الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

مكابيين أول 3 - تفسير سفر المكابيين الأول

 

* تأملات في كتاب المكابيين الاول:
تفسير سفر المكابيين الأول: مقدمة سفر المكابيين الأول | مكابيين أول 1 | مكابيين أول 2 | مكابيين أول 3 | مكابيين أول 4 | مكابيين أول 5 | مكابيين أول 6 | مكابيين أول 7 | مكابيين أول 8 | مكابيين أول 9 | مكابيين أول 10 | مكابيين أول 11 | مكابيين أول 12 | مكابيين أول 13 | مكابيين أول 14 | مكابيين أول 15 | مكابيين أول 16 | ملخص عام لسفر مكابيين الأول

نص سفر المكابيين الأول: المكابيين الأول 1 | المكابيين الأول 2 | المكابيين الأول 3 | المكابيين الأول 4 | المكابيين الأول 5 | المكابيين الأول 6 | المكابيين الأول 7 | المكابيين الأول 8 | المكابيين الأول 9 | المكابيين الأول 10 | المكابيين الأول 11 | المكابيين الأول 12 | المكابيين الأول 13 | المكابيين الأول 14 | المكابيين الأول 15 | المكابيين الأول 16 | سفر مكابيين أول كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41 - 42 - 43 - 44 - 45 - 46 - 47 - 48 - 49 - 50 - 51 - 52 - 53 - 54 - 55 - 56 - 57 - 58 - 59 - 60

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الآيات (1-9): "1 فقام مكانه يهوذا ابنه المسمى بالمكابي. 2 وكان كل إخوته وجميع الذين انضموا إلى أبيه أنصارا له يحاربون حرب إسرائيل بفرح. 3 فزاد شعبه بسطة في العز ولبس لامته كجبار وتقلد سلاحه للقتال وباشر الحروب وبسيفه حمى الجيش. 4 وكان كالأسد في حركاته وكالشبل الزائر على الفريسة. 5 فتعقب أهل النفاق مستقصيا آثارهم واحرق الذين يفتنون شعبه بالنار. 6 فنكص المنافقون خوفا منه واضطرب جميع فاعلي الإثم ونجح الخلاص على يده. 7 واحنق ملوكا كثيرين وفرح يعقوب بأعماله فصار ذكره مباركا مدى الدهر. 8 وجال في مدن يهوذا واهلك الكفرة منها وصرف الغضب عن إسرائيل. 9 فاشتهر إلى أقاصي الأرض وجمع المشرفين على الهلاك."

قام مكانه يهوذا= هذا قاد جيش المكابيين بقوة لانتصارات متتالية وإسترد الاستقلال الديني وطهر الهيكل. يُحاربون.. بفرح= الفرح سمة لمن يجاهد، وهكذا من يحارب حروب روحية في المسيحية. فزاد شعبه بسطة في العز= بسط مجد وعز شعبه أي جعله يمتد. ولبس لأمته كجبار= لبس درعه كجبار. هكذا كل من يجاهد يعطيه الله قوة في الحروب الروحية. وأحرق الذين يفتنون شعبه= أي الذين يضللون الشعب ويغوونهم على الخطأ ويقنعوا الشعب بأن يتبع الثقافة اليونانية. فاعلي الإثم= الذين يتعاونون مع الحكام اليونان. صار ذكره مباركًا= اليهود حتى الآن يستخدمون اسمه بالفخر. وصرف الغضب عن إسرائيل= حين توقفت الخطايا.

 

الآيات (10-12): "10 وحشد ابلونيوس الأمم وجاء بجيش عظيم من السامرة ليحارب إسرائيل. 11 فلما علم يهوذا خرج للقائه فأوقع به وقتله وسقط قتلى كثيرون وانهزم الباقون. 12 فسلب غنائمهم واخذ يهوذا سيف ابلونيوس فكان يقاتل به كل الأيام."

أول معركة ينتصر فيها يهوذا المكابي. وأبلونيوس هذا كان حاكم السامرة وقائد للمرتزقة ومسئول الجزية (1مك30:1). وكان جيشه أقل عددًا ولكن الله كان معه.

 

