الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

نصوص الصلوات الطقسية والألحان والمدائح والترانيم

دلال أسبوع الآلام: طقس البصخة المقدسة حسب ترتيب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - The Guide to the Holy Pascha - Pjwm `nte pipacxa
(عربي، قبطي، إنجليزي: Arabic, Coptic, English)

 162- نبوة الساعة التاسعة من يوم الاثنين من البصخة المقدسة 1: تك 2: 15-إلخ.؛ 3: 1-إلخ.: وأخذ الرب الإله

 

The Ninth Hour of the Day of Monday of the Holy Pascha

Prophecies

Priest

Prophecies of the ninth hour of Monday of the Holy Pascha, may its blessings be with us. Amen.

نبوات الساعة التاسعة من يوم الأثنين من البصخة المقدسة، بركاتها علينا. آمين.

Reader

A reading from the book of Genesis of Moses the prophet, may his blessings be with us. Amen.

~Ebol'en ;genecic `nte Mwuchc pi`provhthc> `erepef`cmou `eqouab ]wpi neman `amhn efjw `mmoc.

من سفر التكوين لموسى النبي، بركته المقدسة تكون معنا. آمين.

Genesis 2:15-3:25

Kev b/>i/e/ ]/b/l/ nem Kev g/ > a/ ]/b/l/

تكوبن ٢ : ١٥ - ٣ : ٢٥

And the Lord God took the man whom he had formed, and placed him in the garden of Delight, to cultivate and keep it. And the Lord God gave a charge to Adam, saying, Of every tree which is in the garden thou mayest freely eat, but of the tree of the knowledge of good and evil—of it ye shall not eat, but in whatsoever day ye eat of it, ye shall surely die.

Ouo\ ap v; si mpirwmi etafqamiof > ouo\ afxaf 'en piparadicoc nte pounof eqrefer\wb ouo\ ntefare\ erof> Ouo\ aPo/c/ V; \on\ei etotf nAdam efjwmmoc> je ebol'ei ]]hn niben et'en piparadicoc ekeouwm ebol mmwou eu're > ebol 'en pi]]hn nte pemi mp]ib; mpipeqnanef nem pipet\wou nnetenouwm ebol mmof> pie\oou de etetennaouwm ebol mmof te tennamou 'enoumou

وأخذ الرب الإله الإنسان الذي خلقه ووضعه في فردوس النعيم ليفلحه ويحفظه. وأمر الرب الإله آدم قائلاً: من جميع الأشجار التي في الفردوس تأكل أكلاً. وأما شجرة معرفة ابتدال الخير والشر فلا تأكل منها. فإنك في اليوم الذي تأكل منها موتأ تموت.

And the Lord God said, It is not good that the man should be alone, let us make for him a help suitable to him. And God formed yet farther out of the earth all the wild beasts of the field, and all the birds of the sky, and he brought them to Adam, to see what he would call them, and whatever Adam called any living creature, that was the name of it. And Adam gave names to all the cattle and to all the birds of the sky, and to all the wild beasts of the field, but for Adam there was not found a help like to himself. And God brought a trance upon Adam, and he slept, and he took one of his ribs, and filled up the flesh instead thereof. And God formed the rib which he took from Adam into a woman, and brought her to Adam.

Ouo\ peje Po/c/ V; je nanec anntepirwmi ]wpi mmauatf marenqamio naf nouboiqoc kata rof> Ouo\ aPo/c/ V; swlp ebol 'en pka\i nniqhrion throu nte tkoi nem ni\ala; throu nte tve > ouo\ afenou \a Adam enau je afnamou; erwou je nim > ouo\ \wb niben ete Adam mou; eouuxh ecwn' vai pe pou ran > aAdam ;ran enitebnwoui throu nem ni\ala; throu nte tve nem niqhrion throu nte tkoi> Adam de mpoujem oubohqoc naf efoni mmof > AV; \ioui noucrom n\unim ejen Adam> afsi noubht ebol 'en nefcvirwoui ouo\ afma\ pecma ncar[> ouo\ aPo/c/ V; kwt n;bht etafsitc ebol 'en Adam euc\imi > ouo\ afenc \a Adam

وقال الرب الإله لا يحسن أن يكون الإنسان وحده فلنصنع له معيناً مثله. وجبل الرب الإله من الأرض جميع وحوش البرية وجميع طيور السماء. وأحضرها إلى آدم ليرى ماذا يسميها فكل ما سماه به آدم من نفس حية فهو اسمها. وسمى آدم جميع البهائم وطيور السماء وجميع وحوش البرية. وأما آدم فلم يجد له معيناً يشبهه. فأوقع الله على آدم سباتاً فنام. وأخذ ضلعاً من جنبه وملأ موضعها لحماً وبنى الرب الإله الضلع التي أخذها من آدم امرأة وأحضرها إلى آدم.

