الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

التكوين 16 - تفسير سفر التكوين

 

* تأملات في كتاب تكوين:
تفسير سفر التكوين: مقدمة سفر التكوين | مقدمة أسفار موسى الخمسة | التكوين 1 | التكوين 2 | التكوين 3 | التكوين 4 | التكوين 5 | التكوين 6 | التكوين 7 | التكوين 8 | التكوين 9 | التكوين 10 | التكوين 11 | التكوين 12 | التكوين 13 | التكوين 14 | التكوين 15 | التكوين 16 | التكوين 17 | التكوين 18 | التكوين 19 | التكوين 20 | التكوين 21 | التكوين 22 | التكوين 23 | التكوين 24 | التكوين 25 | التكوين 26 | التكوين 27 | التكوين 28 | التكوين 29 | التكوين 30 | التكوين 31 | التكوين 32 | التكوين 33 | التكوين 34 | التكوين 35 | التكوين 36 | التكوين 37 | التكوين 38 | التكوين 39 | التكوين 40 | التكوين 41 | التكوين 42 | التكوين 43 | التكوين 44 | التكوين 45 | التكوين 46 | التكوين 47 | التكوين 48 | التكوين 49 | التكوين 50 | ملخص عام

نص سفر التكوين: التكوين 1 | التكوين 2 | التكوين 3 | التكوين 4 | التكوين 5 | التكوين 6 | التكوين 7 | التكوين 8 | التكوين 9 | التكوين 10 | التكوين 11 | التكوين 12 | التكوين 13 | التكوين 14 | التكوين 15 | التكوين 16 | التكوين 17 | التكوين 18 | التكوين 19 | التكوين 20 | التكوين 21 | التكوين 22 | التكوين 23 | التكوين 24 | التكوين 25 | التكوين 26 | التكوين 27 | التكوين 28 | التكوين 29 | التكوين 30 | التكوين 31 | التكوين 32 | التكوين 33 | التكوين 34 | التكوين 35 | التكوين 36 | التكوين 37 | التكوين 38 | التكوين 39 | التكوين 40 | التكوين 41 | التكوين 42 | التكوين 43 | التكوين 44 | التكوين 45 | التكوين 46 | التكوين 47 | التكوين 48 | التكوين 49 | التكوين 50 | التكوين كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

في الإصحاح السابق سمعنا "فآمن بالرب فحسبه له برًا" تك 6:15 ونسمع في عب 15:6 "وهكذا إذ تأني نال الموعد" ولكن نجد في هذا الأصحاح عكس التأني فنري التسرع والحلول البشرية فكان نتيجة للقلق وعدم الإيمان أن ساراي سلكت بتفكير بشري بحت خارج دائرة الإيمان. فالقلق يعطل الإيمان. وكان للزوجة أن تهب جاريتها لزوجها لتعطيه نسلًا. ويحسب النسل لها لأن جاريتها ونسلها ملك للسيدة. وهكذا تعجلت ساراي الأمور وكان لها جارية مصرية هي هاجر وغالبًا كانت ضمن هدايا فرعون لإبرام. وكان الحل البشري خطأ فهو عبارة عن تعدد زوجات نتج عنه مرارة وخسارة فهاجر أثبتت أنها غير وفية لسيدتها وأهانت سيدتها حين حبلت من إبرام. ولاحظ أن الشيطان قد يستخدم أقرب الناس لنا لغوايتنا فساراي استخدمت لغواية إبرام وحواء استخدمت لغواية آدم.

 

آية 1:

"1 واما ساراي امراة ابرام فلم تلد له وكانت لها جارية مصرية اسمها هاجر "

هاجر: تعني هجر أو هرب وغالبًا فإن إبرام هو الذي أعطي لها الاسم والاسم يعني أيضا غريبة فهي كانت غريبة علي حياة إبراهيم وإيمانه. هي تمثل الفكر الغريب الذي يدخل للإنسان فيسبب مضايقات ومرارة.

 

أية 2:

" 2 فقالت ساراي لابرام هوذا الرب قد امسكني عن الولادة ادخل على جاريتي لعلي ارزق منها بنين فسمع ابرام لقول ساراي "

يري القديس ذهبي الفم أن ساراي ظنت أن عدم الإنجاب يرجع إلي رجلها لذلك سلمته لتمتحن الأمر، وإذ رأت جاريتها حبلت إغتمت. عمومًا ما فعلته ساراي يمثل اتكال الإنسان علي ذاته يخطط لنفسه دون الرجوع إلي الله وطلب مشورته.