الآيات (13-26): "13 وسمع سارون قائد جيش سورية أن يهوذا قد عصب عصابة وجماعة من المؤمنين يسيرون معه إلى القتال. 14 فقال أقيم لنفسي اسما وأتمجد في المملكة وأقاتل يهوذا والذين معه من المستهينين بأمر الملك. 15 ثم تجهز للخروج وخرج معه جيش قوي من الكفرة يظاهرونه وينتقمون من بني إسرائيل. 16 فدنوا إلى عقبة بيت حورون فخرج يهوذا للقائهم في نفر يسير. 17 فلما رأوا الجيش مقبلا إلى لقائهم قالوا ليهوذا كيف نطيق قتال مثل هذا الجمع القوي ونحن نفر يسير وقد استرخينا اليوم من الصوم. 18 فقال يهوذا ما اسهل أن يدفع الكثيرون إلى أيدي القليلين وسواء عند إله السماء أن يخلص بالكثيرين وبالقليلين. 19 فانه ليس الظفر في الحرب بكثرة الجنود وإنما القوة من السماء. 20 أولئك يأتوننا بجمع من ذوي الشتائم والنفاق ليبيدونا نحن ونساءنا وأولادنا ويسلبونا. 21 وأما نحن فنحارب عن نفوسنا وسنننا. 22 وهو يكسرهم أمام وجوهنا فلا تخافوهم. 23 ولما فرغ من كلامه هجم عليهم بغتة فانكسر سارون وجيشه أمامه. 24 فتتبعه في عقبة بيت حورون إلى السهل فسقط منهم ثماني مئة رجل وانهزم الباقون إلى ارض فلسطين. 25 فوقع خوف يهوذا واخوته ورعبهم على الأمم الذين حولهم. 26 وبلغ ذكره إلى الملك وتحدثت الأمم كلها بوقائع يهوذا."

سارون قائد جيش سوريا= أراد أن يثأر لأبولونيوس ليحصل على شهرة ومجد. بيت حورون= تبعد 21كم شمال غرب أورشليم. وكان جنود يهوذا صائمين في ذلك اليوم وليس فيهم قوة ولكن الله يعمل مع الضعفاء "قوتي في الضعف تكمل" (2كو9:12). ولاحظ أنهم صاموا خصيصًا لأجل الحرب والله استجاب. بلغ ذكره إلى الملك= أي أنطيوخس أبيفانيوس.

 

الآيات (27-37): "27 فلما سمع انطيوكس الملك بهذا الكلام استشاط غضبا وأرسل وجمع كل جيوش مملكته عسكرا شديدًا جدا. 28 وفتح خزانته ودفع إلى جيوشه وظائف سنة وأمرهم بأن يكونوا متأهبين لكل شيء. 29 ثم رأى أن الفضة قد نفدت من الخزائن وقد قل جباة ضرائب البلاد لسبب الفتنة والضربة التي أحدثها في الأرض لينسخ السنن التي كانت لها منذ أيام القدم. 30 وخشي أنه لا يملك ما يقوم بنفقاته وعطاياه التي طال ما كان يجود بها جودا واسعا فاق به الملوك الذين كانوا من قبله. 31 فتحير في نفسه حيرة شديدة وأزمع أن يذهب إلي بلاد فارس ويأخذ جزية البلاد ويجبي مالا جزيلا. 32فاستخلف ليسياس على أمور الملك من نهر الفرات إلى حدود مصر وهو رجل شريف من النسل الملكي. 33 وأن يتولى تربية انطيوكس ابنه إلى أن يعود. 34 وفوض إليه شطر الجيش والفيلة وأمره بكل ما كان في نفسه وبأمر سكان اليهودية وأورشليم. 35ان يوجه إليهم جيشا يكسر ويستأصل شوكة إسرائيل وبقية أورشليم ويمحوذكرهم من المكان. 36 وينزل في جميع تخومهم أبناء الأجانب ويقسم الأرض بينهم. 37 واخذ الملك الشطر الباقي من الجيش وسار من إنطاكية عاصمة ملكه في السنة المئة والسابعة والأربعين وعبر نهر الفرات وجال في الأقاليم العليا."

إستشاط غضبًا= الملك شعر بأنها ليست مناوشات ثوار لكنها حرب حقيقية بجيوش منظمة. وكان أنطيوخس قد ورث خزانة شبه فارغة نتيجة حروب أبيه، واضطر لدفع رواتب للجيش المتجه للحرب في اليهودية. لذلك اتجه إلى فارس لنهب هياكلها وجمع جزية وخلف ليسياس وراءه بأوامر أن يضرب اليهودية. وهو اتجه إلى فارس بالذات لشعوره بأنها في طريقها للتمرد. وفي (29) السنن التي كانت لها= هي التسامح الديني الذي أعطاه والده أنطيوخس الثالث لليهود وجاء أنطيوخس أبيفانيوس وألغاه، وبسبب الثورة عليه قلت الضرائب التي يجمعها من اليهودية. ليسياس= من أكفأ ضباط أنطيوخس وكان له درجة عالية وهو قريب للملك ودرجته وكيل الملك (2مك1:11). وأولاه الملك على الجزء الغربي من نهر الفرات إلى حدود مصر وترك له جيشًا كبيرًا. ولكن ليسياس كان وصيًا على ابنه لكن الملك هو ابنه أنطيوكس. وكانت خطة ليسياس هي تقسيم أرض اليهودية على الأجانب (آية36) لينهي تمامًا أي مقاومة يهودية، بل ويبيع اليهود كعبيد (آية41).

