الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

ايوب 16 - تفسير سفر أيوب

 

* تأملات في كتاب آيوب:
تفسير سفر أيوب: مقدمة سفر أيوب | ايوب 1 | ايوب 2 | ايوب 3 | ايوب 4 | ايوب 5 | ايوب 6 | ايوب 7 | ايوب 8 | ايوب 9 | ايوب 10 | ايوب 11 | ايوب 12 | ايوب 13 | ايوب 14 | ايوب 15 | ايوب 16 | ايوب 17 | ايوب 18 | ايوب 19 | ايوب 20 | ايوب 21 | ايوب 22 | ايوب 23 | ايوب 24 | ايوب 25 | ايوب 26 | ايوب 27 | ايوب 28 | أيوب 29 | أيوب 30 | أيوب 31 | أيوب 32 | أيوب 33 | أيوب 34 | أيوب 35 | أيوب 36 | أيوب 37 | أيوب 38 | أيوب 39 | أيوب 40 | أيوب 41 | أيوب 42 | التجارب: نظرة عامة على السفر | ملخص عام

نص سفر أيوب: أيوب 1 | أيوب 2 | أيوب 3 | أيوب 4 | أيوب 5 | أيوب 6 | أيوب 7 | أيوب 8 | أيوب 9 | أيوب 10 | أيوب 11 | أيوب 12 | أيوب 13 | أيوب 14 | أيوب 15 | أيوب 16 | أيوب 17 | أيوب 18 | أيوب 19 | أيوب 20 | أيوب 21 | أيوب 22 | أيوب 23 | أيوب 24 | أيوب 25 | أيوب 26 | أيوب 27 | أيوب 28 | أيوب 29 | أيوب 30 | أيوب 31 | أيوب 32 | أيوب 33 | أيوب 34 | أيوب 35 | أيوب 36 | أيوب 37 | أيوب 38 | أيوب 39 | أيوب 40 | أيوب 41 | أيوب 42 | ايوب كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الآيات 1-5:- "فاجاب ايوب وقال، قد سمعت كثيرا مثل هذا معزون متعبون كلكم، هل من نهاية لكلام فارغ أو ماذا يهيجك حتى تجاوب، أنا أيضًا استطيع أن اتكلم مثلكم لو كانت انفسكم مكان نفسي وأن اسرد عليكم اقوالا وانغض راسي إليكم، بل كنت اشددكم بفمي وتعزية شفتي تمسككم".

يرد أيوب أيضًا بأن كلامهم بلا فائدة، فلم يقل أليفاز شيء جديد= قد سمعت كثيرًا مثل هذا. معزون متعبون كلكم= وليس أصحاب أيوب فقط بل كل البشر، فلا يمكن أن نجد معزي لنا في ضيقاتنا سوي الله "الروح القدس المعزي" فأصحاب أيوب بينما يظنون أنهم يعزونه أتعبوه. ماذا يهيجك حتى تجاوب= لماذا هذا العناد والإصرار على إثبات خطيتي، ما الذي تستفيدونه من هذا. ماذا يُهيِّجك في أني أقول أنني بلا خطية لو كانت أنفسكم مكان نفسي= أي لو بدلنا المواقف وصرتم أنتم في آلام مثلي فأنا أستطيع أن أقول كلامًا وحكمة بلا معني وأن أحتقر المتألم فيكم= وأنغض رأسي إليكم= ولكن هل هذا هو التصرف السليم.. قطعًا لا.. ولذلك ما كنت لأفعل ذلك لو تبدلت المواقف بل كنت أشددكم بفمي= أي أتكلم بأقوال معزية لتخفيف أحزانكم.

الآيات 6-16:- "ان تكلمت لم تمتنع كابتي وأن سكت فماذا يذهب عني، أنه الآن ضجرني خربت كل جماعتي، قبضت على وجد شاهد قام على هزالي يجاوب في وجهي، غضبه افترسني واضطهدني حرق على اسنانه عدوي يحدد عينيه علي.، فغروا على افواههم لطموني على فكي تعييرا تعاونوا على جميعا، دفعني الله إلى الظالم وفي ايدي الأشرار طرحني، كنت مستريحا فزعزعني وامسك بقفاي فحطمني ونصبني له غرضا، احاطت بي رماته شق كليتي ولم يشفق سفك مرارتي على الأرض، يقتحمني اقتحاما على اقتحام يعدو على كجبار، خطت مسحا على جلدي ودسست في التراب قرني، احمر وجهي من البكاء وعلى هدبي ظل الموت".

