الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تأملات في القيامة - البابا شنوده الثالث

11- الروح والجسد

 

إن الجسد هو الجهاز التنفيذي للروح أو للنفس أو للعقل. الروح تميل إلي عمل الخير، والجسد هو الذي يقوم بعمل الخير. يجري ويتعب ويشقي ويسهر ويحتمل. أفلا تكون له مكافأة عن كل ما اشترك فيه من خير مع الروح؟! أم تتنعم الروح وحدها، وكل تعب الجسد يضيع هباء؟! وهل يتفق هذا مع عدالة الله الكلي العدالة؟!

ولنأخذ الجندي في الميدان مثالًا لنا:

الجندي تدفعه روحه إلي أعمال البسالة والبذل والفداء، وتشتعل روحه بمحبة وطنه ومواطنيه. ولكن الجسد هو الذي يتحمل العبء كله، ويدفع الثمن كله. الجسد هو الذي يتعب ويسهر ويحارب، وهو الذي يجرح ويتمزق وتسيل دماؤه. فهل يعد كل هذا تتمتع الروح وحدها، والجسد لا يشترك معها في المكافأة؟! وكأنه لم ينل أرضًا ولا سماء؟! إن العدل الإلهي لا يوافق إطلاقًا علي هذا. إذن لا بد أن يقوم الجسد من الموت، ليشترك مع الروح في أفراحها.

ونفس الوضع نذكره أيضًا في عمل الشر الذي يشترك فيه الجسد مع الروح، بل قد يكون نصيب الجسد أوفر..

الجسد هو الذي ينهمك في الملاذ المادية، من أكل وشرب وسكر ومخدرات وزني ورقص وعبث ومجون، ويلذذ حواسه باللهو. وهل بعد هذا كله، تدفع الروح الثمن وحدها في الأبدية، ولا يلحق بالجسد شيء من العذاب أو من المجازاة؟! كلا، فهذا لا يتفق مطلقًا مع العدل الإلهي، الذي لا بد أن يجازي الإنسان كله روحًا وجسدًا. إذن لا بد أن يقوم الجسد من الموت ليشترك في المجازاة. ويكون الحساب لكليهما معًا، لأنهما اشتركا في العمل معًا، سواء بدأت الروح، وأكمل الجسد. أو اشتهي الجسد، واستسلمت الروح له واشتركت معه في شهواته..

ولنضرب مثلًا واحدًا للشركة بين الروح والجسد، وهو العين:

St-Takla.org Image: Living with God in Eternity, God with people صورة في موقع الأنبا تكلا: الحياة مع الله في الأبدية، يسوع مع الناس

St-Takla.org Image: Living with God in Eternity, God with people

صورة في موقع الأنبا تكلا: الحياة مع الله في الأبدية، يسوع مع الناس

الروح تحب أو تشفق، ويظهر الحب والإشفاق في نظرة العين. والروح تغضب أو تميل إلي الانتقام. وتري في العين نظرة الغضب أو نظرة الانتقام. الروح تتجه إلي الله بالصلاة، وتري في العين نظرة الابتهال، أو تغرورق العين بالدموع من تأثر الروح..

والروح الوديعة المتضعة يشترك معها الجسد بنظرات وديعة متضعة. والروح المتكبرة المتغطرسة المتعالية، يشترك معها الجسد أيضًا بنظرات التكبر والغطرس والتعالي.

وكما تشترك العين، تشترك أيضًا كل ملامح الوجه، كما تشترك دقات القلب، ومراكز المخ، وأعضاء أخري من الجسد.. هذه أمثلة من الشركة بين الروح والجسد..

وفي مجال الجد والاجتهاد، نري هذا أيضًا. ويوضح هذا قول الشاعر:

وإذا كانت النفوس كبارا         تعبت في مرادها الأجساد

إذن تكون المكافأة في الأبدية للروح الكبيرة التي أرادت الخير وصممت علي عمله، وأيضًا للجسد الذي حمل عبئ التنفيذ، وتعب وجاهد واحتمل وصبر، حتى يحقق للروح رغبتها. وهكذا كما اشترك معها في العمل، ينبغي ان يقوم ليشترك معها في الجزاء وفي حمل المسئولية. فالمجازاة هي للإنسان كله..

ونحن علي الأرض أيضًا نكافئ الجسد، ونعتبر هذا أيضًا مكافأة للروح في نفس الوقت.

