الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

ملوك الثاني 20 - تفسير سفر الملوك الثاني

 

* تأملات في كتاب ملوك ثانى:
تفسير سفر الملوك الثاني: مقدمة سفر الملوك الثاني | ملوك الثاني 1 | ملوك الثاني 2 | ملوك الثاني 3 | ملوك الثاني 4 | ملوك الثاني 5 | ملوك الثاني 6 | ملوك الثاني 7 | ملوك الثاني 8 | ملوك الثاني 9 | ملوك الثاني 10 | ملوك الثاني 11 | ملوك الثاني 12 | ملوك الثاني 13 | ملوك الثاني 14 | ملوك الثاني 15 | ملوك الثاني 16 | ملوك الثاني 17 | ملوك الثاني 18 | ملوك الثاني 19 | ملوك الثاني 20 | ملوك الثاني 21 | ملوك الثاني 22 | ملوك الثاني 23 | ملوك الثاني 24 | ملوك الثاني 25 | ملخص عام

نص سفر الملوك الثاني: الملوك الثاني 1 | الملوك الثاني 2 | الملوك الثاني 3 | الملوك الثاني 4 | الملوك الثاني 5 | الملوك الثاني 6 | الملوك الثاني 7 | الملوك الثاني 8 | الملوك الثاني 9 | الملوك الثاني 10 | الملوك الثاني 11 | الملوك الثاني 12 | الملوك الثاني 13 | الملوك الثاني 14 | الملوك الثاني 15 | الملوك الثاني 16 | الملوك الثاني 17 | الملوك الثاني 18 | الملوك الثاني 19 | الملوك الثاني 20 | الملوك الثاني 21 | الملوك الثاني 22 | الملوك الثاني 23 | الملوك الثاني 24 | الملوك الثاني 25 | ملوك الثاني كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الآيات 1-11:- في تلك الأيام مرض حزقيا للموت فجاء إليه اشعياء بن اموص النبي وقال له هكذا قال الرب اوص بيتك لانك تموت ولا تعيش.فوجه وجهه إلى الحائط وصلى إلى الرب قائلا.اه يا رب اذكر كيف سرت امامك بالامانة وبقلب سليم وفعلت الحسن في عينيك وبكى حزقيا بكاء عظيما.و لم يخرج اشعياء إلى المدينة الوسطى حتى كان كلام الرب إليه قائلا.ارجع وقل لحزقيا رئيس شعبي هكذا قال الرب إله داود ابيك قد سمعت صلاتك قد رأيت دموعك هانذا اشفيك في اليوم الثالث تصعد إلى بيت الرب. و ازيد على ايامك خمس عشرة سنة وانقذك من يد ملك اشور مع هذه المدينة واحامي عن هذه المدينة من أجل نفسي ومن أجل داود عبدي. فقال اشعيا خذوا قرص تين فاخذوها ووضعوها على الدبل فبرئ. وقال حزقيا لاشعياء ما العلامة أن الرب يشفيني فاصعد في اليوم الثالث إلى بيت الرب. فقال اشعياء هذه لك علامة من قبل الرب على أن الرب يفعل الأمر الذي تكلم به هل يسير الظل عشر درجات أو يرجع عشر درجات. فقال حزقيا أنه يسير على الظل أن يمتد عشر درجات لا بل يرجع الظل إلى الوراء عشر درجات. فدعا اشعياء النبي الرب فارجع الظل بالدرجات التي نزل بها بدرجات احاز عشر درجات إلى الوراء.

رأينا في الإصحاح السابق سنحاريب الذي جدف على الله فمات بيد إبنيه. وفي هذا الإصحاح نجد حزقيا القديس ينجو من الموت. فالأول قصر الله أيامه والثانى أطال الله أيامه.