 عاد أيوب للشكوى من آلامه ربما ليحرك قلوب أصحابه فيرحموه. وهو هنا يقول أن لا الشكوى ولا السكوت يعطيانه راحة= إن تكلمت لم تمتنع كآبتي.. وإن سكت فماذا يذهب عني. وسبب شكواه أن الله أضجره= إنه الآن ضجرني. الله هو الذي سَبَّب كل هذا. ومن هنا بدأ يكلم الله ويوجه له كلامًا صعبًا. خَرَبت كل جماعتي= أولادي وخدمي قُتِلُوا وأصدقائي الذين كانوا يلتفون حولي تركوني. قبضت عليَّ= سجنتني في ألامي. وجد شاهدٌ حالي ومنظرى، منظر جسدي المضروب ووجهي صاروا شاهد بل شهود على غضبك عليَّ. وقد يعني أيوب بأن آلامه شاهد على أن شكواه ليست بلا مبرر. ثم يصور الله كوحش انقض عليه ليفترسه، وهذا الوحش له أسنانه المفترسة وعيونه التي تلمع بمنظر مخيف. حَرَّق عليَّ أسنانه. عدوي يحدد عينيه عليَّ. قد يكون عدوه هو أليفاز الذي يهاجمه أو الشيطان أو هو اعتبر أن الله نفسه يعاديه كوحش، وفي هذا يكون كلامه بتسرع ضد الله، فالله لا يعادي أحد من خلائقه، ولكنه في أهواله تصور هذا. فغروا عليَّ أفواههم= هذا عن أصحابه الذين يتهموه بالشر. ويبدو أن الأشرار من جيرانه فرحوا ببليته إذ كان سلوكه الكامل يغيظهم، وكانت تصرفاتهم معه مهينة جدًا. وفي الآيات 10، 11 نري كيف كان أيوب رمزًا للمسيح في آلامه بل تم هذا حرفيًا مع المسيح مز 13:22 + مي 1:5 + مت 67:26

دفعنى الله إلي الظالم= بدلًا من أن ينقذه من أيديهم دفعه لهم. (جيرانه الأشرار أو أصحابه) ولا ندري هل فهم أيوب وقتها مؤامرات الشياطين. ولكن المهم إيمانه بأن الله ضابط الكل فقوله "دفعني الله" يعني أنه لا يفكر في أعدائه كأنهم يتصرفون من أنفسهم، بل الله فوقهم "لم يكن لك عليَّ سلطان البتة إن لم تكن قد أعطيت من فوق (يو 19: 11). وهذه فكرة صحيحة أن الله هو ضابط الكل وهو المسئول عن كل ما يحدث لنا من أمور حتى ما يبدو لنا أنها شر. ولكن إن سمح الله بما نعتبره شرا فهو يقصد به خيرا وهو خلاص نفوسنا، فأن نتألم هنا لسنوات قليلة ثم ننعم بالسماء أبديا فهذا أفضل من أن ننعم بالصحة والمال هنا على الأرض ثم نهلك أبديا، لذلك يقول بولس الرسول "كل الأشياء تعمل معا للخير...".

وفي هذا يرمز أيوب إلي المسيح الذي أُسْلِم ليد الأشرار ليصلبوه، وكان هذا بمشورة الله المحتومة وعلمه السابق" أع 23:2. كنت مستريحًا فزعزعني= قبل التجربة كان في راحة وزعزعني= هشمني (الإنجليزية واليسوعية) أي مزق كل أعضائي. أمسك بقفاي= أي أتتني المصائب على غير انتظار. نصبني له غرضًا= لقد اختارني من بين البشر وسر بأن يجعلني له هدفًا يوجه له كل سهامه. وحينما حددني الله كهدف= أحاطت بي رماته كأن السبئيين والنار والريح هم رماة سهام الله. شق كليتي= أصابت كل أعضائي وأكثرها حساسية مثل الكلي آلام حادة. سفك مرارتي على الأرض= حينما يصطادون وحشًا بريًا ويذبحونه فإنهم يسفكون مرارته باشمئزاز، فهو يصور أن الله سفك دمه ليس لأنه لا قيمة له بل لأنه كريه. يقتحمني اقتحامًا= كأن الله هجم عليه بينما هو محصن في قلعته (بيته وثروته). خطت مسحًا= المسح من شعر أسود وهو علامة الحزن فهو لبس مسحًا بسبب آلامه، وهل يلبس الحرير على قروحه المملوءة طينًا دسست في التراب قرني= القرن علامة الرفعة، والتراب علامة الذل، فالله أراد أن يذله.

