الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

تفسير الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص تادرس يعقوب

أرميا 44 - تفسير سفر إرميا

نبواته في مصر

 

* تأملات في كتاب إرمياء:
تفسير سفر إرميا: مقدمة سفر إرميا | أرميا 1 | أرميا 2 | أرميا 3 | أرميا 4 | أرميا 5 | أرميا 6 | أرميا 7 | أرميا 8 | أرميا 9 | أرميا 10 | أرميا 11 | أرميا 12 | أرميا 13 | أرميا 14 | أرميا 15 | أرميا 16 | أرميا 17 | أرميا 18 | أرميا 19 | أرميا 20 | أرميا 21 | أرميا 22 | أرميا 23 | أرميا 24 | أرميا 25 | أرميا 26 | أرميا 27 | أرميا 28 | إرميا 29 | إرميا 30 | إرميا 31 | إرميا 32 | إرميا 33 | إرميا 34 | إرميا 35 | إرميا 36 | إرميا 37 | إرميا 38 | إرميا 39 | إرميا 40 | إرميا 41 | إرميا 42 | إرميا 43 | إرميا 44 | إرميا 45 | إرميا 46 | إرميا 47 | إرميا 48 | إرميا 49 | إرميا 50 | إرميا 51 | إرميا 52 | ملخص عام

نص سفر إرميا: إرميا 1 | إرميا 2 | إرميا 3 | إرميا 4 | إرميا 5 | إرميا 6 | إرميا 7 | إرميا 8 | إرميا 9 | إرميا 10 | إرميا 11 | إرميا 12 | إرميا 13 | إرميا 14 | إرميا 15 | إرميا 16 | إرميا 17 | إرميا 18 | إرميا 19 | إرميا 20 | إرميا 21 | إرميا 22 | إرميا 23 | إرميا 24 | إرميا 25 | إرميا 26 | إرميا 27 | إرميا 28 | إرميا 29 | إرميا 30 | إرميا 31 | إرميا 32 | إرميا 33 | إرميا 34 | إرميا 35 | إرميا 36 | إرميا 37 | إرميا 38 | إرميا 39 | إرميا 40 | إرميا 41 | إرميا 42 | إرميا 43 | إرميا 44 | إرميا 45 | إرميا 46 | إرميا 47 | إرميا 48 | إرميا 49 | إرميا 50 | إرميا 51 | إرميا 52 | أرميا كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إذ هاجر اليهود قبل خراب أورشليم سنة 587 ق.م. إلى مصر تشتتوا هناك في مواضع مختلفة، فذهب بعضهم إلى مجدل وآخرون إلى تحفنحيس ونوف وأيضًا إلى صعيد مصر. قدم لهم إرميا النبي عندما حُمل إلى مصر كما من المنفي كلماته الأخيرة، تحمل ملخصًا لأحاديثه السابقة (ص 7، 25).

في هذا الأصحاح يوبخ إرميا النبي اليهود الذين في مصر بوجه عام[625] وإلى تجمعات خاصة بهم في البلاد الكبيرة. عوض التوبة اشتركوا في عبادة الأوثان، بل واندفعوا فيها، وظنوا أنها تُقدم لهم الكثير، وقدموا تبريرات لممارستهم العبادة الوثنية، لذلك يعلن الله قضاءه عليهم كما على المصريين الذين اتكلوا عليهم وشاركوهم عبادتهم. لقد نسوا ما حلّ بآبائهم بسبب انحرافهم إلى الوثنية ولم يأخذوا درسًا من الماضي.

 

1. موجز الأحداث

 

[1-6].

2. التنديد والمحاكمة

 

[7-14].

3. الرد المخزي للبقية

 

[15-19].

4. رسالة إرميا الأخيرة

 

[20-30].

من وحي إرميا 44    

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1. موجز الأحداث:

"الكلمة التي صارت إلى إرميا من جهة كل اليهود الساكنين في أرض مصر،

الساكنين في مجدل وفي تحفنحيس وفي نوف وفي أرض فتروس قائلة:

هكذا قال رب الجنود إله إسرائيل:

أنتم رأيتم كل الشر الذي جلبته على أورشليم وعلى كل مدن يهوذا،

فها هي خربة هذا اليوم وليس فيها ساكن.

