الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الإنسان الروحي - البابا شنوده الثالث

70- أهداف خاطئة

 

هناك أشخاص يعيشون لذواتهم فقط، وبطريقة خاطئة: كل ما يريده في الحياة، هو أن يبنى ذاته وليته يفعل ذلك بطريقة روحية وإنما بأسلوب مادي أو عالمي أو جسدي! وفي سبيل ذلك قد يضيع الآخرين، إذ يزيحهم من طريقة ليبقى هو.. والأعجب من ذلك، أنه فيما يحاول أن يبنى نفسه، يضيعها ويهلكها. كما قال السيد له المجد:

"مَنْ وجد حياته يضيعها. ومن أضاع حياته من أجلى يجدها" (متى 10: 39).

وهكذا تحدث السيد الرب عن إنكار الذات (تى 16: 24)، وعن بذل الذات (يو10: 11) (يو 15: 13). إن مشكلة الغنى الغبي هو أنه أراد أن يمتع ذاته على الأرض "بخيرات كثيرة" (لو 12: 19). ومشكلة غنى لعازر أنه كان "يتنعم كل يوم مترفها" (لو 16: 19). وسليمان الحكيم جرب كل متع العالم، فإذا الكل باطل وقبض الريح (جا 2: 11).. إن الذي يعيش لنفسه فقط، هو شخص أناني. وقد صدق المثل القائل:

ما عاش قط، من عاش لنفسه فقط.

ينبغي أن توضع الذات في آخر القائمي، حينما نرتب الأولويات. فنقول الله أولا. ثم الآخرين. ثم الذات. على أن هذا الترتيب لا يكون سليمًا، إن كانت فيه انفصالية. فالعمل لأجل الآخرين، والعمل لأجل الذات، ينبغي أن يكون كلاهما داخل الحياة لأجل الله، وليسا منفصلين عنه. وهكذا يكون الله هو الكل في الكل (1كو 15: 28).

وقد يقول إنسان: أنا أعيش لأجل أولادي.

St-Takla.org Image: Solomon Builds the Temple - The building of Solomon's temple: I Kings 6:11-14 صورة في موقع الأنبا تكلا: سليمان النبي و الملك يبني الهيكل - بناء هيكل سليمان: 1 ملوك 6: 11-14

St-Takla.org Image: Solomon Builds the Temple - The building of Solomon's temple: I Kings 6:11-14

صورة في موقع الأنبا تكلا: سليمان النبي و الملك يبني الهيكل - بناء هيكل سليمان: 1 ملوك 6: 11-14

من أجلهم يعمل ويتعب ويشفى. ومن أجلهم يكنز مالًا، ليترك لهم ميراثًا. والعناية بالأولاد واجب مقدس. ولكن الخطأ هو أن يركز الإنسان على أولاده، ويهمل واجباته تجاه لله ‍ فيهمل نصيب الله في ماله، ونصيب الفقراء أيضًا، ويجعل الكل لأولاده، يقول سليمان الحكيم "فكرهت كل تعبي الذي تعبت فيه تحت الشمس. حيث اتركه للإنسان الذي يكون بعدى. ومن يعلك هل يكون حكيمًا أو جاهلًا ‍ ويستولى على كل تعبي الذي تعبت فيه وأظهرت فيه حكمتي.. هذا أيضًا باطل (جا 2: 18، 19).

إن الخير الذي يحسب لك عند الله، هو الخير الذي تفعله أنت، وليس الذي يفعله أولادك..

إذن أهتم بأولادك، واهتم بباقي الناس أيضًا، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. عش لأولادك.. وعش للمجتمع كله.. بحيث تحب أولادك، وتعطيهم من تعبك وكدك. وتحب المجتمع كله، وتخدمه، وتبذل لأجله، وتحب الكنيسة وتخدمها وتكون محبتك للكل هي داخل محبتك لله.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ولا تكن لك محبة خاطئة، خارج محبة الله، ولا محبة طاهرة أزيد من محبتك لله.