ألسنا نمجد أجساد الشهداء والأبرار، ونجعل مقابرهم مزارًا، ونضع عليها الورود، ونصلي هناك من أجلهم..؟ ولا نعتبر هذا كله مجرد اكرام للجسد أو للعظام أو للرفات أو التراب، وإنما للإنسان كله، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. لأننا فيما نفعل هذا، إنما نحيي روحه أيضًا.

فالإنسان عندنا هو الإنسان كله، غير متجزئ..

إن كان يستحق الإكرام، نكرم جسده ونحيي روحه أيضًا. وإن كان لا يستحق، ينسحب الإهمال علي جسده وروحه معًا. فالمجرمون الذين يحكم عليهم بالإعدام أو بالسجن، تنال أجسادهم جزاءها. وفي نفس الوقت يلحق بأرواحهم سوء السمعة. وتتأثر أرواحهم بما يحدث لأجسادهم..

فإن كانت عدالتنا الأرضية تفعل هكذا، فكم بالحري عدالة الله..

عدالة الله تشمل الإنسان كله، روحًا وجسدًا، لذلك لابد أن يقوم الجسد الذي عاش علي الأرض مشتركًا مع الروح في أعمالها. ينفعل بحالة الروح، بفكرها ومشاعرها ونباتها، الروح تقدم المهابة أو الخشوع، فينحني الجسد تلقائيًا. الروح تحزن فتبكي العين، ويظهر الحزن علي ملامح الوجه وفي حركات الجسد. الروح تفرح، فتظهر الابتسامة علي الوجه. الروح تخاف فيرتعش الجسد، ويظهر الخوف في ملامحه.

الروح تخجل، فيعرق الإنسان، أو يبدو الخجل في ملامحه.. إنها شركة في كل شيء، ليس من العدل أن تتحملها الروح وحدها أو الجسد وحده.

إنما يتحملها الاثنان معًا، وهذا يحدث في القيامة.

إن بعض الذين ينكرون القيامة، يبدو في أسلوبهم احتقار الجسد.

علي اعتبار أن الجسد هو من المادة، بينما الروح لها جوهر يسمو بما لا يقاس عن طبيعة الجسد. ولكننا نقول إنه علي الرغم من أن الإنسان من طبيعتين احدهما روحية والأخرى مادية، إلا أنهما اتحدا في طبيعة واحدة هي الطبيعة البشرية.

والجسد ليس شرًا، وإلا ما كان قد خلقه الله..

إنما الشر هو أن يخضع الجسد للمادة وما يتعلق بها من شهوات. وفي هذا الخضوع تشترك معه الروح. لا ننسي أن الجسد له فضائله. فهو الذي يسجد في الصلاة ويركع ويرفع يديه ونظره إلي الله. وهو الذي يصوم، وهو الذي يتعب في عمل الخير، وهو الذي يبذل ذاته من أجل وطنه، وهو الذي يمد يده ليعطي للفقير وللمسكين. فلماذا ننظر إليه في إقلال لشأنه؟! أليست أصابع الفنان هي التي تتحرك علي آلَة موسيقية، فتتحرك معها القلوب، ويمكنها أن تحركها نحو الخير. أليست أصابع الفنان تتحرك بالرسم أو النحت أو التصوير، فتقدم فنًا-إن أرادت-تحرك به القلوب نحو الخير..

الجسد إذن ليس شرًا في ذاته، إنما يمكن أن يعمل في مجالات الخير والشر، والروح كذلك تعمل في كليهما. ويشتركان معه.

كذلك من العدالة أن تقوم الأجساد لتنال تعويضًا عما ينقصها. فالعميان مثلًا، والمعوقون، وأصحاب العاهات، والمشوهون، وكل الذين لم تنل أجسادهم حظًا من الجمال أو الصحة أو القوة، من العدالة أن تقوم أجسادهم في اليوم الأخير، وتقوم بلا عيب، حتى يعوضها الله عما قاسته علي الأرض من نقص.

كذلك الذين عاشوا علي الأرض في فقر وعوز وجوع ومرض، كان له تأثيره علي أجسادهم، يحتاجون أن يقوموا بأجساد سليمة تعويضهم عما نالوه علي الأرض، ويتفق هذا الأمر مع عدالة الله..

إننا نفرح بالقيامة، ونراها لازمة وضرورية وممكنة.

ونهنئ الكل بعيد القيامة، الذي كانت فيه قيامة المسيح باكورة لقيامة البشر جميعًا.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب تأملات في القيامة

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/resurrection/soul.html