب           إنسان وُلِدَ في المعمودية         إنسان أهمل جهاده

الطبيعة من أبيه وأمه          من الماء والروح                وسعى وراء شهواته

 

وبولس الذي يتكلم هنا عن الحرية يقول طالما إنك حر فاختار طريق الروح أي أن تجاهد لينمو الإنسان الداخلي الجديد وينتعش الإنسان العتيق. والإنسان الداخلي سواء هذا أو ذاك هو الذي سيقود أعضاء جسدك (رو16:6) فإن قادها الإنسان العتيق صارت آلات إثم. ولو قادها الإنسان الجديد صارت آلات بر. ونسمع هنا قول الرسول " اسلكوا بالروح". والروح هنا ليس هو الروح الإنساني بل هو الروح القدس. والروح القدس يقود الإنسان الداخلي الجديد. والروح الإنساني ليس بالضرورة أن يكون طاهرًا. فالمتكبر إنسان روحه متكبرة والشيطان نفسه روح. ويقول الرسول "لا تكملوا شهوة الجسد" = الرسول بهذا لا يهاجم الجسد بل الإنسان الداخلي المنفتح على الشر (العتيق). والرسول يقصد بهذا أن لا نرضى الجسد العتيق ونشبع شهواته. ونسمع في (غل17:5) أن هذان يقاوم أحدهما الآخر؛ أي الروح والجسد. فالروح القدس يعمل مع الإنسان الداخلي الجديد (هذا إن كنت أنا أجاهد وأحافظ على الإنسان الداخلي حيًا منتعشًا ناميًا بالصلوات ودراسة كلمة الله وممارسة وسائط النعمة عمومًا) فيجذب الإنسان ليحيا في السماويات. والعكس فإن أهمل الإنسان وسائط النعمة يَضمُر الإنسان الداخلي الجديد، وينتعش الإنسان العتيق جاذبًا الإنسان للأرضيات. وأحسن تشبيه لهذا الوضع هو المنطاد (بالون يحتوى على غاز خفيف يجذب إلى فوق) ومثبت بالبالون سلة يركب فيها إنسان لتحمله إلى فوق. ويوجد بالسلة أكياس رمل، وتربط السلة بأربطة تمنعها من الطيران. وإذا شاء الإنسان أن يطير يقطع الأربطة ويلقى بأكياس الرمل فيطير البالون. هنا لو تذوق هذا المسافر حلاوة السماء سيلقى بالمزيد من أكياس الرمل بحريته ليرتفع أعلى وأعلى. والرباطات التي تربط البالون بالأرض هي الخطايا والشهوات الخاطئة، وقطع الأربطة هي التوبة. وأكياس الرمل هي اللذات المحللة كالطعام والشراب. وإلقاء أكياس الرمل هو الصوم والزهد والتقشف وهذا لن نمارسه بلذة، ما لم نتذوق طعم السماويات. الروح يجذب لأعلى بأن يقنعنا أن نلقى بأكياس الرمل أي نزهد في ملذات الدنيا. ثم كلما عشنا في السماويات وتذوقنا حلاوتها، نزداد في أصوامنا وزهدنا بحريتنا وهذا ما قاله السيد المسيح من ضيع حياته لأجلى يجدها (مت39:10).

 

الرسول بعد أن تكلم عن الحرية طلب منا أننا بحريتنا نختار طريق الروح أي نهتم ببناء الإنسان الداخلي الجديد تاركين شهوات الجسد لنحيا في السماويات. ويكون لنا ثمار الروح (22:5، 23). وهذا يكون بأن نصلب شهواتنا وأهوائنا (نحكم بالموت على الجسد أو الإنسان العتيق 24:5) أما من يعمل للجسد أي يستخدم حريته لإرضاء ملذاته الجسدية الشهوانية فهو يحكم بالموت على إنسانه الداخلي الجديد وينعش العتيق وهذا العتيق أعماله فظيعة سجلها الرسول هنا في (غل19:5ـ21).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

كيف نحيا في السماويات؟

      نجاهد أي نغصب أنفسنا أن نسمع وننفذ الوصايا (مت12:11). فيسكن عندنا الآب والابن (يو23:14) ولا نقاوم الروح، فنمتلئ منه، خصوصًا إذا سبحنا وصلينا... وبذلك يسكن عندنا الثالوث. فنصير سماء. وحين نصير سماء ونتذوق حلاوتها يزداد زهدنا في الأرضيات (نلقى بأكياس الرمل من المنطاد) بحريتنا. فنزداد إحساسًا بالسمائيات إذ نرتفع أكثر وأكثر وبهذا نفهم ترابط الإصحاح. فهو يكلمنا عن الحرية، ثم يشرح معنى الحرية الحقيقية وأن الحرية ليست فرصة للاندفاع وراء شهوات الجسد. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). فالجسد في صراع مع الروح وحينما نُغَلِّب الروح على الجسد تكون لنا ثمار الروح. الحرية أيضًا يجب أن نفهمها أننا نحيا في دوائر متماسة، فالله لن يتركني اعتدى على حرية غيري. أنا حر الحركة داخل دائرتي لا أتعداها إلى دائرة الآخر

 

وهذا مثل لاعب الكرة. هو بحريته يعطى الكرة لمن يشاء، ولكن هناك حدود له. فلو ضرب لاعب آخر يعاقب، أي أن حريته مقيدة. ولولا أن حريتنا مقيدة سنفسد خطة الله ونعتدي على حياة الآخرين. والله حدد حريتنا لأننا يمكن أن نخطئ، أما الله فحريته مطلقة فهو لا يخطئ. إذًا الله لا يذلنا إذ يعطينا وصايا نعيش بها فهذه لكي نعيش في فرح ولكي لا نهلك. وإن قال إنسان أنا حر ولم يطع الوصايا فهو كمريض قال أنا حر وترك الدواء الذي وصفه الطبيب. فمن يترك وصايا الله سيحيا في حزن. والكنيسة لا تذلنا إذ تضع لنا وصايا وصلوات طويلة وأصوامًا طويلة هي تشجعنا بأن نلقى أكياس الرمل، تشجعنا أن نتذوق السمائيات فنلقى نحن بأكياس الرمل بعد ذلك بحريتنا أي نزداد زهدًا وتقشفًا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مفهوم الحرية في رسالة غلاطية أصحاح 5

 

1 ـ هي حرية من الخطية. فالخطية تستعبد الإنسان.

