الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

تفسير الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص تادرس يعقوب

التثنية 4 - تفسير سفر التثنيه

دعوة إلى الاقتراب من الله

والالتجاء إلى مدن الملجأ

 

* تأملات في كتاب تثنية:
تفسير سفر التثنية: مقدمة سفر التثنية | التثنية 1 | التثنية 2 | التثنية 3 | التثنية 4 | التثنية 5 | التثنية 6 | التثنية 7 | التثنية 8 | التثنية 9 | التثنية 10 | التثنية 11 | التثنية 12 | التثنية 13 | التثنية 14 | التثنية 15 | التثنية 16 | التثنية 17 | التثنية 18 | التثنية 19 | التثنية 20 | التثنية 21 | التثنية 22 | التثنية 23 | التثنية 24 | التثنية 25 | التثنية 26 | التثنية 27 | التثنية 28 | التثنية 29 | التثنية 30 | التثنية 31 | التثنية 32 | التثنية 33 | التثنية 34 | ملخص عام

نص سفر التثنية: التثنية 1 | التثنية 2 | التثنية 3 | التثنية 4 | التثنية 5 | التثنية 6 | التثنية 7 | التثنية 8 | التثنية 9 | التثنية 10 | التثنية 11 | التثنية 12 | التثنية 13 | التثنية 14 | التثنية 15 | التثنية 16 | التثنية 17 | التثنية 18 | التثنية 19 | التثنية 20 | التثنية 21 | التثنية 22 | التثنية 23 | التثنية 24 | التثنية 25 | التثنية 26 | التثنية 27 | التثنية 28 | التثنية 29 | التثنية 30 | التثنية 31 | التثنية 32 | التثنية 33 | التثنية 34 | التثنية كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41 - 42 - 43 - 44 - 45 - 46 - 47 - 48 - 49

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

بعد أن عرض موسى النبي لمعاملات الله مع شعبه عبر التاريخ إلى وقوفهم عند أبواب أرض كنعان [1-8]، أوضح لهم ضرورة الاقتراب إلى الله، خاصة خلال قبول الوصيَّة الإلهيَّة، ورفض عبادة الأوثان. حثَّهم على تذكُّر ما صنعه الله معهم في الماضي لكي يعلن ذاته لهم بكونه محبًا لهم [9-14]. وأن هذا الإله غير المنظور الذي يقطع معهم عهدًا لا يجوز استبداله بحجارة لا حياة فيها أو خشب أو أيَّة خليقة [15-24]. فمن يعبد الأصنام يدمِّر نفسه، أمَّا من يخدم الله ويعبده فيحرِّر نفسه من العبوديَّة ويتمتَّع بالعهد معه [32-40]. كما أعلن عن اهتمام الله بحماية الأبرياء خلال مدن الملجأ، أي تطهير الأرض من سفك دم الأبرياء.

باستعراض معاملات الله مع شعبه في البرِّيَّة قدم موسى النبي النتائج التالية:

·        بالوصايا ننعم بالحياة وندخل أرض الموعد لنملك [1].

·        بها ندرك أن الله قريب جدّا من شعبه يسمع لهم [7]، ويتحدَّث معهم [36].

·        تحذير من الصور والتماثيل للعبادة، فإن "الرب إلهك هو نار آكله إله غيور" [24]، لا يقبل الخلط بين التعبُّد له والعبادة الوثنيَّة، ليس إله سواه [39].

 

1. الطاعة للوصيَّة الإلهيَّة

 

[1-8].

ماذا طلب منهم بخصوص الوصيَّة؟    

2. الوصيَّة الإلهيَّة والجيل الجديد

 

[9-10].

كيف نمارس تذكُّر معاملات الله؟    

3. رفض العبادة الوثنيَّة

 

[11-22].

4. العهد الإلهي والعبادة الوثنيَّة

 

[23-31].

5. الإله الواحد محب شعبه

 

[32-40].

سبع علامات على دور الله القدير في خلاص شعبه
غاية الوصيَّة
   

6. مدن الملجأ

 

[41-43].

7. مقدِّمة العظة الثانية

 

[44-49].

من وحي تثنية 4

   

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1. الطاعة للوصيَّة الإلهيَّة:

"فالآن يا إسرائيل اسمع الفرائض والأحكام التي أنا أعلمكم لتعملوها،

لكي تحيوا وتدخلوا وتمتلكوا الأرض التي الرب إله آبائكم يعطيكم" [1].

"الفرائض": الكلمة الأصليَّة "حقيم" معناها "الحفر"، إذ يلزم السلوك بحسب ما يمليه ضمير المؤمن وضمير الأمة حيث تُحفر الوصيَّة الإلهيَّة ولا يقدر الزمن أن يمحيها.

"الأحكام": الحكم في العبريَّة "مشفاط" ومعناها "قرار حاسم"، وهي مرتبطة بالقاضي الذي يصدر الحكم واسمه بالعبريَّة "شفيط" (1: 16-17)؛ والدعاوي التي يفصل فيها القضاة أو المحاكم على النحو المبيَّن في (خر 17: 21-22) تعطينا مثالًا لذلك. وتستعمل الكلمة أيضًا عن قرارات الله الحاسمة في إدانة الشرِّير وتبرئة البريء. وهكذا فإن كلمتي "الفرائض والأحكام" تشملان كل القوانين والشرائع.

 

ماذا طلب منهم بخصوص الوصيَّة؟

أولًا: الاستماع للوصيَّة. أول كلمة في الشريعة هي "اسمع"، فإن عمل الخطيَّة الأول هو إعطاء الأذن لغير الله، حتى لا تعمل الكلمة في الخاطئ. وأول وصيَّة موجَّهة لنا هي "اسمع"، حتى تجد كلمة الله لها مدخلًا إلى أعماق النفس، فتسكن هناك وتعمل على الدوام، وتُقيم الملكوت السماوي الإلهي. كلمة "اسمع" لا تعني بطريقة ميكانيكيَّة حرفيَّة، إنَّما تعني الإنصات الفعَّال الحيّ المملوء غيرة. مثل هذا الاستماع العامل والملتهب بروح الحب هو نوع من الصلاة التي لا تخيب. لخَّص موسى النبي خبرة معاملات الله مع آبائهم خلال فترة التيه، أنَّه لا طريق للنصرة إلاَّ بالطاعة النابعة عن الحب. وقد قدَّم المبرِّرات للطاعة لله. فإن الله يُريد لنا الحياة والحياة الفُضلى. "لكي تحيوا وتدخلوا وتمتلكوا الأرض" [1]. الطاعة هي الأساس الوحيد للتمتُّع بالحياة، وتحقيق وعود الله الفائقة للمؤمن. الله يود أن يعطي بسخاء، وبالطاعة نفتح قلوبنا ونبسط أيدينا لكي نستقبل عطاياه العجيبة.

إن كان من جانبهم يلتزمون بالاستماع بروح الصلاة، فمن جانبه التزم أن يعلم ما هو للرب، لذلك يقول:

"لا تزيدوا على الكلام الذي أنا أوصيكم به،

ولا تنقصوا منه،

لكي تحفظوا وصايا الرب إله آبائكم التي أنا أوصيكم بها" [2].

هذا الذي منذ أربعين عامًا اعتذر عن الخدمة لأنَّه ثقيل اللسان، صار رجل كلام يتحدَّث فيما للرب، بل يقدِّم سفرًا كاملًا يكاد أن يكون كلُّه عظات أو أحاديث طويلة مع القيادات والشعب. صار معلِّمًا للمعلِّمين، يقدِّم كلام الله لا كلامه الخاص. إذ يطلب ألاَّ يزيدوا ولا يُنقصوا عمَّا يوصي به، فيحفظون بهذا وصايا الرب.