And Adam said, This now is bone of my bones, and flesh of my flesh; she shall be called woman, because she was taken out of her husband. Therefore shall a man leave his father and his mother and shall cleave to his wife, and they two shall be one flesh. And the two were naked, both Adam and his wife, and were not ashamed.

Ouo\ peje Adam> je vai ;nou oukac pe ebol 'en nakac> nem oucar[ ebol 'en tacar[> qai euemou; eroc je c\imi> je etausi qai ebol 'en pec\ai> Eqbevai ere pirwmi xa pefiwt nem tefmau ncwf> ouo\ efetomf etefc\imi> ouo\ eue]wpi mpcnau eucar[ nouwt Ouo\ naubh] mpcnau eucop nje Adam nem tefc\imi> ouo\ nau]ipi an pe> pi\of de ne oucabe pe ebol oute niqhrionthrou nhetxh \ijen pka\i nheta Po/c/ V; qamiwou>

فقال آدم هذه الآن عظم من عظامى. ولحم من لحمى هذه تدعى أمرأة لأنها من أمرء أخذت. لذلك يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بأمرأته. ويكونان كلاهما جسداً واحداً. وكانا كلاهما عريانين معاً. آدم وأمرأته. وهما لا يخجلان. وكانت الحية أحكم جميع الوحوش التى خلقها الرب الأله على الأرض.

Now the serpent was the most crafty of all the brutes on the earth, which the Lord God made, and the serpent said to the woman, Wherefore has God said, Eat not of every tree of the garden? And the woman said to the serpent, We may eat of the fruit of the trees of the garden, but of the fruit of the tree which is in the midst of the garden, God said, Ye shall not eat of it, neither shall ye touch it, lest ye die.

Ouo\ peje pi\of n;c\imi> je eqbe ou aV; joc je nnetenouwm ebol 'en ]]hn niben et'en piparadicoc> Peje ;c\imi mpi\of je ebol 'en pouta\ nte ni]]hn nte piparadicoc tennaouwm > ebol de 'en pouta\ mpi]]hn et'en qmh; mpiparadicoc afjoc nje V; je nneten ouwm ebol mmof > oude nnetenso\ erof \ina nteten]tem mou

فقالت الحية للمرأة. لماذا قال الله لكما أن لا تأكلا من جميع شجر الفردوس. فقالت المرأة للحية : أن من جميع ثمار شجر الفردوس نأكل وأما ثمر الشجرة التى فى وسط الفردوس فقال الله لا تأكلا منه ولا تمساه لئلا تموتا.

And the serpent said to the woman, Ye shall not surely die. For God knew that in whatever day ye should eat of it your eyes would be opened, and ye would be as gods, knowing good and evil. And the woman saw that the tree was good for food, and that it was pleasant to the eyes to look upon and beautiful to contemplate, and having taken of its fruit she ate, and she gave to her husband also with her, and they ate. And the eyes of both were opened, and they perceived that they were naked, and they sewed fig leaves together, and made themselves aprons to go round them. And they heard the voice of the Lord God walking in the garden in the afternoon; and both Adam and his wife hid themselves from the face of the Lord God in the midst of the trees of the garden.

Ouo\ peje pi\of n;c\imi je nareten na mou gar an 'en oumou> nafemi gar nje V;jepie\oou eteten naouwm ebol mmqf cenaouwn nje netenbal> tetennaer mvrh; n\annou;> eretencwoun eoupeqna-nef nem oupet\wou> Ouo\ acnau nje ;c\imi je nane pi]]hn evouomf frana nnibal evnau erof> ouo\ enecwf ep;nittc naf > acsi ebol 'en pefouta\ acouwm> ouo\ ac; mpecke\ai nemac ouo\ a> ouo\ auouwn nje noubal mpcnau > ouo\ au emi je cebh]> ouo\ auqwrp n\anjwbi nte oubw nkente > auqamio nwou n\anakhc> ouo\ aucwtem e tcmh mPo/c/ V; efmo]i 'enpiparadicoc mvnau nrou\i> ouo\ auxwp nje Adam nem ;efc\imi ebol\a p\o mPo/c/ V;> 'en qmh; nni]]hn nte piparadicoc

فقالت الحية للمرأة لن تموتا موتاً. أنما الله عالم أنكما فى اليوم الذى تأكلان منه تنفتح أعينكما. وتصيران كآلهة عار فى الخير والشر. فرأت المرأة أن الشجرة جيدة للأكل ومبهجة للنظر حسنة التأمل أليها فأخذت من ثمرها وأكلت. وأعطت بعلها أيضاً معها فأكل. فأنفتحت أعينهما كلاهما وعلما أنهما عريانان فحاطا من ورق التين وصنعا لهما مآزر. فسمعا صوت الرب الأله ماشياً فى الفردوس وقت المساء. فأختفيا آدو وزوجته من وجه الرب الأله فى وسط شجر الفردوس.