فهوذا الرب يقول "من أحب أبًا وأمًا أكثر منى، فلا يستحقني. ومن أحب ابنًا أو ابنة أكثر منى، فلا يستحقني" (مت 10: 37) وهكذا يكون الحب كله لله، والقلب كله الله، ومحبة الأولاد والناس داخل محبة الله. وتكون محبتك الأولى لأولادك، هي أن تجعلهم يعرفون الله ويحبونه، حتى تستطيع أن تقول له كما قال السيد "عرفتهم اسمك وسأعرفهم، ليكون فيهم الحب الذي أحببتني به "الكلام الذي أعطيتني قد أعطيتهم" (يو 17: 26، 8).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

لا تجعل لله منافسًا في قلبك، سواء كان المنافس شخصًا أو شيئًا.

لهذا نرى الرب قد شبه القديسين بخمس عذارى حكيمات (متى 25). ذلك لأن العذراء ليس لها تعلق بإنسان آخر. وعذراوية القلب تعنى أنه ليس له تعلق بشهوة أخرى غير الالتصاق بالرب. وهكذا قال القديس بولس الرسول "خطبتك لرجل واحد لأقدم عذراء عفيفة للمسيح" (2كو 11: 2). أنظروا إلى داود النبي والملك -على الرغم مما يحيط به من كل عظمة الملك ورفاهيته – نراه يقول:

"أما أنا فخير لي الالتصاق بالرب" (مز 73: 28).

ويقول للرب "معك لا أريد شيئًا على الأرض" (مز 73: 25). إنه بهذا يصل إلى فضيلة "الاكتفاء بالله "فيقول "ولا يعوزني شيء" (مز 23: 1). وحينما عبر عن الرغبة التي تشبع قلبه، لم يلتفت إلى رفاهية الملك، وإنما قال "واحدة طلبت من الرب وأتفرس في هيكله" (مز 27: 4). ولذلك قال "طلبت وجهك، ولوجهك يا رب ألتمس. لا تحجب وجهك عنى" (مز 27: 8، 9). كانت هذه هي الطلبة الوحيدة التي للملك العظيم داود..

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الذي يعيش للرب، لا تهمه الأوضاع الخارجية، بل يعيش للرب في أي وضع، وفي كل موضع.

ولعل من الأمثلة الواضحة في هذا الأمر: يوسف الصديق كان يعيش للرب وهو ابن في اسر. فتغير وضعه إلى عبد في بيت رجل ثرى، فظل يعيش للرب في وضعه الجديد تغير وضعه أيضًا إلى سجين، ثم إلى وزير. ولكن الأوضاع الخارجية لم تؤثر على علاقته بالرب إطلاقًا. إنه يعيش للرب كابن، أو كعبد، أو كسجين، أو كوزير. إنه هو هو. يتغير الوضع والموضع. أما هدفه الوحيد أن يعيش للرب، فهو هدف لا يتغير.

نقول هذا لأن أناسًا يرفضون أن يعيشوا للرب، إلا إذا كان لهم وضع معين..

إنا أن يكون لهم في الكنيسة مركز خاص، وإلا فإنهم يغضبون وينعزلون ويرفضوا أن يعملوا.. إما أن يعاملهم الله معاملة خاصة، ويدللهم بأسلوب معين، وإلا يتخذون من الله موقفًا مضادًا.. وهكذا يشترطون شروطًا للمعيشة مع الله! وإلا يتركونه.. ما هذا يا أخي؟! ما هذا يا أخي؟! لنفرض حتى أنهم طردوك من الكنيسة، أترفض لهذا السبب أن تعيش مع الله؟!

ينبغي أن تكون للحياة مع الله أهمية كبرى في قلبك، لا تتخلى عنها مهما كانت الأسباب والدوافع والظروف المحيطة.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب الإنسان الروحي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/spiritual/wrong.html