ثانيًا: النظر والعمل. طالب أولًا بالاستماع [1] ثم بالنظر [3] فالعمل أو اللمس، مستخدمًا مع حاستي الاستماع والنظر حاسة اللمس. إذ يقول: "فاحفظوا واعملوا". يليق أن يتحوِّل الاستماع إلى عمل: "لتعملوها لكي تحيوا وتدخلوا وتمتلكوا الأرض التي الرب إله آبائكم يعطيكم" [1].

نعمل ليس لأن الله محتاج إلى خدمتنا أو عملنا، وإنَّما لأنَّه بالعمل نتمتَّع بالحياة "لكي نحيا". فمن يدفن الوصيَّة في ذهنه ولا يحوِّلها إلى عمل تصير نفسه أشبه بقبرٍ لا يحمل رائحة حياة. بالوصيَّة العاملة في سلوكنا ندخل إلى مواعيد الله ونملك ونرث.

خلال لسانه الثقيل قدَّم موسى النبي كلمات الرب الحيَّة لكي ينصت الكل إليها بروح الصلاة مع العمل. الآن خلال أحداث التاريخ القريب يتحدَّث الرب إليهم بلغة العمل والواقع لذا يقول:

"أعينكم قد أبصرت ما فعله الرب ببعل فغور،

إن كل من ذهب وراء بعل فغور أباده الرب إلهكم من وسطكم" [3].

يقصد هنا ببعل فغور المكان وأيضًا إله المكان. فقد امتزجت عبادة الكنعانيِّين للبعل بأعمال جنسيَّة دنسة ورجاسات.

لقد طلب بطرس ويوحنا من الشعب أن ينظروا عمل الله معهم حينما شُفي الأعرج الذي عند باب الجميل (أع 3)، إذ قالوا "ما بالكم تتعجَّبون من هذا؟ ولماذا تشخصون إلينا كأنَّنا بقوَّتنا أو تقوانا قد جعلنا هذا يمشي؟!" (أع 3: 12). لنتطلَّع إلى التاريخ بالعينين اللتين فتحهما الرب ونقول مع المولود أعمى: "كنتُ أعمى والآن أُبصر". نرى عبر التاريخ والأحداث عمل الله الفائق وندرك وصيَّته المكتوبة بلغة الحب العامل في التاريخ.

ثالثًا: نقاوة الوصيَّة:

"لا تزيدوا على الكلام الذي أنا أوصيكم به،

ولا تنقصوا منه،

لكي تحفظوا وصايا الرب إلهكم التي أنا أوصيكم بها.

وأمَّا أنتم الملتصقون بالرب إلهكم فجميعكم أحياء اليوم.

انظر قد علَّمتكم فرائض وأحكامًا كما أمرني الرب إلهي،

لكي تعملوا هكذا في الأرض التي أنتم داخلون إليها لكي تمتلكوها" [2-5].

إن كانت الوصيَّة كنزًا ثمينًا، كالفضَّة المصفّاة سبع مرات (مز 12: 6)، فيليق ألاَّ نُضيف إليها شيئًا من عندياتنا فتصير الفضَّة مخلوطة بالزغب. ككنزٍ ثمينٍ لا نضيف إلى الوصيَّة شيئًا ولا ننقص، بل نحفظها في حياتنا نقيَّة. يقول سليمان الحكيم: "قد عرفت أن كل ما يعمله الله أنَّه يكون إلى الأبد. لا شيء يُزاد عليه، ولا شيء ينقص منه" (جا 3: 14).

وقُبيل نهاية الكتاب المقدَّس وُضع سور يحفظه من أيَّة إضافة أو نقص، إذ قيل: "لأنِّي أشهد لكل من يسمع أقوال نبوَّة هذا الكتاب إن كان أحد يزيد على هذا يزيد الله عليه الضربات المكتوبة في هذا الكتاب؛ وإن كان أحد يحذف من أقوال هذه النبوَّة يحذف الله نصيبه من سفر الحياة ومن المدينة المقدَّسة، ومن المكتوب في هذا الكتاب" (رؤ 22: 18-19).

يليق بالكنيسة أن تحفظ الكتاب المقدَّس بلا زيادة ولا نقص؛ وفي تفاسيرها له أن تحمل ذات روح الكتاب. والآن ما هو موقف المسيحي من شريعة موسى؟ يمكن تلخيص الجواب في الآتي:

أولًا: كل ما كُتب كتب لأجل تعليمنا. تحتوي الشريعة على عناصر رمزيَّة لا يلتزم المسيحي بتنفيذ حرفها.

ثانيًا: تحتوي على مبادئ خالدة للقداسة والعدالة والحق، وهذه متضمِّنة في الوصايا العشر والتشريع المبني عليها، وهي أوامر لكل العصور، لليهود والمسيحيِّين على السواء، وقد اقتُبست في العهد الجديد كوصايا أو أوامر ومعها القول: "مكتوب" (انظر مت 4: 10، 5: 17، رو 13: 9، 1بط 1: 16).

ثالثًا: يخبرنا الكتاب المقدَّس بوضوح أن موسى كتب عن المسيح (يو 5: 46). فلنبحث عن السيِّد المسيح في كل الصفحات لأن كل الناموس قصد به أن يقودنا إليه (غلا 3: 24).

رابعًا: بالطاعة تُعلن حكمتنا وفطنتنا: في حفظ الوصيَّة الإلهيَّة والعمل بها نعلن عن الحكمة التي نتمتَّع بها في الرب.

"فاحفظوا واعملوا،

لأن ذلك حكمتكم وفطنتكم أمام أعين الشعوب الذين يسمعون كل هذه الفرائض،

فيقولون هذا الشعب العظيم إنَّما هو شعب حكيم وفطن" [6].

إن كانت الوصيَّة الإلهيَّة تبعث فينا مخافة الرب، إنَّما تبعث فينا الحكمة الإلهيَّة. وكما قيل: "مخافة الرب هي الحكمة، والحيدان عن الشر هو الفهم" (أي 28: 28).

لنعمل فنشهد لعمل الله فينا، ويتمجَّد فينا، حيث تتجلَّى حكمة الله وتُعلن أسراره في حياتنا. هكذا نشهد لفرائض الله وأحكامه العادلة [8]. ليس بالحوار بل بالحياة العمليَّة، ببرّ المسيح العامل فينا.

خامسًا: بالطاعة نشهد لله أمام الكل أنَّه قريب إلينا ينصت إلى صلواتنا ويستجيب لشهوة قلوبنا. سرّ عظمة المؤمن أنَّه بالصلاة يكون قريبًا من الله جدًا. "لأنَّه أي شعب هو عظيم له آلهة قريبة منه كالرب إلهنا في كل أدعيتنا إليه؟!" [7].

سادسًا: الشهادة لسمو الوصيَّة الإلهيَّة والشرائع الإلهيَّة عن كل الشرائع البشريَّة. بحفظ الوصيَّة والعمل بها نشهد أن الشريعة الإلهيَّة فريدة، لا تُقارن بشرائع الأمم ودساتيرهم.

"وأي شعب هو عظيم له فرائض وأحكام عادلة مثل كل هذه الشريعة التي أنا واضع أمامكم اليوم؟!" [8].

يقول المرتِّل: "لأجل ذلك حسبت كل وصاياك في كل شيء مستقيمة، كل طريق كذب أبغضت" (مز 118: 128)، كما يقول: "يخبر يعقوب بكلمته، وإسرائيل بفرائضه وأحكامه. لم يصنع هكذا بإحدى الأمم، وأحكامه لم يعرفوها" (مز 147: 19-20).

إن قورنت العبادة بكل طقوسها والشرائع بكل تفاصيلها بما كان سائدًا في العالم في ذلك الحين فلن نجد وجهًا للمقارنة بين ما قدمه الله لشعبه، وبين ما تمارسه وتعتقد به الشعوب الأخرى. لقد اقتبست كثير من الشعوب الأسيويَّة والأوربيَّة الحديثة والقديمة من الشريعة الموسويَّة بعض قوانينها.

