الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

حكمة سليمان 8 - تفسير سفر الحكمة

 

* تأملات في كتاب حكمة:
تفسير سفر الحكمة: مقدمة سفر الحكمة | حكمة سليمان 1 | حكمة سليمان 2 | حكمة سليمان 3 | حكمة سليمان 4 | حكمة سليمان 5 | حكمة سليمان 6 | حكمة سليمان 7 | حكمة سليمان 8 | حكمة سليمان 9 | حكمة سليمان 10 | حكمة سليمان 11 | حكمة سليمان 12 | حكمة سليمان 13 | حكمة سليمان 14 | حكمة سليمان 15 | حكمة سليمان 16 | حكمة سليمان 17 | حكمة سليمان 18 | حكمة سليمان 19 | ملخص عام

نص سفر الحكمة: الحكمة 1 | الحكمة 2 | الحكمة 3 | الحكمة 4 | الحكمة 5 | الحكمة 6 | الحكمة 7 | الحكمة 8 | الحكمة 9 | الحكمة 10 | الحكمة 11 | الحكمة 12 | الحكمة 13 | الحكمة 14 | الحكمة 15 | الحكمة 16 | الحكمة 17 | الحكمة 18 | الحكمة 19 | حكمة سليمان كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الآيات (1-4): "1 إنها تبلغ من غاية إلى غاية بالقوة وتدبر كل شيء بالرفق. 2 لقد أحببتها والتمستها منذ صبائي وابتغيت أن اتخذها لي عروسا وصرت لجمالها عاشقا. 3 فان في نسبها مجدا لأنها تحيا عند الله ورب الجميع قد احبها. 4 فهي صاحبة أسرار علم الله والمتخيرة لأعماله."

إنها تبلغ من غاية إلى غاية بالقوة وتدبر كل شيء بالرفق= تبلغ من غاية إلى غاية أي تنفذ الأعمال. والكلام عن الحكمة التي تنفذ عملها بقوة ولكن بالرفق، وتبلغ لما تريده. وهذا ببساطة لأن الحكمة هي الله، والله قوي جداً وبلا حدود ولكنه يرفق بعبيده وحنون عليهم. والله قادر أن يعطي عبيده هذه الحكمة فيكون لهم قوة ممتزجة بالحنان. والتمسها سليمان فكانت له منذ صباه. أتخذها لي عروساً= يتحد بها. وهذا ما أعطاه لنا المسيح أن يتحد بنا كعريس يتحد بعروسه (رو3:6-5+أف22:5-30) فتسكن فينا الحكمة، فالإتحاد بالمسيح هو إتحاد بالحكمة والإنفصال عن المسيح هو الجهل بعينه. صرت لجمالها عاشقاً= لصفاتها الجميلة. فإن في نسبها مجداً= سليمان نال مجداً إذ نال الحكمة. وجاء له ملوك الأرض ليسمعوا حكمته (1مل34:3+1مل1:10-10). وكان لسليمان غني لم يكن لأحد بجانب حكمته. ونلاحظ أن في الإتحاد بالمسيح (نسبها) مجداً. لأنها تحيا عند الله= في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله" (يو1:1). ورب الجميع قد أحبها= فالإبن هو المحبوب (أف6:1) هي صاحبة أسرار علم الله والمتخيرة لأعماله= فالإبن به كان كل شيء. والآب يعمل من خلال الابن أقنوم الحكمة "قوة الله وحكمة الله" (1كو24:1). وقوله صاحبة أسرار علم الله هذه مثل قول السيد المسيح "لا يقدر الابن أن يعمل من نفسه شيئاً إلاّ ما ينظر الآب يعمل" (يو19:5) "ولا أحد يعرف الآب إلاّ الابن ولا الابن إلاّ الآب" (لو22:10) فأسرار الآب لا يعرفها إلاّ الابن فهو ينظر ما يعمل الآب. ومن يقتني الحكمة فالروح القدس الذي يفحص كل شيء حتى أعماق الله (1كو10:2-12) قادر أن يعطيه أن يعرف ويعلم مشيئة الله.

