الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

تفسير الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص تادرس يعقوب

أرميا 50 - تفسير سفر إرميا

سقطت، سقطت أساسات بابل!!

 

* تأملات في كتاب إرمياء:
تفسير سفر إرميا: مقدمة سفر إرميا | أرميا 1 | أرميا 2 | أرميا 3 | أرميا 4 | أرميا 5 | أرميا 6 | أرميا 7 | أرميا 8 | أرميا 9 | أرميا 10 | أرميا 11 | أرميا 12 | أرميا 13 | أرميا 14 | أرميا 15 | أرميا 16 | أرميا 17 | أرميا 18 | أرميا 19 | أرميا 20 | أرميا 21 | أرميا 22 | أرميا 23 | أرميا 24 | أرميا 25 | أرميا 26 | أرميا 27 | أرميا 28 | إرميا 29 | إرميا 30 | إرميا 31 | إرميا 32 | إرميا 33 | إرميا 34 | إرميا 35 | إرميا 36 | إرميا 37 | إرميا 38 | إرميا 39 | إرميا 40 | إرميا 41 | إرميا 42 | إرميا 43 | إرميا 44 | إرميا 45 | إرميا 46 | إرميا 47 | إرميا 48 | إرميا 49 | إرميا 50 | إرميا 51 | إرميا 52 | ملخص عام

نص سفر إرميا: إرميا 1 | إرميا 2 | إرميا 3 | إرميا 4 | إرميا 5 | إرميا 6 | إرميا 7 | إرميا 8 | إرميا 9 | إرميا 10 | إرميا 11 | إرميا 12 | إرميا 13 | إرميا 14 | إرميا 15 | إرميا 16 | إرميا 17 | إرميا 18 | إرميا 19 | إرميا 20 | إرميا 21 | إرميا 22 | إرميا 23 | إرميا 24 | إرميا 25 | إرميا 26 | إرميا 27 | إرميا 28 | إرميا 29 | إرميا 30 | إرميا 31 | إرميا 32 | إرميا 33 | إرميا 34 | إرميا 35 | إرميا 36 | إرميا 37 | إرميا 38 | إرميا 39 | إرميا 40 | إرميا 41 | إرميا 42 | إرميا 43 | إرميا 44 | إرميا 45 | إرميا 46 | إرميا 47 | إرميا 48 | إرميا 49 | إرميا 50 | إرميا 51 | إرميا 52 | أرميا كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41 - 42 - 43 - 44 - 45 - 46 - 47 - 48

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

يختم إرميا النبي نبواته ضد الأمم ببابل (إر 50، 51). لا نعجب إن جاءت المساحة هنا تكاد تعادل مساحة ما ورد عن الأمم معًا، ذلك بسبب خطورة بابل البالغة على كل غرب آسيا في نهاية القرن السابع ق.م. وبدء القرن السادس. حتى في النبوات الخاصة بالأمم الأخرى وُجدت إشارات إلى بابل بطريقة مباشرة أو غير مباشرة (46: 2، 13، 25؛ 49: 28-33)[669]. كانت بابل تمثل العدو الرئيسي لشعب الله، والأمة المتشامخة على جميع ممالك الأرض.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ويلاحظ في هذه النبوات الآتي:

أ. جاءت النبوات هنا متشابكة معًا بين القضاء على بابل وتحرير شعب الله، تتنقل من الواحدة إلى الأخرى حيث لا فصل بينهما.

ب. يرى البعض أنها مجموعة نبوات نطق بها النبي في أوقات مختلفة جُمعت معًا، ويرى آخرون أنها ضمت تعليقات على نبوات إرميا في عصر لاحقٍ له. على أي الأحوال، كُتبت هذه النبوات قبل انهيار بابل، فإنها لا تحمل أي دليل على أن الكاتب عاصر غزو كورش لبابل ولا تدمير المدينة، بل على العكس يظهر أن بابل كانت لاتزال صاحبة السلطان على أعدائها، كما لا توجد أية إشارة إلى الفارسيين.

واضح أيضًا أن هذه النبوات قيلت قبل موت نبوخذنصر عام 562 ق.م، وأنه كان لايزال على قيد الحياة (50: 17؛ 5: 34).

ج. كتب إرميا النبي بإفاضة عن القضاء ضد بابل، وبأسلوب قاسي حتى ظن البعض أنه لا يمكن أن يكون كاتبها إرميا. هؤلاء أساءوا فهم شخصية إرميا، فإنه وإن كان قد طالب يهوذا بالخضوع لبابل لم يعنِ ذلك تعاطفه مع بابل، بل مطالبة يهوذا بالخضوع للتأديب الإلهي (27: 6). لقد سبق أن أشار إرميا إلى انهيار بابل في مناسبات كثيرة (27: 7؛ 29: 10). كرجل الله سبق فأعلن ليهوذا عن مشورة الله، وكرجل الله يؤكد تأديب بابل بسبب كبريائها على الله الذي استخدمها أداة في يديه.

أعلن عن سقوط بابل بواسطة كورش الفارسي عام 539 ق.م. بدون معركة، كما قام كورش بإِصدار قوانين متلاحقة لعودة الشعوب المسبية إلى بلادهم فسمح لليهود بالعودة من السبي وإعادة بناء أورشليم.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

بابل

أ. نشأتها: جاء في (تك 10: 9) أن نمرود هو منشئ مدينة بابل، وهو رجل جبار عاصي قاد كثيرين إلى عصيان الله؛ على أن البابليين ينسبونها إلى "مرودخ" إلههم الأكبر. ولا يعرف بالضبط تاريخ تأسيسها ولكنه من المؤكد أنه يرجع إلى الأزمنة البدائية. صار إلهها "مرودخ" رأس مجموعة الآلهة البابلية، بسبب نفوذ بابل كعاصمة، إذ كانت محج عبادته، وبسبب مركز برج بابل العظيم الذي كانوا يتناقلون عنه أمورًا عديدة.

بلغت بابل ذروة مجدها في القرن الثامن عشر قبل الميلاد في عصر حامورابي المشترع العظيم من الأسرة البابلية الأولى، وكذلك في القرن السادس قبل الميلاد في عصر نبوخذنصر في الأسرة الكلدانية.

ب. عنادها: اتسمت بابل بالعناد منذ نشأتها إذ دعيت بابل "لأن الرب هناك بلبل لسان كل الأرض" (تك 11: 9) حينما أرادوا أن يقيموا لأنفسهم برجًا يحتمون فيه من الله متى أراد الانتقام منهم. اشتهر شعب هذه المملكة بشدة البأس والإقدام. وفي أيام نبوخذنصر هاجموا جميع البلدان الواقعة ما بين دجلة والنيل. وكان صدى صليل سيوفهم يملأ أعداءهم رعبًا. أما أصوات مركباتهم فكانت كرعدٍ قاصفٍ (إر 4: 29، خر 26: 10). وامتاز جنودهم بالمهارة في رمي السهام وطعن الرماح وضرب السيوف، حيثما حاربوا تكللوا بالنصرة، وحيثما ساروا ارتعبت منهم الأمم. ملأ الرعب قلوب جميع الأمم المجاورة، ولا سيما الشعب اليهودي. كانوا عنفاء يمثلون بالقتلى ويسيئون معاملة المسبيين والأسرى ما لم يسبقهم إليه أحد سوى الاشوريين.

من هنا صارت كلمة "بابل" تشير إلى معاندة الله ومحبة العالم والقسوة على البشر.

ج. فسادها: ظهرت "بابل" في سفر الرؤيا كامرأة زانية وكمدينة عظيمة.

والمرأة في الكتاب المقدس تشير إلى نظامٍ معينٍ أو مجموعةٍ معينةٍ. فالسيد المسيح له المجد له عروس حقيقية هي الكنيسة (أف 5: 23-32). إنها امرأة مقدسة بلا دنس ولاغضن. ولضد المسيح أيضًا عروس هي "بابل"، هي جماعته التي تعمل ضد الإيمان وتعاند الله وتحث على النجاسات.

والمدينة تشير إلى السكنى، فأورشليم المقدسة تشير إلى سكنى الله بين البشر، لذلك دعيت مقدسة. ويمكن أن نقول إن كل نفس أيضًا هي أورشليم مقدسةٌ لأن الله يسكن في داخلها. وبابل العظيمة تشير إلى سكنى "ضد المسيح" بين البشر، لذلك دُعيت "عظيمة" إذ هو عنيف. ويمكن أن يسمح لهذا الضد أن يستخدم أية مدينة سواء كانت هذه بابل فعلًا أو غيرها.

