الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

يشوع ابن سيراخ 32 - تفسير سفر حكمة يشوع بن سيراخ

 

* تأملات في كتاب حكمه يشوع بن سيراخ:
تفسير سفر يشوع ابن سيراخ: مقدمة سفر يشوع ابن سيراخ | يشوع ابن سيراخ 1 | يشوع ابن سيراخ 2 | يشوع ابن سيراخ 3 | يشوع ابن سيراخ 4 | يشوع ابن سيراخ 5 | يشوع ابن سيراخ 6 | يشوع ابن سيراخ 7 | يشوع ابن سيراخ 8 | يشوع ابن سيراخ 9 | يشوع ابن سيراخ 10 | يشوع ابن سيراخ 11 | يشوع ابن سيراخ 12 | يشوع ابن سيراخ 13 | يشوع ابن سيراخ 14 | يشوع ابن سيراخ 15 | يشوع ابن سيراخ 16 | يشوع ابن سيراخ 17 | يشوع ابن سيراخ 18 | يشوع ابن سيراخ 19 | يشوع ابن سيراخ 20 | يشوع ابن سيراخ 21 | يشوع ابن سيراخ 22 | يشوع ابن سيراخ 23 | يشوع ابن سيراخ 24 | يشوع ابن سيراخ 25 | يشوع ابن سيراخ 26 | يشوع ابن سيراخ 27 | يشوع ابن سيراخ 28 | يشوع بن سيراخ 29 | يشوع بن سيراخ 30 | يشوع بن سيراخ 31 | يشوع بن سيراخ 32 | يشوع بن سيراخ 33 | يشوع بن سيراخ 34 | يشوع بن سيراخ 35 | يشوع بن سيراخ 36 | يشوع بن سيراخ 37 | يشوع بن سيراخ 38 | يشوع بن سيراخ 39 | يشوع بن سيراخ 40 | يشوع بن سيراخ 41 | يشوع بن سيراخ 42 | يشوع بن سيراخ 43 | يشوع بن سيراخ 44 | يشوع بن سيراخ 45 | يشوع بن سيراخ 46 | يشوع بن سيراخ 47 | يشوع بن سيراخ 48 | يشوع بن سيراخ 49 | يشوع بن سيراخ 50 | يشوع بن سيراخ 51 | ملخص عام

