الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب شهود يهوه وهرطقاتهم - البابا شنوده الثالث

8- شهود يهوه يؤمنون أن الملائكة قد اتخذوا أجسَادًا وتزوجوّا ببنات الناس وأنجبُوا الجَبابرة

 

أخطأ شهود يهوه في فهم ما ورد في الإصحاح السادس من سفر التكوين: "أن أبناء الله رأوا بنات الناس أنهن حسنات. فاتخذوا لأنفسهم نساء من كل ما اختاروا".. "كان في الأرض طغاة في تلك الأيام. وبعد ذلك أيضًا، إذ دخل بنو الله على بنات الناس، وولدن لهم أولادًا. هؤلاء هم الجبابرة الذين منذ الدهر ذوو اسم" (تك 6: 42).

فاعتقدوا أن أبناء الله هم الملائكة وقد تزوجوا بنات الناس.

وبنو على هذا الأساس أفكارًا كثيرة كما سنرى في كتبهم:

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

معتقدهم:

قالوا في كتاب [الحقَ الذي يقود إلى الحياةَ الأبديةَ(1)]:

"قبل الطوفان أيام نوح، تجسد بعض "أبناء الله" هؤلاء كرجال، أي أنهم تركوا مكانهم في السماء كخلائق روحانية، ولبسوا أجسادًا لحمية. ولماذا؟ ليتمتعوا بالشهوات البشرية بواسطة الزواج ببنات الناس الحسنات المنظر".

St-Takla.org Image: The Angel's trumpets صورة في موقع الأنبا تكلا: أبواق الملائكة

St-Takla.org Image: The Angel's trumpets

صورة في موقع الأنبا تكلا: أبواق الملائكة

"كذلك فإن نزول الملائكة، وسعيهم وراء الجسد البشرى من أجل الاتصال الجنسي، كان بخلاف طبيعتهم السماوية. ومسلكهم جلب نتائج رديئة بما في ذلك ذرية غير طبيعية "جبابرة" دعوا طغاة. وأولئك الأبناء الروحانيون لله، بتمردهم جعلوا أنفسهم أبالسة".

"وعندما أهلك الطوفان أيام نوح كل البشر الأشرار، حل الملائكة غير الأمناء أجسادهم اللحمية، وعادوا إلى الحيز الروحي".

"ومنذ الطوفان، لم يسمح الله لأولئك الملائكة الأبليسيين باتخاذ أجساد لحمية، كما فعلوا قبل الطوفان".

وقالوا في كتابهم [الحق يحرركم](2):

"إن أبناء الله الذين تزوجوا من بنات الناس كانوا ملائكة أمناء ليهوه الله حتى ذلك الحين".

"أن هؤلاء الملائكة، وهم بعد في هيئة يهوه، كأعضاء في عائلة أبنائه، اتخذوا أجسادًا بشرية بقصد منفعة الذرية البشرية الضالة دون شك. إلا أن ذلك لم يكن بسلطان من الله أبيهم. فهذه لم تكن طريقته لإيجاد "النسل" الذي يكون مرسلًا من السماء لسحق رأس الحية... أوجدت "جبابرة ذوىِ اسم" خليطًا من الملائكة والبشر الذين عملوا اسمًا لأنفسهم".

"وبعد ذلك أيضًا، لما دخل بنو الله على بنات الناس، وولدن لهم أولادًا: هم أنفسهم كانوا الجبابرة..."

فمن كان أولئك النفاليم الجبابرة؟ إنهم لم يكونوا بشرًا نموا نموًا غريبًا لضعف في الغدد. كلا. كانوا فوق البشر. كانوا شياطين من عالم الأرواح، اتخذوا أجسادًا بشرية بقامات كبيرة ليبرهنوا على أصلهم المتفوق".

"إن الشياطين الذين اتخذوا أجسادًا بشرية في أيام نوح، روّعوا الذين لم يكن لهم إيمان كما كان لنوح. لقد نشروا القساوة والجور، حتى أن اسمهم عينه "النفاليم" يعنى (الطغاة).

وفى كتابهم [المصالحة](3) قالوا:

"الكتاب المقدس يقول إن الملائكة غير خالدين. وكثيرون من الملائكة في أيام نوح سقطوا من حالة الطهارة وصاروا أشرارًا" (تك 6: 2-4) (1بط3: 19، 20) "فالقول الحق عن هؤلاء الملائكة الأشرار سيهلكون، هو برهان قاطع على أنهم غير خالدين. وإبليس وهو الرئيس بينهم سوف يبيده الله".

"إن الخلود منحصر في يهوه وحده. فهو أبدى ومنذ الأزل. ويهوه قادر على منح صفة الخلود لمن يشاء".