من أجل شرهم الذي فعلوه ليغيظوني،

إذ ذهبوا ليبخروا ويعبدوا آلهة أخرى لم يعرفوها هم ولا أنتم ولا آباؤكم.

فأرسلت إليكم كل عبيدي الأنبياء مبكرًا ومرسلًا قائلًا:

لا تفعلوا أمر هذا الرجس الذي أبغضته.

فلم يسمعوا، ولا أمالوا أذنهم ليرجعوا عن شرهم،

فلا يبخروا لآلهة أخرى.

فانسكب غيظي وغضبي واشتعلا في مدن يهوذا وفي شوارع أورشليم،

فصارت خربة مقفرة كهذا اليوم" [1-6].

يتحدث إرميا بكلمة الرب إلى اليهود الذين تشتتوا في مصر. فإنهم وإن كانوا قد عصوا الرب، والتجاؤا إلى مصر عوض الالتجاء إلى الله بالتوبة، فإن الله لا يتركهم يهلكون، إنما يتحدث معهم حتى في الشتات.

أ. مجدل: لفظ سامي معناه "برج" أو قلعة". وهي مدينة حصينة في شمال شرقي مصر، تجاه البحر الأحمر، ليست بعيده عن منطقة البلسم (خر 14: 2؛ عد 33: 7). ربما كانت تل المسخوطة شرقي الإسماعيلية أو تل الهير جنوبي الفرما. العبارة "من مجدل إلى اسوان" تشير إلى تخمي مصر الشمالي والجنوبي كما تشير العبارة "من دان إلى بئر سبع" إلى تخمي فلسطين الشمالي والجنوبي.

ب. تحفنحيس: سبق الحديث عنها في الأصحاح السابق.

ج. نوف: مأخوذه عن العبري "موف" لممفيس عاصمة مصر السفلي، على ضفة النيل الغربية، لها ثلاث أسماء على الأثار:

*     "انب - مج"، "السور الأبيض".

*     "من نفر" أي "المسكن الجيد"، وقد جاء الاسمان نوف وموف مشتقين من هذا الاسم.

*     وأخيرًا "حوت كاتباح" ومعناه " بيت الروح تباح"، ومنه اشتق الاسم اليوناني "ايجيبتوس" لمصر كلها.

تبعد هذه المدينة نحو 12 ميلًا جنوبي القاهرة. ويرى هيرودت Herodotus أن أول ملوك مصر "مينيس" هو الذي أسسها، ومن أشهر مبانيها هيكل أبيس، وقبر ايزيس، وهيكل السيرابيوم، ومقبرة موف العظيمة. تنبأ النبيان إشعياء وإرميا بخرابها (46: 29). وقد تمّ ذلك على يديْ قمبيز سنه 525 ق.م، أي بعد حوالي 45 عامًا من نبوة إرميا (600 ق.م). انحطت بالأكثر بعد بناء الإسكندرية، واُستخدمت حجارتها في بناء القاهرة. حاليًا في مكانها قرية ميت رهينة، ويوجد أبو الهول من المرمر وتمثال كبير لرمسيس الثاني. 

د. فتروس: كلمة مصرية تعني "أرض الجنوب"، وهو الوصف العام لصعيد مصر (إش 11: 11) المعروف في النقوش الأشورية باسم Pa-tu-ri-si باتوريس. تُعرف بمنطقة "طيبة"، جاء ذكرها بين مصر وكورش (إش 11: 11)، وكانت مقر المصريين الأصلي (حز 29: 14). يقول هيرودت أن منيس هو أول ملك مصري في التاريخ سكن في مصر العليا.

يحذرهم بقوة لئلا يرتكبوا خطايا أسلافهم التي سببت خرابًا ودمارًا لمدن يهوذا، خاصة أورشليم. وكأنه لا يُلقى اللوم على ملك بابل ولا على إرميا بل على الشعب الذي مارس الشر [3] فدخل تحت الغضب الإلهي [6].