2 ـ حرية من وثنيتهم القديمة حتى لا يرتدوا إليها.

3 ـ حرية من أعمال الناموس وعوائده مثل الختان والنجاسات والمأكولات النجسة (لا11) والتطهيرات والذبائح وعدم لمس الميت...

4 ـ حرية من تقليدات الآباء اليهود. الذين منعوا السير يوم السبت سوى لمسافة محددة وقال آباءهم إن الله لا يسير مسافة أطول من قامته يوم السبت. والآن في إسرائيل يأتي الرجل بعامل فلسطينى ليضئ له النور ويطفئه يوم السبت فهو لا يعمل يوم السبت حتى في إنارة وإطفاء منزله.

 

غل1:5 : فاثبتوا إذًا في الحرية التي قد حررنا المسيح بها ولا ترتبكوا أيضًا بنير عبودية”.

St-Takla.org Image: Two Ox with yoke for the Plough صورة في موقع الأنبا تكلا: ثوران (ثور) موضوع عليهم النير، للمحراث

St-Takla.org Image: Two Ox with yoke for the Plough

صورة في موقع الأنبا تكلا: ثوران (ثور) موضوع عليهم النير، للمحراث

نِيرِ: هو اسم للخشبة التي تربط حيوانين يجران حِملاً. والمقصود لا ترتبطوا بخطية أو بأحكام الناموس فتكون لكم كنير. هو وصف صعب لمن يتعبد لوصايا وأحكام ثقيلة بدون فائدة، ويكون كالبهيمة التي تحمل النير على رقبتها وتجر ثقلاً هائلاً دون أن تفهم أو تدرى عنه شيئًا. والرسول يريد أن يقول إن المسيح حررنا من ثقل الناموس فلماذا نعود لعبوديته. هم لم يستفيدوا من خبراتهم السابقة إذ تحرروا بإيمانهم من أوثانهم وها هم ينتقلون إلى عبودية أخرى للناموس. وفي المقابل يقول السيد المسيح إحملوا نيرى فهو خفيف (مت11: 29، 30) فهو (أي المسيح) الذي يحمله حقيقة (يو5:15). والمقصود بنير المسيح أي وصاياه. ومن يحاول أن ينفذها سيجدها سهلة التنفيذ لأن المسيح هو الذي يحمل معنا. أما الذي يقف خارجا ويقول هي صعبة التنفيذ لن يقدر على شيء. لن يقدر إن لم يبادر ويحاول التنفيذ. وهذا هو الإيمان الحي أن تصدق أن هناك قوة هي النعمة ستعينك على تنفيذ الوصية فتنفذ الوصية فتجدها سهلة.

مثال: لو قلت لك احمل رجل ثقيل جدًا واقف في الماء، ستقول لا يمكنني حمله. ولكن لو حاولت ستجده خفيفًا جدًا. لأن قوة دفع الماء هي التي تحمله. هذه القوة التي تحمل معنا وتساعدنا في تنفيذ الوصايا هي النعمة.

الحرية التي حررنا بها المسيح: هي حرية من كل خطية ومن الناموس. (يو34:8 ـ36)= فالمسيح في هذه الآيات يشير لأنه فك العبيد من نير عبوديتهم ليصيروا أبناء. وهذه لا يقدر عليها سوى المسيح الذي يمنحنا روح البنوة.

فاثبتوا: معناها قفوا بجدية وحزم. مادام المسيح قد حرركم فقفوا بثبات في هذه الحرية. ولو علمكم الإخوة الكذبة أن ترتدوا، عليكم أن تثبتوا في الحرية التي حرركم بها المسيح، ولا ترتدوا للاستعباد لا لخطية ولا للناموس. وقوله اثبتوا فيه إشارة لتذبذبهم. والثبوت في الحرية هو الثبوت في الإيمان بالمسيح. لأن المسيح هو الحق، والحق هو الذي يحرر. والروح القدس هو الذي يعرفنا المسيح ويخبرنا عنه فنعرف الحق فنتحرر (يو14:16 + يو6:14 + يو32:8-36).

 

غل2:5: ” ها أنا بولس أقول لكم إنه إن اختتنتم لا ينفعكم المسيح شيئًا”.

 أنا بولس: الذي له سلطان من المسيح، وتعليمه من المسيح. بالإضافة إلى أنه هو الذي بشرهم، وعرفوا المسيح بواسطته. وأحبهم وأحبوه. ولمحبته لهم التي اختبروها، ها هو يخبرهم بالصالح لهم. إن اختتنتم لا ينفعكم المسيح شيئًا: من يذهب ليختتن ظنًا منه أن الختان طريق للخلاص، فهو لا يؤمن بالمسيح مخلصًا وأن فيه الكفاية. هو لا يثق في كفاية دم المسيح للخلاص. ومن لا يؤمن لا يتبرر، ومن يؤمن بالمسيح أي أن يثق فيه ينال من المسيح خلاصًا وبرًا ومعونة ونعمة بلا حدود. أما من يختتن خوفًا من الناموس فهو لا يثق في قوة النعمة لذلك فهو يفقد فعلها في حياته بل يضع نفسه تحت حكم الناموس.

 

غل 3:5: ” لكن أشهد أيضًا لكل إنسان مختتن أنه ملتزم أن يعمل بكل الناموس”.

أيضًا: عائدة على الآية السابقة. والختان هو المدخل لكل الناموس اليهودي، هو علامة الدخول لليهودية ومن ثم الالتزام بالناموس. فمن اختتن يلزمه تقديم ذبائح دموية. ومن التزم بالناموس عليه أن يكمله وإلا صار ملعونًا (غل10:3) وأين في هذا العالم من استطاع الالتزام بكل ما في الناموس من وصايا. ومن ارتد للناموس ليتبرر فهو يرتد عن المسيح لأنه إن كان الناموس يبرر، فالمسيح مات بلا سبب (21:2). فالذي استعبد نفسه تاركًا حرية المسيح يجب ألا يسلك فيما بعد كإنسان حر بل كعبد ملتزم بكل قوانين الناموس. أما البر الذي بالمسيح فهو أنه أي المسيح أُسلِمَ من أجل خطايانا وأقيم لأجل تبريرنا (رو25:4).

 

غل 4:5: ” قد تبطلتم عن المسيح أيها الذين تتبررون بالناموس سقطتم من النعمة”.