وفى كتابهم [أمور لا يمكن أن الله يكذب فيها]:

(على الرغم من بشاعة عنوان هذا الكتاب) فقالوا(4): "هكذا ذكر أن الشيطان كانت له ملائكته.. وقد استمال بعضهم على الأقل وحملهم على الانحياز إلى جانب الشيطان في أيام نوح "دخل بنو الله على بنات الناس، وولدن لهم أولادًا، هؤلاء هم الجبابرة الذين منذ الدهر ذوو اسم"

"ولكي يتزوج بنو الله السمائيون أولئك ببنات الناس، تجسدوا متخذين أجسادًا لحمية كأجساد الناس على الأرض".

"وبقوا في الجسد مع زوجاتهم الحسنات، وجعلوهن مثمرات. ودُعي أولادهم نفاليم "قساة" وكانوا هم الجبابرة الذين جعلوا لأنفسهم اسمًا"

"وعندما أتى الطوفان، لم يتمكن بنو الله العصاة من دخول فلك نوح، وذلك لكي ينجوا من مياه الطوفان، خلوا أجسادهم البشرية وعادوا إلى الحيز الروحي"

"لا يستطيع بنو الله الروحانيون العصاة أن يتجسدوا في ما بعد، وأن يعيشوا في السماء كأرواح. لكنهم لا يزالوا يقتربون من الجنس البشرى على قدر ما يستطيعون، وبصورة خاصة من النساء اللواتي يستخدمونهن كوسيطات روحيات وعرّافات".

وفى كتابهم [الخليقة](5):

يقدمون زواج الملائكة، بشيء من البذاءة كإغراء من إبليس قائلًا لهم: "تأملوا ما أجمل وأكمل هؤلاء النساء اللواتي لا يوجد من مثل جمالهن في المملكة الروحية. مما يوفر لكم المسرة واللذة ويقضى لكم الشهوات. فأنتم تستطيعون أخذهن لكم زوجات. وهكذا تتمتعون بملذات الجنس، وتوجدون نسلًا أعظم كثيرًا من أولاد الناس".

وقالوا في نفس الكتاب أيضًا: وكان الملائكة الذين اتخذوا أجسامًا بشرية، يرتكبون كل جريمة منكرة تخطر على بال.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الرد على بدعتهم:

1. الملائكة لا يوجد بينهم جنس Gender أي ليس فيهم ذكر وأنثى.

2. وهكذا لا يعرفون أيضًا الجنس Sex من حيث الشهوات الجسدية.

إنهم أرواح كما قيل في المزمور "الذي خلق ملائكته أرواحًا" (مز104: 4). وقيل في (عب1: 14) "أليسوا جميعًا أرواحًا خادمة"، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. هذه الأرواح ليست لها الشهوة الجنسية ولا الأعضاء الجنسية، ولا الغريزة الجنسية، ولا المادة التي تنجب (الحيوانات المنوية).

وقال عنهم الرب إنهم لا يتزوجون ولا يزوجون (مت 22: 30).

3- أما عن عبارة "تجسدوا" أو "اتخذوا أجسادًا لحمية" فمن أين لهم هذا؟ هل لهم القدرة الإلهية على خلق أجسادًا لهم؟!

قال شهود يهوه: إن السيد المسيح اتخذ له أجسادًا يظهر بها بعد القيامة!! وذلك لأنهم يعتقدون أنه إله قدير.. ولكنهم لا يعتقدون أن الملائكة آلهة تقدر على الخلق. فكيف استطاعوا أن يتخذوا لأنفسهم أجسادًا لحمية، "تجعل بنات الناس مثمرات"؟! إن الملاك يستطيع أن يظهر في صورة إنسان. لكنه لا يقدر أن يخلق لنفسه جسد إنسان.

4. كذلك من المعروف عند علماء الطبيعة أنه لا يمكن التوالد بين طبيعتين مختلفتين كبهيمة وطائر مثلًا. فكيف أمكن الزواج والتوالد بين ملاك ساقط (شيطان) وإنسانه؟ وهل النسل المولود منهما يكون "شيطوإنسان" في أية طبيعة يكون؟ الملاك يستطيع أن ينتقل من السماء إلى الأرض في لمح البصر. فهل يستطيع ذلك (النسل) المولود منه لو كان ممكنًا أن يولد منه نسل؟!

5- وإن كانوا قد أنجبوا بشرًا فقط، فإن هذا لا تنطبق عليه قوانين الوراثة. وبخاصة لأن طبيعة الملائكة أقوى Dominant.

