الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت - الإبراهيمية - الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي لكنيسة القديس تكلاهيمانوت | بطريركية الأقباط الأرثوذكس راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية: كنيسة أنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

تفسير الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص تادرس يعقوب

الخروج 25 - تفسير سفر الخروج

التابوت والمائدة والمنارة

 

* تأملات في كتاب خروج:
تفسير سفر الخروج: مقدمة سفر الخروج | الخروج 1 | الخروج 2 | الخروج 3 | الخروج 4 | الخروج 5 | الخروج 6 | الخروج 7 | الخروج 8 | الخروج 9 | الخروج 10 | الخروج 11 | الخروج 12 | الخروج 13 | الخروج 14 | الخروج 15 | الخروج 16 | الخروج 17 | الخروج 18 | الخروج 19 | الخروج 20 | الخروج 21 | الخروج 22 | الخروج 23 | الخروج 24 | الخروج 25 | الخروج 26 | الخروج 27 | الخروج 28 | الخروج 29 | الخروج 30 | الخروج 31 | الخروج 32 | الخروج 33 | الخروج 34 | الخروج 35-40 | ملخص عام

نص سفر الخروج: الخروج 1 | الخروج 2 | الخروج 3 | الخروج 4 | الخروج 5 | الخروج 6 | الخروج 7 | الخروج 8 | الخروج 9 | الخروج 10 | الخروج 11 | الخروج 12 | الخروج 13 | الخروج 14 | الخروج 15 | الخروج 16 | الخروج 17 | الخروج 18 | الخروج 19 | الخروج 20 | الخروج 21 | الخروج 22 | الخروج 23 | الخروج 24 | الخروج 25 | الخروج 26 | الخروج 27 | الخروج 28 | الخروج 29 | الخروج 30 | الخروج 31 | الخروج 32 | الخروج 33 | الخروج 34 | الخروج 35 | الخروج 36 | الخروج 37 | الخروج 38 | الخروج 39 | الخروج 40 | الخروج كامل

1. بين الخيمة والكنيسة والسماء

 

 

2. تقدمات المسكن

 

[1-9].

اشتراك الكل في التقدمة
من أين جاءوا بالتقدمات؟
يصنعون ليّ مقدسًا
   

3. التابوت

 

[10-22].

شكل التابوت ومادته
تاريخ التابوت وعمله
التابوت والمذبح المسيحي
التابوت والكنيسة
   

4. مائدة خبز الوجوه

 

[23-30].

مصطلحات خبز الوجوه
طقس الخبز
   

5. المنارة وسرجها

 

[31-39].

النور في كنيسة العهد الجديد    

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1. بين الخيمة والكنيسة والسماء:

سبق أن أصدرنا مجلدًا خاصًا بدراسة مبنى الكنيسة[331]، وتطوره من الفردوس حيث وُجد أبوانا الأولان حتى عبورنا إلى المدينة السماوية والدخول إلى قدس الأقداس الأبدي. تحدثنا فيه عن علاقة المبنى الكنسي بالجماعة الكنيسة والعبادة الليتروجية وحياة المؤمن الداخلية، كما تحدثنا عن تفاصيل محتويات المبنى وعلاقتها بما أحتوته خيمة الاجتماع والهيكل القديم على ضوء الفكر الإنجيلي وكتابات الآباء الأولين. لهذا أجد نفسي ملتزمًا بالإشارة إلى ضرورة الرجوع لهذا البحث لتكملة ما سأشير إليه أثناء تعرضنا للخيمة ومحتوياتها، منعًا من التكرار.

الآن، إذ نعود إلى الأصحاح الخامس والعشرين من سفر الخروج نرى موسى النبي وقد انفصل عن معوقات الرؤيا الإلهية ارتفع على جبل المعرفة المقدسة، فقدمت له الوصايا الإلهية والشريعة، والآن يقدم له الرب رؤيا جديدة هي "المقدس السماوي" الذي ليس من صنع إنسان، فيه يسكن الله مع خليقته المحبوبة لديه، وقد طلب منه أن يصنع ظلًا لصورة هذا المقدس. مثالًا له للذين هم عند سفح الجبل، لكي يسكن الله في وسطهم ويهيئهم للدخول إلى المقدس السماوي. بمعنى آخر جاءت خيمة الاجتماع ظلًا لصورة السماء عينها حتى يجتاز الشعب إلى العهد الجديد فيدخلون صورة السماء أو عربونها، وأخيرًا ينطلقون في الحياة الأبدية إلى كمال المسكن السماوي.