 تبطلتم عن المسيح. سقطتم من النعمة: إذ ذهبوا لمصدر آخر غير المسيح ليتبرروا بطلت العلاقة مع المسيح، فمن يرجع ليحيا تحت لعنة الناموس يسقط من عمل النعمة، فماذا يبقى له حينئذ إلا الغضب لأن الناموس يقف عاجزًا والنعمة تتخلى تمامًا. الناموس ليس لديه قوة والمرتد قد ترك المسيح ونعمته، ولم يعد للنعمة عمل معهم. كل هذه الخسارة تحدث في حالتين:

1) عندما يتكل المؤمن على أحد غير المسيح أي الناموس في حالة غلاطية أو على بره الذاتي فيفتخر بأعماله (لذلك تعلمنا الكنيسة في معظم مردات القداس أن نقول يا رب ارحم. أي ليس لنا يا رب أن نطلب، إذ نحن غير مستحقين فنحن عبيد بطالون. ولا نطلب سوى مراحمك).

2) أن يرتد المؤمن لطريق الشر، فلا شركة للنور مع الظلمة.

عمومًا الارتداد لأعمال الناموس يفقدنا النعمة، لأن النعمة الشرط الأول لها هو الإيمان بالمسيح وحده كمخلص. وبدون إيمان لا يمكن إرضاء الله (عب6:11) الإيمان هو المدخل لكل البركات الإلهية (انظر المقدمة).

 

غل 5:5: ” فإننا بالروح من الإيمان نتوقع رجاء بر”.

المدخل هو الإيمان بعمل فداء المسيح، وتأتى المعمودية بعد ذلك، وفيها أموت مع المسيح وأقوم معه. ثم الميرون أي حلول الروح القدس. كل هذا لخصه الرسول هنا فقال فَإِنَّنَا بِالرُّوحِ مِنَ الإِيمَانِ: فبدون إيمان كمدخل لن يحل علينا الروح القدس. والروح القدس يعمل على تغيير شكلى ليصبح على صورة المسيح (كمثال فنان يحول قطعة رخام إلى تمثال جميل) هذا هو الخلاص. والقوة التي تغير طبيعتى هي النعمة التي تجعلنى أموت مع المسيح (عن الخطية) وأقوم معه بطبيعة جديدة (جدة الحياة رو6: 4) هذا إن أردت. والإيمان هو تسليم نفس لتموت الطبيعة القديمة، هي قبولى أن أموت عن العالم (هي تسليم قطعة الرخام للمثّال). هي تسليم نفس للروح القدس، أصابع الله لتعمل فىَّ. والتسليم هنا يعنى قبول أي شيء من الله حتى لو كانت تجربة قاسية، فالمثال ليشكل قطعة الرخام يستعمل إزميله ومطرقته. وما يساعد الروح القدس أن نشكر على كل حال في ثقة منى في الله الذي يريد خلاصى. وكلما عمل فىَّ الروح القدس أقترب من صورة المسيح، الصورة السماوية، الخليقة الجديدة التي يريدنى الله عليها وكلما اقترب من هذه الصورة يدخل فىَّ رجاء، رَجَاءَ بِرّ: أمل أن الله إذا بدأ عمل يكمله، فالله سيعطينى طالما بدأ معي أن أتبرر وأصلح للمجد السماوى المُعَّد. وبدون هذا الرجاء، فنحن ينقصنا فضيلة مسيحية أساسية (1كو13:13) بعد كل هذا نسأل أين دور الختان في كل هذا. فالختان لا يعطى رجاء بر. أما الذي يؤمن يعطيه الروح القدس رجاء بر. ونلاحظ في هذه الآية وآية6 ثلاثية بولس الرسول عن الإيمان والرجاء والمحبة. ونلاحظ هنا إرتباط الإيمان بالرجاء. فالإيمان هو الثقة بما يرجى (عب1:11. وقارن مع 1كو13:13 +عب10:6ـ12 + عب22:10ـ24).

  

غل 6:5: ” إنه في المسيح يسوع لا الختان ينفع شيئًا ولا الغرلة بل الإيمان العامل بالمحبة”.

كانت الختانة هي علامة العلاقة مع الله في العهد القديم. والناموس وضع للتهذيب. أما في العهد الجديد فقد صارت هناك علاقة مباشرة مع الله لا تعتمد على الجسد ولا النسب، بل على العلاقة القلبية مع الله، ولا يمكن أن توجد علاقة قلبية قوية مع الله إلا بالثقة فيه أي الإيمان به بأنه إله قوى قادر على حمايتى وخلاصى، هو يحبنى وهو صانع خيرات، ويدبر كل الأمور للخير. بهذا نرتبط بالله برباط سماوى، فكل ما يدبره للخير، والخير هو خلاصنا ووصولنا للسماء. فكل ما يسمح به هو طريقنا للسماء. إذن الفرق الحقيقى بين الناس ليس في الختان أو الغرلة بل في الإيمان (أي الثقة في الله عن حب). والختان لم ينفع اليهود إذ وهم مختونين صلبوا المسيح. والإيمان كما قلنا هو الطريق للخليقة الجديدة التي بها نخلص لذلك كرر الرسول نفس الآية في (غل15:6) ولكنه في الأخيرة أشار للخليقة الجديدة.

الإِيمَانُ الْعَامِلُ بِالْمَحَبَّةِ: الإيمان ليس فكرة أو أقوال تصدر من الفم، ليس هو أن أؤمن بأن الله هو واحد مثلث الأقانيم، فهذا النوع من الإيمان تعرفه الشياطين (يع 19:2) إنما الإيمان هو الإيمان الحى، فيه أؤمن بأن الله محبة، وكل ما يسمح به هو للخير، مهما حدث من أمور صعبة لا يهتز إيمانى به ولا ثقتى فيه، ولا تهتز محبتى له، فأنا أحبه أكثر من أبى وأمى.. هذا الإيمان العامل بالمحبة يجعلنى أموت عن العالم وأترك شهواته وخطاياه، فأنا أحب الله أكثر من كل العالم. هذا الإيمان يجعلنى أقف للصلاة وجسدي منهك، فكيف لا أقف لأتكلم مع من أحبه. هذا الإيمان يدعونى أن أقدم خدمات لكل الناس باذلاً نفسي بمحبة فهو إيمان عامل بمحبة. أما الإيمان بدون أعمال فهو إيمان ميت (يع20:2). الإيمان العامل بمحبة هو شكل محبة الله الباذلة التي ظهرت على الصليب. إيمان عامل بمحبة تجعلنى أطيع وصايا الله لأنى أحبه (يو21:14، 23) وفي هذه الآية تأنيب للغلاطيين، كأن الرسول يقول لهم "لو أحببتم المسيح لما حدث لكم هذا الإرتداد". والإيمان يأتي أولاً ثم الحب، فنحن يمكن أن نؤمن أن المسيح قد جاء دون أن نحبه والعكس ليس صحيحًا.

