الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

ميخا 7 - تفسير سفر ميخا

 

* تأملات في كتاب ميخا:
تفسير سفر ميخا: مقدمة سفر ميخا | ميخا 1 | ميخا 2 | ميخا 3 | ميخا 4 | ميخا 5 | ميخا 6 | ميخا 7 | دراسة في ميخا | ملخص عام لسفر ميخا

نص سفر ميخا: ميخا 1 | ميخا 2 | ميخا 3 | ميخا 4 | ميخا 5 | ميخا 6 | ميخا 7 | سفر ميخا كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الآيات (1-6): "ويل لي لأني صرت كجنى الصيف كخصاصة القطاف لا عنقود للأكل ولا باكورة تينة اشتهتها نفسي. قد باد التقي من الأرض وليس مستقيم بين الناس جميعهم يكمنون للدماء يصطادون بعضهم بعضا بشبكة. اليدان إلى الشر مجتهدتان الرئيس طالب والقاضي بالهدية والكبير متكلم بهوى نفسه فيعكشونها. أحسنهم مثل العوسج وأعدلها من سياج الشوك يوم مراقبيك عقابك قد جاء الآن يكون ارتباكهم. لا تأتمنوا صاحبا لا تثقوا بصديق احفظ أبواب فمك عن المضطجعة في حضنك. لأن الابن مستهين بالأب والبنت قائمة على أمها والكنة على حماتها وأعداء الإنسان أهل بيته."

نجد هنا وصف لأزمنة شريرة تنطبق على يهوذا وإسرائيل في ذلك الزمان. لكن هذا وصفًا بالأكثر للعالم كله قبل مجيء المسيح وفيه إعلان بفساد البشر مما يتطلب عمل المسيح نفسه وقد عبر بولس الرسول عن هذه الحالة في (رو9:3-19). وفي (1) النبي يعبر عن حاله وحال كل مؤمن تقي بقوله ويل لي = لأنه عاش في هذا الزمان الشرير الذي شابه كرمة بعد جني الصيف، فلا تجد فيها إلا فضلات الحصاد = كخصاصة القطاف. فلا عنقود للأكل ولا باكورة تينة، أي أصبحوا شعبًا عقيمًا أخلاقيًا وبلا ثمر فهذا الشعب لا يستحق سوى اللعنة وقطعه وإلقاؤه في النار. وخصاصة القطاف المقصود بها الفضلات، (وهذا عنب رديء لأن العنب الجيد تجده في الفروع الكبيرة) أو تعني ما نسيه الشخص على الفروع، وهذا قطعًا قليل جدًا.  والمعنى أن المؤمنين الأتقياء صاروا عملة نادرة، قليلين جدًا. وفي (2) يصطادون بعضهم بشبكة = فلكي يحصلوا على الثروة فهم لا يبالوا بأن يظلموا أي إنسان. وفي (3) الرئيس طالب = أي طالب رشوة ليحكم للبريء بالحق والقاضي بالهدية = لن يحكم بالحق سوى بهذا. والكبير = أي صاحب السلطان والنفوذ  متكلم بهوى نفسه= أي لا يخجل من التصريح برغبته الشريرة بالاشتراك مع الرئيس والقاضي (اللذين يعضدانه) في الرشوة والهدايا. وهكذا يعكشونها = أي يعكشون الشبكة. في آية (2) التي نصبوها للبريء. ويعكشونها أي يزيدون الشبكة تعقيدًا ويشبكونها، وهكذا يصنع العنكبوت فهو يعكش بيته ليصطاد الذباب، وهكذا هؤلاء الأكابر يستعملون الغش والحيل ليسلبوا الناس. وفي (4) أحسنهم مثل العوسج = التعامل معه خطر جدًا فهو حاد ويمزق ويجرح. يوم مراقبيك = المراقبين هم الأنبياء الذين طالما تنبأوا بيوم الخراب نتيجة الشر وها هو قد جاء. وفي (5، 6) صورة بشعة للخيانة التي تفشت في كل إنسان فلقد تقطعت أوثق صلات القربى والصداقة، وبهذا تفكك المجتمع، فأعضاؤه بلا أمانة متبادلة التي تنبني الحياة الاجتماعية عليها.

