الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

اشعياء 7 - تفسير سفر أشعياء

 

* تأملات في كتاب أشعيا:
تفسير سفر إشعياء: مقدمة سفر إشعياء | اشعياء 1 | اشعياء 2 | اشعياء 3 | اشعياء 4 | اشعياء 5 | اشعياء 6 | اشعياء 7 | اشعياء 8 | اشعياء 9 | اشعياء 10 | اشعياء 11 | اشعياء 12 | اشعياء 13 | اشعياء 14 | اشعياء 15 | اشعياء 16 | اشعياء 17 | اشعياء 18 | اشعياء 19 | اشعياء 20 | اشعياء 21 | اشعياء 22 | اشعياء 23 | اشعياء 24 | اشعياء 25 | اشعياء 26 | اشعياء 27 | اشعياء 28 | إشعياء 29 | إشعياء 30 | إشعياء 31 | إشعياء 32 | إشعياء 33 | إشعياء 34 | إشعياء 35 | إشعياء 36 | إشعياء 37 | إشعياء 38 | إشعياء 39 | إشعياء 40 | إشعياء 41 | إشعياء 42 | إشعياء 43 | إشعياء 44 | إشعياء 45 | إشعياء 46 | إشعياء 47 | إشعياء 48 | إشعياء 49 | إشعياء 50 | إشعياء 51 | إشعياء 52 | إشعياء 53 | إشعياء 54 | إشعياء 55 | إشعياء 56 | إشعياء 57 | إشعياء 58 | إشعياء 59 | إشعياء 60 | إشعياء 61 | إشعياء 62 | إشعياء 63 | إشعياء 64 | إشعياء 65 | إشعياء 66 | ملخص عام

نص سفر إشعياء: إشعياء 1 | إشعياء 2 | إشعياء 3 | إشعياء 4 | إشعياء 5 | إشعياء 6 | إشعياء 7 | إشعياء 8 | إشعياء 9 | إشعياء 10 | إشعياء 11 | إشعياء 12 | إشعياء 13 | إشعياء 14 | إشعياء 15 | إشعياء 16 | إشعياء 17 | إشعياء 18 | إشعياء 19 | إشعياء 20 | إشعياء 21 | إشعياء 22 | إشعياء 23 | إشعياء 24 | إشعياء 25 | إشعياء 26 | إشعياء 27 | إشعياء 28 | إشعياء 29 | إشعياء 30 | إشعياء 31 | إشعياء 32 | إشعياء 33 | إشعياء 34 | إشعياء 35 | إشعياء 36 | إشعياء 37 | إشعياء 38 | إشعياء 39 | إشعياء 40 | إشعياء 41 | إشعياء 42 | إشعياء 43 | إشعياء 44 | إشعياء 45 | إشعياء 46 | إشعياء 47 | إشعياء 48 | إشعياء 49 | إشعياء 50 | إشعياء 51 | إشعياء 52 | إشعياء 53 | إشعياء 54 | إشعياء 55 | إشعياء 56 | إشعياء 57 | إشعياء 58 | إشعياء 59 | إشعياء 60 | إشعياء 61 | إشعياء 62 | إشعياء 63 | إشعياء 64 | إشعياء 65 | إشعياء 66 | اشعياء كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

هذا الإصحاح يختلط فيه نغمتي الرحمة والإنذار، فالله سمح ببداية الحروب ضدهم مع بداية حكم أحاز الذي مال للوثنية وازدادت خطاياه جدًا. فارتجف أحاز وهنا نري الله الرحيم الذي يرحم ويشجع شعبه يرسل ليشجع أحاز ليجذبه. ومن ص 7 إلي 14: 28 جري في ملك أحاز بشأن محاربة ملكي أرام وإسرائيل لأورشليم. وسبب الحرب أن ملكي أرام وإسرائيل أرادا التحالف مع مصر ضد أشور، أما أحاز فرأي أن يتحالف مع أشور رافضًا مشورة ملكي أرام وإسرائيل فصعدوا عليه وحارباه ولكنهما لم يتمكنا من دخول أورشليم. وخاف أحاز خوفًا شديدًا وأراد الاستعانة بأشور (2 مل 16: 5-18) وأرسل الله لأحاز إشعياء ليشجعه أن يتكل علي الله وينبئه بأن ملكي أرام وإسرائيل لن يفوزا عليه وأن الرب يخلصه منهما دون الاستعانة بملك أشور. بل سأل إشعياء أحاز أن يطلب آية ليتأكد من المعونة الإلهية لكنه رفض أن يسأل آية لأنه كان قد قرر الاستعانة بأشور. وقد قام ملك أشور بقتل ملك أرام وقام هوشع بقتل فقح بن رمليا ملك إسرائيل وملك مكانه. ونجد من آية (17) وما بعدها نبوءة بأن أرض يهوذا ستخرب عقابًا للملك وشعبه لعدم إيمانهم وستخربهم الأمة التي لجأوا إليها واستغاثوا بها.