 

الآيات (5-8): "5 إذ كان الغنى ملكًا نفيسًا في الحياة فأي شيء أغنى من الحكمة صانعة الجميع. 6 وأن كانت الفطنة هي التي تعمل فمن احكم منها في هندسة الأكوان. 7 وإذا كان أحد يحب البر فالفضائل هي أتعابها لأنها تعلم العفة والفطنة والعدل والقوة التي لا شيء للناس في الحياة انفع منها. 8 وإذا كان أحد يؤثر أنواع العلم فهي تعرف القديم وتتمثل المستقبل وتفقه فنون الكلام وحل الأحاجي وتعلم الآيات والعجائب قبل أن تكون وحوادث الأوقات والأزمنة."

الحكمة أفضل من الغنى= فالحكيم قادر أن يصنع المال، أما الجاهل فهو يضيع ما عنده. إن إشتاق أحد للفطنة، والفطنة هي التصرف العملي في التعبير والسلوك. فليعلم مثل هذا أن الحكمة قادرة أن تعطي الفطنة فليس أمهر منها في هندسة الكائنات قوله هندسة الكائنات أي تنفيذ الأعمال الموجودة في العقل، وإذا إتفقنا أن المسيح هو الحكمة إذاً الفطنة تشير لأنه الخالق الذي به كان كل شيء. وإن إشتاق أحد للبر، فليعلم مثل هذا أن من يريد أن يقتني الحكمة يتعب ولكن يكون أجر هذا= أتعابها الفضائل لأنها تعلم العفة أي الترفع عن محبة الماديات وهذا يرتقي إلى محبة الله إذ زهد في الماديات فيكون له الفطنة فهو غير مستعبد للماديات ومثل هذا تكون أحكامه بالعدل. ولا يضعف أمام شيء بل تكون له القوة فلا شهوة تستعبده وتضعفه. وهذه الصفات لا شيء في الحياة أنفع منها والحكمة مصدر كل أنواع العلوم. تعرف القديم= تدرس وتعرف طرق الله في التعامل مع البشر وتتمثل المستقبل= "فيسوع المسيح هو هو أمس واليوم وإلى الأبد" (عب8:13) وبالتالي تتوقع ما الذي سيحدث. والله يعطي ذكاء لفهم أسرار الكون.

 

الآيات (9-16): "9 لذلك عزمت أن اتخذها قرينة لحياتي علما بأنها تكون لي مشيرة بالصالحات ومفرجة لهمومي وكربي. 10 فيكون لي بها مجد عند الجموع وكرامة لدى الشيوخ على ما أنا فيه من الفتاء. 11 وأُعد حاذقا في القضاء وعجيبا أمام المقتدرين. 12 إذا صمت ينتظرون وإذا نطقت يصغون وإذا أفضت في الكلام يضعون أيديهم على أفواههم. 13وأنال بها الخلود واخلف عند الذين بعدي ذكرا مؤبدا. 14 أدبر الشعوب وتخضع لي الأمم. 15 يسمع الملوك المرهوبون فيخافونني ويظهر في الجمع صلاحي وفي الحرب بأسى. 16 وإذا دخلت بيتي سكنت إليها لأنه ليس في معاشرتها مرارة ولا في الحياة معها غمة بل سرور وفرح."

حين عرف الحكيم قيمة الحكمة قرر أن يتمسك بها العمر كله، أي قرر أن يستمر على طهارته حتى يُبقى الله على عطيته. وهذه مثل قول عروس النشيد حين وجدت من تحبه نفسها "فأمسكته ولم أرخِهِ" (نش4:3). قرينة لحياتي= يحيا معها ولا يستغنى عنها أبدًا، فهي مشيرة بالصالحات وتعطيه سلام= مفرجة لهمومي. ومن له حكمة يرتفع عند الناس= يكون لي بها مجد.. على ما أنا فيه من الفتاء= أي من أجل الفتاوي والأحكام الصائبة التي يقولها. بل هم ينتظرون ويصغون لأحكامي وأنال بها الخلود= أقوالي بحكمة ستظل شاهدة بحكمتى حتى بعد موتي (وهذه تفهم أن المسيح حين أعطانا حياته وهو الحكمة، صار لنا حياة أبدية= خلود). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). والفتاوي سر إعجاب الناس بها أنها تحل لهم مشاكلهم، وكان هذا حتى وسط الشيوخ فتميز هو عنهم فحكمته هو من الله وليست من خبرات الحياة. بل حتى الملوك كانوا يقدرون هذه الحكمة، وكان لذلك الملوك والحكام يسمعون فيخافونني. ومشوراته صالحة حتى في الحروب= وفي الحرب بأسي. ويختم هذه الأقوال، بلذة الحكمة في معاشرتها= إذا دخلت بيتي سكنت إليها= هذه تساوي "إن أردت أن تصلي فإدخل مخدعك" (مت6:6) فالحكمة هي أقنوم الابن الذي يلذ معاشرته في المخدع، فيكون لنا فرحة اللقاء معه= بل سرور وفرح. وفعلًا لم يكن مثل سليمان في حكمته بشهادة الرب نفسه "لم يكن مثلك قبلك ولا يكون بعدك نظيرك" (1مل12:3).