ولكن يمكننا أن نقول أيضًا أن كل نفس معاندة للرب هي بابل لأنها مسكن إبليس.

د. المعنى التأويلي لكلمة بابل:

1. يرى القديس أغسطينوس[670] وطيخون الأفريقي، أنها تشير إلى جماعة الأشرار، أي ترمز إلى محبي العالم ومجده وغناه ولذاته، المتعلقين به.

2. ويرى أغلب الآباء الأولين أنها تشير إلى مملكة الدجال وعمله الشيطاني، إذ يُعاد بناء بابل وتكون مركزًا إداريًا للتخطيط الشيطاني المعاند، غير أنه ليس من الضروري أن تكون بابل في نفس الموقع القديم، ولا حاجة لأن تدعى "بابل" حرفيًا. وإن كان البعض يرى أنها تدعى حرفيًا هكذا، وتقوم في نفس مكان بابل القديمة.

3. يرى البعض أن بابل هذه صورة استعارية للشكل الذي يقوم عليه نظام الدجال الديني والسياسي بما يحمله من كل آلات للشر يمكن أن يستخدمها إبليس في مقاومة الرب[671]. فهي مجرد تعبير للكشف عن حالة العداوة القائمة ضد الله بصورة أو بأخرى.

يذكر التاريخ أن بابل تميزت من البداية بالسحر والتنجيم والأسرار الوثنية، وهي تمثل النفس التي تسقط في "تشويشٍ" أو "بلبلةٍ"، وفي آخر الأيام تمثل مملكة ضد المسيح، ويرى البعض أنها تمثل الكنيسة الشكلية المتعجرفة الرافضة للسيد المسيح المتضع.

 

1. الغزو الفارسي

[1-3].

2. تجميع إسرائيل

[4-7].

3. الغزو

[8-16].

4. عودة إسرائيل

[17-20].

5. قضاء على بابل

[21-32].

المطرقة وبيت الرب
الماس أقوى من المطرقة
البار ومطرقة التجارب
فوائد المطرقة
المطرقة والبوق الرسولي بولس
لنميز بين المطرقة والضارب بها
اترك المطرقة ولا تضرب بها!
مطرقة كل الأرض وليس مطرقة السماء!
مطارق لأجزاء من الأرض
مسيحنا محطم المطرقة!
التقطيع والتحطيم الدائم للمطرقة
لنسحق المطرقة حتى لا تسحقنا
لنخف الله فلا نخاف من المطرقة!
سحق المطرقة يليه خراب بابل
متى تصير بابل خربة؟
لنخرج من أرض الكلدانيين
 

6. ضيق مشترك

[33-34].

7. قضاء عاجل

[35-38].

8. قضاء مستقبلي

[39-40].

9. غزو عاجل

[41-48].

من وحي إرميا 50  

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1. الغزو الفارسي:

تُفتتح النبوات ضد بابل بالكلمات:

"الكلمة التي تكلم بها الرب عن بابل وعن أرض الكلدانيين على يد إرميا النبي" [1].

تُعتبر عنوانًا للأصحاحين 50، 51، توضح أنها نبوة عن بابل، عن الكلدانيين الذين جاءوا عن قبيلة استقرت في جنوب أور. منذ القرن العاشر ق.م. عُرفت أرضهم باسم كلديا Kaldu في نقوش نبولاسر والد نبوخذنصر الذي كان مواطنًا كلدانيًا جلس على عرش بابل سنة 626 ق.م. وانشأ فترة بابلية جديدة استمرت حتى سنة 539 ق.م.، وتعتبر فترة مُلك نبوخذنصر هي أشهر وأطول فترة في هذه المملكة.

تصور لنا النبوة هنا إرميا النبي في حضرة الله يقف لا ليسمع إلى كلمته فحسب وإنما يتسلمها بيده، وكأن الكلمة هنا ليست صوتًا يُسمع فحسب وإنما أمرًا تستلمه النفس بيدها الداخلية كهبة إلهية، فإن إدانة الشر الذي يصحبه حرية مجد أولاد الله هو عطية تتسلمها النفس وتعتز بها.

يرى العلامة أوريجينوس[672] أن تعبير "على يد إرميا" [1] هو استخدام أسماء الأعضاء الجسدية للأعضاء الخاصة بالنفس، وذلك كالقول:

"الحكيم عيناه في رأسه" (جا 2: 14).

"من له أذنان للسمع فليسمع" (مر 4: 9).

"لا تعثر رجلك" (أم 3: 23).

"يا رب لقد حُبل بنا في الرحم بمخافتك" (إش 26: 18).

"حلقهم قبر مفتوح" (مز 5: 9).

"أخبروا في الشعوب، وأسمعوا وارفعوا راية.

أسمعوا لا تُخفُوا.

قولوا أُخذت بابل.

خزى بيل. انسحق مرودخ. خزيت أوثانها، انسحقت أصنامها.

لأنه قد طلعت عليها أمة من الشمال هي تجعل أرضها خربة فلا يكون فيها ساكن.

من إنسان إلى حيوان هربوا وذهبوا" [2-3].

"بيل": اسم أكادي يقابل الإسم العبري "بعل" ويعني " السيد"؛ كان مستخدمًا في ذلك الوقت للإله مرودخ (50: 2؛ 51: 44)؛ وهو إله الشمس وإله الربيع، خالق العالم حسب الأساطير البابلية، له شكل رجل عظيم على رأسه تاج وله سبعة قرون ثور، يُقدم له طعام وشراب بكميات كبيرة كل مساءٍ، وكانوا يعتقدون أنه يأكلها ويشربها حتى كشف دانيال النبي للملك عن وجود باب سري في الهيكل، خلاله يدخل الكهنة بعائلاتهم ليلًا ليأكلوا الطعام ويشربون خفية، كما ورد في قصة بيل في تتمة دانيال.

"مرودخ" لقب حمله أشخاص كثيرون، وهو إسم ملك الآلهة مذكور مع بيل [2]، ويرمز إليه بالسيار المريخ، كثيرًا ما يكون اسمه جزءًا من اسم ملك من ملوك بابل.

ماذا قدمت كلمة الرب لإرميا؟

 قدمت خلاصًا للمؤمنين وحرية لأولاد الله وذلك بعد تأديبهم ورجوعهم إليه، يصحب هذا تحطيم للشر ونهاية له.

إذ سقطت بابل في العجرفة، وظنت أن آلهتها قد وهبتها النصرة، لذلك وضع الله آلهة بابل في خزيٍ وعارٍ.

يسمح الله  لمادي وفارس أن تحطما الإمبراطورية البابلية وتحولا بابل فيما بعد  إلى خراب لا تصلح حتى لسكنى الحيوانات.

كثيرًا ما يستخدم إرميا النبي تعبير "أمة من الشمال" إشارة إلى حلول ضيقٍ ما أيا كان مصدره، (1: 14؛ 4: 6؛ 6: 1؛ 13: 30؛ 15: 12؛ 46: 20؛ 47: 2؛ 50: 41؛ 51: 48). هنا وإن كانت مادي فارس شرق بابل أكثر منها شمالًا فقد كان الهجوم الرئيسي على بابل من الشمال.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. تجميع إسرائيل:

"في تلك الأيام وفي ذلك الزمان يقول الرب،

يأتي بنو إسرائيل هم وبنو يهوذا معًا،

يسيرون سيرًا،

ويبكون ويطلبون الرب إلههم.

يسألون عن طريق صهيون ووجوههم إلى هناك قائلين:

هلم فنلصق بالرب بعهدٍ أبدي لا يُنسى.

كان شعبي خرافًا ضالة.

قد أضلتهم رعاتهم.

على الجبال أتاهوهم، ساروا من جبل إلى أكمة.

نسوا مربضهم.

 كل الذين وجدوهم أكلوهم،

وقال مبغضوهم: لا نذنب من أجل أنهم أخطأوا إلى الرب مسكن البر ورجاء آبائهم الرب" [4-7].

تحقق ذلك بالعودة من السبي البابلي. غير أنه جاء في سفر التعزية (إر 30-33) أن إصلاح إسرائيل الذي يرد له وحدته معًا مع توبته وتجديد العهد الذي لا ينكسر يشير إلى الإصلاح المسياني لإقامة شعب الله، إسرائيل الجديد، كنيسة العهد الجديد. كما يتحقق ذلك كل يوم بالنسبة لكل نفس تعود إلى إلهها وتتمتع بالعهد الجديد.