 

غل 7:5: ” كنتم تسعون حسنًا فمن صدكم حتى لا تطاوعوا للحق”.

تسعون: بمعنى السباق والجرى، والمقصود هو جهاد للامتلاء من الروح وجهاد في سبيل الملكوت بفرح. فمن صدكم: أي من عوقكم عن همتكم، والحقيقة أن من صدهم هو دخول عقيدة خاطئة هي الاهتمام بأعمال الناموس. والعقائد الخاطئة تقلل أو توقف عمل النعمة، لذلك فنشاط الغلاطيين تعوَّق. بولس كان يسمع أخبارًا عن تقدمهم في الإيمان إلى أن وصلت بعثة الإخوة الكذبة. الحق: الإيمان المسلم مرة للقديسين (يه3) وهو أيضًا كلمات الكتاب المقدس.

 

غل 8:5: ” هذه المطاوعة ليست من الذي دعاكم”.

المطاوعة: بمعنى الثقة. ومطاوعة الاقتناع هذه ليست من الذي دعاكم: أي ليست من الله.

 

غل 9:5: ” خميرة صغيرة تخمر العجين كله”.

هذا مثل سائد استخدمه الرسول في (1كو6:5) والخميرة الصغيرة هي عامل الفساد الذي يبدو صغيرًا في البداية ولكنه في النهاية يسيطر ويفسد الكل (1كو33:15 + مت 6:16) وبولس هنا يطلب أن ينقى الغلاطيون أنفسهم من أي تعاليم يهودية مثل الختان وخلافه. وهكذا نحن كمسيحيين علينا أن ننقى أنفسنا من أي عقيدة مخالفة لعقيدتنا. وننقى حياتنا من أي خطية مهما بدت صغيرة. وها نحن نرى مثالًا؛ فبولس يهتم كل هذا الاهتمام بمنع الختان مع إنه شيء بسيط ولكن الإهمال في الشيء البسيط سيؤدى لإهمال الإيمان كله.

 

غل 10:5: ” ولكنني أثق بكم في الرب أنكم لا تفتكرون شيئًا آخر ولكن الذي يزعجكم سيحمل الدينونة أي من كان”.

أثق بكم في الرب: هي كلمة تشجيع لهم. وهي أن الله سيحفظهم من هؤلاء المعلمين الكذبة. ولكن لاحظ أنه لم يقل أثق في الله أنه... فالروح القدس يعمل مع من يريد. لو الروح القدس يعمل وحده لحوَّل العالم كله إلى قديسين. ولكن قول الرسول أثق بكم يُظهِر أن لهم دور في الموضوع. ولو فشلوا فالعيب عيبهم وليس عيب الروح القدس. والله لا يعيننا ما لم نقم بواجبنا، وأولا أن نريد ("أتريد أن تبرأ؟" يو 5: 6).

ونرى أن نهاية الإخوة الكذبة هي الدينونة (2كو15:11+عب27:10). وأسلوب بولس الرسول في هذه الآية نجده أيضًا في (رو14:15-16 + فل21+ 2تس4:3).

 

غل 11:5: ” وأما أنا أيها الإخوة فإن كنت بعد أكرز بالختان فلماذا اضطهد بعد إذًا عثرة الصليب قد بطلت”.

يبدو أن الإخوة الكذبة أشاعوا كذبا أن بولس كان يكرز بالختان في أماكن أخرى. وهنا يرد بقوله إن كنت أكرز بالختان مع كرازتى بالصليب لما إضطهدنى اليهود والمتهودين، ولإنتهت عثرة الصليب = عثرة الصليب قد بطلت، فاليهود لا يعثرون في الصليب بقدر التخلى عن عوائد الآباء. فهم ما كانوا يعثرون بالصليب أي يرفضون الصليب لو إلتزمت بجانب كرازتى بالصليب، بوصايا الآباء. ولكن عثرة الصليب لليهود أن بالصليب وحده الخلاص دون أعمال الناموس. ولاحظ قوله أَكْرِزُ بِالْخِتَانِ: فهو لم يقل أمارس الختان فهو قد مارس الختان مع تيموثاوس.

 

غل 12:5: ” يا ليت الذين يقلقونكم يَقْطَعون أيضًا”.

يَقْطَعون: هذه الكلمة لها عدة تفسيرات:

1 ـ يقطعون أنفسهم من شركة الكنيسة والسماء. يقطعون أنفسهم بأنفسهم وذلك بعد أن حُكِمَ عليهم بالدينونة.

2 ـ كان بعض كهنة غلاطية الوثنيين (واسمهم كهنة سيبيل) يقطعون أعضاءهم التناسلية (الخصيتين) اعتقادًا منهم أن هذا يعتبر تماديًا في التقوى، وأنهم بهذا يتطهرون ويتبررون. والتقط بولس هذه العادة من غلاطية وقارن بينها وبين الختان، لأن المتهودين كانوا يعتقدون أنهم يتبررون بالختان. وبولس يهزأ هنا بالمتهودين ويقول لهم يا ليتكم تتمادوا وتتشبهوا بكهنة الأوثان وتقطعوا لا الغرلة فقط بل كل أعضاءكم التناسلية لكي تتبرروا.

3 ـ ربما عنى بولس قطع الأعضاء التي تعثرهم، كعيونهم وأياديهم ويشوهوا أجسادهم بتطبيق حرفي جاهل لما قاله السيد المسيح " إن عينك تعثرك فاقلعها، وإن كانت يدك تعثرك فاقطعها، فليقطعوا أياديهم حتى لا تمتد للسرقة، وليقلعوا عيونهم حتى لا يشتهوا ولا ينظروا بشهوة...