And the Lord God called Adam and said to him, Adam, where art thou? And he said to him, I heard thy voice as thou walkedst in the garden, and I feared because I was naked and I hid myself. And God said to him, Who told thee that thou wast naked, unless thou hast eaten of the tree concerning which I charged thee of it alone not to eat? And Adam said, The woman whom thou gavest to be with me—she gave me of the tree and I ate. And the Lord God said to the woman, Why hast thou done this? And the woman said, The serpent deceived me and I ate.

Ouo\ afmou; njePo/c/ V; eAdam pejaf je akvwn Adam> pejaf naf > je tekcmh etaicoqmec ek mo]i 'en piparadicoc aier\o;> je ;bh] ouo\ aixwp> pejaf naf je nim pe taftamok je kbh] ebhl je akouwm ebol 'en pi]]hn etai\en\onk erof je vai mmauatf mper ouwm ebol mmof > ouo\ akouwm ebol mmof> Peje Adam je ;c\imi etakthic nhi nqoc ac;nhi ebol 'en pi]]hn aiouwm Ouo\ peje Po/c/ V; n;c\imi je eqbeou are ervai> peje ;c\imi > je pi\of peetafer\al mmoi aiouwm>

فنادى الرب الأله وقال له. أين أنت يا آدم. فقال له سمعت صوتك ماشياً فى الفردوس فخفت. لأنى عريان فأختبأت. فقال له ومن أعلمك أنك عريان إلا أنك أكلت من الشجرة التى أوصيتك أن لا تأكل منها وحدها. فأكلت منها. فقال آدم أن المرأة التى أعطيتها لى هى التى أعطتنى من الشجرة فأكلت. فقال الرب الأله للمرأة. لما فعلت هذا. فقالت المرأة الحية أغوتنى فأكلت.

And the Lord God said to the serpent, Because thou hast done this thou art cursed above all cattle and all the brutes of the earth, on thy breast and belly thou shalt go, and thou shalt eat earth all the days of thy life. And I will put enmity between thee and the woman and between thy seed and her seed, he shall watch against thy head, and thou shalt watch against his heel. And to the woman he said, I will greatly multiply thy pains and thy groanings; in pain thou shalt bring forth children, and thy submission shall be to thy husband, and he shall rule over thee.

Ouo\ peje Po/c/ V; mpi\of> je akervai kc\ouort nqok ebol oute nitebnwoui throu> nem ebol oute niqhrion throu nhet \ijen pika\i> ekemo]i ejen tekmecten\ht nem tekneji> ouo\ ekeouem ka\i nnie\oou throu nte pewn'> Ouo\ eiexw nou metjaji outwk nem oute ;c\imi> nem oute pekjroj > nem oute pecjroj > ouo\ nqof efeare\ etekave> ouo\ nqok ekeare\ epefqibc> Ouo\ pejaf n;c\imi> je 'en oua]ai eieqre nemka\ n\ht a]ai nem pefia \om> 'en \anmka\ n\ht eremec \an]hri> ouo\ efe]wpi \a pe\ai nje pejintacqo> ouo\ nqof efeersoic ero

فقال الرب الأله للحية. لأنك فعلت هذا. فملعونة أنت من بين جميع البهائم. وجميع الوحوش التى على وجه الأرض وتدبين على صدرك وبطنك. وتأكلين تراباً طول أيام حياتك. وأضع عداوة بينك وبين المرأة. وبين نسلك ونسلها. فهو يسحق رأسك وأنت ترصدين عقبه. وقال للمرأة. تكثيراً أكثر أحزان قلبك وتنهدك. وبالأحزان ( بالأوجاع ) تلدين البنين. وإلى بعلك يكون رجوعك وهو يسود عليك.