 

آية (2،1)  وحدث في أيام أحاز بن يوثام بن عزيا ملك يهوذا أن رصين ملك أرام صعد مع فقح بن رمليا ملك إسرائيل إلى أورشليم لمحاربتها فلم يقدر أن يحاربها.و اخبر بيت داود وقيل له قد حلت أرام في افرايم فرجف قلبه وقلوب شعبه كرجفان شجر الوعر قدام الريح.

قارن خوف أحاز بموقف داود "إن قام عليَّ جيش ففي هذا أنا مطمئن" خبرة داود هي خبرة الإيمان. وحلت أرام في إفرايم = أي أن جيش أرام اتحد مع جيش أفرايم. وأفرايم هو اسم لإسرائيل حيث أنها السبط الأقوى.

 

آية (3)   فقال الرب لاشعياء اخرج لملاقاة أحاز أنت وشآرياشوب ابنك إلى طرف قناة البركة العليا إلى سكة حقل القصار.

ذهب أحاز لهذا المكان ليطمئن علي الموارد المائية لأورشليم وأرسل الله إشعياء له ليطمئنه برجوع البقية (كانت إسرائيل قد أخذت 200,000 سبايا من يهوذا) والله الذي يريد أن يطمئنه بأنه هو الذي يحميه أرسل له إشعياء مع ابنه شآريشوب ومعني اسمه البقية سترجع. وكأن الله يريد أن يقول أنه كما يحمل إشعياء ابنه سأحمل أنا البقية المسبيين وأعيدهم ليهوذا وهذا ما حدث فعلًا وعاد الأسري ليهوذا.

 

آيات (4، 5) قل له احترز واهدأ لا تخف ولا يضعف قلبك من أجل ذنبي هاتين الشعلتين المدخنتين بحمو غضب رصين وأرام وابن رمليا. لأن أرام تآمرت عليك بشر مع افرايم وابن رمليا قائلة.

ذَنَبيَ = في إحدى الترجمات Tails وفي أخرى Stubs أي أصل الشجرة الباقي بعد قطع جذعها، وتعني عَقِب، فالعدو ما هو إلا ذيل مدخِّن الشعلتين المدخنتين هما رصين ملك أرام وفقح ملك إسرائيل. هما هكذا في نظر الله ذنبين لشعلتين مدخنتين لكن غير مشتعلتين فالله وحده هو القادر أن يحرق، ودخان هذين الملكين إشارة لغضبهما وإعلانهما الحرب علي يهوذا.

 

آيات (6، 7) نصعد على يهوذا ونقوضها ونستفتحها لأنفسنا ونملك في وسطها ملكا ابن طبئيل.

هكذا يقول السيد الرب لا تقوم لا تكون.

أبن طبئيل = اسم سرياني، وكانت المؤامرة أن يتم قتل آحاز، وتمليك هذا الآرامي بدلًا منه. ولكن الله لن يسمح بهذا لكرسي داود = لا تقوم لا تكون.

 

آية (8) لأن رأس أرام دمشق ورأس دمشق رصين وفي مدة خمس وستين سنة ينكسر افرايم حتى لا يكون شعبا.

في مدة 65 سنة = هذه المدة تشير للخراب النهائي لمملكة إسرائيل (إفرايم) فخرابها تم علي مراحل. المرحلة الأولي = علي يد تغلث فلاسر ملك أشور وذلك في أواخر أيام عزيا حيث قام بسبي جزء من إسرائيل. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). المرحلة الثانية علي يد شلمنآصر ملك أشور حيث قام بالسبي الكبير لإسرائيل أيام هوشع بن إيلة ملك إسرائيل. المرحلة الثالثة = علي يد أسرحدون ملك أشور الذي أتي بقوم من بابل وكوش وعوا وحماة وسفروايم وأسكنهم مدن السامرة عوضًا عن بني إسرائيل (2 مل 17: 24) وبذلك قضي علي الأمة وأصبح من المستحيل أن تصير شعبًا وهذا حدث بعد 65 سنة من نبوة أشعياء.