 

آية 4:

" 4 فدخل على هاجر فحبلت ولما رات انها حبلت صغرت مولاتها في عينيها "

احتقار هاجر لساراي ربما تمثل في رفضها لخدمتها أو ظنها أنها هي السيدة المحبوبة من إبرام ومن الله الذي أعطاها ذلك. وربما سخرت من ساراي حينما رأت أن ساراي لها أمل في أن تنجب هي الأخري. ولنلاحظ أن الأشرار حينما تأتي لهم ميزات يتكبرون ويحتقرون الآخرين. والله استخدم الخطأ البشري ليشرح شيئًا هامًا أن ساراي هنا أصبحت تمثل كنيسة الأمم (العهد الجديد) التي كانت قبلًا عاقرًا لا تنجب أولادًا لله وهاجر تشير إلي اليهود الذين أنجبوا عبيدًا برفضهم البنوة لله في المسيح يسوع. وفي ملء الزمان أنجبت ساراي أسحق إذ أتت بأبناء كثيرين لله. ولدت ساراي ابنها ليس حسب الطبيعة إذ كانت عاقرًا وإنما حسب وعد الله فجاء ابنًا مباركًا. أما هاجر فأنجبته حسب الطبيعة فجاء عبدًا (غل 21:4-31) وكانت ساراى العاقر تمثل الأمم الذين عجزوا عن تقديم أولاد لله. لهذا سمح الله أن تظل ساراي عاقرًا لتصبح رمزًا للبشرية الميتة والله يقيم منها حياة من موت.

 

آية 5:

" 5 فقالت ساراي لابرام ظلمي عليك انا دفعت جاريتي إلى حضنك فلما رات أنها حبلت صغرت في عينيها يقضي الرب بيني وبينك "

ظلمي عليك.. يقضي الرب بيني وبينك: هذه نتائج الحلول البشرية فبعد أن كانت سارة تقول لإبراهيم يا سيدي، ها هي تتهمه بالظلم. وفقدت العائلة سلامها.

 

آية 6:

" 6 فقال ابرام لساراي هوذا جاريتك في يدك افعلي بها ما يحسن في عينيك فاذلتها ساراي فهربت من وجهها "

ربما تكون ساراي قد أثقلت بالعمل علي هاجر أو هي أدبتها بقسوة فهربت. ويبدو أن إبرام عاملها كزوجة وكان يحميها وحين تضايقت ساراي تركها لسيدتها فأذلتها. ويعلق القديس أغسطينوس علي موقف إبراهيم أنه بزواجه من هاجر وتسليمها لساراي حسب طلبها فهذا يثبت أنه فعل هذا ليس عن شهوة بل تنفيذا لمشورة زوجته حتى يحصل علي نسل.

 

آية 7:

" 7 فوجدها ملاك الرب على عين الماء في البرية على العين التي في طريق شور "

لعلها كانت متجهة إلي مصر موطنها الأصلي، فنزلت إلي برية فاران حيث لاقاها ملاك الرب عند عين ماء (ربما عيون موسي) وطريق شور هو طريق قوافل في البرية.

 

الآيات 8-10:

" 8 وقال يا هاجر جارية ساراي من أين أتيت والى أين تذهبين فقالت أنا هاربة من وجه مولاتي ساراي 9 فقال لها ملاك الرب ارجعي إلى مولاتك واخضعي تحت يديها 10 وقال لها ملاك الرب تكثيرا أكثر نسلك فلا يعد من الكثرة "

يظهر فيها خطة الله مع كل خاطئ.

كبرياء هاجر: هاجر كانت خطيتها الكبرياء فأهانت سيدتها.

سماح الله لها وإتيانه بها للبرية: يسمح الله بتجربة (برية) يمر بها الخاطئ حتى يشعر بمرارة الخطية.

ملاك الرب يقابلها في البرية: من مراحم الرب أن لا يترك الخاطئ وحده بل يظهر له ويرحمه.

الملاك يقول لها يا جارية ساراي: قال لها الملاك يا جارية ساراي حتى تترك كبريائها. وهنا يقول ملاك الرب ففي عودتها لبيت إبراهيم تصير من خاصة الله. فالرب هو الاسم الذي يستعمله الكتاب في علاقة الله بخاصته. ويستعمل اسم الله في علاقة الله بكل الخليقة، وإبراهيم وبيته الآن هم خاصة الله.

الملاك يقول لها من أين أتيت وإلي أين: لماذا تركت بيت القداسة والآن أنت في الصحراء؟

الملاك يقول لها إرجعي إلي مولاتك: أمر بالرجوع لبيت القداسة كما عاد الابن الضال.

الملاك يقابلها عند عين ماء: أول لقاء لنا مع المسيح يكون عند جرن المعمودية.

هاجر تنجب ابنًا وهي في بيت إبرام: في بيت الله بعد معوديتنا وتوبتنا يكون لنا ثمر.

