الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

يشوع 24 - تفسير سفر يشوع

 

* تأملات في كتاب يشوع:
تفسير سفر يشوع: مقدمة سفر يشوع | مقدمة الأسفار الخمسة ويشوع | يشوع 1 | يشوع 2 | يشوع 3 | يشوع 4 | يشوع 5 | يشوع 6 | يشوع 7 | يشوع 8 | يشوع 9 | يشوع 10 | يشوع 11 | يشوع 12 | يشوع 13 | يشوع 14 | يشوع 15 | يشوع 16 | يشوع 17 | يشوع 18 | يشوع 19 | يشوع 20 | يشوع 21 | يشوع 22 | يشوع 23 | يشوع 24 | ملخص عام

نص سفر يشوع: يشوع 1 | يشوع 2 | يشوع 3 | يشوع 4 | يشوع 5 | يشوع 6 | يشوع 7 | يشوع 8 | يشوع 9 | يشوع 10 | يشوع 11 | يشوع 12 | يشوع 13 | يشوع 14 | يشوع 15 | يشوع 16 | يشوع 17 | يشوع 18 | يشوع 19 | يشوع 20 | يشوع 21 | يشوع 22 | يشوع 23 | يشوع 24 | يشوع كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الخطاب الوداعى الثاني أو الوصايا

الآيات (1، 2): "وجمع يشوع جميع أسباط إسرائيل إلى شكيم ودعا شيوخ إسرائيل ورؤساءهم وقضاتهم و عرفاءهم فمثلوا أمام الرب. وقال يشوع لجميع الشعب هكذا قال الرب إله إسرائيل آباؤكم سكنوا في عبر النهر منذ الدهر تارح أبو إبراهيم وأبو ناحور وعبدوا آلهة أخرى."

تثبت أن ما قاله يشوع كان من عند الرب. وهنا يشوع يبرز دور إبراهيم الذي نال المواعيد رغمًا عن أن شعبه كان وثنيًا وأبوه كان يعبد آلهة أخرى. وهذا ليؤكد لهم أن انتسابهم لآباء قديسين أو أشرار لن يفيدهم أو يضرهم. إنما الذي يفيدهم هو طاعتهم للرب وما يضرهم هو عصيانهم. وليس حجة نتذرع بها أن آباؤنا كانوا أشرار.

 

الآيات (3-8): "فأخذت إبراهيم أباكم من عبر النهر وسرت به في كل ارض كنعان وأكثرت نسله وأعطيته اسحق. واعطيت اسحق يعقوب وعيسو واعطيت عيسو جبل سعير ليملكه واما يعقوب وبنوه فنزلوا إلى مصر. وارسلت موسى وهرون وضربت مصر حسب ما فعلت في وسطها ثم اخرجتكم. فاخرجت اباءكم من مصر ودخلتم البحر وتبع المصريون اباءكم بمركبات و فرسان إلى بحر سوف. فصرخوا إلى الرب فجعل ظلاما بينكم وبين المصريين وجلب عليهم البحر فغطاهم ورات اعينكم ما فعلت في مصر واقمتم في القفر اياما كثيرة. ثم أتيت بكم إلى ارض الأموريين الساكنين في عبر الاردن فحاربوكم ودفعتهم بيدكم فملكتم ارضهم واهلكتهم من امامكم."

St-Takla.org Image: Joshua tells a small story (Joshua 24:2-14) صورة في موقع الأنبا تكلا: يشوع يحكى قصة صغيرة (يشوع 24: 2-14)

St-Takla.org Image: Joshua tells a small story (Joshua 24:2-14)

صورة في موقع الأنبا تكلا: يشوع يحكى قصة صغيرة (يشوع 24: 2-14)

تشير لإحسانات الله ووعوده لآبائهم وهكذا في الآيات التالية.

 

الآيات (9، 10): "وقام بالاق بن صفور ملك موآب وحارب إسرائيل وأرسل ودعا بلعام بن بعور لكي يلعنكم. ولم اشا أن اسمع لبلعام فبارككم بركة وانقذتكم من يده."

وقام بالاق... وحارب إسرائيل = بالاق لم يحارب إسرائيل بجيوش عسكرية بل:-

1.     زنا بنات موآب مع الشعب.

2.     عودة بالاق لبلعام ليلعن الشعب.

 

آية (11):- ثم عبرتم الأردن وأتيتم إلى أريحا فحاربكم أصحاب أريحا الأموريون والفرزيون والكنعانيون والحثيون والجرجاشيون والحويون واليبوسيون فدفعتهم بيدكم.