لئلا يظنوا أن الأحداث تتم بلا هدف إلهي أوضح هنا أن الشعب قد سبق فضلوا، ملقيًا باللوم على الرعاة الذين ضللوا الشعب وهم الملوك والكهنة والأنبياء الكذبة. يشير النص هنا إلى القيادات الدينية التي حثت الشعب على الارتداد وعبادة البعل على المرتفعات (2: 20؛ 3: 2) حتى نسوا مرعاهم، الموضع الذي فيه يرعى الله قطيعه العاقل.

والعجيب أن الله في محبته للبشرية يذكرهم بمحبتهم الأولى قبل سقوطهم حاسبًا الذين افترسوهم وهم مقدسين للرب في صبوتهم أنهم أجرموا، أما الذين افترسوهم وهم في حالة ارتداد فيستطيعون القول: "إننا لسنا مجرمين".

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3. الغزو:

"اهربوا من وسط بابل،

واخرجوا من أرض الكلدانيين،

وكونوا مثل كراريز أمام الغنم" [8].

هنا وعد إلهي مع التزام من جانب الإنسان. فهو يفتح لنا باب للهروب من وسط بابل لكي ننطلق نحو أورشليم العليا ونعطي القفا للخطية والفساد، ويهبنا القوة والطاقة للخروج، ومستعد أن يمسك بأيدينا بل ويحملنا بروحه القدوس للهروب إلى الأحضان الإلهية، لكنه لا يلزمنا بذلك، بل يأمرنا: "اهربوا... اخرجوا... كونوا". هذا الخروج هي عطية مجانية ننعم بها بواسطة النعمة الإلهية التي تعمل مع من يتجاوب معها وليس للرافضين لها أو المقاومين. هذا وهو يطالبنا في خروجنا أن نحث الغير على التمتع معنا بذات الحرية التي لأولاد الله فيقول: "كونوا مثل كراريز أمام الغنم". كما تقود الجداء القطيع، هكذا يقود اليهود الأمم في عودتهم من السبي. كما كانت أول الأمم التي سقطت تحت التأديب القاسي، فإنها إذ تتوب تقود غيرها إلى التوبة للتمتع بالحرية.

نهاية بابل قربت، والسبي ينتهي! صورة رعوية رائعة! عند فتح الباب تخرج الجداء فورًا إذ لا تطيق القيود، فينطلق اليهود نحو بيتهم في مقدمة الشعوب المسبية التي تنعم بالحرية.

"لأني هأنذا أوقظ وأُصعد على بابل جمهور شعوب عظيمة من أرض الشمال فيصطفون عليها.

من هناك تؤخذ.

نبالهم كبطلٍ مهلكٍ لا يرجع فارغًا.

وتكون أرض الكلدانيين غنيمة.

كل مغتنميها يشبعون يقول الرب.

لأنكم قد فرحتم وشمتم يا ناهبي ميراثي،

وقفزتم كعجلة في الكلاءِ (العشب)،

وصهلتم كخيل.

تخزى أمكم جدًا، تخجل التي ولدتكم،

ها آخرة الشعوب برية وأرض ناشفة وقفر.

بسبب سخط الرب لا تُسكن بل تصير خربة بالتمام.

كل مارٍ ببابل يتعجب ويصفر بسبب كل ضرباتها.

اصطفوا على بابل حواليها يا جميع الذين ينزعون في القوس.

ارموا عليها.

لا توفروا السهام لأنها قد أخطأت إلى الرب.

اهتفوا عليها حواليها.

قد أعطت يدها.

سقطت أسسها، نُقضت أسوارها.

لأنها نقمة الرب هي فانقموا منها.

كما فعلت افعلوا بها.

اقطعوا الزارع من بابل، وماسك المنجل في وقت الحصاد.

من وجه السيف القاسي يرجعون كل واحدٍ إلى شعبه،

ويهربون كل واحدٍ إلى ارضه" [9-16].

يشبه الله مملكة فارس بجمهور نائم يحتاج إلى الله يوقظه معطيًا أمرًا بالصعود على بابل والاستيلاء على أرض الكلدانيين. كما كانت الأمم غنيمة لبابل هكذا تصير هي غنيمة لفارس. حقًا لم يخرب كورش مدينة بابل حين غزاها، لكن فيما بعد أثناء الحكم الفارسي إذ ثارت المدينة سباها داريوس هستاسبيس Darius Hystaspis سنة 514 ق.م. حيث أعدم حوالي 4000 شخصًا، وبدأ بتدميرها تدريجيًا حتى اختفت تمامًا. قامت بابل في منطقة خصبة جدًا، مع انتهاء سلطانها جفت قنواتها وصارت اليوم منطقة صحراوية [16]. ظهرت آثارها بواسطة رجال الحفريات في القرن التاسع عشر.

لم يكن الأمر بالغزو الفارسي على بابل حكمًا مُجْحفًا، لكن الله يقدم حيثيات لهذا الحكم أهمها:

أ. فرح البابليون وشمتوا عندما نهبوا ميراث الرب [11]، هكذا يحسب الله من يسيء إلى مؤمنيه ويشمت فيهم حتى في لحظات تأديب الله لهم إهانة إلى ميراث الرب نفسه.

الذي يشمت فيمن يسقط تحت التأديب يفقد تعقله واتزانه، حتى طهارته وعفته، فيكون كالعجلة التي تقفز في وسط العشب بغير تعقلٍ لأنها تطلب العجل رفيقها، وكالخيل الذي يصهل [11]. إنهما صورتان عن الحياة الريفية توضحان بهجة بابل بانهيار شعب الله.

ب. أخطأت بابل إلى الرب [14]، إذ ظنت أنه عاجز عن الوقوف أمام إلههم الباطل مرودخ.

ج. "كما فعلت افعلوا بها" [15]، بالكيل الذي كالت به يُكال لها!

أما القضاء فهو مشابه لما قيل عن الأمم الأخرى ولكن بصورة أشد، لأنها كانت أعنف منهم.

أ. ظنت بابل أنها أمًا للأمم، ولم تدرك أن الأم تفرح بأولادها، وتقدمهم عنها، وتطلب نجاحهم، وتفتخر بهم، فإن فشلوا خربت جدًا. الآن يصيب أمها الخزي والخجل.

ب. يجعلها آخر الشعوب بعد أن كانت بابل الإمبراطورية الأولى والمتقدمة للشعوب، بل وتحسب نفسها الإمبراطورية الوحيدة، كأنه لا يوجد غيرها في العالم.

ج. يحل بها الخراب فلا تصلح للسكن.

د. يسخر بها العابرون عليها.

ه. تصير هدف السهام بلا رحمة.

و. تسقط أساساتها وتنهار أسوارها.

ز. تصير قفر لا يجد الزراع له عملًا، فيها ولا الحاصد يجمع شيئًا.

ح. بلا سلام، يود الكل أن يهرب منها.

وكما سبق فقلنا إن هذا كله يحل بالنفس الساقطة الرافضة الله واهب المجد الداخلي الأبدي.

هذا ويلاحظ أن العقوبة هنا جاءت متشابهة تمامًا لما فعلته بابل بالأمم الأخرى.

لقد دفعت الأمم الأخرى إلى الخزي والعار، ونزلت بهم ليصيروا كلا شيء، قتلت الكثيرين من سكانها، وهدمت أسوارًا وقصورًا، وقتلت الكرامين وأفسدت الحقول إلخ. هذا كله يحل بها الآن، ليتحقق القول الإلهي: "كما فعلت افعلوا بها" [15].

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4. عودة إسرائيل:

"إسرائيل غنم متبددة.

قد طردته السباع.

أولًا أكله ملك أشور، ثم هذا الأخير نبوخذرانصر ملك بابل هرس عظامه.

لذلك هكذا قال رب الجنود إله إسرائيل هانذا أعاقب ملك بابل وأرضه كما عاقبت ملك أشور.

وأرد إسرائيل إلى مسكنه فيرعى كَرْمَل وباشان،

وفي جبل افريم وجلعاد تشبع نفسه.

في تلك الأيام وفي ذلك الزمان يقول الرب يطلب إثم إسرائيل فلا يكون وخطية يهوذا فلا توجد لأني أغفر لمن أبقيه" [17-20].

يتحدث هنا عن جميع الأسباط، إذ اشترك إسرائيل ويهوذا معًا في السبي فتبددوا كغنم تطارده السباع، ويشترك الكل معًا في التمتع بعمل الله وردهم من السبي.

صورة رائعة لعمل الله مع النفس الراجعة إليه بعد تأديبها:

أ. يتطلع إليها كغنم متبددة تتعقبها السباع. عوض أن يعاتبها على خطاياها الماضية مبررًا لماذا سمح لها بالتأديب القاسي، ينظر إليها بعين الرحمة فيشفق عليها وهي متبددة والسباع تريد أن تلتهمها. عجيب هو الله في حنانه، فإنه حتى عند تأديبنا يئن مع أناتنا، ولا يطلب هلاكنا بل خلاصنا.