هذه السخرية من أناس لا يريدون أن يفهموا أن طريق التبرير هو النعمة. فبالنعمة يصير الإنسان خاضعًا لناموس المسيح ومتممًا له بفرح بكونه ابنًا يسكنه الروح ويتقوى به. فالروح يعين ضعفاتنا. الختان الآن للمسيحي هو ختان القلب بالروح (رو29:2) أي تموت في القلب محبة الخطية بعمل النعمة (راجع عمل النعمة في المقدمة). وراجع قول بولس أيضًا "فإن كنتم بالروح تميتون أعمال الجسد فستحيون (رو13:8). ففي المسيحية نحن لسنا وحدنا، لا نعتمد على ذراعنا، بل نحن نعمل والروح القدس يعين. الروح القدس يقتل محبة الخطية فينا ويعطينا أن نعمل أعمال بر بفرح.

 

غل 13:5: ” فإنكم إنما دعيتم للحرية أيها الإخوة غير أنه لا تصيروا الحرية فرصة للجسد بل بالمحبة اخدموا بعضكم بعضًا”.

يبدأ الرسول هنا الجزء التعليمي وهو مرتبط بالجزء العقائدي. ولقد دار الجزء العقيدي حول التحرر من الناموس، إذ حررنا المسيح الذي آمنا به لذلك أصبح الموضوع العملي الآن هو كيف نستخدم الحرية التي حررنا بها المسيح ملتزمين بالسلوك الأدبي والأخلاقي. وكأن الرسول يريد أن يقول لا تفهموا الحرية خطأ، فلا تتركوا أنفسكم لشهواتكم، بل بحريتكم انقادوا للروح لتتذوقوا السمائيات. لقد رفع المسيح عنا نير الناموس فلا تكن هذه فرصة لنرفس بل لنجرى للأمام. وكيف نجرى للأمام؟ هذا بأن نخدم بمحبة فلنخلع نير الناموس ونضع بدلًا منه نير الحب للمسيح وللآخرين، وهذا ألذ وأخف لأن المسيح يحمله معنا. الناموس الأدبي يلزمنا بالمحبة ويخضعنا تحت قيادة الروح للسلوك حسب الروح وليس حسب الجسد " لأن الله لم يدعنا للنجاسة بل في القداسة" (1تس7:4). والله حين يدعو الآن في عهد النعمة فهو يعطى قوة من الروح القدس الذي حل فينا لتساندنا. أما في العهد القديم فكان الشعب يمتنع عن الخطية في كبت خوفًا من العقوبات كالرجم. أما في العهد الجديد فلقد وهبنا الله القداسة (1تس13:3، 3:4).

بل بالمحبة إخدموا بعضكم بعضا: قارن مع (رو8:13) " لا تكونوا مديونين لأحد بشيء غير أن تحبوا بعضكم بعضًا" ويقصد الرسول أن الإنسان المسيحي يشعر بأنه أخذ الكثير من المسيح وهو غير مستحق، ويتساءل كيف أرد الجميل لله؟ لا يوجد طريق سوى أن أحب أولاد الله وأخدمهم، ألم يصلب المسيح لأجلهم، إذًا هو يحبهم، وطالما هو يحبهم فلأخدمهم. لذلك يقول بولس أنه مديون لليونانيين والبرابرة، للحكماء والجهلاء (رو14:1). ومعلمنا يوحنا يقول إن مَنْ يحب ينتقل من الموت إلى الحياة (1يو14:3) والمحبة في المسيحية ارتفعت عن الناموس فصارت "أحبوا أعدائكم" بدلًا من " تحب قريبك كنفسك" وقارن مع (يو25:17، 26+1يو 7:4-12).

 

غل 14:5: ” إن كل الناموس في كلمة واحدة يكمل تحب قريبك كنفسك”.

 هنا ملخص للناموس أي محبة القريب. ومحبة الآخرين لا تأتى إلا من محبة الله أولًا. هنا توجيه لطيف للغلاطيين، فإن كانوا مصرين على العبودية فبدلًا من عبودية الناموس فلتكن عبودية المحبة. فالمحبة أسمى وصايا الناموس.

  

غل 15:5: ” فاذا كنتم تنهشون وتاكلون بعضكم بعضا فانظروا لئلا تفنوا بعضكم بعضًا”.

بعد أن كلمهم عن المحبة يشير لحالتهم التي وصلوا لها من انقسامات ونزاع والرسول يطلب منهم أن يكفوا عن الشجار والنزاع حتى لا يفنوا أنفسهم. وهو يشير للأحقاد التي صارت بينهم حتى صاروا كالكلاب التي تنهش بعضها. وهذا يتفق مع قول يوحنا الرسول في (1يو15:3) "كل من يبغض أخيه فهو قاتل نفس" تَنْهَشُونَ: أي إشباع شهوة الغضب في أبشع صورة لها. والإنقسامات تبدد حياتنا الجسدية والروحية: لِئَلاَّ تُفْنُوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا. ولكن ما الذي أوصلهم لتلك الحالة من قلة المحبة؟ الإجابة ببساطة، الإيمان الخطأ والعقيدة الخاطئة تتسبب في فساد الحياة الروحية، فهناك علاقة أكيدة بين العقيدة والروحيات. لقد دخلت لهم عقيدة عاجزة معتمدة على الشكليات، فمن يعتقد أن الختان وغسيل الأرجل والأيادى يطهره سيهمل صلواته وجهاده وسعيه (آية 7) وبالتالي تكف النعمة عن أن تعمل فيه، هنا تختفى المحبة وتظهر الأحقاد. وهذا هو حال كل منا إذا إكتفينا بممارسة الطقوس كشكليات دون أن ندخل إلى العمق.

 

غل 16:5: ” وإنما أقول اسلكوا بالروح فلا تكملوا شهوة الجسد”.

 المقصود اسلكوا بالروح فلن تكملوا شهوة الجسد: الروح القدس يدعوني أن أطيع الوصية، فلو سلكت بالروح أي أطعت صوت الروح القدس سأكتشف أن هناك في داخلي قوة تعينني على أن أنفذ الوصية. وبهذا تظهر فاعلية الروح القدس، في أنه يعطيني قوة أن لا أكمل شهوة الجسد، أي الروح يعين الجسد فلا يكمل شهوته (رو26:8 + اف 8:2).