هذا ما عبر عنه الأب ميثوديوس إذ قال: [تنبأ اليهود عن حالنا، أما نحن فنتنبأ عن السمويات؛ حيث أن الخيمة هي رمز للكنيسة، وأما الكنيسة فهي رمز السمويات[332]].

كما يقول: [أمر العبرانيون أن يزينوا الخيمة كمثال للكنيسة، حتى يستطيعوا خلال المحسوسات أن يعلنوا مقدمًا صورة الأمور الإلهية. فإن المثال الذي ظهر لموسى في الجبل، والذي التزم به عندما أقامها كان نوعًا من التمثيل الحقيقي للمسكن السماوي الذي نراه الآن بأكثر وضوح مما كان قبلًا خلال الرموز، لكنه يحسب قاتمًا عندما نرى الحقيقة كما هي. لأنه حتى الآن لا تسلم الحقيقة للبشرية كما هي في الحياة الحاضرة، لأنها لا تقدر على رؤية الأمور الخالدة النقية، كمن لا يستطيع التطلع إلى أشعة الشمس.

أُعلن لليهود ظلال صورة السمويات، فنالوا ثلث الحقيقة؛

أما نحن فعاينا صورة النظام السماوي،

ولكن بعد القيامة فتتمثل الحقيقة واضحة عندما نرى المسكن السماوي، المدينة التي صانعها وباركها الله (عب 11: 10)، نراها وجهًا لوجه وليس في الظلمة ولا خلال جزيئيات (1 كو 13: 12)[333]].

هذا ما كشفه لنا الرسول بولس في سفر العبرانيين عندما اقترب بالروح إلى الخيمة في خشوع وإجلال ليراها "شبه السمويات وظلها" (عب 8: 5)، تعلن أسرار عمل الله وسط شعبه، أمور لا يصوغ له أن يتكلم عنها بالتفصيل (عب 9: 5).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. تقدمات المسكن:

طلب الله من موسى أن يسأل الشعب لكي يقدم كل إنسان حسبما يسمح قلبه (خر 35: 5)، أي قدرما تسمح محبته يساهم في التقدمة التي تستخدم في صنع "المقدس" الذي يسكن فيه الرب وسط شعبه: "من كل من يحثه قلبه تأخذون تقدمتي. وهذه هي التقدمة التي تأخذونها منهم: ذهب وفضة ونحاس واسمانجوني وأرجوان وقرمز وبوص وشعر معزى وجلود كباش محمرة وجلود تخس وخشب سنط وزيت للمنارة وأطياب لدهن المسحة وللبخور العطر وحجارة جزع وحجارة ترصيع للرداء والصدرة" [3-7].

ما هي هذه المواد التي نُساهم بها في المبنى الذي يصير في ملكية الله وفيه يجتمع الله معنا؟

لنأخذ أمثلة من هذه المواد ونتفهم معانيها الروحية:

أ. الذهب: يرى العلامة أوريجانوس أن الذهب هو الإيمان الذي يجعل من القلب سماءً، لذا يُشير الذهب إلى السمويات، كما يُشير إلى القديسين بكونهم سماء يسكن الله في قلبهم.

يقول: [إن آمنت تقدم قلبك وعقلك ذهبًا...! لأجل ذلك فإن موسى وهو يمثل الناموس الروحي يعلن "خذوا من عندكم" (35: 5). إن كنتم تستطيعون أن تأخذوا هذه الأشياء من عنكم، فهي إذن في داخلكم. تستطيع أن تقدم للرب شيئًا من مشاعرك، ومن كلماتك... الخ[334]].

ويرى الأب ميئوديوس أن الذهب يُشير إلى حياة البتولية، إذ يقول: [لقد أمر بالذهب (أن تصنع منه أدوات داخل قدس الأقداس) لسببين: أولًا أنه لا يصدأ، وثانيًا أن لونه إلى حدما يُقارب من لون الشمس. بهذا فهو يناسب البتولية التي لا تحمل شيئًا دنسًا أو غضنًا إنما تشع دائمًا بنور الكلمة. خلالها نقف قريبين من الله، داخل قدس الأقداس وأمام الحجاب بأيد غير دنسة كالبخور، نقدم الصلوات للرب رائحة ذكية مقبولة، في مجامر الأربعة وعشرين قسيسًا (الذهبية) التي هي صلوات القديسين[335]].

