الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

زكريا 2 - تفسير سفر زكريا

 

* تأملات في كتاب زكريا:
تفسير سفر زكريا: مقدمة سفر زكريا | زكريا 1 | زكريا 2 | زكريا 3 | زكريا 4 | زكريا 5 | زكريا 6 | زكريا 7 | زكريا 8 | زكريا 9 | زكريا 10 | زكريا 11 | زكريا 12 | زكريا 13 | زكريا 14 | دراسة في زكريا | ملخص عام لسفر زكريا

نص سفر زكريا: زكريا 1 | زكريا 2 | زكريا 3 | زكريا 4 | زكريا 5 | زكريا 6 | زكريا 7 | زكريا 8 | زكريا 9 | زكريا 10 | زكريا 11 | زكريا 12 | زكريا 13 | زكريا 14 | سفر زكريا كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الرؤيا الأولى ظهر فيها المخلص في الظل يعد طريق الخلاص بالتجسد، وفي الرؤيا الثانية ظهر تدبير الله بالصناع لتحطيم قرون الشر الروحية. وفي الرؤيا الثالثة يكشف الله خطة الخلاص من السبي الحقيقي بإقامة أورشليم الجديدة بمقاييس روحية تحمل سمات الساكن فيها.

 

الآيات (1، 2): "فرفعت عينيّ ونظرت وإذا رجل وبيده حبل قياس. فقلت إلى أين أنت ذاهب. فقال لي لأقيس أورشليم لأرى كم عرضها وكم طولها."

يتقدم السيد المسيح بنفسه هنا كرجل بيده حبل قياس، وهذا يعطي لليهود الذين يبنون أورشليم راحة وإطمئنان، فالله هو الذي يبني ويحدد أبعاد مدينتهم أورشليم، وهذا تنفيذ للوعد في (زك16:1). ولكن هذه الآية تعني أيضاً أن الله هو الذي يبني بيته أي كنيسته، جسده، بروحه القدوس. وحبل القياس يعطي معنى أن الله يعرف كل واحد فينا ويعرفنا بالعدد "أعرف خاصتي" وخاصته هي "القطيع الصغير"، وقال عنهم الرب "الذين أعطيتنى حفظتهم ولم يهلك منهم أحد" وهذا معنى "الـ153 سمكة" في شبكة بطرس (يو10: 14 + لو12: 32 + يو17: 12 + يو21: 11) والبيت الذي يبني هو "هيكل جسده" (يو2: 18 – 22 + أف5: 30)، "وبيته نحن" (عب6:3). وهؤلاء هم الذين يخلصون "ثم اعطيت قصبة شبه عصا ووقف الملاك قائلا لي قم وقس هيكل الله والمذبح والساجدين فيه." (رؤ11: 1). فرفعت عيني= جميل أن نرفع أعيننا لنرى الله ونتأمل في السماويات بدلاً من أن نخفضها لنتلذذ بالأرضيات.

 

آية (3): "وإذا بالملاك الذي كلمني قد خرج وخرج ملاك آخر للقائه."

الملاك الذي كلمني= هو المسيح الذي خرج ليقيس أورشليم. وخرج ملاك آخر= هو ملاك عادي.

 

آية (4): "فقال له إجر وكلم هذا الغلام قائلًا. كالأعراء تسكن أورشليم من كثرة الناس والبهائم فيها."

قال له إجر= المسيح أرسل الملاك الآخر ليشرح لزكريا. وكلم هذا الغلام= الغلام هو زكريا وسماه غلامًا فهو شابًا في الروح ومستعد أن يتلقى تعاليم الملاك. كالأعراء= أي مدينة بدون أسوار فهي بلا حدود وهذه تشير للكنيسة فعدد المؤمنين لا حدود له، وهي مفتوحة للجميع (أش19:49، 20) وعدد سكانها كثير (رؤ9:7). وداخل الكنيسة هناك مؤمنين سماويين سالكين بالروح = الناس. وآخرين جسدانيين سالكين بالجسد، أي شهوانيين = البهائم. والمدينة أيضًا أعراء لأن الرب نفسه هو سور لها.

 

آية (5): "وأنا يقول الرب أكون لها سور نار من حولها وأكون مجدًا في وسطها."

الله لنا سور من نار= فإلهنا نار آكلة (عد15:9، 16) تلهب قلوبنا محبة وغيرة وتحرق خطايانا وهو نار تحرق أعدائنا إن اقتربوا. أنا أكون مجدًا= مجده لحساب الكنيسة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). ولا مجد للكنيسة سوى بوجود ربها داخلها. وأي مجد بغير وجود الله هو لا شيء بل نفاية ستزول بل أن كلمة مجد لا معنى لها سوى بوجود الله. وانظر لفكر الإنسان عن كلمة المجد، فلقد ذكرت كلمة المجد لاول مرة في الكتاب المقدس في (تك 31: 1). وكان ذلك عن قطيع من الخراف والماعز. ويصل الله بنا هنا للفكر الصحيح لمفهوم المجد، وأنها كلمة خاصة بالله.

 

الآيات (6، 7): "يا يا اهربوا من أرض الشمال يقول الرب. فأني قد فرقتكم كرياح السماء الأربع يقول الرب. تنجّي يا صهيون الساكنة في بنت بابل."