رأس أرام دمشق = مهما حاول أن يتسع ملك أرام فمكانه سيظل دمشق ولن يتسع علي حساب أورشليم أي لن يستعمرها. والرأس تخرج منه الخطط والتفكير، فالخطط الخارجة من دمشق والمذكورة فى (الآيات6 ، 7)، ومن يقود هذه المخططات رأس دمشق أى رصين. وكان مخططه أن يستعين بملك إسرائيل. ولكن ما كان يظنه قوة ستسانده فى تنفيذ مخططه للإستيلاء على يهوذا، ستنتهى وتختفى ولن يكون هناك إسرائيل فى ظرف 65 سنة. والعجيب هنا أنه حين يذكر رصين يذكر خراب إسرائيل ولم يذكر خراب آرام؟! والسبب أن هذا يشير لأن من يخطط للشر ضد الكنيسة، سينتهى هو وما كان يظنه قوة أو آلة يستخدمها ضد الكنيسة، حقا "كل آلة صورت ضدك لا تنجح" (إش54 : 17).

 

آية (9) ورأس افرايم السامرة ورأس السامرة ابن رمليا إن لم تؤمنوا فلا تامنوا.

إِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا فَلاَ تَأْمَنُوا = هذه تشبه قول الله لإرمياء "لا ترتاع من وجوههم لئلا أريعك أمامهم" (إر1: 17) أي آمن أننى سأحميك وإن آمنت بي سأفعل. وعدم الإيمان هو شر لأنه تشكيك في وعد الله، وهذا يجعل الله يتخلى عنا، لذلك هذه تشبه أيضا "لا سلام قال إلهي للأشرار" فأحاز لم يؤمن بل كان ينظر للأمور الحاضرة فقط وإلي الخطر القادم من رصين وفقح فكان يراهما وحوش مخيفة، أما الله فكان يراهما شعلتين مدخنتين هو مزمع أن يطفئهما. لذلك لجأ أحاز في عدم إيمانه لملك أشور وبدون إيمان لا يوجد سلام حقيقي. وَرَأْسُ أَفْرَايِمَ السَّامِرَةُ، وَرَأْسُ السَّامِرَةِ ابْنُ رَمَلْيَا = قال الله في آية (8) أن إفرايم ستنكسر، فيصير المعنى هو التأكيد على نهاية إفرايم وملكها ابن رمليا.

ملحوظة:- أطلق الله على ملوك أرام وإسرائيل أنهما مجرد ذنبين. وعن أرام وإسرائيل أنهما شعلتين مدخنتين أى قريبا ما ستخمدان. ثم يقول عنهما هنا رأس. فهما رأسى مملكتين فى نظر أحاز يرعبانه بقوة جيوش بلديهما. أما فى نظر الله فهما ليسا سوى ذنبين لدولتين ستسقطان سريعا. وأرام وإسرائيل الآن هما كشعلتين ما زالتا تدخنان وترعبان أحاز، والله يطمئنه أنهما سريعا ما ينطفآ تماما. ولنتأمل فكم من أعداء للكنيسة حولنا نظنهم أقوياء ورؤوس والله يطمئن الكنيسة ويقول لها بل هم دخان وأذناب ليس إلا. ماذا كان جلياط الجبار أمام حجرة فى مقلاع داود.  

 

آية (10) ثم عاد الرب فكلم أحاز قائلا.

كلم الرب أحاز بفم إشعياء.

 

آية (11) اطلب لنفسك آية من الرب إلهك عمق طلبك أو رفعه إلى فوق.

كأن الله يريد أن يقول لأحاز لماذا تطلب من ملك أشور ولا تطلب مني أنا إلهك. وكان جدعون قد طلب آية والله لم يحزن فهناك فرق بين طلب الآية في حالة عدم الإيمان، وطلب الآية لزيادة الإيمان والإطمئنان. ولكن أحاز كان قد وضع ثقته في أشور ولم يثق بالله، لذلك قرر أن لا يطلب معونة من الله ولا حتي آية.

عَمِّقْ طَلَبَكَ = أطلب ما تريد مهما كان صعبا.

 

آية (12)  فقال أحاز لا اطلب ولا أجرب الرب.

هو جواب يدل علي عدم الثقة بالله تحت صورة مهذبة. فهو قد اتخذ قرارًا باللجوء لأشور وليس هذا قداسة منه بأنه لا يريد أن يجرب الرب.

 

آية (13) فقال اسمعوا يا بيت داود هل هو قليل عليكم أن تضجروا الناس حتى تضجروا الهي أيضا.

توبيخ إشعياء لأحاز هنا راجع لرفض الاستعانة بالله.

 

آية (14) لكن يعطيكم السيد نفسه آية ها العذراء تحبل وتلد ابنا وتدعو اسمه عمانوئيل.