ب. الفضة: إن كان الذهب هو الإيمان القلبي، فإن الفضة هي كلمة الكرازة، لأن كلمة الله كالفضة مصفاة سبع مرات.

وإن كان الذهب يُشير إلى البتولية فالآباء يرون في الفضة إشارة إلى عفة الزواج.

ج. النحاس: يُشير إلى الصبر أو القوة. فالسيد المسيح، ظهرت يداه حلقتان من ذهب (نش 5: 14)، لأن أعماله سماوية، أما رجلاه فشبه النحاس النقي كأنهما محميتان في أتون (رؤ 1: 15)، بهما ندُكّ كل أشواك هذه الحياة وضيقات بلا خوف!

د. الخشب الذي لا يسوس: يُتشير إلى العلم أو العفة التي لا تشيخ[336] ولا تفسد.

ه . البوص (الكتان) المبروم: إذ يُشير البوص إلى الجسد، فكونه مبرومًا أي تحت الضبط والقمع[337]، كقول الرسول "أُقمع جسدي وأستعبده" (1 كو 9: 27). فكل جهاد لضبط الجسد والتحكم فيه في المسيح يسوع هو تقدمة لبيت الرب.

و. القرمز: أن كان الحبل القرمزي الذي أنقذ حياة راحاب وكل بيتها (يش 2: 18) يُشير إلى دم السيد المسيح المخلص، فإن القرمز الذي نقدمه هو شهادتنا له حتى الدم، إذ يقول الرسول "من أجلك نمات كل النهار"؛ كان القرمز يُشير إلى الاستشهاد سواء بسفك دم المؤمنين في عصور الاستشهاد أو حياة الإماتة اليومية من أجل الرب.

ز. الأرجوان: إن كان الأرجوان هو لباس الملوك، لذا عندما أرادوا الاستهزاء بالسيد المسيح كملك ألبسوه أرجوانًا، فإننا نلبس نحن الأرجوان، ثوب الملك، الذي هو "المحبة".

يرى العلامة أوريجانوس أنه يُشير إلى ضياء المحبة[338]، كما يُشير أيضًا إلى النار[339]. فالمسيحي الحقيقي يحمل في قلبه نارًا، هي نار الروح القدس الذي يُنير الطريق، والذي يحرق الأشواك الخانقة للنفس.

أكد السيد المسيح وجود هذه النار في قلوبنا إذ قال: "جئت لألقي نارًا على الأرض، فماذا أُريد لو اضرمت؟!" (لو 12: 39). وفي سفر أرميا يقول الرب: "هأنذا جاعل كلامي في فمك نارًا" (5: 14)، لأنه منقوش في القلب بالروح القدس الناري. لقد تقبل تلميذًا عمواس نارًا إلهية عند سماعها كلمات المخلص، إذ قالا: "ألم يكن ملتهبًا فينا إذ كان يشرح لنا الكتب؟!" (لو 24: 32). وقبلت الكنيسة الألسنة النارية في يوم الخمسين (أع 2).

س. شعر المعزى: يُشير إلى الموت عن الخطية (خر 35: 6، لا 4: 23). يقول العلامة أوريجانوس: [تقديمه يُشير إلى تحطيم الخطية، وموتها فيه، فلا تملك بعد في أعضائه[340]].

ش. جلود الكباش: إن كانت المعزى تُشير إلى الخطية، فالكباش تُشير إلى الغضب، فمن يقدم جلودها إنما يعلن أنه قد مات الغضب فيه.

 

اشتراك الكل في التقدمة:

يقول العلامة أوريجانوس: [اشتراك كل أحد في التقدمة أمر لا يهمله الرب. يا للكرامة التي تأخذها...! وعلى العكس يا للعار إن اكتشف الرب أنك لم تقدم شيئًا في بناء المسكن! فإنك إن عشت في عدم تقوى وبغير أمانة لا تترك لك ذكرى في مسكن الرب.

عندما يأتي رئيس العالم يبحث في قلوبنا لعله يجد شيئًا ملكًا له فيطالب به، أما الرب فإن وجد في قلبك تقدمة له فإنه يدافع عنك ويقيمك ملكًا.