ب. لقد سمح لأشور أن يسبي إسرائيل، وبعد ذلك لبابل أن تسبي يهوذا، ومع هذا يرثيهما لأنه كان يود أن يؤدبهما لا أن يأكل أشور شعبه ويهرس بابل عظامهم.

ج. يفرح الله إذ يفتح لشعبه الأبواب المغلقة وينطلق بهم إلى أرض الموعد، خاصة الكرمل وباشان وجبل أفرايم وجلعاد، حيث الأرض التي تفيض عسلًا ولبنًا.

د. إذ احتج العدو بأن شعب الله أخطأ، يعلن الله أنه يطلب إثمهم وخطاياهم فلا يجدها، لأن البقية المقدسة قد اختفت في الدم الطاهر، وحملوا بر المسيح!

الكرمل تعني "أرض الحديقة".

تضم تلال أفرايم الكثير من الأراضي الزراعية.

لجلعاد معني واسع يشمل كل منطقة شرق الأردن (تث 34: 1، يش 22: 9، 2 صم 2: 9، 1 مل 5: 17، 24-27). أما جلعاد بمفهوم أكثر تحديدًا، فهو منطقة جبلية شرق الأردن تشمل حاليًا البلقاء الحديثة، غرب عمون عند حدود حشبون تقريبًا من جهة الجنوب وحدود يرموك من جهة الجنوب. يبلغ ارتفاعها حوالي 2000 قدم فوق مستوى البحر، تشمل في بعض المناطق غابات وأيضًا حقول ووديان ومجارى مياه. تصلح للرعي حتى شبه العريس عروسه بقطيع معز رابض على جبل جلعاد (نش 4: 1، 6: 5). تشتهر بنوع من الأشجار يخرج منه مادة صمغية تسمى بلسان جلعاد ذات خواص طبيّة (8: 22، 46: 11)، قيل أن عصيره كان يستخدم كعلاج للالتهابات، وإن قيمته كانت مرتفعة جدًا حتى أنه في زمن الإسكندر كانت قيمته تقدر بضعفي وزنه من الفضة، وجاء في سفر التكوين (37: 25) أنه يمثل تجارة هامة. حينما يتحدث الأنبياء عن إصلاح حال إسرائيل الجديد في العصر المسيّاني يذكرون جلعاد كشبعٍ لنفسه (إر 50: 19، مي 7: 14، زك 10: 10).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

5. قضاء على بابل:

يقدم النبي قضاء ضد بابل: الشعب وقياداته وجيشه، والأرض والحقول والمدن، والمبدأ هو "كافئوها نظير عملها افعلوا بها حسب كل ما فعلت" [29]. والعجيب أنه قد تم  الإعلان عن خراب بابل المجيدة في صهيون [28].

St-Takla.org Image: The judgment on Babylon, by Dore (Jer. 50:23) صورة في موقع الأنبا تكلا: القضاء الإلهي (الحكم) على بابل (إرميا 50: 23)

St-Takla.org Image: The judgment on Babylon, by Dore (Jer. 50:23)

صورة في موقع الأنبا تكلا: القضاء الإلهي (الحكم) على بابل (إرميا 50: 23)

"اصعد على أرض مراثايم، عليها وعلى سكان فقود.

أخرب وحرم وراءهم يقول الرب،

وافعل حسب كل ما أمرتك به.

صوت حرب في الأرض وانحطام عظيم.

كيف قُطعت وتحطمت مطرقة كل الأرض؟!

كيف صارت بابل خربة بين الشعوب؟!

قد نصبت لك شركًا فعَلِقْتِ يا بابل وأنت لم تعرفي.

قد وُجدت وأُمسكت لأنك قد خاصمتٍ الرب.

فتح الرب خزانته وأخرج آلات رجزه لأن للسيد رب الجنود عملًا في أرض الكلدانيين.

هلموا إليها من الأقصى.

افتحوا أهراءها.

كوِّموها عرامًا وحرموها ولا تكن لها بقية.

أهلكوا كل عجولها.

لتنزل للذبح.

ويل لهم لأنه قد أتى يومهم زمان عقابهم.

صوت هاربين وناجين من أرض بابل ليخبروا في صهيون بنقمة الرب إلهنا نقمة هيكله.

ادعوا إلى بابل أصحاب القسي.

لينزل عليها كل من ينزع في القوس حواليها.

لا يكن ناج.

كافئوها نظير عملها.

افعلوا بها حسب كل ما فعلت.

لأنها بغت على الرب، على قدوس إسرائيل.

لذلك يسقط شبانها في الشوارع،

وكل رجال حربها يهلكون في ذلك اليوم يقول الرب.

هأنذا عليكِ أيتها الباغية يقول السيد رب الجنود،

لأنه قد أتى يومك حين عقابي إياك.

فيعثر الباغي ويسقط، ولا يكون له من يقيمه،

وأشعل نارا في مدنه فتأكل كل ما حواليها" [21-32].

يرى البعض أن إرميا ذكر ثلاثة أسماء رمزية لبابل:

أ. مراثايم [21]: لأن الإمبراطورية البابلية تأسست على التمرد المزدوج. مراثايم معناها "تمرد مزدوج"، مع تغيير بسيط في الحروف Mat Marratim، وهو موضع عند رأس الخليج الفارسي في نقطة تلاقى نهري التيجر والفرات.

ب. فقود: لأن الله يفقد هذه الإمبراطورية بالقضاء أو العقوبة [21]؛ (حز 23: 23). فقود تعني "عقوبة"، وهي تشير إلى عشيرة في شرق بابلPuqudu  (حز 23: 23). كأن الله يدعو أرض التمرّد المزدوج (مراثايم) وشعب العقوبة لممارسة الضغط على بابل.

 ج. شيشك (25: 26؛ 51: 41)، وقد سبق لنا الحديث عنه.

كانت بابل أشبه بصياد وضع الفخاخ ليصطاد الأمم، واحدة تلو الأخري، تسقط الأمة في الفخ فتسخر بها وتقتلها، والآن سقطت بابل نفسها في ذات الفخ لتصير أضحوكة الأمم وتنال جزاءها.

يُرمز هنا [23] لنبوخذنصر بالمطرقة التي هشمت كل ممالك الأرض في ذلك الحين، لكن جاء الوقت لتحطيم المطرقة ذاتها وسحقها.

ويرى القديس جيروم أن الشيطان هو المطرقة التي تُحطم كل الأرض، إذ يقول: [الشيطان هو رئيس تلك الظلمة (أف 6: 12)، يدعوه الكتاب المقدس العدو (مت 13: 39)، والقاضي الظالم (لو 18: 6)، والتنين (رؤ 12: 3)، وإبليس، والمطرقة [23]، وبليعال، والأسد الزائر (1 بط 5: 8)، ولويثان (أي 3: 8)، ورؤوس التنانين (مز 73: 13)، وأسماء أخرى كثيرة[673]].

*     يريد الله أن تُفهم هذه المطرقة التي للأرض كلها إنها الشيطان. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). بهذه المطرقة التي في يد الرب، يُعطي صدى لمدائح الله.

يُضرب كل من الإنسان البار والخاطئ بهذه المطرقة. الأول كتجربة والثاني كعقاب؛ أو على الأقل لكي يزداد البار في الفضائل ويصلح الخاطئ من رذائله.

يُضرب بهذه المطرقة التي في يد الرب ليس فقط المتواضعين بل والمتكبرون؛ لكن يُضرب المتواضعون كالذهب والمتكبرون ينكسرون كالزجاج. ذات الضربة تجعل الصالح في مجدٍ وتحول الشرير إلى رماد، فيتحقق فيهم المكتوب: "كالقش الذي تذرّيه الريح" (مز 1: 4) [674].

الأب قيصريوس أسقف آرل

قام القديس جيروم بترجمة عظتين للعلامة أوريجينوس على [23، 29]، تحدث فيهما بشيء من التفصيل عن الشيطان كمطرقة كل الأرض جاء فيهما:

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

المطرقة وبيت الرب

["كيف قُطعت وتحطمت مطرقة كل الأرض؟ كيف صارت بابل خربة؟"

يلزمنا أن نبحث هنا عن معنى "مطرقة كل الأرض"، وكيف تحطمت؟

ولماذا يقول النبي أنها قطعت قبل أن تتحطم؟

نقوم بتجميع كل ما ذُكر عن المطرقة ونحاول فهم ماذا يقصد بها.