إحمر وجهي من البكاء= لم يكن أمامه سوي التضرع بدموع، وكان بكاءه على ما وصل إليه حاله.

وعلي هدبي ظل الموت= صارت أشباح الموت قريبة مني جدًا كأنها على رموش عيني.

الآيات 17-22:- "مع أنه لا ظلم في يدي وصلاتي خالصة، يا ارض لا تغطي دمي ولا يكن مكان لصراخي، أيضًا الآن هوذا في السماوات شهيدي وشاهدي في الاعالي، المستهزئون بي هم أصحابي لله تقطر عيني، لكي يحاكم الإنسان عند الله كابن ادم لدى صاحبه، إذا مضت سنون قليلة اسلك في طريق لا اعود منها".

 مع أنه لا ظلم في يديَّ= كانت شهادة ضميره خالصة أمام الله أنه لم يظلم أحد، ولم يحصل على ثروته بالظلم. صلاتي خالصة= والصلاة لا يمكن أن تكون خالصة طالما كان هنالك ظلم في الأيدي أش 15:1. ثم صب اللعنات على نفسه لو كان كاذبًا فيما قاله... يا أرض لا تغطي دمي= إن كان هنالك ظلم في يديَّ، أو كان قد ظلم أحد، فهو يتمني أن يكشف الله هذا الظلم ولا يختبئ. وإذا حدث هذا وكنت ظالمًا... لا يكن مكان لصراخي= أي هو راضي بأن الله لا يستجيب له ولا لصراخه إن كان قد ظلم أحدًا.

وبعد أن فقد أيوب رجاءه في أن ينصفه أصدقاؤه، أو يسمعوه ويصدقوه. بل هم استهزأوا به= المستهزئون بي هم أصحابي= وهذا آلمه جدًا فلم يجد على الأرض من يشهد له، فرفع عينيه إلي السماء، إلي الله الذي يشهد له فهو الذي يري كل شيء ويمكن لله أن يشهد على كماله واستقامته. شهيدي وشاهدي في الأعالي. والشهيد هو الشاهد الأمين. فالشهيد هو شاهد للحق يصل لدرجة الموت فيسمى شهيد. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). وفي الأصل كلمة شهيد كلمة عبرية وشاهد كلمة أرامية ولهم نفس المعني. هنا نجد أيوب يلمح في السموات بطلًا إلهيًا يدافع عن الكل (يهود وأمم) وهو يدافع عنه، هو لمح قبسًا من نور المسيح شفيعنا عند الآب وهو الشهيد الشاهد الذي يشهد له ويبرئه [ولا أحد يبررنا لدي الآب سواه] فما اشتاق إليه أيوب صنعه المسيح. (عب 25:7؛ 1:8؛ 12:9، 24) + 1يو 1:2 + رؤ 14:3. ولأن البشر قساة في حكمهم فأصحابي يستهزئون بي= المستهزئون بي هم أصحابي. فلمن أذهب، لا يوجد سوي الله ألجأ إليه. لله تقطر عيني = أي ألجا لله بدموعي. لكي يحاكم الإنسان عند الله هو هنا وصل لحالة يأس من أصحابه أن ينصفوه فلجأ لله الذي يثق فيه. ولكنه يتمنى أن يكون الله كابن آدم لدى صاحبه حتى يكون الله شاعرا بضعفاته كإنسان في أثناء المحاكمة فيلتمس له الأعذار...... ماذا نقول هل كان أيوب يري المسيح ابن الإنسان الذي يدافع عنا وفي نفس الوقت هو الديان. ولقد صوَّر القديس بولس الرسول هذا المشهد تماما (راجع رو 33:8، 34).

وبعد أن رأي أيوب هذا بروح النبوة صرخ لله أن يأتي هذا الشاهد الذي يدافع عنه سريعًا فأيام أيوب قليلة... في طريق لا أعود منها.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات أيوب: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر أيوب بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/20-Sefr-Ayoub/Tafseer-Sefr-Ayoob__01-Chapter-16.html