St-Takla.org Image: The place of the Arc of the Covenant as the Ethiopians claim. from St-Takla.org's 2008 Ethiopia visit صورة في موقع الأنبا تكلا: مكان وجود تابوت العهد في الحبشة كما يدّعى الأحباش، من صور رحلة موقع الأنبا تكلاهيمانوت عام 2008 لأثيوبيا

St-Takla.org Image: The place of the Arc of the Covenant as the Ethiopians claim. from St-Takla.org's 2008 Ethiopia visit - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: مكان وجود تابوت العهد في الحبشة كما يدّعى الأحباش، من صور رحلة موقع الأنبا تكلاهيمانوت عام 2008 لأثيوبيا - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

ربي يسوع، هبني الاستحقاق أن أترك لنفسي ذكرى في مسكنك. فإنني أشتاق أن يكون ليّ نصيب في هذا الذهب الذي يصنع منه المذبح أو يُغطى به التابوت أو الذي تصنع منه المنارة أو السرج، وإن لم يكن ليّ شيء في هذا فهب ليّ الاستطاعة على الأقل أن يكون ليّ نصيب في الفضة التي تقدم للأعمدة أو قواعدها، أو حتى أستحق أن يكون أستحق أن يكون ليّ نصيب في تقديم نحاس المسكن الذي يصنع منه الدوائر والأشياء الأخرى المذكورة في الكتاب المقدس.

ليتني أكون أميرًا فأقدم الحجارة الكريمة للأفود وصدرة رئيس الكهنة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). إن كان ذلك فوق طاقتي لأقدم شيئًا آخر لمسكن الله كشعر المعزى، حتى لا أوجد عقيمًا بلا ثمر[341]!].

في الأصحاح الخامس والثلاثين يشهد أن الرجال والنساء جاءوا إلى موسى بتقدماتهم... الأمر الذي نتحدث عنه في حينه إن شاء الرب وعشنا.

 

من أين جاءوا بالتقدمات؟

يرى العلامة أوريجانوس أن الشعب استخدم الذهب والفضة والحجارة الكريمة والثياب التي أخذوها من بيت العبودية في صنع خيمة الاجتماع بمحتوياتها، إذ يقول: [لم يستخدم المصريون هذه الأمور استخدامًا حسنًا، أما العبرانيون فاستخدموها في أغراض دينية لأن حكمة الله كانت معهم[342]].

 

يصنعون ليّ مقدسًا:

طلب الرب من موسى أن يصنعوا له مقدسًا يسكن فيه الله معهم، يكون ظلًا للسمويات، إذ يقول: "بحسب جميع ما أريك من مثال المسكن ومثال جميع آنية هكذا تصنعون" [9].

كما يحمل المبنى الكنسي الأصيل صورة للسمويات، هكذا يقام في القلب أيضًا مسكنًا للرب يحمل صورة السمويات. في هذا يقول العلامة أوريجانوس: [يستطيع كل واحد منا أن يبني مسكنًا للرب داخل نفسه[343]]. كما يقول: [يشتهي الله أن يصنع له مسكنًا، واعدًا إيانا برؤيته كمقابل لذلك]، إذ يقول الرسول للعبرانيين: "إتبعوا السلام مع الجميع والقداسة التي بدونها لن يرى أحد الرب" (عب 12: 14). هذا هو المسكن الذي يأمر ببنائه، والذي يود الرسول أن يراه في الأبكار، ليكونوا مقدسين جسدًا وروحًا، إذ كان يدرك تمامًا أن بناء مسكن الرب إنما يكون خلال طهارة القلب والجسد فيرى الله. إذن فلنبنِ للرب مسكنًا؛ لنبنه جميعًا معًا، وليبنه كل واحد منا في داخله. أما المسكن الذي نبنيه فهو الكنيسة المقدسة "التي لا دنس فيها ولا غضن" (أف 5: 27)[344].

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3. التابوت:

كنا نتوقع في سفر الخروج أن يحدثنا بعد الدعوة للاشتراك في تقدمات بناء الخيمة أن يحدد أبعاد الخيمة ومواد بنائها وأقسامها وأخيرًا الأثاث الذي فيها، لكننا هنا نجده يبدأ بالحديث عن بعض أثاثها قبل حديثه عن الخيمة نفسها. فيحدثنا في هذا الأصحاح عن تابوت العهد ومائدة خبز الوجوه والمنارة، ولعله بهذا أراد أن يبدأ بالحديث عن أقدس الأمور في أقدس موضع في ذلك الحين؛ هذه الأشياء الثلاثة إنما تمثل سرّ حلول الله وسط شعبه (التابوت) وسرّ شبعهم بالله (مائدة خبز الوجوه) وسرّ استنارتهم به (المنارة الذهبية).