 لم يسجل الكتاب كيف حاربت أريحا الشعب، وربما هم بدأوا الحرب ضد الشعب وربما الحرب حدثت بعد سقوط الأسوار. وعمومًا يشوع يسجل هنا أن حربًا حدثت.

 

St-Takla.org Image: Joshua gathers the elders of Israel (Joshua 24:1) صورة في موقع الأنبا تكلا: يشوع يجمع كبار بنى إسرائيل (يشوع 24: 1)

St-Takla.org Image: Joshua gathers the elders of Israel (Joshua 24:1)

صورة في موقع الأنبا تكلا: يشوع يجمع كبار بنى إسرائيل (يشوع 24: 1)

الآيات (12-14): "وأرسلت قدامكم الزنابير وطردتهم من أمامكم أي ملكي الأموريين لا بسيفك ولا بقوسك. و اعطيتكم ارضا لم تتعبوا عليها ومدنا لم تبنوها وتسكنون بها ومن كروم و زيتون لم تغرسوها تاكلون. فالان اخشوا الرب واعبدوه بكمال وامانة وانزعوا الالهة الذين عبدهم اباؤكم في عبر النهر وفي مصر واعبدوا الرب."

الزنابير = ربما تكون الزنابير حقيقية طاردت السكان وأرعبتهم. ولعلها هي روح الرعب الذي أرسله الله كما قالت راحاب. ولعلها جيش المصريين (والزنابير رمز للمصريين) الذين هاجموا المنطقة قبل دخول العبرانيين إليها بفترة فحطموا قوة ملوكها وهيأوا الطريق بذلك للشعب. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). فالأحداث كلها تسير بخطة إلهية غير منظورة. مرة ثانية نجد يشوع في الآيات السابقة يتحدث عن أمانة الله نحو شعبه وأنه اختار هذا الشعب ليكون شعبًا خاصًا لهُ بدعوته لإبراهيم وبركاته المستمرة نحو هذا الشعب وإنقاذه إياهم من أيادي أعدائهم. وكل هذا ليحبوا الرب ويكون الرب هو اختيارهم الحر. يحبون الرب لأنه هو أحبهم أولًا. فالله لا يلزم احدًا بمحبته فالله يقدس الحرية الإنسانية، فالله يطلب الإنسان كابن حر يلتصق بأبيه بفرح وسرور. ويشوع يقدم نفسه مثلًا.

 

آية (15):- "وأمروهم ساء في أعينكم أمروهم تعبدوا الرب فاختاروا لأنفسكم اليوم من تعبدون أمروهم كان الآلهة الذين عبدهم آباؤكم الذين في عبر النهر وأمروهم كان آلهة الأموريين الذين انتم ساكنون في أرضهم وأما أن وبيتي فنعبد الرب."

St-Takla.org Image: The LORD our God we will serve (Joshua 24:15-25) صورة في موقع الأنبا تكلا: لا تعبدوا إلا الرب (يشوع 24: 15-25)

St-Takla.org Image: The LORD our God we will serve (Joshua 24:15-25)

صورة في موقع الأنبا تكلا: لا تعبدوا إلا الرب (يشوع 24: 15-25)

وأما أن وبيتي فنعبد الرب = يشوع يقدم نفسه مثلًا فالعبادة تنبع من حرية كاملة.

 

الآيات (16-25): "فاجاب الشعب وقالوا حاشا لنا أن نترك الرب لنعبد آلهة اخرى. لأن الرب الهنا هو الذي اصعدنا واباءنا من ارض مصر من بيت العبودية والذي عمل أمام اعيننا تلك الآيات العظيمة وحفظنا في كل الطريق التي سرنا فيها وفي جميع الشعوب الذين عبرنا في وسطهم. وطرد الرب من أمامنا جميع الشعوب والأموريين الساكنين الأرض فنحن أيضًا نعبد الرب لانه هو الهنا. فقال يشوع للشعب لا تقدرون أمروهم تعبدوا الرب لأنه إله قدوس واله غيور هو لا يغفر ذنوبكم وخطاياكم. وإذا تركتم الرب وعبدتم آلهة غريبة يرجع فيسيء إليكم ويفنيكم بعد أن احسن اليكم. فقال الشعب ليشوع لا بل الرب نعبد. فقال يشوع للشعب انتم شهود على انفسكم انكم قد اخترتم لانفسكم الرب لتعبدوه فقالوا نحن شهود. فالان انزعوا الالهة الغريبة التي في وسطكم واميلوا قلوبكم إلى الرب إله إسرائيل. فقال الشعب ليشوع الرب الهنا نعبد ولصوته نسمع. وقطع يشوع عهدا للشعب في ذلك اليوم و جعل لهم فريضة وحكما في شكيم."