لم يتركهم الله، بل سبق فأرسل لهم الأنبياء منذ البداية المبكرة [4] لعلهم يرجعون إلى أنفسهم ويدركون شرهم فيتوبون. كان جوهر حديث الأنبياء لهم، أنه يلزمهم أن يكرهوا ما يكرهه الله: "لا تفعلوا أمر هذا الرجس الذي أبغضته" [4]. وفي العبرية جاء الحديث يحمل نوعًا من الرقة، إذ يعني "أرجوكم ألا تفعلوا الرجاسة التي أنا أبغضها"[626].

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. التنديد والمحاكمة:

"فالآن هكذا قال الرب إله الجنود إله إسرائيل:

لماذا أنتم فاعلون شرًا عظيمًا ضد أنفسكم لانقراضكم رجالًا ونساءً أطفالًا ورضَّعًا من وسط يهوذا ولا تبقى لكم بقية؟!" [7].

ما قد فعلوه حطمهم وسيحطم الأجيال المقبلة، إذ دخلوا بأطفالهم والرضع إلى الشر. كأن الله يقول لهم: "إنكم لا تصيبوني بضررٍ ما، إنما تضرون أنفسكم وأولادكم. أليست أنفسكم لها وزنها في أعينكم؟!"

إن كانوا يحبون أنفسهم فليسمعوا لصوت الرب لئلا يُهلكوا أنفسهم! استخدم الأنبياء أسلوب اللطف مع التحذير. من جهة اللطف يليق بالمؤمن أن يعلن حبه لله، فيجب ما يحبه الله، ويبغض ما يبغضه الله؛ من جهة التحذير يستخدم الخوف، أي لئلا تهلك أنفسهم. يليق بهم أن يكفوا عن الشر إن لم يكن من أجل محبتهم لله وصداقتهم معه واتحادهم به، فمن أجل أنفسهم ذاتها لئلا تهلك.

يحمِّلهم الله المسئولية، فإن ما يصيبهم هو ثمرة شرهم. وكما قيل: "فلذلك يأكلون من ثمر طريقهم ويشبعون من مؤامرتهم؛ لأن ارتداد الحمقى يقتلهم وراحة الجهال تبيدهم؛ أما المستمع لي فيسكن آمنًا ويستريح من خوف الشر" (أم 1: 31-33). كما قيل: "ولا يكون خيرٌ للشرير، وكالظل لا يطيل أمامه، لأنه لا يخشى قدام الله" (جا 8: 13).

"لإغاظتي بأعمال أياديكم إذ تبخرون لآلهة أخرى في أرض مصر التي أتيتم إليها لتتغربوا فيها،

لكي تنقرضوا،

ولكي تصيروا لعنة وعارًا بين كل أمم الأرض" [8].

جاء في البردية الفيلية (من جزيرة الفيلة) Elephantine Papyri أن اليهود في هذه الجزيرة كانوا يعبدون الإلهة "أناث ياهو  Anath-Yahu" أي أناث يهوه[627].

يرى القديس يوحنا الذهبي الفم[628] أن الله سمح لإرميا أن يُحمل مع الشعب إلى مصر، لأنهم وإن كانوا قد عصوا صوت الرب بإصرار شديد، لكنه لا يتركهم في عنادهم. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). حملوا إرميا ليعلن الصوت الإلهي ولو بغير إرادتهم حتى لا يهلكوا تمامًا.

فضهم الاستماع لإرميا يُظهر مدى الارتداد المستمر في حياة الهاربين إلى مصر. على أي الأحوال، لم ينتفعوا من التجربة بهروبهم إلى مصر حيث تنتشر العبادة الوثنية، مقاومين فكر اله. لقد ألقوا أنفسهم في أرض الخطية.

يوبخهم على استمرارهم في العبادة الوثنية، مقدمين بخورًا للأوثان. إنهم دفعوا بأنفسهم إلى السقوط تحت التجربة بهروبهم إلى مصر حيث تنتشر العبادة الوثنية، مقاومين فكر الله. لقد ألقوا أنفسهم بأنفسهم في أرض الخطية.

"هل نسيتم شر آبائكم،

وشرور ملوك يهوذا،

وشرور نسائهم،

وشروركم،

وشرور نسائكم،

التي فُعلت في أرض يهوذا وفي شوارع أورشليم؟! [9].