جاء الحديث عن هذه الأمور الثلاثة قبل الحديث عن المنارة نفسها وبعد استلام الوصايا العشر والشريعة، وكأن الله أراد بهذا أن يقدم لشعبه الإمكانيات التي تسندهم في تنفيذ هذه الوصايا الإلهية، لأن الإنسان بإرادته الحرة وحدها لا يقدر أن ينفذ الوصايا الإلهية، لكنه في حاجة إلى التابوت الذي هو حلول الله نفسه داخل القلب، ومائدة خبز الوجوه التي هي الشبع بخبز الملائكة، وبالمنارة التي هي الاستنارة بالروح القدس. بهذا ليس فقط تصير الوصايا ممكنة التنفيذ، لكنها تصبح طبيعية في حياة أولاد الله ومفرحة لنفوسهم.

 

والآن نتحدث عن تابوت العهد:

شكل التابوت ومادته:

St-Takla.org Image: The ark of the covenant with the golden cherubim  (Exodus 25) صورة في موقع الأنبا تكلا: تابوت العهد مع الكروبين (الكاروبيم) الذهب (الخروج 25)

St-Takla.org Image: The ark of the covenant with the golden cherubim  (Exodus 25)

صورة في موقع الأنبا تكلا: تابوت العهد مع الكروبين (الكاروبيم) الذهب (الخروج 25)

يسمى بالعبرية "عارون"، وتعني الكلمة "صندوق". فقد كان أشبه بصندوق طوله ذراعان ونصف وعرضه ذراع ونصف وارتفاعه ذراع ونصف، مصنوع من خشب السنط ومغشى بصفائح ذهبية خالصة، من الداخل ومن الخارج [11]. يحيط برأسه إكليل من ذهب. فوقه غطاء من الذهب الخالص يسمى "كابورت"؛ هذا الاسم مشتق من "كافار" التي تعني "يغطي"، وكما تعني "يكفِّر". ويسمى أيضًا كرسي الرحمة حيث كان يمثل عرش الله المملوء حنوًا نحو أولاده. وفوقه كروبان، واحد من كل طرف، وهما من الذهب الخالص، يظللان الغطاء، باسطين أجنحتهما إلى فوق، ووجهاهما كل واحد نحو الآخر. وعلى كل من الجانبين حلقتان ذهبيتنان لكي يدخل في كل حلقتين عصا من خشب السنط المغشاه بالذهب، تُستخدم لحمل التابوت. وكان المنوط بحراسته وحمله بنوقهات من اللأويين (عد 3: 29-31).

 

تاريخ التابوت وعمله:

كان تابوت العهد يمثل الحضرة الإلهية، إذ يقول الرب: "وأنا أجتمع بك هناك وأتكلم معك على الغطاء من بين الكروبين اللذين على تابوت الشهادة بكل ما أوصيك به إلى بني إسرائيل" [22].

بهذا كان التابوت يسير أمام الشعب يتقدمه عمود السحاب نهارًا وعمود النار ليلًا، وكان متى حمل يُقال: "قم يا رب فلتتبدد أعداؤك ويهرب مبغضوك من أمامك"، وإذا حلّ في موضع يُقال: "إرجع يا رب إلى ربوات ألوف إسرائيل" (عد 10: 33-36).

عندما عبر الشعب الأردن حمل التابوت أمامهم فانشق النهر (يش 3: 14-17)، ثم بقى مدة في الخيمة في الجلجال، نقل بعده إلى شيلوه حيث بقى ما بين ثلاثة قرون وأربعة (إر 7: 12-15). وبسبب شر ابني عالي الكاهن وقع التابوت في يديّ الفلسطينيين في أفيق (1 صم 4) وجاؤا به إلى أشدود ووضعوه بجوار صنم داجون (1 صم 5: 2) فحلت بهم البلايا واضطروا إلى إرجاعه، فوضع في قرية يعاريم (1 صم 6: 7)، ثم نقله داود النبي إلى أورشليم، حتى بنى الهيكل (2 صم 6: 1-15، أي 15: 25-29).