مثال من الأمثلة التي سنقدمها: قديمًا، تم بناء بيت للرب، والذي بناه هو سليمان؛ وقد ذُكر في سفر الملوك، على سبيل المديح والإشادة ببيت الرب "ولم يُسمع في البيت عند بنائه منحت ولا معول (مطرقة) ولا أداة من حديد" (1 مل 6: 7). كما لم يُسمع صوت مطرقة في بيت الرب، كذلك أيضًا في الكنيسة بما أنها بيت الله فإنه لا يُسمع فيها صوت مطرقة.

ما هي هذه المطرقة التي تعمل على منع الحجارة من أن تُستخدم في بناء الهيكل، إذ في سلطانها أن تحطم تلك الحجارة بحيث لا تجعلها تصلح لبناء الأساسات؟ أليس الشيطان هو مطرقة كل الأرض؟[675]].

 

الماس أقوى من المطرقة

[أما أنا فأؤكد أنه يوجد من لا يبالي كثيرًا بمطرقة كل الأرض. وبما أن الكتاب المقدس قد استخدم المطرقة كمثال، ابحث عن مادة أخرى أشد صلابة من المطرقة، لا تتأثر ولا يصيبها أي ضرر إذا ضربت المطرقة فوقها. في بحثي وجدتها في الآية: "هوذا إنسان قائم فوق جبال الماس، وفي يده ماسة" (عا 7: 7). بحسب قانون الطبيعة فإن الماس أصلب من أن تضربه أية مطرقة، إذ لا يُصاب بضررٍ منها.

إذا كان الشيطان كالمطرقة، ووُجدت أسفله ماسة يمسكها الله في يديه ويحميها ويضعها تحت نظره، فإن تلك الماسة لا يمكن أن يصيبها أي ضرر.

إذًا الإنسان البار هو مثل جبل الماس أو مثل الماسة الموجودة في يدي الله. إنها لا تقلق ولا تبالي بالمطرقة، بل على العكس كلما اشتدت عليه الضربات ظهرت فضائله أكثر.

يُقال عن الذين يتاجرون في الحجارة الكريمة إنهم يختبرون الماس قبل شرائه، ذلك لأنهم يجهلون ما إذا كانت هذه الحجارة الموجودة أمامهم هي ماس أم مادة أخرى، ويظلوا يجهلون حقيقته إلى أن تُوضع تحت المطرقة ويُضرب بها؛ فإذا ظلت الحجارة بدون ضرر يتأكدون حينئذ أن الحجارة الموجودة أمامهم هي ماسات أصيلة[676]].

 

البار ومطرقة التجارب

 [هكذا الحال بالنسبة للإنسان البار في مواجهة التجارب؛ فإن الذين لا يعرفون كيف يختبرون الحجارة يجهلون حقيقة هذا البار. أما الله فهو وحده يعلم حقيقة الماس الذي يجهله معظم الناس.

أنا نفسي لا أعلم حتى الآن هل سأُقطع وأتحطم إذا ضربتني المطرقة، وبالتالي تظهر حقيقتي إنني لست ماسة، أم سأثبت ضد التجارب والاضطهادات والمخاطر وبالتالي أظهر مثل الماسة الأصيلة؟![677]].

 

فوائد المطرقة

[راجع بنفسك الكتاب المقدس، وابحث هل وضع الله شيئًا مفيدًا في المطرقة. أذكر لك مثالًا عن فائدة المطرقة: بدون المطرقة لما وُجدت أبواق مشدودة (عد 10: 1) يُضرب بها في مناسبات الأعياد الموجودة في الشريعة، وأيضًا تُستخدم في الحروب حيث تلهب حماس الشعب حينما يسمعونها. إذًا لا بُد من وجود المطرقة لعمل الأبواق المشدودة[678]].

 

المطرقة والبوق الرسولي بولس

[ساعدت المطرقة كثيرا في صنع هذا البوق المشدود، بولس الرسول. فلقد ساعدت على تقدمه ونموه من خلال التجارب المختلفة التي تعرض لها، فاجتاز الاختبار بنجاح، وأثبت أنه يمكن وضعه تحت المطرقة دون أن يُصاب بضررٍ، بل على العكس أن وضعه تحت المطرقة صنع منه بوقًا يُعطي صوتًا واضحًا حتى أن كل من يسمعه يتهيأ للقتال (1 كو 14: 8) [679]].

 

لنميز بين المطرقة والضارب بها

[بما أن قوة العدو هي مطرقة، فأنني أستعين بكلمة أخرى من الكتاب المقدس مشتقة عن كلمة مطرقة. أتوقف عند كلمات: أن "قايين" ولد بنين، وأحدهم كان توبال "الضارب (طارق) كل آلة من نحاس وحديد" (تك 4: 22). فكما أن إبليس أصل كل التجارب يسمى "المطرقة"، كذلك يُسمى خادمه الذي ينفذ أوامره "الضارب" أو (الطارق). في كل مرة تسقط فيها في تجربة اعلم أن المطرقة هو إبليس، وأن الطارق هو الإنسان الذي يرسله إبليس ليوقع بك. وأيضًا عندما تمت خيانة السيد المسيح، كان إبليس هو المطرقة وكان يهوذا الإسخريوطي هو الطارق. كذلك وُجد العديد من الطارقين في وقت آلام يسوع المسيح، كانوا يصرخون: "خذه! خذه! اصلبه! اصلبه!" جميع الذين يرحبون بالشيطان في تصرفاتهم وسلوكهم يجعلون من أنفسهم خدامًا له ويصيرون "طارقين"[680]].

 

اترك المطرقة ولا تضرب بها!

[إن كنت طارقًا بالأمس وممسكًا بمطرقة في يدك، الآن وقد عرفت أن الطارقين هم أبناء قايين الذي قتل أخيه؛ فإلقِ بالمطرقة من يدك، وتعال إلى النسل الصالح لتنتمي إليه، النسل الروحي الذي يبدأ من شيث ثم أنوش والباقين الذين يمدحهم الرب في سفر التكوين[681]].

 

مطرقة كل الأرض وليس مطرقة السماء!

[نهاية المطرقة القطع والتحطيم. يجب أن نعلم أن الشيطان الذي يرمز إليه النبي بالمطرقة، ليس هو مطرقة لجزء من الأرض، بل مطرقة كل الأرض. يجب أن تؤخذ كلمات "كل الأرض" بمعناها الحرفي، لأن شره ورذاءله انتشرت في كل الأرض، وأن هذه المطرقة تصنع الشر في كل مكان.

حينما نقول أن الشيطان هو مطرقة كل الأرض، هذا يعني ضمنًا أنه لا توجد مطرقة في السماء. إننا في الواقع لا نستخدم المطرقة مع مادة خفيفة ورقيقة، بل مع مادة غليظة وثقيلة. فإذا كنت تلبس صورة الترابي (1 كو 15: 49)، تضربك المطرقة لأنها أرضية ترابية[682]].

 

مطارق لأجزاء من الأرض

[كما أن الشيطان هو مطرقة كل الأرض، يمكننا أن نتخيل أيضًا أن هناك مطرقة أخرى أصغر نوعًا ما، هي مطرقة جزء من الأرض؛ وهي تتمثل في قوات العدو، أي الشياطين الصغيرة التي ليس لها نفس سلطان إبليس وقدرة رئيس الشياطين الذي يمكنه أن يحارب جميع الناس في وقتٍ واحدٍ.

إذا توجد في داخلي مطرقة، ليست لكل الأرض وإنما تختص بأرضي أنا فقط. لكن بما أن مطرقة كل الأرض قُطعت وتحطمت، فما بالكم بالمطارق الأخرى الصغيرة؟[683]]

 

مسيحنا محطم المطرقة!

[نبحث عن الذي قطع وحطم مطرقة كل الأرض:

ليس موسى هو الذي قطع وحطم مطرقة كل الأرض،

ولا إبراهيم أب الآباء،

ولا يشوع بن نون،

لا أي واحدٍ من الأنبياء.

اذا من هو ذاك الذي استطاع أن يقطع ويحطم تلك المطرقة الشديدة القوة، مطرقة كل الأرض؟ أنه يسوع المسيح.

لذلك فإن إرميا النبي في إعجابه الشديد بعمل السيد المسيح يقول بروح النبوة: "كيف قُطعت وتحطمت مطرقة كل الأرض؟" لقد قُطع (انكسر) الشيطان أولًا، ثم بعد ذلك تحطَّم (سُحق). لنرجع إلى الإنجيل ونري الفقرة التي قال فيها الشيطان للسيد المسيح: "أعطيك هذه جميعها إن خررت وسجدت لي" (مت 4: 9)، في رأيي أن السيد المسيح في تلك اللحظة لم يحطم الشيطان وإنما فقط قطعه، ولكن بعدما ما فارقه الشيطان إلى حين (لو 4: 13)، ثم لما رجع إليه بعد هذا الحين، سحقه يسوع المسيح وحطمه (على الصليب)[684]].