أمَّا ثمار الطاعة والعصيان فهي:

·        يؤكِّد موسى النبي مرارًا وتكرارًا أن الطاعة تنتج بركات إلهيَّة [5].

·        الشهادة أمام الأمم عن الله وعمله مع مؤمنيه [6]، هكذا ترتبط الطاعة بالكرازة (مر 16: 15)، إذ يلتزم كل مؤمن صادق أن يشهد ويكرز بإنجيل الخلاص. كل مؤمن ملتزم أن يختبر الطاعة ويقدِّم خبرته لأولاده وأحفاده [9].

بعد أن تحدَّث عن تاريخ الشعب في معاملاته مع الله، بدأ يختم عظته بضرورة الالتصاق بالله نفسه خلال الطاعة لوصيَّته الإلهيَّة. فإن غاية التاريخ هو أن نلتصق بذاك الذي في يديه تاريخ البشريَّة، والذي يشتهي أن يدخل التاريخ مع الإنسان ليحمله إليه، إلى ما فوق التاريخ. فالوصيَّة الإلهيَّة والأحكام والشرائع قُدِّمت للإنسان لا لمجرَّد الخضوع لها، وإنَّما للالتصاق بذاك القادر أن يرفعه إلى ما فوق الزمنيَّات والأحداث.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. الوصيَّة الإلهيَّة والجيل الجديد:

بعد أن تحدَّث عن الجوانب الإيجابيَّة أن يسمع المؤمن [1]، ويرى [3]، ثم يعمل [6]، تحدَّث عن جانب خطير قادر أن يُحطِّم كل هذه الإيجابيَّات ألا وهو نسيان ما قد رأيناه بعيوننا، فيفسد القلب. لهذا يقدم لنا التحذير التالي:

"إنَّما احترز واحفظ نفسك جدًا لئلاَّ تنسى الأمور التي أبصرت عيناك،

ولئلاَّ تزول من قلبك كل أيَّام حياتك،

وعلِّمها لأولادك وأولاد أولادك" [9].

لا يقف الأمر عند الاستماع للوصيَّة والعمل بها وحفظها نقيَّة ككنزٍ ثمينٍ في القلب، إنَّما يلزم التعليم بها وتسليمها خاصة للأجيال الجديدة. لنذكر دائمًا ما رأته أعيننا الجسديَّة من بركات الرب الزمنيَّة وأعيننا الداخليَّة من بركات روحيَّة سماويَّة. هذا هو سرّ القوَّة في حياة القدِّيس يوحنا الحبيب. إذ يذكر ما رآه خاصة بالروح، فيقول: "رأينا مجده كما لوحيد من الآب مملوء نعمة وحقًا" (يو 1: 14). "الذي رأيناه بعيوننا الذي شاهدناه ولمسته أيدينا من جهة كلمة الحياة، فإن الحياة أُظهرت وقد رأينا ونشهد ونخبركم بالحياة الأبديَّة" (1 يو 1: 1).

حب الله الفائق ورعايته العجيبة وعنايته، أمور تراها العين المنظورة والبصيرة الداخليَّة. لهذا إذ نتحدَّث مع أولادنا وأحفادنا إنَّما نقدِّم شهادة حيَّة كشهود عيان. نؤكِّد لهم إنَّنا رأينا وسمعنا ولمسنا وذقنا ما أطيب أو أحلى الرب!

تجاهل عمل الله معنا أو نسيانه هو جريمة كبرى وجحود نحو خالق محب ومخلِّص عجيب ندين له بحياتنا وقيامتنا كما من الموت. لهذا يقدِّم الرسول بولس إنجيله خلال خبرته الحيَّة فيقول: "نحن الذين كنَّا قبلًا في الظلمة..."، كما أن نسيان عمل الله يحوِّل حياة الإنسان إلى الفساد، فيصير جاحدًا ومجرمًا في حق نفسه، فإن تذكَّر معاملات الله

يحوِّل حياته إلى تسبحة يوميَّة وسيمفونيَّة رائعة تفرِّح قلوب السمائيِّين.

 

كيف نمارس تذكُّر معاملات الله؟

"علِّمها لأولادك وأولاد أولادك" [9]. ليس من طريق للتذكُّر أعذب من التسليم أو التقليد، فنسلِّم أولادنا ذكريات عمل الله معنا. ليكن حديثنا مع أولادنا وأحفادنا حسب الجسد أو الروح حديثًا روحيًا خاصًا بعمل الله معنا عبر التاريخ. هذا وإنَّنا لن نقدر أن نشهد للسيِّد المسيح أمام أولادنا وأحفادنا ما لم نكن قد رأيناه. فالحديث عن المخلِّص لا يحمل قوَّة ما لم يكن المتحدِّث قد اختبر الخلاص وأدرك قوَّة المخلِّص في حياته عمليًا.

"(خاصة) في اليوم الذي وقفت فيه أمام الرب إلهك في حوريب،

حين قال لي الرب: اجمع لي الشعب فأسمعهم كلامي،

لكي يتعلَّموا أن يخافوني كل الأيَّام التي هم فيها أحياء على الأرض ويعلِّموا أولادهم" [10].

بلا شك لكل إنسان أيَّام خاصة لن تُمحى من الذاكرة. سفر التثنية مملوء بذكريات موسى، ويمكن تقسيم هذه الذكريات  إلى أربعة أقسام:

القسم الأول: في مصر والرحلة إلى سيناء (4: 34).

القسم الثاني: إعطاء الشريعة في سيناء.

القسم الثالث: الرحلة من حوريب إلى قادش (8: 1).

القسم الرابع: حوادث رحلة السنتين الأخيرتين (23: 4).

يشغل القسم الثاني جزءً كبيرًا من الأصحاحات (4، 5، 9، 11) من السفر، وتتحدَّث عن عهد الرب والوصايا العشر والبروق والرعود في سيناء والارتداد بعبادة العجل الذهبي وتوسُّط موسى للشعب وكتابة الوصايا العشر مرَّة أخرى، وتخصيص سبط لاوي للكهنوت.

لقد طلب موسى من الشعب أن يتذكَّروا ذلك اليوم الخاص، ذلك الذي وقف فيه في حضرة الرب في حوريب. حقًا كل أيَّام خدمة موسى لا تنسى، كلَّها أيَّام مثمرة للغاية، لكنَّه لن ينسى ذلك اليوم الخاص الذي تميَّز بالآتي:

·        وقوفه في حضرة الرب.

·        حديث الرب عن شعبه.

·        الله يطلب من الشعب أن يجتمع معًا حول كلمته الإلهيَّة لكي يسمع ويحفظ.

·        غاية الكلمة الإلهيَّة المُسلَّمة لهم هو بث روح المخافة الإلهيَّة، وتعليم الأجيال الجديدة.

هذه هي الذكريات التي حملها ذلك اليوم الخاص بالنسبة للعظيم في الأنبياء موسى. أمَّا بالنسبة لنا فلنا يوم خاص لن ننساه قط، يوم رُفع مسيحنا على الصليب لكي نوجد في حضرة الآب على الدوام. فيه تحدَّث الآب معنا لا بالفم وحده، بل بلغة الحب العامل، مقدِّمًا دم ابنه الوحيد المبذول حديث حب لا يُعبَّر عنه. فيه تجتمع الكنيسة كلَّها بقلبٍ واحدٍ كأعضاء لجسد الرب المصلوب، تسمع صوت الحب وترى الأمجاد المعدَّة لها، وتتلامس مع السماوي. فيه تدرك النفس غاية كلمة الله المتجسِّد المصلوب، به تتمتَّع بالمخافة الربانيَّة، مخافة البنين نحو أبيهم، وفيه نتسلَّم روح الكرازة والشهادة للحق أمام الأجيال المقاومة.