المسيح نزل لنا في بريتنا القاحلة لكي يلتقي بنا عند مياه المعمودية ويردنا من الاتجاه إلي مصر أي محبة العالم إلي كنعان السماوية. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). لقد طردنا من كنعان أي الفردوس بسبب خطايانا، وبسببها صرنا في مرارة وعزلة، في برية هذا العالم، لكن الله لم يتركنا بل ردنا بتجديد المعمودية. حقا لقد كان لهاجر بنين ولكن حتى يكمل الرمز فإن سارة فاقتها في عدد أبنائها رمزًا لأن كنيسة الأمم كان لها أبناء أكثر جدًا فقد دخل للكنيسة كل الأمم من كل العالم. وكانوا أحرارًا.

 

آية 10:

" 10 وقال لها ملاك الرب تكثيرا أكثر نسلك فلا يعد من الكثرة "

وقال لها ملاك الرب تكثيرًا أكثر نسلك: هذه الجملة تظهر أن ملاك الرب هذا هو المسيح.

 

آية 11:

" 11 وقال لها ملاك الرب ها أنت حبلى فتلدين ابنا وتدعين اسمه اسماعيل لأن الرب قد سمع لمذلتك "

إسمعيل = الله سمع. إعلانًا أن الله سمع لصوت مذلتها وأنقذها.

 

آية 12:

" 12 وأنه يكون إنسانًا وحشيا يده على كل واحد ويد كل واحد عليه وامام جميع إخوته يسكن "

إنسانًا وحشيًا: أصل الكلمة "إنسانا كالفرا" والفرا هو حمار الوحش وهو معروف بقوته وميله للحرية والانطلاق في الصحراء ومن الصعب تذليله وإخضاعه وحمار الوحش عند العرب يعتبر من الحيوانات الراقية (أي 5:39-8) وهذا الوصف هو أحسن وصف للعرب البدو. فصار رمزًا لحياتهم الطلقة وإسمعيل هو أبو العرب. يده علي كل واحد: يميل البدو لغزو من حولهم وتقوم الحروب بين قبائلهم ويعتبرون الأسلاب الناتجة عن الغزو من الربح الحلال ويد كل أحد عليه: لاحظ أن الجزاء من نفس جنس الخطية. أمام جميع إخوته يسكن: أي أن الشعوب العربية المتناسلة من إسمعيل يكون لها كيانها المستقل كشعوب مستقلة أمام باقي الشعوب المتناسلة من إبراهيم أي غير خاضعة لأحد منهم.

 

آية 13:

" 13 فدعت اسم الرب الذي تكلم معها انت ايل رئي لانها قالت اههنا أيضًا رأيت بعد رؤية "

أنت إيل رئي: أي إله الرؤيا: إله يُري والمعني أن الله الذي رأي مشقتها ظهر لها وها هي تراه. إذًا هو يُري وأيضًا ممكن رؤيته فها أنا أراه. والعبارة في العبرية تعني "هل مازلت أحيا ومازلت أري بعد أن رأيت الله" رأيت بعد رؤيا: رأيت ظهر أو قفا الذي رآني.

 

آية 14:

" 14 لذلك دعيت البئر بئر لحي رئي ها هي بين قادش وبارد "

بئر لحي رئي: بئر الحي الذي يُري وتعني استمرار الحياة بعد رؤية الرب. وهذا يتماشي مع كلام منوح "نموت موتًا لأننا قد رأينا الله قض 22:13 ثم كلام زوجة منوح.

 

آية 15:

" 15 فولدت هاجر لابرام ابنا ودعا ابرام اسم ابنه الذي ولدته هاجر اسماعيل "

ودعا إبرام اسم ابنه إسمعيل: ربما يكون إبرام قد أسماه إسمعيل بعد أن سمع قصة لقاء الله مع هاجر أو يكون إبرام قد تصور خطأ أن هذا هو الابن الموعود به وأن الله استمع له وأعطاه هذا الابن الذي سيكون من نسله البركة. وهذا يحدث كثيرًا معنا أن نظن أن صوت إرادتنا الشخصية هو صوت الله فنخدع إذ نكون منحصرين داخل أنفسنا.

 

آية 16:

" 16 كان ابرام ابن ست وثمانين سنة لما ولدت هاجر اسماعيل لابرام "

وكان إبرام ابن 86 سنة: وحين ولد إسحق كان عمره 100 سنة.

ملحوظات

1.     هاجر فهمت أن الملاك الذي ظهر لها هو الرب (يهوه) هكذا قالت وهكذا أيدها موسي (13).

2.     سارة تشير للكنيسة (النعمة) وهاجر للناموس وعودتها لبيت إبرام يعني أن الناموس يجب أن يحل في بيت الله ويكون الأولاد أولاد الناموس (إسمعيل) إلي أن يأتي ملء الزمان ويولد إسحق (المسيح).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات التكوين: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر التكوين بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/01-Sefr-El-Takween/Tafseer-Sefr-El-Takwin__01-Chapter-16.html