 

التقطيع والتحطيم الدائم للمطرقة

[تُقطع مطرقة كل الأرض من جديد بواسطة كل واحدٍ منا حينما نصير أعضاء حقيقيين في الكنيسة، وحينما ننمو باستمرارٍ في الإيمان، ثم تتحطم وتسحق بعد ذلك حينما نصل إلى حياة الكمال.

في هذا الشأن استمع إلى قول بولس الرسول الذي يوجهه إلى الأبرار: "وإله السلام سيسحق الشيطان تحت أرجلكم سريعا" (رو 16: 20)[685]].

 

لنسحق المطرقة حتى لا تسحقنا

[هذا الشيطان ثائر باستمرار ضدنا، وهو يحاول بكل وسيلة أن يقطعنا وأن يحطمنا ويسحقنا. سحق بالفعل كثيرين الذين لم يكونوا يقظين ولا حريصين على أنفسهم، الذين لم يمارسوا عمليًا الحفاظ على القلب (أم 4: 23) [686]].

 

لنخف الله فلا نخاف من المطرقة!

[أما نحن الذين لنا ثقة في الرب، ولنا إيمان بيسوع المسيح ابن الله، فإننا لا نخاف الشيطان.

نخاف الله، فلن نخاف الشيطان، ولن يمكن لإبليس أن يصنع بنا أي شر، بل ويمكننا أن نقول بكل فخرٍ عن عمل الله معنا: "كيف قُطعت وتحطمت مطرقة كل الأرض؟"[687]].

 

سحق المطرقة يليه خراب بابل

[بعد أن قُطعت المطرقة وتحطمت، صارت بابل خربة. لقد اتبع إرميا النبي ترتيبًا يدعو للإعجاب حينما قال: "كيف قُطعت وتحطمت مطرقة كل الأرض؟ كيف صارت بابل خربة؟" لقد أعلن الأمر الذي تحقق أولًا في البداية، ثم أعلن بعد ذلك ما حدث بعده.

إذا متى صارت "بابل" مدينة القلق والاضطراب "خربة"؟[688]].

 

متى تصير بابل خربة؟

[صارت خربة حينما خربت جميع الاضطرابات الموجودة في داخل نفسي وانتهت.

حينما لا أضطرب عند موت ابن أو زوجة لي.

حينما لا يعود أحد يستطيع أن يثيرني ولا أن يدفعني إلى الحزن أو الغضب أو الشهوة.

حينما أصير متزنًا غير قلقٍ رغم جميع الأحداث.

عندئذ يقال عني: صارت بابل أي الاضطرابات خربة.

"قد نصبت لكِ شركًا فعلقتِ يا بابل وأنتِ لم تعرفي" [24] يا ليت بابل الموجودة في كل واحدٍ فينا تسقط وتُعلق في الفخ المنصوب لها! [689]].

يكمل العلامة أوريجينوس عظته معلقًا على العبارات التالية في نفس الأصحاح هكذا:

["قد وجُدتِ وأُمسكتِ لأنك قد خاصمتِ الرب (قاومتي الرب)"

ليست بابل هي الوحيدة التي قاومت الرب، بل جميع الأمم والشعوب الذين تركوا الخالق وعبدوا الأوثان قاوموا أيضًا الرب. أليست هذه العبادة هي أسلوب رمزي يُقصد به أن كل نفس تخاصم أورشليم "رؤية السلام" تكون مثل بابل؟ لأن الأبرار كانوا في أورشليم، والخطاة كانوا في بابل، لذلك حينما أخطأ سكان أورشليم  تم سبيهم إلى بابل مع الخطاة.

"فتح الرب خزانته وأخرج آلات زجره...

لكي أفهم معنى "فتح الرب خزانته وأخرج آلات رجزه (غضبه)" أبحث عن معنى آلات غضب الله في أجزاء أخرى من الكتاب المقدس. لقد وجدت بالفعل فقرة مناسبة جدًا تتلائم مع هذا الموضوع في كلمات بولس الرسول الذي يقول: "فماذا إن كان الله وهو يريد أن يُظهر غضبه ويُبين قوته احتمل بأناة كثيرة آنية غضب مهيأة للهلاك، ولكي يُبين غنى مجده على آنية رحمة قد سبق فأعدها للمجد، التي أيضًا دعانا نحن إياها ليس من اليهود فقط بل من الأمم أيضًا" (رو 9: 22-24).

يقسم بولس الرسول جميع البشر إلى مجموعتين، قائلًا إن بعضهم يمثل آنية رحمة والبعض الآخر يمثل آنية غضب؛ لقد أطلق مثلًا على فرعون وعلى المصريين أنهم آنية غضب، بينما أطلق على نفسه هو وجميع الذين آمنوا سواء من اليهود أو من الأمم آنية رحمة.

إذًا توجد في خزائن الرب آنية (آلات) غضب، فما هي إذًا تلك الخزائن التي يوجد فيها آنية غضب الله؟

هل لا يوجد في خزائنه سوى آنية غضب؟

خزائن الرب من وجهة نظري تتمثل في الكنائس، كثيرا ما يختبئ فيها أناسًا يمثلون آنية غضب، يأتي وقت حين يفتح الرب خزائنه التي هي الكنائس. الكنائس الآن مغلقة، وآنية الغضب موجودة وسط آنية الرحمة، والقمح موجود مع التبن (مت 3: 12)، والسمك الجيد مع السمك الرديء في نفس الشبكة (مت 13: 47). عندما يفتح الرب كنيسته في يوم الدينونة ويُخرج آلات غضبه؛ فإن كل واحدٍ من الذين يمثلون آنية الرحمة يقول عن آنية الغضب التي أخرجت خارجًا: "منا خرجوا لكنهم لم يكونوا منا، لأنهم لو كانوا منا لبقوا معنا، لكن ليظهروا أنهم ليسوا جميعهم منا" (1 يو 2: 19)[690]].

يكمل العلامة أوريجينوس حديثه عن الآنية التي للرحمة وتلك التي للغضب قائلًا بإن هذا يحدث في بيت الرب أي بين المؤمنين، منهم من هم مقدسون وآخرون فاسدون يُدانون؛ لكن توجد أواني أخرى خارج الكنيسة ليست هكذا ولا كذلك، فهي تُحرم من الملكوت لكن لا تُلقى في نار جهنم... هذا الفكر في رأيه موضوع نقاش غير مستقر عليه، وواضح من كلماته أنه لا يمثل رأيًا عامًا إذ يقول:

[هذا الموضوع يدعونا للدخول في مناقشة مجالٍ آخر يتشابه مع هذا الموضوع فإنه توجد في خزائن الرب آنية للغضب؛ وفي خارج خزائنه يوجد خطاة ليسوا آنية للغضب، بل هم آنية أقل درجة من آنية الغضب: هم العبيد الذين لا يعملون إرادة سيدهم لأنهم لا يعلمون ما هي إرادته (لو 12: 47).

الذي يدخل إلى الكنيسة يكون إما آنية غضب وإما آنية رحمة؛ أما الذي في خارج الكنيسة فهو ليس آنية غضب ولا آنية رحمة، بل يمكن اعتباره آنية مخصصة لأي شيء آخر. أستطيع أن أؤكد كلامي هذا، وأن أثبت صحته من الكتاب المقدس نفسه، حيث يقول بولس الرسول "ولكن في بيت كبير ليس آنية من ذهب وفضة فقط بل من خشب وخزف أيضًا، وتلك للكرامة وهذه للهوان، فإن طهر أحد نفسه من هذه يكون إناء للكرامة مقدسًا نافعًا للسيد مستعدًا لكل عملٍ صالحٍ" (2 تي 2: 20).

لا تظن أن هذا البيت الكبير هو كنيستنا الحالية، ولا تعتقد أنك ستجد فيها آنية للكرامة وأخرى للهوان؛ بل أن هذا البيت الكبير هو المدينة الجديدة التي أعدها الله لنا في الدهر الآتي، فيها تصير آنية الرحمة، آنية من ذهب وفضة للكرامة؛ بينما الآنية الأخرى التي هي الأشخاص الموجودين خارج الكنيسة والذين ليس في استطاعتهم أن يصيروا آنية للرحمة ولا آنية للغضب؛ فإنهم بموجب وضعهم الخاص وحالتهم الفريدة، يمكنهم أن يشغلوا وظيفة آنية الخزف التي للهوان، والتي رغم كونها آنية للهوان إلا أنه لا يمكن الاستغناء عنها في داخل البيت.

