الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

العدد 7 - تفسير سفر العدد

 

* تأملات في كتاب عدد:
تفسير سفر العدد: مقدمة سفر العدد | مقدمة أسفار موسى الـ5 | العدد 1 | العدد 2 | العدد 3 | العدد 4 | العدد 5 | العدد 6 | العدد 7 | العدد 8 | العدد 9 | العدد 10 | العدد 11 | العدد 12 | العدد 13 | العدد 14 | العدد 15 | العدد 16 | العدد 17 | العدد 18 | العدد 19 | العدد 20 | العدد 21 | العدد 22 | العدد 23 | العدد 24 | العدد 25 | العدد 26 | العدد 27 | العدد 28 | العدد 29 | العدد 30 | العدد 31 | العدد 32 | العدد 33 | العدد 34 | العدد 35 | العدد 36 | ملخص عام

نص سفر العدد: العدد 1 | العدد 2 | العدد 3 | العدد 4 | العدد 5 | العدد 6 | العدد 7 | العدد 8 | العدد 9 | العدد 10 | العدد 11 | العدد 12 | العدد 13 | العدد 14 | العدد 15 | العدد 16 | العدد 17 | العدد 18 | العدد 19 | العدد 20 | العدد 21 | العدد 22 | العدد 23 | العدد 24 | العدد 25 | العدد 26 | العدد 27 | العدد 28 | العدد 29 | العدد 30 | العدد 31 | العدد 32 | العدد 33 | العدد 34 | العدد 35 | العدد 36 | العدد كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41 - 42 - 43 - 44 - 45 - 46 - 47 - 48 - 49 - 50 - 51 - 52 - 53 - 54 - 55 - 56 - 57 - 58 - 59 - 60 - 61 - 62 - 63 - 64 - 65 - 66 - 67 - 68 - 69 - 70 - 71 - 72 - 73 - 74 - 75 - 76 - 77 - 78 - 79 - 80 - 81 - 82 - 83 - 84 - 85 - 86 - 87 - 88 - 89

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

قرابين وعطايا الشعب

نجد هنا في إصحاح طويل جدًا تكرار لعطايا رؤساء الشعب لله مكررة بنفس الكلمات وينتهي بأن يقدم حسابًا إجماليًا لكل عطاياهم. هنا يرى البعض تطويل للكلام ولكن هذا لهُ معنى آخر رائع، فنحن نرى الله هنا يفرح بعطايا أولاده لا لأنه يحتاجها لكن لأنها علامة محبتهم وبنوتهم. والله الذي لا ينسى كأس ماء بارد لا ينسى عطايا شعبه ومحبتهم بل يسجلها لهم في الكتاب المقدس ليقرأها كل جيل كما سجل أسماء شعبه في سفر الحياة الأبدية. وهذا الإصحاح مثل (2 صم 23) وفيه تسجيل لأسماء أصحاب داود وأعمالهم وإصحاح (رو 16) وفيه أسماء أصحاب بولس الرسول. ونلاحظ أن الله يفرح بهبات شعبه مع أن الامتناع عنها ليس خطية (وهذا مثل الصوم) ولنثق أن الله لا يبقى مديونًا فهو يفيض من نعمه الكثير.

ونجد في هذا الإصحاح تقدمتين (الآيات 1- 9) تشمل تقدمة عامة أو قربان عام (والآيات 10 - الآخر) تقدمة كل سبط بمفرده.

 

الآيات 1-9:- ويوم فرغ موسى من اقامة المسكن ومسحه وقدسه وجميع امتعته و المذبح وجميع امتعته ومسحها وقدسها. قرب رؤساء إسرائيل رؤوس بيوت ابائهم هم رؤساء الأسباط الذين وقفوا على المعدودين. اتوا بقرابينهم أمام الرب ست عجلات مغطاة واثني عشر ثورا لكل رئيسين عجلة ولكل واحد ثور و قدموها أمام المسكن. فكلم الرب موسى قائلا.

 5- خذها منهم فتكون لعمل خدمة خيمة الاجتماع وأعطاها للاويين لكل واحد حسب خدمته. فاخذ موسى العجلات والثيران وأعطاها للاويين. اثنتان من العجلات واربعة من الثيران أعطاها لبني جرشون حسب خدمتهم.و اربع من العجلات وثمانية من الثيران أعطاها لبني مراري حسب خدمتهم بيد إيثامار بن هرون الكاهن. واما بنو قهات فلم يعطهم لأن خدمة القدس كانت عليهم على الاكتاف كانوا يحملون.

 

القربان العام

تقدم الرؤساء بروح واحد ليقدموا عطية إجمالية وهذه سبقت في ذكرها العطايا الخاصة بكل سبط فالله يريد علاقة شخصية بينه وبين كل عضو , ولكن على أن لا تكون علاقة فردية انعزالية بل تنبع من خلال الروح الجماعية، روح الشركة التي تربط الكنيسة كجسد واحد.

1-   بنو جرشون يستلمون هم وبنو مرارى عجلات وثيران لحمل امتعة الخيمة فحمولتهم ثقيلة والقهاتيين لا يستلمون عجلات وثيران لأنهم يحملون الأقداس على اكتافهم. القهاتيين أنفسهم صاروا مركبة لحمل المقدسات. وهكذا صرنا للروح القدس.

2-     الله لم يوصى بشكل العربات ولا عددها وترك هذا للحكمة البشرية التي يرشدها يرشدهم فيها الروح القدس.