أَوْصِ بَيْتَكَ لأَنَّكَ تَمُوتُ = وهي وصية لكل منا أن يرتب حياته بالتوبة ليستعد لهذه اللحظة. فَوَجَّهَ وَجْهَهُ إِلَى الْحَائِطِ = الصلاة هي حياة خاصة مع الله وهذا أقصى ما يستطيعه وهو على فراش المرض. وهناك من يرى أنه أدار وجهه نحو الهيكل مشتاقاً أن يراه مرة أخرى. وفي (6) أُنْقِذُكَ مِنْ يَدِ مَلِكِ أَشُّورَ مَعَ هذِهِ الْمَدِينَةِ وَأُحَامِي عَنْ هذِهِ الْمَدِينَةِ = وبالرجوع لآية (1) فِي تِلْكَ الأَيَّامِ = من الآيتين يرى البعض أن هذه الحادثة حدثت قبل الحصار الأشورى وأثناءهُ ويرى البعض أنها جاءت مباشرة بعدهُ. المهم أن الله يعد حزقيا بخلاصه من العدو الأشورى وأنه هو الذي يحامى عن هذه المدينة.

مرض حزقيا قيل عنه هنا دبل والكلمة المستخدمة تعنى رقعة ملتهبة أو قرحة أو شيء مثل البثور، ويمكن فهمها أنه خراج كبير ومع عدم وجود مضادات حيوية في ذلك الزمان فهو بالتأكيد مرض قاتل . ونلاحظ أن علاج إشعياء كان شيئاً بسيطاً جداً ورخيصاً جداً فهو قُرْصَ تِينٍ (وهذا مثل الدقيق والملح ونزول نعمان السرياني في مياه الأردن) ولاحظ أن حزقيا يطلب علامة ليعود إلى بيت الرب. وهكذا خلاصنا يتطلب شيء بسيط جدا أن نمتنع عن خطايانا ونصلى فنجد معونة من الروح القدس. بل نجد أن الجهاد ضد الخطية سهل جدا "لنطرح كل ثقل والخطية المحيطة بنا بسهولة ولنحاضر بالصبر في الجهاد الموضوع أمامنا" (عب12: 1). والسهولة راجعة لأن "الروح يعين" (رو8: 26).

قُرْصَ التِينٍ: التين ثمرة لها بذور كثيرة وطعمها حلو، وهي تشير للشعب المجتمع في محبة وبنفس واحدة فينسكب عليهم الروح القدس (مز133). فالمحبة إذا وُجِدت في شعب الله تُفرح الله كما نفرح ونشبع بطعم التين الحلو . وأول ثمار الروح القدس المحبة (غل5: 22)، والروح القدس هو الروح المحيى. وجسد حزقيا المريض المقبل على الموت يشير للكنيسة التي كانت ميتة ثم أحياها المسيح بقيامته وحياته التي نحيا بها الآن وحلول الروح القدس الذي يثبتنا في المسيح والذي يجمع الكنيسة في محبة. ونلاحظ أن أول ثمار الخطية كانت الكراهية والقتل، حين قتل قايين أخاه هابيل والكراهية هي خطية قاتلة للإنسان، هي خطية للموت . وقرص التين الذي وضع على الدبل فشُفِىَ حزقيا وعاش ولم يمت ، يشير هنا للكنيسة جسد المسيح التي حينما شفيت اجتمعت في محبة فعلامة حياة الجسد هي المحبة "نحن نعلم أننا قد انتقلنا من الموت إلى الحياة لأننا نحب الاخوة من لا يحب أخاه يبقى في الموت" (1يو14:3) + "كل من يبغض أخاه فهو قاتل نفس... كل قاتل نفس ليس له حياة أبدية ثابتة فيه" (1يو3: 15).