بالنسبة لنا نحن الذين في بيت الله أي في الكنيسة، ماذا ننتظر حتى نطهر أنفسنا؟

هل نتظر حتى يأتي الرب ويفتح خزائنه فيخرجنا خارجًا؟!

ألا يجب علينا أن نبدأ من الآن حتى نصنع من أنفسنا آنية للرحمة، فلا نكتفي فقط بأن نبعد عن أن نصير آنية للغضب، بل بالأكثر أن يصير هؤلاء الذين كانوا قبلًا آنية غضب آنية للرحمة؟! يقول بولس الرسول شيئًا مشابهًا للكورنثوسيين:

"يسمع مطلقا أن بينكم زنى، وزنى هكذا لا يُسمى بين الأمم حتى أن تكون للإنسان امرأة أبيه. أفأنتم منتفخون وبالأحرى لم تنوحوا حتى يُرفع من وسطكم الذي فعل هذا الفعل؟!" (1 كو 5: 1-2) كأنه يقول لهم: لتُفتح خزائن الرب، ولتخرج منها آنية الغضب! لأن "الرب فتح خزانته وأخرج آلات غضبه".

قرأت عبارة نُسبت للسيد المسيح "الذي يوجد بالقرب مني فهو قريب من النار، والذي يوجد بعيدًا عني فهو بعيد عن الملكوت"!

أي أن الإنسان الذي سمع تعاليمي ثم خالفها صار إناء غضبٍ معد للهلاك (رو 9: 22)، مثل هذا الإنسان عندما يكون بالقرب مني يصير قريبًا من النار.

إذا ابتعد أحد عني لكي لا يوجد بجانب النار، فليعلم مثل هذا الإنسان أنه بذلك يُبعد نفسه عن الملكوت، مثل ما يحدث مع المصارعين تمامًا: فإن المصارع الذي لا يكتب اسمه ضمن أسماء المشتركين في الصراع (المصارعة) لن يخاف من الضربات، في الوقت نفسه لن ينتظر أن يُتوج بأكاليل النصرة. أما إذا اشترك في المصارعة فإنه سُيضرب ويقع كما في حالة خسارة، بينما يُتوج في نصرة. نفس الشيء يحدث مع الذين كُتبت أسماؤهم في الكنيسة، الذين قبلوا كلام الرب، فهم بهذا يسجلون أسماءهم للاشتراك في المصارعة الدينية، طالما انضموا إلى المشتركين، فإذا لم يصارعوا بكل اجتهاد يتلقون ضربات كثيرة، لن يتلقاها الآخرون الذين لم يشتركوا من الأصل في هذا الصراع، إما إذا صارعوا بشجاعة وتجنبوا الضربات، فإنهم يأخذون إكليل مجدٍ لا يفنى (1 كو 9: 25) [691]].

 

لنخرج من أرض الكلدانيين

["لأن للسيد رب الجنود عملًا في أرض الكلدانيين" [25].

أي مكان أو موقع أرضي يمكن أن يُسمى بأسماء عديدة ومختلفة بحسب وجهات النظر السائدة فيه. وكما أن مخلصنا يسوع له أسماء كثيرة من وجهات نظر متعددة، ذلك لأنه واحد في جوهره لكنه متعدد القدرات والصفات، كذلك أيضًا الأمور الأرضية، فرغم كونها نفس الشيء في جوهرها، إلا أنها متعددة جدًا من وجهات نظر الناس في كل مكان على الأرض. أوضح ذلك بالأكثر بتفسير المثال الذي ذكرته عن المخلص ثم أرجع بعد ذلك إلى الموضوع الأساسي الذي يحتاج إلى التفسير.

فبالرغم من أن ربنا ومخلصنا يسوع المسيح هو جوهر واحد، إلا أنه من وجهة نظر معينة يُدعى طبيبًا حيث قيل "لا يحتاج الأصحاء إلى طبيب بل المرضى" (مت 9: 12).

ومن وجهة نظر أخرى يُدعى راعيًا (يو 19: 14).

ومن وجهة نظر ثالثة يُدعى ملكًا (يو 18: 37).

ومن وجهة نظر رابعةُ يدعى الكرمة الحقيقية (يو 15: 1).

ومن وجهة نظر خامسة يُدعى الحكمة (1 كو 1: 30).

من وجهة نظر سادسة يُدعى الحق (يو 14: 6).

ومن وجهة نظر سابعة يُدعى برًا (1 كو 1: 30).

إذًا، كما أن مخلصنا رغم أنه واحد في جوهره إلا أنه يحمل أسماء مختلفة تبعًا لوجهات نظر متعددة، كذلك أيضًا بالنسبة للأمور الأرضية، فإنها مكونة من نفس المادة إلا أنها تأخذ أسماء مختلفة تبعا للأماكن الموجودة فيها. كثيرًا ما ذكرنا أن بابل هي الأمور الأرضية المضطربة دائمًا، ومصر هي الأمور الأرضية التي تصيبنا بالحزن والضيق، أما أرض الكلدانيين فتمثل الذين يعبدون النجوم والكواكب، ينسبون معظم الأحداث التي تجرى على الأرض إلى النجوم، حتى أنهم يقولون إن ما يوجد عندنا من خطايا أو من فضائل هو نتيجة لحركة النجوم. كل إنسانٍ يشترك في تلك المعتقدات يكون في أرض الكلدانيين. إذا اتبع أحدكم خرافات المنجمين يكون هو أيضًا في أرض الكلدانيين. بل أن بعض الناس يظنون أننا أصبحنا مسيحيين بسبب تحركات معينة تحدث في مدارات الكواكب والنجوم. لذلك فإنه عندما يهدد الرب الذين في أرض الكلدانيين، وفقا للتفسير الروحي، يهدد الذين يذهبون وراء علم التنجيم القائلين إن كل ما يحدث على الأرض يرجع إلى تحركات النجوم. من أجل ذلك حينما دعا الله إبراهيم للتوجه نحو أمورٍ أفضل، قال له: أنا الرب الذي أخرجك من أرض الكلدانيين" (تك 15: 7). الله وحده هو القادر على إخراجنا من أرض الكلدانيين، لأنه هو خالق كل شيء ومدبر كل شيء وضابط الكل[692]].

["هلُم إليها من الأقصى،

افتحوا أهرءها (مخازنها)،

كوموها عرامًا وحرّموها ولا تكن لها بقية" [26].

مخازن الكلدانيين هي عقائدهم الخاصة بمعرفة الغيب والتنجيم. من يرفض حسابات علم الغيب والتنجيم، ويتبع بدلًا منها عقيدة الحق التي تؤكد أن لا شيء مما يقوله هؤلاء المنجمون حقيقي، ومن يعلم أن ما أبعد أحكام الله عن الفحص وطرقه عن الاستقصاء (رو 11: 33)، ومن يقول أن الكواكب ليست هي سبب الأحداث التي تجري على الأرض؛ مثل هذا الإنسان ينفذ أمر الرب بإهلاك أرض الكلدانيين.

"صوت هاربين وناجين من أرض بابل ليخبروا في صهيون بنقمة الرب إلهنا" [28].

يتنبأ إرميا هنا عن الذين تركوا تقاليد أجدادهم، ورفضوا العادات الوثنية التي كانت موجودة عندهم قديمًا، تركوا عدم الإيمان، ثم آمنوا في النهاية بكلمة الرب.

أعتقد أن هذا هو المقصود بكلمات: "صوت هاربين وناجين من أرض بابل".

يا ليتها تكون كلماتنا نحن أيضًا، فنكون هاربين من الرذائل والخطايا، إذ أن صوت الهاربين هو نفسه صوت الناجين. لا يكفي أن نهرب من أرض بابل بل يجب كذلك أن ننجو منها حتى نُخبر في صهيون بنقمة الرب إلهنا.

عندما نهرب من بابل نأتي إلى صهيون "المدينة الحصينة"، أي كنيسة الرب حيث نخبر فيها بنقمة الرب إلهنا أي نقمة شعبه (دفاعه عن مؤمنيه).

"ادعوا إلى بابل أصحاب القسي. لينزل عليها كل من ينزع في القوس حواليها لا يكن ناج". أي اهدموا واهلكوا كل ما يخص بابل "كافئوها نظير عملها، افعلوا بها حسب كل ما فعلت، لأنها بغت على الرب على قدوس إسرائيل". أو: "لأنها قاومت الرب قدوس إسرائيل" [29].