أرض الشمال= هي بابل واليهود الذين مازالوا ساكنين فيها ولا يريدون العودة لأورشليم رغبة منهم في الحفاظ على ممتلكاتهم في بابل. وهؤلاء يدعوهم الله. يا يا= أي بلا اسم أمامه، لأنهم مازالوا في بابل بعيدًا عن أورشليم وهذا إشارة للخطاة المصرين على ابتعادهم عن الكنيسة. ودعوة الله لهم هنا [1] ليهربوا من غضب الله الذي سينصب على بابل (أو العالم الشرير) [2] ليشتركوا في البركات التي يفيض بها الله على أورشليم (الكنيسة). وهذا موجه لكل منا حتى نهرب من وسط الخطية (أرض سبي الشيطان)= تنجي يا صهيون الساكنة في بابل. هكذا ردد يوحنا في (رؤ4:18) وقال هذا إشعياء في (اش20:48). ومن يستجيب للنداء سيكون من المخلصين المعدودين في الآيات (1، 2).

 

آية (8): "لأنه هكذا قال رب الجنود. بعد المجد أرسلني إلى الأمم الذين سلبوكم لأنه من يمسكم يمسّ حدقة عينه."

بعد المجد= قال في آية (5) أكون مجدًا في وسطها. أي بعد حلول الرب في وسط شعبه، وهذا حدث بعد أن اشترانا الرب بدم صليبه وردنا من سبي الشيطان وسكن فينا. أرسلني إلى الأمم= يقصد بالأمم هنا إما الأمم فعلًا الذين أذلوا شعب الله، أو الشياطين الذين استعبدوا أولاد الله= الذين سلبوكم= أي استعبدوكم. فبعد أن أقام الله بيته وأقام وسطه وفيه عاد ليعاقب من أذلوا شعبه. من يمسكم يمس حدقة عينه= وعينه هذه قد ترجع إلى الله، ويكون المعنى أن من يمس أولاد الله يكون كمن يمس حدقة عيني الله فلا بُد أن يؤدبه الله. أو يكون المقصود أن الشرير الذي يمس شعب الله يكون بذلك قد مس حدقة عينه هو، أي تسبب في أذى نفسه. وعمومًا فالشرير بصنعه الشر يزداد عماه، والشيطان كذلك أيضًا. والشرير بشره يفقد بصيرته الروحية. وكأن الشرير وهو قاصد بشره أن يؤذي جسد أخيه، إذ به يُصَوِّب ضرباته لعيني نفسه الداخليتين فيمس حدقة عينه هو، فلا يستطيع أن يعاين الله "فطوبى لأنقياء القلب لأنهم يعاينون الله".

 

آية (9): "لأني هانذا أحرّك يدي عليهم فيكونون سلبًا لعبيدهم. فتعلمون أن رب الجنود قد أرسلني."

تفهم سلبًا لعبيدهم بأن الشياطين الذين سبق أن سلبوا شعب الله قد أصبحوا عبيدًا لشعب الله، وشعب الله لهم سلطان عليهم. وتفهم أيضًا أن الأمم الذين أذلوا شعب الله سابقًا سيدخلون الإيمان باختيارهم. والكارزين والمبشرين بالإنجيل يسلبونهم للرب.

 

آية (10): "ترنمي وأفرحي يا بنت صهيون لأني هانذا آتي وأسكن في وسطك يقول الرب."

سمة بر المسيح هي السلام الداخلي والتسبيح، وهذه عكس (مز137)، هنا كانوا في السبي والعبودية غير قادرين على التسبيح. فلا أحد يستطيع التسبيح إن لم يحرره المسيح.

 

آية (11): "فيتصل أمم كثيرة بالرب في ذلك اليوم ويكونون لي شعبًا فأسكن في وسطك فتعلمين أن رب الجنود قد أرسلني إليك."

نبوة عن دخول الأمم وهي أيضًا تفسر آية (9) "سلبًا لعبيدهم".

 

آية (12): "والرب يرث يهوذا نصيبه في الأرض المقدسة ويختار أورشليم بعد."

الرب يرث يهوذا= الله بقبوله الأمم لم يرفض يهوذا ولكن إن آمنت يهوذا يرثها الرب، في هذه الحالة ستكون جزءًا من كنيسة المسيح.

 

آية (13): "أسكتوا يا كل البشر قدام الرب لأنه قد استيقظ من مسكن قدسه."

اسكتوا= ليصمت كل بشر أمام حكمة الرب، فأمام موضوع قبول يهوذا والأمم حكمة متناهية لا نفهمها وهكذا عبر بولس الرسول (رو33:11-36) لأنه قد إستيقظ = الله لا ينام ولكن نحن نتصور أحياناً في ضيقاتنا أنه لا يبالي كمن هو نائم ونحن في ضيقاتنا نكون كالنيام، وحينما نستيقظ نحن نقول عن الله أنه استيقظ. وراجع قصة نوم المسيح في السفينة والبحر هائج (مر4: 35 – 41).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات زكريا: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر زكريا بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/43-Sefr-Zakarya/Tafseer-Sefr-Zakaria__01-Chapter-02.html