 

الآيات (38-45): "38 فاختار ليسياس بطلماوس بن دوريمانس ونكانور وجرجياس رجالا ذوي باس من أصحاب الملك. 39 ووجه منهم أربعين ألف راجل وسبعة آلاف فارس ليأتوا ارض يهوذا ويدمروها على حسب أمر الملك. 40 فساروا بالجيش كله حتى بلغوا إلى قرب عماوس ونزلوا هناك في ارض السهل. 41 وسمع بخبرهم تجار البلاد فاخذوا من الفضة والذهب شيئًا كثيرا وعبيدهم وجاءوا المحلة حتى يشتروا بني إسرائيل عبيدا لهم وانضمت إليهم جيوش سورية وارض الغرباء. 42 ورأى يهوذا واخوته تفاقم الشر وأن الجيوش حالة في تخومهم وبلغهم كلام الملك أنه أمر بإهلاك الشعب واستئصاله. 43 فقال كل واحد لصاحبه هلم ننهض شعبنا من مذلته ونقاتل عن شعبنا واقداسنا. 44فاحتشدت الجماعة لتتأهب للقتال وتصلي وتسال الرافة والمراحم. 45 وكانت أورشليم مهجورة كالقفر لا يدخلها ولا يخرج منها أحد من بنيها وكان المقدس مدوسا وأبناء الأجانب في القلعة التي كانت مسكنا للأمم وقد زال الطرب عن يعقوب وبطل المزمار والكنارة."

كلف ليسياس ثلاث قادة ليحاربوا يهوذا.

 

الآيات (46-60): "46 فاجتمعوا وساروا إلى المصفاة قبالة أورشليم لأن المصفاة كانت من قبل هي موضع الصلاة لإسرائيل. 47 وصاموا في ذلك اليوم وتحزموا بالمسوح وحثوا الرماد على رؤوسهم ومزقوا ثيابهم. 48 ونشروا كتاب الشريعة الذي كانت الأمم تبحث فيه عن مثال لأصنامها. 49 وأتوا بثياب الكهنوت وبالبواكير والعشور ثم دعوا النذراء الذين قد استوفوا أيامهم. 50 ورفعوا أصواتهم إلى السماء قائلين ما نصنع بهؤلاء وإلى أين ننطلق بهم. 51 فان اقداسك قد ديست ودنست وكهنتك في النحيب والمذلة. 52 وها أن الأمم قد اجتمعوا علينا ليبيدونا وأنت عليم بما يأتمرون علينا. 53 فكيف نستطيع الثبات أمامهم أن لم تكن أنت في نصرتنا. 54 ثم نفخوا في الأبواق وصرخوا بصوت عظيم. 55وبعد ذلك رتب يهوذا قواد الشعب رؤساء الألف والمئة والخمسين والعشرة. 56 وأمر من اخذ في بناء بيت أو خطب امرأة أو غرس كرما أو كان خائفا بأن يرجع إلى بيته بحسب الشريعة. 57 ثم سار الجيش ونزلوا بجنوب عماوس. 58 فقال يهوذا تنطقوا وكونوا ذوي باس وتأهبوا للغد لمقاتلة هذه الأمم المجتمعة علينا لتبيدنا نحن واقداسنا. 59 فانه خير لنا أن نموت في القتال ولا نعاين الشر في قومنا واقداسنا. 60 وكما تكون مشيئته في السماء فليصنع بنا."

المصفاة= على بعد 10كم شمال غرب أورشليم. ومنها يمكن رؤية أورشليم. ونشروا كتاب الشريعة الذي كانت الأمم تبحث فيه عن مثال لأصنامها= ترجمة أسهل "نشروا كتاب الشريعة ليطلعوا على ما كانت الأمم تستطلع في شأنه صور أصنامها". الأمم الوثنيون حين يحتاجون لمشورة يذهبون لأصنامهم ويتساءلون هل تضحك لهم أو تعبس لهم، أما شعب الله فيذهب ليستمد قوته من الكتاب المقدس الذي يذكره بأن الله لا بُد وينصر شعبه، ثم يصلون ولا بُد أن تكون النصرة من عند الرب. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). دعوا النذراء الذين قد إستوفوا أيامهم النذير له أيام ينذرها يكون فيها نذيرًا للرب، وهم دعوا هؤلاء ليوفوا ذبائحهم، وأكملوا عشورهم وكل ما كان عليهم أن يوفوه للرب. وأتوا بثياب الكهنوت= ليقدموا ذبائح فالهيكل مغلق. ونجد يهوذا يتبع التعاليم الكتابية في إعفاء من كان له بيتًا جديدًا أو خطب امرأته من الذهاب للحرب (تث5:20-9) وذلك لأنه يخشى أن يضعف قلبه في الحرب لتعلقه بما تركه.

وكما تكون مشيئته في السماء فليصنع= هي نفس كلمات الصلاة الربية "كما في السماء كذلك على الأرض. لتكن مشيئتك".

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات مكابيين أول: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر المكابيين الأول بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/45-Sefr-Makabyeen-El-Awal/Tafseer-Sefr-El-Makabyein-El-Awal__01-Chapter-03.html