 

St-Takla.org Image: "And as I knew that I could not otherwise be continent, except God gave it, and this also was a point of wisdom, to know whose gift it was: I went to the Lord, and besought him, and said with my whole heart" (Wisdom 8:21) صورة في موقع الأنبا تكلا: آية "ولما علمت باني لا اكون عفيفا ما لم يهبني الله العفة وقد كان من الفطنة أن اعلم ممن هذه الموهبة توجهت إلى الرب وسالته من كل قلبي قائلا" (سفر الحكمة 8: 21)

St-Takla.org Image: "And as I knew that I could not otherwise be continent, except God gave it, and this also was a point of wisdom, to know whose gift it was: I went to the Lord, and besought him, and said with my whole heart" (Wisdom 8:21)

صورة في موقع الأنبا تكلا: آية "ولما علمت باني لا أكون عفيفا ما لم يهبني الله العفة وقد كان من الفطنة أن اعلم ممن هذه الموهبة توجهت إلى الرب وسألته من كل قلبي قائلا" (سفر الحكمة 8: 21)

الآيات (17-21): "17 فلما تفكرت في نفسي بهذه وتأملت في قلبي أن في قربى الحكمة خلودا. 18 وفي مصافاتها لذة صالحة وفي أتعاب يديها غنى لا ينقص وفي الترشح لمؤانستها فطنة وفي الاشتراك في حديثها فخرًا طفقت أطوف طالبا أن اتخذها لنفسي. 19 وقد كنت صبيا حسن الطباع ورزقت نفسًا صالحة. 20 ثم بازديادي صلاحا حصلت على جسد غير مدنس. 21 ولما علمت باني لا أكون عفيفا ما لم يهبني الله العفة وقد كان من الفطنة أن اعلم ممن هذه الموهبة توجهت إلى الرب وسألته من كل قلبي قائلًا."

أمام هذه البركات الكثيرة للحكمة ففي القرب منها خلودًا. وفي مصافاتها= أي إخلاص الود لها لذة صالحة. وفي أتعاب يديها= الأجرة التي تعطيها لمن يكد ويجدها غنى لا ينقص وفي الترشح لمؤانستها فطنة= حينما يرشح الإنسان نفسه لمصادقتها تعطيه فطنة أي التصرف السليم. وحينما يتكلم الإنسان بحكمة يجد كرامة في أعين الكل= في الاشتراك في حديثها فخرًا.

كنت صبيًا حسن الطباع ورزقت نفسًا صالحة= هذه لا تشير أبدًا لعقيدة تناسخ الأرواح، ولكن المعنى أن الله يخلق الخليقة صالحة. الله يخلق نفس صالحة متحدة مع جسد. وداود أبوه رباه تربية صالحة فكان في سنيه الأولى صبيًا حسن الطباع. ولكن حينما يكون للإنسان حريته بعد ذلك فقد يستمر على صلاحه وينمو فيه أو ينحرف ويختار طريق شهوات العالم. والحكيم هنا:-

1.    إمّا أنه يتكلم عن بدايات حياته وأنه ازداد صلاحًا فحصل على جسد غير مدنس.

2.  أو أنه يتكلم عن نفسه بعد أن أدرك أن الكل باطل، والنعمة ساندته فازداد صلاحًا وحصل على جسد غير مدنس. وهذا ما قال عنه السيد المسيح "إن لم ترجعوا وتصيروا مثل الأولاد فلن تدخلوا ملكوت السموات" (مت3:18)

واكتشف أن الصلاح مرتبط بالعفة، والعفة هي عطية من الله [ومن ثمار الروح التعفف (غل23:5)] لذلك كان سؤاله لله (البقية في الإصحاح القادم).

St-Takla.org                     Divider

← تفاسير أصحاحات حكمة: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19

 

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر الحكمة بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/25-Sefr-El-Hekma/Tafseer-Sefr-El-Hekmet-Solaiman__01-Chapter-08.html