يشوع يحذرهم أن عبادة الرب تستلزم أن يكون القلب كاملًا مع الله فهو إله غيور. وإن عبدوه بحياة غير مقدسة إنما يجلبون التأديب على أنفسهم. ونلاحظ أن الله يجذبنا لنتقدم إليه بكامل حريتنا ولكنه لا يلزم الذين لا يريدونه.

 

الآيات (26-28): "وكتب يشوع هذا الكلام في سفر شريعة الله واخذ حجرا كبيرًا ونصبه هناك تحت البلوطة التي عند مقدس الرب. ثم قال يشوع لجميع الشعب أن هذا الحجر يكون شاهدا علينا لانه قد سمع كل كلام الرب الذي كلمنا به فيكون شاهدا عليكم لئلا تجحدوا الهكم. ثم صرف يشوع الشعب كل واحد إلى ملكه."

St-Takla.org Image: The death of Joshua (Joshua 24:26-31) صورة في موقع الأنبا تكلا: انتقال يشوع (يشوع 24: 26-31)

St-Takla.org Image: The death of Joshua (Joshua 24:26-31)

صورة في موقع الأنبا تكلا: انتقال يشوع (يشوع 24: 26-31)

الحجر شهادة = أقام يشوع حجرًا كشاهد على أقواله (ويعقوب فعل نفس الشيء تك 31: 47). كأن هذه الحجارة أو هذا الحجر شاهد على موافقتهم، فإن سكتوا تتكلم الحجارة وهناك من بإهمالهم وحبهم للخطية ورفضهم لله تصير قلوبهم أقسى من الحجارة وكأنهم حين يصمتون تنطق هذه الحجارة. هذه الحجارة أقامها يشوع وكان في ظنه أنها لوخز ضميرهم إذا ارتدوا عن الله.

 

الآيات (29-31):- وكان بعد هذا الكلام أنه مات يشوع بن نون عبد الرب ابن مئة وعشر سنين، فدفنوه في تخم ملكه في تمنة سارح التي في جبل افرايم شمالي جبل جاعش، وعبد إسرائيل الرب كل أو يشوع وكل أو الشيوخ الذين طالت أيامهم بعد يشوع والذين عرفوا كل عمل الرب الذي عمله لإسرائيل.

 كاتب الآيات المتبقية من سفر يشوع هو غالبًا كاتب سفر القضاة فكاتب سفر القضاة إفتتح سفره بقوله وكان بعد موت يشوع. وهذا السفر قد بدأ بموت موسى حيث بدون موته لم يكن ممكنًا العبور والتمتع بالميراث ويختتم هذا السفر بموت يشوع إذ بدون موت يسوع المسيح وقيامته لن يتحقق الخلاص ولذلك لم يذكر أن الشعب ندب يشوع، فيشوع يرمز للمسيح الذي بموته صار خلاص وفرح البشرية كلها.

 

الآيات (32-33):- وعظام يوسف التي اصعدها بنو إسرائيل من مصر دفنوها في شكيم في قطعة الحقل التي اشتراها يعقوب من بني حمور أبي شكيم بمئة قسيطة فصارت لبني يوسف ملكا، ومات العازار بن هرون فدفنوه في جبعة فينحاس ابنه التي أعطيت له في جبل افرايم.

غالبًا دُفِنَ يوسف منذ زمن ولكن ذكره هنا مع موت يشوع ومع موت العازار لهُ معنى. فموت يشوع (القائد) رمز المسيح والعازار (الكاهن) رمز المسيح يشير أن عظام يوسف لم تسترح سوى بهذا. فيوسف آمن بوعود الله لأبائه وأدرك أنه لا راحة لعظامه في أرض الغربة ولذلك سأل إخوته أن يصعدوا عظامه إلى أرض الميراث. وهذا يشير للكنيسة المتغربة هنا التي لن تستريح تمامًا إلا حين تصعد أجسادنا في اليوم العظيم لتقيم حيث يشوع الحقيقي الجديد يسوعنا المسيح قائم. لكن في طبيعة جديدة تليق بالأبدية وموت العازار رئيس الكهنة يشير أن ما تحقق لنا كان بشفاعة دم المسيح الكفارية، ومعنا العازار = الله يعين فالمسيح أعاننا على الميراث بدمه، يشفع فينا لدى أبيه، مقدمًا إيانا أعضاء جسده المقدس.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات يشوع: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر يشوع بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/06-Sefr-Yashoue/Tafseer-Sefr-Yashou3__01-Chapter-24.html