 

التابوت والمذبح المسيحي[345]:

St-Takla.org Image: The ark of the covenant Exodus 37 - Bible Scroll صورة في موقع الأنبا تكلا: تابوت العهد (الخروج 37) - بايبل سكرول

St-Takla.org Image: The ark of the covenant Exodus 37 - Bible Scroll

صورة في موقع الأنبا تكلا: تابوت العهد (الخروج 37) - بايبل سكرول

لا يُشير تابوت العهد إلى الحضرة الإلهية فحسب، وإنما يُشير إلى عمل الله الخلاصي خلال ذبيحة العهد، لذا جاء المذبح يكمل ما هدف إليه التابوت في كل تفاصيله ومحتوياته، نذكر على سبيل المثال:

أ. كان التابوت مصنوعًا من خشب السنط، إشارة إلى الصليب الخشبي، سرّ اتحادنا مع الله وعلة دخولنا إلى مقدساته الإلهية.

ب. مغشى بالذهب الخالص من الداخل والخارج، مع أن الداخل غير ظاهر للعيان، لكي يعمل عمل الذبيحة في أعماقنا الداخلية كما في تصرفاتنا الخارجية، فنحيا بروح سماوي (ذهبي).

ج. يحيط برأسه إكليل من الذهب، علامة دخولنا إلى الأمجاد السماوية خلال المذبح الإلهي.

د. يظلل الغطاء كروبان، علامة انفتاحنا على الخليقة السماوية وشركتنا مع السيرافيم والكاروبيم في تسابيحهم وليتروجياتهم.

و. ظهور السحاب بين الكروبين وتراءي الله هناك وسماع صوته، وظهور لون أزرق (سماوي) عند الكروبين... هذا جميعه عن اسخاتولوجية (أخروية) ليتروجيتنا في المذبح الجديد، واتسامها بالطابع السماوي.

ز. يوجد في داخل التابوت لوحا العهد اللذان يشيران إلى كلمة الله الخلاصية التي نتقبلها خلال العمل الذبيحي، ووعاء المن الذي يُشير إلى جسد الرب المقدس، وعصا هرون التي تُشير إلى العمل الرعوي الكنسي وارتباطه بالذبيحة.

التابوت والكنيسة:

حينما أتكلم عن الكنيسة لا أستطيع أن أفصل الكنيسة الجامعة عن كنيسة القلب إذ أن الأخير عضو في الجماعة المقدسة الكلية... وقد جاء التابوت يحمل رمزًا لهذه الكنيسة الواحدة، كنيسة الجماعة المقدسة، وكنيسة القلب.

يقول القديس جيروم: [يليق بعروس المسيح أن تكون كتابوت العهد مغشى بالذهب من الداخل والخارج، وأن تكون حارسة لشريعة الله (للوحي الشريعة)، وكما أن التابوت لا يحوي سوى لوحي الشريعة[346] (1 مل 8: 9) هكذا يليق بك ألاَّ يكون في ذهنك شيء خارج الشريعة إذ يُسر الله أن يجلس في ذهنك كما جلس على كرسي الرحمة والكاروبين[22]"[347]].

 وإن كان التابوت يمثل الكنيسة، فهو يمثل أيضًا القديسة مريم العذراء بكونها حاملة للسيد المسيح، والعضو الأمثل في الكنيسة المقدسة.

لقد سبق فتحدثنا بأكثر تفصيل عن مدى التشابه بين تابوت العهد والقديسة مريم، إنها مغشاه بالبتولية (الذهب) الروحية والجسدية، من الداخل والخارج. وكما كان التابوت يبعث في الشعب فرحًا حتى رقص داود أمامه (2 صم 6)، هكذا زيارة القديسة مريم الحاملة للسيد في أحشائها أبهجت الجنين يوحنا المعمدان في أحشاء أمه فرقص (سكيرتان) بابتهاج[348].!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4. مائدة خبز الوجوه:

كانت مائدة خبز الوجوه مصنوعة من خشب السنط، طولها ذراعين وعرضها ذراعًا واحدًا وارتفاعها ذراعًا ونصف؛ وكانت مغشاه بالذهب، وعلى حافتها العليا إكليل ذهبي. وبها أربعة حلقات ذهبية عند أطرافها ليوضع فيها عصوان لحملها.

وكانت الصحاف تستخدم في إحضار الخبز إلى المائدة ورفعها عنها، أما الصحون فتحوي البخور (لا 24: 7)، ويوضع في الكاسات الخمر للتقدمة، وتستخدم الجامات في صب الخمر وسكبه.