 

آية 1:- يوم فرغ موسى = واضح أن هذا الإصحاح ليس في موضعه الزمني لكن الله هنا لا يهمه التسلسل الزمني بل الترتيب المنطقى. فبعد أن تكلم عن تكريس القلب لله يكلمنا عن العطايا الشخصية. فالله يفرح بعطايا من خصص وكرس قلبه لله. وقد تكون كلمة يوم هنا مثل أيام سفر التكوين أي غير محدودة ويكون معناها بعد أن انتهى موسى من إقامة الخيمة. خصوصًا أن تقدمات الأسباط استمرت 12 يومًا.

 

آية 3:- أتوا بقرابينهم = في التقدمة العامة هم إقتسموا ثمنها معًا بالتساوي. ولاحظ أنهم قدموا ما تحتاجه الخدمة. فعلى من يقدم عليه أن يرى ما تحتاجه الكنيسة.

قدموها أمام المسكن = هم أعطوا عطاياهم لله

 

آية 5:- خذها منهم... وأعطها للاويين = حتى لا يشعر اللاويين أنهم أخذوها من الأسباط أو يشعر رؤساء الأسباط أنهم تفضلوا بشيء على اللاويين. بل أخذها اللاويون من الله.

الآيات 10-88:-  قربان كل سبط

 

آية 10:- و قرب الرؤساء لتدشين المذبح يوم مسحه وقدم الرؤساء قرابينهم أمام المذبح.

تدشين = لعلها من الدشن الفارسية أي الثوب الجديد. إذًا هي كلمة تعني الباس الشيء ثوبًا جديدًا لمناسبة ما. ونستخدمها بمعنى تكريس الشيء الجديد لخدمة الله.

قدم الرؤساء قرابينهم = هي عطايا الشعب لم يأمرهم الله بها بل قدموها من أنفسهم وسميت قرابين لأنها قربت لله

 

آية 11:- فقال الرب لموسى رئيسا رئيسا في كل يوم يقربون قرابينهم لتدشين المذبح.

كل يوم يقدم رئيس قرابينه فيفرح الله به. ولنلاحظ أن عطايا الأسباط كلها متساوية حتى لا ينتفخ أحد ولا يصغر أحد في عيني نفسه وحتى لا يتصور أحد أن له نصيب أكبر في القدس.

 

آية 12:- و الذي قرب قربانه في اليوم الاول نحشون بن عميناداب من سبط يهوذا.

بدأ سبط يهوذا بالتقديم فمن هذا السبط سيأتي المسيح وحتى لا ينتفخ نحشون كان هو الوحيد الذي لم يضاف لاسمه لقب رئيس. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). وهناك سبب أهم وهو أن المسيح هو رئيس يهوذا الحقيقي. هوالرئيس الروحي فهو الأسد الخارج من سبط يهوذا. ونلاحظ أن ترتيب ذكر الأسباط كان بحسب إقامتهم في المحلة فبدأ بالشرق حيث سبط يهوذا ثم الجنوب ثم الغرب ثم الشمال

 

آية 13:- و قربانه طبق واحد من فضة وزنه مئة وثلاثون شاقلا ومنضحة واحدة من فضة سبعون شاقلا على شاقل القدس كلتاهما مملوءتان دقيقا ملتوتا بزيت لتقدمة.

التقدمات الفضية تستخدم مع مذبح المحرقة في الخارج. أما الذهبية فهي تستخدم لحمل البخور إلى مذبح داخل الخيمة , والمنضحة = لإستقبال دم الذبيحة

 

آية 14:- و صحن واحد عشرة شواقل من ذهب مملوء بخورا.       

الصحون = لعجن الدقيق. والأطباق لوضع اللحوم

 

الآيات 15-17:- و ثور واحد ابن بقر وكبش واحد وخروف واحد حولي لمحرقة. وتيس واحد من المعز لذبيحة خطية. و لذبيحة السلامة ثوران وخمسة كباش وخمسة تيوس وخمسة خراف حولية هذا قربان نحشون بن عميناداب.

تقديم الذبائح يشير لعدم قبول عطايانا إلا من خلال المسيح المصلوب ولاحظ تكرار رقم (5) فذبيحة المسيح هي سبب النعمة التي نحن فيها.

ملحوظة:- في كتب التفسير يتردد كثيرًا هل أيام التقديم وهم 12 يوم بمعدل يوم لكل سبط , اشتملت على أيام السبوت؟ وهذا سؤال لا محل لهُ. فتقديم قرابين للهيكل هو عمل مقدس، والسبت مقدس للرب.

 

آية 89:- فلما دخل موسى إلى خيمة الاجتماع ليتكلم معه كان يسمع الصوت يكلمه من على الغطاء الذي على تابوت الشهادة من بين الكروبين فكلمه

كلام الله مع موسى إعلانًا منه أنه قبل قرابين شعبه وفرح بها. فالله هنا يكلم كل الشعب من خلال موسى. وهناك من يقول أن الله كان يكلم موسى من على الغطاء بينما كان الشعب يأكل من لحم ذبيحة السلامة. وهنا الله يكلم موسى , وفي العهد القديم الله كان يكلم الأنبياء , ولكن في الأيام الأخيرة كلمنا في ابنه (عب 2،1:1).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات العدد: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر العدد بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/04-Sefr-El-Adad/Tafseer-Sefr-El-3adad__01-Chapter-07.html