(8) هَلْ يَسِيرُ الظِّلُّ أَوْ يَرْجعُ = هو يسير للأمام قبل الظهر، وهكذا قال حزقيا أَنْ يَمْتَدَّ وطلب أن يرجع للخلف أي عكس الشىء الطبيعى ليتأكد من المعجزة. وقد حدث ورجع الظل في كل مكان على الأرض، ليس في أورشليم وحدها بل رجع حتى في بابل (2 أي 31:32) ولاحظ أن البابليين يعبدون الشمس وهم تعجبوا ونظروا لحزقيا برهبة إذ بسببه رجع إلههم. ربما في رجوع الشمس إشارة لرجوع حزقيا لأيام شبابه أي إطالة عمره. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). ولكن إذا فهمنا أن الشمس تشير للمسيح شمس البر، فيكون رجوع الشمس إشارة لان بر المسيح سيشمل أباء العهد القديم، ثم إستمرار الشمس في التقدم للأمام فيشير للبر الذي بالمسيح لشعبه المؤمن به بعد الفداء. وحزقيا ملك 29 سنة (2:18). وهو ملك 14 سنة قبل حرب سنحاريب (13:18)، و15 سنة بعد مرضه. ولنلاحظ أن الله لا يغير رأيه فيزيد عمر أحد، إنما هو بسابق معرفته يعلم ما سيكون عليه حزقيا من إتضاع فيعطيه أن يزيد عمره. بل أعطاه دفاعاً عن المدينة ونجاه من يد ملك أشور. ولكن لهذه القصة معنى رمزى فالله لا يزيد عمر أحد مكافأة له إلا لو كان في هذا رمز لشىء خطير يريد الله أن يلفت نظر الناس إليه. ولنقارن مع (مز 6:61) "إلى أيام الملك تضيف أياماً سنينه كدور فدور"، و(مزمور 4:21) "حيوة سألك فأعطيته طول الأيام إلى الدهر والأبد". وفي (إش9 : 6، 7) "تكون الرياسة على كتفه ويدعى... رئيس السلام. لنمو رياسته وللسلام لا نهاية" فعمن يدور الحديث في هذه المزامير إلا عن المسيح الذي بعد أن مات قام وزادت أيامه وأخذ حياة طول الأيام وإلى الدهر والأبد. ولنتيقن أن الكلام نبوة عن المسيح نرى في آية (5) هأَنَذَا أَشْفِيكَ. فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ تَصْعَدُ إِلَى بَيْتِ الرَّبِّ فكان الشفاء والصعود لبيت الرب في اليوم الثالث والمسيح قام في اليوم الثالث. وأيضا الزيادة في العمر كانت 15 سنة، وهذه إشارة لأن المسيح سيقوم بقوة لاهوته فهو يهوه، ورقم 15 في العبرية يأخذ الحروف (ي ه) وهي إختصار اسم يهوه. وراجع كل رموز حزقيا للمسيح في نهاية هذا الإصحاح.

ووعد الرب أن يحامى عن هذه المدينة (هي الكنيسة التي يحامى الله عنها) مِنْ أَجْلِ دَاوُدَ عَبْدِي (من أجل المسيح شفيعنا لدى الآب) وَأُنْقِذُكَ مِنْ يَدِ مَلِكِ أَشُّورَ = قارن مع (مز 21،20:22) فالله لم يترك المسيح في يد الشيطان ملك الموت، وهو لن يترك الكنيسة ولا نفس واحدة ممن لهُ ليهلكها الشيطان "الذين أعطيتنى حفظتهم ولم يهلك منهم أحد إلا ابن الهلاك" (يو17: 12).

 

الآيات 12-21:- في ذلك الزمان ارسل برودخ بلادان بن بلادان ملك بابل رسائل وهدية إلى حزقيا لانه سمع أن حزقيا قد مرض.فسمع لهم حزقيا واراهم كل بيت ذخائره والفضة والذهب والاطياب والزيت الطيب وكل بيت اسلحته وكل ما وجد في خزائنه لم يكن شيء لم يرهم إياه حزقيا في بيته وفي كل سلطنته. فجاء اشعياء النبي إلى الملك حزقيا وقال له ماذا قال هؤلاء الرجال ومن أين جاءوا اليك فقال حزقيا جاءوا من ارض بعيدة من بابل. فقال ماذا راوا في بيتك فقال حزقيا راوا كل ما في بيتي ليس في خزائني شيء لم ارهم اياه.فقال اشعياء لحزقيا اسمع قول الرب.هوذا تاتي أيام يحمل فيها كل ما في بيتك وما ذخره اباؤك إلى هذا اليوم إلى بابل لا يترك شيء يقول الرب.و يؤخذ من بنيك الذين يخرجون منك الذين تلدهم فيكونون خصيانا في قصر ملك بابل.فقال حزقيا لاشعياء جيد هو قول الرب الذي تكلمت به ثم قال فكيف لا أن يكن سلام وامان في ايامي.و بقية أمور حزقيا وكل جبروته وكيف عمل البركة والقناة وادخل الماء إلى المدينة أما هي مكتوبة في سفر اخبار الأيام لملوك يهوذا.ثم اضطجع حزقيا مع ابائه وملك منسى ابنه عوضا عنه