يليق بالجيل الجديد أن يتطلَّع إلى الوصيَّة الإلهيَّة هكذا:

أ. احترز، أي يكون الإنسان يقظًا، حتى يميِّز الحق من الباطل.

ب. احفظ نفسك جدًا: أي يكون الإنسان مجاهدًا، يكرس أعماقه الداخليَّة بشوق لتنفيذ الوصيَّة.

ج. ألاَّ ينسى: فينشغل فكره بالوصيَّة، ولا ينسى مراحم الله وأعماله معه.

د. لئلاَّ تزول من قلبك: أي لا يكفي انشغال الفكر بها، وإنَّما انشغال القلب، فيحب الوصيَّة بكل كيانه الداخلي. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). يحتفظ بالوصيَّة في قلبه، فتحفظ هي قلبه، ولا يسقط من بين يدي الله، ولا تُحرم أعماقه من غنى النعمة الإلهيَّة.

ه. كما استلمها من آبائه: يليق به أن يسلِّمها إلى أولاده، فتصير الوصيَّة تقليدًا حيًّا معاشًا، يقدِّمه كل جيل إلى الجيل المقبل.

يعلِّق القديس أثناسيوس الرسولي على هذه العبارة بأن الخليقة بجمالها الفائق، خاصة السماء بكواكبها هي معلِّم صامت لكي يتعرَّف الأمم على الله خالق الكل، وليس لكي تكون لهم آلهة يتعبَّدون لها[39]. هكذا إذ تفسد بصيرة الإنسان، يحول ما هو جميل لا لبنيان نفسه بل لتحطيمها.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3. رفض العبادة الوثنيَّة:

من بين كل الوصايا اختار موسى النبي وصيَّة عدم الارتباط بالعبادة الوثنيَّة. فقد بدأ الشعب يحتك بالأمم بطريقة أو أخرى، وصار الانحراف نحو العبادة الوثنيَّة وممارسة رجاساتها يمثِّل أهم خطر يلحق بشعب الله.

ربَّما تقول: "لا توجد اليوم عبادة وثن". الوثن هو كل ما يفصل قلبك عن الله، أو يعوق حبَّك له، لذا دعا الرسول بولس الطمع عبادة أوثان (أف 5: 5). كل ما يحتل المركز الأول في القلب، وتعطي له أولويَّة عن الله نفسه هو عبادة وثن، حتى إن كان ممارسة رياضة معيَّنة أو الانشغال ببرنامج تلفزيوني أو بالإنترنت. ما دامت هذه الأمور تحتل مركز الله في القلب.

إذ أراد أن يتحدَّث عن رفض العبادة الوثنيَّة بدأ موسى النبي بالجانب الإيجابي وهو الالتقاء بالله نفسه. فإن لقاءه معه على جبل سيناء يحمل ذكريات خالدة لن يقدر الزمن أن يمحوها. بل يحسب موسى النبي أن ما حدث قديمًا مع الجيل الذي مات في البرِّيَّة كما لو كان قد حدث مع الجيل الجديد. أنَّه لقاء الله مع شعبه عبر كل الأجيال لهذا يقول للجيل الجديد:

"فتقدَّمتم ووقفتم في أسفل الجبل،

والجبل يضطرم بالنار إلى كبد السماء بظلامٍ وسحابٍ وضبابٍ" [11].

مع تقدُّم موسى ليرتفع إلى قمَّة الجبل ويلتقي مع الله وجهًا لوجه ويستلم منه لوحيّ الشريعة المكتوبة بإصبع الله تقدَّم أيضًا الشعب، لكنَّهم لم يقدروا ألاَّ أن يقفوا أسفل الجبل. كان موسى أشبه بالابن المدلَّل في حضن أبيه، وكان الشعب أشبه بالمطروحين أمامه أرضًا.

يقول النبي: "تقدَّمتم ووقفتم". يتحدَّث موسى النبي مع الكل كأنَّهم كانوا واقفين يرون بهاء مجد الله العظيم عند تسلُّم الشريعة، مع أن كثيرين منهم لم يكونوا بعد قد وُلدوا، والآخرون كانوا أقل من 20 عامًا. لكن ما حدث مع آبائهم إنَّما حدث لحسابهم ولحساب الأجيال المقبلة كلَّها. لهذا عندما نسمع هذه الكلمات نحسب أن موسى النبي يحدِّثنا نحن. نحن تقدَّمنا، ونحن وقفنا عند أسفل الجبل، ونحن رأينا الجبل مضطرمًا بالنار، ورأينا مجد الرب خلال الظلام والسحاب والضباب، وكلَّمنا الرب من وسط النار. لقد كنَّا مع موسى في حوريب وسمعنا الشريعة الإلهيَّة.

"فكلَّمكم الرب من وسط النار وانتم سامعون صوت كلام ولكن لم تروا صورة بل صوتًا.

وأخبركم بعهده الذي أمركم أن تعملوا به الكلمات العشر وكتبه على لوحي حجر.

وإيَّاي أمر الرب في ذلك الوقت أن أعلِّمكم فرائض وأحكامًا لكي تعملوها في الأرض التي أنتم عابرون إليها لتمتلكوها" [12-14].

          بعد أن تحدَّث عن رسالتهم في تسليم الأجيال الجديدة ما تسلَّموه منه أراد تأكيد أن التسليم لا يكون بالكلام فقط وإنَّما بالعمل أيضًا، لهذا يكرِّر في هذا الأصحاح كلمة "تعملوها". هذا هو التقليد الحيّ حيث نسلِّم للجيل الجديد الوصيَّة الحيَّة العاملة فينا.

"عهده": وردت هذه الكلمة 27 مرَّة في السفر، وهذه أوَّلها، والكلمة الأصليَّة "بريث" تدل على صكٍ بشروطٍ، إلاَّ أنَّها تدل أيضًا، كما هو الحال هنا، على تأسيس عهدٍ ورابطةٍ ثابتة بين طرفين. وقد يكون هذا عهد أُخوُّة كعهد داود ويوناثان (1 صم 18: 3)، وقد يكون عهد سيادة كعهد داود مع الشعب، أو عهد نعمة خالصة كعهد الله مع نوح (تك 9: 9). كان عهد حوريب عهد نعمة خالصة، إذ اتَّخذ الله فيه إسرائيل شعبًا خاصًا له، كما أنَّهم اتَّخذوه إلهًا لهم (خر 19: 5-8).

يقدِّم لنا موسى النبي لقاءه هو والشعب مع الله عند استلام الشريعة كمثلٍ حيّ للقاء مع الله عبر الأجيال. فإن الله روح والذين يسجدون لله فبالروح والحق ينبغي أن يسجدوا. فلا تليق العبادة للأصنام أيّا كان شكل الصنم، بل نلتقي مع الله على صعيد الروح لكي ننعم بالاتِّحاد معه. عبادة الأوثان لا تضر الله نفسه، بل تهلك الإنسان وتفسد حياته، لهذا يحذِّرهم منها قائلًا:

"فاحتفظوا جدًا لأنفسكم،

فإنَّكم لم تروا صورة ما يوم كلَّمكم الرب في حوريب من وسط النار،

لئلاَّ تفسدوا وتعملوا لأنفسكم تمثالًا منحوتًا،

صورة مثال ما شبه ذكر أو أنثى،

شبه بهيمة ما ممَّا على الأرض،

شبه طير ما ذي جناحٍ ممَّا يطير في السماء.

شبه دبيب ما على الأرض،

سمك ما ممَّا في الماء ومن تحت الأرض.

ولئلاَّ ترفع عينيك إلى السماء وتنظر الشمس والقمر والنجوم كل جند السماء التي قسمها الرب إلهك لجميع الشعوب التي تحت كل السماء،

فتعثر وتسجد لها وتعبدها" [15-19].