And to Adam he said, Because thou hast hearkened to the voice of thy wife, and eaten of the tree concerning which I charged thee of it only not to eat—of that thou hast eaten, cursed is the ground in thy labours, in pain shalt thou eat of it all the days of thy life. Thorns and thistles shall it bring forth to thee, and thou shalt eat the herb of the field. In the sweat of thy face shalt thou eat thy bread until thou return to the earth out of which thou wast taken, for earth thou art and to earth thou shalt return. And Adam called the name of his wife Life, because she was the mother of all living.

Pejaf de nAdam > je epidh akcwtem nca tekc\imi > ouo\ akouwm ebol 'en pi]]hn > vhetai \en\onk erof je vai mmauatf nnekouwm ebol mmof akouwm> pika\i c\ouort ebol 'en nek\bhoui > ekeouomf 'en \anemka\ n\ht nnie\oou throu nte pekwn' > \an]on; nem \ancouri eferwt mmwou nak > ouo\ ekeouwm nak mpicim nte pka\i > ekeouwm mpekwik'en pfw; mpek\o > ]atektacqok epika\i etausitk ebol n'htf je nqok ouka\ixnatacqok epka\i Ouo\ aAdam mou; evran ntefc\imi je Zwh> je qai te qmau nnhetwn' throu

وقال لآدم. بما أنك أطعت إمرأتك. وأكلت من الشجرة التى أوصيتك قائلاً : هذه وحدها لا تأكل منها. فملعونة الأرض بسبب أعمالك. بالمشقة تأكل منها كل أيام حياتك. وشوكاً وحسكاً تنبت لك. وتأكل عشب الأرض وبعرق وجهك تأكل خبزك. حتى تعود إلى الأرض التى أخذت منها. لأنك تراب وإلى التراب تعود. ودعا آدم أسم أمراته حواء. لأنها أم كل حي.

And the Lord God made for Adam and his wife garments of skin, and clothed them. And God said, Behold, Adam is become as one of us, to know good and evil, and now lest at any time he stretch forth his hand, and take of the tree of life and eat, and so he shall live forever— So the Lord God sent him forth out of the garden of Delight to cultivate the ground out of which he was taken. And he cast out Adam and caused him to dwell over against the garden of Delight, and stationed the cherubs and the fiery sword that turns about to keep the way of the tree of life.

Ouo\ aPo/c/ V; qamio nAdam nem tef c\imi n\an]qhn n]ar> afthitou \iwtou Ouo\ peje Po/c/ V; je \hppe ic Adam afer mvrh; nouai ebol mmon> epjincouen ou peqnanef nem oupet\wou Ouo\ ;nou mhpwc ntefcoutwn tefjij ouo\ ebol 'en pi]]hn nte pwn' ntefouwm ouo\ ntefwn' ]aene\ Ouo\aPo/c/ V;ouorpf ebol 'en piparadicoc nte pounof> eqrefer\wb epka\i etausitf ebol n'htf> Ouo\ af\i ebol af]wpi mpemqo mpiparadicoc nte pounof> ouo\ afxw mpixeroubim nem ;chfi nxrwm> qhe]ac von\oc eare\ epimwit nte pi]]hn nte pwn' Ouwou

وصنع الرب الأله لآدم وأمرأته أقمصة من جلد وكساهما وقال الرب الأله. هوذا آدم قد صار كواحد منا يعرف الخير والشر والآن لعله يمد يده إلى شجرة الحياة فيأكل منها ويحيا إلى الأبد فأخرجه الرب الأله من فردوس النعيم. ليعمل فى الأرض التى أخذ منها. فأخرج آدم فسكن أمام فردوس النعيم. وجعل الكاروبيم وسيفأ نارياً متقلباً لحراسة طريق شجرة الحياة. مجداً للثالوث.

Glory be the Holy Trinity, our God, forever and ever. Amen.

Ou`wou `n;`triac eqouab pennou; ]a `ene\ nem ]a `ene\ `nte ni`ene\ throu> `amhn.

مجداً للثالوث المقدس إلهنا إلى الأبد وإلى أبد الآبدين كلها. آمين.

كلمات النص بتنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

من سفر التكوين لموسى النبي ص 2: 15 ألخ وص 3: 1 ألخ

و أخذ الرب الأله الأنسان الذي خلقه. ووضعه في فردوس النعيم ليفلحه ويحفظه. وأمر الرب الأله آدم قائلًا: من جميع الأشجار التي في الفردوس تأكل أكلًا. وأما شجرة معرفة أبتدال الخير والشر فلا تأكل منها. فأنك في اليوم الذي تأكل منها موتأ تموت.