St-Takla.org Image: Bramble, from the manuscript oftenest known as the ‘Vienna Dioscorides’ This ‘is an illuminated Byzantine manuscript produced about AD 512 for Anicia Juliana صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة من مخطوط فيينا ديسقوريديس، 512 م. يصور العوسج

St-Takla.org Image: Bramble, from the manuscript oftenest known as the ‘Vienna Dioscorides’ This ‘is an illuminated Byzantine manuscript produced about AD 512 for Anicia Juliana

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة من مخطوط فيينا ديسقوريديس، 512 م. يصور العوسج

 

الآيات (7-13): "ولكنني أراقب الرب اصبر لإله خلاصي يسمعني الهي. لا تشمتي بي يا عدوتي إذا سقطت أقوم إذا جلست في الظلمة فالرب نور لي. احتمل غضب الرب لأني أخطأت إليه حتى يقيم دعواي ويجري حقي سيخرجني إلى النور سأنظر بره. وترى عدوتي فيغطيها الخزي القائلة لي أين هو الرب إلهك عيناي ستنظران إليها الآن تصير للدوس كطين الأزقة.يوم بناء حيطانك ذلك اليوم يبعد الميعاد. هو يوم يأتون إليك من أشور ومدن مصر ومن مصر إلى النهر ومن البحر إلى البحر ومن الجبل إلى الجبل. ولكن تصير الأرض خربة بسبب سكانها من أجل ثمر أفعالهم."

بعد هذه الصورة البشعة السابقة نجد هنا النبي ينظر إلى بعيد كمراقب، ويرى من بعيد نجدة قادمة فيبدأ يفرح بهذا الرجاء، فقد صار هناك أمل في الخلاص. هو اشتكى بأنه لم يجد عزاء عند أقرب الناس إليه فرفع عينيه إلى الله فوجده يسمعه = يسمعني إلهي. ولذلك طالما هو يسمع إذا‌ً هو سيستجيب قطعًا. لذلك أصبر لإله خلاصي. ثم بثقة يوجه كلامه للأعداء الشامتين بأن الرب نوره حتى لو كان مازال في الظلمة. فبعد كل ليل لا بُد أن تشرق الشمس. هذا ما يعطي رجاءً لكل متألم. وهذا الرجاء به نحتمل التأديب = أحتمل غضب الرب ولكن هذا لن يحدث إن لم نشعر أننا خطاة = لأنني أخطأت إليه وبعد التوبة والاعتراف يقيم دعواي ويجري حقي ويخرجني للنور = "إن سرت في وادي ظل الموت لا أخاف شرًا" فهو سيخرجني من ليل الضيق والألم وسأنظر بره = سأنظر عدالة كل تصرفاته معي، وبعد أن يظهر عمل الله معي تخزي عدوتي= الشيطان. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). الذي أعطانا الله سلطانًا أن ندوسه = تصير للدوس. هذا لسان حال النبي في العهد القديم وهو ينتظر المسيح، وهو لسان حال كل خاطئ الآن حينما يقدم توبة.  وفي (11) يوم بناء حيطانك = يوم تأسيس الكنيسة يبعد الميعاد = الميعاد هو الحدود التي عينها الله لشعبه في أرض فلسطين. ولكن الكنيسة ستملأ العالم كله ولن يكون لها حدود (أش1:54-3) وفي (12) نبوة بأن كل الشعوب ستدخل الإيمان. وقد تعني هذه الآية جزئيًا عودة الشعب من السبي. وفي (13) ولكن تصير الأرض خربة = لا بُد أن تؤدَّب أورشليم على خطاياها وتخرب قبل أن يعودوا من السبي، وذلك بسبب خطاياهم = ثمر أفعالهم = أو أن الأرض التي لا تؤمن تصير خربة.