6- وإن كانوا قد اشتهوا الجنس وهم ملائكة أطهار، فلماذا لم يكرروا التجربة بعد سقوطهم وهذا أسهل؟! وإن كان الله لم يسمح لهم بذلك مرة أخرى، فلماذا سمح لهم في المرة الأولى.

7- وكيف نوفق بين أكثر من رواية متعارضة في سبب السقوط: بين "رأى أبناء الله بنات الناس أنهن حسنات". وبين أن ذلك تم نتيجة إغراء الشيطان لهم. وبين أنهم تزاوجوا مع الناس لمنفعة البشرية، لإنتاج طبيعة بشرية أفضل!! أي هذه الدوافع الثلاثة كان سببًا في زواجهم بالنساء؟! لو صح أن يسمى ذلك زواجًا!

8- وإن كان إبليس قد أغراهم بجمال النساء فلماذا لم يجرب إبليس نفس السقطة، وهو أكثر من باقي الملائكة شرًا؟!

9- من أين أتتهم الشهوة الجنسية وهى ليست كائنة في طبيعتهم؟! والمعروف عن الملائكة العفة والطهارة. وواضح هذا من ضربهم أهل سادوم بالعمى لما فكر أولئك في خطية الزنا معهم (تك 19: 4-11).

10- وما معنى اشتهائهم جمال النساء؟ هل النساء أجمل من الملائكة، بحيث يقع الملائكة في حبهن، ويسقطون بسببهن؟!

11- كذلك ما معنى عبارة (حلًوًا أجسادهم)؟ هل تعنى أنه كما كانت لهم القدرة على الخلق، كانت لهم أيضًا القدرة على الإفناء؟! فهم يقدرون أن يخلقوا لهم أجسادًا -حسب اعتقاد شهود يهوه- وأن يبددوا تلك الأجساد!!

12- من سمع الشيطان يغرى الملائكة ويقول لهم "ما أجمل وأكمل هؤلاء النساء اللواتي لا يوجد مثل جمالهن في المملكة الروحية!.. إنكم تستطيعون أخذهن زوجات لكم. وهكذا تتمتعون بملذات الجنس، وتوجدوا نسلًا أعظم كثيرًا من أولاد الناس"؟!

قطعًا لم يسمع أحد هذا الكلام، ولم يصدر عن الشيطان. ولا يوجد ذكر لهذا الكلام في الكتاب المقدس أو في التاريخ. فمن أين أتى به شهود يهوه على لسان الشيطان؟! إلا أن يكونوا هم قد أوحوا إليه أن يقول ما نسبوه إليه، وهو برئ منه!! وله الحق أن يشكوهم إلى الله بأنهم ادعوا عليه ما لم يقله، وما لم يحدث.

13- كذلك لا توجد للملائكة أجساد وغريزة جنسية يمكن إثارتها بكلام الشيطان. وهم بسطاء أطهار لا يعرفون ما يقوله لهم عن "المتعة بملاذ الجنس"!

14- وهل بعد الطوفان استمرت الشهوة الجنسية في الملائكة، حتى بعد أن حلّوا أجسادهم. وسبب عدم تكرار السقطة أن الله منعهم من التجسد مرة أخرى كما يقول شهود يهوه!! وهل حوّلهم المنع الإلهي إلى الكتب!

15- والبدعة في أصلها اعتمدت على تفسير عبارة أبناء الله في (تك 6: 2) بأنهم ملائكة. بينما هم أولاد شيث بن آدم.

ويقول الكتاب أن شيث أنجب أنوش "حينئذ أبتدئ أن يدعى باسم الرب" (تك 4: 26)

وآدم نفسه دُعي في سلسلة الأنساب بأنه ابن الله (لو3: 38) وما أكثر الآيات عن تسمية البشر بأبناء الله..

أما بنات الناس فهن بنات نسل قايين الذي لُعن من الله.

16- أما الطوفان فكان عقوبة للبشر الذين أخطأوا، وليس عقوبة لملائكة سقطوا في الزنا مع بنات الناس وهكذا في مقدمة الطوفان قال الكتاب: ورأى الرب أن شر الإنسان قد كثر في الأرض.. " (تك 6: 5) وأيضًا (تك 6: 3). فهل يخطئ الملائكة، ويعاقب الله البشر قائلًا إن شرّهم قد كثر!! ويُقال حزن الرب أنه عمل الإنسان (تك 6: 6).

17- أما عن موت الملائكة وفنائهم، فله موضوع آخر.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) ص 58، 59

(2) ص 132-135

(3) ص 91، ص 93

(4) ص 166-169

(5) ص 100-112

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب شهود يهوة وهرطقاتهم

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/watchtower/angels.html