طالما توجد في داخلك أفكار شريرة تقاوم القداسة والإيمان الحقيقي، لا تزال بابل  في داخلك؛ أما إذا أهلكت هذه الأفكار وقضيت على الخطايا الموجودة في أرضك (نفسك)؛ فإنك تكون قد قتلت بابل، وبالتالي تستطيع أن تذهب إلى مدينة الله أورشليم (عب 12: 22) وتلتقي بالمسيح يسوع الذي له المجد والقدرة والسلطان إلى أبد الآبدين آمين[693]].

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

6. ضيق مشترك:

"هكذا قال رب الجنود إن بني إسرائيل وبني يهوذا معًا مظلومون،

وكل الذين سبوهم أمسكوهم.

أبوا أن يطلقوهم.

وليهم قوي.

رب الجنود اسمه.

يقيم دعواهم لكي يريح الأرض ويزعج سكان بابل" [33-34].

سمح الله لهم بالسبي لكي يتمتعوا بالوحدة التي حُرموا منها في أرض الموعد. ففي عبودية مصر وأيضًا في بابل كان الكل معًا في مذلة. وكما أبى فرعون أن يطلقهم هكذا أبى البابليون أن يطلقوهم [33]، لكن في كلا الحالتين اكتشفوا أن "وليهم قوي، رب الجنود اسمه" [24] هو الذي يحررهم. بالنسبة لهم هو "الولي" أي يمت إليهم بصلة قربي ملاصقة جدًا، وقائد "رب الجنود"، ومحامي يقيم دعواهم [34]. إنه ينتقم لهم من الأشرار القتلة، ويحميهم، ويضُمن لهم حريتهم، ويحرر أرضهم (لا 25: 25، 47-55؛ عد 35: 21). إن كان الله قد أخرجهم من مصر بيدٍ قوية وبذراعٍ رفيعة فلا يزال القادر أن يحررهم من بابل بقوة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

7. قضاء عاجل:

"سيف على الكلدانيين يقول الرب وعلى سكان بابل وعلى رؤسائها وعلى حكمائها.

سيف على المخادعين فيصيرون حُمُقًا.

سيف على أبطالها فيرتعبون.

سيف على خيلها وعلى مركباتها وعلى كل اللفيف الذي في وسطها فيصيرون نساء.

سيف على خزائنها فُتنهب.

حَرٌّ على مياهها فتنشف، لأنها أرض منحوتات هي وبالأصنام تُجن" [35-38].

أمر السيف أن يضرب ليعلن عجز آلهة بابل وأصنامها عن الحركة والدفاع عن العابدين لها:

- سيف على الكلدانيين (الشعب).

- سيف على الرؤساء (الأباطره ورجال الدولة).

- سيف على الحكماء (المشيرون).

- سيف على المخادعين (الأنبياء الكذبة والمنجمون).

- سيف على أبطالها (الجيش).

- سيف على خيلها... (الإمكانيات الحربية).

- سيف على اللفيف الذي في وسطها (حلفاؤها).

- سيف على خزائنها (التي امتلأت بما نهبوه).

- حر على مياهها (تتحول الحقول إلى براري). يرى البعض هنا إشارة إلى تحويل مياه نهر الفرات من القنوات الطبيعية تحت أبواب المدينة الضخمة إلى بركة ضخمة خارج المدينة حيث عبر مادي وفارس إلى بابل من خلال قنوات النهر.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

8. قضاء مستقبلي:

"لذلك تسكن وحوش القفر مع بنات آوي،

وتسكن فيها رعال النعام ولا تسكن بعد إلى الأبد، ولا تعمر إلى دور فدور.

كقلب الله سدوم ومجاوراتها يقول الرب،

لا يسكن هناك إنسان ولا يتغرب فيها ابن آدم" [39-40].

هذه الكلمات حقيقية بالنسبة لخرائب بابل، فلا يزال يتجنبونها ظانّين إياها أماكن تختبئ فيها الحيوانات المفترسة ومملوءة بالأرواح الشريرة (إش 13: 19-22).

لم يحدث أن تعرضت بابل لما تعرضت له مدينتا سدوم وعمورة، لذا يرى البعض أنه يشير هنا إلى ما سيحدث في الأيام الأخيرة حيث يُقال عن سقوط بابل: "وحدثت زلزلة عظيمة لم يحدث قبلها منذ صار الناس على الأرض، زلزلة بمقدارها عظيمة هكذا... وبابل العظيمة ذُكرت أمام الله ليعطيها كأس خمر سخط غضبه" (رؤ 16: 18-19). كما قيل عن ملاكٍ إنه "صرخ بشدة بصوتٍ عظيم قائلًا: سقطت سقطت بابل العظيمة وصارت مسكنًا لشياطين ومحرسًا لكل روحٍ نجس..." (رؤ 18: 2).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

9. غزو عاجل:

"هوذا شعب مقبل من الشمال وأمة عظيمة ويُوقظ ملوك كثيرون من أقاصي الأرض.

يمسكون القوس والرمح.

هم قساة لا يرحمون،

صوتهم يعج كبحر،

وعلى خيل يركبون مصطفين كرجلٍ واحدٍ لمحاربتك يا بنت بابل.

سمع ملك بابل خبرهم فارتخت يداه.

أخذته الضيقة والوجع كماخضٍ.

ها هو يصعد كأسد من كبرياء الأردن إلى مرعى دائم.

لأنى أغمز وأجعلهم يركضون عنه.

فمن هو منتخب فأقيمه عليه؟!

لأنه من مثلي؟! ومن يحاكمني؟! ومن هو الراعي الذي يقف أمامي؟!

لذلك اسمعوا مشورة الرب التي قضى بها على بابل،

وأفكاره التي افتكر بها على أرض الكلدانيين. إن صغار الغنم تسحبهم.

إنه يخرب مسكنهم عليهم.

من القول أُخذت بابل، رجفت الأرض، وسُمع صراخ في الشعوب" [41-46].

تكرر ما جاء [41-43] في (6: 22-24) مع اختلافات طفيفة، بينما [44-46] تكرر ما ورد ضد أدوم (49: 19-21).

من الجانب التاريخي، الذين كانوا في السبي كانوا فاقدي الرجاء في الخلاص من جبروت الإمبراطورية البابلية، فكانت كلمات إرميا هذه أشبه بعظات نظرية غير عملية، لكن الذين آمنوا بكلمة الرب امتلأوا رجاءً ووثقوا في يد الله العاملة لخلاصهم، فكانت نبوات وكلمات إشعياء وإرميا وحزقيال مصدر عزاء لهم في غربتهم.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من وحي إرميا 50

لتزعزع أساسات بابل!

 

*     ظنت بابل أنها أم العالم كله،

لا بالحب بل بالقمع والتحطيم.

وظنت الأمم جميعًا أنه لا خلاص من بابل المستبدة!

لكن الله ضابط الكل أعلن عن دمارها،

ليُفعل بها ما فعلته بالأمم.

كمطرقة سحقت كل الأرض،

هوذا تُقطع المطرقة وتُسحق!

*     لتزعزع يا مخلصي أساسات بابلي المتشامخة!

لتهدم في داخلي امرأة إبليس المتعجرفة الزانية!

لتحطم يا مخلصي المطرقة الحقيقية،

عدو الخير الذي حطم كل الأرض،

أقام نفسه أرخونا للعالم لينحدر به إلى الهاوية!

*     مجيئك يا مخلصي قطَّع المطرقة،

صليبك سحقها تمامًا!

أي سلطان لعدو الخير عليّ؟!

أية قوة للخطية في داخلي؟!

نعم! وهبتني النصرة،

أعطيتني أن أضرب بصليبك على المطرقة فأسحقها!

*     روحك القدوس حوَّلي ترابي إلى ماس حقيقي!

ليضرب العدو بكل طاقاته،

فإنه لن يقدر أن يحطم الماس ولا أن يسحقه!

بل يكشف بالأكثر عن تقديرها وصلابتها!

أختفي فيك وأرتمي بين يديك،

فلا تقدر المطرقة أن تحطمني!

اقتنيني ماسًا لا يُقدر بثمن.

*     لتضرب مطرقة كل الأرض عليّ!

إنها لن تقدر أن تلحق بي،

فإنني لست بعد أرضًا بل سماء!

أجلسني روحك القدوس في السمويات،

حوّل أرضي الداخلية إلى سماء،

وبابلي إلى أورشليم العليا!

مجدًا لك يا محطم مطرقة كل الأرض!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات إرمياء: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر إرميا بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/28-Sefr-Armia/Tafseer-Sefr-Armya__01-Chapter-50.html