 

الآيات (14-20): "ارع بعصاك شعبك غنم ميراثك ساكنة وحدها في وعر في وسط الكرمل لترع في باشان وجلعاد كأيام القدم. كأيام خروجك من ارض مصر أريه عجائب. ينظر الأمم ويخجلون من كل بطشهم يضعون أيديهم على أفواههم وتصم آذانهم. يلحسون التراب كالحية كزواحف الأرض يخرجون بالرعدة من حصونهم يأتون بالرعب إلى الرب إلهنا ويخافون منك. من هو إله مثلك غافر الإثم وصافح عن الذنب لبقية ميراثه لا يحفظ إلى الأبد غضبه فانه يسر بالرافة. يعود يرحمنا يدوس آثامنا وتطرح في أعماق البحر جميع خطاياهم. تصنع الأمانة ليعقوب والرافة لإبراهيم اللتين حلفت لآبائنا منذ أيام القدم."

St-Takla.org Image: Micah warns the people from their sins (Micah 7:1-13) صورة في موقع الأنبا تكلا: ميخا يحذر الناس من معاصيهم (ميخا 7: 1-13)

St-Takla.org Image: Micah warns the people from their sins (Micah 7:1-13)

صورة في موقع الأنبا تكلا: ميخا يحذر الناس من معاصيهم (ميخا 7: 1-13)

وفي (14) النبي يصلي لله راعي شعبه ليرعاهم. هم غنم ميراثك = هم القطيع الصغير في هذا العالم وهو الراعى الصالح (لو32:12) + (يو10). وهو ساكن وحده وسط وعر = أي وسط مخاطر الغابات والوحوش فإبليس كأسد زائر. ولكن الكنيسة وسط الكرمل = أعلى القمم الجبلية بمعنى أنها في السماويات. والله يرعى بعصاه، وعكازه. يضرب ويشفى، يضرب ويعين، يجرح ويعصب. وباشان وجلعاد = مراعٍ خضر فيها يسكننا الله عوض الوعر. وفي (15) الله يرى شعبه عجائب أكثر مما يظنوا أو يفتكروا كما أظهر لهم قدرته عند خروجهم من أرض مصر. وأيضاً هذا إنطبق جزئياً على رجوعهم من سبي بابل. وفي (16، 17) سيرى كل الشعوب عمل الله في خروج شعبه من بابل ويخجلون من سابق تصورهم أن شعب الله قد إنتهوا كشعب، وسيرون كيف عظم الرب عمله مع شعبه. وأيضاً فهذه تنطبق على الكنيسة بالأولى وخلاص المسيح الذي جعل الشياطين كالحيات تحت أقدام شعبه تلحس التراب . يَخْرُجُونَ بِالرِّعْدَةِ مِنْ حُصُونِهِمْ = الشياطين أصبحوا بلا حصون ولا حماية، فعلامة الصليب من أي طفل تحرقهم. وتصم آذانهم = كأنهم لا يريدون أن يسمعوا شيئاً عن هذا الخلاص. وأيديهم على أفواههم = كأنهم خجلوا مما قالوه وفعلوه بشعب الله.

وفي الآيات (18-20): أنشودة شكر من الكنيسة للمسيح على خلاصه العجيب فهو طرح خطايانا في البحر وغفرها بدمه الذي يطهرنا من كل خطية. ولأنه لم يحفظ للأبد غضبه.

من هو إله مثلك = ليس حب أعظم من هذا أن يبذل إله نفسه عن شعبه. فهو تجسد ومات وقام ليغفر خطايانا، ويطرح الخطية لأعماق البحر، وكان رمزها قديماً طرح فرعون وجنوده في البحر. وعهد الله بهذه البركات قديم جداً، فقد أعطاه الله لآدم وحواء ثم لإبراهيم وإسحق ويعقوب.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات ميخا: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7

 

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر ميخا بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/38-Sefr-Mikha/Tafseer-Sefr-Mikha__01-Chapter-07.html