توضع مائدة خبز الوجوه في القدس بجوار الحائط الشمالي، أي عن يمين الداخل في الخيمة (خر 40: 22). وقد وُجد في هيكل سليمان عشر موائد حبز وجوه، كما وجد به عشر منائر ذهبية، لكنه يبدو أنه لم يكن يستخدم إلاَّ مائدة واحدة في وقت واحد، كما لا تستخدم إلاَّ منارة واحدة في وقت واحد (2 أي 4: 8، 19؛ 3: 11).

أما الهيكل الثاني فمائدته أخذها أنطيخوس أبيفانيوس، وقام يهوذا المكابي بعمل مائدة أخرى عوضًا عنها (1مك 22؛ 4: 49-51).

 

مصطلحات خبز الوجوه:

هناك مصطلحات كثيرة لهذا الخبز[349]، حملت معانٍ روحية تخص علاقتنا بالله، فهو يسمى خبز الوجوه Showbread, Shewbread أو خبز الخضرة Bread of Presence (خر 25: 30؛ 35: 13)، والترجمة الحرفية للتعبير العبري هو خبز الوجه Bread of (the) face يُشير إلى وجود هذا الخبز أمام الله وفي حضرته. وكأن الله ملتزم شخصيًا باشباع احتياجات شعبه، لذلك كان عدد الخبز اثنى عشر علامة تعهده باشباع كل شعبه (جميع الأسباط). كما أن رقم 12 يُشير أيضًا إلى أشهر السنة، كأن الله يتعهد بإشباع شعبه طوال العام، لهذا يسمى "الخبز الدائم" (عد 4: 7)، كما يدعى "خبز الوجوه الدائم التقدمة" (2 أي 2: 4)... وكأن الديمومة هنا أيضًا تُشير إلى تقديمه بغير انقطاع، علامة وجود عهد دائم بين الله وكل الجماعة لا يتوقف. كما يسمى "الخبز المقدس" (1 صم 2: 14)، فلا يأكله إلاَّ الكهنة المقدسين للعمل، يأكلونه في الخيمة يوم السبت (الراحة) بعد أن يوضع خبز جديد ساخن، وكأنه لا يُشير إلى شبع مادي جسداني، لكنه يُشير إلى الشبع الروحي اللائق بحياة القداسة، يؤكل يوم السبت، أي يوم الراحة، كأنه يخص الراحة الأبدية!

 

طقس الخبز:

لهذا الخبز طقس دقيق جاء في اللاويين (24: 5-9)، فكان يصنع كل سبت حيث لا يجوز العمل، لأنه يُشير إلى الخبز السماوي الذي ليس من هذا العالم (أي المسيح نفسه السماوي)، يقدم على المائدة الذهبية ساخنًا، تأكيدًا لسمته السماوية وقلبه الملتهب حبًا لإشباعنا. يوضع الخبز على صفين أو جهين، ويوضع بخور فوق كل صف. وكما يقول يوسيفوس المؤرخ: [إنه كان يُقدم بخور على كاسات ذهبية[350]، يحرق يوم السبت[351]].

يرى يوسيفوس أن هذا الخبز كان فطيرًا بلا خمير[352]. كل خبزة عبارة عن عشرى إيفة من الدقيق الفاخر، الذي كان يستخدم لتقديمه للضيوف أصحاب الكرامة، وعلى مائدة الملك (تك 18: 6، 1 مل 4: 22)، كما كان يستخدم في بعض التقدمات.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

5. المنارة وسرجها:

وضع الرب تصميمها وحدد مادتها ومقاييسها. بلغ ارتفاعها ستة أقدام، وتتكون من قاعدة وساق وست شُعب، تزينت كاسات وعجر وأزهار وملاقط ومنافض، كلها من الذهب تحمل سبعة أسرج، تضاء بزيت نقي جدًا، طول المساء (خر 25: 31؛ 37: 17، لا 24: 4، عدد 8: 2). كانت الملاقط الذهبية تستخدم في إصلاح الأسرجة، أما المنافض فتوضع فيها الأشرطة المحترقة.

لم تكن المنارة لمجرد الإضاءة فحسب، وإنما كانت جزءًا لا يتجزأ من الطقس التعبدي، لها مفاهيمها اللاهوتية الروحية. فالنور يذكرنا بالله الذي أوجده كأول أعمال خلقته (تك 1: 3) في النور يسكن الله (تك 24: 10)، وبه يلتحف (مو 10: 42). هو نور شعبه (إش 10: 27)، يضيئ عليه بمجيئه لخلاصه (إش 9: 2)، كما يضيئ على الأمم والشعوب (إش 42: 6، 49: 6)، ليحولهم من أبناء الظلمة إلى أبناء النور. لهذا ففي طقس العماد إذ يجحد طالب العماد الشيطان ينظر إلى الغرب، إشارة إلى مملكة الظلمة التي لإبليس، وإذ يعترف بعمل الله الخلاصي ينظر إلى الشرق، إشارة إلى مملكة النور التي لله.