البعثة البابلية أتت لحزقيا لتهنئته بالشفاء. وكانت بابل في ذلك الوقت مازالت خاضعة لأشور لكن نجمها كان قد بدأ في الظهور. ونلاحظ أن البابليين قد أتوا مبهورين بحزقيا الذي أكرمته الشمس برجوعها. والشمس هي آلهتهم، وإكراماً لمن بصلواته أهلكت السماء جيش أشور الجبار. وكان المفروض أن يكرم حزقيا ضيوفه مع الإعتبار أنهم وثنيين. ولكن حزقيا إهتم بالسياسة ورأى أنهم حلفاء أقوياء للمستقبل، وفضل أن يتحالف معهم وأعطاهم كل ما أتوا لأجله. وكانت هذه فرصة لحزقيا ليشهد لإلهه الذي أمر الشمس إلههم بالرجوع لكنه لم يفعل. لقد تكبر قلبه ومر في لحظة ضعف بشرى. لقد نجح في تجربة أشور ونشر رسائل سنحاريب وصلى، لكنه رسب في الضربة اليمينية ولم يستشر الرب. لأن الرسائل كانت تمجده ومعها هدايا بل كان في قوله جَاءُوا مِنْ أَرْضٍ بَعِيدَةٍ = أنه سعيد بأنه يستحق هذا لعظمته أن هؤلاء الرجال العظماء من بابل العظيمة تجشموا السفر لأجله. وكان السؤال الذي يوجه لحزقيا... ما هي الكرامة التي سيعطيها لهُ هؤلاء الوثنيون بعد أن كرمه الله أمام العالم. وما الحماية التي يمكن أن يوفروها لهُ لكي يتعاهد ويتحالف معهم إن كان الله يحميه وهو رأى يد الله. لقد أراهم حزقيا كل مالهُ حتى يعطوا تقريراً لملكهم عن قوة حزقيا فيقبل الدخول معهُ في تحالف. لقد أظهر مجده الشخصى عوضاً عن أن يشهد لمجد الله الذي أنقذه فضَيَّع فرصة للبشارة. وكان أثمن كنز عند حزقيا هو النبي إشعياء الذي بصلواته وشفاعته كان مركبة إسرائيل وفرسانها، ولكن لم يخطر على بال حزقيا أن يذهب بهؤلاء السفراء لهُ. ولكن إشعياء أتى ليوبخه على ما فعله. ولو كان حزقيا قد ذهب لإشعياء من أول يوم لمنعه من هذا وكان ذلك أجدى لهُ. ولكن لنلاحظ أن نبوة إشعياء عن ذهاب كل هذا المجد والغنى لبابل ليس عقوبة لحزقيا على خطإه، بل كان عقوبة لمنسى ابنه على وثنيته وإنحرافه. وبالنسبة لحزقيا فكان ذلك التأنيب لكي يخجل من فعلته ويتوب. والمعنى أن هذا الذي حاولت أن تتحالف معهُ هو لا يحبك ولن يساندك بل هو سيفعل بأولادك كذا وكذا. ولاحظ أن كل المغرمين ببابل ستكون بابل هي خرابهم، وهكذا العلاقة بين العالم وأولاد الله المغرمين بالعالم. ولذلك حكماء هم من يهربون من بابل أي شرور وخطايا وملذات العالم الخاطئة (رؤ 4:18).

على أننا نرى تقوى حزقيا في خضوعه لأحكام الله وهذا يحسب لهُ بلا شك والتائب الحقيقى لا يتذمر على أحكام الله. بل يخضع لها حاسباً أن الله صالح وكل أعمالهُ صالحة.

ملحوظة:-

جيش أشور يمثل خطايا ظاهرة كثيرة في حياتنا (وحزقيا عرف كيف ينتصر على هذه) أما بابل فتمثل خطايا الكبرياء والغرور، وهذه سقط فيها حزقيا فكان كمن أخذ يعلن فضائله وصلاحه امام الآخرين فياليتنا نخفى كل ما أعطانا الرب من صلاح في داخل أنفسنا حتى لا يسرق عدو الخير كل مالنا كما سرقت بابل كل كنوز أورشليم التي أراها حزقيا لسفراء بابل.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

رموز حزقيا الملك للمسيح

هو ابن داود والمسيح ابن داود الملك.