يذكرهم بشرور آبائهم ونسائهم، هنا يوضح أن الشر كان منتشرًا على مستوى الملوك والشعب، يُمارس علانية في أرض الموعد وفي مدينة الله، وأوضح أيضًا دور النساء في الإغراء على عبادة الأوثان، كما حدث مع آخاب وسليمان الحكيم.

"لم يذلوا إلى هذا اليوم ولا خافوا ولا سلكوا في شريعتي وفرائضي التي جعلتها أمامكم وأمام آبائكم.

لذلك هكذا قال رب الجنود إله إسرائيل.

هأنذا أجعل وجهي عليكم للشر ولأقرض كل يهوذا.

وآخذ بقية يهوذا الذين جعلوا وجوههم للدخول إلى أرض مصر ليتغربوا هناك،

فيفنون كلهم في أرض مصر،

يسقطون بالسيف وبالجوع يفنون من الصغير إلى الكبير،

بالسيف والجوع يموتون،

ويصيرون حلفًا ودهشًا ولعنةً وعارًا.

وأعاقب الذين يسكنون في أرض مصر كما عاقبت أورشليم بالسيف والجوع والوبأ.

ولا يكون ناجٍ ولا باقٍ لبقية يهوذا الآتين ليتغربوا هناك في أرض مصر ليرجعوا إلى أرض يهوذا التي يشتاقون إلى الرجوع لأجل السكن فيها لأنه لا يرجع منهم إلا المنفلتون" [10-14].

حين كانوا في يهوذا كانوا يطلبون الذهاب إلى مصر، وإذ جاءوا إلى مصر يشتهون العودة إلى يهوذا.

في [13] يحدثهم عن معاقبة الذين يسكنون في مصر، هنا يشير إلى الحملة التأديبية التي قادها نبوخذنصر عام 568/567 ق.م.،

حتى في عقاب البقية العاصية سوف يسمح الله لقليلٍ من الناجين بالتسرب إلى يهوذا وبذلك يسمح بالاتصال بين الشعب والأرض.

الذين أطاعوا الله وسلموا أنفسهم للتأديب وذهبوا إلى بابل، لم يسقطوا هناك في العبادة الوثنية، لذا يرجعون إلى يهوذا، إنهم التين الجيد (ص 24، 29). أما الذين عصوا المشورة الإلهية وجاءوا إلى مصر، فإنهم وإن كانوا يشتهون العودة إلى يهوذا لكنهم يهلكون في مصر، ليس بسبب عصيانهم فحسب، وإنما بسبب عدم توبتهم، إذ عوض الرجوع إلى الله اشتركوا في عبادة الأوثان وبرروا أنفسهم في ممارستها هؤلاء هم التين الرديء جدًا. لن يعود إلى يهوذا إلا قلة قليلة جدًا، هذه التي حُملت إلى مصر قسرًا. هؤلاء يهربون من مصر قبل مجيء الكلدانيين.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3. الرد المخزي للبقية:

"فأجاب إرميا كل الرجال الذين عرفوا أن نسائهم يبخرن لآلهة أخرى

وكل النساء الواقفات محفلٌ كبيرٌ

وكل الشعب الساكن في أرض مصر في فتروس قائلين:

إننا لا نسمع لك الكلمة التي كلمتنا بها باسم الرب،

بل سنعمل كل أمرٍ خرج من فمنا

فنبخر لملكة السموات ونسكب لها سكائب،

كما فعلنا نحن وآباؤنا وملوكنا ورؤساؤنا في أرض يهوذا وفي شوارع أورشليم فشبعنا خبزًا وكنا بخير ولم نرَ شرًا.

ولكن من حين كففنا عن التبخير لملكة السموات وسكب سكائبٍ لها احتجنا إلى كلٍّ وفنينا بالسيف والجوع.

وإذ كنا نبخر لملكة السموات ونسكب لها سكائب، فهل بدون رجالنا كنا نصنع لها كعكًا لنعبدها ونسكب لها السكائب؟!" [15-19].