بضم هذه الآية مع (15، 16) يكون المعني أن هناك عذراء ستتزوج (وقد تكون زوجة النبي وأشار إليها بقوله عذراء) وأنها ستلد ابنًا وقبل  أن يبلغ الصبي سن 3 سنوات يموت الملكين فقح ورصين. وسن 3 سنوات هو السن التي يميز فيها الصبي بين الخير والشر. ولكن صيغة الكلام يعطيكم السيد نفسه آية تدل علي حادثة أعظم من المذكورة. هذه الآية إشارة واضحة لميلاد السيد المسيح من العذراء. لذلك قيل أن السيد يعطيكم نفسه آية، وآية أي شيئًا عجيبًا، وكان عجيبًا  أن يتجسد الله. والمسيح هنا منسوب لعذراء وليس لرجل لأنه ليس من زرع رجل، عكس كل المولودين نجدهم منسوبين إلي رجال. وهذا نفس ما قاله الله للحية "أضع عداوة بينك وبين المرأة هو يسحق رأسك" فنسب المسيح هنا للمرأة (تك3: 15). هنا نري أن السيد يعطي نفسه آية، وليس آية من السماء أو الأرض بل هو نفسه يصير آية، يأتي ويتجسد لا ليخلص من أشور بل من الشيطان والخطية. عِمَّانُوئِيلَ = الله معنا فهو سيوجد في وسطنا حينما يتجسد. في الإصحاح السابق رأينا يهوه على عرشه، وهنا نجده مولودا من عذراء معنا على الأرض.

عذراء = توجد في العبرية 3 كلمات تعبر عن النساء.

1-  بتولية = أي عذراء غير مخطوبة.

2-  إيسا = أي سيدة متزوجة.

3-  ألما = عذراء صغيرة قد تكون مخطوبة.

والكلمة التي إستخدمها إشعياء هي ألما وهي تتطابق مع وضع العذراء. والـ ألما المخطوبة لو أقام معها خطيبها علاقة جسدية، يعتبر هذا وضع غير مقبول إجتماعيا ولكنها لا تحسب زانية فترجم. وكان هذا الوضع هو وضع العذراء مع يوسف رجلها. وكان هذا الوضع حماية لها.

 

آية (15، 16) زبدا وعسلا يأكل متى عرف أن يرفض الشر ويختار الخير. لأنه قبل أن يعرف الصبي أن يرفض الشر ويختار الخير تخلى الأرض التي أنت خاش من ملكيها.

زبدًا وعسلًا يأكل = الزبد خلاصة الطعام الحيواني والعسل هو خلاصة الطعام النباتي.إذًا هو يشاركنا كل طعامنا فهو سيكون له ناسوت حقيقي مثلنا. وقد مات الملكين فعلًا قبل 3 سنوات، فتغلث فلاسر قتل رصين وأخذ دمشق وهوشع بن إيلة فتن علي فقح وقتله بعد هذه النبوة بثلاث سنوات تماما.

 

آية (17) يجلب الرب عليك وعلى شعبك وعلى بيت أبيك أياما لم تأتي منذ يوم اعتزال افرايم عن يهوذا أي ملك أشور.

يتكلم الله هنا عن المخاوف الحقيقية وهي من أشور وليس المخاوف الوهمية من رصين وفقح. وكان ملك أشور بداية ولكن أتي ملك بابل ليخرب خرابًا تاما. لذلك فغالبًا تشير هذه الآية لملك بابل بالأكثر وسمي ملك أشور:

1)    لأن أشور بدأت التخريب أيام حزقيا إذ أحرقت 46 مدينة.

2)    أن ملك بابل امتلك أشور فصار ملكًا لأشور أيضًا.

3)    كانت بابل غير معروفة في ذلك الوقت كدولة عظمي بل مملكة تحت حكم ملك أشور.

 

آية (18) ويكون في ذلك اليوم أن الرب يصفر للذباب الذي في أقصى ترع مصر وللنحل الذي في ارض أشور.

يصفر للذباب = أي للجيوش المصرية (لكثرة الذباب في مصر أو لكثرة عدد جيوش مصر) وللنمل في أرض أشور = أي جيوش أشور ربما لكثرة النحل في أشور والمقصود أن هذه الجيوش، جيوش مصر وأشور ستشارك في خراب يهوذا ولكن لنلاحظ:

1)    هذه الجيوش الضخمة في نظر الله ما هي إلا ذباب ونحل والله قادر أن يسحقهم تمامًا.

2)    هذه الجيوش في يد الله هو الذي يحركها وهو أرسلها = يصفر ، ليؤدب شعبه.

3)    الخراب سيأتي ممن أرادت يهوذا أن تتحالف معهم.