مثال: إن أخطأ فيك أحد ستتحرك داخلك شهوة الانتقام وسيصاحبها غيظ شديد واهتياج. ولو اتخذت قرارًا نابعًا من طاعتك لصوت الروح في داخلك أن تسامح وقلت للمخطئ "الله يسامحك أنا لا أريد منك شيئًا" ستجد السلام يملأ قلبك ولن تحاول أن تنتقم وتضربه، وبهذا لن تكمل شهوة الجسد. ولكن علينا بالصلاة لننال هذه النعمة. فالله يعطى الروح القدس للذين يسألونه (لو11: 13). وأيضًا لا نقاوم الروح ونصلب أهوائنا وشهواتنا حتى لا نعيش حسب الجسد معترفين دائمًا بخطايانا، فالروح يسكن عند المنسحقين ويعين من يصلب شهواته (إش15:57 + غل24:5 + رو1:12 + كو5:3 + رو11:6ـ14+ رو13:8ـ 16). إذًا من يسلك بالروح فهو تلقائيًا لن يكمل شهوة الجسد. والروح هو الروح القدس. وكما قلنا في مقدمة الإصحاح أن هناك إنسان داخلي جديد يولد في المعمودية والروح القدس يعمل دائمًا على أن ينميه. وطالما أن هذا الإنسان الداخلي في حالة نمو وصحة روحية فهو يستجيب لصوت الروح القدس، هو يميزه ويسمعه وقادر أن يتجاوب معه وهذا هو السلوك بالروح. لكن هل كل واحد يستطيع أن يسمع صوت الروح القدس؟ قطعًا لا. لأن هناك من أطفأ الروح، وهذا من يصر أن يقاومه. أما المملوء من الروح فيستطيع أن يسمع ويتجاوب.

الامتلاء بالروح: راجع (أف18:5ـ21) فالامتلاء من الروح هو نعمة لكن لا توجد نعمة بدون جهاد. وفي هذه الآيات نجد الجهاد المطلوب وهو الصلاة والتسبيح والشكر والخضوع. أي المطلوب هو الاتصال المستمر بالله. والسيد المسيح وضع شرط طلب الروح القدس (لو13:11) وبولس يقول صلوا بلا انقطاع (1تس17:5). إذًا لنسمع صوت الروح القدس يجب أن نكون مملوءين. والمملوء سيسلك بالروح. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). وكلما استجبنا لصوت الروح القدس نزداد امتلاءً والعكس فمن يقاوم صوت الروح القدس يطفئه ويقاوم أي يعاند دعوة الروح القدس الذي يبكت يو 8:16.

والسؤال الآن.. ماذا نعمل الآن إلى أن نمتلئ من الروح... كيف نسلك بالروح:

1) لنتشبه بالمسيح. اسأل نفسك في كل موقف... لو كان المسيح مكاني ماذا كان سيفعل.

2) أطع الوصايا التي تسمعها في الكتاب المقدس بالتغصب وستجد النعمة قوة تعين.

 

غل 17:5: ” إن الجسد يشتهي ضد الروح والروح ضد الجسد وهذان يقاوم أحدهما الآخر حتى تفعلون ما لا تريدون”.

 الجسد: قسمت الفلسفة الأفلاطونية الإنسان إلى قسمين:

أ) الجسد وقالوا عنه إنه القسم الحيواني في الإنسان.

ب) العقل وقالوا عنه إنه القسم الإنساني في الإنسان.

أما المسيحية فهي لا تهاجم الجسد أو تحط من شأنه.

أ) لأن الله خلقه والله لا يخلق شيئًا نجسًا.

ب) المسيح اتخذ له جسدًا، والمسيح لا يمكن أن يفعل هذا لو كان الجسد شيئاً نجس.

ج) نجد في الكتاب المقدس أن عظام أليشع أقامت ميت. بل هناك كثير من أجساد القديسين والشهداء نجدها في حالة سليمة.

فلماذا يهاجم بولس الرسول الجسد، أو ما هو الجسد في أقوال بولس الرسول؟ 

الرسول يقصد بالجسد، الإنسان العتيق الذي فينا أي الإرادة المنحرفة أو الطبيعة المنفتحة على الشر، أو الذهن الأرضي الفاسد والمنحرف والمستهتر. ونحن قد ولدنا بحسب الجسد من أمهاتنا بهذا الإنسان العتيق.

الرُّوحِ: ليست هي الروح الإنسانية، وليست الروح دائما مقدسة، فالشيطان روح. وهناك خطايا كالكبرياء، تنسسب للروح. ولكن الروح مقصود به الإنسان الداخلى الجديد المولود في المعمودية (2كو16:4) وهو مخلوق بحسب الله في المسيح. وهذا مدعو للحياة الأبدية. وهو يشتهى الطهارة ليحصل على السماء، وليحيا في السماويات ويتذوق حلاوتها. وهذا الإنسان الداخلى يقوده الروح القدس، ويرتقى بالروح وينمو يوما فيوما بقدر ما يغتذى على كلمة الله في الإنجيل وبالصلاة والتسبيح وممارسة أسرار الكنيسة وكلما ينمو يستجيب لقيادة الروح القدس. وشهوة هذا الإنسان هو الله (مز2:84+1:42) ويشتهى السماء (فى23:1).

الْجَسَدَ يَشْتَهِي ضِدَّ الرُّوحِ: الجسد المقصود به القوة التي تقاوم كل ما هو صالح، الجسد لا يلد إلا الخطية ويجذب الإنسان للشهوات الأرضية والملذات الحسية، هو يجذب لأسفل. أما الروح فهو عمل الروح القدس مع الإنسان الداخلى الجديد ويجذب الإنسان فيشتهى السمائيات. الروح يجذب الإنسان ليصلى والجسد يجذبه لينام وينشغل بكل الملذات الأرضية تاركاً الصلاة، بحجة النوم أو التعب أو أي شيء. المهم أن لا نصلى. كلاهما يُقَاوِمُ أَحَدُهُمَا الآخَرَ: هذا الصراع بين الجسد والروح سيظل قائماً طالما نحن في الجسد الترابى الذي يشتهى ما في الأرض حتماً. وبقدر ما ينمو الإنسان الداخلى الجديد يتقهقر الإنسان العتيق. لأن الجديد ينمو على أساس التخلى عما للقديم من تسلط ووجود وقوة. والإنسان المؤمن المعمد حر في تغذية أي منهما وجعل أحدهما ينمو. فمن يجاهد حاسباً نفسه ميتاً عن الخطية مجاهداً في صلاته وتسابيحه ينمو إنسانه الداخلى ويَضمُر إنسانه العتيق. وهذا قد بدأ في المعمودية. ولكن كل نعمة نحصل عليها إما أن نجاهد لتنمو فينا هذه النعمة أو نتكاسل فنفقدها. ومن يتكاسل تاركاً جهاده ساعياً وراء شهواته يضمر إنسانه الجديد وينمو إنسانه العتيق. وأى منهما سواء الإنسان العتيق أو الإنسان الجديد قادر في حالة وجوده نامياً منتعشاً على أن يستخدم أعضاءنا، إما كآلات بر، أو كآلات إثم. فلو كنا نسلك بالروح وإنساننا الداخلى نامياً، فهذا يستخدم أعضاءنا كآلات بر فبعيوننا نرى خليقة الله وبألسنتنا نسبحه وبأيدينا نرفعها للصلاة وبأرجلنا نسعى للسلام والخدمة والكرازة. وهنا يكون لنا ثمار الروح (غل22:5، 23). ولكن هذه لمن صلبوا الأهواء مع الشهوات غل 24:5. أما لو سلكنا بحسب الجسد، فإنساننا العتيق سيستخدم أعضاء جسدنا كآلات إثم وستكون أعمال الجسد فظيعة (غل19:5، 20).