*     عندما تقرَّر أن تحفظ هذه الوصيَّة وترفض كل الآلهة والأرباب الأخرى، فلا يكون لك إله أو رب سوى الله الواحد ورب واحد، فإنَّك تعلن الحرب على الآخرين دون الدخول في أي تحالف معهم.

لذلك عندما نأتي إلى نعمة العماد، نعترف بالله الواحد. الآب والابن والروح القدس[40].

العلامة أوريجانوس

كان للإله المصري أنوبيس رأس ثعلب، وللإله توت رأس صقر. وكانت هياكل عبادة القمر في أورشليم وحاران أيَّام إبراهيم، وكان المصريُّون يعبدون الشمس في أون (هليوبوليس) (تك 41: 45).

منعهم من إقامة آلهة على شكل رجل أو امرأة مثل بعل فغور الموآبي وPriapus وعشتاروت الرومانيِّين والإلهة فينيس اليُّونانيَّة والرومانيَّة. كما منعهم من إقامة آلهة على شكل حيوانات أو طيور مثل عجل أبيس المصري وعبادة التماسيح والحيات والقرود والكلاب والقطط إلخ.

يحذِّرنا الله من عبادة الشمس والقمر والكواكب. هذه كلَّها خُلقت من أجل الإنسان، لا الإنسان من أجلها. كان البعض يظنُّون أن الكواكب مثل الشمس والقمر والنجوم ليست فقط أقامت نفسها بنفسها، وإنَّما هي مصدر البركات على البشريَّة. كلمة "شمس" في العبريَّة "شمش" ومعناها "خادم"، إذ هي خادمة عامة للعالم المنظور، وتضيء كشمعة لكل إنسان، فلا يليق بالخادم أن يصير إلهًا، ولا ما خلقه الله لنا عونًا يصير لتحطيم نفوسنا.

متى قارن الإنسان نفسه بالشمس ربَّما تتضاءل نفسه جدًا أمام حجمها وقدرتها وإمكانيَّاتها. لكن ليدرك أن السماء بكل كواكبها والأرض تزولان، أمَّا الإنسان فبنعمة الله يحيا في المجد إلى الأبد. إذ قارن باسكال الشمس بنفسه قال: "أنا أعظم من الشمس"، مقدِّمًا التبرير التالي: "يمكن للشمس أن تلقي بحرارتها عليّ فتحطِّمني، لكنَّني إذ أشعر بذلك أدافع عن نفسي، أمَّا هي فلا تشعر بالنصرة!"

"لئلاَّ ترفع عينيك... وتنظر الشمس والقمر والنجوم" [19]. حذَّرنا موسى النبي من النظرات، فإنَّه غالبًا ما يسير القلب وراء العين. فحينما يركِّز الإنسان نظره على شيء ما غالبًا ما ينفتح القلب له وُيستعبد له.

"وأنتم قد أخذكم الرب وأخرجكم من كور الحديد من مصر،

لكي تكونوا له شعب ميراث كما في هذا اليوم" [20].

يرى البعض هنا إشارة إلى أن اليهود كانوا يعملون في صهر المعادن، لكن آخرون يرون أنَّها إشارة إلى السخرة في أعماق شاقة مثل حفر المناجم إلخ.

ظهر استخدام الحديد بتسخينه ثم طرقه وهو متوهِّج في منطقة الشرق الأوسط في حوالي سنة 3000 ق.م، بينما إقامة مصانع للحديد، خاصة لعمل أسلحة ظهر حوالي سنة 1500 ق.م. هكذا كان خروج شعب إسرائيل من مصر أشبه بالخروج من فرن صهر الحديد. ثقل العبوديَّة أشبه بنار صهر الحديد، وهي أشد النيران حرارة عرفت في ذلك الحين.

"وغضب الرب عليَّ بسببكم، وأقسم أنِّي لا أعبر الأردن، ولا أدخل الأرض الجيدة التي الرب إلهك

يعطيك نصيبًا.

فأموت أنا في هذه الأرض لا أعبر الأردن،

وأمَّا أنتم فتعبرون وتمتلكون تلك الأرض الجيدة" [21-22].

هذه هي المرة الثالثة التي فيها يشير إلى رفض الله أن يسمح له بالعبور إلى أرض كنعان (1: 37؛ 3: 26-27). في كل مرة يتحدَّث عن غضب الله عليه بسببهم. هذا التكرار يكشف عما في أعماق قلبه من مرارة بسب حرمانه من التمتُّع بهذه البركة وحنينه الشديد للتمتُّع بالمواعيد الإلهيَّة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4. العهد الإلهي والعبادة الوثنيَّة:

"احترزوا من أن تنسوا عهد الرب إلهكم الذي قطعه معكم وتصنعوا لأنفسكم تمثالًا منحوتًا صورة كل ما نهاك عنه الرب إلهك.

لأن الرب إلهك هو نار آكلة إله غيور" [23-24].

إن كان قد ركَّز على الوصيَّة الخاصة برفض العبادة الوثنيَّة، فسرّ ذلك هو أن "الله إله غيور، نار آكله" [24]. أنه لا يقبل أن يقطن في القلب مع آلهة كاذبة، باطلة ومخادعة. من يقيم عهدًا مع الله لا يقبل آخر معه، لأنه لا تشترك مملكة النور الإلهيَّة مع مملكة الظلمة.

الله نار آكلة، يلهب القلب بنيران الحب التي لا تقدر كل مياه العالم أن تطفئها، وفي نفس الوقت تحرق كل شرٍ وفسادٍ. أشار الرسول بولس إلى هذه النار قائلًا: "غيرة نارٍ عتيدة أن تأكل المضادين" (عب 10: 27). وعندما تحدَّث عن دينونة الخدام قال: "فعمل كل واحدٍ سيصير ظاهرًا لأن اليوم سيبيِّنه، لأنَّه بنارٍ يُستعلن، وستَمتحِن النار عمل كل واحدٍ ما هو. إن بقي عمل أحد قد بناه عليه فسيأخذ أجرة، إن احترق عمل أحد فسيخسر، وأمَّا هو فسيخلص، ولكن كما بنارٍ" (1 كو 3: 13-15).

الله نار آكلة يتمتَّع به موسى على الجبل فتصير النار مجدًا وبهاءً له، ويصطدم بها قورح وداثان وأبيرام فيهلكون. النار الإلهيَّة تزيد المؤمن نقاوة وبهاءً، وتبدِّد العاصي المصمِّم على شرِّه وفساده. النار التي تطهر المعادن الثمينة تحرق كل رخيص وغث، فهي كذلك ترمز إلى قداسة الله وقضائه العادل.

إن كان الله نارًا آكلة، فإن من يخلط بين عبادة الله الحيّ والعبادة الوثنيَّة، يكون كمن يأتي بأوثانه إلى نار آكلة، فتفقد الأوثان كيانها وشكلها.

إله غيور [24]: محبَّة الله تُقارن غالبًا بمحبَّة زوج يهب نفسه لزوجته بدون تحفُّظ وينتظر منها حبًا كاملًا متبادلًا.

*     إن كان الله نارًا، فهو نار لكي ينتزع برد الشيطان[41].

القديس جيروم

*     يليق بخادم الرب أن يكون مجتهدًا وحذرًا. نعم وأكثر من هذا يكون ملتهبًا كاللهيب، حتى أنه بروح غيورة يُدمِّر كل خطيَّة جسدانيَّة، فيستطيع الاقتراب من الله، الذي بحسب تعبير القدِّيسين يُدعى "نارًا آكله"[42].