وحزقيا ملك على شعب الله إسرائيل، والمسيح ملك على قلوب شعبه بصليبه "تكون الرياسة على كتفه" (إش9: 6). ولاحظ أن الله يرسل إشعياء ويقول "قل لحزقيا رئيس شعبى" (2مل20: 5). ورئيس تستخدم بمعنى ملك، فالكلام يشير للمسيح الملك.

كان محكوما عليه بالموت بسبب الدبل وشفي ليعيش 15 سنة. والمسيح حُكِم عليه بالموت وقام.

15 سنة هي رمز لأن المسيح قام بقوة لاهوته، فرقم 15 بالعبرية يكتب ى ه وهو إختصار اسم الله يهوه.

جسد حزقيا المحكوم عليه بالموت يشير للكنيسة جسد آدم المحكوم عليه بالموت. والمسيح ابن الله هو القيامة والحياة والله محبة. ويرمز للمحبة بقرص التين . فالمحبة عادت للكنيسة فصارت جسد المسيح، وعادت لها الحياة. لأن المسيح هو الحياة. راجع الآيات (1يو 3: 14، 15 + يو 11: 25).

رجوع الشمس عشر درجات يشير لأن بر المسيح يشمل أباء العهد القديم (رو3: 25)، وعودة الشمس لمسارها الطبيعى يشير لأن بر المسيح يشمل المؤمنين به بعد مجيئه (رو3: 26). ولاحظ أن رقم 10 يشير للكمال التشريعى فعدد الوصايا 10. والمعنى أننا في المسيح نُحسب كاملين وأبرار وبلا لوم (كو1: 28 + أف1: 4).

6) اسم زوجة حزقيا حفصيبة ومعني الإسم مسرتي بها "لا يقال بعد لك مهجورة ولا يقال بعد لأرضك موحشة بل تدعين حفصيبة وأرضك تدعى بعولة. لأن الرب يسر بك وأرضك تصير ذات بعل" (راجع 2 مل 21: 1 + إش 62: 4) وهذه إشارة الي الكنيسة عروس المسيح التي مسرته بها.

قول النبي لحزقيا " أوصِ بيتك لأنك تموت " = وصية المسيح لنا هو ما أعطاه السيد المسيح من تعاليم ووصايا لكنيسته خلال ثلاث سنوات قبل أن يذهب للصليب، وهذا ما أوصانا به الآب "له إسمعوا" (مت17: 5). وهكذا قالت أمنا العذراء مريم "مهما قال لكم فإفعلوه" (يو2: 5).

" هأنذا أشفيك . "في اليوم الثالث تصعد إلى بيت الرب " (2مل20: 5) = المسيح قام من الأموات في اليوم الثالث.

" قد سمعت صلاتك. قد رأيت دموعك. هنذا أشفيك... وأنقذك من يد ملك أشور مع هذه المدينة وأحامى عن هذه المدينة من أجل نفسي ومن أجل داود عبدى (2مل20: 5، 6). المعنى المباشر لهذه الآيات هو نجاة حزقيا من الموت، ونجاة أورشليم من ملك أشور. ولكن لنضع أمامنا قول بولس الرسول عن السيد المسيح أثناء ألام صلبه "الذي في أيام جسده إذ قدم بصراخ شديد ودموع طلبات وتضرعات للقادر أن يخلصه من الموت وسمع له من أجل تقواه... وإذ كمل صار لجميع الذين يطيعونه سبب خلاص أبدى" (عب5: 7، 9). فيكون قول الله قد سمعت صلاتك كأنه موجه للمسيح الذي بشفاعته الكفارية وألام صلبه إستجاب الله وخلص الكنيسة ودافع عنها وصار حاميا لها. ويكون قوله أنقذك من يد ملك أشور يعنى لا سلطان للموت على المسيح فالشيطان هو ملك الموت، بل لا سلطان للموت على المؤمنين أي الكنيسة = المدينة أورشليم التي سيحامى الله عنها.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات الملوك ثاني: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر الملوك الثاني بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/12-Sefr-Molouk-El-Thani/Tafseer-Sefr-Molouk-El-Thany__01-Chapter-20.html