هذا الصراع بين الروح والجسد هو الصراع بين حالتين عقليتين تتصارعان معًا، ولنسميهما الخير والشر، هما صراع بين صوت الروح القدس فينا يدعوني للسماويات وصوت شهواتي الجسدية تدعوني للأرضيات، هو صراع مستمر بين الطبيعة الجسدية الساقطة بغرائزها الطبيعية التي تستخدم الجسم كأداة وبين الروح القدس الذي يستخدم الجسم أيضًا كأداة. والإنسان له حرية الإرادة في الانحياز لأيهما. والإنسان الروحاني الذي تذوق السمائيات يتخلى عن شهواته الجسدية وتكفيه لقمة يسند بها جسده. وهذه درجات عبر عنها يوحنا الرائي حين قال

1) كنت في الروح (رؤ 1: 10)... ونسمع هنا عن درجة أعلى هي....  2) صرت في الروح (رؤ 2:4).

بولس هنا كان يتكلم عن الحرية، وكأنه يقول بحريتكم اسلكوا هذا الطريق الروحي وتذوقوا لذاته، ولأن الجسد نهايته التراب. أما الإنسان الداخلى الجديد لو كان نامياً، فهذا نهايته السماء موطنه الموعود (2كو1:5، 6).

تفعلون ما لا تريدون: الإرادة منقسمة بين إرادة حسنة لطاعة صوت الله وإرادة شريرة لطاعة شهوة الجسد. فإن انحاز الإنسان وأطاع شهوة الجسد فإنه يعمل الشر ضد صوت الله الذي يدعوه للخير، وهو كان يريده جزئيًا فهو يسمع صوت الروح القدس الذي كان يحاول إقناعه (إر7:20) ومن ينحاز للروح القدس (ولكن هذا يحتاج لأن يتغصب الإنسان (مت12:11) وهذا نسميه جهادًا) يجد معونة جبارة (رو8: 6) وينال رضى الله والحياة الأبدية. أما من ينحاز لشهوة جسده فهو يحزن الروح القدس بل يطفئه ويكون مصيره الدينونة.

 

غل18:5: ” ولكن إذا انقدتم بالروح فلستم تحت الناموس”.

لستم تحت الناموس: من ينقادون بروح الله تنطفئ فيهم كل الرغبات الشريرة. وبذلك لا يحتاجون لضبط الناموس إذ هم تجاوزوا إمكانياته تمامًا. فالذي لا يغضب لا يحتاج لوصية لا تقتل. والذي لا ينظر ليشتهى لا يحتاج لوصية لا تزن. ومن يسمع صوت الروح القدس داخله لن يحتاج لمن يوجهه من الخارج. وهذه الآية هي نفسها بالضبط (23:5) " ضد أمثال هذه ليس ناموس" أي من له ثمار الروح القدس هذه المذكورة في 22، 23 قطعًا لا يحتاج لناموس.

 

غل 19:5:” وأعمال الجسد ظاهرة التي هي زنى عهارة نجاسة دعارة”.

 أعمال الجسد هي ثمار الطبيعة الفاسدة، ينفذها الجسد أو الجسم.

ظاهرة: أي معروفة، فمن يسلك في هذه الخطايا فهو يسلك بالجسد.

زنى: هو التصاق محرم بامرأة، والزنى يبدأ بالنظرة للشهوة.

نجاسة: هي خطية أوسع معنى تشمل الشذوذ الجنسي والانحلال الخلقي.

دعارة: تجارة الجنس    

عهارة: إظهار الجسد عاريًا

 

غل 20:5: ” عبادة الأوثان سحر عداوة خصام غيرة سخط تحزب شقاق بدعة”.

عبادة الأوثان: تشمل الطمع وعبادة المال.

عداوة: هي إثارة العداوات بين الناس.

خصام: محبة الشجار والنزاع.

سخط: انفجار بالغضب بلا تعقل.

غيرة:  ليست الغيرة المقدسة لحساب مجد الله بل حسد الآخرين أو نقمة عليهم.

تحزب: هو اتجاه مشاكس مسوق بقوة شيطانية.

بدعة: هرطقة وهي التي تقود للشقاق فالمنشق هو مبتدع.

 

غل 21:5: ” حسد قتل سكر بطر وأمثال هذه التي أسبق فأقول لكم عنها كما سبقت فقلت أيضًا إن الذين يفعلون مثل هذه لا يرثون ملكوت الله”.

حسد: روح حقد لا تحتمل أن ترى نجاح إنسان، وتمنى الشر له.

بطر: عربدة وهي نوع من الفرح المفرط نتيجة شرب الخمر.

 

St-Takla.org Image: The fruit of the Spirit is love, joy, peace, patience, kindness, goodness, faithfulness, 23gentleness and self-control (Galatians 5:22-23) صورة في موقع الأنبا تكلا: وأما ثمر الروح فهو محبة فرح سلام طول اناة لطف صلاح إيمان وداعة تعفف - غلاطية 5: 22-23)

St-Takla.org Image: The fruit of the Spirit is love, joy, peace, patience, kindness, goodness, faithfulness, 23gentleness and self-control (Galatians 5:22-23)

صورة في موقع الأنبا تكلا: وأما ثمر الروح فهو محبة فرح سلام طول اناة لطف صلاح إيمان وداعة تعفف - غلاطية 5: 22-23)

غل 22:5: ” وأما ثمر الروح فهو محبة فرح سلام طول أناة لطف صلاح إيمان”.