وكما أن السيد المسيح هو نور العالم (يو 1: 41، 8: 12) فبإشراقه على تلاميذه جعلهم نورًا للعالم (مت 5: 14، 16)، بهذا نرى الكنائس في سفر الرؤيا في شكل منابر سبع (رؤ 1).

وجود السبعة أسرجة تُشير إلى عمل الروح القدس الناري، الذي يضيء في الكنيسة ويلهبها بنار الحب الإلهي، يعمل في حياتها السرائرية (خلال الأسرار السبعة) بل وفي كل عمل روحي تمتد إليه يد الكنيسة لكي يعيش المؤمنون في استنارة دائمة.

 

النور في كنيسة العهد الجديد:

تسلمت الكنيسة عن التقليد اليهودي - التوراة والكتابات وطقوس العبادة - مفاهيم روحية للنور، واستخدمت كنيسة الرسل الأنوار أثناء العبادة، فلا يمكن لسفر أعمال الرسل أن يروي لنا عن وجود مصابيح كثيرة (20: 8) أثناء إقامة الإفخارستيا في ترواس بلا معنى، فلو إنها لمجرد الإضاءة، لكان هذا الأمر طبيعيًا لا حاجة لذكره، لكن الكنيسة المسيحية منذ بدء انطلاقها رأت في الإضاءة طقسًا روحيًا يمس حياة العابدين. وقد سلكت الكنيسة بهذا الروح، فنجد الشاعر الأسباني Prudentius في القرن الرابع يتحدث عن السرج المنيرة داخل الكنيسة وقد انعكست أضواؤها على زجاج الكنيسة النقي وكأنها السموات قد تلألأت بالنور. وفي نفس القرن قدم الأب بولينوس أسقف نولا شهادة مشابهة عن استخدام الأنوار أثناء العبادة.

سبق أن تحدثنا عن السراج المنير في الشرقية ليل نهار وكأنه نجم المشرق الذي ظهر للمجوس ليدخل بهم إلى المسيا المخلص[353]، وعن الشمعدانين حول المذبح وكأنهما الملاكان المرافقان لجسد السيد في القبر واحد عند الرأس والآخر عند القدمين[354]، والسراج التي تضيء أمام أيقونات القديسين إذ صار القديسون بالمسيح يسوع ربنا نورًا في العالم وكواكب مضيئة في الفردوس.

في القداس الإلهي حسب الطقس البيزنطي يبارك الأسقف الشعب بشمعة ذات فرعين dikri أو ثلاثة فروع trikri[355]، أما في الطقس القبطي فيبارك الكاهن الخادم الشعب بالصليب يرافقه ثلاث شمعات أثناء رفع البخور وطلب الرحمة من الله. أثناء قراءة الإنجيل تضاء كل أنوار الكنيسة كما يحمل شماسان شمعتين عن يمين الإنجيل وعن يساره، كقول المرتل "كلامك سراج رجلي ونور لسبيلي" وإشارة لعمل الإنجيل في إنارة العالم[356] . وتستخدم الأنوار -المصابيح والمشاعل- كجزء من طقس صلاة الجنازات، كما جاء في أعمال استشهاد القديس كبريانوس [357]، ووصف جنازة القديسة ماكرينا أخت القديس غريغوريوس أسقف نيصص [358]، وجنازة الإمبراطور قسطنطين [359]، إشارة إلى عبور النفس الراحلة إلى النور السماوي والفرح الأبدي.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات الخروج: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40

تفسير الخروج 26
الإصحاح التالي من هذا السفر في قسم التفاسير المسيحية للكتاب المقدس
قسم تفاسير العهد القديم
القمص تادرس يعقوب ملطي

(اقرأ إصحاح 25 من سفر الخروج)

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر الخروج بموقع سانت تكلا همنوتكنيسة الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

__________________________________________________________________________________
© كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/02-Sefr-El-Khoroug/Tafseer-Sefr-El-Khroug__01-Chapter-25.html