4)  مصر لم تعاون أشور ضد يهوذا ولكن صراع جيشا مصر وأشور كان غالباً علي أرض يهوذا، فيهوذا كانت بين حجري رحى. وقد يكون المقصود أن مصر ستعطى وعودا لملك يهوذا (وكان هذا هو صدقيا الملك) بأنها ستحميه من بابل، فتحدى صدقيا ملك بابل، ثم تراجعت مصر في وعودها، فخربت بابل يهوذا.

 

الآيات (19-25) فتاتي وتحل جميعها في الأودية الخربة وفي شقوق الصخور وفي كل غاب الشوك وفي كل المراعي. في ذلك اليوم يحلق السيد بموسى مستأجرة في عبر النهر بملك أشور الرأس وشعر الرجلين وتنزع اللحية أيضا. ويكون في ذلك اليوم أن الإنسان يربي عجلة بقر وشاتين. ويكون أنه من كثرة صنعها اللبن يأكل زبدا فان كل من ابقي في الأرض يأكل زبدا وعسلا.و يكون في ذلك اليوم أن كل موضع كان فيه ألف جفنه بألف من الفضة يكون للشوك والحسك.بالسهام والقوس يؤتى إلى هناك لأن كل الأرض تكون شوكا وحسكا. وجميع الجبال التي تنقب بالمعول لا يؤتى إليها خوفا من الشوك والحسك فتكون لسرح البقر ولدوس الغنم.

هنا يشير إلي خراب البلاد بكناية أخري وهي الحلق بموسى إظهارًا لعظم ما يجري من الخراب في البلاد. الموسى المستأجرة تشير لاستئجار أحاز لملك أشور ليضرب أعداءه أرام وإسرائيل (2 مل 16 :8) ولكننا هنا نري أن الرب استعمل تلك الآلة أي ملك أشور لإذلال أحاز. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). ونلاحظ أن حلق اللحية هو علامة المذلة فالأسري كانوا ملزمين بذلك لا إراديا. حلق الشعر = قارن مع المزمور " ما أحلي أن يجتمع الأخوة معًا.... النازل علي اللحية" فالشعر هو الشعب الملتصق بالله وحينما تضايق الله من هذا الشعب (أي الشعر) أمر بحلقه ليتخلص منه. عبر النهر = أي نهر الفرات (إشارة لملك أشور). ولقد حدث هذا فعلًا فملوك أشور حطموا وأزالوا دولة إسرائيل (10 أسباط) وأحرقوا 46 مدينة من يهوذا. وبعد ذلك أتي ملك بابل ليخرب يهوذا تماما.

الإنسان يربي عجلة وشاتين = علامة للفقر أن الغني لن يكون عنده أكثر من ذلك. وقد تشير الآية لأن الرجال (الفلاحين) هجروا الأرض بسبب الحروب والسبي، فتحولت لمراعي للحيوانات ولكن بلا محصولات زراعية طبيعية، الحاصلات المعتادة غير موجودة. وهذا معني ألف جفنه بألف من الفضة فالكرم الكبير الجيد تحول لأن يصبح مكانًا للشوك والحسك فلا توجد أيدي عاملة لزراعة الكروم (والشوك والحسك نتيجة للخطية). ومن عدم وجود محصولات لن يوجد سوي نتاج المراعي. زبدًا وعسلًا. هذا إشارة إلي خراب البلاد وقلة سكانها من كثرة الحروب والسبايا. بالسهام والقوس يؤتي إلي هناك = أي من كثرة الوحوش التي ازدادت بسبب قلة السكان لا يؤتي إلي هناك إلا بالسهام والقوس. وهذا ما حدث فعلًا  (2مل 25:17).

في هذا الإصحاح رأينا عناد أحاز والخراب الذي حدث، وهذا نفس ما حدث من اليهود إذ رفضوا المسيح "الذي جاء إلى خاصته وخاصته لم تقبله"، جاء ليحميهم وينقيهم فيخلصوا وهم رفضوا والنتيجة خرابهم. هذا نفس ما قاله السيد المسيح "كم مرة أردت أن أجمع أولادك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ولم تريدوا.. هوذا بيتكم يترك لكم خرابا" (مت23: 38) لذلك تنبأ النبي بالخراب لمن يرفض الله.

وجناحى الدجاجة = أذياله تملأ الهيكل. الله يريد أن يحميهم وهم يرفضون.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات إشعياء: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52 | 53 | 54 | 55 | 56 | 57 | 58 | 59 | 60 | 61 | 62 | 63 | 64 | 65 | 66

 

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر أشعياء بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/27-Sefr-Asheia/Tafseer-Sefr-Ash3eia2__01-Chapter-07.html