وقال الرب الأله لا يحسن أن يكون الأنسان وحده فلنصنع له معينًا مثله. وجبل الرب الأله من الأرض جميع وحوش البرية وجميع طيور السماء. وأحضرها إلى آدم ليرى ماذا يسميها فكل ما سماه به آدم من نفس حية فهو أسمها. وسمى آدم جميع البهائم وطيور السماء وجميع وحوش البرية. وأما آدم فلم يجد له معينًا يشبهه فألقى الله على آدم سباتًا فنام وأخذ ضلعًا من جنبه وملأ موضعها لحمًا وبنى الرب الأله الضلع التي أخذها من آدم إمرأة وأحضرها إلى آدم.

فقال آدم هذه الآن عظم من عظامى. ولحم من لحمى هذه تدعى أمرأة لأنها من أمرء أخذت. لذلك يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بأمرأته. ويكونان كلاهما جسدًا واحدًا. وكانا كلاهما عريانين معًا. آدم وأمرأته. وهما لا يخجلان. وكانت الحية أحكم جميع الوحوش التي خلقها الرب الأله على الأرض.

فقالت الحية للمرأة. لماذا قال الله لكما أن لا تأكلا من جميع شجر الفردوس. فقالت المرأة للحية: أن من جميع ثمار شجر الفردوس نأكل وأما ثمر الشجرة التي في وسط الفردوس فقال الله لا تأكلا منه ولا تمساه لئلا تموتا. فقالت الحية للمرأة لن تموتا موتًا. أنما الله عالم أنكما في اليوم الذي تأكلان منه تنفتح أعينكما. وتصيران كآلهة عار في الخير والشر. فرأت المرأة أن الشجرة جيدة للأكل ومبهجة للنظر حسنة التأمل أليها فأخذت من ثمرها وأكلت. وأعطت بعلها أيضًا معها فأكل.

فأنفتحت أعينهما كلاهما وعلما أنهما عريانان فحاطا من ورق التين وصنعا لهما مآزر. فسمعا صوت الرب الأله ماشيًا في الفردوس وقت المساء. فأختفيا آدو وزوجته من وجه الرب الأله في وسط شجر الفردوس. فنادى الرب الأله وقال له. أين أنت يا آدم.

فقال له سمعت صوتك ماشيًا في الفردوس فخفت. لأنى عريان فأختبأت. فقال له ومن أعلمك أنك عريان إلا أنك أكلت من الشجرة التي أوصيتك أن لا تأكل منها وحدها. فأكلت منها. فقال آدم أن المرأة التي أعطيتها لى هي التي أعطتنى من الشجرة فأكلت. فقال الرب الأله للمرأة. لما فعلت هذا. فقالت المرأة الحية أغوتنى فأكلت.

فقال الرب الأله للحية. لأنك فعلت هذا. فملعونة أنت من بين جميع البهائم. وجميع الوحوش التي على وجه الأرض وتدبين على صدرك وبطنك. وتأكلين ترابًا طول أيام حياتك. وأضع عداوة بينك وبين المرأة. وبين نسلك ونسلها. فهو يسحق رأسك وأنت ترصدين عقبه.

وقال للمرأة. تكثيرًا أكثر أحزان قلبك وتنهدك. وبالأحزان (بالأوجاع) تلدين البنين. وإلى بعلك يكون رجوعك وهو يسود عليك.

وقال لآدم. بما أنك أطعت إمرأتك. وأكلت من الشجرة التي أوصيتك قائلًا: هذه وحدها لا تأكل منها. فملعونة الأرض بسبب أعمالك. بالمشقة تأكل منها كل أيام حياتك. وشوكًا وحسكًا تنبت لك. وتأكل عشب الأرض وبعرق وجهك تأكل خبزك. حتى تعود إلى الأرض التي أخذت منها. لأنك تراب وإلى التراب تعود.

ودعا آدم أسم أمراته حواء. لأنها أم كل حي. وصنع الرب الأله لآدم وأمرأته أقمصة من جلد وكساهما وقال الرب الأله. هوذا آدم قد صار كواحد منا يعرف الخير والشر والآن لعله يمد يده إلى شجرة الحياة فيأكل منها ويحيا إلى الأبد فأخرجه الرب الأله من فردوس النعيم. ليعمل في الأرض التي أخذ منها. فأخرج آدم فسكن أمام فردوس النعيم. وجعل الكاروبيم وسيفأ ناريًا متقلبًا لحراسة طريق شجرة الحياة. مجدًا للثالوث.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب دلال أسبوع الآلام: طقس البصخة المقدسة

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/lyrics/ar/liturgy/holy-pascha/162.html