نص سفر يشوع ابن سيراخ: يشوع بن سيراخ 1 | يشوع بن سيراخ 2 | يشوع بن سيراخ 3 | يشوع بن سيراخ 4 | يشوع بن سيراخ 5 | يشوع بن سيراخ 6 | يشوع بن سيراخ 7 | يشوع بن سيراخ 8 | يشوع بن سيراخ 9 | يشوع بن سيراخ 10 | يشوع بن سيراخ 11 | يشوع بن سيراخ 12 | يشوع بن سيراخ 13 | يشوع بن سيراخ 14 | يشوع بن سيراخ 15 | يشوع بن سيراخ 16 | يشوع بن سيراخ 17 | يشوع بن سيراخ 18 | يشوع بن سيراخ 19 | يشوع بن سيراخ 20 | يشوع بن سيراخ 21 | يشوع بن سيراخ 22 | يشوع بن سيراخ 23 | يشوع بن سيراخ 24 | يشوع بن سيراخ 25 | يشوع بن سيراخ 26 | يشوع بن سيراخ 27 | يشوع بن سيراخ 28 | يشوع بن سيراخ 29 | يشوع بن سيراخ 30 | يشوع بن سيراخ 31 | يشوع بن سيراخ 32 | يشوع بن سيراخ 33 | يشوع بن سيراخ 34 | يشوع بن سيراخ 35 | يشوع بن سيراخ 36 | يشوع بن سيراخ 37 | يشوع بن سيراخ 38 | يشوع بن سيراخ 39 | يشوع بن سيراخ 40 | يشوع بن سيراخ 41 | يشوع بن سيراخ 42 | يشوع بن سيراخ 43 | يشوع بن سيراخ 44 | يشوع بن سيراخ 45 | يشوع بن سيراخ 46 | يشوع بن سيراخ 47 | يشوع بن سيراخ 48 | يشوع بن سيراخ 49 | يشوع بن سيراخ 50 | يشوع بن سيراخ 51 | يشوع ابن سيراخ كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الآيات (1-17): "1 إذا جعلوك رئيسا فلا تتكبر بل كن بينهم كواحد منهم. 2 اهتم بهم ثم اجلس وبعد قضائك ما عليك اتكئ. 3 لكي تفرح بهم وتأخذ الإكليل زينة وتكرم بهداياهم. 4 تكلم يا شيخ فانك أهل ذلك. 5 لكن عن دقة علم ولا تمنع الغناء. 6 لا تطلق كلامك عند السماع ولا تأت بالحكمة في غير وقتها. 7 الحان المغنين في مجلس الخمر كفص من ياقوت في حلي من ذهب. 8 أنغام المغنين على خمر لذيذة كفص من زمرد في مصوغ من ذهب. 9اسمع وأنت ساكت فباحتشامك تنال الحظوة. 10 تكلم يا شاب لكن نادرا متى دعتك الحاجة. 11 أن سئلت مرتين فجاوب بالإيجاز. 12 معبرا عن الكثير بالقليل وكن كمن يعلم ويصمت. 13 في جماعة العظماء لا تساو نفسك بهم وبين الشيوخ لا تكن كثير الهذر. 14قدام الرعد ينطلق البرق وقدام المحتشم تسبق الحظوة. 15 إذا آن الوقت فقم لا تتأخر أسرع إلى بيتك لا تتهاون هناك تنزه. 16 واصنع ما بدا لك ولا تخطا بكلام الكبرياء. 17وعلى هذه كلها بارك صانعك الذي يسكرك من طيباته."

كانوا يقيمون ولائم في اليهودية يتخللها احتفالات موسيقية، ويختارون رئيساً للحفل وظيفته تنظيم الحفل وراحة الضيوف ومنع مشاغبات الشباب. ونصيحة الحكيم هنا أن يتعامل الرئيس مع الناس بحكمة حتى لا يُفسد الحفل الذي أقاموه ليفرحوا. وما يُفسد الحفل كبرياء هذا الرئيس (1) إذا تصرف كرئيس وليس كمن يخدم ليكون سبب سرور للناس. بل على الرئيس ألا يجلس ويرتاح ليأكل قبل أن يهتم بكل فرد (2). وكانوا في المقابل يُلبسون الرئيس إكليلاً من زهور ويعطونه هدايا، وهنا يقول له الحكيم فلتكن أهلاً لهذا كله (3). هذا الرئيس هو من قال عنه القديس يوحنا الإنجيلى في عرس قانا الجليل "رئيس المتكأ" (يو8:2)، وقال عنه القديس يوحنا المعمدان صديق العريس في (يو3: 29) وهذا يفرح بنجاح الحفل.

تكلم يا شيخ = ولو كان الرئيس الذي اختاروه شيخا (آية4) فليتكلم ويوجه فسنه وخبراته تسمح بذلك ، ويوصي الرئيس في هذا الإحتفال بأن يتكلم بحكمة ويُوجِّه فلا تحدث مشاكل، فهذا عمله، هم إختاروه لهذا (4)، لكن على أن لا يتسلط ويفرض فكره على الناس فيمنع الغناء مثلاً، وكان هذا من المعتاد أن تكون في الولائم فقرة فنية. ولا تتكلم في كل وقت فيمل الناس (6). وكان من هؤلاء الرؤساء وحتى الآن من لا يعطي فرصة للآخرين للكلام، بل يقاطع من يتكلم. والشيخ بحكم سنه قد لا يكون ميالا للغناء ويقول له الحكيم راعى أن هناك شبابا يفرحون بالموسيقى والغناء. وفي (7، 8) يقول للرئيس الشيخ أن لا يمنع الغناء فهذا يدخل السرور في الحاضرين. اسمع وأنت ساكت فباحتشامك تنال الحظوة لكن الحكيم يعطى نصيحة للشيخ أنه يسمع الموسيقى ولكن بحشمة فلا يتمايل مع الموسيقى أو يغنى معها فهو شيخ وقور.

