الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة الشكر - البابا شنوده الثالث

23- نسيان جزاء الخطايا | بركة الألم وأمجاده | التسليم بالخير

 

 (12)

أحيانا نحن لا نشكر، لأننا ننسى خطايانا، وما تستحقه من جزاء.

ولو ذكرنا خطايانا، لكنا نشكر لأن الله (لم يصنع معنا حسب خطايانا، ولم يجازنا بحسب آثامنا) (مز 103) بل حتى لو نلنا جزاء، لكان يجب أن نشكر أننا نتألم هنا على الأرض، بدلا من أن ننال العذاب الأبدي في العالم الآخر (متى 25: 46) مثل لعازر المسكين الذي استوفى بلاياه على الأرض (لو 16: 19).

ولو أدركنا ثقل خطايانا، لكنا نشكر حتى في الآلام المريرة، شاعرين أنها أقل بكثير مما نستحق. وأنها -أي الآلام- قد سمح الله بها لتقودنا إلى التوبة..

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 (13)

St-Takla.org Image: Statue showing the Poor Lazarus at Abraham's bosom and arms صورة في موقع الأنبا تكلا: تمثال يصور لعازر المسكين بين أحضان أبونا إبراهيم أب الآباء

St-Takla.org Image: Statue showing the Poor Lazarus at Abraham's bosom and arms

صورة في موقع الأنبا تكلا: تمثال يصور لعازر المسكين بين أحضان أبونا إبراهيم أب الآباء

ونحن قد لا نشكر -وبخاصة في الألم- لأننا لم ندرك بعد بركة الألم وأمجاده..

إن الألم هبة تستحق الشكر. ولهذا قال الرسول (قد وهب لكم لأجل المسيح، لا أن تؤمنوا به فقط، بل أيضا أن تتألموا لأجله) (فى 1: 29) هو إذن هبة، وأيضا معه مجد. ولذلك قال الرسول (ان كنا نتألم معه، فلكي نتمجد أيضا معه) (رو 8: 17) ومادام الألم طريقا للمجد، فهو للمجد، فهو يستحق الشكر إذن..

لذلك لم يمنع الله الألم عن أحبائه:

إن بولس الرسول تعب أكثر من جميع الرسل في الكرازة والتعليم (1كو 15: 10).

ومع ذلك لاقى اضطهادات وآلاما أكثر من الكل، شرحها في (2 كو 11) وقال ضمن ذلك (في الأتعاب أكثر، في الضربات أوفر، في السجون أكثر، في الميتات مرارا كثيرة) (2كو11: 23) والرب لم يمنع عنه كل هذه الآلام، بل فال عندما أختاره لخدمة الرسولية (سأريه كم ينبغي أن يتألم لأجل اسمي) (أع 9: 16).

 وما نقوله عن بولس الرسول، نقوله أيضا عن القديس أثناسيوس بطل الإيمان.

الذي نفى عن كرسيه أربع مرات، ودبرت ضده تهم ومؤامرات، قيل له: (العالم كله ضدك يا أثناسيوس) وسمح الله له بكل هذا، لأن في الألم مجدًا، وله أكاليل وهو تعبير عن الحب. العذراء نفسها تحملت آلاما كثيرة، وهى أقدس إنسانة في الوجود.

فان تحملت ألما من أجل الله، أشكره من أعماقك.

لأنه قد حسبك أهلا أن تهان لأجل اسمه (أع 5: 41) أشكره لأنه أرشدك إلى الباب الضيق الذي يؤدى إلى الملكوت والى الحياة (متى 7: 14).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 (14)

أقول أخيرًا إننا أحيانًا لا نشكر، لأننا نحسب الخير الذي نحن فيه أمرا عاديا لا يحتاج إلى شكر!

خيرات كثيرة أنت فيها ولا تشكر عليها، كالصحة والستر، لأنك تحسبها أمورا عادية، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ولكن المحرومين منها يشعرون بقيمتها. وان حصلوا عليها يشكرون من العمق وأقول لكم كمثال:

ربما أنت لا تشكرون الآن على النور أثناء محاضرتنا. ولكن إن أنقطع النور لأي سبب، حينئذ تدركون أنكم كنتم في نعمة لا تشعرون بها، ولذلك لم تشكروا عليها، إذ حسبتموها شيئًا عاديًا.

ما أكثر الأمور العادية في حياتنا التي تحتاج إلى شكر.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب حياة الشكر

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/thankfulness/pain.html