البابا أثناسيوس الرسولي

[بخصوص الروح القدس الذي حلّ على شكل ألسنة ناريَّة]

*     كانت (الألسنة) من النار، وذلك ربَّما لقوَّته المطهِّرة (لأن كتابنا المقدَّس يعرف النار المطهِّرة، يجدها أيّ شخص يطلبها)، أو ربَّما لأجل جوهره. لأن الله نار آكلة، نار تحرق ما هو شرِّير[43].

  القدِّيس غريغوريوس النزينزي

*     لا تعجب عندما تقرأ أن الله الآب يقول: "أنا هو نار آكلة" [24].

مرة أخرى يقول: "تركوني أنا ينبوع المياه الحيَّة" (إر 2: 13). أيضًا الرب يسوع مثل نارٍ يلهب قلوب سامعيه، ومثل ينبوع مياه تبردها. فقد قال بنفسه في إنجيله أنه جاء ليُلقي نارًا على الأرض (لو 12: 49)؛ ويهب ينبوع مياه حيَّة للعطشى (يو 7: 37-38) [44].

*     يظهر إشعياء النبي أن الروح القدس ليس فقط نورًا بل أيضًا هو نار، قائلاُ: "وتصير نور إسرائيل نارًا" (إش 10: 17). هكذا يدعوه الأنبياء نارًا حارقة، لأنه في تلك النقط الثلاث التي تعرضنا لهم بتوسُّع نرى عظمة اللاهوت؛ والتقديس الذي للاهوت، والإنارة كسمة للنور والنار، لهذا فإن اللاهوت يُشار إليه عادة ويُرى في شكل نارٍ، وكما يقول موسى: "الله نار آكلة".

فإن موسى نفسه رأى النار في العلِّيقة، وسمع الله عندما جاء الصوت من لهيب النار يقول له: "أنا إله إبراهيم، وإله اسحق، وإله يعقوب" (خر 3: 6). خرج الصوت من النار، وكان الصوت في العليقة، والنار لم تؤذها. فالعلِّيقة كانت ملتهبة لكنَّها لم تُستهلك، إذ كان سرّ الرب مُعلنًا، أنَّه يأتي ليُنير أشواك جسدنا، وليس أن يهلك من كانوا في بؤسٍ، بل يزيل بؤسهم. أنَّه ذاك الذي يعمِّد بالروح القدس ونارٍ، فيُعطي نعمة ويحطِّم الخطيَّة (مت 3: 11). هكذا في رمز النار يحفظ الله قصده[45].

القديس أمبروسيوس

*     أنت أيها الرب نار آكلة تحرق اهتماماتهم التي بلا حياة وتجدِّدهم أبديًا[46].

القديس أغسطينوس

"إذا ولدتم أولادًا وأولاد أولاد وأطلتم الزمان في الأرض وفسدتم وصنعتم تمثالًا

منحوتًا صورة شيء ما وفعلتم الشرّ في عينيّ الرب إلهكم لإغاظته.

أشهد عليكم اليوم السماء والأرض أنَّكم تبيدون سريعًا عن الأرض التي أنتم عابرون الأردن

إليها لتمتلكوها،

لا تطيلون الأيَّام عليها بل تهلكون لا محالة.

ويبدِّدكم الرب في الشعوب، فتبقون عددًا قليلًا بين الأمم التي يسوقكم الرب إليها.

وتصنعون هناك آلهة صنعة أيدي الناس من خشب وحجر ممَّا لا يبصر ولا يسمع

ولا يأكل ولا يشم.

ثم أن طلبت من هناك الرب إلهك تجده،

إذا التمسته بكل قلبك وبكل نفسك.

عندما ضيَّق عليك وأصابتك كل هذه الأمور في آخر الأيَّام ترجع إلى الرب إلهك وتسمع لقوله.

لأن الرب إلهك إله رحيم لا يتركك ولا يهلكك، ولا ينسى عهد آبائك الذي اقسم لهم عليه"

[25-31].

إن الأمر في غاية الخطورة، فإن الانحراف عن عبادة الله الحيّ هو انفصال عن مصدر الحياة والسلام. لهذا قيل: "تهلكون لا محالة، ويبدِّدكم الرب في الشعوب، فتبقون عددًا قليلًا بين الأمم يسوقكم الرب إليها" [26-27]. يهلك الإنسان حينما يرفض الله العامل فيه لبنيانه ليصنع بيديه إلهًا، وكما قيل: "صنعه الصانع وليس هو إلهًا" (هو 8: 6). يحوِّل الإنسان نظره عن الله مصدر حياته، ليَستعْبد نفسه لما خلقه الله من أجله، كالحيوانات والطيور والزحَّافات والأسماك، أو أن يعبد الإنسان أخاه أو الخليقة السماويَّة. لا يوجد وجه مقارنة بين الله الحي الذي يشتهي أن يُقيم عهده مع شعبه، وبين الأوثان التي بلا حس إنَّما هي صنعة الإنسان (6: 5؛ 10: 12؛ 11: 13؛ 26: 16؛ 30: 2، 6، 10).

يقدِّم هنا تحذيرًا لهم ولأولادهم من بعدهم لئلاَّ يتركوا عبادة الله الحيّ ويتعبَّدوا للأوثان. وقد حمل هذا التحذير نوعًا من النبوَّة. رأى موسى النبي بعين النبوَّة ما سيحل بشعبه من تشتيت وسبي بين الأمم. رأى الأجيال القادمة تسقط في العبادة الوثنيَّة لهذا أشهد السماء والأرض على تحذيره لهم والدمار الذي سيحل بإسرائيل، وما يصيبهم من تشتيت.

الله يفتح باب الرجاء لشعبه كما لكل مؤمن، لكي يرجعوا إلى الرب إلههم، فيتمتَّعوا بوعوده الإلهيَّة. فإن تشتَّت الشعب بسبب خطاياه، ورجع يجد أبواب مراحم الله مفتوحة، وذراعيه مبسوطتين تنتظرانه. غالبًا ما ينسى الشعب ميثاقه مع الله، لكنَّه ما أن يعود إليه بالإيمان العملي المعبَّر عنه بالطاعة حتى يجده يستقبلهم بمراحمه وحنوُّه. أنَّه لن ينسى عهده مع شعبه.

هنا يقدِّم التوبة بأسلوبٍ رائعٍ مملوء لطفًا ورقة، مستخدمًا الكلمات "ارجع" [30]، "تعال"، "لا أتركك ولا أُهملك" [31]. لقد استخدم العهد القديم أسلوب الترحيب الشديد. فيتحدَّث الله حتى مع الساقطين والمقاومين ليدعوهم للعودة إلى الصداقة التي خانوها.

يفتح النبي أعينهم نحو الرب ليروه أبًا رحيمًا، "لأن الرب إلهك إله رحيم" [31]. هذه هي شهادة إنسان يدرك أنَّه اقتربت لحظات خروجه من العالم ولقائه مع الله. أنَّه يقدِّم خبراته الطويلة في اللحظات الأخيرة. أنَّه كمن يصرخ إلى شعبه قائلًا لهم: "لقد عرفته! لقد عشت معه! لقد كنت ملتصقًا به على الجبل وهو ملتحف بالنار والنور! لقد قرَّر حرماني من دخولي الأرض التي تفيض لبنًا وعسلًا. كل هذه الأمور أمام عيني لهذا أقول: "الرب إلهك إله رحيم لا يتركك ولا يهملك ولا ينسى عهد آبائك الذي أقسم لهم عليه" [31]. لقد قدَّم لي وصاياه التي بدوري قدَّمتها لكم. مع الوصايا قدم لنا قلبه. أنه الديان، لكنَّه رحوم. يجلس على عرشٍ ناريٍ، لكنَّه مشغول بالإنسان المحبوب لديه جدًا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

5. الإله الواحد محب شعبه:

"فاسأل عن الأيَّام الأولى التي كانت قبلك من اليوم الذي خلق الله فيه الإنسان على الأرض،

ومن إقصاء السماء إلى أقصائها، هل جرى مثل هذا الأمر العظيم؟

أو هل سمع نظيره؟

هل سمع شعب صوت الله يتكلَّم من وسط النار كما سمعت أنت وعاش؟!" [32-33]

الأيَّام الأولى [32]: يدعو موسى الشعب ليذكر ما فعله الله معهم، فيذكر خصوصًا العجائب التي جرت وقت الخروج، وهو يكرر ذكر "مصر" 47 مرة، وليس ثمَّة فائدة من ذكر هذه الشواهد لو لم يكن موسى هو الكاتب الحقيقي لهذا السفر.