تكلم يا شاب لكن نادرا = ولو كان رئيس الحفل الذي يختارونه شابا (آية10) فهنا يوجه له نصائح مختلفة لأن الشاب متى نصبوه رئيسا قد يفرض سيطرته على الكبار ولا يحترم سنهم، وهنا يطلب من هذا الشاب إحترام الكبار في هذا الحفل، فإذا سُئِل الشاب في مجلس الكبار عليه أن يجيب بالإيجاز وليس كمن يُعلِّم، فالكبار موجودين، وهذا لا يصح أن يظن الشاب أنه يعلم الكبار. وفي (آية14) هناك قانون أن البرق يسبق الرعد وأيضاً هناك قانون أن قدام المحتشم (الشاب الذي يحترم وجود الشيوخ) تسبق الحظوة بمعنى أن الكل يقدرون ويعجبون بهذا الشاب.

المعنى لا تقف عائقاً في طريق سرور الجالسين الحاضرين لكونهم إختاروك رئيساً.

أما إحتفالاتنا المسيحية فصار لها في عرس قانا الجليل مثالاً، أي علينا أن ندعو يسوع وأمه وتلاميذه، وإذا حضر يسوع فلنمجده بتسابيحنا وإذا حضرت أمه والقديسين لصارت شركة تسبيح مشتركة بين السمائيين والأرضيين لرب المجد الموجود وسط الجميع. وبينما أن أفراح العالم وغنائه وخمره يعطي فرحاً غاشاً، فهذا الفرح السمائي يعطي فرحاً حقيقياً لا يعرفه إلاّ كل من تذوقه "ذوقوا وأنظروا ما أطيب الرب" (مز8:34).

ثم دعوة للشخص الرئيسي المسئول عن تنظيم الحفل أن لا يطيل السهر، بل يذهب إلى بيته، فلا يخجل صاحب الحفل، بل هي دعوة أيضاً لكل المدعوين أن ينصرفوا مبكراً، فيعطوا فرصة لصاحب الحفل أن يستريح. هناك تَنَزَّه= إصنع ما بدا لك في منزلك فأنت حر في منزلك ولا تثقل على صاحب الحفل. ولا تقول كلام كبرياء وتخطئ في وجود أحد. وبارك صانعك على كل ما أعطاه لك. الذي يسكرك من طيباته= هنا يسكرك بمعنى يفرحك، فكل عطايا الله مفرحة، والمعنى إرضى بما أعطاه الله لك في بيتك ولا تستمر في الحفل كثيراً.

 

الآيات (18-28): "18 من اتقى الرب يقبل تأديبه والمبتكرون إليه يجدون مرضاته. 19 من ابتغى الشريعة يمتلئ منها والمراءي يعثر فيها. 20 الذين يتقون الرب يجدون العدل ويوقدون من الأحكام مصباحا لهم. 21 الإنسان الخاطئ يجانب التوبيخ ويجد حججا توافق مبتغاه. 22صاحب المشورة لا يهمل التأمل أما المتكبر ممن ليس كذلك فلا يأخذه الخوف. 23ولا بعدما عمل بهواه عن غير مشورة. 24 لا تعمل شيئًا عن غير مشورة فلا تندم على عملك. 25 لا تسر في طريق الهلكة فلا تعثر بالحجارة لا ترم نفسك في طريق لم تختبره فلا تجعل لنفسك معثرة. 26 احترز حتى من بنيك وتحفظ من أهل بيتك. 27 في جميع أعمالك اقتد بضميرك فان ذلك هو حفظ الوصايا. 28 الذي يقتدي بالشريعة يرعى الوصايا والذي يتكل على الرب لا يخسر."