مما لا يصدقه عقل أن السامعين العصاة ينسبون نجاحهم إلى طقوس العبادات الوثنية التي تمارسها زوجاتهم.

واضح هنا دور النساء في إغراء رجالهن على عبادة الأوثان (1 مل 11: 4؛ 1 تي 2: 14) مع استخدام أسلوب التحدي ضد الله، تحدي النساء على كل المستويات، من نساء ملوك ورؤساء وعامة الشعب [16]. ما أصعب أن يتحدى الإنسان الله نفسه!

ربما الإشارة هنا [16] إلى عصر منسّى الملك قبل إصلاح يوشيا أو عصر يهوياقيم حيث أُستخدمت بعض العادات الخاصة بعبادة ملكة السموات (القمر). فادّعوا أن أحوالهم المادية كانت في ذلك العصر خيرًا مما كانت في عهد الإصلاح، واتخذوا ذلك دليلًا على أن الله لا يكره هذه العادات، لذلك لا ينصاعون إلى كلام إرميا.

ملكة السموات: كلمة m’Ieket (ملكة) يُعتقد أنها إشارة للإلهة الأشورية عشتار Ishtar (الكنعانية عشتارا Astarte)، آلهة الحرب والحب، والتي من ضمن ألقابها العديدة لقب "ملكة السموات" ويُقصد بها القمر، إلهة الفينيقيين، غالبًا ما ترتبط بالإله الذكر بعل Baal، إله العواصف (قض 10: 6؛ 1 صم 7: 4؛ 12: 10). كثيرًا ما يُستخدم صيغة الجمع "عشتاروت"، "بعليم"، وذلك بسبب كثرة الأصنام التي للعشتار والبعل.

كانو يدعون الشمس "ملكًا" والقمر "ملكة". ومع ذلك فموضوع العبادة لا يسهل تحديده بالضبط، لأن بعض المخطوطات العبرية تذكر الكلمة mle’ket ومعناها "العمل الخلاّق"، ولذا فهي تدل على النجوم والكواكب. وفي السبعينية (7: 18) نقرأ "جند السماء"، بينما في مخطوطات قمران نجدها "نجوم السماء".

كانت النساء المتعبدات لملكة السموات، أي للقمر، يصنعن كعكًا على شكل هلال كتقدمة للملكة، ويقدمن لها السكائب علانية وليس من وراء أزواجهن. وكأن مجرد معرفة رجالهن لذلك ينفي عنهن الخطأ. هكذا عوض أن يسند الأزواج بعضهم البعض ليرتفع الكل نحو الله السماوي، إذا بهم يحطمون بعضهم البعض وينحدر الكل إلى الهاوية.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4. رسالة إرميا الأخيرة:

"فكلم إرميا كل الشعب الرجال والنساء وكل الشعب الذين جاوبوه بهذا الكلام، قائلًا:

أليس البخور الذي بخرتموه في مدن يهوذا وفي شوارع أورشليم أنتم وآباؤكم وملوككم ورؤساؤكم وشعب الأرض هو الذي ذكره الرب وصعد على قلبه؟!

ولم يستطع الرب أن يحتمل بعد من أجل شر أعمالكم،

من أجل الرجاسات التي فعلتم،

فصارت أرضكم خربة ودهشًا ولعنةً بلا ساكن كهذا اليوم؟!

من أجل أنكم قد بخرتم وأخطأتم إلى الرب

ولم تسمعوا لصوت الرب

ولم تسلكوا في شريعته وفرائضه وشهاداته،

من أجل ذلكم قد أصابكم هذا الشر كهذا اليوم.

ثم قال إرميا لكل الشعب ولكل النساء:

اسمعوا كلمة الرب يا جميع يهوذا الذين في أرض مصر.

هكذا تكلم رب الجنود إله إسرائيل قائلًا:

أنتم ونساؤكم تكلمتم بفمكم وأكملتم بأياديكم قائلين:

إننا إنما نتمم نذورنا التي نذرناها أن نبخر لملكة السموات ونسكب لها سكائب فإنهن يقمن نذوركم ويتممن نذوركم.