يليق بنا أن نسأل الذين سبقونا، ونطلب معرفة الله من الله نفسه بروح التواضع. شبَّه اسحق نيوتن نفسه بطفل وقف على شاطئ محيط المعرفة يجمع بعض الحصى الصغير اللامع من بين الصخور والحصى. وفي تواضعٍ قال إن أمامه محيطًا ضخمًا من المعرفة لم يصل إليها بعد. هكذا من يستطيع منَّا أن يقول أنَّه قد بلغ إلى منتصف محيط معرفة الله، وإنَّه يرى كل شواطئ المحيط من كل جانب؟! أنَّه يليق بنا أن نقول مع الصبي صموئيل: "تكلَّم يا رب فإن عبدك سامع".

يقدِّم موسى النبي هنا دعوة حيَّة للمقارنة بين الله محب البشر ومخلِّصهم وبين الآلهة الكاذبة قائلًا: "هل جرى مثل هذا الأمر العظيم؟ أو هل سُمع نظيره؟" [32].

لم يترك الله نفسه بلا شاهد، لكنَّه يطلب من محبوبه الإنسان أن يتأمَّل في عمل الله معه. لقد ركز هنا على النقاط التاليَّة:

أولًا: طالبهم أن يتطلَّعوا إلى التاريخ البشريَّة كلَّها منذ خلق فيه الإنسان، هل تمتَّع شعب ما بالله المهوب، النار الآكلة، كما تمتَّعوا هم وعاشوا.

الله نار آكلة، لكنَّه لا يميت الإنسان محبوبه بل يتحدَّث معه ويهبه الحياة الأبديَّة. لقد تمتَّع موسى النبي بهذه الخبرة، إذ رأى الله وسط النار، وتحدَّث الله معه، حديث حب رائعٍ. اختبر النار الإلهيَّة، هبة الحياة. لقد رأى موسى النار خلال العليقة الملتهبة نارًا، واقترب إليها، وسمع الصوت الإلهي خلالها، وعاشها على جبل سيناء. إذ اختبر موسى النبي عذوبة الوصيَّة الإلهيَّة لم يجد في كل تاريخ البشريَّة منذ الخلقة حتى لحظات حديثه معهم حدثًا أعظم من إعلان الله عن نفسه في حوريب، وتسليمه الوصايا لشعبه. لقد تحدَّث مع شعبه خلال النار الإلهيَّة.

لقد سمع أيوب صوت الله من وسط الريح وكان ذلك مرعبًا، أمَّا شعب إسرائيل فسمعه وسط النار التي هي أكثر رعبًا، لكنَّها لم تحرقه.

النار التي يتحدَّث عنها موسى النبي ليست نارًا سمع عنها، لكنَّه اختبرها بنفسه في بدء خدمته وأثناء خدمته، وهبته قلبًا ناريًا لا تقدر كل مياه العالم أن تطفئها.

إن كان الله يطالبهم برفض العبادات الوثنيَّة، فإنَّه لا يحرمهم من شيء بل يقدِّم نفسه لهم ليقتربوا إليه، فإنَّه الله الواحد الفريد في حبُّه لشعبه

ثانيًا: إله المستحيلات، الذي يخلِّص شعبه بيد شديدة وذراع رفيعة ومخاوف عظيمة، مقدِّمًا خروجهم من مصر مثلًا حيًّ لعمله معهم.

"أو هل شرع الله أن يأتي ويأخذ لنفسه شعبًا من وسط شعب بتجارب وآيات وعجائب وحرب

 ويدٍ شديدة وذراع رفيعة ومخاوف عظيمة مثل كل ما فعل لكم الرب إلهكم في مصر أمام أعينكم؟

أنَّك قد أُريت لتعلم أن الرب هو الإله ليس آخر سواه.

من السماء أسمعك صوته لينذرك وعلى الأرض أراك ناره العظيمة وسمعت كلامه من وسط النار"

[34-36].

يذكر العبوديَّة والعذاب والعجائب التي عملها الرب ليظهر مجده، كما يذكر الفصح وعبور البحر الأحمر مكرِّرًا كلمة "من مصر" كقرار بفرح الانتصار.

"لأنَّه أحب... اختار" [37]: الكلمة العبريَّة "أحب" تحمل معنى حب الله الذي يختار، وهي تتَّفق مع الكلمة اليونانيَّة "أجابو" في العهد الجديد أي المحبة التلقائيَّة التي كلَّها من النعمة تمنح دون وجود ميزة في المحبوب. لا يجد موسى سببًا لاختيار الله لإسرائيل سوى اختياره المطلق.

ثالثًا: إله محسن إلى شعبه "لكي يحسن إليك وإلى أولادك من بعدك ولكي تطيل أيَّامك على الأرض التي الرب إلهك يعطيك إلى الأبد" [40].

اعتادت الأمم أن ترهب الله وتخاف من انتقامه، فكانت تقدِّم له الذبائح لاسترضائه، ويقوم البعض بتقديم أبنائهم ذبائح بشريَّة لرفع غضبه عنهم، وأحيانًا يقدِّمون الأسرى أو غيرهم، ويقومون بتجريح أنفسهم. أمَّا الله الحقيقي فإنَّه وإن ظهر كنار آكلة، فإنَّه لم يظهر لكي يُعلن غضبه الناري، ولا لينتقم بل ليُعين شعبه ويسنده. يلهب قلوبهم بنار حبُّه ويكون سور نار من حولهم (زك 2: 5).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

عدَّد موسى النبي سبع علامات على دور الله القدير في خلاص شعبه:

1. تجارب: الله يسمح بضيقات لكي يمتحن إيمانهم به وطاعتهم له. غاية ذلك أن يسحبهم إليه ويزكِِّيهم.

2. آيات: بقصد إعلان قربه منهم، فكان يتقدَّمهم كعمود نور في الليل، وكسحابة تظلِّلهم في النهار. قدَّم الله لهم شرائع ممتزجة بآيات وعجائب، فأخرجهم من أرض مصر بيدٍ شديدةٍ وذراعٍ رفيعةٍ ومخاوفٍ عظيمةٍ [24]. ما أعلنه الله من رهبة كان لإبادة مقاوميهم. إنه أخرجهم كما من فرن نار العبوديَّة، إنه نار تعمل لحساب مؤمنيه وشعبه وليس لتدميرهم.

3. عجائب: إنه يُسخّر كل شيء لبنيان أولاده، الطبيعة بقوانينها، وأيضًا كسر قوانين الطبيعة، كما حدث في عبور البحر الأحمر، ونزول المنّ من السماء.

4. حرب: لكي يتمتَّعوا بأرض الموعد كان لا بُد أن يحتلُّوا أماكن الكثيرين من الأمم تدريجيًا، أغلبهم عمالقة ورجال حرب ولهم إمكانيَّات جبارة، لذا يتدخَّل الله كقائد لشعبه يهبهم النصرة والغلبة.

6. يد شديدة: يده الشديدة لحساب مؤمنيه، قادرة على صد كل المقاومات التي تقف أمامهم.

7. ذراع رفيعة: أو مبسوطة، قادرة أن تحطِّم الشرّ وأن تحتضن النفوس. كثيرًا ما يتحدَّث الكتاب المقدَّس عن يد الله كإشارة للعمل الإلهي:

·        إصبع الله: التي كتبت على لوحي العهد تُشير إلى روحه القدُّوس الناري.