الابن يقبل تأديب أبيه لأنه يثق في محبة أبيه له (عب5:12-11) = من إتقي الرب يقبل تأديبه. والمبتكرون إليه يجدون مرضاته = من يبكر ويسعي في طلب الرب يجده "الذين يبكرون إليَّ يجدونني" (أم17:8). فلنطلب الله في بداية كل عمل ليبارك فيه، ويا ليت الشباب يطلبون الرب في شبابهم فيبارك لهم الرب كل حياتهم. من إبتغى الشريعة = "أمعن النظر فيها "في ترجمة أخرى والمعنى يتأمل فيها باهتمام يمتلئ منها أي يصبح لا يرتاح ولا يتلذذ سوى بكلمات الله في كتابه وشريعته. أمّا المرائي= هذا يدَّعى أمام الناس أنه يهوى شريعة الله وفي داخله يهوى ملذات العالم. هذا يعثر في الشريعة لأنها تمنعه عن أهوائه. الذين يتقون الرب يجدون العدل= يهتدون إليه. من يحب الله سيعرف الحق ويهتدي إليه ويفرح به. ويوقدون من الأحكام مصباحًا لهم = هناك من يعترض على أحكام الله لأنه جاهل، عينه مقفولة بسبب الخطية أما من يتقي الرب فعينه مفتوحة، يرى حكمة أحكام الرب فيسبحه عليها، بل تكون نورًا له. يرى عقوبة المخطئ فيبتعد عن الخطية، ويرى كيف أن الله يكمل أحباءه بالألم فيسبح الله على التجربة. أما الإنسان الخاطئ يجانب التوبيخ = أي يرفض تأديب الله وتوبيخه، هو يحب نفسه أكثر من المسيح. ويجد حججًا توافق مبتغاه = يلتمس لنفسه الأعذار ويدافع عن مسلكه الشرير، والشيطان يساعده على ذلك، بأن يقدم له حججًا تبدو منطقية. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). صاحب المشورة= أي الإنسان الحكيم الذي يسمع لصوت الله ويشاور الكبار ويسمع النصيحة لا يهمل التأمل في الكتاب المقدس، فهو تعلم واختبر كيف يستمع لصوت الله ويكون هذا تعزية له وثباتًا له. أما المتكبر.. فلا يأخذه الخوف من الله ولا يبالي بل يستمر في خطاياه رافضًا طريق التقوى. ولا يخاف حتى بعد أن أخطأ وعَمِل بهواه عن غير مشورة = فهناك من أطفأ الروح (1تس19:5) فصار يشرب الهُزء (الإثم) كالماء (أي7:34). لذلك ينصح الحكيم أن نشاور الحكماء والآباء قبل أن نسير في طريق ما. لا تسر في طريق الهلكة = فلماذا الاندفاع، إذا كان هناك طريق من المعروف أن نهايته سيئة فلماذا تسلك فيه، مثل طريق مرافقة الأشرار. فلا تعثر بالحجارة = الخطايا التي في الطريق إحترز حتى من بنيك = فالأبناء الشباب فيهم روح الاندفاع والتهور، فلا تندفع وراء أفكارهم بل عليك أن تقوم بإرشادهم بحكمتك ومنعهم من التهور. إقتدِ بضميرك = هناك صوت في الداخل يعترض على الخطأ ويصرخ حينما يخطئ الإنسان، فيجعل الإنسان في عدم راحة وسلام. لكن هذا لمن يعيش مع الله ولم يطفئ صوت الروح القدس بإصراره على الخطأ. وملخص (24) من يقتدي بالشريعة لا يخسر.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات سيراخ: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر حكمة يشوع بن سيراخ بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/26-Sefr-Yashoue-Ebn-Sirakh/Tafseer-Sefr-Yasho3-Ibn-Sira5__01-Chapter-32.html