لذلك اسمعوا كلمة الرب يا جميع يهوذا الساكنين في أرض مصر:

هأنذا قد حلفت باسمي العظيم قال الرب إن اسمي لن يُسمى بعد بفم إنسانٍ ما من يهوذا في كل أرض مصر قائلًا حيّ السيد الرب.

هأنذا أسهر عليهم للشر لا  للخير فيفنى كل رجال يهوذا الذين في أرض مصر بالسيف والجوع حتى يتلاشوا.

والناجون من السيف يرجعون من أرض مصر إلى أرض يهوذا نفرًا قليلًا،

فيعلم كل بقية يهوذا الذين أتوا إلى أرض مصر ليتغربوا فيها كلمة أيّنا تقوم.

وهذه هي العلامة لكم يقول الرب:

إنى أعاقبكم في هذا الموضع لتعلموا أنه لا بُد أن يقوم كلامي عليكم للشر.

هكذا قال الرب:

هأنذا أدفع فرعون حفرع ملك مصر ليد أعدائه وليد طالبي نفسه كما دفعت صدقيا ملك يهوذا ليد نبوخذراصر ملك بابل عدوه وطالب نفسه" [20-30].

يقدم لهم علامة لتأكيد كلماته وهي أنهم إذ يتكلون على فرعون لحمايتهم من ملك بابل، إذ كانوا يتوقعون منه ما لم يتوقعوه من صدقيا، لكن باطلًا يستطيع أن يحمي حتى عرشه أو نفسه.

لقد ظن اليهود أن مصر بلدٌ حصين، تحميه حواجز طبيعية، لن يستطيع عدو أن يقتحمها، لهذا يؤكد هنا انهيار فرعون حفرع أمام ملك بابل.

يندر أن يذكر في الكتاب المقدس اسم ملك مصر بالذات، إذ يقال عادة فرعون لا غير. أما هنا فيذكر اسم الملك "خفرع". يذهب المؤرخون إلى أنه مات سنة 564 ق.م. وقد هاجم بابل قبل موته، ويقول المؤرخون أن فرعون هذا مات ميتة شنيعة.

تميز حكم فرعون حفرع رابع ملك في الأسرة السادسة والعشرين (589-570 ق.م.) بالتدخل في شئون فلسطين لنجدة أورشليم المحاصرة (37: 5)، لكنه انسحب تحت ضغط بابل في عام 588 ق.م.، وبعدها سقطت أورشليم. يذكر هيرودت[629] أنه بعد الحملة على ليبيا (569 ق.م.) تمرد عليه قائد جيشه وهو شاب من أقربائه يسمى احمس Ahmose (Amasis) وأعلن نفسه ملكًا على مصر، وحاول حفرع أن يهزم أحمس في معركة في عام 566 ق.م. لكنه قُتل، كما تنبأ إرميا. ولا يُعرف إن كان إرميا قد عاش ليرى تحقيق ذلك أم لا، إذ حدثت هذه القلاقل في مصر، ظهر نبوخذ نصر هناك.

هذا هو الحديث الأخير لإرميا النبي الذي تم في مصر، لم نسمع عنه بعد ذلك شيئًا في الكتاب المقدس، ولم يُخبرنا تلميذه باروخ عن رحيله من العالم، لكن جاء في التقليد المسيحي أن اليهود رجموه في تحفنيس.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من وحيّ إرميا 44

انزع عني كل تحدٍ مهلك!

 

*     عوض الحب تحداك الشعب والتجأ إلى فرعون.

عوض التوبة شاركوا المصريين عبادتهم الوثنية.

أساءوا تفسير التاريخ،

وحسبوا في الوثنية رخاءً وسلامًا.

*     في غير حياءٍ صنعت العبرانيات كعكًا لملكة السموات.

وجذبن أزواجهن للأوثان.

*     هب لي يا رب روح الخضوع والتوبة،

فاسمع صوتك وسط التأديب،

وأدرك معاملاتك عبر التاريخ.

جدد طبيعتي الفاسدة،

واحسبني من التين الجيد،

لأسمع صوتك وارتمي في أحضانك!

قدني بيمينك فلا أهلك!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات إرمياء: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر إرميا بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/28-Sefr-Armia/Tafseer-Sefr-Armya__01-Chapter-44.html