·        يد الله: تُشير إلى تجسُّد الكلمة، الذي يتمِّم العمل الخلاصي، ويكشف عن محبَّة الآب العمليَّة ببذل ابنه وحيد الجنس.

·        ذراع الله: تُشير إلى قوَّة الله العاملة بلا حدود، تصنع عجائب لخير المؤمنين بلا توقًّف.

·        ذراع الله المبسوطة: شوق الله إلى احتضان الراجعين إليه.

8. مخافة عظيمة: يقدِّمها للقلوب القاسيَّة مثل فرعون وشعبه في الضربات العشرة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

غاية الوصيَّة:

أ. إدراك اختيار الله لنا، وشوقه للتمتُّع بالحريَّة.

"ولأجل أنَّه أحب آباءك واختار نسلهم من بعدهم أخرجك بحضرته بقوَّته العظيمة من مصر" [37].

ب. أن نملك ونتهلَّل.

"لكي يطرد من أمامك شعوبًا أكبر وأعظم منك،

ويأتي بك ويعطيك أرضهم نصيبًا كما في هوذا اليوم.

فأعلم اليوم وردَّد في قلبك أن الله هو الإله في السماء من فوق وعلى الأرض من أسفل،

ليس سواه.

واحفظ فرائضه ووصاياه التي أنا أوصيك بها اليوم،

لكي يحسن إليك وإلى أولادك من بعدك،

ولكي تطيل أيَّامك على الأرض التي الرب إلهك يعطيك إلى الأبد" [38-40].

لا يقف الأمر عند إخراجهم من مصر بيدٍ قويَّة، ويحرِّرهم من عبوديَّة إبليس، إنَّما يود أن يهبهم إقامة سعيدة في كنعان، واستقرارًا هناك. هكذا يسحبنا الله من عبوديَّة إبليس ويحطِّم كل قوى الشرّ، ويجلسنا معه في السمويَّات لكي نستقر في حضن الآب، ونجد راحة أبديَّة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مدن الملجأ:

"حينئذ أفرز موسى ثلاث مدن في عبر الأردن نحو شروق الشمس.

لكي يهرب إليها القاتل الذي يقتل صاحبه بغير علم وهو غير مبغضٍ له منذ أمس وما قبله،

يهرب إلى إحدى تلك المدن فيحيا.

باصر في البرِّيَّة في أرض السهل للرأوبينيِّين، وراموت في جلعاد للجاديِّين، وجولان في باشان للمنسيِّين" [41-43].

يرى موسى النبي في الله ملجأ لكل نفس تتبرَّر به، وقد جاءت شريعة مدن الملجأ الست إشارة ورمزًا لعمل الله. أقام الله مدن الملجأ [41-43؛ 19: 2-13]، غايتها تحرير أرض الموعد من سفك دم بريء.

حُددت مدن الملجأ الثلاث في الضفة الشرقيَّة، مدينة في نصيب رأوبين، وأخرى في نصيب جاد، والثالثة في نصيب نصف سبط منسى، ليكونوا مثلًا لإقامة المدن الثلاث الأخرى في الضفة الغربيَّة.

مدن الملجأ في الضفة الشرقيَّة هي: باصر تقع حوالي 20 ميلًا شمال شرق البحر الميت. كانت قريبة من القاطنين في جنوب الضفة الشرقيَّة. وراموت جلعاد للذين في المنتصف، تقع حوالي 30 ميلًا شرق منتصف الجانب الشرقي من بحيرة الجليل. وجولان للذين في الشمال.

بعض المدن التي كانت مراكز للعبادة الوثنيَّة صارت "مدنًا للملجأ"، يهرب إليها كل قاتل عن غير عمد ليجد طمأنينة وسلامًا؛ صارت تمثِّل بيت الله واهب التعزية.

لدراسة مدن الملجأ (راجع عدد 35: 6-15).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

7. مقدِّمة العظة الثانية:

"وهذه هي الشريعة التي وضعها موسى أمام بني إسرائيل.

هذه هي الشهادات والفرائض والأحكام التي كلَّم بها موسى بني إسرائيل عند خروجهم من مصر.

في عبر الأردن في الجواء مقابل بيت فغور في أرض سيحون ملك الأموريِّين الذين كان ساكنا

في حشبون الذي ضربه موسى وبنو إسرائيل عند خروجهم من مصر.

وامتلكوا أرضه وأرض عوج ملك باشان ملكي الأموريِّين اللذين في عبر الاردن نحو

شروق الشمس.

من عروعير التي على حافة وادي ارنون إلى جبل سيئون الذي هو حرمون. وكل العربة في عبر الأردن نحو الشروق إلى بحر العربة تحت سفوح الفسجة" [44-49].

قدَّم لنا الكاتب افتتاحيَّة أو مقدِّمة عن عظات موسى النبي الوداعيَّة (1: 1-5) تلاها العظة الأولى حيث أوضح فيها موسى النبي رعاية الله الفائقة بشعبه مع إصرارهم على عصيانه (تث 1). وضع الله لهم خطة حتى في حروبهم، فمع ما يقدِّمه لهم بسخاء يطلب التزامهم بالمسئوليَّة وتقديسهم، فلا يحاربون الأدوميِّين أو المؤابيِّين، لكنَّهم يغلبون سيحون وعوج (تث 2-3). تحدَّث معهم مرارًا وتكرارًا عن مدى شوقه للتمتُّع بأرض الموعد، لكن بسببهم حُرم من ذلك، فسلَّم القيادة بين يدي تلميذه يشوع (تث 3). أخيرًا ما يشغله أن يرتبطوا مع الله بالعهد الإلهي ويقتربوا إليه (تث 4).

إذ ختم العظة الأولى حدَّد مدن الملجأ في الضفَّة الشرقيَّة ليبدأ في العظة الثانية.

لقد أوشك موسى النبي أن يلقي عظته الثاني الخاصة بالشهادات الصادرة عن الله لتُعلن عن إرادته، والفرائض التي يلتزم بها المؤمنون في سلوكهم، والأحكام التي تحدِّد الحقوق المشتركة بين البشر.

في هذه المقدِّمة للعظة يؤكِّد الكاتب اهتمام موسى النبي ألاَّ ينشغل الشعب بالنصرة على ملكيّ الأموريِّين وامتلاكهم الأرض، بل بالأحرى أن يتمتَّعوا بالوصيَّة الإلهيَّة. فيحمل كل مؤمن إرادة الله لا إرادته الذاتيَّة، ويسلك كما يليق بابن له، ويحفظ حق كل كائن.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من وحيّ تثنية 4

لتحملني وصيَّتك إليك

أيُّها النار الآكلة

 

*     في وسط النار قدَّمت لوحيّ العهد شريعتك،

وبألسنة ناريَّة حلَّ روحك الناري عليَّ!

مرحبًا بوصيَّتك الناريَّة.

اَنحني أمامها فأحمل روح الطاعة،

أرى فيها عجائبك،

وأتقبَّل فيها برَّك ونقاوتك،

يا أيُّها القدُّوس وحده!

*     بها أقتنيك يا أيُّها الحكمة الإلهي،

فأصير حكيمًا وأتمتَّع بمعرفتك!

*     قدَّمت لي ذاتك نارًا آكلة.

لا لأرتعب فأهرب،

بل لأقترب إليك مع موسى نبيَّك.

واسمع صوتك الأبدي الفائق.

صوتك الناري يرهب أعدائي،

بك أدخل إلى مملكتك حرًا.

فأملك وأتهلَّل بك يا سرّ قوَّتي.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات التثنية: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر التثنيه بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/05-Sefr-El-Tathneya/Tafseer-Sefr-El-Tathnia__01-Chapter-04.html