راجع عمل الروح القدس في تجديد طبيعة الإنسان في المقدمة.

وهذه الثمار لا توجد منفردة فلا محبة بدون فرح وسلام.. وهكذا. هذه الثمار تأتى من تفاعل الروح القدس المشبه بأنهار ماء (يو 38:7، 39) مع الجسد المأخوذ من تراب الأرض. فالماء مع التراب يعطى ثمارًا صالحة. أما من يحزن الروح ويطفئه فيكون بلا ثمر. وهنا تظهر طبيعة الجسد المنحرفة أي أعمال الجسد آيات 19، 20. ومن ثمارهم تعرفونهم كما يقول السيد المسيح (مت16:7ـ20) وثمار الروح غير مواهب الروح التي يعطيها الروح لمنفعة الخدمة (1كو4:12، 7-11، 30).

المحبة: هي أول ثمار الروح. فلأنها أول استعلانات انسكاب الروح في القلب (رو5:5). وهي محبة لله أولًا ثم لكل إنسان حتى الأعداء (رو 38:8، 39).

فرح: المحبة تملأ القلب بفرح حقيقي لا ينزع.

سلام: هو صفة مميزة للعهد الجديد. يشمل نفس صحيحة مزدهرة في انسجام داخلي وهدوء الفكر والضمير والنفس بسبب النعمة. ونحن حصلنا على السلام يوم ولد المسيح ملك السلام. وفي تسبحة الملائكة اقترن السلام بالمسرة أي الفرح وراجع (فى4:4-7 + يو 1:14، 27).

طول أناة: وهذه صفة خاصة بالله (خر5:34-7) وطول الأناة تعني التمهل (لو7:18، 8).

لطف: وهي أيضًا صفة لله (رو4:2).

صلاح: تعنى السخاء والجود وهي ضد الحسد والغيرة.

إيمان: أي الثقة في الله وهي أساس لما نأخذه من بر.

 

غل 23:5:- وداعة تعفف ضد امثال هذه ليس ناموس.

 وداعة: هي القدرة على عدم الغضب أمام تعدى الآخرين الشديد وهذه صفة للمسيح (مت29:11).

تعفف: تعنى النفس الشبعانة بالمسيح فلا تريد معه شيئًا. والمسيح قادر أن يشبعنا روحيًا ونفسيًا وجسديًا فالسواح في البرية لم يكونوا يشتهون طعامًا فاخرًا فهم في تعففهم شبعانين. هذه الصفة، تجعل النفس تحيد عن الشر بطبيعتها.

ضد أمثال هذه ليس ناموس: هي نفس آية 18 (راجع شرح الآية)

من له الثمار فهو مملوء من الروح، فمن الطبيعي أنه يسمع لصوت الروح وهو لا يقاومه، وبالتالي فهو غير محتاج لصوت خارجي، فهو له الآذان التي تسمع صوت الروح القدس. مثل هذا لا يحتاج لناموس ضده. فالحصان الوديع غير محتاج للجام. الناموس وضع لمن لهم قلب حجر، أما من صار لهم قلب لحم (أي مملوء محبة لله) فلا يحتاجون لناموس يملى عليهم وصايا.

 

غل 24:5: ” ولكن الذين هم للمسيح قد صلبوا الجسد مع الأهواء والشهوات”.

 من هم الذين لهم ثمار الروح؟ هم الذين صلبوا أهوائهم وشهواتهم لذلك يطلب بولس الرسول أن نقدم أجسادنا ذبيحة حيَّة (رو1:12). ويقول مع المسيح صلبت فأحيا لا أنا بل المسيح يحيا فيَّ (غل20:2) وحين يحيا فيَّ المسيح وأثبت فيه أمتلئ من الروح فتكون لي ثمار الروح. الذي يصلب أهواءه هو الذي باع نفسه للمسيح وصار عبدًا له، وصلب نفسه مع المسيح، ونحن قبلنا هذا في أجسادنا بالمعمودية. ولكن ما حصلنا عليه في المعمودية ينبغي أن نحافظ عليه بأن نقف أمام العالم كمصلوبين لنتمتع بحياة المسيح القائم فينا (كو5:3، 6). والروح يساعدنا على هذا (رو13:8ـ16). ولذلك نجد بولس الرسول بالرغم من كل ما هو فيه من ألم يقول أقمع جسدي وأستعبده (1كو24:9ـ27).

الأهواء: هي الميول الظاهرة.   الشهوات: هي المفاعيل الخفية في الجسد والتي تحرك الأهواء والجسد كله. ولو كانت منحرفة تصير الأهواء منحرفة.

 

غل 25:5: ” إن كنا نعيش بالروح فلنسلك أيضًا بحسب الروح”.

نعيش بالروح: حياة الجسد الجديد الذي أخذناه بالمعمودية هي بالروح القدس الذي حل فينا. هذه هي هبة المسيح التي بها نفتخر (رو2:5). والتي يشتهى فيها الإنسان السماء والسمائيات.

نسلك بالروح: هذا التزام أدبي أن نلتصق بالروح ونقتدى بالمسيح في كل خطوة. الروح صار مصدر حياتنا فليتنا نتركه يقود الطريق ونسلك خاضعين لقيادته وتوجيهه. وإن كانت حياتنا منضبطة بالروح سيكون لنا ثمار الروح.

الرسول في هذه الآية يريد أن يقول.. الإمكانية موجودة داخلك فالروح حل فيك. إذًا اسلك بالروح لتمتلئ بالثمار.

 

غل 26:5: ” لا نكن معجبين نغاضب بعضنًا بعضًا ونحسد بعضنًا بعضًا”.

معجِبين: يعجب الإنسان بذاته في كبرياء. وهذه دخلت لهم من المتهودين، فهذه طباع اليهود. بولس شعر أن المتهودين نقلوا لأهل غلاطية عيوبهم. نغاضب بعضنا: الكلمة تشير للإثارة والإستفزاز ومن هو معجب بنفسه لن يقبل الآخر وسرعان ما سيتغاضب معه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات غلاطية: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من رسالة غلاطية بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Antonious-Fekry/09-Resalet-Ghalatya/Tafseer-Resalat-Ghalatia__01-Chapter-05.html