الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب كيف نبدأ عامًا جديدًا - البابا شنوده الثالث

8- لوم النفس يقود إلي المغفرة

 

ما الذي يغفره لك الله؟ هو ما تعترف بأنك أخطأت فيه.

أما الذي تقول انك لم تخطئ فيه، طبيعي إنك لا تطلب عنه المغفرة، وبالتالي لا تنال مغفرة عنه إن كان في واقعه خطأ. إن كنت تعرف أنك مريض، فسوف تسعي إلي الطبيب لكي تشفي.. وأما إن أصررت علي أنك سليم وصحيح، فحينئذ ستسمع قول الرب:

لا يحتاج الإصحاح إلي طيبي، بل المرضي (مت 9: 12).

إن العشار الذي لام نفسه وقال "إني خاطئ" استحق أن يخرج من الهيكل مبررًا، بعكس الفريسي الذي لم يجد شيئًا يلوم عليه نفسه فقال: أشكرك يا رب إني لست مثل سائر الناس الظالمين الخاضعين الزناة (لو 18: 11).

حقًا ما الذي يمكن أن يغفره الله لهذا الفريسي (البار)؟!

St-Takla.org Image: The Pharisee and the tax collector صورة في موقع الأنبا تكلا: مثل الفريسي والعشار

St-Takla.org Image: The Pharisee and the tax collector

صورة في موقع الأنبا تكلا: مثل الفريسي والعشار

آية خطيئة يغفرها لهذا البار في عيني نفسه، الذي لم يعرض خطيئة واحدة أمام الله طالبًا عنها مغفرة.. لو كان خاطئًا مثل العشار، لكان يطلب الرحمة مثله. ولكنه يفتخر قائلًا إنني "لست مثل هذا العشار". لم يعترف بخطايا تحتاج بخطايا تحتاج غلي غفران، ولم يطلب غفرانًا. فأبعد نفسه عن المغفرة وعن التبرير بدم المسيح. كذلك لم يقل الكتاب إن الله قد برر الابن الأكبر، الذي هو أيضًا لم يجد شيئًا يلوم عليه نفسه، بل أكثر من هذا غضب وألقي اللوم علي أخيه وعلي أبيه فقال له "أنا أخدمك سنين هذا عددها، وقط لم أخالف وصيتك. وجديًا لم تعطني قط لأخرج مع أصدقائي.." (لو 15: 29). حقًا أية مغفرة تعطي لمن يقول: قط لم أخالف وصيتك.

ونفس هذا الابن لم يطلب مغفرة، لأنه لم يجد في تصرفاته خطأ واحدًا يحتاج إلي مغفرة!! أما أخوه الأصغر فقد تبرر لأنه لام نفسه وقال لأبيه "أخطأت إلي السماء وقدامك. وليست مستحقًا أن أدعي لك أن تدعي لك أبنًا.." إذن أن كنت لا تدين نفسك فأنت تبدو بارًا في عيني نفسك، بينما السيد المسيح قد قال:

ما جئت لأدعو أبرارًا، بل خطاة إلي التوبة (مت 9: 13). وبهذا تكون خارج نطاق المسيح / ولم يأت لأخلك.

إنه جاء من أجل الخطاة. جاء يطلب ويخلص ما قد هلك (لو 19: 10)، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. جاء من أجل المرضي ليشفيهم. جاء ليبشر المنكسري القلوب.. فهل أنت من هؤلاء؟ إنك تكون منهم في حالة ما تلوم نفسك وتدينها. أما أن كنت تري نفسك بارًا ومحقًا ولا عيب فيك..

فكأنك تقول: لا شأن لي بدم المسيح وكفارته.

إن دم المسيح هو لمحو الخطايا. أعترف إذن بخطاياك، لكي يكون لك نصيب فيه ولكي ينضح عليك بزوفاه فتطهر، وتنال المغفرة. لماذا تبعد نفسك عن دم المسيح وفاعليته؟! علي أنني أقول لكم في هذا المجال ملاحظة مؤلمة وهي:

كثيرون يقولون إنهم خطاة. وداخلهم لا يعترف بهذا

كلمة "خاطئ "قد يقولها الواحد منهم عن نفسه، بشفيته فقط، ليبدو متضعًا. ولكنه في داخل نفسه غير مقتنع بأنه مخطئ. وأن قلت له إنك مخطئ، يثور عليك، ويدافع بشدة عن نفسه..

ونحن لا نقصد أن يلوم الإنسان ملامة باطلة زائفة.

فهذه الملامة الشكلية الباطلة، هي غير مقبولة أمام فاحص القلوب والكلي.. إنما حينما نقول لك أن تلوم نفسك. نقصد أن تكون مقتنعًا في أعماقك اقتناعا كاملًا بأنك مخطئ. وهذا اللوم الحقيقي للنفس هو الذي به تستحق المغفرة.. لوم النفس يقود إلي المغفرة. ويقود أيضًا إلي الاتضاع..

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب كيف نبدأ عامًا جديدًا

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/new-year/forgiveness.html